يعتبر برنامج دعم النجاح المدرسي (PARS ) من أهم مكونات مشروع "ITQANE" الممول من طرف الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID، والذي ينجز بشراكة مع وزارة التربية الوطنية في إطار دعم التكوين المستمر بالثانوي الإعدادي بهدف الارتقاء بالتدريس لتحسين التعلمات، وذلك ضمن مشروع "تعزيز الكفايات المهنية للأطر التربوية" الذي ينجز على الصعيد الجهوي والإقليمي والمحلي بتنسيق وثيق مع الوحدة المركزية لتكوين الأطر.

وتعتبر جهة مكناس – تافيلالت من الجهات المستهدفة بهذه التجربة التربوية والتي استطاعت بفضل الإرادة القوية لمدير الأكاديمية وأطقمها الإدارية والتربوية من تعميم العمل بهذا البرنامج بكافة النيابات الإقليمية الست التابعة لهذه الجهة.
ويروم البرنامج، باعتباره الشق التربوي من مشروع المؤسسة، تعزيز اجتهاد أساتذة كل مادة بكيفية فردية وجماعية في إطار مهام المجالس التعليمية والمجلس التربوي ضمن مرسوم النظام الأساسي الخاص بمؤسسات التربية والتعليم العمومي حيث ينصب الاجتهاد على البحث في أساليب تطوير وتجديد الممارسة التربوية الخاصة بكل مادة، ودراسة وضعية تدريسها، وتقديم اقتراحات لتحسين مناهجها، والتنسيق بين مدرسيها وتحديد حاجاتهم في مجال التكوين، واقتراح برنامج الأنشطة التربوية الخاصة بكل مادة. وهو ما يقتضي إثراء برامج كل مادة ومنهجية تدريسها من خلال أنشطة تعليمية تعلمية تمكن التلاميذ من تعلم أفضل يؤهلهم للنجاح الدراسي، ويكسبهم كفايات تمكنهم من الوفاء بمتطلبات الحياة.
وتبعا لذلك تتجلى أهداف البرنامج فيما يأتي:
·الارتقاء بتدريس المواد لتحسين التعلمات بإسهام فاعل للمجالس التعليمية والمجلس التربوي؛
·استثمار مقاربات التعليم والتعلم المستمدة من تطبيقات نظريات التعلم وعلم النفس التربوي لتحسين طرائق وأنشطة تدريس المواد وتعلمها؛
·جعل تحسين مؤشرات النجاح والمعدلات والسلوك المدني، وتقليص الهدر في مقدمة أولويات الارتقاء بتدريس المواد لتحسين التعلمات.
ولتحقيق هذه الأهداف يعتمد البرنامج مقاربة منهجية تشمل المحطات الآتية بإسهام فاعل من الأساتذة ومصاحبة داعمة من طرف مفتشي المناطق التربوية للمؤسسات المشمولة بالبرنامج:
üتشخيص أوضاع تدريس المواد وصعوبات التعلم التي يواجهها المتعلمون والمتعلمات في التعليم الثانوي الإعدادي، واقتراح الحلول الملائمة لتذليلها؛
üتدارس مقاربات بيداغوجية قابلة لدعم الارتقاء بالتدريس وتحسين التعلمات؛
üوضع خطة تطبيقية للارتقاء بتدريس وحدات البرامج الدراسية المقررة من أجل تحسين التعلمات ونسب النجاح باستثمار معطيات التشخيص والحلول والمقاربات الملائمة؛
üإنجاز الخطة بالمؤسسات وتتبع نتائجها وتوثيق معطياتها؛
üتنظيم ورشات للتقاسم والتعميق والتصويب .
ويرتكز برنامج "دعم النجاح المدرسي" (PARS) على مواد: الرياضيات، والفيزياء والكمياء؛ وعلوم الحياة والأرض؛ واللغة العربية؛ واللغة الفرنسية.
ويسعى البرنامج برمته إلى جعل المتعلم(ة) في قلب الاهتمام والتفكير والعمل باعتباره مدار عمليات التربية والتكوين برمتها، لتمكينه من الحق في تعلم جيد يؤهله لمواجهة متطلبات الحياة.
ويشتغل هذا البرنامج وفق منهجية تطويرية مبنية على البحث التدخلي المبني على الاجتهاد الفردي والجماعي ضمن مجالس الأقسام والمجالس التربوية ومدعوم بالمصاحبة الميدانية من طرف السادة المفتشين التربويين.
وقد بلغ مجموع المستفيدين المباشرين من البرنامج في الفترة الممتدة بين دجنبر 2011 ودجنبر 2012 على صعيد الجهة أكثر من 1000 مستفيدا.
ومن تتبع إنجازات البرنامج وأثره على المتعلمات والمتعلمات، تم اعتماد نظام للتقويم والتتبع الميداني، ويرتكز أساسا على :
üإعداد وتمرير روائز تشخيصية موجهة لتلاميذ المستويات الثلاث بالثانوي الإعدادي بالعينتين الضابطة والتجريبية، يتكلف بتمريرها 41 إطارا في التوجيه المدرسي؛
üتمرير روائز لقياس أثر التكوين، وتهم الكفايات المعرفية والنفسية الاجتماعية تنجز على مراحل بالعينتين الضابطة والتجريبية؛
üتنظيم ورشات التقاسم والتعميق والتصويب، والتي تتيح الوقوف على مدى نجاعة الخطط التي تبنى خلال ورشات التكوين والتخطيط، ويشارك فيها، بالإضافة إلى الأساتذة المعنيين، أطر المراقبة التربوية والمسؤولين التربويين على الصعيد الجهوي والإقليمي.