المغاربة مدعوون قريبا إلى تغيير بطائقهم الوطنية من جديد بعد مضي 10 سنوات على اعتماد البطاقة الوطنية الحالية في فاتح أبريل سنة 2008 ، وهي نسخة متطورة ومؤمنة لسندات الهوية، تتوفر فيها تطبيقات جديدة من شأنها تقوية معايير الأمان المدرجة في هذه الوثيقة التعريفية. النسخة الجديدة من البطاقة الوطنية ستواكب الابتكارات التكنولوجية المتطورة، كما ستتضمن المزيد من البيانات الشخصية للمواطن، على غرار الحماية من أي تزوير أو سرقة للهوية، خاصة مع تنامي ظاهرة القرصنة.


وستمكن النسخة الجديدة المتطورة من تحديد هوية الأشهاص بدقة كبيرة حيث أن الرقم الذي تحتوي عليه البطاقة الوطنية الحالية لم يعد كافيا لتحديد هوية حاملها، حيث سيتم وضع واحد جديد من 10 أرقام إلى جانب الصورة.