صفحة 1 من 109 1231151101 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 433

الموضوع: حالات واحوال

العرض المتطور

  1. #1

    نقاش حالات واحوال

    ارجو ان يطاوعني اخواني واخواتي في دفاترنا الغالية لنكتب عن حالات انسانية منها المشرق والبئيس.ولا نملك في الغالب غبر عيوننا التي قد تبكي من الالم والعجز.حالات يومية كثيرة ولا بد اكم اخوتي في دفاتر تتالمون لبعض الاحوال وتغبطون الناجحين وتتمنون لهم كل الرفعة.فالايمان لا يستقيم والحسد والحقد.
    الحالة1.الطفلة اكرام في عامها الدراسي الثالث تصبح صماء وقد ولدت عادية.الاعمام جروا وساعدوا دون جدوى.الاب في جالة فقر مدقع.وله افواه اخرى تنتظر الماكل والمشرب.اكرام تتدب حظها.وصارت عنيفة على شفى الاضطراب النفسي.من سيساعد.من سينقذ.لنا الله جميعا.

  2. #2

    افتراضي

    الحالة2
    لم افهم ابراهيم .ما يسميه الاختصاصيون الانفصام يبدو عنده بشكل مؤلم.مهوس بقيادة السيارات.حتى اذا لم يجد سيارة يقودها.استعمل يديه وشفتيه ورجليه يعدو في كل احياء المدينة ركضا في اي وقت من الاوقات لاتهمه نظرات الناس المستفسرة.يمرر السرعات .يطل من النافذة.كانه في سيارة تماما.الاب غائب يعمل بحارا الام مغلوبة على امرها. احبه الناس.ومنهم من اخافته حالته. الا يمكن لتكوين في الميكانيكا ان يزيل عنه الهوس بالسيارة.لم يساعده احد. الحالة تتطور.اصبح ابراهيم مراهقا.يتانق ويرتدي احلى ما عنده.يحمل ملفات واوراقا يتكلم في الهاتف كرجل اعمال محترف.مشغول بالمكالمات التي لاتنتهي. سرقوا منه هاتفه النقال.لحسن حظه اعيد اليه.امقل ابراهيم يسرق له. الام تخاف على الولد هو وحيدها.يريد ان يذهب الى الرباط. حالة مقبلة على كل التحولات.تمر امامنا عاجزين.متالمين.والاسرة حائرة.الطموح جنون.والجنون طموح.كان الله في العون.

  3. #3

    افتراضي رد: حالات واحوال

    بعد كل هذه السنوات لم تعرف حالة ابراهيم اي تغير بل تزداد تطورا للاسوأ للاسف .حاولت ثنيه عن هذه الحركات الصبيانية الجنونية فرحت كثيرا حين انتقل الى الرباط ’ لكنه عاد بخفي حنين فلا استطاع التاقلم مع الجو المديني ولا استطاع التخلص من حالته تلك’غادر الى مدينة قريبة ’ لم يتغير شيء

    هذا الصباح رأيته يتبع حسناء وكله عزم

    اتمنى الا يتحرش بها حتى لايفتح بابا اخر يزيده مشاكل واهات


    واتمنى ان يتخلص من حالته تلك فقد صار شابا يافعا

    لك الله يا ابراهيم

  4. #4

    افتراضي

    الحالة3
    في انتظار حالات تقترحونها اخواني الاعزاء .استمر في عرض هذه الحالة.وهي لاناس يعيشون بيننا.قد يكونون من اصدقائنا المقربين او من اقاربنا الاعزاء.يكبرون امامنا واكاد اقول يذبلون امامنا.ولا يفكرون مطلقا في الزواج.او بتعبير اوضح لم يتزوجوا رغم بلوغهم من العمر عتيا.قد ننصح .قد نبادر.قد نقوم بدور الخاطبة نتدخل مكتنهم نقتحم حياتهم.في الاعلراس نزين لهم الزواج وما معنى ان يرزقك الله ببنت حلال تحبك وتخاف عليك.وما معنى الهمس الهامس في ليالي ليلاء باردة.ما معنى ان يرزقك الله بانة او ابن او هما معا.فلا يستجيبون فيطعنهم الطاعنون فمن قائل انهم انغمسوا في اللذة الحرام وقائل انهم بلا رجولة.وقائل يخافون من ترثهم النساء.ويخافون من المراة.ترى هؤلاء ولا تملك الا ان تتمنى لهم ان يذوقوا من حلال ربهم.خصوصا ان القول الماثور ان لم يكن حديثا يقول.شراركم عزابكم واراذل موتاكم عزابكم.لنا الله.

صفحة 1 من 109 1231151101 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •