نيابة انزكان ايت ملول تحتضن ورشة للاشتغال على مشروع منهاج تربوي وطني للتعليم الأولي



في اطار تنفيذ مشروع التعاون بين وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و منظمة الامم المتحدة لرعاية الطفولة (اليونيسيف) في شأن تنمية الخبرة الوطنية في هندسة المنهاج وعملا على تنزيل مكون اساسي من مكونات مخطط العمل المتوسط المدى (2013-2016)،تحتضن نيابة انزكان ايت ملول ابتداء من يومه: الخميس 6 مارس 2014 الى يوم : السبت 09 مارس 2014 ،
ورشة تتوخى تشخيص الوضعية الراهنة للتعليم الاولي برصد مختلف الاراء و الخبرات والممارسات الحهوية و المحلية على مستويات التنظيمات البيداغوجية و الطرق المعتمدة و المرجعيات و المقاربات ذات الصلة بالأهداف و المضامين و الأدوات و الوسائل البيداغوجية، من اجل بناء رؤية بيداغوجية موحدة في شكل منهاج واحد يستمد مرجعياته من الاختيارات و الخصوصيات المغربية و يستوعب النماذج والاتجاهات التربوية الحديثة ، يشارك في هذا الملتقى ممثلون عن مديرية المناهج وأعضاء اللجنة الوطنية لإعداد منهاج التعليم الأولي و خبراء وطنيون ومنسقو برنامج اليونسيف بالأكاديمية و بعض نياباتها، و كذا منشطــــو و منشطات اقسام التعليم الاولي و مسيرو المؤسسات و المفتشون و المتفقدون ينتمون لنيابات تارودانت، تزنيت، اكادير ادا اوتنان، انزكان ايت ملول . افتتح اللقاء بكلمة للسيد نائب الوزارة بنيابة انزكان ايت ملول الذي شكر في مستهلها الوزارة على هذه المبادرة التي اعتبرها جاءت في الوقت المناسب على اعتبار أن الاشتغال على التعليم الأولي لا يطلب بعدا استراتيجيا فقط وإنما يساهم في تحقيق الجودة المنشودة، وقد ركز تدخله على أبرز الدواعي التي تدفع إلى الاهتمام بالطفولة المبكرة وضمان وحدة بيداغوجية لتربيتها وتعليمها من أجل تجاوز ما يعرفه قطاع التعليم الأولي حاليا من التعدد والتنوع على مستوى التدبير والتاطير واعتماد أنشطة وطرق بيداغوجية، رغم ما يوجد فيه من التجانس الكفيل بالمساهمة في بناء شخصية المتعلم.. كما أبرز الأهمية التي يوليها المسؤولون للتعليم الأولي من منطلق الاقتناع بأن المدخل الصحيح لكل إصلاح هو مدخل العناية بهذا النوع من التعليم، خاصة وأن الوزارة تتوفر على تجارب وتراكمات هامة جدا، وأن الجهة المتعاون معها (UNICEF) لها من التجارب في هذا المضمار ما سيساعد بكل تأكيد على تطوير ورش التعليم الأولي في مختلف ربوع المملكة.. واختزل كلمته بالالتماس من الجميع أن يقدم كل ما راكمه من تجربة وعرض المعارف والمعطيات الكفيلة بتحقيق الانتظارات من هذه الورشة شاكرا الجميع على حسن المشاركة والتأكيد على أن النيابة رهن إشارة الجميع. بعد ذلك تناول السيد رئيس قسم الشؤون التربوية بالأكاديمية الكلمة،نيابة عن السيد مدير الأكاديمية،أكد فيها على ما جاء في كلمة السيد النائب، مشيرا في نفس الوقت إلى مضمون الخطاب الملكي ل 20 غشت 2013 للنهوض بالتعليم.. ولقاء اليوم يضعنا أمام فرصة مواتية من أجل المساهمة في هذا النهوض.. ولذلك شكر الوزارة ومنظمة UNICEF على تعاونهما من أجل بناء منهاج للتعليم الأولي سيضع حدا للتعددية والتباين وإرساء إطار موحد.. وتنظيم هذه الورشة في هذا الظرف هو تشريف للجهة.. تلا ذلك كلمة السيد ممثل مديرية المناهج الذي اعتبر فيها أن كلمة السيد النائب وضعت اليد على الاختلالات التي يعرفها مجال التعليم الأولي، مشيرا إلى أن الأسباب المذكورة في كلمة السيد النائب هي نفسها الأسباب التي دفعت بالوزارة إلى اعتماد هذا المشروع، هذا الأخير الذي اعتبره إلى جانب نظيره منهاج الأطفال ذوي الإعاقة مبادرة أولى من نوعها في تاريخ التعليم بالمغرب.. وبعد ذلك أشار إلى أن المشاريع الثلاثة المتعاون بخصوصها مع منظمة UNICEF حصلت على دعم من الوزارة والمجلس الأعلى للتعليم، ومن تم فإن المشروع الذي نحن بصدده الآن سيساهم بلا شك في تحصين مؤسسات التعليم الأولي وذلك عن طريق وضع رؤية بيداغوجية موحدة ستساهم في توحيد التكوين والكتب الدراسية ومختلف العدد التربوية، وسيغلق الباب أمام كل ما من شأنه الإخلال بمبدأ تكافؤ الفرص.. واختتم كلمته بتقديم الشكر للأكاديمية والنيابة والحضور على مختلف المجهودات التي بدلهاكل من جانبه لتوفير شروط إنجاح مختلف مراحل هذه الورشة.ومباشرة بعهد إنهاء الجلسة الافتتاحية، تقدم منسق فريق العمل المكلف بالمشروع بإلقاء عرض حول مشروع إعداد منهاج التعليم الأولي تضمن السياق العام المؤطر لهذا المشروع والأسئلة الرئيسة المطروحة على الفريق وكذا المراحل الأساس المبرمجة لإنجازه والعمليات الخاصة لكل مرحلة مع رزنامة التنفيذ. وبعد هذا العرض التمهيدي قدم منسق الفريق ورقة حول عمل الورشة تطرق فيها للأهداف المنتظر تحقيقها والمحاور المقترحة للأشغال ومنهجية العمل وعدد المجموعات البؤرية إلى جانب الأسئلة الموجهة للاشتغال على كل محور من محاور المجموعات البؤرية مختتما بجدول تضمن أسماء ميسري ومقرر أشغال كل مجموعة. بعد ذلك وُزِّعَ المشاركون على ثلاث مجموعات بشكل متكافئ من حيث مواصفات وأدوار ومهام كل مشارك ومشاركة.
عبد الرحيم اوخراز