هبة بريس ـ الرباط

ردت نقابة الإتحاد المغربي للشغل، على العرض الذي تقدم به سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، إلى النقابات لتجاوز “البلوكاج” الذي يعرفه مسار الحوار الإجتماعي.

واكدت النقابة في بلاغ توصلت هبة بريس بنسخة منه ان “العرض الحكومي لا يرقى لانتظارات عموم المأجورين ولا يُمكن من تحسين أوضاعهم المادية والاجتماعية، في ظل ظرفية تتميز بارتفاع الأسعار وتجميد الأجور”.

وسجلت الأمانة العامة للإتحاد المغربي للشغل، في بلاغ لها “أن العرض الحكومي لا يشمل المطالب العادلة والمشروعة التي تقدم بها الاتحاد المغربي للشغل وفي مقدمتها الزيادة العامة في الأجور للقطاعين العام والخاص والتخفيض الضريبي، حيث لا يتضمن الرفع من الحد الأدنى من الأجر ويُقصي فئة مهمة من الموظفين، كما لا يستجيب لمطالب عدد من الفئات المتضررة من النظام الأساسي في الوظيفة العمومية والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية، ولا يتطرق لتنفيذ ما تبقى من اتفاق 26 أبريل 2011، وكذا المشاكل القطاعية الراهنة”.

وطالبت بـ ”تحسين العرض الحكومي حتى يكون في مستوى انتظارات عموم المأجورين في إطار مقاربة اجتماعية تراعي التوازنات الاجتماعية والتماسك الاجتماعي عوض المقاربات المحاسباتية”.

وأكدت “تشبتها بفضيلة الحوار الاجتماعي كمدخل للنهوض بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية لعموم الأجراء والرقي بالاقتصاد الوطني”.

الى ذلك وجب التذكير ان حكومة العثماني تقدمت بعرض جاء على الشكل الاتي :

زيادة في أجور الموظفين المرتبين في السلم الخامس إلى العاشر كالتالي:

– 200 درهم ابتداء من فاتح يناير 2019

– 100 درهم ابتداء من فاتح يناير 2020

– 100 درهم ابتداء من فاتح يناير 2021،

زيادة في التعويضات العائلية بمبلغ 100 د قد تُصرف على دُفعتين: 50 درهم 2019 و50 درهم 2020″.