صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 12
  1. #1

    جديد 3 قصيدة اخي الانسان ادخل ولن تندم

    أخي الإنسان




    أخي في العـالم ِ الواسع ِ في المغـرب ِ والمشرق


    أخي الأبيضَ و الأسود َ في جوهركَ المطـلق


    أمدّ يدي فـصافحها تجد قلبي بها يخفق



    بحبّكَ يا أخي الإنسان



    أحبـّكَ دونما نظر ٍ إلى لونكَ أو جنسِك


    و أكره من يبثّ الحقدَ في نفسي و في نفسِك


    لترقص أنتَ في بؤسي و كي أرقص في بؤسِك



    ونشقى يا أخي الإنسان



    تثير الحربَ ؟ قل لي ستنجو أنتَ في الحرب ِ؟


    أ لا يشقيكَ أن أفنى بـِناركَ دونما ذنب ِ؟


    و هل يرتاحُ إذ تفنى ضميري الحرّ ُ أو قلبي؟



    رويدكَ يا أخي الإنسان



    فبيتكَ يا أخي بيتي و دربكَ يا أخي دربي


    وعزّكَ لهو من عزّي و حبّكَ يا أخي حبّي


    و ما تلقاه من ضيم ٍ تصيب سهامُه قلبي



    فيدمى يا أخي الإنسان



    لقد جئنا إلى الدّنيا معـا ً لـنعيشَ إخوانا


    و نسعـدَ بالحياة ِ معـاً أحباء ً و أعوانا


    و لو شئنا أحلنا جنة َ الفردوس ِ دنيانا



    فهيـّا يا أخي الإنسان






    عيسى الناعوري


    الشّرح




    عيسى الناعوري :



    ولد سنة 1918 م. في قرية الناعورة ، قرب عمّان ، عاصمة الأردن.


    درس في المدرسة الثانوية الإكليركية اللاتينية في مدينة القدس .


    تعـلـّم عدّة لغـات أجنبية ، و كان يتقن منها ، خاصة ، الإيطالية و الإنكليزية.


    نظم الشّعر و كتب روايات و كثيرا ً من القصص القصيرة ، و نشر مقالات


    و كتبا ً في البحث الأدبي و النقد و الأدب المقارن . و ترجم كتبا ً من اللغات


    الأجنبية ، و خاصة من الإيطالية و الإنكليزية .


    مات سنة 1983 م.




    القصيدة :



    في هذه القصيدة عدّة مقاطع .


    و في كلّ مقطع ثلاثة أبيات ، و في كلّ بيت شطران.


    و الأبيات الثلاثة في كلّ مقطع تنتهي بنفس الحروف :


    ق في المقطع الأوّل ، و سـِك في المقطع الثاني ، و ب ِ في المقطع الثالث،


    و بي في المقطع الرّابع ، و انا في المقطع الخامس.




    الشّاعر يخاطب الإنسان ، و يدعوه : أخي الإنسان . وهو يخاطب كلّ إنسان


    في العالم ، أينما كان : في شرق الكرة الأرضية أو في غربها ،


    مهما كان لونه : لا فرق بين الأبيض و الأسود ،


    و مهما كان جنسه : لا يفرّق بين الآسيوي و الأوربي و الأفريقي ...



    و الشّاعر يحبّ البشرية كلـّها ، يريد أن يصافح أخاه الإنسان ، و يحذره


    ممن يريد أن يبث الحقد في نفسيهما ، و يدفعـهما للحرب ، فالإنسان يسعـد


    بسعـادة الآخرين ، و يشقى بشقائهم .


    و بالحبّ و التعـاون يمكن للناس أن يحولوا عالمهم إلى جنة الفردوس،

    بدلا ً من أن يخربوه و يدمّروه .

  2. #2
    مشرف دفتر التعليم الثانوي التأهيلي الصورة الرمزية IGRO AZEDOU
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,340

    افتراضي

    شكرا يا اخي

  3. #3

  4. #4
    تربوي ذهبي الصورة الرمزية الحرية03
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    مدرسة النجاح
    المشاركات
    8,665

    افتراضي

    كل الشكر على هذا الإختيار المتميز
    قصيدة إنسانية بحتة
    تحيتي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •