في إطار برنامجها التكويني المسطر لفائدة الأساتذة أطر الأكاديمية، تطبيقا لمقتضيات المذكرة الوزارية رقم الوزارية رقم 18/155 بتاريخ 30 أكتوبر 2018، نظمت المديرية الإقليمية بسيدي البرنوصي،
يومي الجمعة والسبت 18 و 19 يناير 2019، بقاعة العروض بمؤسسة التفتح الفني والأدبي الأمل،
ملتقى تكويني لفائدة الأساتذة أطر الأكاديمية - فوج 2018-، حول التشريع المدرسي.

افتتحت أشغال هذين اليومين التكوينين بكلمة تأطيرية للسيدة خديجة القبابي، المديرة الإقليمية بسيدي البرنوصي، مبرزة السياق العام للدورة التكوينية، والأهداف المتوخاة من هذا اللقاء التكويني الرامية إلى دعم قدرات الأساتذة أطر الأكاديمية - فوج 2018-، والتي هي أولى دورات البرنامج التكويني الذي سطرته المديرية بمعية الفريق الإقليمي للخطة التكوينية لفائدة الأساتذة أطر الأكاديمية. بعد هذه الكلمة الافتتاحية للسيدة المديرة الإقليمية، كان الحضور على موعد مع العروض المبرمجة في الدورة التكوينية، حيث تقدم السيد عبد السلام ميلي، مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالدار البيضاء، بعرض حول النظام الأساسي لأطر الأكاديمية من خلال مقاربة بيداغوجية، مؤكدا على أهمية المقاربة التربوية في تنظيم مختلف العلاقات وتحديد الاختصاصات داخل المؤسسة التعليمية، في إطار احترام الحقوق والواجبات. وبعد ذلك تقدم السيد الحسين هلال، أستاذ مكون بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالدار البيضاء، بعرض تحت عنوان التشريع المدرسي وأخلاقيات المهنة، تطرق فيه بتفصيل إلى مختلف المحاور المنصوص عليها في النظام الأساسي لأطر الأكاديمية، ومختلف الوضعيات الإدارية والإجراءات الإدارية التي يعرفها المسار المهني للموظف بدءا بالتوظيف وانتهاء بالتقاعد. ثم تقدم السيد يونس المسناوي، المنسق الجهوي لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين بالدار البيضاء بعرض حول مختلف الخدمات الاجتماعية التي تقدمها المؤسسة لمنخرطيها.
كما ساهم في تأطير هذه الدورة التكوينية كل من السيد رشيد العلوي، مفتش تربوي للتعليم الثانوي، وهو المنسق الإقليمي للبرنامج الإقليمي لتكوين الأساتذة أطر الأكاديمية، والسيد محمد العزوزي، مفتش تربوي للتعليم الابتدائي، وهو عضو الفريق الإقليمي للبرنامج التكويني، إلى جانب رؤساء المصالح بالمديرية
( مصلحة الموارد البشرية - مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه - مصلحة الشؤون التربوية - مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة ).

وفي ختام العروض فتح باب المداخلات ومناقشة العروض، والإجابة على كل استسفارات وتساؤلات الأساتذة المتدخلين، الذين عبروا على أهمية هذا اللقاء التكويني، الذي هو بداية برنامج الدورات التكوينية المسطرة من طرف المديرية الإقليمية.