كيف الحال أخي الفاضل أبي عدنان،أتمنى أن تكون في تمام الصحة والعافية.
محنة الشعر العربي من محنة اللغة العربية عموما
فهذا كلام في منتهى الصحة،بل من محنة الأمة في شتى الميادين،لقد دب الشك في روح الأمة ودينها ولغتها وقيمها وحضارتها والشك إيجاي لكنه ينبغي أن يؤدي إلى إعادة توازن مفقود،وفي الآونة الأخيرة ازداد يقيني أن الناس الذين قادوا زمام المشروع المجتمعي المغربي منذ الإستقلال وما زالوا لم تكن لهم إرادة حقيقية من أجل بناء المجتمع الذي نطمح إليه جميعا نحن المغاربة،بل ما يحافظ على مصالح فئة معينة،ومن ضحى من أجل هذه الآمال كان مآله الإزاحة والنبذ والتهميش,
فتوالى الفشل حتى أنا أصبحنا نخبط خبط عشواء،لا ندري ماذا نفعل؟ وإلى ماذا نهدف؟وهذا ما يفسر في اعتقادي الضعيف فشل جميع الإصلاحات،فهي محتاجة إلى روح.مع تحياتي الأخوية,