في غمرة احتفالات الشعب المغربي بذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، نظمت الأكاديمية
الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء – سطات، بتنسيق مع المديرية الإقليمية بسيدي البرنوصي،
صباح يوم الخميس 10 يناير 2019، مدرسة الأمل بالمديرية الإقليمية سيدي البرنوصي، الحفل الجهوي
لتوزيع الاستحقاقات الثلاث الوطنية ( شارة اللواء الأخضر – الشهادة الفضية – الشهادة النحاسية )،
على المدارس الإيكولوجية المتوجة برسم الموسم الدراسي 2017-2018.
وقد ترأس هذا الحفل البيئي كل من السيد الكاتب العام لعمالة مقاطعات سيدي البرنوصي،
والسيد عبد المومن طالب مدير الأكاديمية الجهوية لجهة الدار البيضاء – سطات، وحضره إلى جانب السيدة خديجة القبابي المديرة الإقليمية بسيدي البرنوصي، المديرات والمديرون الإقليميون بالجهة، وممثلو مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، وممثلو السلطات المحلية والأمنية، وممثلو مقاطعتي سيدي البرنوصي وسيدي مومن، ومدراء المؤسسات التعليمية، ورؤساء الأقسام والمصالح بالأكاديمية والمديريات الإقليمية، والخلية البيئية بالأكاديمية ومنسقو الأندية البيئية بالمؤسسات التعليمية، ومجموعة من الأطر الإدارية والتربوية، وممثلز النقابات التعليمية، ومؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بسيدي البرنوصي، وممثلو جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ، وممثلو المصالح الخارجية، ومجموعة من الفنانين، وبعض فعاليات المجتمع المدني، والعديد
من الفعاليات والشركاء، وممثلو المنابر الإعلامية.
انطلقت فعاليات الحفل بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، ثم وقف الحضور لترديد النشيد الوطني، بعد ذلك تناول الكلمة السيد مدير الأكاديمية مرحبا بالضيوف الكرام، ومبرزا أهمية برنامج "المدارس الإيكولوجية" في تجويد أدوار الحياة المدرسية، وتحسين فضاءات المؤسسات التعليمية بالجهة، كما تطرق إلى أهمية هذا العرس البيئي للاحتفاء بالمؤسسات التعليمية المتوجة على صعيد الجهة، وتوجه بالشكر إلى كل الفاعلين والمتدخلين على دعمهم ومساندتهم لكل المبادرات التي تهدف إلى الرقي بالحس البيئي وترسيخ مبادئ وقيم التربية البيئية لدى المتعلمين والمتعلمات. ثم تناولت الكلمة ممثلة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، التي ترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا حسناء، وجاء في كلمتها أن هذا التتويج هو نتاج المبادرات والمجهودات المبذولة بالمؤسسات التعليمية الابتدائية المنخرطة في برنامج المدارس الإيكولوجية. وبعد ذلك تناولت الكلمة السيدة المديرة الإقليمية بسيدي البرنوصي، ومرجبة بجميع ضيوف المديرية الإقليمية في هذا الحفل البيئي، ومشيرة إلى أن أهمية التربية البيئية في تكريس التحسيس والتوعية البيئية في أوساط المتمدرسين، وتكوين مواطن واع بأهمية البيئة في الحياة اليومية سواء في الوسط المدرسي أو في المجتمع بصفة عامة، كما نوهت بكل المؤسسات التعليمية التي تم تتويجها في مسابقة المدارس الإيكولوجية، داعية الجميع إلى مواصلة الجهد من أجل جعل المؤسسات التعليمية فضاء بيئيا متميزا يعكس كل مبادئ وأهداف التربية البيئية.
وللإشارة فقط تبوأت جهة الدار البيضاء – سطات المرتبة الأولى وطنيا في مسابقة المدارس الإيكولوجية، حيث حصلت على 73 استحقاقا وطنيا ( 53 شارة اللواء الأخضر - 14 شهادة فضية - 6 شهادات نحاسية ). كما احتلت المديرية الإقليمية بسيدي البرنوصي المرتبة الأولى على الصعيد الجهوي، بإحرازها 16 استحقاقا وطنيا ( 12 شارة اللواء الأخضر و 4 شهادات فضية).
وبمناسبة هذا الحفل تم توزيع الاستحقاقات الثلاث الوطنية ( شارة اللواء الأخضر – الشهادة الفضية – الشهادة النحاسية )، على المدارس الإيكولوجية المتوجة بجهة الدار البيضاء – سطات، وتكريم بعض الأطر الإدارية والتربوية وبعض الفنانين، كما تخللته بعض الفقرات الفنية والموسيقية، وزيارة للمعرض البيئي، وفي ختام هذا العرس البيئي تم رفع شارة اللواء الأخضر بمدرسة الأمل.
وبهذه المناسبة، تتوجه السيدة خديجة القبابي، المديرة الإقليمية بسيدي البرنوصي، بالشكر والتنويه لكل الأطر والفعاليات والشركاء‘ على إسهامهم في تنظيم وإنجاح حفل التتويج البيئي الجهوي.