نظمت مجموعة مدارس إمداحن حفلا تكريميا على شرف الأسناذ والمربي الفاضل صالح كمية بمناسلة إحالته على التقاعد ويأتي هذا النكريم ضمن شعار:"من أجل ترسيخ ثقافة الاعتراف " كان برنامج التكريم عفويا بما في الكلمة من معنى . بدا الحفل باستعراض شريط وثائقي يوثق للأعمال الخيرة التي قام بها السيد المدير وفريق العمل المصاحب له من أجل أن تكون مركزية إمداحن وفرعياتها في أحلى حلة وهو الأمر الذي تحقق وشهد به القاصي والداني .
أُعطيت الكلمة للسيد المدير الذي اجهش بالبكاء ، فقد كانت كلمات وداعه مؤثوة اختلطت بدموع صادقة ومحبة أكنها السيد كمية لهذه المؤسسة وللأطر التربوية العاملة فيها . وبما أن الحب والاحترام متبادلان ، فإن كافة الأطر التربوية : نسائها ورجالها كانوا متأثرين بهذا الوداع لهذا الإنسان المحبوب
اُختتم الحفل بتوزيع بعض الجوائز التذكارية للسيد صالح كمية الذي كان نعم الأخ والزميل والأب لكافة أطر مجموعة مدارس إمداحن .