صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 12
  1. #1

    افتراضي صدمة قوية لحاملي شهادة الباكالوريا " اصلاح نظام المعهد العالي للتجارة " (هزنا الما )

    المنسق الوطني السابق للأقسام التحضيرية قال إن الهدف الأساسي من إحداث هذه المدارس هو الاعتراف بتميز التعليم العالي

    حاوره - مراد ثابت
    أحدثت الأقسام التحضيرية للمدارس العليا للتجارة سنة 2000، على غرار الأقسام التحضيرية للمدارس العليا للهندسة. جاء إنشاء هذه الأقسام لمواكبة التطورات التي يعرفها قطاع التعليم العالي بالمغرب. في هذا الحوار، يستعرض المصطفى البشيري من خلال تجربته كمنسق سابق للأقسام التحضيرية للمدارس العليا للتجارة، كيف نشأت هذه الفكرة، وتطورها إلى أن أصبحت واقعا, ويعتقد المصطفى البشيري أن الإصلاح الذي سيشهده المعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات ابتداء من هذه السنة، سيشكل دفعة قوية لهذه الأقسام...


    - ما هو مفهوم الأقسام التحضيرية؟
    < الأقسام التحضيرية هي بمثابة حلقة وسطى بين التعليم الثانوي والتعليم العالي. هي نظام تعليمي للنخبة. تاريخيا، ظهرت وأحدثت الأقسام التحضيرية بفرنسا من أجل تهيء طلبة الباكالوريا للمدارس العليا للهندسة. وفي عام 1985، قام المغرب بتبني هذا النظام، لأن الأقسام التحضيرية تكون النخبة، ولأن هذا النظام يستجيب للتطورات التي عرفها نظام التعليم العالي، وخاصة التطور الذي شهدته المدارس العليا المغربية والطلب المتزايد عليها.
    - لماذا تم التفكير في خلق أو إحداث أقسام تحضيرية للمدارس العليا للتجارة؟
    < تم إحداث الأقسام التحضيرية للمدارس العليا للتجارة سنة 2000. كان الهدف الأساسي من إحداث هذه المدارس هو الاعتراف بالتميز على مستوى التعليم التجاري. وحينها أحدثت أربعة مراكز، هي ثانوية عمر الخيام بالرباط وثانوية الخنساء بالدار البيضاء والمدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني بالرباط والمدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني بالمحمدية.
    - اشتغلت على هذا الملف بوزارة التعليم العالي كمنسق وطني للأقسام التحضيرية للمدارس العليا للتجارة، ما هي مساهمتك في إحداث هذه الأقسام؟
    < شخصيا تكلفت بالجانب البيداغوجي بما فيه الأساتذة والتأطير البيداغوجي داخل هذه الأقسام التحضيرية. كما تكلفت أيضا بالجانب التنظيمي الإداري لتسهيل تطبيق أو إنجاز هذه التجربة في المغرب وإنجاحها.
    - مرت الآن حوالي تسع سنوات على إحداث الأقسام التحضيرية للمدارس العليا للتجارة. ما هو التقييم الذي يمكن أن تقدمه لهذه التجربة؟
    < جوابا عن هذا التساؤل يمكن لتقييم هذه التجربة القول إن هناك فترتين أساسيتين: الفترة الأولى امتدت من تاريخ إحداث هذه الأقسام عام 2000 إلى السنة الجارية. والفترة الثانية ستبدأ من هذا العام مع التغييرات والإصلاحات التي وقعت في المعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات.
    خلال الفترة الأولى (من سنة 2000 إلى 2009) كانت هناك تغييرات ولكنها لم تكن بصورة راديكالية. المشكل الأساسي والجوهري خلال هذه الفترة كان يتعلق أساسا بالآفاق المحدودة جدا لخريجي هذه الأقسام التحضيرية للمدارس العليا للتجارة. فلم تكن هناك أبواب كثيرة تفتح لهم آفاقا.
    في 2000 تم القيام بإصلاح على مستوى المعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات على أساس أن تعدل طريقة انتقاء الطلبة الذين سيدرسون بالمعهد من خلال قبول الطلبة الذين يقضون سنتين بالأقسام التحضيرية للمدارس العليا للتجارة عوض أن يتم اختيارهم من الحاصلين على شهادة الباكالوريا. غير أن تطبيق هذا الإصلاح تأخر بسبب أن مسؤولي المعهد كانوا يرغبون في أن يتم تطبيق هذا الإصلاح عن طريق قانون وليس عبر مرسوم وزاري. وتعلمون أن المسطرة التشريعية معقدة وتتطلب بعض الوقت خلافا للمراسيم الوزارية.
    في البداية كان البرنامج التكويني بهذه الأقسام التحضيرية مغربيا بالكامل. غير أنه لما رأينا سنة بعد تطبيق هذا النظام، أي سنة 2001، أن الآفاق محدودة جدا بالنسبة للطلبة خريجي هذه الأقسام، قررنا أن نستلهم البرنامج الفرنسي. وهكذا بعثنا بوفود علمية إلى فرنسا ونظمنا تكوينات بهذا البلد. وكان الهدف من هذا الأمر هو أن نفتح أمام الطلبة خريجي هذه الأقسام إمكانية أن يجتازوا مباريات ولوج المدارس العليا للتجارة الفرنسية. وبالرغم من أن التهييء لم يكن كما يجب، فإن نسبة 80 في المائة من المغاربة اجتازوا بنجاح تلك المباريات عام 2002. وكان هذا النجاح دفعة معنوية قوية. غير أن الإشكال الذي اصطدمنا به هو أن المدارس العليا للتجارة بفرنسا ليست مجانية، إذ يتعين على الطالب أن يقدم ما بين 6000 و8000 أورو سنويا من أجل الدراسة بهذه المدارس. ولكننا استطعنا أن نوفر للطلبة المغاربة منحا دراسيا تخول لهم الالتحاق بتلك المدارس.
    - تحدثت فيما سبق عن فترتين: الفترة الأولى الممتدة من عام 2000 إلى 2009، والفترة الثانية التي ستنطلق ابتداء من هذه السنة. ما الجديد الذي يميز المرحلة الجديدة؟
    < أعتقد أن التحول الأساسي والجذري يكمن في الإصلاح الذي شمل المعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات. في السابق كان هذا المعهد يقبل مباشرة الحاصلين على شهادة الباكالوريا بعد اجتياز مباراة. غير أن الإصلاح الجديد يقضي بأن المعهد لن يقبل ابتداء من هذه السنة الحاصلين على شهادة الباكالوريا، وإنما الطلبة الذين اجتازوا بنجاح الأقسام التحضيرية للمدارس العليا للتجارة التي يكون فيها التكوين لمدة سنتين. وهذا الإصلاح سيشكل زلزالا بالنسبة للحاصلين على شهادة الباكالوريا. وبما أن عدد الذين يحصلون على شهادة الأقسام التحضيرية للمدارس العليا للتجارة قليل، فإن المعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات سيفتح بابه أيضا أمام الجامعيين الحاصلين على دبلوم السنة الثانية من التعليم العالي.
    - ما هي الشروط الواجب توفرها من أجل ولوج الأقسام التحضيرية للمدارس العليا للتجارة؟
    < بداية، لا بد من إقامة تمييز جوهري بين الأقسام التحضيرية للمدارس العليا للتجارة التابعة للقطاع العام وتلك التي تكون تابعة للقطاع الخاص.
    بالنسبة للأقسام التحضيرية التابعة للقطاع العام، فإن الولوج إلى هذه الأقسام يتم عبر تقديم طلب خلال السنة الدراسية، وبالضبط خلال شهر ماي، إلى إدارة المؤسسة التي يدرس بها التلميذ. بعدها تقوم الإدارة بإرسال الطلب إلى الأكاديمية التي ترسل بدورها الطلب إلى أقرب مدرسة تضم هذه الأقسام. اختيار التلاميذ يتم بدون إجراء مباراة، بل يتم اعتماد معيار الترتيب ونقط المواد المؤهلة مثل الرياضيات والفرنسية وغيرها.
    أما فيما يخص الأقسام التحضيرية التابعة للقطاع الخاص، فإن كل مدرسة خاصة تعتمد المعيار الذي تراه مناسبا، فهي قد تعتمد النقط أو المواد المؤهلة وغيرها من الشروط والمعايير وقد تعتمد امتحانا كتابيا أو مقابلة أو غيرها.


    تخصصات الأقسام التحضيرية للمدارس العليا للتجارة
    داخل الأقسام التحضيرية للمدارس العليا للتجارة هناك تخصصان اثنان: تخصص علمي وتخصص تكنولوجي.
    1- التخصص العلمي: تستغرق مدة الدراسة به سنتين. ويشتمل التكوين فيه على دروس نظرية وأعمال توجيهية.
    وحسب قرار لوزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر صدر يوم سادس شتنبر 2004، فإن السنة الأولى تفتح في وجه حاملي شهادة الباكالوريا شعبة العلوم الرياضية أو شعبة العلوم التجريبية أو شهادة معادلة لإحداهما. كما يقبل في السنة الثانية التلاميذ الناجحين في السنة الأولى من هذا التخصص بناء على قرار معلل لمجلس القسم.
    وتدرس في مسلك الاقتصاد والتجارة تخصص علمي المواد التالية الرياضيات وتاريخ وجغرافية الاقتصاد والترجمة والثقافة العربية والفرنسية والثقافة العامة واللغة الأجنبية الثانية ومبادئ في العلوم الاقتصادية والقانون ومبادئ في تقنيات التسيير والتربية البدنية.
    2- التخصص التكنولوجي: تستغرق الدراسة به أيضا سنتين. ويشتمل أيضا على دروس نظرية وأعمال توجيهية.
    يفتح التكوين في السنة الأولى من مسلك الاقتصاد والتجارة تخصص تكنولوجي في وجه حاملي شهادة الباكالوريا، شعبة تقنيات التسيير المحاسباتي أو شعبة العلوم الاقتصادية أو شعبة العلوم الرياضية أو شعبة العلوم الرياضية أو شهادة معادلة لإحداها.
    ويقبل في السنة الثانية من هذا التخصص التلاميذ الناجحون في السنة الأولى بناء على قرار معلل لمجلس القسم.
    أما المواد التي تدرس بهذا التخصص فتضم الرياضيات ومعلوميات التسيير والترجمة والثقافة العربية والفرنسية والثقافة العامة واللغة الأجنبية الثانية والاقتصاد والتقنيات الكمية للتسيير وتقنيات إدارة وتنظيم المقاولات والقانون والتربية البدنية والرياضة.

    منقول للإفادة







    ملاحظة : هذا سيؤثر بشكل كبيــــــــــر فــــــــــــــــــــي رفع عتبة القبــــــــــــــــول ب encg و هذا سيؤثر سلبا على حاملي شهادة الباكالوريا .......



    المرجوا إعطاء ردودكم نحو الموضــــــــــــــــــــــــــــــــــــوع بصراحة .


  2. #2
    تربوي ذهبي الصورة الرمزية YAFA
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    قلب فلسطين الحبيبة
    المشاركات
    1,095

    افتراضي

    مشكور اخي على الخبر
    الخير فيما اختاره الله

  3. #3
    تربوي متميز الصورة الرمزية البيروني
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    انزكان أيت ملول
    المشاركات
    285

    افتراضي

    أتمنئى التوفيق للجميع
    ولكن ألا ترى معي أخي الفاضل ان ما فعلته الوزارة هو الصواب كيف يعقل يا أخي ان ولوج مراكز تكوين المعلمين يكون ب BAC+2 بعدما كان بالباك .وأن يتركوا ENCg بالباك.
    و نضج التلميذ+المسؤولية تكون بعد الباك بسنتين على الأقل وقد راعوا ذلك
    أظنها بادرة طيبة لطلبة الكليات لتفتح أمامهم هذه المدارس

  4. #4

    افتراضي

    encg لازالت بالباك المقصود هنا هو iscae أما المقارنة مع مراكز تكوين أساتذة الابتدائي فلا تصلح لأن مدة الدراسة بها سنة واحدة أما المعهد العالي للتجارة و تسيير المقاولات فتمتد الدراسة به لخمس سنوات بعد الباك. لكن الذي لا يعقل أن يفاجأ الحاصلون الجدد على الباكلوريا بأنهم مقصيون من اجتياز المباراة هكذا بدون مقدمات! كان الأولى إعلامهم قبل سنة على الأقل.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •