بسم الله الرحمن الرحيم
يسعدني اخوتي الافاضل ان اضع بين ايديكم هذا العرض المتواضع حول نادي الاذاعة المدرسية ، كنت قد انجزته خلال الموسم الدراسي 2006-2007
نادي الاذاعة المدرسية
المحاور:
المحور الأول :
تقديـــم عـــام
· الإذاعةالمدرسية
· أهداف الإذاعةالمدرسية
· شروط نجاح الإذاعةالمدرسية
· وقت الإذاعةالمدرسية
· جمهور الإذاعةالمدرسية
( المرحلة الابتدائيةنموذجا)
المحور الثاني :
هيكلة إعداد نادي الإذاعةالمدرسية
· المرحلة الأولى: الاستئناس وتحديد الأهداف
· المرحلة الثانية: الإعداد الذهنيو الإعداد المادي
· المرحلة الثالثة: التنفيـــذ
· المرحلة الرابعة: التقييـــم
المحور الأخير:
خـــاتـــمــة
المراجعالمعتمدة:
· جمهور الأطفال (فبليببوشار)
· مجلة المعلم (المعاند)
· إعلام الأطفال (محمدمعوض)
****************

تقديمعام:
تعتبر الإذاعة المدرسيةنشاطا تربويا ،إن لم نقل من أهم الانشطة التربوية، التي أصبحت تمثل مكانة متميزة فيالنشاط ما قبل الدخول المدرسي،إذ تعد أساسا متينا من مقومات التربيةالحديثة.
و لقد أثبتت التجربة في عدد منالدول،أن الإذاعة المدرسية لا يوازيها أي نشاط آخر من حيث قدرتهاعلى إثارة كوامن الإبداع ، كما تعد وسيلة اتصال قوية قادرة على خلق العلاقاتالاجتماعية والإنسانية إذا تم إستثمارها بشكل فعال، إذ تعد القناة الإعلامية المهمةوالسهلة في المحيط المدرسي ، التي يمكن أن تعبر عن الآراء والمواقف والاتجاهاتالخاصة بالمجتمع المدرسي ؛ تعرض أخباره ، وإبداعاته ، وتبرز صورته ، وتعالج قضاياه، وتفيد المجتمع المدرسي والمجتمع الخارجي

أهداف الإذاعة المدرسية :
إن أهداف الإذاعة المدرسيةأو بالأحرى نادي الإذاعة المدرسية، تستمد من أهداف الإعلام التربوي عموما بكل صوره، وتقوم على فلسفة المجتمع المدرسي التي توجد فيه ومن بين أهدافها : تزويد الاطفال بالمعلومات أو الأخبار والمعارف التي تهمهم وتشبع فيهمحب الاستطلاع بحكم تكوينهم الفسيولوجي ، وهنا يتحقق أحد أهم أهداف الإعلام التربويعموما وهو : ربطهم بمجتمعهم المدرسي والمحلي ، وتزويدهم بالمعلومات والمعارفالمتصلة بشؤون الدراسة وأنشطتها ونظمها وبرامجها المتنوعة ، كما تقدم لهم ألوانا منالعلوم والمعارف بصورة مشوقة تقوم على الشرح والتفسير والتبسيط ، وهي تسعى بذلك إلىإكساب الاطفال مهارات الاتصال الإذاعي ، ومهارة التعبيرالحر عن أفكارهم ، والثقة فيتفكيرهم وقدراتهم العقلية ، كما تنمي فيهم الروح الجماعية والنظرة الواقعية حينمايسهمون في التخطيط لبرامجها التي تتناسب وأنشطة المدرسة ومجتمعها المحلي ، وهميقومون بتقديم هذه البرامج ويعملون على تطويرها وبالتالي تعودهم على البحث والاطلاعوتعرفهم بمصادر المعلومات والقدرة على التذوق .
و مجمل القول ، أنه إذاأردنا تحديد أهداف النادي الإذاعي، فإننا نستطيع تعدادها على الشكل التالي على سبيلالمثال لا الحصر:

1 - ربطالطفل منذ بداية اليومالدراسي بكتاب الله ،وسنة نبيه محمد صلى الله عليهوسلم.
2- تذكير الطالب بالعظات القرآنية والأحاديث النبويةالشريفة، التي تزيدهمسعة واطلاعا بأمور دينهم.
3- تنمية مواهب الاطفال ذويالاستعدادات الجيدة فيالبحث .
4- تشجيع الاطفالالموهوبين.
5- تقوية شخصية الطفل ،وإخراجه من دائرة الخوف والخجل.
6- غرسالقيموالعادات الحسنة في نفوس الاطفال كصلة الرحم و التعاون واحترامالمربي واحترام الكبار و تقدير آراء الآخرين.. .
7- توسيع مدارك الاطفال الذهنية والفكرية.
8- تدريب الاطفال على حسنالمواجهة.
9- خلق روح السرور والفكاهة لدىالاطفال.
10- زيادة الثروة اللغوية عندالطفل.
11- تنمية مهارة القراءة عندالاطفال.
12- تعويدالاطفال على الاستماعالجيد .
13- تعويد الاطفال على الاستنتاجوإبداءالرأي.
14 -تعويد الاطفال على التفكير المبدعالمستقل.
..................يتبع
شروط نجاح الإذاعةالمدرسية:
و نظرا لأهمية الإذاعة الصباحية للأطفال،فإنه يجب علينا أن نتبع الشروط الآتية:
- عدم تكرار موضوعات الإذاعةالمدرسية.
- شمولية الموضوعات من حيثالبرانج الدينية و التربوية و الوقائية وغيرها.
- مناسبتها للأحداثالسنوية.
- مناسبة الموضوعات لجميعالمراحل الدراسية.
- ربط الموضوعات الدينية خاصة بعضهالبعض.
- إ ستخلاص معضم كلماتها منالمناهج الدراسية.
- توفير الوقت و الجهد للمربي والطفل.
- مشاركة ما يقارب تسعة أطفال في الإذاعة المدرسية الصباحيةيوميا.
وقت الإذاعة و فقرات برامجها:
و تجدر الإشارة إ لى أنالإذاعة المدرسية قد لا تؤتي أكلها ، لأنه قل أن يصغي الأطفال للإذاعة إلا و هممشتغلون بعمل آخر في الوقت نفسه كالقراءة أو اللعب مع الأصدقاء في الساحة مثلا، وذلك لأن الأطفال ينتبهون فقط للأنشطة التي تثير انتباههم و تحرك فضولهم و لذلك يكونأثرها ضعيفا.
و قد أسفر بحث فرنسي قامتبه’’ الهسشروندفونك’’ عن أن الأطفال لا يستطيعون الإصغاء عادة أكثر من عشرين إلىخمس عشرين ودقيقة في المتوسط، كما يطلبونالتنويع.
و تدل البحوث التي أجريت على أي إذاعة للأطفال يجب ألا تطولعن خمس عشرين إلى ثلاثون دقيقة، و ذلك لأن الإذاعات الطويلة و التي تتفاوت بينخمسون دقيقة و ساعة لا يمكن أن نحافظ فيها على إنتباه الأطفال إلا بتنويع الموضوعاتالمذاعة، لأن هذا الإنتباه يفتر و ينتابهم الملل سريعا مهما تنوعت ألوان الإذاعةخاصة و أن الإذاعة المدرسية قد تقتصر على عدد معين من الأطفال و على فقرات معينةطوال السنة.
..............يتبع
جمهور الإذاعة المدرسية
- جمهور الإذاعة المدرسية من أطفال المرحلة ما قبل المدرسية:
تجدر الإشارة إلى أنه رغم البحوث المتواضعة التي قمنا بها، لإيجاد نماذج للإذاعة المدرسية للتعليم ما قبل مدرسي، لم نجد أي نموذج لذلك، إلا إذا كانت هناك نماذج نجهلها.
- جمهور الإذاعة المدرسية من تلاميذ المرحلة الابتدائية :
تشير الدراسات العلمية إلى أن الطفل في هذه المرحلة ( 6 ـ 12 سنة ) يحتاج إلى إشباع رغبته القوية في حب الاستطلاع ، وهو في المراحل الثلاثة الأولى من المرحلة الابتدائية يميل إلى الخيال والتمثيل والمحاكاة التي يستقيها من مجتمعه ، وهو ينتقل من الضوابط الاجتماعية الغير منتظمة التي كان يعيشها في منزله إلى الضوابط الاجتماعية المنتظمة داخل المدرسة ، وهنا يحتاج إلى " القدوة الحسنة " وينبغي في هذه السن الإكثار من قصص القرآن الكريم والسيرة النبوية المطهرة التي تنمي فيهم الخيال المتزن .
ويبدأ من سن العاشرة ( الرابع ابتدائي ) في الانتقال إلى مرحلة الواقعية والموضوعية ، وهنا يحتاج الطفل إلى اكتساب معارف مادية واقعية ، فأصبح لزاما الإطار التربوي معاونتهم على تكوين اتجاهات فكرية سوية ، وتدريبهم على القيام بأدوار اجتماعية ، والالتزام بالأخلاق والانضباط ، وتعليمهم المشاركة البناءة والعطاء للمجتمع والاعتماد على النفس ، وتشجيعهم على الأنشطة المتنوعة ( رياضية ـ فنية ) ، وفي هذه الحالة يجب الإكثار من الفقرات والبرامج التي تحتوي على الأناشيد الإسلامية المؤثرة ، والألعاب الجماعية والرياضية ، والمسلسلات الإذاعية ، والمسابقات التي تدفع الطفل إلى التعرف على أنواع العلوم والخبرات ، التي تثير في نفوسهم الشعور الواقعي بالنجاح ، كما يمكن تعويدهم على احترام آراء الآخرين ، وتعميق الانتماء للقسم ثم المدرسة وبالتالي المجتمع ، كما يتعين غرس عادة القراءة في نفوسهم ، وتقديم العلم بصورة مقنعة قائمة على المناقشة الجادة
ولتحقيق هذه الأهداف يمكن أن :
ــ ينبغي أن يشارك الأطفال في البحث عن أخبار المدرسة العملية والاجتماعية
ـ يقوم الطفل بالبحث " بنفسه " في بطون الكتب عن نماذج مشرفة من التاريخ ويختصرها ثم يقدمها بأسلوبه
ـ إجراء مسابقات مباشرة من صالة الإذاعة إلى الجمهور ، بحيث يتوجه المجيب إلى غرفة الإذاعة للإجابة عن السؤال
ـ إجراء مسابقات علمية بين الفصول وتذاع عبر الإذاعة مباشرة أو مسجلة
ـ إجراء تحقيق إذاعي حول موضوع ما " كأن يؤخذ أراء مجموعة من الأطفال في مشكلة رمي الأزبال في ساحة المدرسة الأسباب والحلول " ثم عرض ذلك على المشرف المناوب ومدير المدرسة وإذاعة هذه اللقاءات
ـ تنفيذ مسرحيات إذاعية مبسطة تحث على قيم تربوية
ـ إجراء التلميذ حوارا مع شخصية زارت المدرسة ، أو مع مدير المدرسة حول موضوع ما
وينبغي لنا في معالجة القضايا التربوية عبر الإذاعة " كالمحافظة على النظافة الشخصية " مراعاة أسلوب الخطاب في طرح هذه القضية ، وتناولها من الجانب الإعلامي ؛ لأنه في طرح المشكلة باتخاذ أسلوب الوعيد والتأنيب سيتأصل هذا المفهوم في نفوس الأطفال ، ويصبح سلوكا عمليا في حياتهم ، إضافة إلى عواقبه غير المضمونة ، بل ينبغي أن نتخذ من أسلوب الإقناع ومقارعة الحجة بالحجة الدليل العملي لحل مثل هذه الموضوعات ؛ فعندما نقنع الطفل بأن هذا سلوك حضاري أمر به الشرع لأنه يرفع من شأننا كمسلمين ، وأن النظافة رمز رفعتنا ومنعتنا ، وهي الطريق نحو مجتمع نظيف خال من الأمراض ، ثم نذكر بعضا من سلبيات عدم النظافة وأضرارها الصحية والاجتماعية والاقتصادية فسوف ينتهي الطفل عن هذه الفعلة ؛ لأنه بحكم تكوينه في هذه المرحلة سهل التشكيل ، وقد ارتكزت هذه المعلومات في ذاكرته بناء على قناعة شخصية.
.................يتبع




هيكلة إعداد نادي الإذاعةالمدرسية:
الاستئناس
يعتبر نادي الإذاعة المدرسية نشاطا محدودا بطبيعة موضوعه ، و كذا باستراتيجية تنفيذه بحيث إن الشركاء وحدهم هم الذين لهم الحق في استغلاله و استثماره، والهدف منه هو خلق فضاء إذاعي بالمدرسة مع مراعاة المعايير التربوية.
و تستمد أهداف هذا النادي من : معرفة الطفل معرفة علمية، و معرفة المحيط و ثقافته، ومراعاة المعطيات العلمية في مجالات التربية ماقبل المدرسية، تحفيز الأطفال على المشاركة و التعبير الحر قصد تحديد الأعمال والوسائل ، مراعاة التوازن بين النشاطات التي تتطلب الانتباه و التركيز، تنظيم فضاء الإذاعة المدرسية.
وكما سبقت الإشارة إلى ذلك، فإن من أبرز أهداف نادي الإذاعة المدرسية:
· ربط الطفل على المحيط الخارجي
· إشباع الحاجيات النفسية للطفل.
· بث روح التعاون بين الأطفال.
· إذكاء روح المنافسة الإيجابية بين الأطفال.
· إغناء الرصيد اللغوي للطفل.
الإعداد
- يتطلب إنشاء نادي الإذاعة المدرسية إعدادا ذهنيا يرتكز أساسا على مقاربة أقسام الإذاعة المدرسية ومحاولة خدمتها.كما يتطلب إعدادا ماديا من خلال توفير الفضاء و الأدوات،تتكون الدائرة العملية للإذاعة المدرسية من مكبرات الصوت ، والتي تستخدم وسيلة صوتية عالية تصل إلى تلاميذ المدرسة ، وأحيانا الحي الذي تقطنه المدرسة ، خاصة في مناطق هادئة
ويمكن لزيادة فاعلية الإذاعة توفير : أجهزة التسجيل " راديو ومسجل " ، ولا قط صوتي ، يستخدم لإجراء المقابلات والتحقيقات الميدانية وتغطية أنشطة المدرسة ، إضافة إلى الاستفادة من المحطات الإذاعية العامة لتسجيل ونقل برامجها التربوية
و تتبنى المدرسة نادي الإذاعة المدرسية فيغرفةخاصة للإذاعة ، تحتوي على ما يلي :-
أ- ملف خاص لما يذاع.
ب- ملف خاص للنشراتالتي تصدرها جماعة الإذاعة.
ت- ملف للتعاميم الواردة من الإدارة .
ث- جهازمسجل ، وأشرطة قرآن ، وأناشيد إسلامية، محاضرات ، وغير ذلك .
ج- مكتبة سمعية،وكتب دينية.
ولابد من مشاركة الأطفال في تحضيرا لبرامج و الفقرات وتجهيز الفضاء، و توزيع الأدوار.
..................يتبع









التنفيذ:
وبعد مرحلتي الإعداد و الاستئناس تأتي المرحلة المهمة في هيكلة النادي ألا وهي مرحلة التنفيذ
حيث يتم توزيع الأدوار وتحديد المهام و تـسمية الأقسام الإذاعية للنادي والتي يمكن إجمالها كالتالي:
قسمالبرمجة: و يتم فيه تحديد أهداف النادي والغرض من إنشائه و تصنيف ما يوجد في النادي من فقرات
و أقسام أخرى مع تحديد الدور المنوط بكل قسم. هذا بالإضافة إلى أن هذا القسم يقوم بدور المنسق بين الفقرات الإذاعية الأخرى.
قسم الأخبار ويأتي في المرحلة الثانية و يتم فيه الحديث عن أشياء كثيرة تتعلق بالأحداث الماضية أو الحاضرة كالحديث عن تاريخ المؤسسة،عدد الأطفال المسجلين بها، وكذا الأطر المستفيدة منها. كما يتم إدراج بعض نماذج الأطفال و التلاميذ الناجحين والذين سبق لهم التمدرس بالمؤسسة؛ وذلك في إطار التحفيز على الاقتداء.كما يتكلف هذا القسم بتحديد الآفاق المستقبلية للمدرسة، ويمكن أن يقوم الأطفال بالبحث عن ذلك عن طريق إجراء حوارات مع الأطفال ومع مدير المؤسسة تحت إشراف المربية .
قسم التوثيقالتربوي: ويتبنى هذا القسم فكرة الحديث عن البرامج و المناهج التربوية المعتمدة بالمؤسسة، وكذا تحديد الوسائل التربوية المتوفرة بالمؤسسة.كما يتم بهذا القسم أيضا الحديث عن منتجات الأطفال المأخوذة من المجلة الحائطية للفصل الدراسي.
قسم الأنشطة الموازية: وهو قسم ترفيهي فني يقوم أساسا بدور المرفه الذي يكسر الروتين و يبعث الحيوية والنشاط في شريان النادي ؛ حيث يعتمد تقديم كل ما له علاقة بالترفيه والثقافة من أناشيد و مسرحيات ، مسابقات ثقافية و مقابلات.وكذا رصد انطباعات الأطفال المستمعين و الأخذ بآرائهم.
قسم الإرشاد: وهو قسم تربوي حيث يقوم على التوجيه الديني من خلال القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة.كما يتم توجيههم كذلك نحو الاتجاهات التربوية العليا كصلة الرحم و التعاون و احترام الآخرين
وحرية التعبير عن الآراء والمواقف .
قسم الدعم والتقويم وهو القسم الذي يأخذ على عاتقه مسؤولية القيام بدراسة كل البرامج الإذاعية المقدمة في النادي وتقويم اعوجاجها، والدعوة إلى زيارة النادي ومحاولة إغنائه و المساهمة فيه و إعطاء تصور آخر عنه و تحديد آفاقه المستقبلية.
و تجدر الإشارة إلى ضرورة ادماج الأنشطة المدرسية في برامج الإذاعة المدرسية.
الخاتمة:
وفي نهاية هذا العرض يبقى السؤال مطروحا و تتولد عنه عدة أسئلة أخرى وهو :
هل توجد إذاعة مدرسية للتعليم ماقبل مدرسي؟ و هل يمكن إنشاء نادي إذاعة مدرسية في رياض الأطفال؟ وحتى وإن وجد فهل من الممكن بلورته وتفعيله و استثماره ليصبح ناديا قائما بذاته تمكن الاستفادة منه؟ خاصة و أنه لا يمكن أن توفر كل المدارس على نادي إذاعة مدرسية نظرا لعدم توفر الإمكانيات المادية.
****************انتهى
اتمنى ان يكون الموضوع فيمستوى تطلعاتكم
منقول من دفاتر