صفحة 1 من 19 12311 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 76
  1. #1

    افتراضي الاعاقة العقلية عند الأطفال

    تعتبر الإعاقة العقلية من أكثر الأمراض خطورة التي يمكن أن تصيب الطفل خلال مراحل تكوّنه في الرحم، ثم ولادته، ونموه في الوسط الاجتماعي والأسري.. ويمثل انتشاره تحدياً أمام الأسر والمجتمع، عبر زيادة الوعي بهذا المرض الخطير، وتجنبه قدر الإمكان، خاصة وأنه يصيب أعداداً كبيرة من الأطفال.

    ففي مصر مثلاً، يوجد نحو مليوني شخص مصاب بإعاقة عقلية..

    وتعرف الجمعية الأمريكية للإعاقة العقلية، هذا المرض بأنه: إعاقة تتصف بقصور جوهري في كل من الوظيفة العقلية والسلوك التكيفي، كما يعبر عنها في المعارات التكيفية المتمثلة في المفاهيم والمهارات الاجتماعية العلمية، ويظهر هذا القصور قبل سن الـ 18 عاماً.

    وهناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى الإصابة به، من أهمها:


    أولاً: عوامل ما قبل الولادة: وتتمثل بـ:

    1- عوامل وراثية: حيث توجد الإعاقة العقلية نتيجة بعض العيوب المخية الموروثة عن طريق الجينات التي يرثها الطفل عن والديه، والتي تحمل الفئات الوراثية للفرد، وهذا لا يعني أن أحد الوالدين معوقاً عقلياً.

    2- العوامل غير الوراثية: وقد تحدث الإعاقة قبل الولادة وأثناء تكوين الجنين، بسبب عوامل غير وراثية، ومن هذه العوامل.


    أ- إصابة الأم ببعض الأمراض أثناء فترة الحمل، مثل:

    - مرض الحصبة الألمانية. (هو فيروس يعتبر الإنسان هو المأوى الوحيد له وينتقل بالرذاذ الفموي عن طريق الأنف، أو عبر المشيمة للجنين، ومن أعراضه ارتفاع في ارتفاع درجة الحرارة "الحمى"، والطفح، وغيرها).

    - مرض الزهري. (هو مرض معد يصيب أعضاء وأجهزة مختلفة من جسم الإنسان المصاب، تنتقل الجرثومة عن طريق الدورة الدموية لتستقر في أماكن مختلف من الجسم).

    - مرض تسمم البلازما. (وهو مرض يحدث نتيجة العدوى ببعض الطفيليات الدقيقة، التي تتلف أهم مكونات الدم (البلازما) لدى الجنين، ما يؤدي للإعاقة).

    - مرض حمرة الصفراء. الذي يؤدي إلى ارتفاع نسبة البليرويين في الدم، فيصيب الجنين بالصفراء المخية.


    -شرب الدواء بدون اشتشارة طبيب مختص

    ب- تعرض الأم للإشعاعات، وخاصة الأشعة السينية خلال فترة الأشهر الأولى من الحمل.

    ج – اضطرابات الغدد الصماء: حيث تؤدي هذه الاضطرابات إلى نقص أو انعدام إفراز هذه الغدد، وخاصة إفراز الغدة الدرقية، حيث تفرز هرمون الثيروكسين ويؤدي نقص هذا الهرمون أو انعدامه في الجسم إلى قصور في نمو المخ.


    ثانياً: عوامل أثناء الولادة: ومن أشهرها وأكثرها حدوثاً:

    1- نقص أو انقطاع الأوكسجين عن المخ خلال الولادة. وهو ما قد يحدث أثناء الولادة الجافة أو المتعسرة عندما ينقطع وصول الأوكسجين إلى الجنين، مما يؤثر على كمية الأوكسجين الذي يصل إلى المخ.

    2- إصابة الدماغ: إذ قد يستخدم الأطباء بعض الأجهزة لاستخراج الجنين في بعض حالات الولادة المتعسرة، وفي بعض الحالات يؤدي الضغط الشديد لهذه الأجهزة على دماغ الجنين إلى إصابة المخ، فتحدث الإعاقة العقلية للطفل أثناء عملية الولادة.


    ثالثاً: عوامل ما بعد الولادة:

    في بعض الأحيان يولد الطفل طبيعياً ثم يصاب بالإعاقة العقلية بعد مولده، وفي سنين حياته الأولى قبل سن المراهقة، وذلك بسبب تعرضه لبعض الحوادث أو الأمراض ذات الأثر المتلف لخلايا المخ، أو الجهاز العصبي المركزي للطفل، ومن هذه العوامل:

    1- الإصابة المباشرة للدماغ: التي ينتج عنها ارتجاج في المخ وتلف في بعض خلاياه.

    2- الإصابة بالتهاب الحاني:

    3- الإصابة بالتهاب المخ أو الالتهاب الدماغي.

    4-مضاعفات الحمى القرمزية: وهو مرض معدٍ حاد، يصيب الكبار والصغار، بَيْد أن أكثر الحالات تصيب الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الثالثة والثامنة، وتكثر الإصابة بالمرض في فصل الشتاء والربيع. وسُميت بهذا الاسم لأن لون الطفح الجلدي المسبب للمرض يكون (قرمزياً). وتحدث الحمى القرمزية نتيجة الإصابة بنوع معين من البكتيريا يسمى المكور السِبَحي المحلل للدم.

    5- المضاعفات الشديدة لمرض الحصبة.

    6- مضاعفات الحمى الشوكية، أو الالتهاب السحائي، وهو عدوى تسبب التهاب الغشاء الذي يحيط بالمخ والحبل الشوكي، ويحدث بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسية.

    7- التسمم بأملاح الرصاص وأول أكسيد الكربون

    منقول للافادة

  2. #2

    افتراضي فتاوى للمعاقين

    س1: أنا أشكو من مرض في يدي اليسرى فلا أستطيع أن أحركها ولا أستطيع استخدام إلا يدي اليمنى
    في الوضوء ولذلك لا أغسل وجهي ورأسي كاملين وإذا أردت الصلاة فأسجد بيدي اليمنى فقط وإني أصلي كل الصلوات لكن أشك في هذه الصلاة وكذلك الوضوء فما حكم ذلك ؟ وإذا كان لا يجوز فهل علي قضاء هذه الصلوات؟


    ج1:الواجب عليك أن تتوضأ وضوءاً كاملاً فتغسل وجهك غسلاً كاملاً وتمسح رأسك مسحاً كاملاً وهو أمر ليس بممتنع فيمكن أن تغسل بيد ك اليمنى السليمة بعض وجهك ثم تغسل بعضه الآخر وهكذا بالتناوب فتغسل الأيمن بغرفة والأيسر بغرفة والوسط بغرفة ثم تعيد ذلك ثلاث مرات حتى تعمل وجهك على الوجه الأكمل وآن اقتصرت على غسلة واحدة لكل جانب غرفة أجزاء ذلك وكذلك الرأس يمكن أن تدير عليه بيدك من جميع جوانبه وتمسح أذنيك وأما السجود فبإمكانك أن تضع بعض يدك المصابة على الأرض والمهم أن يكون الكف على الأرض في حالة السجود سواء على بطنها أو ظهرها أو أصابعها وهذا أمر ممكن لا أظنه يتعذر عليك قال تعالى:"ومن يتق الله يجعل له من أمره يسراً" . [ سورة الطلاق, الآية4] , وأما ما مضى من الصلوات فإن كنت قد سألت صاحب علم تثق به فلا شيء عليك وإلا فعليك أن تعيدها من أولها تباعاً والله الموفق .
    صلاة المشلول وصيامه ووضوءه

    س2أبعث لفضيلتكم بأنني قد قدر الله علي وسقطت من الدور الثاني فانشل جسدي من عند الثديين وأسفل وفقدت الإحساس في هذه المنطقة ولم أعد أتحكم في البول ووضع لي جهاز على القضيب في أسفله كيس بلاستيك يتجمع فيه البول أما البراز فينزل في الحمام بواسطة لبوس أضعه فتعودت على تنظيمه أما الريح فليس في استطاعتي التحكم فيها كما أنني لا أستطيع الجلوس على الأرض ولا غسل الفرج ولا الرجلين وأذهب إلى المسجد في الجمعة بواسطة عربة فأجد صعوبة في الدخول من عتب المسجد كما أنني أقوم بإفراغ الكيس من البول عند الذهاب إلى المسجد ولكن بعد الصلاة ألمس الكيس فأجد أنه فيه شيء من البول فكيف أتوضأ وكيف أصلي ؟ وهل يلزم أن أذهب إلى المسجد ؟ وكان من أثر هذا الحادث أيضاً أن الكلى والمسالك البولية ضعفت ولا تعمل كما في الأصحاء و يأمرني الأطباء بشرب الماء بكميات كبيرة وعدم تأخير شرب الماء أكثر من ست ساعات فهل يلزمني صيام ؟ وماذا علي علماً بأننا حاولت الصيام فحصل لي نزيف ؟

    ج2:نسأل الله تعالى أن يرزقك الصبر والاحتساب على ما أصابك حتى تنال أجر الصابرين وأما ما ذكرت من جهة الوضوء والصلاة فإن الله عز وجل يقول :" لا يكلف الله نفساً إلا وسعها" [سورة البقرة الآية 286] ويقول جل ذكره :" فاتقوا الله ما استطعتم " [ سورة التغابن , الآية :16] وقال النبي صلى الله عليه وسلم :" إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم ".

    وعلى هذا فإن وضوءك يكون كالتالي : إذا دخل وقت صلاة الفريضة فاغسل من المكان الذي تنجس بالبول أو الغائط ثم ضع هذا الكيس الذي تضعه على القضيب وكذلك تحفظ بالنسبة للغائط ثم توضأ بأن تتمضمض ثم تستنشق واستنثر ثم اغسل وجهك ويديك إلى المرفقين ثم أمسح رأسك واغسل رجليك إن استطعت بنفسك أو أحد أولادك أو اهلك يغسلونها لأن الظاهر أن غسلها لا يؤثر ثم تصلي ما شئت من فروض ونوافل وكذلك إذا أردت صلاة نافلة فإنك تعمل كما ذكرت لك وتصلي بحسب استطاعتك .

    وأما الذهاب إلى المساجد فإنه لا يلزمك أن تذهب إلى غير الجمعة فالجمعة هي الواجبة عليك أن تصليها في المسجد وأنت قد ذكرت أنك تذهب إلى مسجد وسط البلد وتصلي فيه الجمعة أما غيرها فلمشقة الذهاب لا يلزمك الذهاب إلى المساجد لا سيما وأن المساجد التي حولك فيها درج كما أفاد سؤالك ولأنه يتعذر عليك الدخول إلى المسجد بالعربية التي أنت عليها والله الموفق .

    وبالنسبة للصيام فالذي تبين من حالك أنه لا يمكنك الصوم لأنك لابد أن تشرب الماء بكثرة وحاولت الصيام فحصل لك نزيفاً وعليه فلا يجب عليك الصوم وإنما الواجب عليك إطعام مسكين لكل يوم ولايجزىء دفع الدراهم عن إطعام المسكين فالآن يجب عليك أن تطعم عن كل شهر تفطره ولك في ا لإطعام طريقان:

    الأول : أن تصنع طعاماً وتدعو إليه ثلاثين فقيراً عن السنة وبهذا تبرئ ذ متك .

    الثاني: أن تعطيهم ستة أصواع من الرز تقسمها على الثلاثين ومعها اللحم الذي يكفيها من لحم أو دجاج أو غيره وذلك عن كل سنه تفطرها
    س3: كيف تكون صلاة الرجل الذي أرقده المرض وكيف تحركاتها وما نصوصها ؟

    ج3: يصلي المريض حسب الإستطاعة لقوله تعالى : "لا يكلف الله نفساً إلا وسعها " وقوله : " فاتقوا الله ما استطعتم "
    ولقول النبي صلى الله عليه وسلم لعمران :" صل قائماً فإن لم تستطع فإن لم تستطع فعلى جنب " رواه البخاري .
    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
    اللجنة الدائمة
    فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث
    العلمية والإفتاء 8/ 70 - 71

    س4: أبلغ من العمر 45 سنة وأصبت بمرض منذ عشرين سنة مرض الروماتيزم يخف أحياناً ويشتد أحياناً إلا أنه منذ ست سنوات أشتد المرض وأصبحت معوقاً لاأستطيع القيام والجلوس إلا بكل صعوبة وبمساعدة الآخرين احياناً وعند القيام لاأستطيع القيام لاأستطيع الاعتدال في الوقوف بل اعتمد على الله ثم على العصا وكذلك في المشي لا أستطيع السجود وأصلي جالساً وأسكن في بيت لوحدي وقبل المغرب من كل يوم أذهب إلى بيت عمي والذي يبعدعن بيتي حوالي خمسين متراً وعند وصولي إليه يساعدني على الجلوس وكذلك عند القيام وبعد صلاة العشاء أرجع إلى بيتي وهكذا وقد نصحني بعض الأخوان بأن أصلي بالمسجد القريب مني وقال : أنت تجيء لبيت عمك كل يوم فأفهمته بأنني لاأستطيع الصلاة إلا جالساً وكذلك عند دخولي المسجد ورغبتي في الجلوس يشق علي وكذلك عند القيام للخروج من المسجد فقال:سوف أضع لك خشبه في المسجد تساعدك على القيام والجلوس وإن المصلين سوف يساعدونك أيضاً فقلت له : هذا يحدث مضايقة في المسجد ويشق علي إلا أنه لم يقتنع وأخذ يكرر هذه النصيحة أرجو إفتائي عن الحج حيث إنني لم أحج حتى الآن والله يحفظكم ويرعاكم ولا يحرمكم الثواب بأنه على كل شيء قدير .
    ملا حظة: علماً أنه لا يوجد لدي أي دخل مادي ماعدا الضمان الاجتماعي أصرفه بشراء العلاج ونفقتي الخاصة.

    ج4: إذا كان الأمر كما ذكر فإنك تصلي في بيتك للعذر وكذلك الحج إذا لم يستطع الحج بنفسك ولم تجد النفقة للحج فإنه لايجب عليك الحج إلى أن تجد النفقة فإذا وجدتها أنبت من يحج عنك . وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم
    س5: والدي قد تجاوز الثمانين عاماً ومنذ ثلاث سنوات أصيب بمرض : (جلطة في الدماغ ) مما
    أقعده في الفراش حتى صار يصلي وهو في الفراش ثم اشتد عليه المرض حتى عجز عن القيام للوضوء وباجتهاد مني قلت له: أن يتيمم بالتراب فأحضرت له وعاء فيه تراب فهل هذا يجوز ؟ ثم
    اشتد عليه المرض حتى أصبح يغيب عن الوعي مما جعله ينسى ما يقوم به ولم يعد يصلي منذ سنة تقريباً فهل تسقط الصلاة عنه في هذه الحالة ؟ لا يستطيع الجلوس للوضوء ولا الحركة إلا بمساعدة الآخرين وغياب الوعي عنه حتى أنه لا يعرف من يجلس أمامه أو يتكلم أمامه أو يتكلم أمامه ولسانه
    قد عجز عن النطق عجزاً كاملاً ومنذ أسبوع تقريباً لا يأكل ولا يشرب وكثير النوم فما حكم الصلاة بالنسبة له ؟ وهل يجوز أن أصلي عنه ؟ أرجو الإجابة لأعرف كيف أتصرف مع والدي وجزاكم الله خيراً .

    ج 5:
    أولاً : استعمال والدك ا لطهارة بالتراب لعجزه عن استعمال الماء لا حرج في ذلك .
    ثانياً : إذا كان والدك مع اشتداد المرض معه يغيب وعيه ولا يعقل شيئاً فإن الصلاة تسقط عنه لأن مناط التكليف بالصلاة العقل .
    ثالثاً : لا يجوز أن تصلي عن والدك شيئاً من الصلوات لأنه لا يصلي أحد عن أحد والصلاة لا تدخلها النيابة أصلاً لكن ينبغي لك أن تدعو لوالدك وأن تستغفر له وأن تتصدق عنه وأن تبره في حياته وبعد مماته .
    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد واله وصحبه وسلم .
    اللجنة الدائمة
    فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث
    س6: هل يجوز أن يقوم بعملية العلاج الطبيعي لامرأة معاقة جسدياً رجل أخصائي في حالة عدم
    وجود امرأة متخصصة؟

    ج6: يجوز ذلك عند الضرورة ولا يجوز إذا وجد امرأة ولو بأكثر أجرة أو أمكن الصبر حتى توجد امرأة وذلك لأن الضرورات لها أحكامها فمتى كانت هناك حاجة شديدة إلى العلاج للمرأة عند رجل أو للرجل عند امرأة جاز بقدر الحاجة فقط ومعلوم أنه يحرم على الرجل أن يمس المرأة الأجنبية لكن إذا كانت هناك ضرورة جاز له أن يعالجها كإنقاذها من الغرق أو الحرق أو الحادث ولو تكشفت.
    منقول للافادة


  3. #3

    افتراضي

    لك ألف شكر على هذا المجهود القيم

  4. #4

    افتراضي

    شكرا لك أخي على الموضوع المتميز
    "نحن لا نستسلم ... ننتصر أو نموت .... وهذه ليست النهاية ... بل سيكون عليكم أن تحاربوا الجيل القادم و الاجيال التي تليه ... اما أنا ... فإن عمري سيكون أطول من عمر جلادي."
    عمر المختار

صفحة 1 من 19 12311 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •