هذا ما قاله الحسن الثاني رحمه الله عن استخدام اللغة العربية والامازيغية والدارجة