أكد السيد يوسف أعلاكوش الكاتب الوطنية للجامعة الحرة للتعليم الإتحاد العام للشغالين بالمغرب بتصريح له لإحدى الجرائد الوطنية أن الحركة الانتقالية لفائدة موظفي وزارة التربية الوطنية بصيغتها الحالية ستنتهي تدريجيا دون تحديد أجل لذلك موضحا ان وزارة التربية الوطنية ماضية بالسرعة القصوى لإرساء نظام موظفي الاكاديميات الجهوية للتربية و التكوين و تعميمه على موظفيها قسرا و هو ما سيؤدي إلى إقتصار تدبير الحركة الانتقالية داخل الأكاديمية فقط و خارجها عن طريق التبادل كطريقة وحيدة للإنتقال خارج تراب الجهة








من جهة أخرى أوضح السيد يوسف أعلاكوش أنه رغم الرقم القياسي المسجل برسم هذه السنة بعدد المستفيدين من الإنتقال بالحركة الانتقالية التعليمية برسم 2019 فإنه كما هو الحال بالسنوات المنصرمة فإنها تسجل ضحايا و متضررين جدد لا يستفيدون من الانتقال رغم قضائهم سنوات طويلة بمقرات عملهم و تحرمهم من الاستقرار الاجتماعي و النفسي حيث أن المشاركة بالحركة الانتقالية بالمعايير الحالية تشبه لحد كبير ملء اليناصيب أمام غياب تحديد المناصب الشاغرة و التي تترك حظوظا أكبر لفئة تحصل على معلومات بشأن هذه المناصب
منقول