التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة


مساحة اعلانية مركز تحميل دفاتر
مساحة اعلانية
مساحة اعلانية مركز تحميل دفاتر




العودة   منتديات دفاتر التربوية بالمغرب > قسم المسابقات والتكوينات > دفـتـر التكوين المستمر والامتحانات المهنية > علوم التربية و علم النفس التربوي

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
  #1  
قديم 30-01-2008, 11:14
الصورة الرمزية faissal
faissal faissal غير متواجد حالياً
تربوي جديد
 

 







جديد بحث حول علم النفس التربوي

الفصل الاول
مدخل لدراسة علم النفس التربوي
مقدمة :
تنقسم العلوم التي تدرس في جميع مناشط المعرفة إلى :
1. مجموعة العلوم الطبيعية : المادة الأساسية فيها هي عناصر الطبيعة
2. مجموعة العلوم الإنسانية : محور الدراسة فيها هو الإنسان
و تنقسم بدورها إلى:
• العلوم الإجتماعية : تدرس علاقة الإنسان بالمجتمع من ناحية تأثيره فيه و تأثره به.
• العلوم السلوكية : تختص بجانب السلوك عند الإنسان و تحت هذا العلم يندرج علم النفس الذي لايختص بالإنيان فقط بل بالحيوان أيضاً
و ينقسم بدوره إلى:o ميادين نظرية : تتناول دراسة الظواهر النفسية و السلوكية في إطار وضع النظريات و التفسيرات o ميادين تطبيقية : تأخذ ما توصلت إليه هذه الفروع النظرية و تطبقه في مجالها مثل علم النفس الحربي الذي يساعدنا على التأثير سلباً على نفسية العدو و كيف نؤثر إيجاباً على نفسية جنودنا، و مثال آخر و هو علم النفس التربوي و مجال تطبيقه المؤسسات التعليمية .
المدرسه و أهدافها:
المدرسة:
مؤسسة اجتماعية رسمية بغرض ممارسة النمو التربوي لدي الناشئة فى مرحلة زمنية معينة
هدفها:
1- العمل علي ترجمة أهداف المجتمع العامة والخاصة الي سلوكيات لدي الناشئة يمكن ملاحظتها وقياسها
2- كل مرحلة تعليمية لها هدف عام وهو مساعدة الأفراد علي التوافق مع المجتمع.
3- ولكل مرحلة تعليمية لها أهداف محددة، تستمد هذه الأهداف من مطالب نمو الأفراد فى هذه المرحلة.


مهمة المدرسة:

1- التأثير المنظم فى سلوك الأفراد كما يرسمه المجتمع من خلال السلطات التعليمية.
2- اتاحة الفرص الملائمة أمام مظاهر نمو الطفل كي تنمو بصورة أفضل.
3- استغلال وتوجيه ميول الأطفال فى تطور البشرية.

مهمة المدرسة:

1- التأثير المنظم فى سلوك الأفراد كما يرسمه المجتمع من خلال السلطات التعليمية.
2- اتاحة الفرص الملائمة أمام مظاهر نمو الطفل كي تنمو بصورة أفضل.
3- استغلال وتوجيه ميول الأطفال فى تطور البشرية.

مجالات علم النفس التربوي و اهميته للمعلم :
1- دراسة النمو
2- دراسة سيكولوجية التعلم
3- دراسة القدرات العقلية
4- القياس و التقويم
5- دراسة الشخصية

أولاً: دراسة النمو وما يرتبط به من خصائص

- نمو الطفل جسمياً ونفسياً.
- لكل مرحلة من مراحل النمو خصائص معينة.
- المناهج الدراسية فى كل مرحلة من مراحل النمو تعتمد علي خصائصها.

ثانياًً: دراسة سيكولوجية التعلم

- معني التعلم
- شروط التعلم الجيد
- طرق وأساليب التعلم الهادف

ثالثاً: دراسة القدرات العقلية
يعتمد تعلم الطفل علي قدراته العقلية

رابعاً: القياس والتقويم- معني القياس: التعبير الكمي عن الظواهر النفسية
- تحتاج المدرسة الي وسائل تشخيصية لتقييم عملية النمو التربوي أهمها الاختبارات التحصيلية واختبار القدرات والاستعدادات والميول وغيرها
- من خلال عملية القياس والتقويم يستطيع المعلم معرفة نتائج تعلم التلميذ وتفسير سلوكه.

خامساً: دراسة الشخصية
دراسة الشخصية من حيث مكوناتها والعوامل المؤدية الي انحرافها وطرق تقديرها وأسس التوافق السليم بين الفرد والمجتمع. كل هذا يساهم الي حد كبير في العملية التعليمية

أهمية علم النفس التربوي للمعلم:

1- يساعد علم النفس التربوي فى الإعداد المهني للمعلم.

2- يساعد علم النفس التربوي المعلم فى تحقيق واجبات مهنته علي أكمل وجه.
3- يبصر علم النفس التربوي المعلم بالعوامل المؤثرة علي النمو التربوي.
4- يساعد علم النفس التربوي المعلم فى حل مشكلات التعلم وكيفية استغلال نشاط التلاميذ وتوجيههم لتحقيق تكيفهم السوي.


عزيزي الطالب:

في الفقرات التالية حاول معرفة العبارات الصحيحة من العبارات الخاطئة مع التعليل.


1- علم النفس التربوي فرع تطبيقي يتبع العلوم الطبيعية
{ }
2- يتمثل دور المدرسة في إكتساب المعارف و تحصيل المعلومات لدى المتعلم
{ }
3- يهتم علم النفس التربوي بالنمو و ما يرتبط به من خصائص { }

4- دراسة القدرات العقلية للمتعلم تمثل إحدى مجالات الدراسة لعلم النفس التربوي { }
5- وسيلة التقويم في المدرسة تتمثل في الإختبارات التحصيلية { }
























الفصـــل الثــاني
مكونات العملية التعليمية
مقدمة:
مكونات العملية التعليمية:
1- المادة التعليمية

2- المكان الذي تتم فيه عملية التعلم

3- الوسائل التعليمية

4- المتعلم

5- المعلم

و سنتحدث عن كل من هذه المكونات بشئ من التفصيل فيما يلي.
أولاً : المادة التعليمية
المادة التعليمية هى البرنامج أو المنهج الدراسي الذي يقدم فى فترة زمنية محددة
المنهج الدراسي يشمل المقرر الدراسي وما يصاحبه من أنشطة

ما يجب مراعاته فى المادة التعليمية:
1- أن تكون مناسبة لمستوي نضج ونمو التلميذ
2- أن تتوافق مع ميول واهتمامات واتجاهات المتعلمين
3- أن يتم عرضها بصورة مناسبة للمستوي العقلي للمتعلم
4- أن تراعي احتياجات المتعلم النفسية والاجتماعية
5- أن لا تكون مكلفة تفوق طاقة كل من المتعلم والمعلم

ثانياً : مكان التعلم
مكان التعلم : يقصد به الحيز البيئي الذي تتم فيه العملية التعليمية
قد يكون( حجرة فى مدرسة، مختبر، حجرة المكتبة، قاعة أنشطة)

ما يجب توافره فى المكان:
1- توافر الشروط الصحية من تهوية وإضاءة... إلخ
2- أن يكون بعيداً عن الضوضاء أو مشتتات الانتباه
3- أن يتسع لكل الدارسين
4- أن يكون مريحاً من الناحية النفسية لكل من المعلم والمتعلم
5- أن تتوافر فيه معينات التدريس
6- أن تتوافر فيه سبل ممارسة أنشطة التعلم

ثالثاً : الوسائل التعليمية
الوسائل التعليمية : عبارة عن مواد يستخدمها المعلم لتساعده علي توصيل مادته التعليمية بصورة جيدة.
قد تكون ( نموذج، صورة، رسومات، أجهزة، أو الموضوع نفسه)

ما يجب توافره فى الوسيلة:
1- أن تكون ذات علاقة بموضوع التعلم
2- أن تتوافر طرق عرضها فى حجرة الدراسة
3- أن يتناسب عرضها مع مستوي نمو المتعلم
4- أن تكون اقتصادية فى التكلفة والعرض والفائدة
5- أن تكون فى متناول يد المعلم والمتعلم بحيث يسهل الرجوع إليها وقت الاحتياج


رابعاً : المتعلم
المتعلم : هو التلميذ أو الطالب المستقبل للمادة التعليميةأمور متعلقة بالمتعلم نفسه:
1- الجوانب العقلية: قدرات عقلية، عمليات عقلية
2- سماته الشخصية
3- خصائص سلوكية
4- الفروق الفردية
5- الاستعداد
6- الميول
7- الاتجاهات


أمور تتعلق بالمحيطين بالمتعلم وتؤثر علي تعلمه :

1- أساليب التنشئة داخل الأسرة
2- جماعة الأقران
3- العلاقات الاجتماعية فى الأسرة والمدرسة
4- البيئة الاقتصادية والثقافية والقيمية والخلقية
5- الشروط الفيزيقية فى الموقف التعليمي وتأثيراتها النفسية والصحية علي المتعلم مثل: (الإضاءة، درجة الحرارة، التهوية وعوامل المناخ الأخرى)

خامساً : المعلم المعلم هو الشخص الذي تم إعداده أكاديمياً ومهنياً لتنفيذ العملية التعليميةأهمية المعلم فى العملية التعليمية :
1- يقضي المتعلم معه معظم الوقت فى المدرسة
2- حجر الزاوية فى العملية التعليمية فهو المنفذ لها
3- ممثل للمجتمع فى نقل الثقافة والعادات والتقاليد
4- امتداد لشخصية الوالدين وكثيراً ما يحل محلهما
5- قد يصبح للمتعلم المثل الأعلي أو القدوة
6- يشكل المناخ السائد فى حجرة الدراسة فقد يخلق جو تنافسي أو عدواني أو تعاوني
7- أهمية ما يقدم للتلميذ يتحدد من قبل المعلم
ما يجب توافره فى المعلم:

1- حبه لمهنة التدريس
2- إلمامه بالمادة التي سيقوم بتدريسها
3- حبه للمتعلمين والعلاقة الطيبة معهم
4- سلامته من الناحية الجسمية وخلوه من العاهات الحسية والحركية

5- توافر بعض السمات الشخصية مثل: الثبات الانفعالي، سرعة البديهة، حسن التصرف، قدر من التوافق النفسي والاجتماعي.
6- تمتعه بقدر مناسب من القدرات العقلية: الذكاء، الابتكار، التذكر ... إلخ
7- حسن المظهر
8- تمتعه بقدر من مناسب التواضع

عزيزي الطالب:

في الفقرات التالية حاول معرفة العبارات الصحيحة من العبارات الخاطئة مع التعليل.
1- المنهج الدراسي هو الموجود في الكتب الدراسية { }
2- الوسيلة هي عبارة عن عرض موضوع التعلم كما هو في الواقع { }
3- يؤثر المحيطين بالمتعلم على تعلمه { }
4- ليس شرطاً المظهر الشخصي للمعلم ما دام يتقن مادته العلميةالتي يقوم بتدريسها { }
5- تغطي الوسائل التعليمية في المدارس جميع موضوعات المقرر { }
6- المرسة هي المكان الوحيد للتعلم { }
7- كلما راعت المادة العلامية احتياجات المتعلمين كلما كان تعلمها أفضل بالنسبة له { }
الفصــل الثــالث
التعــلـــــــــــــــم
مقدمة:
سنتناول في هذا الفصل موضوع التعلم ، وسنتحدث في عدة عناصر ،وهي :
1- التعلم و الإنسان
2- مفهوم التعلم
3- مميزات التعلم
4- شروط التعلم
5- القياس و التقويم

و فيما يلي تفصيل كل عنصر
أولاً: التعلم والإنسان
o قدرة الإنسان علي التعلم
o حاجة الوليد البشري للرعاية والتعلم
o حث الدين علي التعلم
o استمرار حاجة الإنسان للتعلم طوال فترة حياته
ثانياً: مفهوم التعلم
o التعلم المقصود وغير المقصود
o التعلم عملية افتراضية
o تعريف عام: التعلم تغير ثابت نسبي فى السلوك نتيجة نشاط يقوم به الفرد عن طريق الخبرة والممارسة والملاحظة

بعض تعريفات التعلم:

1-
ارثر جيتس: طرق تيسر للإنسان إشباع دوافعه وتحقيق أهدافه
2-
مالدجش: تغير فى الأداء راجع للتدريب
3-
كارمل: نمو الاستجابات التي يمكن أن تتغير بسب مثيرات معينة سابقة
4-
وودورث: نشاط ذاتي يؤثر فى نشاط تالي
5-
جيلفورد: تغير فى السلوك ناتج عن استثارة
6-
من: تعديل فى السلوك نتيجة البيئة المحيطة
7-
ماكونل: تغير فى السلوك نتيجة محاولات الفرد والتغير فى البيئة
ثالثاً: مميزات التعلم

يتميز التعلم بعدد من المميزات هي :
  • عملية نمو
  • عملية تكيف
  • تنظيم للخبرة
  • هادف
  • عملية تذكر
  • نشاط ذاتي
  • يتم بصورة فردية أو جماعية
  • تدريب للعقل
  • حصيلة للبيئة
  • تغير فى الأداء

رابعا :شروط التعلم سنتناول بعضاً منها خلال هذه المحاضرة ، ومن هذه الشروط
1- النضج
2- الدافعية
3- الاستعداد
4- الممارسة

و فيما يلي سنتناول كل شرط بشئ من التفصيل
1- النضج
  • تغير فى الأداء راجع للنمو ويعتمد علي الأجهزة العضوية
  • هو وصول الكائن الحي الي مستوي من النمو يمكنه من القيام بسلوك أو تعلم شئ معين
  • قدرة الله سبحانه وتعالي فى نضج الأجهزة العضوية لدي الكائن الحي وخاصة الإنسان
  • ينقسم النضج إلى:
    • نضج جسمي
    • نضج عقلي


علاقة النضج بالتعلم :
توجد فروق بين التغيرات الراجعة للتعلم والتغيرات الراجعة للنضج
· يعتمد التعلم علي النضج
· توجد متغيرات أخري غير النضج تؤثر علي التعلم مثل الخبرة والممارسة والتدريب
· مطالب النمو فى مرحلة معينة تحدد نوعية التعلم. وتتحدد مطالب النمو بعملية النضج
2- الاستعداد
  • هو امتلاك الفرد القدرة علي الانتفاع من التعلم دون وجود عائق
  • يتوقف استعداد الفرد علي: ( عملية النضج الجسمي والعقلي، التعلم السابق، التفكير وحل المشكلات، القدرة علي التذكر، العمر الزمني، النواحي الفسيولوجية، السلامة الحسية)
  • أنواع الاستعداد:
1- عام: يشمل القدرة علي الانتفاع من التعلم دون عائق ما
2- خاص: قدرة الفرد علي تعلم موضوع معين أو مهارة معينة استناداً لخبراته السابقة (مثل: تعلم السباحة، الكمبيوتر .....إلخ)
3- عقلي: ملائمة العمليات العقلية للتعامل مع الموقف التعليمي
3- الدافعية
  • هى طاقة كامنة لدي الفرد تدفعه ليسلك سلوك معين . لا يوجد سلوك بدون دافع.
  • تنقسم الدوافع إلى:
    • فطرية (أولية أو فسيولوجية)
    • مكتسبة (إجتماعية)
  • الفرق بين الحيوان والإنسان فى الدوافع
بعض متغيرات الموقف التعليمي تستخدم كدوافع منها:
  • الميول: تزداد ميول التلاميذ نحو التعلم فى حالات: وضوح المعني، النمذجة التوضيحية، الحداثة والجدة، التدريبات العملية.
  • الهدف من التعلم
  • الاختبارات المدرسية
علاقة الدافعية بالتعلم:
  • تستثير التعلم 0 تحدد التعلم 0 توجيه التعلم
4- الممارسة
  • هى تكرار السلوك فى وجود المثير
  • تنقسم الممارسة الي:
1- تكرار
2- تكرار الموجه
3- تكرار يؤدي الى اشباع حاجة
  • علاقة الممارسة بالتعلم:
1- التكرار الموزع أفضل من المركز فى معظم أنواع التعلم
2- يجب أن يبدأ التكرار بسلوكيات بسيطة ثم الأعقد
3- يجب أن يتبع الممارسة تعزيز لكي تستمر


خامسا : القياس و التقويم ، وهي على الشكل التالي :
1- دور القياس و التقويم في عملية التعلم
2- مبادئ تصميم الإختبارات
3- طرق التقييم
  • الاختبارات الشفوية
  • اختبارات المقال
  • الاختبارات المقننة
  • الاختبارات الموضوعية
دور القياس والتقويم فى عملية التعلم

1- القياس: تحويل الظاهرة من كيفية الي كمية
2- التقييم: تحديد النشاط أو السلوك أو مقدار التعلم
3- التقويم: تعديل التعلم أو السلوك
4- الاختبارت هي وسيلة المدرسة فى دراسة جميع مجالات نمو التلاميذ الهدف منها:
  • قياس التحصيل
  • قياس تقدم التلميذ
  • اختيار الصف المناسب
  • التشعيب
  • تنشيط الدافعية
  • التشخيص
  • قياس الاستعداد
مبادئ تصميم الاختبارات





1- تحديد الهدف من الاختبار
2- اختيار عناصر الاختبار من المنهج
3- وضع العناصر التي تم اختيارها فى صورة اختبار
4- تحديد طول الاختبار وزمن الإجابة
5- إعداد نموذج الإجابة
طرق التقييم (أولاً: الاختبارات الشفوية)
  • التقييم فيها شفهياً
  • عيوبها:
    • لا تفيد فى الفصول ذات الأعداد الكبيرة الأكثر من 15 متعلماً
    • لا تغطي كل المنهج الدراسي
    • لا تحقق التفكير العميق من قبل المتعلم
    • لا تفيد مع المتعلمين الذين يعانون من اضطرابات فى السلوك الاجتماعي
    • لا يتوفر فيها عملية التقيم الكافي من قبل المعلم لإجابات المتعلمين
طرق التقييم (ثانياً: اختبارات المقال (التقييم فيها كتابياً))

مميزاتها:
  • من النوع المفتوح
  • تحقق العدالة بين جميع المتعلمين فى الوقت
  • تتيح للمتعلم إعمال فكره
  • الاحتفاظ بإجابات الطلاب للرجوع إليها وقت الحاجة
عيوبها:
  • تدخل ذاتية المعلم عند التصحيح
  • التحيز لبعض الإجابات
  • صعوبة تشخيص كفاية التلميذ وقدرة المعلم








طرق التقييم (الاختبارات المقننة و الموضوعية)
ثالثاً: الاختبارات المقننة
  • هي اختبارات مقننة لها معايير محددة
  • غير متوفرة فى البيئة العربية
رابعاً: الاختبارات الموضوعية
  • من النوع المغلق ذات الإجابة المحددة
  • أمثلة لها:
1- التذكر البسيط -------- 2- التكملة
3- الصواب والخطأ أو (نعم) و (لا)
4- الاختيار من متعدد----- 5- المزاوجة
6- الرسوم والخرائط

عزيزي الطالب:

في الفقرات التالية حاول معرفة العبارات الصحيحة من العبارات الخاطئة مع التعليل.
1- أهمية التعلم لدى الإنسان تنتهي بإنتهاء المراحل التعليمية { }
2- يرى كارمل أن التعلم هو تغير في الأداء راجع للتدريب { }
3- التعلم تنظيم للخبرة { }
4- يعتمد التعلم على النضج { }
5- النضج هو تغير في الأداء راجع للتعلم { }
6- الدافعية تستثير و تحدد و توجه التعلم { }
7- التكرار الموزع أفضل من المركز في التعلم { }
8- من أهداف الاختبارات النفسية قياس الإستعداد { }
9- التقييم الشفوي أفضل أنواع التقييم المدرسي { }
10- تغطي أسئلة المقال كل موضوعات المادة { }
11- أسئلة الصواب و الخطأ من أنواع الأسئلة الموضوعية { }









الفصـــل الرابـــع
نظام الاشتراط الكلاسيكي
مقدمة:
العناصر الرئيسية و التي سيتم تناولها خلال الفصل الرابع على الشكل الآتي :
1- كيف بدأت نظريات التعلم في الظهور
2- نظرية الاشتراط الكلاسيكي
3- نظرية المحاولة و الخطأ
4- نظرية التعلم الاجتماعي
5- نظرية التعلم بالاستبصار
6- مبادئ التعلم الجيد
7- طرق التعلم
و سنتحدث بشكل مفصل عن هذه العناصر في هذه المحاضرة و المحاضرات التي تليها.

أولاً: ظهور نظريات التعلم
  • النظريات نتاج تجارب عملية مضبوطة
  • استخدم العلماء الحيوانات فى تجاربهم الأولي للوصول الي النظريات، بسبب:
1- سهولة تربية الحيوان
2- النقاء الوراثي فى سلوك الحيوان
3- سهولة ضبط الإجراءات التجريبية لدي الحيوان
4- إمكانية تعميم النتائج على سلوك الحيوان
  • لم يستخدم العلماء الأول الإنسان فى عملية التجريب، بسبب:
1- الأمور الأخلاقية والدينية التي تمنع وتحرم اخضاع الإنسان للتجارب
2- كثيراً ما يظهر الإنسان عكس ما يبطن

ثانياً: نظرية الاشتراط الكلاسيكي
  • تتبع المدرسة السلوكية في علم النفس
  • رائدها هو العالم الروسي إفان بيتروفيتش بافلوف، وهو عالم فسيولوجي في الأساس
  • الوقائع التجريبية - تجربة الكلب وشرائح اللحم


العوامل التي تساعد فى تكوين الفعل المنعكس الشرطي:1- العوامل المشتتة للانتباه
2- الاقتران الزمني بين المثير الشرطي والطبيعي قصير جداً
3- المثير الشرطي يسبق المثير الطبيعي
4- التكرار وأفضله التكرار الموزع
5- الفروق الفردية
مبادئ وقوانين التعلم

1- الإقتران الزمني: يزيد الاقتران الزمني بين الفعل المنعكس غير الشرطي والفعل المنعكس الشرطي من قوة الأخير
2- مبدأ المرة الواحدة: تتكون العادات الشرطية من فعل المنعكس الشرطي مرة واحدة، وهذا يكون فى الحالات التي ترتبط بانفعال كبير
3- مبدأ التدعيم: التدعيم يعني تقوية الرابطة بين المثير الشرطي والاستجابة الشرطية
4- مبدأ الانطفاء: تمنع الاستجابة الشرطية من الظهور إذا تكرر المثير الشرطي دون تدعيم
تابع مبادئ وقوانين التعلم

5- مبدأ الاسترجاع التلقائي: بعد حدوث عملية الانطفاء فإن تقديم المثير الشرطي بعد مرور فترة من الراحة يؤدي الي ظهور الاستجابة الشرطية مرة أخري
6- مبدأ التعميم: انتقال أثر المثير أو الموقف الي مثيرات أو مواقف مشابهة
7- مبدأ التمييز: إذا تم تدعيم أحد المثيرات المتشابهة دون الأخري فإن المثير الذي تم تدعيمه يكون له التأثير الأكبر فى الموقف
















ثالثاً: نظرية المحاولة والخطأ
  • تتبع المدرسة السلوكية فى علم النفس
  • رائدها هو العالم الأمريكي إدوارد لي ثورنديك
  • لم يهتم بالبعد الاجتماعي فى التعلم بل نظر إلي التعلم علي أنه خبرة فردية
  • أول من ادخل التجريب علي الحيوانات
  • الوقائع التجريبية : تجربة القط - تجربة سمك المينو - تجارب الفئران
  • عناصر التجربة:
1- وجود حاجة لم تشبع لدي الحيوان
2- وجود عائق يجب التغلب عليه
3- عنصر الزمن ( حيث يقاس التعلم بنقص زمن التعلم وقلة عدد أخطاء الموقف )

قوانين و مبادئ التعلم
فسر ثورنديك التعلم فسيولوجياً، حيث تنقل الإثارة الحسية الي المخ عبر الروابط العصبية ثم يترجم الإحساس فى المخ الي استجابة.
قوانين ومبادئ التعلم:
1- قانون المران (التدريب): له شقين
    • الاستعمال: تقوي الارتباطات العصبية بين المثير والاستجابة عن طريق الاستعمال والممارسة
    • الإهمال: إذا انقطع الارتباط بين المثير والاستجابة فإن قوته تضعف
2- قانون الأثر: عند حدوث ارتباط بين مثير واستجابة وصاحب ذلك حالة إشباع فإن قوة الارتباط تزداد ويشعر الكائن بالارتياح، أما إذا اتباع الارتباط بحالة ضيق فإن قوة الارتباط تضعف ويشعر الكائن بالضيق.
3- قانون الاستعداد: له ثلاث احتمالات
    • حين تكون الوحدة العصبية علي استعداد للعمل فإن القيام بالسلوك يريح الكائن الحي
    • حين تكون الوحدة العصبية علي استعداد للعمل فإن عدم قيامها بالسلوك يسبب الضيق للكائن الحي
    • حين تكون الوحدة العصبية غير مستعدة للعمل فإن إجبارها علي العمل يسبب الضيق للكائن الحي


نظـــرية التعليــــم و تفسيراتـــــه
مقدمة:
سنتناول في هذه المحاضرة عدة موضوعات منها:
1- نظرية التعلم الاجتماعي
2- خصائص التعلم بالملاحظة
3- نظرية التعلم بالاستبصار
4-المفاهيم الأساسية لنظرية الجشطالت
5- تجارب أصحاب الجشطالت
6- ما يستنتج من تجارب الجشالت
7- قوانين تنظيم المجال الادراكي
8- العوامل المؤثرة على الإدراك
9- الخداعات الادراكية
10- أنواع الخداع الإدراكي
11- ثبات الإدراك
12- الهلاوس الإدراكية
رابعاً: نظرية التعلم الاجتماعي
1- تهتم بالسلوك الاجتماعي، ومن خصائصه:
  • يميل الي التعميم بمعني أنه يمكن أن يظهر فى مواقف مشابهة
  • يميل الي الثبات
  • وهو ناتج بين الفرد والبيئة الاجتماعية
  • يتم تعزيزه أو عقابه من خلال الناس
  • يمثل فئة من الاستجابات وليس استجابة واحدة
2- رائدها باندورا وولترز
3- تلعب الملاحظة والتقليد دور كبير فى التعلم الاجتماعي، حيث
  • تعلم سلوك جديد
  • اتقان سلوك موجود لدي الفرد سبق تعلمه لدي الفرد
  • حدوث كف أو عدم كف لسلوك سبق تعلمه لدي الفرد
خصائص التعلم بالملاحظة
  • لا يعتمد علي التكرار بل علي الملاحظة
  • وجود نموذج
  • يمكن عقابه أو إثابته عن طريق الإبدال، أي يتخيل الفرد نفسه مكان النموذج
  • أليته هي التقليد والمحاكاة
خامساً: نظرية التعلم بالاستبصار
  • تتبع نظرية الجشطالت
  • مؤسس نظرية الجشطالت هو ماكس فرتهيمر. ثم انضم له بعد ذلك كل من كوهلر وكيرت كوفكا، وكيرت ليفين الذي أسس نظريته المسماة بنظرية المجال.
  • تهتم نظرية الجشطالت بحل المشكلات والادراك والشخصية
  • التعلم عندهم عملية انتقال من موقف غامض لا معني له الي موقف غاية فى الوضوح، من خلال عمليات الفهم والاستبصار والادراك.
  • قضيتهم الأساسية هي الاهتمام بالكل الذي يسمو فوق مجرد مجموع الأجزاء المكونة له
المفاهيم الأساسية لنظرية الجشطالت
  • الجشطالت: انتقل هذا المفهوم كما هو من الألمانية الي العربية ويعني الكل المتكامل
  • الاستبصار: الادراك العقلي المباشر للعلاقات الموجودة بين عناصر الموقف، وكيفية الوصول الى حل المشكلة
  • الفهم : هو هدف التعلم عند أصحاب الجشطالت، والاستبصار هو تحقيق هذا الفهم
  • التنظيم : أي تنظيم الجشطالت بطريقة خاصة ومميزة
  • إعادة التنظيم : أي قيام الفرد بإعادة تنظيم عناصر الجشطالت بما يتناسب مع إمكاناته العقلية لتحقيق الفهم
  • المعني : أي الانتقال من موقف لا معني للأشياء فيه، الي موقف تكون العلاقات بين أجزائه مفهومه وذات معني
  • الانتقال : أي انتقال الاستبصار الذي تم الوصول اليه الي مواقف مشابهة
  • المجال السلوكي : الحيز المحيط بالذات ويظهر فيه تأثيرها















تجارب أصحاب الجشطالت
1- تجارب الصندوق:
  • وضع قرد جائع فى حظيرة يتدلي من سقفها موز
  • يوجد بالحظيرة بعض الصناديق الفارغة
  • لكي يحصل القرد علي الموز عليه أن يضع ثلاث صناديق فوق بعضها
2- تجارب العصا:
  • وضع قرد جائع فى قفص
  • وضع أصابع موز خارج القفص
  • يوجد داخل القفص عصا يستخدمها القرد للحصول علي الموز
  • وفى أحد التجارب عقد كوهلر الموقف أمام القرد إذ عليه أن يدخل ثلاث عصا فى بعض للحصول علي الموز
ما يستنتج من تجارب الجشطالت

1- يصل القرد الي حل الموقف بطريقة فجائية
2- القرد أعاد ترتيب الموقف الذي تواجد لكي يصل الي هدفه ( حل المشكلة )
3- حل المشكلة يأتي فجأة عن طريق الاستبصار وليس بطريقة تدريجية
قوانين تنظيم المجال الادراكي:

1- الكل أكبر من مجموع الأجزاء
2- كل ادراك هو ادراك شكل علي أرضية
3- الامتلاء: عند عرض شئ ما علي فرد ينقص هذا الشئ بعض الأجزاء فإن الفرد يكمل هذا الناقص علي مستوي التفكير لإعطائه معني
4- التشابه: تميل الأجزاء المتشابهة لتكون وحدات معاً. والتشابه قد يكون فى الشكل أو اللون أو الحجم
5- التقارب: فالتنبيهات الحسية المتقاربة فى الزمان أو المكان تبدو فى مجال الادراك صيغة واحدة.















الخداعات الادراكية

الخداع الادراكي: هو سوء تأويل للواقع. أو هو ادراك حسي خاطئ
العوامل المؤثرة علي الخداعات الادراكية:
  • فيزيقية: مثل انكسار الضوء عند مروره فى أوساط مختلفة الكثافة (القلم فى الماء)
  • نفسية: ما يرجع الي العادة أو الألفة (مثل المصحح المحترف) ومنها ما يرجع الي التوقع أو التهيؤ الذهني (قطعة النقود المستديرة التي فقدها فتري معظم الأشياء كأنها مستديره)






أنواع الخداعات الادراكية :

1- سمعية
2- بصرية
3- شمية
4- تذوقية
5- لمسية
ثبات الادراك : معناه أن الجهاز العصبي يقوم بعملية الادراك الحسي للأشياء كأنها ثابتة في الحجم و الشكل و اللون
الهلاوس الادراكية:
هي عبارة عن ادراكات حسية خاطئة لا تنشأ عن موضوعات واقعية وانما هي نوع من الخيالات (اختلاقات ذهنية).

أنواع الهلاوس الإدراكية:
سمعية ، بصرية ، شمية، تذوقية، لمسية.

الهلاوس الادراكية شائعة في عدة حالات منها:
  • حالات التسمم بالمخدرات.
  • أثناء التنويم المغناطيسي.
  • قد تكون أعراض لأمراض عقلية.




















فـروض نظـريـة الجشطــلت
مقدمة:
سنتناول في هذه المحاضرة عدة موضوعات ، و هي :
1- الفروض الساسية لنظرية الجشطالت
2- تطبيقات نظرية الجشطالت فى مجال التعلم
3- مبادئ التعلم الجيد
4- طرق التعلم
5- أثر الحفظ و النسيان على التعلم
و فيما يلي تفصيل كل موضوع
الفروض الأساسية لنظرية الجشطالت1- التعلم يعتمد علي الادراك الحسي.
2- التعلم ينطوي علي إعادة التنظيم
3- التعلم يهتم بالوسائل والنتائج
4- الاستبصار يتجنب الأخطاء الغبية
5- الفهم يمكن ان ينتقل لمواقف أخري شبيهة
6- التعلم الحقيقي لا يحدث له انطفاء
7- التشابه يلعب دور حاسم فى الذاكرة
تطبيقات نظرية الجشطالت فى مجال التعلم1- يفضل فى تعليم الأطفال استخدام الطريقة الكلية (تعليمهم الجملة ثم الكلمات ثم الحروف)
2- يفضل فى مواقف التعلم توضيح النظرة العامة للموضوع فى البداية ثم تفصيل أجزائه بعد ذلك ( وفقاً لقانون الكل يسبق ادراك الجزء)





مبادئ التعلم الجيد :

1- الدافعية و التدعيم
o الثواب و العقاب
o المنافسة
o معرفة نتائج التعلم
o تعمد التعلم
2- النشاط الذاتي
3- الفهم و التنظيم
4- التكرار
5- إنتقال أثر التعلم
  • إيجابي
  • سلبي

سابعاً : طرق التعلم

1- الكلية و الجزئية
2- التسميع الذاتي
3- التعلم الموزع و المركز
4- الحفظ
أثر الحفظ والنسيان علي التعلم
  • نسبة النسيان تكون كبيرة بعد التعلم مباشرة ثم تقل تدريجياً
  • يحفظ سريعوا التعلم أفضل من بطئ التعلم
  • نسبة النسيان فى مواقف الفهم والتعرف أقل بكثير من المواقف الغامضة
ملاحظات :
  • تذكر المواقف ذات الصبغة الانفعالية أكبر بكثير من غيرها
  • للنوم تأثير ضعيف علي النسيان
  • يتوقف الحفظ علي طريقة التعلم


عزيزي الطالب:

في الفقرات التالية حاول معرفة العبارات الصحيحة من العبارات الخاطئة مع التعليل.
1- بدأ علماء النفس تجاربهم على الإنسان { }
2- تتبع مدرسة الاشتراط الكلاسيكي نظرية التعلم الاجتماعي { }
3- بافلوف هو رائد الاشتراط الكلاسيكي { }
4- تظهر الاستجابة الشرطية كرد فعل للمثير الطبيعي { }
5- لحدوث الاقتران يسبق المثير الطبيعي المثير الشرطي { }
6- اعتمد ثورندايك على دافع الجوع في تجاربه { }
7- قانون الأثر من قوانين بافلوف { }


في الفقرات التالية حاول معرفة العبارات الصحيحة من العبارات الخاطئة مع التعليل.
8- يعتمد التعلم الاجتماعي على الملاحظة { }
9- المجال السلوكي هو الحيز البيئي الذي يعيش فيه الفرد { }
10- استخدم أصحاب الجشطالت الأسماك في تجاربهم { }
11- الكل يساوي مجموع الأجزاء عند الجشطالت { }
12- ظاهرة السراب نوع من أتواع الهلاوس الإدراكية { }
13- يعتمد التعغلم عند الجشطالت على الإدراك الحسي { }
14- للنوم أثر سلبي على الحفظ { }












الفصـــل الخامــــس
صعوبـــــــات التعلـــــــــــم
مقدمة:
خلال هذا الفصل سنقوم بدراسة عدة موضوعات، وهي :
1- مفهوم صعوبات التعلم
2- مفاهيم تتداخل مع صعوبات التعلم (التخلف العقلي – التأخر الدراسي) و ما الفرق بينها و بين صعوبات التعلم
3- أسباب صعوبات التعلم
4- تفسير صعوبات التعلم
5- تشخيص صعوبات التعلم
و فيما يلي سنتناول كل موضوع بالتفصيل
ما نستخلصه من استعراض مفهوم صعوبات التعلم:
o المقصود بها العجز عن التعلم Learning Disabilities
o ظهر المصطلح فى أوائل ستينيات القرن الماضي 1962م علي يد صمويل كيرك
o تندرج تحت فئات الإعاقة العقلية
o أصحاب صعوبات التعلم بينهم فروق فردية فى نوع ودرجة الصعوبة
o لا ترجع صعوبات التعلم الي العجز الحسي أو الحركي ولا الي التخلف العقلي ولا الي الحرمان البيئي والثقافي
o مستوى القدرات العقلية لدي أصحاب صعوبات التعلم فى المستوي الطبيعي أو الأعلي
o عدم التمكن من أداء المهام الأكاديمية رغم توفر الاستعداد العقلي
o وجود تباعد كبير بين قدرات المتعلم الكامنة وبين أدائه الفعلي
o تحدث صعوبات التعلم فى جميع المراحل التعليمية
o صعوبات التعلم نوعية
§ أكاديمية: القراءة (Dyslexia )، الكتابة (Dysgrphia)، الحساب (Dscalculia)
§ نمائية: فى العمليات العقلية الأساسية ( الادراك، الانتباه، التخيل، التذكر....إلخ)
o يمكن ملاحظة صعوبات التعلم فى شكل قصور فى الجهاز العصبي المركزي ( الخلل الوظيفي البسيط للمخ)



التعريف العام لصعوبات التعلم:
أن صعوبات التعلم مصطلح شامل يشير الى مجموعة غير متجانسة من الاضطرابات تُعبر عن نفسها في صورة صعوبات فى اكتساب واستخدام القدرة على الإنصات أو القراءة أو الكتابة أو الاستدلال أو إجراء العمليات الحسابية والتى يُفترض أنها تحدث بسبب الخلل الوظيفي البسيط في الجهاز العصبي المركزي . ورغم أن صعوبة التعلم قد تحدث مصحوبة بظروف إعاقة أخرى مثل العجز الحسي أو التخلف العقلي أو الاضطرابات الانفعالية أو الاجتماعية أو بمؤثرات بيئية مثل الفروق الثقافية والتدريس غير الكافي والعوامل السيكوجينية ( النفس وراثية ) فإن صعوبة التعلم ليست نتيجة مباشرة لهذه الظروف أو المؤثرات
تعريف علاء الدين النجار لصعوبات التعلم:
تعنى صعوبة التعلم تناقض مقداره عام دراسي أو أكثر بين التحصيل الفعلي للتلميذ وبين إمكاناته العقلية المتمثلة في نسبة ذكائه . ويرجع هذا التناقض في أساسه الى وجود الإسلوب الاندفاعي المميز لاستجابات التلميذ على المهام التعليمية . ولا يرجع الى الإعاقات الحسية بأنواعها ولا الإعاقات الحركية كذلك لا يرجع هذا التناقض الى وجود اضطرابات انفعالية أو الى عوامل بيئية سواء أكانت منزلية أو مدرسية
ثانياً: بعض المفاهيم التي تتداخل مع صعوبة التعلم
1- التخلف العقلي:
    • يظهر فى صورة قصور فى الأداء العقلي والسلوك الأكاديمي والسلوك الاجتماعي
    • يرجع الي أداء عقلي عام أقل من المتوسط يظهر متلازماً مع قصور فى السلوك التكيفي
    • خصائصه
      • أداء عقلي عام أقل من المتوسط
      • قصور فى السلوك التكيفي مثل ( المهارات الحركية، الكلام، عمليات الإخراج، التعامل مع الآخرين، التعلم، التكيف الاجتماعي، العلاقات الشخصية)
2- التأخر الدراسي
  • انخفاض التحصيل عن المستوي الطبيعي فى أكثر من مادة دراسية
  • أسبابه
    • انخفاض الذكاء والقدرات العقلية
    • العدوانية تجاه الوالدين وعقابهم عن طريق الرسوب
    • الاضطرابات الانفعالية
    • كراهية المدرسة 0 الإعاقات الحسية والحركية
    • الأمراض العضوية 0 الظروف البيئية والاقتصادية
العوامل المسهمه في صعوبات التعلم
مقدمة:
سنتناول خلال هذه المحاضرة الموضوعات التالية :
1- العوامل المسهمة في صعوبات التعلم
2- تفسير صعوبات التعلم :
  • التفسير الفسيولوجي
  • الاضطرابات الإدراكية
  • مهام و ظروف التعلم
  • الأساليب المعرفية
3- أهمية عملية تشخيص صعوبات التعلم
4- طرق تشخيص صعوبات التعلم

و فيما يلي سنتناول هذه الموضوعات بالتفصيل
ثالثاً: العوامل المسهمة فى حدوث صعوبات التعلم

1- إصابة المخ: قد تحدث قبل عملية الولادة أو اثنائها أو بعدها
2- العوامل الكيميائية الحيوية: الخلل أو عدم توازن الكيمياء الحيوي داخل الجسم
3- الحرمان البيئي وسوء التغذية: قد يؤدي الحرمان البيئي وسوء التغذية الي التأثير علي وظائف المخ
4- اللغة: عدم القدرة علي فهم واستخدام المفاهيم اللغوية
5- التمييز البصري المكاني: مثل تبديل قراءة أو كتابة الأعداد، عدم التمييز بين اليمين واليسار
6- تكوين المفاهيم: يؤدي تلف المخ الي صعوبة فى تكوين المفاهيم أو التحويل الي مفاهيم أخري، ففي مثل هذه الحالة قد يتعلم الطفل أن (1+2=3)، حين يصر أن (2+1 لا تساوي 3)
7- حل المشكلة: يرجع نتيجة عدم تمكن الطفل من استخدام استراتيجيات حل المشكلة والتفكير المطلوب لحلها كالاستدلال والاستنباط والاستنتاج
8- الذاكرة: حيث أن التذكر من العمليات العقلية المهمة فى التعلم وضعف التذكر يؤثر سلباً فيه
9- الخصائص السلوكية: مثل ( الاندفاع، تشتت الانتباه




رابعاً: تفسير صعوبات التعلم
1- التفسير الفسيولوجي:
  • السبب الرئيسي لصعوبات التعلم هو إصابة المخ أو الخلل الوظيفي البسيط فى المخ
  • يؤدي الخلل الوظيفي فى المخ الي تغيير فى بعض الوظائف العقلية التي تؤثر بدورها علي التعلم
2- الاضطرابات الادراكية:
  • اضطراب فى التنظيم الادراكي المعرفي حيث تبدأ باضطرابات حس حركية تؤدي الي اضطرابات ادراكية حركية ثم الي اضطرابات ادراكية معرفية
3- مهام وظروف التعلم:
  • العمل المدرسي لا يكون ملائماً للأنماط المميزة للأطفال ولا لكيفية تعلمهم
4- الأساليب المعرفية:
  • تشير الأساليب المعرفية الي الفروق الفردية فى طرق الادراك والتفكير والتذكر
  • صعوبات التعلم ترجع الي أن الأساليب المعرفية للأطفال غير ملائمة لمتطلبات الموقف التعليمي

خامساً: تشخيص صعوبات التعلم
أهمية عملية التشخيص
  • تفيد عملية التشخيص المبكر فى اكتشاف صعوبات التعلم وكيفية علاجها.
  • توفير الهدر التعليمي فيما يتعلق بالتعلم ونتائجه
  • استبعاد الحالات النفسية التي تؤثر علي الأسر من جراء تخلف أبنائهم التحصيلي





الطرق المستخدمة فى عملية التشخيص
1- تحديد مستوي تحصيل التلميذ:
عن طريق استخدام الاختبارات التحصيلية المناسبة والتي تغطي جميع جوانب المقرر
2- تحديد التباعد بين التحصيل الفعلي والمتوقع:
- تحديد مستوي أداء التلميذ بالنسبة لقدراته العقلية. هل في مستواها أو أقل أو أكبر؟
- يكون الطفل صاحب صعوبة إذا كان مقدار التباعد عام دراسي أو أكثر
الطرق المستخدمة لتحديد التباعد
  • وضع نسب مئوية أو وضع درجة معيارية للتباعد. (يصعب استخدامها فى البيئة العربية)
  • تحديد مستوى صف دراسي قاطع : ومن هذه الطرق
  • طريقة العمر العقلي الصفى : صف التعلم المتوقع = العمر العقلي ــ 6
طريقة عدد السنوات التى قضاها الطفل بالمدرسة :
  • حساب نسبة التعلم : حيث وضع ماكليبست معادلة لحساب نسبة التعلم على النحو التالى :
3- الاستبعاد:حيث يستبعد التلاميذ الذين يرجع انخفاض تحصيلهم الى حالات الإعاقة الحسية أو الحركية أو الاضطراب الانفعالي أو التخلف العقلي أو نقص فرص التعلم الناتجة عن الحرمان البيئي أو الثقافي أو الاقتصادي .
4- تحديد العمليات النفسية التى حدث بها اضطراب
ويتحدد هذا الاضطراب من خلال أداء التلميذ على الاختبارات السيكولوجية التى تستخدم بغرض تشخيص ما يحدث للتلميذ بعد أن يدرك شيئاً ما بحواسه وكيفية تفسيره أو استعماله أو معالجته لهذا الشيء بشكل ذا معنى .



عزيزي الطالب:

في الفقرات التالية حاول معرفة العبارات الصحيحة من العبارات الخاطئة مع التعليل.
1- أهمية التعلم لدى الإنسان تنتهي بإنتهاء المراحل التعليمية { }
2- يرى كارمل أن التعلم هو تغير في الأداء راجع للتدريب { }
3- التعلم تنظيم للخبرة { }
4- يعتمد التعلم على النضج { }
5- النضج هو تغير في الأداء راجع للتعلم { }
6- الدافعية تستثير و تحدد و توجه التعلم { }
7- التكرار الموزع أفضل من المركز في التعلم { }
8- من أهداف الاختبارات النفسية قياس الإستعداد { }
9- التقييم الشفوي أفضل أنواع التقييم المدرسي { }
10- تغطي أسئلة المقال كل موضوعات المادة { }
11- أسئلة الصواب و الخطأ من أنواع الأسئلة الموضوعية { }
























الفصــــــل الســــادس
الفـــــــروق الفــــرديــــــه
مقدمة:
سندرس في هذا الفصل عدة موضوعات ، وهي على الشكل التالي :
1- تاريخ الفروق الفردية
2- مفهوم الفروق الفردية
3- وسائل جمع المعلومات فيها
4- أقسام الفروق الفردية
5- أشكال الفروق الفردية
6- خصائص الفروق الفردية
7- أسباب الفروق الفردية
8- أهمية دراسة الفروق الفردية
و فيما يلي سنأتي على كل موضوع بشئ من التفصيل
أولاً: تاريخ الفروق الفردية1- يوجد اتجاهين فى تاريخ الفروق الفردية:
- الأول: يري أن الناس متساوون ومتكافئون فى إمكانياتهم والفروق بينهم نتيجة الفروق في الفرص التي أتيحت لهم.
- الثاني: يري أن الناس أساساً مختلفون وراثياً فى أساس التكوين العضوي
2- المرحلة الفلسفية:
- أفلاطون : يري أن الله خلق الناس من طين فوضع فى طينة البعض: ذهباً وهم الحكام، وفضة وهم المساعدين ، ونحاس وحديد للزراع
- أرسطو : اهتم بالفروق العنصرية والاجتماعية وأثرها علي الفروق العقلية ، وأرجعها الي العوامل الفطرية .
3- النظرة الإسلامية :
- مسلم بن قطيبة : يري أن الله خلق أدم من قبضة شملت جميع الأرض حيث فيها السهل والحزن والأحمر والأسود والخبيث والطيب، فجرت طبائع الأرض في ولده
4- المعادلة الشخصية :
- حادثة المساعد في مرصد جرينتش الذي فصل نتيجة تأخره عن رئيسه فى رصد حركة النجوم علي لوحة التلسكوب بمقدار نصف ثانية
- اهتم (بيسل) بدراسة الفروق في أخطاء الراصدين واستنتج المعادلة الشخصية ( الفرق بين تقدير الفرد وتقدير فرد آخر لظاهرة ما )
- أرجع العلماء بعد ذلك المعادلة الشخصية الي ( زمن الرجع)
5- نهاية القرن التاسع عشر :
- فرانسيس جالتون: اهتم بدراسة الخصائص التي يتشابه أو يختلف فيها أفراد الأسرة الواحدة ، ووضع أساس لاختبارات الفروق الفردية عن طريق استخدام الطرق الاحصائية .
- بينيه وهنري : أنشأوا علم النفس الفارق
- شتيرن : درس طبيعة ومشكلات وطرق البحث فى علم النفس الفارق
6-الاتجاهات الحديثة:
  • الاتجاه السيكومتري : التعرف علي الفروق الفردية من خلال القياس النفسي باستخدام الاختبارات والمقاييس والأجهزة النفسية
  • الاتجاه السلوكي : الفروق الفردية نتاج التعلم والتأثيرات البيئية
  • الاتجاه المعرفي : اهتم بعملية الادراك وتمثل البيئة المحيطة لذا نشأ مجال جديد هو تنظيم وتجهيز وتخزين المعلومات وتأثيرها فى عملية الادراك والتعلم والذاكرة والتفكير
  • العقد الثامن من القرن العشرين نادي البعض بالمزاوجة بين الاتجاه السيكومتري والاتجاه التجريبي واستخدام الإحصاء فى معالجة وتفسير هذه القياسات
ثانياً: تعريف الفروق الفردية
  • هي تلك الخصائص والصفات والسمات التي يتميز بها كل إنسان عن غيره سواء كانت تتعلق بالنواحي الجسمية والعقلية والاجتماعية والمزاجية والأخلاقية ...
  • من الوجهة الإحصائية : هى الانحرافات الفردية عن المتوسط العام لصفة من الصفات
  • ما يرتبط بالتعريف
    • الفروق الفردية صفة عامة تفرق بين البشر وكذلك داخل عالمي النبات والحيوان
    • الفروق الفردية بين عالمي النبات والحيوان أضيق بكثير مما هي عند الإنسان
  • تشمل الفروق الفردية مختلف مظاهر الشخصية جسمية وعقلية واجتماعية وخلقية ومزاجية وانفعالية ...
  • الفروق الفردية هي فروق فى درجة الصفة وليس فى نوعية الصفة ، فصفة اللون علي سبيل المثال تتوزع علي متصل بين الإسود والأبيض
  • عند دراسة الفروق الفردية فى صفة ما لا بد أولاً من تحديد هذه الصفة ثم قياس الصفة ثم تحديد موقع صاحبها علي متصل الصفة
ثالثاً: وسائل جمع المعلومات فى الفروق الفردية
    • الملاحظة : نشاط يقوم به الباحث يستخدم أعضاء حسه مباشرة أو بالاستعانة بأدوات تسجيل واعطاء ملاحظاته قيمة ومعني
    • المقابلة الشخصية : تستخدم فى عملية انتقاء والتعرف علي السمات والخصائص اللازمة والمطلوبة للقيام بعمل ما
  • دراسة الحالة : دراسة شاملة ومستفيضة عن فرد ما
  • تاريخ الحالة : دراسة ماضي الأفراد بجميع جوانبه للتعرف علي شخصياتهم
  • الاختبارات النفسية : لقياس جوانب عديدة من الشخصية
  • مقاييس التقدير : وضع الفرد وفق تقدير ما لصفة ما مثل الذكاء

رابعا : اقسام الفروق الفردية
1- فروق بين الشعوب
2- فروق بين الأفراد
3- فروق بين الجنسين
4- فروق داخل الفرد

خامسا : اشكال الفوارق الفردية
1- في النواحي الجسمية
2- في النواحي الخلقية
3- في النواحي المزاجية
4- في النواحي الإجتماعية
5- في النواحي العقلية و المعرفية
1- الفروق الفردية فى النواحي الجسمية
  • سهولة التعرف عليها
  • ذات أساس فطري أو وراثي
  • اختلاف الناس فى المظاهر الجسمية
  • تأثير الخصائص الجسمية علي شخصية الفرد
2- الفروق الفردية في النواحي الخلقية
  • يمثل الخلق جانب من جوانب الشخصية ويشتمل علي العادات والميول وأنماط السلوك الثابتة نسبياً
  • يختلف الناس فى النواحي الخلقية نتيجة للظروف الاجتماعية ووسائل التنشئة الاجتماعية
3- الفروق فى النواحي المزاجية:
المزاج : حالة نفسية ذات مظهر انفعالي تصدر عن الفرد فى موقف لم يكن مستعد له والمزاج له صلة بالتكوين الكيميائي والغددي والعصبي
وتختلف أمزجة الناس فى المواقف المتشابهة نظرا لاختلافهم فيما يرثونه من جهاز غددي وعصبي
4- الفروق الفردية فى النواحي الاجتماعية :
التنشئة الإجتماعية : تحويل الطفل من كائن بيولوجي الى كائن اجتماعي
يختلف الأفراد فى النواحي الاجتماعي : تعاون، عدوان، تعاطف، قيادة انبساط، جمود، توافق...
5- الفروق الفردية فى النواحي العقلية والمعرفية: الفروق فى الذكاء العام والاستعداد والعمليات العقلية
سادساً: الخصائص العامة للفروق الفردية
1- مدي الفروق الفردية:
  • معناه اتساع أو تتضيق الفروق الفردية من شخص لآخر ويعبر عنه إحصائياً من خلال المدي الكلي أو الانحراف المعياري
  • المدي = أكبر درجة ـ أصغر درجة + 1
  • يتأثر مدي الفروق الفردية بما يلي :
    • تعقد المهارات : تقل الفروق بين الأفراد كلما كانت المهارات بسيطة وتزداد كلما تعقدت المهارات.
    • دور الوراثة والبيئة : مدي الفروق الفردية فى الصفات الوراثية أقل منها فى الصفات المكتسبة
    • الجنس : توجد فروق كبيرة بين الجنسيين فى النواحي الجسمية وقد يقل هذا المدي فى بعض الصفات المكتسبة
2-معدل ثبات الفروق الفردية :
هناك بعض السمات وخاصة العقلية تكون أكثر ثباتاً بعد مرحلة المراهقة بينما تتميز سمات الشخصية بعدم الثبات حيث أنها كثيراً ما تتبدل وتتغير .
3- التنظيم الهرمي للفروق الفردي :
تأخذ الصفات العقلية والمزاجية والشخصية شكل الهرم حيث تحتل قمته الصفات العامة وقاعدته الصفات والقدرات الخاصة .فالقمة تمثل الصفة التي توجد لدي كل الأفراد والقاعدة تمثل الصفة المتفردة .
4- توزيع الفروق الفردية :
توزع الفروق الفردية وفق المنحني الاعتدالي حيث يوزع الأفراد بحسب السمات الي النسب التالية:
( 68% متوسطو السمة ، 14% فوق المتوسط، 14% تحت المتوسط، 2% متفوقون، 2% ضعاف )


المنحنى الاعتدالي
عوامل ابتعاد التوزيع عن الاعتدالية:
  • طبيعة السمة : كلما بعدت السمة عن تحكم الفرد يكن التوزيع فيها اعتدالياً
  • طبيعة العينة : كلما كبر حجم العينة وكلما كانت عشوائية كلما كان التوزيع اعتدالياً
  • طبيعة أداة القياس : كلما عبر المقياس المستخدم عن السمة المقاسة تعبيراً صادقاً كلما كان التوزيع اعتدالياً .
سابعاً: أسباب الفروق الفردية
أولاً : الوراثة : مجموعة العوامل والامكانات الموجودة فى الجينات الموجودة علي الكروموزومات
ثانياً : البيئة : مجموعة العوامل الخارجة عن الفرد سواء المادية أو الاجتماعية أو الثقافية والتي تؤثر في الفرد وتتأثر به . ومنها :
  • البيئةالأسرية :
    • حجم الأسرة
    • المستوي الاجتماعي الاقتصادي
    • مكان المعيشة
    • الجنس
  • التعلم
  • المستوي الثقافي
ثامناً: أهمية دراسة الفروق الفردية
  • التعرف علي إمكانات الأفراد وكيفية الاستفادة منها
  • تساعد فى عملية التعلم فيما يتعلق بوضع المناهج وطرق التدريس
  • تساعد فى عملية التوجيه المهني والتربوي
  • التعرف علي سمات الشخصية والأنماط السلوكية المميزة للأفراد
  • تفيد فى عملية التنبؤ بالسلوك
  • تساعد فى عملية كيفية التعامل مع الأفراد وفق امكاناتهم وقدراتهم








عزيزي الطالب:

في الفقرات التالية حاول معرفة العبارات الصحيحة من العبارات الخاطئة مع التعليل.
1- أرجع أفلاطون الفروق الفردية إلى العوامل الفطرية { }
2- المعادلة الشخصية هي أساس دراسة الفروق الفردية { }
3- الفروق الفردية من الوجهة الإحصائية هي الإحرافات الفردية عن المدى { }
4- الفروق الفردية هي فروق في نوع الصفة و ليس في درجة وجود الصفة { }
5- تستخدم مقاييس التقدير في قياس الفروق الفردية { }
6- الفروق الفردية عند الحيوانات أوسع بكثير منها عند الإنسان { }
7- توزع الفروق الفردية وفق المنحنى الإعتدالي { }
8- طبيعة السمة من عوامل الابتعاد التوزيع عن الإعتدالية { }
9- يؤثر التعلم على الفروق الفردية { }































الفـصــــــل الســــابـع
التفكيـــر الابتكــــــــاري
مقدمة:
في هذا الفصل سنتناول الموضوعات التالية:
1- تعريف الفكير الابتكاري كما لو انه:
  • ناتج ابتكاري
  • عملية عقلية
  • سمات شخصية
  • إمكانية إبتكارية
2- تفسير التفكير الإبتكاري (التحليل النفسي – الاتجاه الترابطي – الاتجاه الإنساني – نظرية الجشطالت – نظرية العاملين)
3- دور الأسرة و المدرسة في التفكير الإبتكاري

و فيما يلي سنتناول هذه الموضوعات بشئ من التفصيل
أولاً: تعريف التفكير الابتكاري
1- تعريفات تركز علي الناتج الابتكاري
  • يمثل ماكنون أصحاب هذا الاتجاه حيث يركزون علي الابتكار فى ضوء ما ينتج عنه من ناتج ملموس يمكن ملاحظته وقياسه
  • الابتكار عندهم يفي بثلاث متطلبات هي:
    • الجدة : استجابة أو فكرة جديدة
    • الأصالة: بمنظور عدم التكرار الإحصائي
    • أن تكون الفكرة أو الاستجابة ملائمة للواقع والتحقيق
2- تعريفات تركز علي الابتكار عملية عقلية
  • يمثل موراي وجولفن أصحاب هذا الاتجاه حيث يركزون علي الابتكار كعملية عقلية أي حصيلة تفاعلات بين الفرد وبيئته
  • العملية الابتكارية تسير فى مراحل، وهذه المراحل عند والاس هي:
    • مرحلة الإعداد
    • مرحلة الاختمار
    • مرحلة الإشراق
    • مرحلة التحقيق


3- تعريفات تركز علي السمات الشخصية للمبتكر
  • يمثل سمبسون أصحاب هذا الاتجاه حيث يركزون علي الابتكار فى ضوء سمات وخصائص الفرد المبتكر
  • يستخدمون طرق عديده للتعرف علي هذه الخصائص والسمات منها: المقابلات الإكلينيكية، المقاييس الاسقاطية، المقاييس والاختبارات النفسية
  • سمات المبتكر: أقل اعتماداً علي غيره، لديه قدرة تعبيرية، يصادق الأكبر سناً،حريص، يثق بنفسه، كاتم الأسرار، يتحمل المسؤولية، قليل الكلام كثير العمل
4- تعريفات تركز علي الإمكانية الابتكارية
  • يمثل جيلفورد أصحاب هذا الاتجاه حيث يركزون علي الابتكار فى ضوء القدرات الكامنة لدي الفرد
  • حدد جيلفورد هذه القدرات فى :
    • الطلاقة اللفظية
    • المرونة التلقائية
    • الأصالة
ثانياً: تفسير التفكير الابتكاري
1- مدرسة التحليل النفسي
  • تؤكد على المحتويات اللاشعورية فى التأثير علي الشخصية
  • الابتكار عندهم يمثل حيلة دفاعية لحل الصراع بين المحتويات الغريزية العدوانية لدي الفرد وبين ضوابط المجتمع. من خلال الإعلاء بهذه المحتويات في صورة انتاج ابتكاري يقبله المجتمع
2- الاتجاه الترابطي
  • قدم مدنيك تصور للابتكار فى ضوء العلاقة بين المثير والاستجابة.
  • الابتكار عندهم عبارة عن ارتباطات بين المثير والاستجابة لم توجد من قبل بشرط الفائدة، حيث يتم ذلك من خلال:( المصادفة السعيدة – التشابه – التوسط



3- المذهب الإنساني
  • يؤكدون علي أن الإنسان خير بطبعه وهو قادر علي تحقيق ذاته
  • رواده: فروم، ماسلو، روجرز، أندرسون
  • يرون أن الأفراد جميعهم لديهم القدرة علي الابتكار، وأن تحقيق هذه القدرة يتوقف علي المناخ الاجتماعي ( الابتكار ناتج عن علاقة الفرد بالمجتمع)
4- الجشطالت
  • تهتم هذه المدرسة بالطرق التي يدرك بها الأفراد الأشياء فيما يعرف بالأساليب المعرفية
  • يمثل الابتكار عندهم طرق مختلفة يستخدمها الأفراد للحصول علي المعلومات ومعالجتها.
5- النظرية العاملية
  • يفسرون الابتكار فى ضوء مجموعة من العوامل تم التوصل إليها من خلال استخدام اسلوب التحليل العاملي.
  • قدم سبيرمان تفسيراً للابتكار يقوم علي ثلاث أسس:
    • التعرف: تعرف الفرد علي مشاعره وأهدافه وأحاسيسه
    • ادراك العلاقات: إذا وجد متعلقان يمكن للفرد ادراك العلاقة بينهما
    • ادراك المتعلقات
  • قدم جيلفورد نموذج لبناء العقل من خلال ثلاث أبعاد:( المحتوي- العمليات – النواتج)
  • وتوصل جيلفورد من خلال استخدام اسلوب التحليل العاملي الي عوامل للابتكار أهمها (كما هي ظاهرة في الرسم
ثالثاً: دور الأسرة والمدرسة
1- دور الأسرة فى التأثير علي التفكير الابتكاري
    • أهمية التنشئة الاجتماعية فى تحويل المولود البشري من كائن بيولوجي الي كائن اجتماعي
    • نظرية التعلم الاجتماعي ودورها فى تقدير دور الأسرة فى التنشئة
    • أهمية الأسرة
      • أول مجال اجتماعي يبدأ فيه الطفل تفاعله الاجتماعي
      • يتعلم فيها الطفل كيفية استجابته للمواقف
      • تنقل عادات وتقاليد وقيم وأخلاق المجتمع لأبنائها
أهم المتغيرات الأسرية المؤثرة علي التفكير الابتكاري لأبنائها
  • ارتفاع المستوي الاجتماعي الاقتصادي للأسرة
  • صغر حجم الأسرة
  • الترتيب الولادي للطفل
  • مكان معيشة الأسرة
  • زيادة المستوي التعليمي للوالدين
  • الأساليب التي يستخدمها الآباء فى تنشئة الأبناء


دور المدرسة فى التأثير علي التفكير الابتكاري
  • تمارس عملية التنشئة المنظمة علي المتعلمين
  • تساعد فى تحقيق النمو المتكامل للطفل
  • يساهم مناخ حجرة الدراسة فى تنمية الابتكار لدي المتعلمين، حيث أثبتت الابحاث أن ما يشجع علي الابتكار فى المدرسة:
    • اتجاهات المعلمين التي تتميز بالديمقراطية، والتقبل والاستقلال والمساواة
    • جو حجرة الدراسة المتساهل
    • البيئة المدرسية الوسطية التي تجمع فى خصائصها بين الرسمية وغير الرسمية
    • احترام ما يقدمه الطفل من نتاج
    • توافر الاطمئنان والحرية النفسية
    • التشجيع والخلو من السيطرة والقهر والإكراه
    • تشجيع روح المغامرة والاستكشاف لدي المتعلم

اتمنى ان تنال اعجابكم صديقكم فيصل:icon30:







رد مع اقتباس
قديم 30-01-2008, 11:50   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
 faissal  
اللقب:
تربوي جديد
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية faissal

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 9752
الجنس : male
المشاركات: 40
بمعدل : 0.02 يوميا
نقاط التقييم: 3
الإتصالات
الحالة:
faissal غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : faissal المنتدى : علوم التربية و علم النفس التربوي
افتراضي

اتمنى ان تنال اعجابكم صديقكم فيصل:icon30:














عرض البوم صور faissal   رد مع اقتباس
قديم 30-01-2008, 12:06   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
 aljolnar  
اللقب:
تربوي متميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية aljolnar

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 10799
الدولة: خير أمة
الجنس : أنثى
المشاركات: 296
بمعدل : 0.12 يوميا
نقاط التقييم: 124
الإتصالات
الحالة:
aljolnar غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : faissal المنتدى : علوم التربية و علم النفس التربوي
افتراضي

جزاك الله خيرا ونفع بك














عرض البوم صور aljolnar   رد مع اقتباس
قديم 30-01-2008, 12:14   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
 faissal  
اللقب:
تربوي جديد
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية faissal

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 9752
الجنس : male
المشاركات: 40
بمعدل : 0.02 يوميا
نقاط التقييم: 3
الإتصالات
الحالة:
faissal غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : faissal المنتدى : علوم التربية و علم النفس التربوي
افتراضي

شكرا اخوتي














عرض البوم صور faissal   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التربوي, النفس, بحث, يوم, عمل

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عن علم النفس التربوي - فرع الطفولة ابوملاك دفـتـر التكوين المستمر والامتحانات المهنية 2 16-11-2009 17:37
علم النفس التربوي التشرع علوم التربية و علم النفس التربوي 2 24-05-2009 01:54
حمل رسائل جامعية في علم النفس التربوي said zenasni دفتر التعليم العالي 16 21-04-2009 21:30
علم النفس التربوي كتب ومقالات hamed alghazali الأرشيف 0 26-11-2008 15:20
التربية وعلم النفس التربوي ابن الاسلام الأرشيف 3 23-11-2008 21:45

Powered by vBulletin® - Copyright © 2014, Jelsoft Enterprises Ltd ,Designed by Simo

الساعة الآن 22:48 بتوقيت الدار البيضاء