أكاديمية فاس مكناس
المهرجان الجهوي الأول لجائزة محمد الجم للمسرح المدرسي بصفرو
معارض ندوات تكريمات وجوائز 14 و15 أبريل الجاري
اختتمت بعد مساء السبت 15 أبريل الجاري فعاليات النسخة الأولى من المهرجان الجهوي الأول لجائزة محمد الجم للمسرح المدرسي المنظم هذه السنة من طرف الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فاس مكناس بشراكة مع جمعية أصدقاء محمد الجم فرع صفرو تحت شعار " المسرح المدرسي نشاط تربوي من أجل شخصية مبدعة متفتحة متعددة الأبعاد " وذلك يومي 14 و15 أبريل بأحد المركبات السياحية بطريق صفرو بالإعلان عن المسرحيات الفائزة بجوائز المهرجان .
هكذا فازت مسرحية " جحا وشجرة التفاح " عن الثانوية التأهيلية بئر أنزران عن مديرية صفرو بالجائزة الكبرى للمهرجان فيما عادت الجائزة الثانية لمسرحية " Les fleurs du bien " عن الثانوية التأهيلية المنصور الذهبي مديرية تاونات وحازت مسرحية "" أبناء عبد الصمد" عن الثانوية التأهيلية الثلوج مديرية الحاجب بالجائزة الثالثة للمهرجان . كما نوهت لجنة التحكيم المكونة من الدكتور عقا امهاوش رئيسا وعضوية كل من د: مصطفى التودي د: محمد أوراغ ومحمد جار عن جمعية أصدقاء محمد الجم للمسرح و أحمد تنقيرة وفاطمة الوحي بمجموعة من علامات التميز لنصوص فنية ضمن الدورة الأولى للمهرجان
وهكذا عادت مسرحية" أبناء عبد الصمد" عن الثانوية التأهيلية الثلوج مديرية الحاجب لتفوز بجائزة أحسن نص مسرحي، وفازت مسرحية "بغيت نكون"ممثلة لثانوية القرويين التأهيلية التابعة لمديرية فاس بجائزة الإخراج المسرحي .فيما حازت مسرحية " جحا وشجرة التفاح" لثانوية بئر أنزران التأهيلية بمديرية صفرو على جائزة السينوغرافيا
كما توجت الدورة التلميذ الممثل محمد بوعطة عن ثانوية الثلوج التأهيلية التابعة لمديرية الحاجب بجائزة أحسن ممثل فيما عادت جائزة أحسن ممثلة للتلميذة خليفة دحماني عن مجموعة مدارس أولاد العلام مديرية مولاي يعقوب والتلميذة شيماء أزديك من ثانوية المنصور الذهبي التابعة لمديرية تاونات. فيما آلت جائزة الموسيقى والمؤثرات لثانوية محمد الخامس التابعة لمديرية إفران في مسرحية الغافلون
حضر فعاليات هذه التظاهرة الفنية والتربوية إلى جانب د: محمد دالي مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة فاس مكناس والسيدة المديرة الإقليمية لصفرو والسادة المديرون الإقليميون لكل من بولمان مولاي يعقوب تاونات تازة إفران والحاجب وفد رسمي ترأسه عامل إقليم صفرو وعدد من رجال السلطة المحلية والمنتخبين وممثلي المجتمع المدني، كما حضره أعضاء مكتب جمعية أصدقاء محمد الجم للمسرح المدرسي فرع صفرو فضلا عن وجوه فنية ومسرحية معروفة نظير الفنان المغربي محمد الجم بالإضافة إلى عدد من أطر التربية ورجال الصحافة والإعلام .
وخلال هذا النشاط التربوي والثقافي الجهوي الذي نشط فقراته باقتدار إدريس الكيسي الإعلامي والباحث في التراث الأمازيغي شكر د: محمد دالي في كلمته المنظمين والداعمين وكافة شركاء المنظومة بالجهة ، معتبرا صفرو مدينة للتعايش والحوار الثقافي والحضاري عبر التاريخ، المدينة التي تحتضن مهرجان فاكهة الكرز ( حب الملوك الدورة 96 في السنة الماضية) وهو من أعرق المهرجانات على المستوى الوطني والدولي. وأبرز المسؤول الأول عن الشأن التربوي بالجهة إن اختيار شعار الدورة دال ومعبر و ينسجم مع سياق الإصلاح ومع مضامين ومشاريع الرؤية الاستراتيجية 2015/ 2030 خصوصا (المشروع المندمج رقم 9) الذي يفتح أفاقا جديدة في وجه التلميذات و التلاميذ و يرفع من جودة العملية التربوية ويحفز اليقظة والتميز لديهم،حيث يحتل فيها البعد التربوي والبيداغوجي الحيز الكبير من اهتمامات مدبري حقل المنظومة التربوية في مختلف مواقعهم ومسؤولياتهم، ويتماشى مع الإرادة المجتمعية في إرساء مدرسة جديدة، مبنية على الإنصاف وتكافؤ الفرص والجودة للجميع.
مدير الأكاديمية جدد عزم هذه الأخيرة على تأهيل وتجهيز مؤسسات من جيل جديد، معنية بالتفتح الفني والأدبي، وستكون تابعة لسبع مديريات إقليمية بالجهة، (وسيكون إقليم صفرو من الأقاليم التي ستستفيد من خدمات مؤسسة التفتح الفني والأدبي خلال الموسم الدراسي المقبل.) مع تأهيل وتجهيز مراكز رياضية جديدة بالجهة في إطار برنامج عملنا لهذه السنة. كما سنواصل عملية إحداث نواد للتربية على المواطنة وحقوق الانسان وتوسيع شبكة مراكز مناهضة العنف بالوسط المدرسي، مع مخطط جهوي خاص بالمؤسسات الإيكولوجية بالجهة. (و تحتل جهتنا الرتبة الأولى وطنيا).
ولم يترك الفرصة تمر دون تقديم الشكر للسيد عامل إقليم صفرو على حضوره الفعلــي وانخراطه و دعمه القوي للشأن التربوي بالإقليم، كما توجه بالشكر للمنتخبين على دعمهم للمنظومة ،كما أشاد بتعاون ودعم جمعيات المجتمع المدني الحاضرة، على حسن تعاونها لإنجاح هذه التظاهرة التربوية، وكذلك بدور وسائل الإعلام التي واكبت بالصوت والصورة فعاليات هذه التظاهرة ، ونوه بحضور الفنان القدير محمد الجم شريك المهرجان، وجدد الشكر للدكتور عبد الكريم برشيد، ضيف شرف هذه الدورة، ومديرها الأستاذ حسن رفيع. وأيضا رئيس جمعية أصدقاء محمد الجم، فرع صفرو، وكل العاملين بجانبهم على استضافتهم جهودهم في التنظيم كما شكر السادة أعضاء لجنة التحكيم على ما بذلوه من مجهودات في مشاهدة العروض وتقييمها.
من جهة أخرى أكد تقرير لجنة الانتقاء على أهمية مشاركات التلميذات و التلاميذ المسرحية لأنها كشفت عن مواهب و قدرات المبدعين المتفوقة في التمثيل والتشخيص والتعبير بالجسد والحركة والايماء، وهذا يؤكد من جديد تنامي هذه الأنشطة الداعمة للتفتح و النجاح، وصقل قدرات التلاميذ الموهوبين و كشف إبداعاتهم و تنميتها. واعتبر التقرير ذاته النصوص المسرحية المتبارية ذات قيمة إبداعية تبشر بكل خير، و تدفع محو للتفاؤل و الثقة في مخرجات مؤسساتنا التربوية، و تحفز الأكاديمية على تنمية مساحة الأنشطة التربوية المنمية للكفايات العرضانية.
وفي عشية الافتتاح نظّمت ندوتان تمحورت الأولى حول مدرسة المرحوم لحسن أزايي المسار والخصوصيات " بمشاركة الأساتذة المكي أكنوز ناصر أزداي والندوة الثانية " التجريب في المسرح الأمازيغي مسرح نون نموذجا" بمشاركة الأساتذة كريم لفحل الشرقاوي في جلسة أدار مناقشتها ذ : محمد أوراغ وشارك فيها بمداخلات الأساتذة الباحثون والمشاركون حيث تناول كلّ من زاويته تجلّيات الحضور واختلاف المضامين وتنوّع الّرؤى في الطّرح والمقاربات .
وتميز حفل افتتاح الدورة دروة المرحوم لحسن أزايي بتنظيم معرض للصور خاصة بالأسرة الملكية ومعرض للدواوين للكتب المهتمة بالثقافة والتراث الأمازيغي وأروقة للمنتوجات اليدوية التقليدية من التراث الأمازيغي . كما تضمن برنامج الأمسية بعد الكلمات الرسمية تقديم العرض المسرحي المتوج ولقطات من مسرحية " مسرح نون الخميسات" بمشاركة الفنان رشيد الغالمي والفنانة أسماء السروي . واستمتع الجمهور الغفير الذي غصت به جنبات القاعة بأحيدوس و بحركات مسرحية وكذا سمفونية أمازيغية " فزاز" قبل أن يستمتع بعرض مسرحي احترافي " غبار الزمن من تأليف وإخراج عزيز بوغابة إضافة إلى لوحات فنية غاية في الإبداع رسمتها فرقة أحيدوس أمساسا أيت سغروشن إيموزار كندر .
ولعل ما ميز هذه الدورة هو ترسيخ ثقافة الاعتراف، وذلك من خلال تسليط الأضواء على بعض الفاعلين في مجال المسرح والتربية والتراث الأمازيغي الذين أعطوا الشيء الكثير في مجال أبو الفنون ، سواء من حيث التنظير المعرفي أو الاهتمام التربوي في هذا الصدد وفي فقرة التكريم تم الاحتفاء بأسماء بارزة في عالم الثقافة والمسرح والتربية الدكتور عبد الكريم برشد وذ :محمد الموساوي رئيس قسم الشؤون التربوية بالأكاديمية حيث ألقيت شهادات في حقهما عرّفت بجوانب من عطاءاتهما وقدمت لهما شهادات تقديرية وهدايا رمزية بالمناسبة .
وبالنظر إلى حجم الجهود المبذولة خلال هذه الدورة و التي راهنت على اعتبار المدرسة مشتلا للمواهب واكتشاف الطاقات الشابة الواعدة من أجل تشجيعهم على تطوير قدراتهم وإمكانيتهم التعبيرية ودفعهم نحو الإبداع الفني والأدبي . وهي سمات ستميز دون شك مستقبل هذه التجربة الفتية التي يراهن المنظمون والشركاء على جعلها تتألّق دورة بعد أخرى حتى تكسب رهان التحدّي من أجل تسلّق الناشئة السلّم الإبداعي والرقي الجمالي باقتدار في الدّورات المقبلة بحول اللّه