تشهد مديرية الموارد البشرية لوزارة التربية الوطنية بالرباط، حركة دؤوبة للمتضرريين الحقيقيين من الحركة الانتقالية لأسباب صحية، حيث اختتمت هذه الاحتجاجات باعتصام ليومين بالرباط أمام الموارد البشرية أيام 10 و11 ماي 2018، سبقتها وقفة احتجاجية يوم 03 ماي 2018 .
المعتصمون المعذبون بين الأمراض المختلفة التي تحمل أجسادهم و عدم الاستجابة لمطالبهم بالانتقال العادل لمراكز العلاج يجعل وزارة التربية الوطنية في حرج أمام الرأي العام الوطني والعالمي باعتبار أن العالم أصبح قرية صغيرة جدا.
مطالب المعتصمين وعددهم يتراوح بين 19 و30 معتصم مريض تطالب بالاستجابة الفورية لمطلبهم العادل المتمثل في التطبيب الذي تكفله كل الشرائع السماوية.
الجريد استضافت بعض هؤلاء المعتصمين، السيد عمراسماعيلي علوي رقم التأجير 1267372، حيث يعاني من Hernie discale médiane et discrétement et Lombalisation de s1 et Etroitesse canalaire lombaire de L3à L5 حيثينعدم الطبيب المعالج بمنطقة عمله، ويطالب بحقه الطبيعي في العلاج الذي يضمن الدستور المغربي، الاستاذة التي فضلت الرمز لإسمها ب( ش.م.م) رقم التأجير 1543357 ، حيث تعاني من اعتلال في القلب، مرض السكر النوع المتقدم، نزيف في المعدة، مرض نفسي وعصبي وكلها أمراض مزمنة ، وتتوفر على الموافقة الطبية المسبقة من لدن CNOPS، هذه الأخيرة لم تتمالك نفسها وانهارت بالبكاء .السيد عبد المجيد ناصيري 1268627 الذي يعاني من انزلاق غضروفي في العمود الفقري.
كما حاورت الجريدة الموجدين وهم أصحاب التأجير 1119805 1752685، 1909345، 1591396، 1757100، 1306357،1679972، 1723836، 1752930،1693179 ، 1758144، كما نشير إلى تحفظ بعض المعتصمين الموجدين بالمعتصم عن ذكر أرقام تأجيرهم والذين يعانون في صمت، أملا في أن تنظر وزارة التربية الوطنية إلى ملفاتهم كذلك.
نساء ورجال التعليم المرضى المعتصمون يطالبون السيد مدير الموارد البشرية بتصحيح أوضاعهم والنظر إلى ملفاتهم نظرة تكريم لنساء ورجال التعليم من أجل التطبيب والانتقال إلى فضاءات العلاج التي يتابعون بها، قبل أن تتطور هذه الاعتصامات إلى أشكال تصعيدية خطيرة تلطخ سمعة وزارة التربية الوطنية.
تبقى الموارد البشرية مطالبة بالتدخل لتصحيح وضعيات هؤلاء المعتصمين، قبل أن تركب جهات أخرى على هذا الملف العادل ، فهل تنصت الوزارة للغة العقل وتدرس الطعون المقدمة والاستجابة لمطالب المعتصمين؟