منتديات دفاتر التربوية
لوحة المفاتيح العربية

مساحة اعلانية مركز تحميل دفاتر
مساحة اعلانية




 

العودة   منتديات دفاتر التربوية بالمغرب > قسم المسابقات والتكوينات > دفـتـر التكوين المستمر والامتحانات المهنية
الملاحظات

 
 




الكلمات الدلالية (Tags)
, , ,
إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 27-03-2008, 05:37
 
التربوية
تربوي ذهبي

  التربوية غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 12711
تـاريخ التسجيـل : Jan 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 3,019 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 208
قوة التـرشيــــح : التربوية has a spectacular aura aboutالتربوية has a spectacular aura aboutالتربوية has a spectacular aura about
جديد أنشطة ديداكتيك القراءة والكتابة




· أنشطة ديداكتيك القراءة والكتابة

أنشطة ديداكتيك القراءة والكتابة
مقدمة :
موضوع تدريس القراءة والكتابة من المواضع التي حظيت وتحظى باهتمام الباحثين والدارسين في
مختلف المدارس والنزعات التربوية؛ لما تكتسيه هذه الوحدة الديداكتيكية من أهمية وحيوية تربوية وتعليمية لا تنازع. إلى درجة أن التعليم قرن بالقراءة تسمية ،( فأصبحت دلالة فلان يقرأ ) معناها أن فلان يتعلم أو هو متمدرس. ولم يعرف أي موضوع ديداكتيكي حجم الأبحاث والدراسات التي عرفتها القراءة والكتابة في تاريخ التربية المعاصرة بحيث نشر حوله في العقود الأربعة الأولى من القرن العشرين ببريطانيا وأمريكا وحدهما ما يناهز 10000 بحث تناولت القراءة والكتابة وأسس تدريسها وطرق التدريس والأهداف، والسن المناسب للبدء فيها، وكيفية إعداد الأطفال لتعلمها ومنهجيات الإعداد ووسائل التعليم وتطوير الطرق …الخ
ونتيجة ما يسجل من تخلف قرائي عندنا وصل درجة التدني والانحطاط، إن على مستوى تذوق القراءة وسرعتها استيعابا وفهما وتأويلا؛ أو على مستوى اقتناء الكتب والمطبوعات وجعلها جزءا من الحياة اليومية الثقافية للأفراد كمادة ضرورية للوجود الثقافي والاجتماعي، ونتيجة تتفشى ظاهرة العزوف القرائي للأسف الشديد، بين صفوف المتمدرسين من الأقسام الأولى الأساسية مرورا بالتعليم الإعدادي والثانوي، وصولا إلى طلبة الجامعات بمختلف مستوياتهم؛ إن لم نتحدث عن عموم المتعلمين؛ حيث أصبحت العديد من الأسئلة المؤرقة
تطرح بإلحاح حول أسباب هذه الوضعية وكيفية الخروج منها أمام التحديات المتعددة والتي منها التحدي القرائي
خصوصا، وأمام الطوفان المعرفي التي أصبح يكتسح العالم عبر وسائط قرائية إلكترونية تتطلب تدريبا على كفاية توسيع مجال الرؤية البصرية عند القراءة ليلتقط القارئ في أقل وقت ممكن فقرات وجمل النص ما قد يصل إلى حدود450 كلمة في الدقيقة؛ وهذا ما يطرح على مختلف الشعوب وبخاصة المتخلفة والتي تعاني من الإقصاء والتهميش في مجال الإنتاج المعرفي، العديد من المهام البيداغوجية والديداكتيكية، ويتطلب قرارات سياسية وتربوية وتمويلية لا تقل أهمية عن باقي القرارات الديموقراطية والتنموية المنتظرة، قصد تحسين الأداء التعليمي الشعبي من جهة وتحسين مستويات البحث وتوفير وسائل الإنتاج المعرفي والأدبي وما يتطلبه من اعتمادات وتجهيزات وإمكانيات ومن خبرة وكفاءة معلوماتية وتواصلية، وصلت مستويات عالية الدقة، ورهيبة الأداء. ومن مربين أكفاء لا يقلون وعياً ومهارةً والتزاماً عن المستوى الذي أدركته التحديات المطروحة في مختلف المجالات وفي المجال التربوي ـ التعليمي على وجه الخصوص.
السيطرة الشبه مطلقة للأساليب الصوتية والهجائية في تدريس القراءة، هل من خلاص؟
تنازعت المدارس والتوجهات البيداغوجية الرأي حول تدريس القراءة والكتابة، وكيفية ذلك وأي الطرق والمنهجيات أجدى فائدة، وأقل جهدا في تحقيق تعليم فعال ومنتج في القراءة والكتابة؟. لألن ديداكتيك القراءة والكتابة يعتبر مطلباً رئيسيا لا يعادله في الأهمية أي مطلب آخر، الأمر الذي جعله يتبوأ الصدارة باعتباره البوابة السالكة لأي تعليم وتعلم، وهذا ما جعله كمبحث بيداغوجي/ديداكتيكي يعرف وإلى الآن ما لا يحصى من التجارب والاختبارات والتطوير والتحويل وإسقاط العديد من الأحكام والآراء الخاطئة والجامدة التي كانت تخضع القراءة للآلية والميكانيكية والرتابة والتجريدات الصوتية (الفونيمية) التي لا يمكن أن تكون أساسا لأي خبرة كرموز معزولة بدون دلالة وبدون معنى؛ ومع ذلك بقي تعليم القراءة يرزح تحت نير تعليم القراءة بدءا بالأحرف ولأصوات يبقى المتعلم يتلفظ بها ويصوت بأسمائها نطقا وكتابة( بَ ـ جٌـ ـ جِ ـ كَ ـ نِ ) أو بالتهجي بالمقاطع (اَلٌمَـ….دٌ…رَ...سَـ...ةُ) مع الإصرار على تكرار ذلك مما جعل المعلمين يرددون بدورهم هذا التقطيع الصوتي وهذا التهجي وكأنه الكيفية الوحيدة واللازمة لتعليم القراءة، والتي لا تقبل أي تبديل أو تغيير.
وبالرغم من هذه الأبحاث والدراسات… وبالرغم النتائج القرائية المزرية!! بقي هذا السؤال عندنا يراوح مكانه إذ لم تستطع أي محاولة من المحاولات القليلة الجريئة التي تجرأت إلى هذا الحد أو ذاك لتتجاوز الطريقة (الأبجدية أو الصوتية الهجائية) أن يكسب لها الاستمرار والتجذر والنجاح وأن تجد موقعها كأساس لانطلاق تجارب وأبحاث بيداغوجية وديداكتيكية، لتقدم الجواب الشافي عن المشكلات والتحديات القرائية التي تتهددنا باستمرار التخلف والأمية والإقصاء المعرفي، ومع كل هذه المخاطر لا يزال الأسلوب الصوتي الهجائي يهيمن على الفعل التعليمي ويخربه بالرغم من الانتقادات التي وجهت للأوضاع القرائية منذ أواخر الأربعينيات[1] من القرن العشرين. ونفس التوجه سيستنه كتاب نصائح وإرشادات ل (محيي الدين المشرفي وآخرين) والصادر عن وزارة المعارف العمومية عينها؛ والذي سيكرس الأسلوب الصوتي متأثرا بأسلوب كتاب مبادئ التهجي لمحمد عطية الأبرشي؛ بالرغم من الانتقادات الموجهة لنتائج تعليم القراءة آنئذ. ولم يستطع كتاب تسيير الدرس الموجه لمدارس المعلمين والصادر عن وزارة التربية الوطنية والشبيبة والرياضة سنة 1958 أن يجد حلا وبديلا لما كانت عليه أوضاع القراءة والكتابة التي بقيت أسيرة نفس الأسلوب[2]. وبالرغم من المحاولة النقدية التي ستعكسها المذكرة الوزارية 291 بتاريخ7 ـ 9 ـ 69 والتي عبرت عن الإحساس بحجم المشكلة التي تعتور تدريس القراءة، فإنها بالرغم من النصائح التي تسديها لهيئة التربية والتعليم، لن تلبث أن ترتد عليها جميعها لتعيد الكرة ساقطة في الأسلوب الصوتي، وبطبيعة الحال سيبقى الهجاء سيد الموقف وستبقى الأحوال تسوء.على الرغم من الكتابات الوافدة من الوطن العربي[3]، علما أن العراق عرف الطريقة الكلية في تدريس القراءة منذ سنة 1935 م من خلال كتاب (مبادئ القراءة العربية بأسلوب الجملة والقصة) للدكتور متّى عقراوي. وبالرغم من المحاولات المحلية التي ستعرفها سنوات السبعينيات بظهور كتاب (القراءة المفيدة) والذي كان تقليدا جريئا للطريقة المزجية المتبعة في المدارس الفرنسية آنئذ ،أي الانطلاق من النص أو الجملة فالكلمة فالصوت… ولم يكتب لهذا المرجع أن يعرف الانتشار بالمدارس العمومية بل وعلى العكس من ذلك تمت محاربته وسيلقى كتاب (تيسير القراءة) مصيرا أسوأ من سابقه حيث سينتهي إلى طي النسيان… ومع بداية الثمانينيات سيتم اعتماد الطريقة المزجية
La Semi –Globale
رسميا بدعوى أنها تجمع بين التحليل والتركيب وهي نفسها التي يروج لها المرجع المعتمد حالياً ومع ذلك فجميع الأبحاث التي أجريت أكدت أن الجمود أشد قوة من التجديد والتغيير حتى وإن أدى ذلك إلى المعضلات التالية:
ـ ضعف قرائي حاد يتفشى بين صفوف المتعلمين.
ـ سيادة التقاليد الشفوية حتى بين المتعلمين، إذ قلة قليلة هي التي تمتلك القدرة على الكتابة بشكل تلقائي، ككتابة المذكرات اليومية، والقدرة على التحرير السريع للرسائل وما شابه ذلك.
ـ ارتباط القراءة لدى نسبة مهولة بالتعب الذهني والتثاؤب والرغبة في النوم.
ـ ضعف وتيرة التردد على المكتبات المحلية على قلتها؛ و محدودية اقتناء الكتب والجرائد من طرف عموم المتعلمين.
ـ عزلة المدرسة في محيطها والنظر إليها بريبة وشك على أساس أنها لم تعد تفيد في شيء ولم تعد تستطيع إنجاز مهمتها في تعليم القراءة.
هذه النتائج وغيرها تعتبر جد خطيرة، ولا يمكن إلا أن تكون مؤلمة ومؤرقة، في هذا الزمن الذي تسمه ميزة أساسية وهي الإنتاج الرهيب للمعلوميات ووسائل التحكم والسيطرة الثقافية والتداول المعرفي الواسع الانتشار. في هذا الزمن إياه، لا تزال طريقة تعليم القراءة مشدودة للماضي، لما كان متبعا وسائداً حيث لا يزال الخضوع إلى التحليل الصوتي[4]، والتهجي، وتضييق مجال الإبصار بوضع الإصبع عل الكلمة المتهجاة، يستقطب الاهتمام ويسيطر على توجهات القراءة التي لمّا تزال تدرس منفصلة عن الكتابة في حين أنهما وجهان لعملة واحدة فلماذا هذا الجمود في التوجيهات وفي التكوين؟ ولماذا المقاومة لهامش التجديد في تعلم القراءة وبهذه القوة وهذا العناد وما مبررات ذلك أمام النتائج الكارثية؟
الأسس النظرية العلمية للطريقة الكلية النسقية :
ولقد عرف ديداكتيك القراءة والكتابة ومنذ القرن التاسع عشر العديد من التجارب والتطورات والتحولات، بقصد التحسين والتجديد وتجاوز العوائق والمخلفات، ولقد أفادت نتائج الأبحاث والدراسات المعملية والمخبرية والميدانية إلى تغير وإسقاط العديد من الآراء والأحكام الجامدة التي كانت تخضع القراءة للآلية والرتابة والتجريدات الصوتية ( الانطلاق في التعليم من الفونيمات الصويتات) كالطريقة الأبجدية والصوتية ـ كما سبق وأشرنا إلى ذلك ـ وحتى ما يسمى بالطريقة المزجية التي تسقط المتعلم في (الصوت) الذي لا يمكن أن يكون أساسا لأي خبرة كرمز بدون دلالة؛ حيث يتم التصويت بالحروف مع الحركات ونطقها وكتابتها مع الإصرار على تكرارها وكأنها لازمة وثابة ولا تقبل أي تبديل أو تغيير في تعليمها.




وتم الارتكاز إلى ضرورة الانطلاق من الخبرة اللغوية للمتعلم وكيف أنه مارس التعلم للغة الأم وهو لا يزال طفلا منذ مراحل الطفولة الأولى، فبتدريبه وتمرينه لجهازه الصوتي كان يهدف إلى التواصل مع محيطه وكان يعبر عن فرحه وطمأنينته بالمناغاة ويقضي حاجياته إلى الطعام والشراب والعلاقات والأمن والدفء والإخراج بالبكاء بداية، كإلحاح في الطلب ثم يبدأ في تغيير البكاء بالكلمات عندما يتوفر التجاوب والاهتمام من مربيه.
وهكذا يلاحظ أن المتعلم (الطفل) انطلق في تعلمه اللغة من الحاجة إلى التواصل ليلبي متطلباته البيولوجية والفسيولوجية والعاطفية، وصولا إلى تحديد الحاجة الوظيفية المبنية على الفهم والقصدية، إذ يتم تعلم اللغة من أجل تحقيق الحاجة والرغبة في التواصل وليس من أجل أي شيء آخر.
ولقد عزز هذه الرؤية وأسندها النظريات السيكولوجية التي بحثت موضوع اللغة والفكر واللغة والذكاء والأبحاث السوسيولغوية والسيكولغوية ونظرية نمو المعرفة ونظريات التعلم … وغيرها ولقد أفادت هذه النظريات البيداغوجية والديداكتيك كمباحث تطبيقية بما قدمته من معطيات: استشراط تكرار الاستجابات بالمجزي و السار من التجارب والخبرات ومنع الانطفاء بالتعزيز والمثيرات المحفزة (بافلوف) 1936. فالتثبيت والترسيخ بالتعزيز وتكرار حصول الجدوى (سكينر) 1957؛ و(مور) 1958. ولقد استعمل (بياجي1980 ) في نظرية نمو المعرفة العديد من المفاهيم التي تعتبر بمثابة ميكانيزمات عقلية لهذا النمو، كالاختزان أو الاحتفاظ والترتيب والاحتواء والتجميع بحيث يلجأ عقل الطفل إلى معالجة هذه العلاقات المنطقية البسيطة الدنيا بتجميع الكلمات وتفكيكها في علاقتها بالمعنى والدلالة والوظيفة والمجال معتمدا علاقة المجاورة والموقع والنسق والمرجعية، ومن هنا تبدأ عملية تصنيف الكلمات مقابل المعاني والدلالات ثم تفكيكها وإعادة تركيبها حسب الحاجة والغرض، ويتأسس على ذلك مستوى من الفهم الذي ينمو باستمرار في ارتباط بالاستعمال والتوظيف وحصول المعززات والاستجابات والرضى، يؤسس ذلك كله على المدركات الحسية (الإدراك الحسي) التي تعتبر المعطى السابق والذي تنبني على أكتافه المدركات التجريدية كمعطيات بنائية بفعل الاختبارات الشخصية، وأسئلة المتعلم، وما يتلقاه من تمهيرات وتداريب تلك التي تعتبر قاعدة للممارسة اللغوية إذ بواسطتها تصبح الكتابة التحويل التجريدي الرمزي للمعطى الحسي، بما هي رموز خطية، فالكتابة بذلك هي مستوى من التجريد. ف(بياجي) يرى أنه انطلاقا من المثيرات والأنشطة الحسية الحركية الإدراكية يستدخل المتعلم / الطفل كاستجابات، العديد من الصور العيانية ليحولها إلى صور تجريدية مكونا من خلالها قواعد معرفته وأسسها؛ وأن هذه العمليات لن يكتب لها النجاح إلا ضمن أنشطة متعددة الاتجاهات والوضعيات والمهارات.. تلك التي عبرنا عنها بالتمارين والتداريب. إذن كل هذه النظريات تقاطعت وتقاربت في ضرورة قيام الحاجة والرغبة إلى التواصل وتحقيق الاستجابات للمثيرات والمحفزات، وتعزيز تلك الاستجابات بالتكرار المتعدد الوضعيات، لتجنب الملل والانطفاء، بغرض تركيز معجم نام ضمن بنيات وأنساق لغوية وتراكيب وصيغ وأساليب وتثبيتها، حتى يبني تعلم القراءة على الدافعية الذاتية …
وفيما يلي بعض التوجيهات المركزة قصد تنفيذ مخطط في تدريس القراءة وفق الطريقة الكلية النسقية:
تعلم القراءة والكتابة بالمستوى الأول
في محاولة لتجميع معطيات حلول تقارب مختلف المشكلات التي يعاني منها ديداكتيك القراءة والكتابة بالسنة الأولى أساسي، وحسما لأي تردد أو لبس يكتنف تعليم هذه الوحدة نؤكد بداية على الأهمية الإستراتيجية لتعليم القراءة والكتابة كمدخل لأي تعلم، ولذلك نوجه عناية السادة المعلمين إلى استزادة معارفهم وخبراتهم في الموضوع نظريا وتطبيقيا بالإطلاع الواسع على ما يتوفر من مراجع؛ بالإضافة إلى الاسترشاد بما قاربناه سابقا والذي نعود فنجمله في:
ـ ضرورة الانطلاق من الأسس التي شكلت الخبرة اللغوية الأولى للطفل من حيث أنها حاجة ووسيلة للتواصل لتحقيق الحاجيات الحياتية الملحة من طعام وشراب ونظافة وطمأنينة ودفء… هذه الحاجة التي يجب أن تنتقل إلى مستوى أرقى، لتكون اللغة العربية الفصيحة ضرورة اجتماعية للتواصل الثقافي والحضاري؛ حيث تجعل التخاطب بواسطتها يزيد الرأي حصافة، والفكر عمقاً وغنىً، كما أنها وسيلتنا إلى المعرفة والعلم، وخزان تراثنا الفكري والأدبي ومستودع قيمنا وتاريخنا… وبواسطتها مشافهة وقراءة واستعمالا يوميا، يتم نقل المعرفة وتهذيب الذوق وتحسين الأداء التربوي.
ـ الانتقال التدريجي من الشفوي إلى القرائي، وذلك بجعل بداية تعلم العربية الفصيحة تقتدي بكيفية تعلم النسق الدارج، مع مراعاة التقارب بين القاموسين، حتى لا يكون الانتقال مفاجئا ولا غريبا؛ والانطلاق من التعبير الشفوي كمقدمة للفهم واكتساب الأنساق اللغوية والمعاني التي سيتم اعتمادها في نص الانطلاق في القراءة والكتابة. ( وأحسن النصوص ما ساهم في إنتاجه التلاميذ ).
ـ الاستجابة لحاجيات التلميذ التعليمية في بناء تعلمه على المحسوسات، واستغلال قابلية التلقي الإيجابي لديه، ورفضه للغموض بتقديم نصوص مشوقة ومفيدة ومتجددة من خلال أساليب القص والسرد والحوار والوصف لتكون نصوصا متنوعة البناء ومثيرة بمعانيها المشوقة، مع اعتماد الشرح بالسياق تحقيقا لوظيفة اللغة.
ـ اعتماد الطريقة الكلية النسقية التي تنطلق من مجموعة أبحاث ودراسات وتجارب بيداغوجية استندت إلى مرجعيات علمية متعددة أعطت تطبيقاتها الديداكتيكية إمكانيات غنية لامتلاك ناصية القراءة والكتابة في مدد قياسية، باعتبار التخطيط والوسائل، أي المنهجيات التي يسلكها المعلم في كل ملف من الملفات المٌدرسة. على أساس أن كل ملف يشمل عدة أصوات تروجها نصوص وجمل وكلمات بغض النظر عن التحليل؛ الذي يتم فقط عند الكتابة التي لا تنفصل عن القراءة، بل تلازمها.
الطريقة الكلية النسقية مخطط من العمليات الديداكتيكية، محاولة في التطبيق:
1ـ أعبر وأقرأ
فالمتعلم يبني تعليمه بالتعبير عن مجال ينتظم داخل نص بقاموسه المحدد ونسقه اللغوي ودلالاته حيث يكوِّن انطلاقا من المحسوسات مدركات تم التعبير عنها وفي وضعيات متعددة لينتقل منها إلى النص القرائي الذي هو مستوى من التجريد لما سبق أن فهمه وأدركه وقصده.
فتكون القراءة استكمالا لعنصر جديد وهو استدخال الرموز الكتابية واستضمارها صورا للمحسوسات والمعاني التي سبق ترويجها شفوياً، وبالتكرار والإعادة والتثبيت يستطيع تذكرها قراءة وكتابة.
2 ـ أفهم وأقرأ
فالمتعلم من خلال التداريب والتمهيرات المشوقة والناجحة سيتذكر ما سبق واستضمره وسيحاول عبر المحاولة والخطإ اعتماد ذاكرته البصرية في تطابق مع الذاكرة النطقية ليقرأ بالفهم أي يدرك المعنى فيقرأ وبالتصحيح النطقي والتمرين المتعدد الأوجه يتم اعتياد آليات القراءة .
3 ـ أكتب ما أقرأ وما أعبر عنه:
وبالتمرن على آليات التذكر بمختلف مستوياته، والتدرب على مهارة كتابة الحروف والكلمات والجمل، واستعمال الفهم عند القراءة، فإنه عند الكتابة تتم مطابقة الصور الذهنية بالصور الخطية، وتنجز هذه الكفاية بشكل ميسور، ماعدا بالنسبة لذوي العي (
La dyslexie) .
ولمواجهة متاعب المنهجيات المترتبة عن الطريقة الكلية النسقية من المطلوب الإعداد والتخطيط وتنظيم الورشات القرائية المختلفة، وأركان للقراءة والمعجم ولتصفية الصعوبات، وذلك من خلال اجتماعات الفريق التربوي قصد توفير ما يمكن من أدوات ووسائل مساعدة لإنجاح هذه الطريقة، بمختلف منهجياتها التي تنمو وتتطور وترتقي بارتقاء المتعلمين.
أهداف الطريقة الكلية النسقية في تعليم القراءة والكتابة:
ـ تعليم المتعلمين قراءة الحروف العربية نطقاً وشكلاً ضمن كلمات وجمل ونصوص حيث يصبح النص بجمله وكلماته هو وحدة الانطلاق في تعليم القراءة وصولا إلى الكلمة بالأصوات المستهدفة؛ بحيث يتم التدريس على أساس ملف يشمل عدة أصوات متناسقة ومتكاملة ومحددة المعجم…
ـ تدريب المتعلمين على القراءة بالفهم قراءة سليمة وفق القواعد المتعارف عليها.
ـ مساعدة المتعلمين على امتلاك ناصية القراءة والكتابة ومهاراتهما في مدة قياسية بتدريبهم وتمهيرهم ليتجاوزوا مختلف الصعوبات القرائية والكتابية .
ـ اكتساب مهارة القراءة السريعة وتوسيع مجال الرؤية القرائية بواسطة تداريب الاسترسال؛ مع تجنب الحفظ لأن أشد أعداء هذه الطريقة هو الحفظ .
ـ اكتساب المتعلم مهارة الكتابة باكراً بحيث يقرأ ويعبر ويكتب في آن.
ـ اكتساب رصيد لغوي غني وثروة معرفية مناسبة لتحفز المتعلم على القراءة الحرة والتذوق. إذ يقرأ ليتعلم ويتعلم ليعرف ويعرف لينتج. فهو يفهم ويقرأ ويفكر ويقارن ويحكم..
القراءة والكتابة وفق الطريقة الكلية النسقية تطبيقات ديداكتيكية:
وهذه بعض التوجيهات التي كنت قد وافيت السادة المعلمين بها لأجل التدريس بالطريقة الكلية النسقية:
ولما كنا قد جعلنا من وحدة القراءة والكتابة مادتنا التكوينية والديداكتيكية المركزية لما لها من أهمية وخطورة على مجمل العمل التعليمي التعلمي؛ ولمزيد من إغناء المعرفة بالموضوع أوجه عنايتك إلى ضرورة تعميق الدراسة وتوسيع الإطلاع حول طرق تدريس القراءة نظريا وتطبيقياً مع الاسترشاد بهذه المقاربة النظرية والمنهجية التي نقدمها إليك توجيها وتلخيصا لما سبق وتناولناه خلال الدورة التكوينية مركزين على المبادئ والمنطلقات التالية:
ـ مبدأ الانطلاق من الحياة اليومية للمتعلم واستعمال القاموس القريب من اللسان الدرج؛ مع اعتماد التعبير استهلالا ومدخلا لمادة القراءة والكتابة.
ـ مبدأ جعل القراءة تستجيب لحاجيات المتعلم وتشبع فضوله وتقوي اهتمامه بالعالم المحيط به، وتوسيع آفاق خياله خصوصا من خلال القراءة القصصية السماعية بأنواعها المتعددة.
ـ مبدأ الكلية النسقية في تعلم اللغة وبخاصة القراءة والكتابة اعتماداً على ( تذكر ـ واقرأ؛ وافهم ـ واقرأ؛ وفكر ـ واقرأ؛ و..) واستنادا إلى هذه المبادئ وغيرها، وفي ضوء الانتقادات الموجهة لما هو متبع من منهجيات وما أدت إليه من نتائج وخيمة، على المستوى القرائي والإنتاج الكتابي، يصبح من الضروري بل من الأكيد اعتماد الطريقة الكلية النسقية لامتلاك ناصية القراءة بالوحدات كلمات وجمل، وأن التحليل لا يتم إلا عند الكتابة وعند الضرورة القصوى. حيث يسود تعليم القراءة بواسطة نصوص متنوعة تحتوي على القاموس المستهدف وتروج لمعاني ودلالات متكاملة، ويصبح الصوت من الناحية الواقعية متجاوزا ومجرد ضابط أبجدي للتحكم في صيرورة التعليم والتعلم، حيث تصبح الكلمة المحتوية على الصوت هي الأساس وهي الوحدة القرائية ضمن سياق الجملة والنص؛ ومن المؤكد أن تكون تلك الجمل والكلمات مرتبطة بخبرة المتعلم وليست غريبة على قاموسه في البدايات مساعدة لذاكرته بمختلف مستوياتها، وبذلك لا غرابة أن يكون نص الانطلاق هو عينه نص التعبير لتكون الكلمات المقروءة سهلة وميسورة ويكون المعنى قريبا من فهم المتعلم ( فيتذكر ويفهم ويقرأ..)
وحيث أن القراءة تكتسي هذه الأهمية الجوهرية في التعلم؛ فإننا نؤكد على أن التعليم بالأصوات عديم الجدوى إن لم نقل أنه خطير ومتعب ولا يحبب القراءة للمتعلمين.
إن هدفنا هو أن يتعلم التلميذ القراءة ليتعلم بالمعنى الواسع للكلمة ومن ثمة ستكون القراءة المفتاح الأساسي لأي تعلم، ومقدمة لكل ما سيأتي تابعا ونتيجة..
وحتى يتحقق ما رسمناه من أهداف أدعوك إلى الإعدادات التالية :
ـ تعميق البحث في الطريقة الكلية النسقية في تعلم القراءة ومرتكزاتها السيكولوجية والبيداغوجية لألنها تهدف إلى تعليم التلميذ الفهم والتفكير والقراءة منذ البداية فهو يقرأ "وحدات" كلمات في جمل ذات مضمون وفي نسق متكامل وسيقرأ ليس فقط الصوت المستهدف في مختلف وضعياته بكيفية مضمرة، وإنما سيقرأ ويكتب مجموعة أصوات أخرى بشكل أوتوماتيكي وسيتذكرها عند الكتابة أيضاً دونما كبير عناء، وحيث أن تعليم القراءة وفق هذه الطريقة يعطي فرصا هائلة لتعليم القراءة والكتابة في أقصر مدة ممكنة؛ إذا ما تمت العمليات التعلمية بواسطة تمارين وتمهيرات ووضعيات قرائية متنوعة ومتعددة وهي مجموعة تداريب وألعاب يتم من خلالها التذكر والفهم، والتفكير والقراءة والكتابة، عبر عمليات الترسيخ والمعاودة بالتكرار و تمارين والبحث والفهم والتفكير والاستثمار… مع توسيع دائرة تنوع هذه التمارين وتجددها، وذلك بالإعداد الجيد والدقيق وبالمثابرة والإصرار خلال الحصص المقررة للتعبير والقراءة والكتابة؛ وفي كل مناسبة تدعو إلى القراءة والكتابة.
ـ إيلاء أساليب وصيغ ووسائل التعليم وفق هذه الطريقة ومنهجياتها، ما تستحق من اهتمام وتحديد وتخطيط، إذ بدون ذلك قد تحصل عدة أخطاء، تحد من النتائج المتوقعة وتعرقل الوصول إلى الأهداف المبتغاة؛ وذلك يتطلب تنوع النصوص والجمل المروجة للقاموس لأن أخطر آفة قد يقع فيها المتعلمون هي حفظ النصوص واستظهارها عوض قراءتها.
ـ وتعتبر مهارة التمهيد وآلياتها مسألة حيوية في خلق الاهتمام بالقراءة كحاجة ضرورية للمتعلم وكمطلب حيوي لثقافة عصرنا؛ ولماذا لا يكون التمهيد تسميعا لقصة قصيرة مشوقة؟ أو يكون قراءة لموضوع قصير ومشوق.
ـ اعتماد مجموعة من الألعاب القرائية التي تضفي على القراءة والكتابة المتعة والإشباع النفسي والمعرفي في جو من التنويع والمنافسة والمكافأة، كتعويض الصورة في سياق الجملة بالكلمة الدالة عليها؛ وربط الصورة بالكلمة والعكس؛ وتفكيك الشريط المصور إلى عناصره وربط صوره بما يقابلها، وفرز أدوات الربط وكأن المتعلم يتدرب على الصيغ والأساليب.. ويتم البحث عن كلمات القاموس وعن شرحها في ركن المعجم. وإعادة ترتيب كلمات جملة ترتيبا جديدا ومناسبا ومعبراً، وصولا إلى تجميع كلمات وإنتاج جمل ونصوص وإتمام جمل ونصوص بكلمات تنقصها…
ـ إن الطريقة الكلية النسقية تتطلب في الأقسام المشتركة والمتعددة المستويات كما هو الحال في الأقسام المسماة عادية؛ مجموعة من التحضيرات والإعدادات القبلية من أجل تمهير التلاميذ على الانتباه والتركيز وله تمارينه الخاصة، ومن أجل تحسين النطق ورسم الخطوط والتمرين على الكتابة مع بذل الجهد لاكتساب المتعلم عادات تساعده على تجاوز الصعوبات القرائية علما أن التحليل يمكن أن نلجأ إليه خلال حصص الكتابة(الخط والنقل والإملاء). مع التحذير دائما من مغبة التركيز على الفونيمات وكأنها كلمات.
J إن أهمية هذه الطريقة تتجلى في ربط القراءة بالكتابة " اقرأ واكتب " و" اكتب واقرأ ".
إن ديداكتيك القراءة والكتابة يحتاج إلى مجموعة وسائل ومعدات، من بطاقات وأقلام وتخطيط؛ وأركان للقراءة وللتصحيح والقاموس… ضروري أن تتكاثف جهود الفريق التربوي للمرحلة الأولى لإنجازها نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:( بطاقات القاموس؛ بطاقات الجمل الأساسية؛ بطاقات التصحيح؛ المشاهد والرسوم والأشرطة المصورة؛ وتجميع القصاصات المختارة بعناية من الجرائد والمجلات؛ كما تجمع رسوم الأطفال وأعمالهم التعاونية المنجزة بالمدرسة.. وتعد أركان لهذه الغايات.
J كما أحث على قيام الفريق بمجموعة أعمال ودروس تطبيقية لتحقيق مزيد من الغايات الرائعة في تعليم التلاميذ القراءة والكتابة ليتعلموا؛ ولنتأكد جميعا من أن هذا العمل النبيل الذي نسعى إليه سيكون خيره عميماً.
وفي انتظار ما ستحققونه في الموضوع والذي نترقبه بعناية واهتمام، أدعو إلى مناقشة هذا التوجيه والعمل على تنفيذه بالفعالية والسرعة كسباً للوقت، وإغناء للتجربة.
J مع هذا الدراسة نموذج لجذاذة[5] حول منهجية من منهجيات الطريقة الكلية النسقية…
إن النجاح في تنفيذ محتويات هذا التوجيه يرتبط أيما ارتباط وبشكل تكاملي بمستوى تنفيذ الطريقة الكلية بالأقسام الأولى وما تتطلبه من تداريب وعناية بترسيخ الكفاءات المبين بعضها سابقا.
وفي سياق استكمال منهجيات تدريس القراءة بالمرحلة الأولى، وعلى وجه الخصوص ديداكتيك وحدة اللغة العربية بالسنة الثانية، كما بينا ذلك خلال لقائنا التكويني؛ سيكون من نافلة القول التأكيد على أن الانطلاقة السليمة المرتكزة لما سبق بالسنة الأولى، وما يتم تخطيطه وإعداده من تمارين وتمهيرات وما اكتسبه المتعلم من كفايات كالتعبير عما يحيط به من ظواهر وموضوعات، وكفاية القدرة على القراءة بالفهم وإدراك الدلالات وبعض المعاني العميقة والمناسبة لمستواه وكفاية الكتابة وما خولته التداريب الخطية من إمكانيات كجمالية الكتابة وما تتطلبه من إتقان والنقل وما يقتضيه من سرعة ودقة والإملاء وما تدرب عليه من تحكم في الظواهر الإملائية…
J هذا السنة الثانية يدخل في اختصاصها تجاوز مختلف المعيقات والنقائص وحل مختلف المشكلات التي يمكن أن يحملها التلاميذ معهم بفعل تعدد المستويات واختلاف القدرات وتفاوت المستويات الديداكتيكية من قسم لآخر، ولما كان هذا المستوى يضطلع بمهمة الإنقاذ والتصحيح والدعم والإغناء فإنه وأيضا يهدف بيداغوجيا إلى:
ـ أن يكتسب المتعلم إمكانيات مكملة : (قراءة سريعة وسليمة بمزيد من التدريب على مختلف متطلبات القراءة من فهم واستيعاب وسرعة وترقيم الوقف..)
ـ أن يطور أداءه الخطي الكتابي (خطا ونقلا وإملاء) بالتمرن على سلامة وجمالية الكتابة وسرعتها.
ـ أن يمتلك ناصية التعبير الشفوي بسهولة ويسر وأن يوسع مجلات استعماله وفي وضعيات متعددة وأن يتدرب على الانتقال منه إلى التعبير الكتابي، فيعبر ويكتب ما يعبر عنه، ويقرأ ويكتب ما يقرأ..
وانطلاقا من مكونات الدرس اللغوي من تعبير وقراءة وكتابة وباقي المواد التي تدرس باللغة العربية الفصيحة يمكن أن تتم مجموعة من النشطة والممارسات : تمارين وأسئلة وبحث وأجوبة وتحليل وتركيب وتنفيذ الإرشادات وحوار ومقارنة وتمييز وتخطيط وإنجاز وتقييم وحكم واستماع وحفظ واستظهار وتلخيص وتوسيع…
أنشطة تتناول مختلف البنى اللغوية وأنساقها الصوتية والدلالية والصرفية والتراكبية، تطبق عليها مجموعة تمارين وتمهيرات بقصد التركيز والتثبيت والمران والنقل والتوظيف والتحليل والتركيب.
استكمال تدريس القراءة والكتابة وفق الطريقة الكلية النسقية بالسنة الثانية
لقد سبق وبينا بعض منطلقات وأسس ديداكتيك وحدة اللغة العربية وبخاصة القراءة والكتابة خلال لقائنا التكويني؛ ومن نافلة القول التأكيد على أن الانطلاقة السليمة في تنفيذ محتويات هذا التوجيه ترتبط أيما ارتباط وبشكل تكاملي بمستوى تنفيذ الطريقة الكلية النسقية بالأقسام الأولى وما تتطلبه من تداريب وتمهيرات، وما اكتسبه المتعلم من كفايات كالتعبير عما يحيط به من ظواهر وموضوعات وكفاية القدرة على القراءة بالفهم وإدراك الدلالات وبعض المعاني العميقة والمناسبة لمستواه وكفاية الكتابة وما خولته التداريب الخطية من امكانيات كجمالية الكتابة وما تتطلبه من إتقان والنقل وما يقتضيه من سرعة ودقة والإملاء وما تدرب عليه من تحكم في الظواهر الإملائية…
هذا السنة الثانية يدخل في اختصاصها تجاوز مختلف المعيقات والنقائص وحل مختلف المشكلات التي يمكن أن يحملها التلاميذ معهم بفعل تعدد المستويات واختلاف القدرات وتفاوت
المستويات الديداكتيكية من قسم لآخر، ولما كان هذا المستوى يضطلع بمهمة الإنقاذ والتصحيح والدعم فإنه وأيضا يهدف بيداغوجيا إلى:
ـ أن يكتسب المتعلم امكانيات مكملة : (قراءة سريعة وسليمة بمزيد من التدريب على مختلف متطلبات القراءة من فهم واستيعاب وسرعة وترقيم الوقف..)
ـ آن يطور أداءه الخطي الكتابي (خطا ونقلا وإملاء) بالتمرن على سلامة وجمالية الكتابة وسرعتها.
ـ أن يمتلك ناصية التعبير الشفوي بسهولة ويسر وأن يوسع مجلات استعماله وفي وضعيات
متعددة وأن يتدرب على الانتقال منه إلى التعبير الكتابي، فيعبر ويكتب ما يعبر عنه، ويقرأ ويكتب ما يقرأ..
وانطلاقا من مكونات الدرس اللغوي من تعبير وقراءة وكتابة وباقي المواد التي تدرس باللغة العربية الفصيحة يمكن آن تتم مجموعة من النشطة والممارسات : تمارين وأسئلة وبحث وأجوبة وتحليل وتركيب وتنفيذ الإرشادات وحوار ومقارنة وتمييز وتخطيط وإنجاز وتقيم وحكم واستماع وحفظ واستظهار وتلخيص وتوسيع أنشطة تتناول مختلف البنى اللغوية وأنساقها الصوتية والدلالية والصرفية والتراكيببة إذ تطبق عليها مجموعة تمارين وتمهيرات بقصد التركيز والتثبيت والمران والنقل والتوظيف والتحليل والتركيب.
تخطيط العمل الديداكتيكي وتوفير وسائله، مسألة حيوية لنجاحه:
¨ ضروري وضع خطة لمختلف الوضعيات التي سيعرفها الدرس اللغوي، وأن تكون هذه الخطة في ضوء حاجيات واقعية مستخرجة من التقييم الذي يعكس الحاجيات الفعلية والمتنوعة لتلاميذ القسم بمختلف مستوياته وطبعا يتطلب الأمر توفير وسائل ملائمة للأنشطة المطلوب إنجازها وأن تتوفر أركان بالقسم كركن للقاموس، وآخر للتمارين والألعاب القرائية والكتابية، وثالث للإنتاج؛ كلها تحتوي على مجموعة تمارين وتمهيرات، وتداريب على ألعاب القرائية، وإرشادات للتطبيق:
¨ بطاقات القاموس: ابحث عن شرح الكلمات (…)
¨ ابحث عن قاموس الفلاحة في البطاقات المتوفرة واذكر ما تم إغفاله وأنت تعرفه.
¨ بطاقات البحث وإنجاز التوجيهات وتنفيذ الإرشادات .
¨ بطاقات اختيار الأجوبة المناسبة لأسئلة متنوعة.
¨ بطاقات اختيار الأسئلة المناسبة لأجوبة محددة.
¨ بطاقات الألغاز: من يكون؟ ماذا يقصد؟ هل عرفته؟
¨ وبطاقات أخرى كبطاقات المفاجأة، أكمل بشكل مناسب..الخ؛ واقرأ ولخص؛ واكمل القصة؛ واستعمل الضمائر في محلها، واقرأ واحك وهلمجرا.
¨ بطاقات البحث عن جمل وكلمات: اجمع أجزاء النص المتعلق ب(...) وأعد صياغته ـ اجمع أجزاء الحكمة التي تعني(…) ـ وأجزاء قصة (كذا.)
¨ بطائق للأسئلة التقويمية المتنوعة، للعمليات الكتابية وللفهم وغيرهما.
¨ وهناك تمارين وألعاب أخرى لتدريب قدرات معينة؛ كتمارين اسمع وتذكر أنظر واكتب اقرأ واحك..( حسن الاستماع والانتباه والتركيز…)
¨ تقرأ القصة ويطلب من قارئها إعادة سردها . أو يطلب من أحد المستمعين القيام بذلك. بغاية تدريب: ( الانتباه والتذكر…)
¨ اقرأ لائحة بأسماء قاموس متعدد المجالات ( من5 إلى 10 كلمات فصاعداً) في زمن محدد بالثانية ثم يطلب ذكرها؛ وكتابتها.
¨ اقرأ بسرعة في زمن قياسي مناسب، ثم أعلن ما قرأت. واسمع وأعد ما سمعت..
¨ احك ما قرأت؛ واكتب ما قرأت.
وهناك تمارين متعددة لتربية الذوق القرائي وتقوية الإقبال على القراءة وفق مراحل متدرجة:
¨ التعرف على مرفولوجيا النص أي: مكوناته، وكذالك القاموس ومعانيه المباشرة الشرح، والفضاء الذي تنتظم فيه الأحداث وتأثيثه؛ والأفعال والأزمنة وأشخاص النص ومواقعهم وأهميتهم والأحداث والظواهر .
¨ تمارين أذكر الظروف والأوضاع والتحولات التي طرأت على: المكان ـ الأشخاص ـ الطبيعة..
¨ أذكر الموقف المطلوب في هذه الحالة ؟
¨ استخرج أفعال مثلا وحسب الاقتضاء تدل على الرحمة والرأفة أو القوة والعنف أو الجمال والروعة..
¨ البحث في المعاني العميقة ك: (يراد بذلك.. يقصد بذلك.. يريد أن يقول..) البحث في الصيغ البلاغية والدلالات الكامنة وراء السياق .
وهناك تمارين أخرى وتداريب وتمهيرات لتدريب المتعلمين على الإنتاج القرائي والكتابي:
§ وذلك بتدريبهم على إنتاج نصوص على المنوال باستعمال صيغ وأساليب محددة ، كما يمكنهم أن يبنون نصوصا من خلال تركيب محتويات ركن بطاقات البحث عن جمل وكلمات وتجميع أجزاء نصوص مختلفة.
§ ويمكن أن تعطى للتلاميذ فرصا حرة ليقترحوا قراءات خاصة بهم وكتابات يستعملون فيها صيغا وأساليب من تركيبهم أو يحكون قصة قرءوها أو ينتجونها باعتماد خيالهم..
وعلينا أن لا نتوقع النتائج من أول وهلة، وأن لا تخيفنا أخطاء التلاميذ المطردة بفعل التشابه أو التداخل، والأخطاء المنطقية المترتبة عن التجريدات؛ فكل ذلك يمكن التغلب عليه بالاستمرار و والإلحاح والتجديد في التمارين وفي خلق أجواء من المتعة والتشويق.
ذ المحجوب حبيبي

[1] صدر عن وزارة المعارف العمومية بالمغرب كتاب بعنوان نصائح عملية لمعلمي المدارس القروية من تأليف عبد المالك السليماني .يدعو إلى نبذ الطريقة القديمة في دروس التهجي،( فتلك خطة عتيقة ضئيلة النتائج.) ولكنه لم يستطع تجاوزها ببديل حيث اقترح الأسلوب الصوتي من جديد.
[2] سيتجلى استمرار نفس النهج من خلال كتاب معلم القراءة لعبد الفتاح الرجراجي ومن خلال كتاب (اقرأ) الشهير لبوكماخ.
[3] كتابات ساطع الحصري المفكر القومي والمربي؛ والدكتور عبد العزيز القوصي في كتابه اللغة والفكر؛ وحنا غالب في مواد وطرائق التعليم في التربية المتجددة.
[4] لقد أكد البحث المعملي أن طفلا عاديا من 6 سنوات يستطيع في 10 ثوان أن يدرك من 3 إلى 4 أحرف لا يربط بينها رابط ولا تؤلف معنىً في حين أنه يستطيع في نفس الزمن إدراك كلمتين لا علاقة بينهما ومجموع حروفهما 12 حرفاً كما أنه في نفس الزمن يمكن أن يدرك جملة قصيرة ذات مغزى وتتكون من 4 كلمات مجموع حروفهما 24 حرفاً

طالب في متقن الحكيم ابو عبد الله الزروالي




رد مع اقتباس
قديم 27-03-2008, 11:03   رقم المشاركة : ( 2 )
zinsimo
مشرف م.م الخريطات


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 305
تـاريخ التسجيـل : Jun 2007
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  ذكر
الـــــدولـــــــــــة : Bejaad
المشاركـــــــات : 1,519 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 240
قوة التـرشيــــح : zinsimo has a spectacular aura aboutzinsimo has a spectacular aura aboutzinsimo has a spectacular aura about


zinsimo غير متواجد حالياً

افتراضي

بارك الله فيك



  رد مع اقتباس
قديم 06-09-2008, 18:06   رقم المشاركة : ( 3 )
ahmida
تربوي ذهبي

الصورة الرمزية ahmida

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 555
تـاريخ التسجيـل : Jul 2007
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  ذكر
الـــــدولـــــــــــة : nador
المشاركـــــــات : 2,728 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 420
قوة التـرشيــــح : ahmida is just really niceahmida is just really niceahmida is just really niceahmida is just really niceahmida is just really nice


ahmida غير متواجد حالياً

افتراضي

merciiiiiiiii



  رد مع اقتباس
قديم 19-10-2008, 12:48   رقم المشاركة : ( 4 )
jamil123
تربوي بارز


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 24907
تـاريخ التسجيـل : Sep 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  ذكر
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 93 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 11
قوة التـرشيــــح : jamil123 is on a distinguished road


jamil123 غير متواجد حالياً

افتراضي

بارك الله فيك



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أنشطة ديداكتيك القراءة والكتابة


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعريف القراءة - أهمية القراءة - أنواع القراءة محمد الرامي دفتر القــــــــــراءة للجمــــــــيع 18 15-03-2010 18:27
العشق والكتابة-رجاء بن سلامة- arkoun الكتب الأدبية 4 05-05-2009 17:03
مهارات القراءة والكتابة باللغة الانجليزية الأستاذ / عبدالرحمن الخراشي التربوية اللغة الانجليزية 2 07-12-2008 20:50
ساعدي على إنجاح عبور الأطفال الى عمليتي القراءة والكتابة yassir hay الأرشيف 3 31-10-2008 20:10


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


الساعة الآن 15:23 بتوقيت الدار البيضاء

dafatir


يسمح بالنقل بشرط ذكر المصدر - جميع الحقوق محفوظة لمنتديات دفاترdafatir © 2012 / جميع المشاركات والمواضيع لا تعبر بالضرورة عن رأي منتديات دفاترالتربويةولكنها تمثل وجهة نظر كاتبها فقط ..

Powered by vBulletin® - Copyright © 2014, Jelsoft Enterprises Ltd ,Designed by Simo