أكد السيد ميلود معصيد الكاتب العام للجامعة الوطنية للتعليم الاتحاد المغربي للشغل خلال تقديم كلمته بالمؤتمر الإقليمية للنقابة بسطات يوم الأحد 13 يناير الجاري ان نساء و رجال التعليم قد أعطوا درسا عميقا بإنخراطهم الكثيف بإضراب 3 يناير بقطاع التعليم للكتاب العامين للنقابات التعليمية و ان هذا الإضراب الوحدوي كان رسالة إجماع للمطالبة بالوحدة النقابية موضحا أن النقابات التعليمية بلقاءاتها مع وزارة التربية الوطنية يقدم كل كاتب عام يكرر نفس المشاكل و نفس المطالب للشغيلة التعليمية مؤكدا على ضرورة الوحدة التي تمثل مصدر قوة و انه بدونها لن نحقق شيئا

من جهة أخرى فقد جاءت دعوة السيد ميلود معصيد لتحقيق الوحدة النقابية مشروطة بالاستقلالية عن أية حزبية ضيقة و أن النضال يجب أن يكون مستقلا مؤكدا ان الجامعة الوطنية للتعليم كمثال لا تنتظر موافقة حزبية للدعوة لأشكال إحتجاجية بأي وقت و في أي مكان