• أخـي الزائر/أختـي الزائرة أعضـاء المنتـدى يبذلون مجـهودات كبيرة من أجـل إفادتك .فبادر بالتسجيل لافـادتهم أو لشكرهم.ولا تبـق مجرد زائر فقط .نحن في انتظار ما يفيـض به قلمـك من جديد ومفـيد. ,يمكنك التسجيل من خلال الرابط التالي تسجيل او باستعمال حسابك بالفايس بوك
  • نخبر اعضاءنا الكرام انه نظرا لعملية الترقية والصيانة التي لازلت مستمرة ,فان العديد من الخاصيات غير مشغلة كما قد تواجهون بعض المشاكل سواء في التسجيل او تحميل المرفقات او ولوج بعض الدفاتر, فشكرا لتفهمكم.

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بنك معلومات مادة الفلسفة. (لكل الطلاب، المرجو الدخول)

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بنك معلومات مادة الفلسفة. (لكل الطلاب، المرجو الدخول)







    إخواني وأخواتي،

    في إطار برنامج النهوض بمستوى الإخوان طلاب الجدع المشترك (رواد المنتدى)،

    يسرني أن أعلن عن افتتاح بنك معلومات مادة الفلسفة.

    يساهم فيها كل طالب بتعاريف، بمفاهيم فلسفية، حياة فلاسفة، مواضيع فلسفية.

    وكل شخص يساهم في هذا الموضوع ب20 ردا في كل واحد معلومة جديدة غير مكررة

    يحصل على 10 نقاط تقييم مستوى أو حتى أكثر.

    والهدف من ذلك، جعل هذا الموضوع ومواضيع مشابهة لمواد أخرى مرجعا لطلاب هذا

    المستوى، ف
    نفيد ونستفيد.

  • #2


    جزاك الله خيرا

    تعليق


    • #3
      فكرة رائعة وجيدة أرجو المتابعة

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة عاشقة الاسلام مشاهدة المشاركة
        كارل ياسبرز (1883 ـ 1969) هو أحد فلاسفة ألمانيا المعدودين في القرن العشرين. واذا كان أسم زميلهِ هيدغر قد غطَّى عليه إلى حد ما، إلا ان المتخصصين بتاريخ الفلسفة يعرفون قدرهُ وأهميتهُ. ويمكن القول بشكل عام بأنه ينتمي إلى التيار المؤمن في الفلسفة الوجودية، في حين ان هيدغر كـسارتر ينتمي إلى التيار الملحد بعد ان كان مؤمناً، بل ولاهوتياً في بداية حياته. ومهما يكن من أمر فإن المناقشة الخصبة التي أخترقت الفكر الأوروبي منذ بداية العصور الحديثة كانت هي مناقشة العلاقة بين العلم والايمان، او الفلسفة والدين. والبعض يحاول ان يحصر هذه المناقشة الكبرى في خيارين متطرفين لا ثالث لهما: فإما ان تكون مؤمناً تقليدياً رافضاً للعلم والفلسفة، واما أن تكون ملحداً رافضاً لكل إيمان أو تعالٍ رباني!.. اما كارل ياسبرز فقد فضل أتباع الخط الثالث: أي خط الوسط الذي يجمع بين العقل والايمان، والعلم والدين.
        المشاركة الأصلية بواسطة alfa123 مشاهدة المشاركة
        سقراط


        سقراط (469 ـ 399 ق.م). فيلسوف ومعلم يوناني جعلت منه حياته وآراؤه وطريقة موته الشجاعة، أحد أشهر الشخصيات التي نالت الإعجاب في التاريخ. صرف سقراط حياته تمامًا للبحث عن الحقيقة والخير. لم يعرف لسقراط أية مؤلفات، وقد عُرِفت معظم المعلومات عن حياته وتعاليمه من تلميذيه المؤرخ زينفون والفيلسوف أفلاطون، بالإضافة إلى ما كتبه عنه أريسطو فانيس وأرسطو. وُلد سقراط وعاش في أثينا. وكان ملبسه بسيطًا. وعُرف عنه تواضعه في المأكل والمشرب. وتزوج من زانْثِب التي عُرف عنها حسب الروايات أنها كانت حادة الطبع ويصعب العيش معها. وقد أنجبت له طفلين على الأقل.

        شكرا للإخوان على المشاركة.

        تعليق


        • #5
          التفكير الفلسفي عند الشعوب البدائية


          بـــسم الله الرحمان الرحيم


          تتناطح مجموعة من الأفكار والاتجاهات في مسألة وجود فكر ممنهج لدى الشعوب " البدائية "، فمنهم من يرى بوجود فكر فلسفي، ومنهم من ينفي ذلك تماما، وهو الرأي الغالب في أوساط العلماء. وهو رأي ينفي وجود تأملات سواء في الإنسان أو الحياة بشكل عام لدى هذه القبائل " البدائية "، وهذه التأملات إذا أمعنا النظر تلمسناها في الحكايات والخرافات والأساطير.

          ويصادف الباحث مجموعة من الصعوبات، أولاهما: هل يمكن اعتبار هذه المكونات ( الحكاية، الخرافات...) تشكل نسقا فلسفيا؟ وهل ترقى إلى درجة التفكير المنهجي؟ سنحاول رصد أهم الإشكالات التي تعرض لها الفكر " البدائي" - على حد تعبيرهم – مقتصرين على الشعوب الإفريقية كأنموذج مصغر للشعوب " البدائية ".



          أ ـ نظرة الآخر نحو ثقافة الشعوب " البدائية "



          + النظرة الموضوعية:

          كان للتراث الفكري الإفريقي عدة مهتمين حاولوا إبراز الخصائص المميزة للفكر " البدائي". وكانت محاولاتهم هذه محاولات جادة اتخذت شكل دراسات هامة، مثل دراسة الأنثربولوجي الأمريكي بول دارين في كتابين، هما:

          - الإنسان البدائي كفيلسوف.

          - عالم الإنسان البدائي.

          إلى جانبه نجد باحثين كثرا حاولوا كشف الغطاء عن التفكير " البدائي " وتقديمه إلى المهتمين بالحقل الفكري الفلسفي على أنه تفكير ممنهج منظم في الكون والحياة تتخذ شكل حكايات وشعائر دينية.



          + المفارقة الموقفية:

          اعتمادا على الأنموذج الغربي في الفلسفة، حاول مجموعة من الباحثين فهم الظاهرة الإفريقية. مما جعلهم يسقطون فيما يمكن أن نصطلح عليه بـ" المفارقة الموقفية ". فنظروا إلى الفكر " البدائي " على أنه يفتقد إلى طابع النسقية المحكمة والدقيقة، فأنكروا كذلك وجود تفكير مجرد، وبالتالي – في نظرهم – فتلك الطقوس التعبدية والرقصات المصاحبة لها لم يُنظر إليها على أنها تعبير عن فكر، بل هي تعبير عن معتقدات يمكن التعبير عنها بالرقص أكثر من الفكر. وهذه النقطة بالذات هي التي لفتت انتباه الأستاذ بول دارين، حيث وجد أن أغلبية من اهتموا بالفكر " البدائي " كانوا يحرصون دائما على إبراز الجانب السلبي كالسحر والشعوذة ويغفلون الإنجازات الإيجابية والعقلانية.



          ب ـ نظرة الفكر الإفريقي للعالم وللقوى في الطبيعة:

          + الفكر الإفريقي والعالم:

          اهتم مجموعة من الباحثين بإبراز تصور الإفريقيين للعالم. منهم من خرج من صلب القبائل الإفريقية كالأب بلاسيد تامبلز الذي كتب عن فلسفة البانتـو، و أبراهام في كتابه " العقل الإفريقي " عن مجتمع الآكان، والأب ألكسي كاجامه الذي كتب كذلك عن فلسفة الوجود عند البانتـو في رواندا سنة 1956. ومنهم من جاء من العالم الغربي ليمسح الغبار عن هذه الفلسفة كـإيفانز بريتشارد الذي كتب عن الأواندي و النوير وتلميذه لينهارت الذي كتب عن قبائل الأنكا.

          والفكرة المحورية التي تجتمع عليها هذه الدراسات، هي أن التفكير الإفريقي يؤمن بوحدة العالم واتساقه. فكل عنصر في العالم لا يقوم بذاته مستقلا منفردا، بل لابد له من مقابله لكي يحقق الوحدة؛ فعندما نذكر الواقع نجد الخيال، الحقيقة والوهم، الممكن والمستحيل، الحياة الدنيوية المادية والحياة الدينية الروحية. فكل هذه الأشياء تمتزج لتشكل لنا نسيجا محكما متماسكا، وهنا يكمن موطن الاختلاف بين النظرة الإفريقية للعالم والنظرة الأوربية له. فالأشياء التي يميز بينها الإنسان الأوربي مثلا تبدو للإنسان الإفريقي متماثلة في جوهرها. لذا فإن الوصول إلى فهم حقيقي لأي مظهر من مظاهر تلك الحياة يتطلب الإحاطة الكاملة بالحياة كلها كما قال ديدريش فسترمان في كتابه " الأفارقة اليوم وغدا".



          فكرة التشخيص تطبع أيضا نظرة الأفارقة للعالم، وهي فكرة أثارت انتباه العديد من المفكرين وعلماء الأنثروبولوجيا خاصة ليفي- ستراوس في كتابه " الفكر الوحشي " حيث رأى بأن فكرة التشخيص هذه تطبع كل أفكار الشعوب البدائية وأعطى مثالا بالشعوب الهندية.

          وتقوم فكرة أو مقولة التشخيص على إضفاء الشخصية المتميزة ووضعها على نفس المستوى الذي يحتله الإنسان أو غيره من الناس، ويزيد أحمد أبو زيد قائلا: " ...بل إن الأموات أنفسهم يحتفظون بنفس الخصائص والقوى والملكات التي يملكها الأحياء، ولذا فهو يخاطبهم ويناجيهم ويقدم لهم الطعام والشراب ويستعين بهم على متاعب الحياة وأزماتها".

          إن هذه الفكرتين توحيان لنا عن فكرة وحدة الوجود في التصور الإفريقي للعالم، هذا الوجود الذي تهزج فيه الأشياء بحيث يصعب فصلها فصلا قاطعا.



          + الفكر الإفريقي وقوى الطبيعة:

          ينظر الإفريقي إلى العالم على أنه مجموعة من القوى المختلفة المكونة للحياة، ولقد وصف إدوين سميث هذه النظرة على أنها نظرة هرمية تضع في قمة الهرم الإله أو الرب أو الخالق المبدع أو ما يسمى: بالعلة الأولى. ثم نجد الأسلاف والأجداد وآلهة الطبيعة وأرواحها في جوانب الهرم، ثم القوى السحرية في قاعدة الهرم.

          وإذا نظرنا إلى مركز الهرم وجدنا فيه الإنسان هذا الكائن الذي يتأثر بمختلف مكونات هذه البنية الهرمية، على اعتبار أنه مركز هذه الحياة.

          فالرب عند الأفارقة، وخصوصا في غرب إفريقيا هو قوة خالصة، قوة في ذاته ولذاته. ويرتبط بالعناصر والقوى الأخرى، على اعتبار أنه المتحكم فيها، والمتحكم في أقدارها.

          والأسلاف الأوائل عند الأفارقة استمدوا قوتهم من الرب، ومنهم تنتقل هذه القوة إلى ذريتهم من البشر، وبالتالي فنظرتهم إلى الأسلاف هي نظرة تقديسية.

          وتعتبر فكرة القوى، هذه الفكرة الموحدة بين فكر القبائل "البدائية "، في نظرتهم للعالم، ونستنتج ذلك من خلال دراسة كل من بلاسيد تامبلز حول البانتو، فم دراسة مارسيل جريول عن قبائل الدوجون في نهر النيجر، ثم دراسة زميلته جرمين ذيترلين عن قبيلة البامبارا، ودراسة مايادور عن قبائل هايتي، فدراسة القس ألكس كاماجه عن القبائل الرواندية. فكل هذه القبائل متباعدة جغرافيا فيما بينها، إلا أن القاسم المشترك بينها هو اعتمادها على نظرية القوى.

          وإذا نظرنا إلى قبيلة البانتو، وجدنا أن الأساس الذي يقوم عليه تصورهم للكون والإنسان والقيم هو مفهوم: القوى، وهو في لغتهم: نْــتُــو، ويعرفها ألكسي كاجامه بـ: القوى الروحية التي تدخل في كل شيء، وتتدخل أيضا في كل شيء"، وهي القوة التي يتحد فيها الكائن الأسمى ذاته مع كل الكائنات، وعلى أساس هذه الفكرة يميز سكان البانتو بين أربعة تصورات ومفاهيم تشكل نظرتهم الفلسفية للكون:

          Mu- Ntu : الإنسان

          Ki-ntu :الأشياء المادية

          Ha-ntu : مقولة الزمكان

          Ku-ntu : مقولة الحالة أو الكيف



          والملاحظ أن نْــتُــو تتدخل فيها كلها وتؤثر في الأشياء جميعها، وهذا هو السبب الذي دفع الأب بلاسيد تامبلز إلى إطلاق اسم "الكائن القوي" على الإله ، ومن الطريف أن جمع كلمة " مُو نـْـتُـو " التي تعني الإنسان هو "بَانْتـُو" ، وهواسم القبيلة ذاتها. والقبيلة هنا كأنه لسان حالها يقول بأنها نفسها البشر أو الناس بالمعنى الدقيق للكلمة.



          خاتمة:

          من خلال كل ما سبق ذكره يتضح لنا من أنموذج القبائل اللإفريقية ، ومن أنموذج قبيلة البانتو بالخصوص أن الشعوب التي أطلق عليها اسم " البدائية " هي في إعطاء تصور إفريقي للعالم من خلال إسهاماتها، وهذا كله كفيل بهدم المواقف القديمة التي كانت عن الشعوب المسماة بالبدائية القدرَةَ على التفكير المنهجي المنظم .

          في أمان الله

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة حسام الدين مشاهدة المشاركة
            التفكير الفلسفي عند الشعوب البدائية


            بـــسم الله الرحمان الرحيم


            تتناطح مجموعة من الأفكار والاتجاهات في مسألة وجود فكر ممنهج لدى الشعوب " البدائية "، فمنهم من يرى بوجود فكر فلسفي، ومنهم من ينفي ذلك تماما، وهو الرأي الغالب في أوساط العلماء. وهو رأي ينفي وجود تأملات سواء في الإنسان أو الحياة بشكل عام لدى هذه القبائل " البدائية "، وهذه التأملات إذا أمعنا النظر تلمسناها في الحكايات والخرافات والأ
            ...
            بالخصوص أن الشعوب التي أطلق عليها اسم " البدائية " هي في إعطاء تصور إفريقي للعالم من خلال إسهاماتها، وهذا كله كفيل بهدم المواقف القديمة التي كانت عن الشعوب المسماة بالبدائية القدرَةَ على التفكير المنهجي المنظم .

            في أمان الله
            شكرا لك.. واصل تميزك.


            آلبير آينشتاين
            (1897-1955)

            إعداد الأستاذ: محمد مستقيم
            نال العالم آلبير آينشتاين شهرة كبيرة على الصعيد العالمي ، ليس فقط بسبب نظرياته الفيزيائية التي شكلت ثورة كبيرة في العلم المعاصر ، خاصة نظريته في النسبية العامة والخاصة، بل ك بكونه كان مفكرا ومطلعا كبيرا على تاريخ الفلسفة الشيء الذي مكنه من مناقشة كل النظريات العلمية والفلسفية القديمة والحديثة من منظور نقدي . وكذلك من التأسيس لنظرياته في مجال الفيزياء تأسيسيا فلسفيا متينا. لقد كان آينشتاين مؤمنا بأن العلم الفيزيائي لايمكن أن يتطور ويتقدم بدون معرفة فلسفية قوية. وهذا ماجعله يعلي من شأن العقل والتفكير العقلاني دون أن ينحاز إلى تيار فلسفي معين بل ظل محافظا على استقلاليته الفكرية والعلمية محاورا جميع التيارات بنفس الروح النقدية التساؤلية.
            لقد قرأ آينشتاين أعما ل هيوم وباركلي وكانط وحاول أن يأخذ من أفكارهم مايمكن أن يواجه به الفكر المثالي الذي طال الفيزياء المعاصرة ، وكما يقول لكي يناضل ضد المثالية واللاأدرية والميتافزيقا والأوهام التي تم استخدامها لمعالجة مصدر معرفتنا. منقول

            تعليق


            • #7
              اشكرك اخي على هدا القسم اود مساعدة منك حول البحوث التالية وهي
              مامعنى السؤال الفلسفي و مميزاته و الفرق بينه و بين السؤال العادي
              ما معنى المفهوم الفلسفي
              و شكرااااااا

              تعليق


              • #8
                المفهوم: يعتبر المفهوم نشاط أساسي في التفكير الفلسفي وهو مدخل أساسي لتأسيس خطاب معرفي، يهدف إلى استنطاق الكلمة وتحديدها بما يكفي من الدقة حتى تصبح مجالا للتفكير الفلسفي وأداة للتفلسف، ومن أبرز الفلاسفة الذين تأسست فلسفتهم على المفاهيم، نذكر سقراط الذي كان يسأل محاوريه عن مفاهيم لم يكن يرم من تحديدها جزئيتها وإنما الإحاطة والشمول. وليس غريبا أن نجد الدرس الفلسفي يعتمد على مفاهيم يتطلب تحديد دلالتها والإحاطة بها في كليتها وليس في جزئيتها كمفاهيم اللغة، العقل، الحقيقة، الحق، الشغل...

                السؤال الفلسفي والسؤال العادي:
                "تشكل الفلسفة دون شك رغبة فى المعرفة , ويمكن أن نقبل الفكرة التى تقول إن الدهشة والتساؤل أصل الفلسفة,وأن الشخص الذى يطرح سؤالا فلسفيا ما , مثل :ماهي الحقيقة,ما هو أصل الوجود,و ما معنى القيم ..إلى آخر تلك الأسئلة التى يطرحها العقل ,إنما يريد من ورائها التوصل إلى المعرفة. ولكن السؤال "أين مدرستك " ليس سؤالا فلسفيا ,فالسؤال الفلسفي يتميز بسمة خاصة هي أنه تساؤل وليس مجرد سؤال مفرد .بمعنى أن السؤال الفلسفي يولد آخر ينتمى إلى نفس التساؤل حتى يتم التوصل إلى المعرفة المطلوبة وهذة الخاصية جعلت الفلسفة مرتبطة بالحكمة"

                السؤال الفلسفي:
                اشتهرت الفلسفة أول ما اشتهرت بممارسة السؤال، وأشهر من مارس السؤال في الفلسفة هو أبو الفلسفة " سقراط". غير أن السؤال الفلسفي لم يتخذ له شكلا واحدا فقط، وإنما نميز فيه بين شكلين إثنين. يميز طه عبد الرحمن بين نوعين من السؤال الفلسفي، فهناك السؤال الفلسفي اليوناني القديم، والسؤال الأوربي الحديث.
                فأما الأول، فقد كان عبارة عن عملية فحص وتمحيص، تبدأ بسؤال عام عن مفهوم ما يليه جواب ينبع عنه سؤال آخر وهكذا... وخير شاهد على هذا النوع من السؤال الفيلسوف اليوناني سقراط، التي كانت تنتهي به أسئلته التي تطول وتتشعب إلى إبراز التناقض بين أجوبة المحَاوَر. إن السؤال بهذا المعنى يولد الأفكار كما كان يقول سقراط، إنه خطاب المستقبل الذي يسعى نحو الامتلاء والاكتمال.
                أما السؤال الثاني وهو السؤال الفلسفي الأوربي الحديث، يؤكد طه عبد الرحمن أنه سؤال النقد لا الفحص، لكونه يميل نحو تقليب القضايا والتحقق من تمام صدقها اعتمادا على العقل، إنه سؤال يوجب النظر في المعرفة ويقصد الوقوف على حدود العقل، وخير مثال على هذا النقد فلسفة كانط حيث سمي قرنه بقرن النقد.
                السؤال الفلسفي عموما يفترض مسبقا شكا في الجواب باعتباره معرفة، وهو لا يمكن أن يطرح إلا على الشخص الذي يمتلك المعرفة.

                تعليق


                • #9
                  قسم ممتاز و انا سأحاول المشاركة معكم فيه بكثرة لكن نحن متأخرين عنكم في الدروس

                  تعليق


                  • #10
                    اولا اشكر كل من ساهم في شق طريق المعرفة و تنوير العقول و اود ان نفتح حوارا فلسفيا حول مفهوم التسامح و علاقته بالاديان و شكرا

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة maticha مشاهدة المشاركة
                      اولا اشكر كل من ساهم في شق طريق المعرفة و تنوير العقول و اود ان نفتح حوارا فلسفيا حول مفهوم التسامح و علاقته بالاديان و شكرا
                      هل تريد أن تناقش التسامح كموضوع فلسفي؟ أظن أن هذا فوق مستوانا. أقترح أن يناقش في موضوع جديد أو في موضوع التربية الإسلامية.

                      تعليق


                      • #12
                        السلام عليكم اريد بعض البحوث من فضلكم و هي
                        =مامعنى التحليل و البرهنة
                        =و مامعنى الحجاج
                        =و مامعنى النسقية
                        و جزاكم الله خيرا
                        و شكراااا

                        تعليق


                        • #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة elsamiha مشاهدة المشاركة
                          السلام عليكم اريد بعض البحوث من فضلكم و هي
                          =مامعنى التحليل و البرهنة
                          =و مامعنى الحجاج
                          =و مامعنى النسقية
                          و جزاكم الله خيرا
                          و شكراااا
                          هذا المساء إن شاء الله اتيك بما تريدين.

                          تعليق


                          • #14
                            ناىنتبللاي

                            تعليق


                            • #15
                              شكرا لك أخي جزاك الله خيرا

                              تعليق

                              يعمل...
                              X