من ترسّبات مخلفات الذهنية الغربية مـا استقرّ في عقول البعض من تمثلات حول مفهوم الدين في علاقته بالسياسة و تدبير الشأن الاجتماعي،فلازال قطاع واسع من المثقفين يشتغلون بآليات خارجية عن الدين عند التعاطي مع الدين و لازالت سلطة الواقع تمثل معيارا للمرور إلـى إصدار الأحكام ،بل و أحيانـا صار الدين يمثل عُقدة صريحة و مضمرة في خطابهم و ممارساتهم السياسية و الاجتماعية و كأنهم يعتبرون رؤاهم مرجعية مطلقة لا يطالها الغبش الفكري .
هي مخلفات تحولت لدوغمائيات عندنـا ، و قد تصاعدت هذه المخلفات و تكاثرت أنواعهـا لأسباب مختلفة: منهـا أن مناصري هذا الدين الحركيين و "الشعبيين" لم يستطيعوا أن يقدموا نماذج تصلح لأن تكون في مستوى الاتباع و الابداع بفعل اكراهات ذاتية و موضوعية و لم يُترجموا طروحاتهم النظرية إلـى واقع ملموس يمكن البنـاء عليه، كمـا أنّ فئات منهم لم يمارسوا هذا الدين في مرجعيته الشاملة و إنمـا أخذوا بجوانب دون أخرى و وقعوا أسرى النظرة الاختزالية فكادوا أن يصوروا الدين الإسلامي لاهوتا ،الشيء الذي عزّز من مفهوم المثقفين للدين تصورهم النمطي للدين و قدّم لهم شواهد إضافية على "رجعية" الدين و خضوع رجاله تحت سيطرة الاستبداد
و هكذا و أمام وجود "رجال دين" يعملون باستمرار على تكريس نظرية المتغلب و إقنـاع النـاس بضرورة الحفاظ على البيضة و إنْ نمت وسط الأوساخ فإن ذهنية المثقف الواقع تحت قبضة المعيارية الغربية يزداد يقينـا بوجود نُسخ دينية تحمل نفس الوجه،و هكذا يكثر الحديث عندهم عن "استغلال الدين" و "التجارة بالدين" و فصل الدين عن الدولة و تحرير العقل من الخرافة و فردنة الدين و ....و هي كلها عبارات تعكس في الحقيقة مستوى الخضوع للنزعات الغربية في تصوراتها للحياة و الوجود عامة و لا تعكس مواقفها تجاه الدين لوحده..