النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    افتراضي هكذا كانت النقابات

    في البدئ هكذا كانت النقابة
    ألوان قزحية ،وأحلام وردية
    وسماء فتحت آفاقها للطيور
    بلا منع و لا حجز و لا رقابة
    كانت معبدا للكادحين المتضرعين
    الذين ما لقيت حقوقهم استجابة
    هكذا صمم الآباء المؤسسين النقابة
    خيمة للمعلمين و الفلاحين و العمال
    شركاء يتقاسمون تحتها
    كل ما تجود به السحابة .
    لم يدر بخلد الداخلين اليها
    أنها باب لا يؤذي الى الأمام
    و متاهة من خرائط الظلام
    دونت على ألواحها الاديلوجية
    وصايا من الرموزو النقوش و الكتابة
    يطرزها المنخرطون
    ليقتلوا الوقت في سذاجة
    و يخيطون الاعلام بأحلامهم و انتظاراتهم
    ليسكنوا وطنا من الخطابة
    و تمر سنوات طوال
    من التيه و الترحال
    يتحولون الى أعمدة غرست
    في شارع النضال،
    تضيع العمر كله متأهبة للنزال
    و تخر قبل أن تبدأ في القتال
    أعمدة يرفرف فوقها علم النقابة
    تستريح فوقها غربان الوقت
    و تتسلقها كل المخلوقات
    من العلوج الى الذبابة .
    يتوقف الوقت لديه
    ربما ينسى أنه مخلوق له صوت
    تتعفن الحياة في داخله
    و لا يشم رائحة الموت
    و زميلنا لا زال يعيش الغرابة
    يمر تاريخه الشخصي عابرا
    يمر نصره الوهمي فاترا
    لم يتزحزح ، لا زال يحتضن
    بطاقة من الورق المقوى
    تدعونا للكنس و القطع و النسيان
    مع المتن و الهامش و العنوان
    بطاقة تخول صاحبها
    اعطاءنا الدرس و الحل و الاجابة
    فيتمادى في تصديق غيه
    و يتصور فكره جديرا بنا
    ومن الواجب علينا تقديم
    الطاعة و التزكية و الاستجابة .
    و مر الزمن
    أعورا كمطرح للزبالة و العفن
    و لم يدر صاحبنا انه يدفع الثمن :
    ينبت كالطحلب أمام "المنطقة الخضراء"
    حارسا بسيطا على بوابة
    يتحقق من هويات
    من يدخل الى معبد الصمت
    يوما ما ستدخل ذريته
    بعد تطعميمها بجينات النجابة
    و تحويلها الى راقصة
    على ايقاع الطبلة و الربابة.
    ربما يمر العمر كله
    دون أن يدري صاحبنا
    لماذا خسر الحياة الدنيا
    و لم يجد اجابة .
    دجنبر 2016




    [SIZE="5"[/SIZE]
    والذي اغتالني: ليس ربًّا
    ليقتلني بمشيئته
    ليس أنبل مني.. ليقتلني بسكينته
    ليس أمهر مني.. ليقتلني باستدارتِهِ الماكرة

    لا تصالحْ
    فما الصلح إلا معاهدةٌ بين ندَّينْ ..
    (في شرف القلب)
    لا تُنتقَصْ
    والذي اغتالني مَحضُ لصْ
    سرق الأرض من بين عينيَّ
    والصمت يطلقُ ضحكته الساخرة !

  2. #2

    افتراضي رد: هكذا كانت النقابات

    الربيع العربي عرى على مدى صدقية الأحزاب والنقابات في القوف إلى جانب المقهورين والكادحين.

  3. #3

    افتراضي رد: هكذا كانت النقابات

    على النفايات ان تجمع حقائبها لتتبع بنزيدان

المواضيع المتشابهه

  1. هكذا كانت نساء تركيا تهان بسبب الحجاب
    بواسطة شِهاب في المنتدى دفاتر المواضيع العامة والشاملة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-07-2016, 18:20
  2. هكذا كانت نقابة بنكيران تحلل الاضراب,ازدواجية الشخصية
    بواسطة ابودلامة المغربي في المنتدى دفاتر شؤون النقابات والتنسيقيات
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 11-12-2015, 22:13
  3. بعد أن منّ الله عليّ بالنجاح ... هكذا كانت إجابتي (الإعدادي الدرجة الأولى)
    بواسطة Oua_Younes في المنتدى دفـتـر التكوين المستمر والامتحانات المهنية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-05-2014, 11:00
  4. هل كانت النقابات منسجمة مع نفسها.......
    بواسطة بولعلام في المنتدى أرشيف دفاتر النقابي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-03-2009, 02:14
  5. هكذا ترى جريدة العلم احتجاج النقابات
    بواسطة Larbi في المنتدى أرشيف دفاتر النقابي
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 17-02-2009, 20:34

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •