اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العدناني مشاهدة المشاركة
الحالة8

كانتمجرد طفلة بريئة حين كان احد الاقارب ينهش لحمها .كانت لا تعلم ماذا يقع.تخبر الناس بوجه طفولي صبوح.كانت تصف كل ما يقع.حتى ما كان يلتصق بجسدها الصغير من قذارات مجرمة.القريب كان ممرضا.كان مدمنا على الخمر بشراهة قاتلة.لم يكن قد رزق باطفال.استحلى الرجل تعذيب واغتصاب الصغيرة.الاب والام لم يكونا يصدقان ما تقوله الطفلة.او كانا ساكتين نفاقا.وما ان وعت الطفلة ما وقع.وكان عليها ان تكبر قبل الاوان.غادرت المنزل.وتلقاها الشارع.عرفت الان انها كانت تحقق النزوات الشاذة للقريب. غرقت في الاوكار.ووسخ الاوكار.وامراض الاوكار.لتتدهور صحتها بشكل مؤثر. عادت الى البيت .اخوات اخريات يكبرن.يتعلمن الواقع ان الاب نموذج للانسان المتواكل الذي لايعمل رغم انه بناءفنان.الاخوات يسلكن تباعا طريق الاخت الكبرى.كان القريب قد رحل الى دار الحق.الاخت الكبرى تدخل فب علاقة مع نصراتي سموها علاقة زواج.يزور البيت باتنظام ويعتني بمن له علاقة معها.تتجول معه. يكسوها يقضيان الايام معا.والاخوات يطبقن تعاليم الاخت الكبرى بالحذافير.ولا نفهم اي شيء او كاننا لا نريد ان نفهم اي شيء.لنا الله.






































































لا حــــــــــــول ولا قوة إلا بالله
اللوم كله على إهمال الوالدين وبالخصوص الأم
أين كانت عندما كان ذلك المتوحـش ينهش لحمها؟؟؟:005:
أين كانل عندما كانت الطفلة البريئة تقص لهما ما حدث؟؟؟:005: