منتديات دفاتر التربوية
لوحة المفاتيح العربية

مساحة اعلانية مركز تحميل دفاتر
مساحة اعلانية


اضف بريدك الالكتروني ليصلك جديد المنتدى


مساحة اعلانية





 
العودة   منتديات دفاتر التربوية بالمغرب > قسم الأخبار و المستجدات > دفتر المستجدات والأخبارالتربوية والتعليمية > مشاكل وقضايا التعليم بالمغرب
الملاحظات

 
 




الكلمات الدلالية (Tags)
, , , ,
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 02-10-2012, 21:20
 
hassan_c
تربوي بارز

  hassan_c غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 71292
تـاريخ التسجيـل : Feb 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  ذكر
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 93 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 37
قوة التـرشيــــح : hassan_c is on a distinguished road
افتراضي الايقاعات الزمنية وما هو معمول به




لم يكن الدخول المدرسي عاديا. فقد استحق تسمية «الدخول». و ذلك بالنظر للإجراءات الوزارية الهامة التي رافقته. فقد أصدر الوزير مذكرة توقف مؤقتا السماح للأساتذة الموظفين في أسلاك الدولة تقديم خدماتهم و خبراتهم للمدارس الخاصة. كما أصدر قرارا بتقليص أيام الأسبوع المدرسي.

وإذا كان القرار الأول قد أثار جدالا كبيرا ، و عرف مدا و جزرا، فان القرار المتعلق بالتوقيت لم يحظ بما يستحقه من نقاش و تفاعل من قبل المهتمين، بل استقبل ببرود على اعتبار أنه كان معمولا به في قطاع التعليم الخاص، فعلق كثيرون ببساطة : أن الدولة أرادت أن تفعل مثل الخواص. أو ليس هذا تغييرا من العيار الثقيل، و محطة كبرى من محطات تطور نظام الإيقاعات المدرسية بالمغرب منذ استقلاله؟ و هل كان هذا التغيير بناء على نتائج دراسة معينة؟ ثم ما هي الأهداف المتوخاة منه على المستوى التربوي و السوسيواقتصادي؟

رغم أن تنظيم السنة الدراسية 2012 2013 كان قد صدر قبل نهاية الموسم الماضي فان القرار المتعلق بالتوقيت لم يصدر إلا يوم 4 شتنبر وهو اليوم الذي يلتحق فيه المدرسون بمقرات عملهم. ولم يكن القرار فجائيا فحسب ، بل جاء حاملا نبرة استبدادية من السيد الوزير، إذ يقول:« تبعا لقراري بإلغاء المذكرة 122 وتماشيا مع المقاييس الدولية و ما هو معمول به في أغلب الدول في ميدان التعليم».

إن قراءة عاجلة لهذا الخطاب تجعلنا نستشف منه ثلاث رسائل، و هي:
الرسالة الأولى : تغيير التوقيت حصل بقرار شخصي من الوزير، ولا أدل على ذلك أنه نسبه لنفسه عندما قال: «تبعا لقراري». أي أن الأمر لم يصدر عن لجنة أو خلية أو تم تدارسه مع أحد من الشركاء.
الرسالة الثانية: إلغاء المذكرة 122 ، وهي المذكرة التي لم يكن لها تفعيل على أرض الواقع . سبب إخفاق هذه المذكرة أنها طرحت تصورا جديدا لدور المدرسة ، لا ينحصر في تقديم المعارف فقط. فالتحديات المطروحة على المتعلم المغربي تفترض هذا النوع من التفكير و التصور . لكن ما هو وجه تنزيل هذه الأفكار التحديثية على الواقع ؟ ولن نسترسل في الأمر فذلك موضوع آخر.
الرسالة الثالثة: و هي التي يبرر فيها الوزير «قراره». فيخبرنا أن ذلك أتى تماشيا مع المقاييس الدولية وما هو معمول به في أغلب الدول في ميدان التعليم.

كل الدول المنتمية للمنظمة العالمية للتنمية الاقتصادية ed***1057;***1054; و التي تضم الدول المتقدمة من اوروبا ومن خارجها تعتمد إيقاعا مدرسيا من 5 أيام في الأسبوع . و آخر دولة التحقت بإيقاع الكوكبة ***8722;حسب تعبير الرياضيين***8722; هي فرنسا. وقد كانت تعتمد أسبوعا ذي أربعة أيام فقط. أي أن الطفل الفرنسي يستفيد من عطلة أسبوعية مدنها ثلاثة أيام! لكنها عدلت عن هذا النظام مع الدخول المدرسي الحالي. أهم ما في الحدث انه كان مسبوقا بنقاش واسع حول الموضوع. فالوزير الفرنسي لوك شاتيل دشن حوارا وطنيا حول الإيقاعات المدرسية تمحور حول ثلاث نقط:
أولا: الاستماع لكل الآراء من خلال فتح استشارة هي الأوسع و الاشمل في تاريخ فرنسا. وشملت جمعيات الآباء و ممثلي التلاميذ والنقابات و الجمعيات المدرسية واستطلاعات رأي من خلال الانترنيت.
ثانيا: تحليل الآثار المتوقعة على مستوى التوازن بين الزمن المدرسي و زمن العائلة و نظم الحياة في المجتمع الفرنسي.ساهم فيها أكاديميون و سوسيولوجيون و...
ثالثا : جمع الاقتراحات التي تساعد على تحسين حقيقي لظروف الحياة و التعلم بالنسبة للتلاميذ و بالتالي تمكينهم من فرص النجاح.

فهل قام وزيرنا بشيء من هذا ؟أم أنه اكتفى بعمل نظيره الفرنسي مادام لكل ما هو معمول به في أغلب الدول امتداد طبيعي في تربتنا.
قبل« قراره» ، جاء في دراسة لوزارة تحديث القطاعات العامة أن اعتماد التوقيت المستمر بالإدارة هو خطوة تحديثية و اختيار منطقي تفرضه الحاجة إلى جعل المغرب متناغما مع المعايير المعمول بها على المستوى الجهوي و العالمي . و رغم أن اعتماد التوقيت المستمر كان نتيجة دراسة ، لكنها كانت لتبريره فقط. ومن بين الدوافع المذكورة نجد الرغبة في جعل المغرب متناغما مع المعايير المعمول بها دوليا. ما العيب في الاستفادة من نتائج الأبحاث العلمية وتجارب الآخرين؟ فنحن نستمرئ الوصفات الجاهزة في مطابخ الآخرين.

حسب النصوص الرسمية يشير مفهوم الإيقاعات المدرسية إلى تنظيم وتدبير الحصص السنوية و الأسبوعية واليومية لأنشطة المتعلم الفكرية و المهارية و العلائقية ، بحيث يراعي هذا التنظيم الصحة الجسمية والنفسية للمتعلم، و الأوقات المناسبة للتعلم.

بناء على الدراسات الكرونوبيولوجية و السيكوبيولوجية الأكثر جدة في الموضوع فان الإيقاعات المدرسية بالمستويات الابتدائية يجب أن تحترم المعايير التالية:
1ـ تخفيف عدد ساعات الدراسة اليومية، بحيث لا يجب أن يتجاوز كحد أقصى 5 ساعات (هذا المعدل هو 4.1 في دول ed***1057;***1054;) أما في كوريا الجنوبية فهو فقط 3 ( الأولى حسب اختبارات البرنامج العالمي لتتبع مكتسبات المتعلمين المعروف اختصارا بpisa لسنة 2009 )
2ـ أسبوع متوازن : عدا كوريا (5.5 )، فكل دول ed***1057;***1054; تعتمد أسبوعا مدرسيا عدد أيامه بين 4.5 و 5 وكذلك عدد ساعات هو بين 23 و 24
3ـ سنة دراسية ذات توزيع منتظم: فحسب الأخصائيين يجب أن تتم برمجة التعلمات السنوية وفق نظام(7ـ2 ) أي بعد كل سبعة أسابيع يستفيد المتعلم من عطلة مدتها أسبوعين ودلك حتي يكون لها التأثير الايجابي على صحة الطفل نفسيا و ذهنيا . وهكذا فمن حق التلميذ المغربي أن يستفيد من غلاف زمني للعطل لا يقل عن 45 يوما ، موزعة على ثلاث فترات إسبات مدة كل منها 15 يوما،ودون احتساب أيام الأعياد،التي لابد كم إعادة النظر بخصوصها. فما جدوى مواصلة الاحتفال بالمسيرة الخضراء و ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال و فاتح السنة الميلادية؟ فهي ليست إلا توقفات تتسبب في تكسير الإيقاع





بعد هذا، سوف نفترض أن « قراره» جاء لتقويم خلل ما تبين انه يضر بمصلحة المتعلم التي كثر اللغط حول جعلها فوق كل اعتبار.و عليه توجب تمكين المتعلم المغربي بناء على القاعدة الفقهية:« ما هو معمول به في أغلب الدول» من عطلة أسبوعية مدتها يومان ليتمكن من استرجاع تام لإمكاناته الجسمية و الفكرية . ولكن أليس يوما دراسيا من 6 ساعات هو الأثقل عالميا ؟ كيف تم غض البصر عن الغلاف الزمني للأسبوع المدرسي ببلادنا؟ كيف لم يتم التفكير في حذف الساعات التضامنية؟ إن كانت هذه الساعات من المقدسات فإنني أقترح على صاحب «القرار»***8722; وهو صاحب فانتازيات كثيرة!***8722; أن يضيف يوم الأحد إلى الأيام الدراسية! فهذا أكثر رفقا بالمتعلم.


رد مع اقتباس

قديم 03-10-2012, 15:36   رقم المشاركة : ( 2 )
أحمد بلقاسم
تربوي فعال

الصورة الرمزية أحمد بلقاسم

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 130541
تـاريخ التسجيـل : Jan 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  ذكر
الـــــدولـــــــــــة : الوطن
المشاركـــــــات : 725 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 409
قوة التـرشيــــح : أحمد بلقاسم is just really niceأحمد بلقاسم is just really niceأحمد بلقاسم is just really niceأحمد بلقاسم is just really niceأحمد بلقاسم is just really nice


أحمد بلقاسم غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الايقاعات الزمنية وما هو معمول به

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hassan_c مشاهدة المشاركة
لم يكن الدخول المدرسي عاديا. فقد استحق تسمية «الدخول». و ذلك بالنظر للإجراءات الوزارية الهامة التي رافقته. فقد أصدر الوزير مذكرة توقف مؤقتا السماح للأساتذة الموظفين في أسلاك الدولة تقديم خدماتهم و خبراتهم للمدارس الخاصة. كما أصدر قرارا بتقليص أيام الأسبوع المدرسي.

وإذا كان القرار الأول قد أثار جدالا كبيرا ، و عرف مدا و جزرا، فان القرار المتعلق بالتوقيت لم يحظ بما يستحقه من نقاش و تفاعل من قبل المهتمين، بل استقبل ببرود على اعتبار أنه كان معمولا به في قطاع التعليم الخاص، فعلق كثيرون ببساطة : أن الدولة أرادت أن تفعل مثل الخواص. أو ليس هذا تغييرا من العيار الثقيل، و محطة كبرى من محطات تطور نظام الإيقاعات المدرسية بالمغرب منذ استقلاله؟ و هل كان هذا التغيير بناء على نتائج دراسة معينة؟ ثم ما هي الأهداف المتوخاة منه على المستوى التربوي و السوسيواقتصادي؟

رغم أن تنظيم السنة الدراسية 2012 2013 كان قد صدر قبل نهاية الموسم الماضي فان القرار المتعلق بالتوقيت لم يصدر إلا يوم 4 شتنبر وهو اليوم الذي يلتحق فيه المدرسون بمقرات عملهم. ولم يكن القرار فجائيا فحسب ، بل جاء حاملا نبرة استبدادية من السيد الوزير، إذ يقول:« تبعا لقراري بإلغاء المذكرة 122 وتماشيا مع المقاييس الدولية و ما هو معمول به في أغلب الدول في ميدان التعليم».

إن قراءة عاجلة لهذا الخطاب تجعلنا نستشف منه ثلاث رسائل، و هي:
الرسالة الأولى : تغيير التوقيت حصل بقرار شخصي من الوزير، ولا أدل على ذلك أنه نسبه لنفسه عندما قال: «تبعا لقراري». أي أن الأمر لم يصدر عن لجنة أو خلية أو تم تدارسه مع أحد من الشركاء.
الرسالة الثانية: إلغاء المذكرة 122 ، وهي المذكرة التي لم يكن لها تفعيل على أرض الواقع . سبب إخفاق هذه المذكرة أنها طرحت تصورا جديدا لدور المدرسة ، لا ينحصر في تقديم المعارف فقط. فالتحديات المطروحة على المتعلم المغربي تفترض هذا النوع من التفكير و التصور . لكن ما هو وجه تنزيل هذه الأفكار التحديثية على الواقع ؟ ولن نسترسل في الأمر فذلك موضوع آخر.
الرسالة الثالثة: و هي التي يبرر فيها الوزير «قراره». فيخبرنا أن ذلك أتى تماشيا مع المقاييس الدولية وما هو معمول به في أغلب الدول في ميدان التعليم.

كل الدول المنتمية للمنظمة العالمية للتنمية الاقتصادية ed***1057;***1054; و التي تضم الدول المتقدمة من اوروبا ومن خارجها تعتمد إيقاعا مدرسيا من 5 أيام في الأسبوع . و آخر دولة التحقت بإيقاع الكوكبة ***8722;حسب تعبير الرياضيين***8722; هي فرنسا. وقد كانت تعتمد أسبوعا ذي أربعة أيام فقط. أي أن الطفل الفرنسي يستفيد من عطلة أسبوعية مدنها ثلاثة أيام! لكنها عدلت عن هذا النظام مع الدخول المدرسي الحالي. أهم ما في الحدث انه كان مسبوقا بنقاش واسع حول الموضوع. فالوزير الفرنسي لوك شاتيل دشن حوارا وطنيا حول الإيقاعات المدرسية تمحور حول ثلاث نقط:
أولا: الاستماع لكل الآراء من خلال فتح استشارة هي الأوسع و الاشمل في تاريخ فرنسا. وشملت جمعيات الآباء و ممثلي التلاميذ والنقابات و الجمعيات المدرسية واستطلاعات رأي من خلال الانترنيت.
ثانيا: تحليل الآثار المتوقعة على مستوى التوازن بين الزمن المدرسي و زمن العائلة و نظم الحياة في المجتمع الفرنسي.ساهم فيها أكاديميون و سوسيولوجيون و...
ثالثا : جمع الاقتراحات التي تساعد على تحسين حقيقي لظروف الحياة و التعلم بالنسبة للتلاميذ و بالتالي تمكينهم من فرص النجاح.

فهل قام وزيرنا بشيء من هذا ؟أم أنه اكتفى بعمل نظيره الفرنسي مادام لكل ما هو معمول به في أغلب الدول امتداد طبيعي في تربتنا.
قبل« قراره» ، جاء في دراسة لوزارة تحديث القطاعات العامة أن اعتماد التوقيت المستمر بالإدارة هو خطوة تحديثية و اختيار منطقي تفرضه الحاجة إلى جعل المغرب متناغما مع المعايير المعمول بها على المستوى الجهوي و العالمي . و رغم أن اعتماد التوقيت المستمر كان نتيجة دراسة ، لكنها كانت لتبريره فقط. ومن بين الدوافع المذكورة نجد الرغبة في جعل المغرب متناغما مع المعايير المعمول بها دوليا. ما العيب في الاستفادة من نتائج الأبحاث العلمية وتجارب الآخرين؟ فنحن نستمرئ الوصفات الجاهزة في مطابخ الآخرين.

حسب النصوص الرسمية يشير مفهوم الإيقاعات المدرسية إلى تنظيم وتدبير الحصص السنوية و الأسبوعية واليومية لأنشطة المتعلم الفكرية و المهارية و العلائقية ، بحيث يراعي هذا التنظيم الصحة الجسمية والنفسية للمتعلم، و الأوقات المناسبة للتعلم.

بناء على الدراسات الكرونوبيولوجية و السيكوبيولوجية الأكثر جدة في الموضوع فان الإيقاعات المدرسية بالمستويات الابتدائية يجب أن تحترم المعايير التالية:
1ـ تخفيف عدد ساعات الدراسة اليومية، بحيث لا يجب أن يتجاوز كحد أقصى 5 ساعات (هذا المعدل هو 4.1 في دول ed***1057;***1054;) أما في كوريا الجنوبية فهو فقط 3 ( الأولى حسب اختبارات البرنامج العالمي لتتبع مكتسبات المتعلمين المعروف اختصارا بpisa لسنة 2009 )
2ـ أسبوع متوازن : عدا كوريا (5.5 )، فكل دول ed***1057;***1054; تعتمد أسبوعا مدرسيا عدد أيامه بين 4.5 و 5 وكذلك عدد ساعات هو بين 23 و 24
3ـ سنة دراسية ذات توزيع منتظم: فحسب الأخصائيين يجب أن تتم برمجة التعلمات السنوية وفق نظام(7ـ2 ) أي بعد كل سبعة أسابيع يستفيد المتعلم من عطلة مدتها أسبوعين ودلك حتي يكون لها التأثير الايجابي على صحة الطفل نفسيا و ذهنيا . وهكذا فمن حق التلميذ المغربي أن يستفيد من غلاف زمني للعطل لا يقل عن 45 يوما ، موزعة على ثلاث فترات إسبات مدة كل منها 15 يوما،ودون احتساب أيام الأعياد،التي لابد كم إعادة النظر بخصوصها. فما جدوى مواصلة الاحتفال بالمسيرة الخضراء و ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال و فاتح السنة الميلادية؟ فهي ليست إلا توقفات تتسبب في تكسير الإيقاع

بعد هذا، سوف نفترض أن « قراره» جاء لتقويم خلل ما تبين انه يضر بمصلحة المتعلم التي كثر اللغط حول جعلها فوق كل اعتبار.و عليه توجب تمكين المتعلم المغربي بناء على القاعدة الفقهية:« ما هو معمول به في أغلب الدول» من عطلة أسبوعية مدتها يومان ليتمكن من استرجاع تام لإمكاناته الجسمية و الفكرية . ولكن أليس يوما دراسيا من 6 ساعات هو الأثقل عالميا ؟ كيف تم غض البصر عن الغلاف الزمني للأسبوع المدرسي ببلادنا؟ كيف لم يتم التفكير في حذف الساعات التضامنية؟ إن كانت هذه الساعات من المقدسات فإنني أقترح على صاحب «القرار»***8722; وهو صاحب فانتازيات كثيرة!***8722; أن يضيف يوم الأحد إلى الأيام الدراسية! فهذا أكثر رفقا بالمتعلم.

ما حك جلدك مثل ظفرك: نحن أولى بمشاكلنا من غيرنا فعلينا المطالبة
ب 24 ساعة عمل في الابتدائي
وليكن هذا شعارنا
جميعا من أجل 24ساعة عمل في الإبتدائي




  رد مع اقتباس
قديم 03-10-2012, 16:20   رقم المشاركة : ( 3 )
abdoh02
تربوي فعال


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7133
تـاريخ التسجيـل : Dec 2007
العــــــــمـــــــــر : 52
الــــــــجنــــــس :  ذكر
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 769 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 51
قوة التـرشيــــح : abdoh02 will become famous soon enough


abdoh02 غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الايقاعات الزمنية وما هو معمول به

السلام عليكم
متفق على المطالبة ب 24 ساعة عمل في الأسبوع...
لكن بالنسبة لاستعمال الزمن الجديد بالوسط الحضري متعب في الحقيقة




الحاجة الوحيدة التي قبلتها منه هي السبت والأحد عطلة أسبوعية من يومين...
المشكلة هي في فترة الزوال...فلو جعلنا الدخول بعد الزوال
في 14h30 الى 17:00 بما في ذلك يوم الجمعة
بدل 14h الى 16h30 سيكون الامر هينا شيئما......
ونتناول غذائنا في راحة....
ولكن بالنسبة للعنصر النسوي من الأستاذات فهو غير
مريح ومرفوض...يطبخون في الليل أو يفيقون على الساعة 05h00 صباحا..الله يكون في عونهن...
ولكن 30 ساعة في الأسبوع مرهقة لا لهؤلاء ولا لأولئك....
ومن عندهم التوقيت المستمر في قطاعات أخرى
فهم يتناولون وجبات محترمة
بمقرات عملهم وبدراهم معدودة.....
لم يعدوا لنا شيئا غير الكلام....
الله يهدينا....



  رد مع اقتباس
قديم 03-10-2012, 22:04   رقم المشاركة : ( 4 )
أحمد بلقاسم
تربوي فعال

الصورة الرمزية أحمد بلقاسم

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 130541
تـاريخ التسجيـل : Jan 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  ذكر
الـــــدولـــــــــــة : الوطن
المشاركـــــــات : 725 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 409
قوة التـرشيــــح : أحمد بلقاسم is just really niceأحمد بلقاسم is just really niceأحمد بلقاسم is just really niceأحمد بلقاسم is just really niceأحمد بلقاسم is just really nice


أحمد بلقاسم غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الايقاعات الزمنية وما هو معمول به

لا يجب إغفال التلميذ إنه لا يستطيع التركيز عندما الساعة 11 أما في المساء فيعود متعبا ولقد نام احد التلاميذ في حصص ما بعد الزوال. لانه يقضي السويعتان الفصلتان بين الفترة الصبحية والفترة المسائية في الطريق بين البيت والمدرسة يئن تحت حمل محفظته لدي بعض التلاميذ وربما كانوا اكثرية يقضون 30 دقيقة ذهاب و30 دقيقة اياب




التوقيت الجديد ليس في مصلحتهم



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رجال التعليم يرقصون على جميع الايقاعات/و المجتمع مستاء من اضراباتهم ali.baba دفتر شؤون النقابات والتنسيقيات 63 10-10-2011 14:41
اجمل الالحان واقوي الايقاعات تجتمع في النغمة الحصرية الحزينة بطل غزة الهواتف و الجوالات 0 04-09-2011 15:24
تدبير الزمن (الايقاعات المدرسية )حسب ماورد بالدليل البيداغوجي الجديد hass663 دفـتـر التكوين المستمر والامتحانات المهنية 47 15-06-2010 14:53
الجدولة الزمنية للترقية talibi دفتر أخبـار و جـديـد التـرقـيـــــة 0 02-04-2010 12:57
الخريطة الزمنية في مصر mo3alim_waha دفتر المستجدات والأخبارالتربوية والتعليمية 1 07-09-2009 15:47


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


الساعة الآن 21:19 بتوقيت الدار البيضاء

dafatir


يسمح بالنقل بشرط ذكر المصدر - جميع الحقوق محفوظة لمنتديات دفاترdafatir © 2012 / جميع المشاركات والمواضيع لا تعبر بالضرورة عن رأي منتديات دفاترالتربويةولكنها تمثل وجهة نظر كاتبها فقط ..

Powered by vBulletin® - Copyright © 2014, Jelsoft Enterprises Ltd ,Designed by Simo