عبر وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، عن تمسكه بتدريس اللغة الفرنسية في المدراس المغربية، رغم توالي الاصوات المطالبة باعتماد الانجليزية.واعتبر الوزير في ندوة صحفية لتقديم الحصيلة المرحلية لتنزيل الرؤية الاستراتيجية 2015-2030، أنه في حال التدريس باللغة الإنجليزية فان القطاع سيواجه خصاصا كبيرا على اعتبار أن تكوين أساتذة متمكنين من هذه اللغة يتطلب 10 سنوات على الأقل.وتحدث أمزازي عن قضية الغاء مجانية التعليم التي أثارت تخوفا من طرف الاسر من منذ الكشف عن مضامين مشروع القانون الإطار ، حيث قال أن هذا القانون جاء لإنصاف العائلات المعوزة لأن عدد من المؤسسات تفرض على الجميع أداء رسوم التسجيل.وأوضح وزير التربية الوطنية أن هذا القانون سيجنب العائلات الفقيرة دفع رسوم مصاريف التسجيل في بداية السنة الدراسي والمقدرة في حدود 100 درهم، مضيفا أن الأسر الميسورة هي من ستقوم بدفع هذه الرسوم .وحول ما يقصده ب "العائلات الميسورة"، أبرز المتحدث ، بأنها لا تشمل العائلات المتوسطة أو الفقيرة ، موضحا أن الرسوم ستبلغُ 500 درهم. وتابع أمزازي أن مداخيل الرسوم ستخصص لتجويد الخدمة المقدمة للتلاميذ في المؤسسات التعليمية، فيما ستنشأ الحكومة صندوقا يهدف الى تمويل إصلاح منظومة التربية والتكوين.