صفحة 249 من 249 الأولىالأولى ... 149199239247248249
النتائج 993 إلى 994 من 994
  1. #993
    تربوي فعال
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    الدار البيضاء
    المشاركات
    376

    افتراضي رد: ذكريات أستاذ في عمق الجبال

    الحلقة 01
    ذكريات مدير في عمق الجبال :
    السلام عليك . تحية طيبة للقراء الكرام
    بعد انتقالي من افليم تارودانت ومغادرة جبالها .كان علي أن أعيش لحظات ممتعة بمدينة الدار البيضاء مسقط رأسي ، ومكان تواجد عائلتي وسكن أسرتي.
    وبحمد الله مرت أجواء العطلة الصيفية في أجواء لطيفة وهادئة تخللتها زيارات سياحية لبعض المدن الساحلية المجاورة كمدينة الجديدة الرائعة ، والتي قضيت بها أياما رائعة .
    كنت أفكر في نهاية العطلة والتحاقي بمقر عملي الجديد بدائرة ابن احمد بافليم سطات .
    لكني وفي أجواء هاته العطلة الصيفية ، رأيت في منامي حلما غريبا .بحيث حلمت بأني أتجول بهضاب منطقة سطات وهي شديدة الاخضرار ،وجميلة المناظر ، فادا بي من احدي الهضاب أخرج فجأة لمنطقة جبلية لم أعتدها ،وتشبه كثيرا منطقة تعييني باقليم تارودانت .
    ووجدت نفسي محاطا بجبال عالية ، تتخللها أودية وفجاج يمر منها الرجال العائدون من السوق .وسرت معهم بطريقة عادية لأني عرفتهم وعرفوني .لكن بملتقى أحد الوديان تفرعت الطرق ، فلم أعرف الى أي اتجاه سأسير .وقفت مليا ،ورأيت ابن صاحب المطحنة وهو رجل تجاوز الثلاثين يمر قربي ، فسألته رفقة من كانوا معه ؟
    ـ أرجوكم دلوني على طريق المدرسة فقد اختلطت الطرق علي ، ولا أعرف الاتجاه الذي يؤدي بي لمقر عملي كمدرس .
    أجابني اثنان منهم :
    ـ ليس لك طريق واضح وسط ملتقى الطرق هدا .لأن كل الطرق تسير بك في اتجاه عملك .كل الاتجاهات تسير بك لمنطقة عملك .
    سألتهم :
    ـ كيف دلك .
    أجابني أحدهم :
    ـ ستعمل هنا في جميع هاته الاتجاهات وستكون مضطرا لسلك كل هاته الطرق .وهدا هو عملك ،ليس لك طريق واحد .ستسير في جميع الطرق وجميع الاتجاهات ، بحيث ليس لك مكان قار .
    أصابني الدوار ، وفقدت بوصلة الاتجاهات ، هنا اقترب مني ابن صاحب المطحنة ويسمى عثمان ، وقال رافقني لكي تتأكد من صحة قولنا .
    وبالفعل رافقته لأن دواره كان مقر عملي الأخير .ومنه انتقلت وأعرفه جيدا هو وعائلته ومنطقنه . وسرنا مليا ، لأشرف على الدوار الذي تغير شيئا ما ،والفرعية الني مكونة من حجرتين ، ازداد عدد الحجرات بها وأحاط بها سور كبير .فسألنه بأن تغييرات كبيرة وقعت بعد غيابي .
    وقفت مترددا في الوصول للمؤسسة .وأخدت نفسا عميقا بعد قطعي لهاته الطريق .وسبقني عثمان ، فادا به يعود مسرعا رفقة بعض الأساتذة صغار السن .ليناديني بأنه علي الاسراع للمدرسة ،لأن الأستذة ينتظرونني لأترأس لهم اجتماعا .
    أصبت بالرعب وسط الحلم ، وخاطبت نفسي :
    ـ أنا انتقلت من هاته المنطقة الجبلية الصعبة والبعيدة عن مقر أسرتي ومسقط رأسي .فكيف أعود اليها وأترأس اجتماعا للأساتذة هناك !!!!!!!!
    استفقت لأجد الأحداث مجرد حلم ليس الا .
    لكن هذا الحلم كان يحمل في ثناياه حقيقة قادمة لا مفر منها .النتقلت من هاته المنطقة الجبلية في 29 يونيو 1993. وناريخ الحلم كان في 21 يوليوز 1993.واعتبرته أضغاث أحلام .
    لكن بعد (11) أحد عشر سنة ، وجدتني مضطرا ، وأنا أعمل باقليم سطات أستاذا ، لكي أشارك في طلب الادارة باقليم تارودانت .الشيء الذي جعلني بعد طلب مناصب شاغرة بالمناطق الجبلية أملأ منطقة تسمى ((م/م أيت عثمان ))وهي الفرعية التي يسكن بها ((عثمان )) ابن صاحب المطحنة الذي حلمت به يناديني كي أعقد اجتماعا هناك للأساتدة .
    كان علي اجراء مقابلة لأصبح مديرا هناك .بعد 11 سنة من عملي باقليم سطات .
    مسرح الأحداث سيدور بهاته المناطق التي ستسمح لي بمقارنة المنطقة في زمنين مختلفين ، أي الفترة التي عملت بها أستاذا ،ونفس المنطقة التي سأعمل بها مديرا وبيهما 11 سنة .

  2. #994
    تربوي فعال
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    الدار البيضاء
    المشاركات
    376

    جديد رد: ذكريات أستاذ في عمق الجبال

    رد: ذكريات أستاذ في عمق الجبال

    الحلقة 01
    ذكريات مدير في عمق الجبال :
    السلام عليك . تحية طيبة للقراء الكرام
    بعد انتقالي من افليم تارودانت ومغادرة جبالها .كان علي أن أعيش لحظات ممتعة بمدينة الدار البيضاء مسقط رأسي ، ومكان تواجد عائلتي وسكن أسرتي.
    وبحمد الله مرت أجواء العطلة الصيفية في أجواء لطيفة وهادئة تخللتها زيارات سياحية لبعض المدن الساحلية المجاورة كمدينة الجديدة الرائعة ، والتي قضيت بها أياما رائعة .
    كنت أفكر في نهاية العطلة والتحاقي بمقر عملي الجديد بدائرة ابن احمد بافليم سطات .
    لكني وفي أجواء هاته العطلة الصيفية ، رأيت في منامي حلما غريبا .بحيث حلمت بأني أتجول بهضاب منطقة سطات وهي شديدة الاخضرار ،وجميلة المناظر ، فادا بي من احدي الهضاب أخرج فجأة لمنطقة جبلية لم أعتدها ،وتشبه كثيرا منطقة تعييني باقليم تارودانت .
    ووجدت نفسي محاطا بجبال عالية ، تتخللها أودية وفجاج يمر منها الرجال العائدون من السوق .وسرت معهم بطريقة عادية لأني عرفتهم وعرفوني .لكن بملتقى أحد الوديان تفرعت الطرق ، فلم أعرف الى أي اتجاه سأسير .وقفت مليا ،ورأيت ابن صاحب المطحنة وهو رجل تجاوز الثلاثين يمر قربي ، فسألته رفقة من كانوا معه ؟
    ـ أرجوكم دلوني على طريق المدرسة فقد اختلطت الطرق علي ، ولا أعرف الاتجاه الذي يؤدي بي لمقر عملي كمدرس .
    أجابني اثنان منهم :
    ـ ليس لك طريق واضح وسط ملتقى الطرق هدا .لأن كل الطرق تسير بك في اتجاه عملك .كل الاتجاهات تسير بك لمنطقة عملك .
    سألتهم :
    ـ كيف دلك .
    أجابني أحدهم :
    ـ ستعمل هنا في جميع هاته الاتجاهات وستكون مضطرا لسلك كل هاته الطرق .وهدا هو عملك ،ليس لك طريق واحد .ستسير في جميع الطرق وجميع الاتجاهات ، بحيث ليس لك مكان قار .
    أصابني الدوار ، وفقدت بوصلة الاتجاهات ، هنا اقترب مني ابن صاحب المطحنة ويسمى عثمان ، وقال رافقني لكي تتأكد من صحة قولنا .
    وبالفعل رافقته لأن دواره كان مقر عملي الأخير .ومنه انتقلت وأعرفه جيدا هو وعائلته ومنطقنه . وسرنا مليا ، لأشرف على الدوار الذي تغير شيئا ما ،والفرعية الني مكونة من حجرتين ، ازداد عدد الحجرات بها وأحاط بها سور كبير .فسألنه بأن تغييرات كبيرة وقعت بعد غيابي .
    وقفت مترددا في الوصول للمؤسسة .وأخدت نفسا عميقا بعد قطعي لهاته الطريق .وسبقني عثمان ، فادا به يعود مسرعا رفقة بعض الأساتذة صغار السن .ليناديني بأنه علي الاسراع للمدرسة ،لأن الأستذة ينتظرونني لأترأس لهم اجتماعا .
    أصبت بالرعب وسط الحلم ، وخاطبت نفسي :
    ـ أنا انتقلت من هاته المنطقة الجبلية الصعبة والبعيدة عن مقر أسرتي ومسقط رأسي .فكيف أعود اليها وأترأس اجتماعا للأساتذة هناك !!!!!!!!
    استفقت لأجد الأحداث مجرد حلم ليس الا .
    لكن هذا الحلم كان يحمل في ثناياه حقيقة قادمة لا مفر منها .النتقلت من هاته المنطقة الجبلية في 29 يونيو 1993. وناريخ الحلم كان في 21 يوليوز 1993.واعتبرته أضغاث أحلام .
    لكن بعد (11) أحد عشر سنة ، وجدتني مضطرا ، وأنا أعمل باقليم سطات أستاذا ، لكي أشارك في طلب الادارة باقليم تارودانت .الشيء الذي جعلني بعد طلب مناصب شاغرة بالمناطق الجبلية أملأ منطقة تسمى ((م/م أيت عثمان ))وهي الفرعية التي يسكن بها ((عثمان )) ابن صاحب المطحنة الذي حلمت به يناديني كي أعقد اجتماعا هناك للأساتدة .
    كان علي اجراء مقابلة لأصبح مديرا هناك .بعد 11 سنة من عملي باقليم سطات .
    مسرح الأحداث سيدور بهاته المناطق التي ستسمح لي بمقارنة المنطقة في زمنين مختلفين ، أي الفترة التي عملت بها أستاذا ،ونفس المنطقة التي سأعمل بها مديرا وبيهما 11 سنة .

صفحة 249 من 249 الأولىالأولى ... 149199239247248249

المواضيع المتشابهه

  1. ذكريات فتى
    بواسطة yahya elhabriri في المنتدى القصص والروايات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-04-2010, 21:13
  2. ذكريات الطفولة
    بواسطة اشرف35 في المنتدى القصص والروايات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 17-11-2009, 18:28
  3. ذكريات مدرس
    بواسطة أبو العز01 في المنتدى دفـتـر المواضيع الـتربـــوية الـعــــامة
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 25-04-2009, 19:19

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •