إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الأمن المدرسي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الأمن المدرسي

    لعل موضوع الأمن المدرسي يكتسي اليوم أكثر من أي وقت مضى أهمية كبرى ،ذلك أن مؤسساتنا التعليمية اليوم أصبحت تعرف مجموعة من الظوهر والسلوكات التي كانت غريبة عنها الى عهد قريب .فالمدرسو ن اليوم لم يعودوا يلقون نفس الإحترام الذي اعتادوه في الماضي ،كما أن سلوكات المتعلمين وردود أفعالهم وانفعالاتهم أصبحت تدعوا للقلق وتحث المهتمين المباشرين وغير المباش بالشأن التربوي أن يفتحوا نقاشا عاما ومتواصلا حول موضوع الأمن المدرسي لتحديد أهم الأسباب ووضع الحلول الكفيلة بتحقيق أمن مدرسي يجد فيه كل من المتعلم والأستاذ اطمئنانا وهو يتواجد داخل المدرسة أو على أبوابها.مما يحز في التفس ما أصبحنا نسمعه ونشاهده من صور مختلفة تيمتها العنف من المتعلم تجاه المدرسة والأستاذ على وجه الخصوص والذي يجد نفسه في بعض الأحيان مجبرا على انتاج عنف مضاد دفاعا عن نفسه .و .قد تتعدد وتتشعب اسباب ظاهرة العنف المدرسي ولكن يبقى أهمها حسب رأي أحد المختصين وخصوصا في الجانب المتعلق بالمتعلم :
    أولا :تراجع دور الأسرة التربوي .
    ثانيا:ادراك المتعلمين الخاطئ أن لهم حقوقا كثيرة في مقابل واجبات أقل.
    ثالثا :احتكاك الأطفال وخصوصا المراهقين منهم بثقافات متنوعة لسهولة التواصل عبر الوسائل التي وفرتها الثورة المعلوماتية.
    ختاما أقول أنه من المتوقع مستقبلا أن تزداد الأوضاع الأمنية للمؤسسات التعليمية تدهورا بسبب اتساع دائرة جنوح الأطفال وتمردهم على المدرسة لأنهم أصبحوا عرضة لتلقي ثقافة جنسية مبتدلة والإقبال على الأفلام الإباحية وتعاطي المخدرات بشتى أنواعها.وما أردت اثارة هذا الموضوع الا لكي ننخرط جميعا اطرا واداريين واساتذة وآباءا لمواجهة الأمر وحماية أبنائنا وتثبت علاقة ايجابية بينهم وبين المدرسة وجعلها حقا بيتهم الثاني.

  • #2
    السلام عليكم.
    الأمن المدرسي ،فعلا ظاهرة تفشت وتنامت بمؤسساتنا التعليمية باختلاف أسلاكها،وهذا لا يضر قطاع التعليم فقط بل سيضر المجتمع برمته ، وعليه فالجميع مسؤولون: من مدبري الشأن السياسي بصفة عامة إلى مسؤولي قطاع التربية و التعليم إلى الأسر ،المجتمع المدني ،الجمعيات والمنطمات الحقوقية و الإنسانية... وإذا لم تتجند كل هذه الفاعليات للتصدي لهذه الظاهرة قبل زيادة استفحالها وبالتالي ترسيخها ، وتفريخ أجيال قد لاتعرف الحياة معها استقرارا و لا اطمئنانا مستقبلا.

    تعليق


    • #3
      il faut des solutions psychiques

      تعليق


      • #4
        شكرا على مروركما الطيب وانخراطكما الإيجابي في نقاش هذا الموضوع الذي يكتسي طابع الراهنية والأهمية.

        تعليق


        • #5
          غياب الامن المدرسي يرجع الى العداوة الممنهجة التي بناها المجتمع تجاه المدرسة والتنكيت بالعاملين فيها وما تروجه وسائل الاعلام حول المدرسة والمدرسين من اشياء سلبية غير صحيحة وما بدل البعض في زمن سابق غير بعيد من مجهودات للحط من قيمة المدرسة والمدرسين لانهم كانوا يشكلون بنضالاتهم خطرا على البعض, كل ذلك وهذا غيض من فيض جعل التلميذ يدخل الى المؤسسة وكأ نه داخل الى مكان تافه لا قيمة له ولا قيمة للعاملين به مما يؤدي به الى استعدائهم والبحث عن اسباب واختلاقها لالحاق اي ضرر بالمؤسسة والعاملين بها.

          تعليق


          • #6
            فعلا ما ذكرته أخي هو جانب من أسباب الظاهرة والسياق الذي ولدت فيه فشكرا على مرورك الطيب واغنائك للموضوع

            تعليق

            يعمل...
            X