منتديات دفاتر التربوية
لوحة المفاتيح العربية

مساحة اعلانية مركز تحميل دفاتر
مساحة اعلانية


اضف بريدك الالكتروني ليصلك جديد المنتدى





 
العودة   منتديات دفاتر التربوية بالمغرب > قسم المنظومة التعليمية > دفتر التعليم الثانوي الاعدادي > الثانية اعدادي
الملاحظات

 
 




الكلمات الدلالية (Tags)
, , , , ,
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 25-12-2010, 13:50
 
salomha
تربوي جديد

  salomha غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 135205
تـاريخ التسجيـل : Feb 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  أنثى
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 15 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 3
قوة التـرشيــــح : salomha is an unknown quantity at this point
عاجل بحث حول البترول و مشتقاته (طلب مساعدة)




طلب مساعدة عاجل من فضلكم و شكرا مسبقا


رد مع اقتباس

قديم 25-12-2010, 14:38   رقم المشاركة : ( 2 )
salomha
تربوي جديد


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 135205
تـاريخ التسجيـل : Feb 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  أنثى
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 15 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 3
قوة التـرشيــــح : salomha is an unknown quantity at this point


salomha غير متواجد حالياً

افتراضي

من فضلكم ساعدوني



  رد مع اقتباس
قديم 25-12-2010, 18:26   رقم المشاركة : ( 3 )
destiney hop cyrus
تربوي فعال

الصورة الرمزية destiney hop cyrus

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 121945
تـاريخ التسجيـل : Dec 2009
العــــــــمـــــــــر : 14
الــــــــجنــــــس :  أنثى
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 553 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 3
قوة التـرشيــــح : destiney hop cyrus is an unknown quantity at this point


destiney hop cyrus غير متواجد حالياً

افتراضي

بترول
From Wikipedia
النفط- البترول (كلمة مشتقة من الأصل اللاتيني "بيترا" والذى يعنى صخر, "أوليوم" والتى تعنى زيت), ويطلق عليه أيضا الزيت الخام, كما أن له إسم دارج "الذهب الأسود", وهو عبارة عن سائل كثيف, قابل للإشتعال, بني غامق أو بني مخضر, يوجد فى الطبقة العليا من القشرة الأرضية. وأحيانا يسمى نافثا, من اللغة الفارسية ("نافت" أو "نافاتا" والتى تعنى قابليته للسريان). وهو يتكون من خليط معقد من الهيدروكربونات, وخاصة من سلسلة الألكانات, ولكنه يختلف فى مظهره وتركيبه ونقاوته بشدة من مكان لأخر. وهو مصدر من مصادر الطاقة الأولية الهام للغاية (إحصائيات الطاقة فى العالم). البترول هو المادة الخام لعديد من المنتجات الكيماوية, بما فيها الأسمدة, مبيدات الحشرات, اللدائن.

الطلمبة المستمرة أثناء عملية الضخ, فى بئر بالقرب من سارينا,أونتاريو, 2001




منشأ البترول
المنشأ الحيوي
ينظر معظم الجيولوجيين إلى الزيت الخام, مثل الفحم والغاز الطبيعي, أنه ناتج من تأثير الضغط والحرارة على النباتات القديمة على مر العصور الجيولوجية. وطبقا لهذه النظرية, فقد تكون البترول من تحلل بقايا الحيوانات البحرية ونباتات ما قبل التاريخ. وبمرور قرون عديدة فإن هذه المادة العضوية, إختلطت بالطين, ودفنت تحت طبقات رسوبية من المواد. وأدت الحرارة والضغط الشديدين ألى تحول هذه الحيوانات والنباتات إلى مادة شمعية تسمى كيروجين, وإلى هيدروكربونات سائلة وغازية فى عملية تعرف بالتطور التدهوري. وإنتقلت هذه المادة خلال طبقات الصخور المجاورة حتى تم إحتجازها تحت الأرض فى صخور مسامية تسمي المستودعات, مكونة حقل زيت, والتى يمكن إستخلاص السائل منها بالحفر ثم الضخ.
المنشأ الغير حيوي
توماس جولد كان أكثر العلماء الغربيين تأييدا للنظرية الروسية-الأوكرانية المنشأ الغير حيوي للبترول. وهذه النظرية تفترض ان كميات ضخمة من الكربون الموجود طبيعيا على الأرض, بعضه فى شكل هيدروكربونات. ونظرا لأن الهيدروكربونات أقل كثافة من الموائع المسامية, فإنه يتجه للأعلى. وتحوله أشكال الكائنات الدقيقة إلى ترسبات هيدروكربونية عديدة. وأثبتت حسابات الديناميكا الحرارية والدراسات العملية أن "إن-ألكانات" (المكون الرئيسي للبترول) لا تنتج تلقائيا من الميثان فى الضغوط الموجودة فى الأحواض الرسوبية, وعلى هذا فإن نظرية المنشأ الغيرحيوي للهيدروكربونات تفترض التكون العميق (أسفل 200 ك.م) (شاهد النتائج).
· إلغاء حقيقة الأصل الحيوي للبترول الطبيعي.
· مناقشة الأصل الغير حيوي للغاز 11:2002 (EXPLORER)
· المنشأ الغير حيوي للبترول
تركيب البترول
أثناء عمليات التصفية, يتم فصل الكيماويات المكونة للبترول عن طريق التقطير التجزيئي, وهو عملية فصل تعتمد على نقط الغليان النسبية (أو قابلية التطاير النسبية). المنتجات المختلفة (بالترتيب طبقا لنقطة غليانها) بما فيها الغازت الخفيفة (مثل: الميثان, الإيثان, البروبان) كالتالي: البنزين, وقود المحركات النفاثة, الكيروسين, الديزل, الجازولين, شموع البرافين, الأسفلت, وهكذا. والتقنيات الحديثة مثل فصل الألوان الغازي, HPLC, فصل ألوان غازي-مطياف كتلة, يمكن أن تفصل بعض الأجزاء من البترول إلى مركبات فردية, وهذه طريقة من طرق الكيمياء التحليلية, تستخدم غالبا فى أقسام التحكم فى الجودة فى مصافى البترول.
ولمزيد من الدقة, فإن البترول يتكون من الهيدروكربونات, وهذه بدورها تتكون من الهيدروجين, والكربون, وبعض الأجزاء الغير كريونية والتى يمكن أن تحتوى على النيتروجين, الكبريت, الأكسجين, وبعض الكميات الضئيلة من الفلزات مثل الفاناديوم أو النيكل, ومثل هذه العناصر لا تتعدى 1% من تركيب البترول.
وأخف أربعة ألكانات هم: ميثان CH4, إيثان C2H6, بروبان C3H8, بيوتان C4H10. وهم جميعا غازات. ونقطة غليانهم -161.6 C° و -88 C° و -42 C° و -0.5 C°, بالترتيب (-258.9, -127.5, -43.6, -31.1 F°)
مدى السلاسل C5-7 كلها خفيفة, وتتطاير بسهولة, نافثا نقية. ويتم إستخدامهم كمذيبات, سوائل التنظيف الجاف, ومنتجات التجفيف السريع الأخرى. أما السلاسل من C6H14 إلى C12H26 تكون مختلطة ببعض وتستخدم فى الجازولين. ويتم صنع الكيروسين من السلاسل C10 إلى C15, ثم وقود الديزل/زيت التسخين فى المدى من C10 إلى C20, و يتم إستخدم زيوت الوقود الأثقل من ذلك فى محركات السفن. وجميع هذه المركبات البترولية سائلة فى درجة حرارة الغرفة.
زيوت التشحيم والشحم شبه الصلب (بما فيه الفزلين) تتراوح من C16 إلى C20.
السلاسل الأعلى من C20 تكون صلبة, بداية من شمع البرافين, ثم بعد ذلك القطران, القار, الأسفلت.
مدى درجات الغليان لمكونات البترول تحت تأثير الضغط الجوي فى التقطير التجزيئي بالدرجة المئوية:
· إثير بترول: 40 – 70 C° يستخدم كمذيب
· بنزين خفيف: 60 – 100 C° يستخدم كوقود للسيارات
· بنزين ثقيل: 100- 150 C° يستخدم كوقود للسيارات
· كيروسين خفيف: 120 – 150 C° يستخدم كمذيب ووقود للمنازل
· كيروسين: 150 – 300 C° يستخدم كوقود للمحركات النفاثة
· زيت الغاز: 250 – 350 C° يستخدم كوقود للديزل / للتسخين
· زيت تشحيم: > 300 C° يستخدم زيت محركات
· الأجزاء التبقية: قار, أسفلت, وقود متبقي
إستخلاص البترول
بصفة عامة فإن المرحلة الأولى فى إستخلاص الزيت الخام هى حفر بئر ليصل لمستودعات البترول تحت الأرض. وتاريخيا, يوجد بعض أبار البترول فى أمريكا وصل البترول فيها للسطح بطريقة طبيعية. ولكن معظم هذه الحقول نفذت, فيما عدا بعض الأماكن المحدودة فى ألاسكا. وغالبا ما يتم حفر عديد من الآبار لنفس المستودع, للحصول على معدل إستخراج إقتصادي. وفى بعض الآبار يتم ضخ الماء, البخار, مخلوط الغازات المختلفة للمستودع لإبقاء معدلات الإستخراج الإقتصادية مستمرة.
وفى حالة أن الضغط تحت الأرض فى مستودع الغاز كافي, عندها سيجبر الزيت على الخروج للسطح تحت تأثير هذا الضغط. الوقود الغازي أو الغاز الطبيعي غالبا ما يكون متواجد, مما يزيد من الضغط الموجود تحت الأرض. وفى هذه الحالة فإن الضغط يكون كافى لوضع كمية كافة من الصمامات على رأس البئر لتوصيل البئر بشبكة الأنابيب للتخزين, وعمليات التشغيل. ويسمى هذا إستخلاص الزيت المبدئى. وتقريبا 20% فقط من الزيت فى المستودع يمكن إستخراجه بهذه الطريقة.
وخلال فترة حياة البئر يقل الضغط, وعند حدود معينة لا يكون كافيا لدفع الزيت للسطح. وعندها, لو أن المتبقى قى البئر كافي إقتصاديا, وغالبا ما يكون كذلك, يتم إستخراج الزيت المتبقي فى البئر بطريقة إستخراج الزيت الإضافية. شاهد إتزان الطاقة, وصافي الطاقة. ويتم إستخدام تقنيات مختلفة فى طريقة إستخراج الزيت الإضافية, لإستخراج الزيت من المستودعات التى نفذ ضغطها أو قل. يستخدم أحيانا الضخ بالطلمبات مثل الطلمبات المستمرة, وطلمبة الأعماق الكهربية (electrical submersible pumps ESPs) لرفع الزيت إلى السطح. وتستخدم تقنية مساعدة لزيادة ضغط المستودع عن طريق حقن الماء, إعادة حقن الغاز الطبيعي, رفع الغاز وهذا يقوم بحقن الهواء, ثاني أكسيد الكربون أو غازات أخرى للمستودع. وتعمل الطريقتان معا المبدئية والإضافية على إستخراج ما يقرب من 25 إلى 35% من المستودع.
المرحلة الثالثة فى إستخراج الزيت تعتمد على تقليل كثافة الزيت لتعمل على زيادة الإنتاج. وتبدأ هذه المرحلة عندما لا تستطيع كل من الطريقة المبدئة, والطريقة الإضافية على إستخراج الزيت, ولكن بعد التأكد من جدوى إستخدام هذه الطريقة إقتصاديا, وما إذا كان الزيت الناتج سيغطي تكاليف الإنتاج والأرباح المتوقعة من البئر. كما يعتمد أيضا على أسعار البترول وقتها, حيث يتم إعادة تشغيل الآبار التى قد تكون توقفت عن العمل فى حالة إرتفاع أسعار الزيت. طرق إستخراج الزيت المحسن حراريا (Thermally-enhanced oil recovery methods TEOR) هى الطريقة الثالثة فى ترتيب إستخراج الزيت, والتى تعتمد على تسخين الزيت وجعله أسهل للإستخراج. حقن البخار هى أكثر التقنيات إستخداما فى هذه الطريقة, وغالبا مع تتم (TEOR) عن طريق التوليد المزدوج. وفكرة عمل التوليد المزدوج هى إستخدم تربينة (توربينة) غاز لإنتاج الكهرباء وإستخدام الحرارة المفقودة الناتجة عنها لإنتاج البخار, الذى يتم حقنه للمستودع. وهذه الطريقة تستخدم بكثرة لزيادة إنتاج الزيت فى وادى سانت واكين, الذى يحتوى على زيت كثافته عالية., والذى يمثل تقريبا 10% من إنتاج الولايات المتحدة. وهناك تقنية أخرى تستخدم فى طريقة (TEOR), وهى الحرق فى-الموضع, وفيها يتم إحراق الزيت لتسخين الزيت المحيط به. وأحيانا يتم إستخدام المنظفات لتقليل كثافة الزيت. ويتم إستخراج ما يقرب من 5 إلى 15% من الزيت فى هذه المرحلة.
طرق أخرى لإنتاج الزيت
نظرا للزيادة المستمرة فى أسعار البترول, أصبحت الطرق الأخرى لإنتاج الزيد محل إهتمام. وأصلح هذه الأفكار هو تحويل الفحم إلى زيت والتى تهدف إلى تحويل الفحم إلى زيت خام. وكان هذا التصور الريادي من الألمان عندما توقف إستيراد البترول فى الحرب العالمية الثانية ووجدت ألمانيا طريقة لإستخلاص الزيت من الفحم. وكانت تعرف "إيرساتز" ("الإستبدال" باللغة الألمانية), ويقدر أن نصف الزيت المستخدم فى ألمانيا أثناء الحرب العالمية الثانية قد كان من هذه الطريقة. وقد تم توقف هذه الطريقة بعد ذلك نظرا لأن تكاليف إنتاج البترول الطبيعي أقل منها. ولكن بالنظر إلى إرتفاع أسعار البترول المستمر, فإن تحويل الفحم إلى بترول قد يكون محل تفكير.
وتتضمن الطريقة تحويل رماد الفحم إلى زيت فى عملية متعددة المراحل. ونظريا فإن طن من الفحم ينتج نقريبا 200 لتر من الخام, بمنتجات تتراوح من القار إلى الكيماويات النادرة.
تاريخ البترول
تم حفر أول بئر للبترول فى الصين فى القرن الرابع الميلادي أوقبل ذلك. وكان يتم إحراق الزيت لتبخير الماء المالح لإنتاج الملح. وبحلول القرن العاشر, تم إستخدام أنابيب الخيرزان لتوصيل الأنابيب لمنابع المياه المالحة.
فى القرن الثامن الميلادي, كان يتم رصف الطرق الجديدة فى بغداد بإستخدام القار, الذى كان يتم إحضاره من من ترشحات البترول فى هذه المنطقة. فى القرن التاسع الميلادي, بدأت حقول البترول فى باكو, أذربيجان بإنتاج البترول بطريقة إقتصادية لأول مرة. وكان يتم حفر هذه الحقول للحصول على النفط, وتم وصف ذلك بمعرفة الجغرافي ماسودي فى القرن العاشر الميلادي, وأيضا ماركو بولو فى القرن الثالث عشر الميلادي, الذى وصف البترول الخارج من هذه الآبار بقوله أنها مثل حمولة مئات السفن. شاهد أيضا الحضارة الإسلامية.
ويبدأ التاريخ الحديث للبترول فى عام 1853, بإكتشاف عملية تقطير البترول. فقد تم تقطير البترول والحصول منه على الكيروسين بمعرفة إجناسى لوكاسفيز, وهو عالم بولندي. وكان أول منجم زيت صخري يتم إنشائه فى بوربكا, بالقرب من كروسنو فى جنوب بولندا, وفى العام التالي لذلك تم بناء أول معمل تكرير (فى الحقيقة تقطير) فى يولازوفايز, وكان أيضا عن طريق لوكاسفيز. وإنتشرت هذه الإكتشافات سريعا فى العالم, وقام ميرزوف ببناء أول معمل تقطير فى روسيا فى حقل الزيت الطبيعي فى باكو فى عام 1861

بئر بترول فى كاليفرونيا, 1938
وبدأت صناعة البترول الأمريكية بإكتشاف إيدوين راك للزيت فى عام 1859, بالقرب م تيتوسفيل - بنسلفانيا. وكان نمو هذه الصناعة بطيء نوعا ما فى القرن الثامن عشر الميلادي, وكانت محكومة بالمتطلبات المحدودة للكيروسين ومصابيح الزيت. وأصبحت مسألة إهتمام قومية فى بدايات القرن العشرين, عند بداية إستخدام محركات الإحتراق الداخلية مما أدى لزيادة طلب الصناعة بصفة عامة على البترول. وقد أستنفذت الإكتشافات الأولى فى أمريكا فى بنسفانيا وأونتاريو, مما أدى إلى "أزمة زيت" فى تكساسا, أوكلاهوما, كاليفورنيا.
وبالإضافة إلى ما تم ذكره, فإنه بحلول عام 1910 تم إكتشاف حقول بترول كبيرة فى كندا, جزر الهند الشرقية, إيرانو فينزويلا, المكسيك, وتم تطويرهم لإستخدامهم صناعيا.
وبالرغم من ذلك حتى فى عام 1955 كان الفحم أشهر أنواع الوقود فى العالم, وبدأ البترول أخذ مكانته بعد ذلك. وبعد أزمة طاقة 1973 و أزمة طاقة 1979 ركزت وسائل إعلام على تغطية مستويات إمدادات البترول. وقد أدى ذلك لإلقاء الضوء على أن البترول مادة محدودة ويمكن أن تنفذ, على الأقل كمصدر طاقة إقتصادي قابل للحياة. وفى الوقت الحالي, فإن أكثر التوقعات الشائعة مفزعة, وفى حالة عدم تحقق هذه التوقعات فى وقتها, يتم تنحية هذه التوقعات تماما كطريقة لبث الإطمئنان, ومثال ذلك تنحية التوقعات المفزعة لمخزون البترول التى تمت فى السبعينيات من القرن العشرين. ويظل مستقبل البترول كوقود محل جدل. وأفادت الأخبار بالولايات المتحدة (2004) أنه يوجد ما يعادل إستخدام 40 سنة من البترول فى باطن الأرض. وقد يجادل البعض لأن كمية البترول الموجودة محدودة. ويوجد جدل أخر بأن التقنيات الحديثة ستستمر فى إنتاج الهيدروكربونات الرخيصة وأن الأرض تحتوي على مقدرا ضخم من البترول غير التقليدي, مخزون على هيئة رمل قطراني, حقول بيتيومين, زيت طفلي وهذا سيسمح بإستمرار إستخدام البترول لفترة كبيرة من الزمن.
وحاليا فإنه تقريبا 90% من إحتياجات السيارات للوقود يتم الوفاء بها عن طريق البترول. ويشكل البترول تقريبا 40% من الإستهلاك الكلي للطاقة فى الولايات المتحدة, ولكنه يشكل تقريبا 2% فقط فى توليد الكهرباء. وقيمة البترول تكمن فى إمكانية نقله, كمية الطاقة الكبيرة الموجودة فيه, والتى تكون مصدر لمعظم المركبات, وكمادة أساسية فى لعديد من الصناعات الكيمياوية, مما يجعله من أهم البضائع فى العالم. وكان الوصول للبترول سببا فى كثير من التشابكات العسكرية, بما فيها الحرب العالمية الثانية حرب العراق وإيران. وتقريبا 80% من مخزون العالم للبترول يتواجد فى الشرق الأوسط, وتقريبا 62.5 % منه فى الخمس دول: المملكة العربية السعودية, الإمارات العربية المتحدة, العراق, الكويت, إيران. بينما تمتلك أمريكا تقريبا 3%.
التأثيرات البيئية للبترول
للبترول تأثير ملحوظ على الناحية البيئية والإجتماعية, وذلك من الحوادث والنشاطات الروتينية التى تصاحب إنتاجه وتشغيله, مثل الإنفجارات الزلزالية أثناء إنتاجه, الحفر, تولد النفايات الملوثة. كما أن إستخراج البترول عملية مكلفة وأحيانا ضارة بالبيئة, بالرغم من أن (جون هنت من وودز هول) أشار فى عام 1981 إلى أن أكثر من 70% من الإحتياطي العالمي يصاحبه ترشحات كبيرة أى أنه لا يستلزم الإضرار بالبيئة لإستخراجه, وعديد من حقول البترول تم العثور على العديد منها نتيجة للتسريب الطبيعي. كما أن إستخراج البترول بالقرب من الشواطيء يزعج الكائنات البحرية ويؤثر على بيئتها. كما أن إستخراج البترول قد يتضمن الكسح, الذى يحرك قاع البحر, مما يقتل النباتات البحرية التى تحتاجها الكائنات البحرية للحياة. كما أن نفايات الزيت الخام والوقود المقطر التى تتناثر من حوادث ناقلات البترول أثرت على العلاقة التبادلية بين الكائنات الحية (بموت أحد هذه الكائنات) فى ألاسكا, جزر جالاباجوس, أسبانيا, وعديد من الاماكن الأخرى.

أحد الأرصفة البحرية لإنتاج البترول
ومثل أنواع الوقود الحفري الأخرى, يتسبب حرق البترول فى إنبعاث ثاني أكسيد الكربون للغلاف الجوي, وهو ما يعتقد أنه يساهم فى ظاهرة السخونة العالمية. وبوحدات الطاقة فإن البترول ينتج كميات CO 2 أقل من الفحم, ولكن أكثر من الغاز الطبيعي. ونظرا لدور البترول المتفرد فى عمليات النقل, فإن تقليل إنبعاثات CO 2 تعتبر من المسائل الشائكه فى إستخدامه. وتجرى محاولات لتحسين هذه الإنبعثات عن طريق إحتجازها فى المصانع الكبيرة.
البدائل هى مصادر الطاقة المتجددة وهى موجودة بالفعل, وإن كانت نسبة هذا الإستبدال لاتزال صغيرة. الشمس, الرياح والمصادر المتجددة الأخرى تأثرياتها على البيئة أقل من البترول. ويمكن لهذه المصادر إستبدال البترول فى الإستخدامات التى لا تتطلب كميات طاقة ضخمة, مثل السيارات, ويجب تصميم المعدات الاخرى لتعمل بإستخدام الكهرباء (المخزونة فى البطاريات), أو الهيدروجين (عن طريق خلايا الوقود, أو الحتراق الداخلي) والذى يمكن إنتاجه من مصادر متجددة. كما أن هناك خيارات أخرى تتضمن إستخدام الوقود السائل الذى له أصل حيوي (إيثانول, الديزل الحيوي). وهناك إتجاه عالمي للترحيب بأى أفكار جديدة تساهم فى إستبدال البترول كوقود لعمليات النقل.
مستقبل البترول
"المقالة الرئيسية: قمة هوبرت"
نظرية قمة هوبرت, تعرف أيضا بإسم قمة بترول, وهى محل خلاف فيما يخص الإنتاج والإستهلاك طويل المدى للزيت وأنواع الوقود الحفرية الأخرى. وتفترض أن مخزون البترول غير متجدد, وتتوقع ان إنتاج البترول المستقبلي فى العالم يجب حتما أن يصل إلى قمة ثم ينحدربعدها ظرا لإستمرار إستنفاذ مخزون الزيت. وهناك كثير من الجدل حول ما إذا كان الإنتاج أو بيانات الإكتشاف السابقة يمكن أن تستخدم فى توقع القمة المستقبلية.
ويمكن إعتبار الموضوع ذو قيمة عند النظر لمناطق مفرة أو بالنظر للعالم ككل. فقد لاحظ إم. كينج هوبرت أن الإكتشافات فى الولايات المتحدة وصلت لقمة فى الثلاثينيات من القرن العشرين, وعلى هذا فقد توقع وصول الإنتاج إلى قمته فى السبعينيات من القرن العشري. وإتضح أن توقعاته صحيحة, وبعد وصول الولايات المتحدة لقمة الإنتاج فى عام 1971 – بدأت فى فقدان السعة الإنتاجية – وقد إستطاعت الأوبك وقتها الحفاظ على أسعار البترول مما أدى لأزمة الزيت عام 1973. ومنذ هذا الوقت وصلت مناطق عديدة لقممها الإنتاجية, فمثلا بحر الشمال فى التسعينيات من القرن العشرين. وقد اكدت الصين أن 2 من أكبر مناطق الإنتاج لديها بدأت فى الإنحدار, كما أعلنت الشركية القومية لإنتاج البترول بالمكسيك أن حقل كانتاريل يتوقع أن يصل لقمة إنتاجه عام 2006, ثم يكون معدل إنحداره 14% سنويا.
ولأسباب عديدة (يمكن أن يكون عدم الشفافية فى الإبلاغ عن المخزون الحقيقي فى العالم) من الصعب توقع قمة الزيت فى أى منطقة بالعالم. بناءا على بيانات الإنتاج المتاحة, وقد توقع المناصرين لهذه النظرية سابقا بتوقع قمة العالم ككل لتحدث فى الفترة ما بين 1989–1995 أو 1995–2000. وعموما فإن هذه المعلومات المتوقعة كانت قبل الإرتداد فى الإنتاج الذى حدث فى عام بداية الثمانينيات من القرن العشرين, والذى أتبعه تقليل الإستهلاك العالمي, وهو التأثير الذى يمكن أن يكون السبب فى تأخر قمة الزيت النى كانت متوقعة. ويوجد توقع جديد بمعرفة جولدمان ساش بحلول قمة الزيت عام 2007, وبعدها بوقت ما للغاز الطبيعي. وفى قمة الولايات المتحدة التى حدثت عام 1971 , فقد أصبح مفهوما أن قمة العالم لن تلاحظ إلا إذا تبعها قلة ملحوظة فى إنتاج الزيت.
وأحد المؤشرات هو ملاحظة النقص الكبيرفى مشاريع الزيت الجديدة فى عام 2005 والتى مفترض أن تبدأ فى الإنتاج عام 2008 وما بعدها. وحيث انه يتطلب أكثر من 4–6 سنوات لأى مشروع بترولي جديد لبدء الإنتاج للسوق, فإنه من المستبعد أن هذا النقص سيتم تعويضه خلال الوقت. وعلى العكس, فإنه لكي يتم تجنب القمة, فإن هذه المشاريع يجب أن لا تنقص فحسب, بل يجب أن تساعد على زيادة الإنتاج العالمي السنوي.

تصنيف البترول
تصنف الصناعات البترولية خام البترول طبقا لمكان المنشأ (مثلا "وسيط غرب تكساس", أو "برنت") وغالبا عن طريق وزنه النوعي وزن API (American Petroleum Institute API). أو عن طريق كثافته ("خفيف". "متوسط", "ثقيل"), كما أن من يقومون بعمليات التكرير يطلقوا عليه "حلو أو مسكر" عند وجود كميات قليلة من الكبريت فيه, أو "مر" مما يعنى وجود كميات كبيرة من الكبريت, ويتطلب مزيد من التقطير للحصول على المواصفات القياسية للإنتاج.
الوحدات العالمية للبرميل هى:
· مزيج برنت يحتوى على 15 نوع من الزيت من حقول برنت ونظام نينيان حوض شيت لاند الشرقي. وبصفة عامة فإن إنتاج الزيت من أوروبا, أفريقيا, الشرق الأوسط يتجاوز الحدود الغربية التى تسعى لتحديد أسعار الزيت, مما يؤدى إلى حدوث علامة إسترشادية. شاهد أيضا خام برنت.
· وسيط غرب تكساس "دبليو تي أي" (West Texas Intermediate WTI) لزيت شمال أمريكا.
· تستخدم دبي كعلامة إسترشادية لمنطقة أسيا-الباسيفيك لزيت الشرق الأوسط.
· تابيس من ماليزيا, يستخدم كمرجع للزيت الخفيف فى منطقة الشرق الأقصى.
· ميناس من أندونيسيا, يستخدم كمرجع للزيت الثقيل فى منطقة الشرق الأقصى.
وتتكون سلة الأوبك من:
·
o الزيت الخفيف المملكة العربية السعودية
o بونى زيت خفيف نيجيريا
o فاتح دبي
o إسمس المكسيك (لا يتبع أوبك)
o ميناس إندونيسيا
o مزيج شهران الجزائر
o تيا جوانا لايت فينزويلا
وتحاول الأوبك إبقاء سعر سلة الأوبك بين الحدود العليا والدنيا, بزيادة أو تقليل الإنتاج. وهذا يجعل من تحليلات السوق عامل فى غاية الأهمية. وتشمل سلة الأوبك مزيج من الخام الثقيل والخفيف, وهى أثقل من برنت, دبليو تي أي.
شاهد أيضا [1]
تقييم اسعار البترول


سعر البنزين الليلي فى منطقة شيكاغو محطة أموكو (فى الخلفية). بينما محطة شل فى المقدمة لم ترفع السعر مثل محطو اموكو.
المرجع فى سعر البترول غالبا ما يرجع إلى السعر الوقتي لإما سعر (دبليو. تي. أي- الخام الخفيف) فى بورصة نيويورك (New York Mercantile Exchange NYMEX) لتسليمات كوشينج أوكلاهوما, أو سعر البرنت فى بورصة البترول العالمية (International Petroleum Exchange IPE) لتسليمات سولوم فو. سعر برميل الزيت يعتمد بشدة على درجته (والتى تحدد بعوامل مثل الثقل النوعي أو API, ومحتواه من الكبريت) وموقعه. الأغلبية العظمى من الزيت لا يتم الإتجار بها فى البورصة ولكن عن طريق التعامل المباشر بين السماسرة (Over-the-counter trading), وغالبا ما يتم هذا قياسا على نقطة مرجعية للزيت الخام تم تقييمها عن طريق وكالة التسعير بلاتس. فمثلا يوجد فى أوروبا درجة معينة من الزيت, ولتكن فولمار, يمكن أن تباع بسعر "برنت + 0.25 دولارللبرميل). وتزعم (IPE) أن 65% من التعاملات فى سوق الزيت تتم بدون الرجوع لتقييمها لخام البرنت. كما أن هناك تقيمات أخرى مهمة, منها دبي, تابيس, وسلة الأوبك. وتستخدم إدارة معلومات الطاقة بالولايات المتحدة السعر المتوسط لكل أنواع الزيت الوارد إلى الولايات المتحدة "كسعر الزيت العالمي".
وهناك زعم بأن الأوبك تقوم بتسعير الزيت والسعرالحقيقي للبرميل تقريبا حول 2.0 دولار أمريكي, وهو ما يعادل قيمة إستخراجه فى الشرق الأوسط. وهذه التقديرات لسعر البرميل تتجاهل سعر التنقيب وسعر تطوير مستودعات البترول. علاوة على ذلك تكلفة الإنتاج أيضا عامل يجب أن يؤخذ فى الإعتبار, ليس على أساس إنتاج أرخص برميل ولكن بناءا على تكلفة إنتاج البرميل المختلط. وتقليل إنتاج الأوبك إدى لتطور الإنتاج فى مناطق الإنتاج ذات التكلفة الأعلى مثل بحر الشمال, وذلك قبل إستنفاذ المخزون الموجود بالشرق الأوسط. ومما لاشك فيه أن للأوبك قوة بالغة. فبالنظر بصفة عامة فإن الإستثمارات فى هذا المجال مكلفة للغاية وبئية تقليل الإنتاج فى أوئل التسعينات من القرن العشرينات أدت إلى تقليل الإستثمارات التى يتم ضخها لمجال إنتاج الزيت. وذلك بدوره أدى إلى سباق إرتفاع الأسعار فى الفترة ما بين 2003-2005, ولم تستطيع الأوبك بسعة إنتاجها الكلية الحفاظ على ثبات الأسعار.


أسعار البترول, فى الفترة 1994-2004 (لم تعدل طبقا للتضخم)
تعتمد الطلبات على الزيت بشدة على الظروف الإقتصادية فى العالم, وهذا أيضا عامل أساسي فى تحديد أسعار الزيت. بعض رجال الإقتصاد أرجعوا قلة معدل النمو العالمي إلى زيادة أسعار النفط, وهذا يعنى أن العلاقة بين سعر الزيت والنمو العالمي ليست ثابتة بطريقة محددة, بالرغم من أن إرتفاع سعر الزيت غالبا ما يعرف على أنه كظاهرة متأخرة تحدث فى أخر الدورة.
تم الوصول إلى نقطة أسعار منخفضة فى يناير عام 1999, بعد زيادة الإنتاج فى العراق مقترنا مع الأزمة الإقتصادية التى حدثت فى أسيا مما أدى لإنخفاض الطلب على الزيت. ثم زادت الأسعار بعد ذلك بطريقة كبيرة, حتى أنها تضاعفت بحلول سبتمبر عام 2000, ثم بدأت فى الهبوط بحلول أواخر عام 2001, ثم زيادة بمعدل ثابت حتى وصل سعر البرميل من 40 دولار أمريكي إلى 50 دولار أمريكي بحلول سبتمبر عام 2004 (شاهد [2]). وفى أكتوبر عام 2004, تعدى سعر تسليمات الخام الخفيف فى نوفمبر تقديرات بورصة نيويورك ووصل إلى 53 دولار أمريكي للبرميل, ولتسليمات ديسمبر وصل 55 دولار أمريكي, ثم بدأ سباق الأسعار لزيادة الطلب على البنزين والديزل والقلق الموجود وقتها من عدم مقدرة المصافى على العمل بصورة منتظمة. وظل هذا الإتجاه مستمرا حتى أوائل أغسطس عام 2005, حيث تتوقع بورصة نيويورك أن مستقبل أسعار الزيت الخام سيتعدى 65 دولار أمريكي, فى حالة بقاء الطلب على البنزين بغض النظر عن السعر.
تقوم بورصة نيويورك بالإتجار فى الزيت الخام (متضمنة العقود المستقبلية) وهى الأساس فى تقييم أسعار الزيت الخام فى الولايات المتحدة خلال غرب تكساس الوسيطة (West Texas Intermediate WTI). وهناك بعض البورصات أيضا تتعامل فى عقود البترول المستقبلية. مثال بورصة البترول الدولية (International Petroleum Exchange IPE) فى لندن, ويتم التعامل على خام البرنت.


أسعار البترول فى الفترة الحالية, 2003-2005
أكثر البلاد إنتاجا للبترول
المصدر: إحصائيات الطاقة من الحكومة الأمريكية
(الترتيب على حسب كمية الإنتاج "بالمليون برميل / يوم):
· المملكة العربية السعودية (أوبك)
· روسيا
· الولايات المتحدة
· إيران (أوبك)
· المكسيك
· الصين
· النرويج
· كندا
· فينزويلا (أوبك)
· الإمارات العربية المتحدة (أوبك)
· الكويت (أوبك)
· نيجيريا (أوبك)
· المملكة المتحدة
· العراق


المناطق الزقاء مناطق بترول غير أمريكية.
(الترتيب عل حسب كمية التصدري عام 2003):
· المملكة العربية السعودية (أوبك)
· روسيا
· النرويج
· إران (أوبك)
· الإمارات العربية المتحدة (أوبك)
· فينزويلا (أوبك)
· الكويت (أوبك)
· نيجيريا (أوبك)
· الكسيك
· الجزائر (أوبك)
· ليبيا (أوبك)
ملحوظة, تقوم الولايات المتحدة تقريبا بإستهلاك كا إنتاجها من الزيت.
شاهد أيضا منظمة الدول المصدرة للبترول


المقدمة: يمثل النفط مكانة محورية في كل السياسات الهادفة الى تحقيق الرفاهية والرقي الاجتماعي والازدهار الاقتصادي ’وقد حظي بالأولوية الساحقة ضمن موارد الطاقة الأخرى وبحيث أنه يمثل خمسين بالمائة من حجم التجارة العالمية وعشرين بالمئة من قيمتها ومن بين موارد هذه الطاقة هو (البترول) البترول هو محور بحثنا هذا الذي نأمل أن يستفيد منه الجميع وأن يكون مصدرا ثقافتكم ونرجو أن يكون عونا لكم في حياتكم العلمية والعملية وهذا لأنه مصدر ثروة لبلادنا ومصدر ثقافتنا فبالبترول نحيا ونعيش

تعريف البترول: يعود أصل التسمية إلى الكلمة اللاتينية Pètrolium وهي مشتقة من كلمتين :
· Pètra تعني صخر
· Olèum تعني وهو سائل لزج كثير أو قليل ويكون البترول محبوسا في الصخر الخازن له وينقطر منه مثل الزيت لذلك يدعى زيت الصخر ويسمى أيضا الزيت المعدني
البترول الخام :هو خليط من الفحوم الهيدروجينية تختلف مميزاته حسب المواد الغالبة فيه أي المواد التي تتواجد فيه بأهمية أكبر ولا يستعمل مباشرة بعد إستخراجه من مكانه بل يخضع لعملية التقطير في مصفاة الخاصة . كيمياء البترول : البترول مثل الغاز الطبيعي عبارة عن أجسام يدخل في تركيبها عنصرا الكربون (C)والهيدروجين (H).لذلك
تسمى هذه الأجسام بالفحوم الهيدروجينية .Hydro-Carbures
تختلف الفحوم الهيدروجينية بعدد ذرات الكربون والهيدروجين وان إختلاف هذا العدد يحدد الطبيعة الفيزيائية للفحم الهيدروجيني فيكون غازيا أو صلبا (فالغازية تحتوي عددا اقل من الذرات C "ثم يزداد هذا العدد في الفحوم الهيدروجينية السائلة خواص البترول : المظهر :يبدو البترول كالماء بشكل سائل أحيانا كالماء وغالبا كالزيت . اللون :اسمر فاتح إلى مخضر . الذوبان :لايختلط البترول مع الماء ولا يذوب فيه بل يطفو عليه مثل الزيت لكون كثافته اقل من كثافة الماء * البترول تتراوح بي (0,98-075) وذلك حسب منشئه . يلطخ الورق :يترك البترول عل الورق بقعا شفافة تختفي تدريجيا بالتسخين . الإحتراق :عند إشعال فتيل مبلل بالبترول فانه يشتعل ويشكل لهبا مضيئا يرافقه انطلاق دخان اسود عند اعتراض هذا الدخان بسفيحة أو صحن فانه يتسرب مشكلا طبقة من سواد الفحم وهذا الكاربون غير المحترق ناتج عن تفكك مكونات البترول الخام .
التفاعل مع حمض كلور الماء HCL :عندما نضيف قطرات من HCL إلى البترول في أنبوب اختبار فإننا لا نلاحظ حدوث فوران. فالبترول لا يحتوي على الكاربوتات* كاربونات الكالسيوم *
تقطير البترول الخام :
بهذه العملية يندخل البترول الخام ويتفكك إلى مشتقاته الصلبة والسائلة والغازية وينتج عن ذلك مايلي:
غازات : وهي تتكون من جزيئات خفيفة تحتوي على قليل من ذرات c وh من أمثالها : غاز البترول butène والبترول propane والميثان méthane . مواد سائلة:
· بنزين essence يستعمل كوقود لمحركات السيارات و الطائرات
· كيروان kérosène :يستعمل كوقود لمحركات الطائرات النفاثة
· زيت الوقود mazout (fuel-oïl)يستعمل في التدفئة والتسخين الأفران(four)
· زيت النفط gasoil :يستعمل لمحركات نوع ديازال
· مذيبات : تستعمل في صناعة البرانيق(vernis)
· أصبغة ومواد التنظيف (المطهرات)
· زيت التشحيم Huile de graissage
مواد الصلبة :
· الشمع البرافين (البرافين PRAFFINE-) :يستعمل لصناعة الشموع
· الإسفلت ASPHALTE(DITUME) :جزيئاته ثقيلة تحتوى على عدد كبير من ذراتC وH ويستعمل الإسفلت في تعبيد الطرق
الشوائب المتواجد مع البترول الخام : قد تتواجد مع البترول كميات قليلة من المركبات الأخرى مثل O.N.HE ومواد صلبة في صورة محاليل كالكبريت (S) وآثار من الفوسفور (P) واليود (I) وبعض المركبات الأخرى التي لا تتواجد إلا في الكائنات الحية مثل :السترولاتالبورفيرين الذي يشتق من تحلل جزيئات اليخضور
كيف ينشأ البترول : البترول صخر رسوبي ذو مصدر عضوي تعود نشأته إلى المتعاضيات المائية(البلانكون النباتي و الحيواني حتى الحيوانات الصغيرة) التي كانت تعيش منذ أزمنة جيولوجية في بيئات محلية و بحرية وبعد موت هذه الكائنات تهبط جثثها إلى القاع أي تترسب وتختلط بالحول حيث يتم دفنها يدعمه في ذلك الأوحال الغضارية التي تجرفها المياه إلى أحواض الترسيب هذه وبمعزل عن الهواء (غياب 02)تفعل البكتيريا اللاهوائية فعلها التحللي فتتحول مكونات الجثث البروتينية والدهنية إلى فحوم هيدروجينية وتحت تأثير الضغط يتصلب الصخر الأم للبترول وتحول غالبا إلى صخر الشيست بالفحوم الهيدروجينية . وما جعل التفكير في أن البترول تشكل في بحيرات كانت على اتصال جزئي بالبحر هو تواجد الماء المالح في اغلب الحالات مع البترول . مكامن البترول : المكمن :réservoir هو المكان الذي يحبس فيه البترول ويختزن ضمن الطبقات الرسوبية مشكلا حقلا يمكن العثور عليه في مختلف المناطق البيئية :تحت الصحاري تحت الأدغال والمستنقعات تحت الجبال الجليدية القطبية وتحت قيعان البحار والمحيطات فقد يتواجد في الحقل نفسه بترول فقط أو غاز طبيعي فقط أو يتواجدان معا في طبقتين منفصلتين بحيث يعلو الغاز طبقة البترول أو يكون الغاز منحلا في البترول . لقد دلت أعمال الحفر والتنقيب عن البترول أن هذا الأخير يتواجد في صخور مسامية مثل الحجر الرملي غير المتماسك جيدا أو الحجر الكلسي المسامي أو في الصخور المشقوقة حيث تملأ جميع المسامات والفجوات بالبترول بنفس الشكل يملأ فيه الماء مسامات الإسفنجية تدعى هذه الصخور الحاوية على البترول بالصخور الخازنة .. هجرة البترول : بما أن البترول خفيف وكثافته اقل من كثافة الصخور لذلك فهو يميل إلى التحرك والصعود نحو المستويات العليا ضمن القشرة الأرضية وحتى انه يمكن ملاحظته على السطح عن طريق ترشحات سائلة او إنطلاقات غازية أي انه يتبخر في الجو لهذا حتى يحفظ البترول أو الغاز الطبيعي وحتى يؤمن لهما الاستقرار أو الثبات النسبي ومنعهما من التحرك والهجرة كان لابد من توفر صخور كتيمة تمنع إفلات الفحوم الهيدروجينية من الصخر الخازن ويتحقق ذلك بواسطة مصيدات البترول التي تحددها الصخور النفوذة ضمن الطبقات الجيولوجية .
المصيدة:piège stratigraphique تعريف المصيدة: هي المكان الذي يحبس ويخزن فيه مصيدة الطية المحدبة :وفيهاvالبترول او الغاز لحين استخراجهما . نماذج المصائد : مصيدة التصدع :نتيجة لتعرض المنطقةvيحفظ البترول في ذروة (قمة) الطية المحدبة vللتصدع وبسبب الفوالق تزاح الطبقات المتصدعة فتحاط الصخور الخازنة بطبقات كتيمة . مصيدة القبة الملحية :وفيها يحجز البترول في قمة عمود الملح الذي لا يذوب في البترول وهذا الأخير يحاط من الجوانب الأخرى بطبقات كتيمة تمنع تسرب وهجرة البترول المصائد الطبقية :تتشكل فيما بين الطبقات الرسوبية يتحدد الصخر الخازن معv. الصخورالكتيمة ,وقد تتكون نتيجة الترسيب في ظروف خاصة في عمليات فيؤدي ذلك إلى وجود صخور خازنة داخل توضعات صخرية كتيمة كوجود عدسات رمل خازنة محاطة بصخور غضارية
استغلال البترول: لاستغلال البترول الذي يكتشف في مكمن ما يجب حفر بئر عبر تحت التربة الوصول إلى الطبقة الخازنة فمنذ العثور على أول بئر استكشافي للمحروقات ومن اجل وضعه في طور لابد من اتخاذ التدابير التالية: تقدير الكمية المخزونة المكتشف من البترول أو الغاز ويتم ذلك عن طريق أعمال جيولوجية وجيو فيزيائية إلى حفر بئر أو اكثر لتعين حدود المحروقات اكتشفت. تقدير احتياطي من البترول والغاز المكتشفين وكذا اعتبارات المردودية الاقتصادية ثم إن استغلال البترول يتطلب تسخير طاقات ومجهودات رأسvمعتبرة وباهضة فمن بين المنشآت والمعدات أو التجهيزات الواجب توفيرها نذكر: البئر (شجرة عيد الميلاد) تتكون من "سكور" ومعدات قياس تخرج منها قنات لتصريف إنتاج منشات الجمعvالبئر إلى مركز المعالجة.( ينصب راس البئر بعد اكتشاف حقل البترول). منشات محتملةv منشات المعالجة والتزين والتصريف للمحروقات . vبالآبار المنتجة. لإعادة حقن الغاز أو الماء من أجل إخراج وضخ ما تبقى من المخزون في المكمن عندما الحفر والتجهيز للآبار التي يتم منهاvينخفض ضغطه عند نقصانه و اقترابه من النفاذ. معدات مفيدةv شبكات التوزيع ومنشات الحقن السطحية. v محطات الضغط والضخ. vالحقن . المنشآتvللتجهيزات والتوزيع:ما كهرباء مواصلات سلكية ولاسلكية هواء وبخار. وتجدرvالهيكلية: الطرق المطارات المكاتب المساكن الصحة المطاعم وسائل التسلية…… الإشارة إلى أن الفترة المستغرقة بين إكتشاف الحقل وفترة وضعه للإنتاج مدة طويلة وقد تنقضي عدة سنوات وأن فترة التطور تتواصل مدى حياة الحقل .
جدول توزيع العالمي حسب المناطق الجغرافيية المناطق 1960 1973 1985 أمريكا الشمالية 35% 18% 18.1% أمريكا اللاتينية 20% 13% 15.2% الشرق الأوسط 24% 36.7% 18.2% إفريقيا ---- 10.3% 09.2% إ.س.سابقا 13.6% 15% 21.5% أوروبا الشرقية 1.4% 00.8% 00.6% بقية العالم 06% 0.6% 17.2% الإنتاج العالمي 108.4م طن 234.5م طن 2790مليون طن يقدر الأحتياط العالمي للبترول بـ 83مليار طن ويتوزرع كمايلي -الشرق الأوسط 60.48% -إفريقيا 0.98 % -المنطقة السوفياتية 16.14% -المنطقة الأمريكية 11.68% -المنطة الأخرى 04.69% -المجموع100%
· أما فيما يخص الاستهلاك فتعتبر بلدان أمريكا الشمالية والمجموعة الاقتصادية الأوربية واليابان من أوائل مستهلكين للبترول في العالم .ويعود ذلك إلى ضخامة الصناعة بها وبالتالي ضخامة الاستهلاك .
فبالنسبة و.م.أ إن إنتاجها الكبير لا يكفي استهلاكها الأكبر فحين دول المجموعة إ.أ و اليابان تعتبر عموما فقيرة بإستثناء بريطانيا التي تحتل المرتبة السادسة عالميا ضمن قائمة الدول المنتجة للبترول . تجارة المحروقات الدولية:التصدير والأستراد أهم الدول المصدرة سنة 1985 البـلـد الكمية المصدرة السعودية 96 م طن الإتحاد س.سابقا 117م طن بريطانيا 88م طن إيران 88 م طن المكسيك 77 م طن نجيريا 60 م طن إمارات.ع.م 54 م طن فنزويلا 43م طن العراق 40 م طن ليبيا 23 م طن أهم الدول المستوردة سنة 1985 البلد الكمية المستوردة اليابان 169مليون طن الو .م.أ 161 م طن فرنسا 68 م طن ألمانيا غربية 64 م طن إ يطاليا 63 م طن إسبانيا 43 م طن هولندا 37 م طن بريطانيا 32 م طن البرازيل 30 م طن بلجيكا 16 م طن
الخاتمة تعرف الإنسان إلي البترول منذ ثلاثة آلاف سنة. بظهور الثورة الصناعية فاستعماله في إحداث النار اليونانية للإحراق السفن المعادية كما أستخدم الفينيقيون من قبل البترول في تمتين سفنهم . اهتدى أحد العلماء عام 1840 إلي خصائص البترول فبدأ الناس يستخدمونه في الإنارة وصناعوا قناديل خاصة له وأقبلوا على هذا السائل النفيس إقبالا كبيرا بحيث أن الكميات الظاهرة منه على سطح الأرض لم تعد تفيد في الغرض و أول بئر أكتشف في بنسلفانيا با لو م.أ سنة 1859 ليشيع استعماله بعد ذلك في كل العالم.

الإنتاج وتتمثل المعالجة بإزالة الشوائب إزالة تامة قد الإمكان من جهة وبفصل المحروقات السائلة عن المحروقات الغازمة . معالجة البترول الخام يتمثل في إزالة الشوائب مثل الماء والمواد المتسبة وخاصة في فصل الغاز المصاحب او المذاب والذي يعقل عملية تخزين البتول أو نقله عبر الأنابيب . كما ان هذه المعالجة تستجيب لخصائص بيع هذه المادة وتتم العملية في منشآت خاصة قد تكون في غاية التعقيد أما فصل الماء والمواد المتسبة فتتم إما بواسطة أجهزة نصل ساكنة أو بواسطة أجهزة كهربائية لإزالة الملح . يمكن التوصل إلى فصل الغاز بالدرجة الأولى عن طيق تخفيض الضغط ( هبوط تدريجي للضغط )عب مجموعة من أجهزة الفصل متبة في شكل طبقات ذات ضغط متناقص .
معالجة الغاز الطبيعي ونميز على الغالب نوعين من الغاز يتطلب كل منهما معالجة متباينة : الغاز الطب غني بالجزيئات القابلة للتكثف . وفي هذه الحالة تتم المعالجة بالتناوب باستعمال تقنيات الفصل عن طيق تخفيض الضغط وبالتجزئة بواسطة التقطي وبعد سلسلة من التخفيض التديجي للضغط نستطيع تبيد الغان ال 60دجة مئوية تحت الصف و هذا يسمح بالحصول عل أكب كمية ممكنة من المحوقات السائلة ( غ . ب . م ) ومتكثفات أو سوائل الغاز الطبيعي ( غ . ط . س ) . ويتم فصل غاز البتول السائل عن سوائل الغاز الطبيعي بواسطة التقطي قبل أن تصف في الانابيب . متمية عيد الميلاد إن غاز البترول السائل هو عبارة عن مزيج من البوتان و البروبان اللذين يفصلان بدورهما قبل وضعهما في صفائح ( قارورات ) من اجل التسويق .و سنرى فيما بعد بانه يمكن انتاج غ . ب . م ) بمند تكرير البترول الخام أو تمييع الغاز الطبيعي. أما سوائل الغاز الطبيعي ( غ .ط . س ) فيمكن أعتبارها نوعا من البترول الخفيف المطلوب جدا في معامل التكرير وغالبا ما يستعمل كمادة أولية في البتروكيمياء. وكما رأينا سابقا ان الغاز الرطب يسمى ايضا غاز مصاحب عندما يتم إنتاجه مع البترول بآن واحد ومن نفس الحقل .ويسمى غير مصاحب عندما يتم انتاجه من حقل لا يحتوي إلا على الغاز. إن غاز حاسي رمل ، الذي تقدر فيه كمية المحروقات السائلة ب 220غ م 3 يسمح باستخراج 65مليون طن عام من المتكثفات منها 3مليون طن من غاز البفرول السانل . الغاز الجاف : فقير بالجزيئات القابلة للتكثف، ويتكون خاصة من الميتان .والمعالجة تقتصر إذا عل إزالة الشوائب .ويعتقد الاخصائيون أن الجزء الفربي من الصحراء يحتوي على كميات كبيرة من الغاز الجاف على غرار حقول منطقة عين صالح . جدران البئر ح _ أنابيب الحفر في _أنابيب الإنت ج ه _ هيدروكربونات

صهاريج الناقلات تستعمل تقنيات خاصة تتمثل بمعالجة مياه الفسل الملوثة وتنقيتها وعدم طرحها في البحر الا نظيفة ، اما الخليط الملوث فيحتفظ به على متن الناقلة في صهاريج خاصة تسمى صهاريبر التصفت .
نقل الغاز الطبيعي: ان نقل الغاز الطبيعي من حقل الانتاج إلى مكان الإستهلاك يمكن أن يتم بطريقتين . الفقل عبر الأفابيب : ان قطر أنابيب الغاز يمكن أن يزيد بمن المتر وأن يتجاوز طولها مئات الكيلومترات ..وأنابيب الغاز مكها لأل أنابيب البترول يمكن تمديدها تحت مياه البحر . وهناك محملات ضغو موزعة عل طول الأنابيب ، تترد ررن ر 1ل زاز راخل الأنابيب وهكذا تسمح بضمان ضخ كميات معينة من الغاز اطقول . وأهم الأنابيب التي تنقل الغاز الجزائري تنطلق من حاسي رمل باتجاه أرزيو وسكيكدة . ومنذ عام 6986 تم تشييد خط دولي من أنابيب الغاز يربط بين حاسي رمل ووسط إيطاليا مرورا بتونس ومضيق مسينا . وهذا الخط الذي يسمى ´´ العابر للمتوسط ´´ يبلغ طوله 2500كلم ويقطع البحر مسافة تزيد عن 660كلم . النتل بواسطة ناقلات الميقان : للتمكن من نقل الغان على . متر0. السف 0< منسز تو مسبقا (وسنرى كيف يتم ذلك فيما بعد ) .وتهدف العملية تقليل حجمه قبل نقله على متن بواخر خاصة تسمى ناقلات الميتان ، مجهزة بأحواض تبريد تبقي عليه في حالة سائل وبدرجة حرارة منخفضة حتى ميناء الوصول . وهناك يفرغ ويعاد تحويله إلى غاز قبل حقنه في شبكة اقنية التوزيع لتزويد مختلف مراكز لإستهلاك في البلد المستورد (مصانع ، بيوت ، الخ .... ) تحويله إل حالة أكثر كثافة ، وهي الحالة السائلة . وتتم هذه العملية بتبريد الغاز الطبيعي إل درجات منخفضة _ا، محد. د ناقص 660دربة مئوية . وبهذه الطريقة نخفض حجم الغاز 600 مرة ( أي 600م 3من الغاز الطبيعي - 6م 3 من الغاز المميع ) : وهكذا يمكن نقله على متن ناقلات الميتان .
يتم تنقية الغاز الطبيعي ، قبل كل شيىء ، من الجزئيات الصلبة أو السائلة العالقة به . لأنه ينبغي ، في الواقع ، إزالة كل أثر للرطوبة أو ثاني أكسيد الكربون أو الغاز الكبريتي إن وجد . فهذه الاجسام تتصلب بدرجات حرارة غاز.للبيع باتجاه انبوب الغاز غاز بترول ساتل للاستعمال المحلي متكثف باتجا؟ الانبو « عار به ور سانل مانجاه الانبوب تخزين المتكثف منخفضة جدا وتتسبب في سد الأنابيب وبالتالي تؤدي إلى توقف المنشآت . إن غازات البترول السائلة يتم استخلاصها خلال المعالجة إما قصد تسويقها أو لإعادة وهكذا فبعد تنقية الغاز يتم تمييعه وذلك بتخفيض درجةالحرارة بصورة تدريجية ومتواصلة حتى، .0ه6درجة ثم إلى _ 660 درجة .ونحصل على هذا التبريد المتتالي ، بواسطة أجهزة تبريد شبيهة بتلك التي توجد في البرادات المنزلية . إذا تتكون سلسلة المعالجة من أنبوب للفاز يربط بين الحقل وألمينأء على الساحل . معمل للتمييع منشأت لشحن الغاز المميع أسطول من ناقلات الميتان مخزمن غاز البؤول الساثل ناز اما>: الحفن نماز جاف باتجاه ثبكة اعادة الحقن محطة التقط واعادة اا> ميناء في البلد المستهلك مجهز و إعادة تحويله إلى غاز . بال الفاز الممبع لقد ظهرت ممناعة تمييع الفاز الطبيعي في مطلع الستينات وكانت الجزائر رائدة في هذا المجال ، إذا علمنا أن أول مركب لتمييع الفاز في العالم على الصعيد التجاري يوجد في أرن ى وهذا المركب الذي لايزال في طور الإنص عريضنتاج .وقد تم شحن أول ناقلة للغاز المميع منه عام 964ابا تجاه بريطانيا العظمى وفرنسا. وقد طورت الجزائر هذه الصناعة بشكل ملحوظ وذلك للتمكن من تصدير غازها الطبيعي الى أوربا والولايات المتحدة الأمريكية .وهي تملك اليوم أربعة مركبات للتمييع ثلاثة منها في القطاع الصناعي بأرزيو وواحد في القطاع الصناعي بسكيكدة . إلى جانب ذلك ، كونت الجزائر أسطولا من ست ناقلات لنقل الفاز الطبيعي المميع إلى الخارج .




  رد مع اقتباس
قديم 26-12-2010, 11:05   رقم المشاركة : ( 4 )
salomha
تربوي جديد


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 135205
تـاريخ التسجيـل : Feb 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  أنثى
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 15 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 3
قوة التـرشيــــح : salomha is an unknown quantity at this point


salomha غير متواجد حالياً

افتراضي

شكرا لكنني أبحث عن مواضيع بعيدة عن wiki



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
البترول ومشتقاته القلم الاسود دفتر التعليم الثانوي التأهيلي 7 10-12-2009 12:10
استاذ كندي في جامعة البترول يتكلم عن القرآن نور الهدى الـقرآن الكريم 28 17-09-2009 17:13
الفوسفات و مشتقاته القلم الاسود الأرشيف 0 15-12-2008 17:04


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


الساعة الآن 18:11 بتوقيت الدار البيضاء

dafatir


يسمح بالنقل بشرط ذكر المصدر - جميع الحقوق محفوظة لمنتديات دفاترdafatir © 2012 / جميع المشاركات والمواضيع لا تعبر بالضرورة عن رأي منتديات دفاترالتربويةولكنها تمثل وجهة نظر كاتبها فقط ..

Powered by vBulletin® - Copyright © 2014, Jelsoft Enterprises Ltd ,Designed by Simo