إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لمغناطيس الذي يؤثر على كل من حولنا!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لمغناطيس الذي يؤثر على كل من حولنا!

    تم اختراع هذا المكتشف المهم في حياتنا من قبل قرنين من الزمان، وتم استخدامه في كثير من الصناعات المهمة في حياة الشعوب، ومن أهم تلك المعدات التي تم استخدام المغناطيس فيها موتور السيارات، وكل أنواع الموتورات التي تعمل بالوقود، ومن ثم تدرج الباحثون والمخترعون ليدخلوا المغناطيس في الصناعة، عبر دمجه في المجال الكهربي وسمي بـ " electromagnet"، ونجحوا نجاحاً باهراً في استخدامه في أجهزة متعددة ومهمة لمسيرة الإنسان وتقدمه.

    أولى الاستخدامات الخاصة بالمغناطيس:
    لأول مرّة، تم استخدام المغناطيس في اختراع جهاز التليفون، وكذلك في أجهزة الاستقبال التليفونية بجانب استخدامه في اختراع جهاز الجرامفون، وهو عبارة عن جهاز قديم يعمل كجهاز المسجل الحالي، كما تم الاستفادة من المغناطيس في اختراع الأجهزة الخاصة بمكبرات الصوت، وقد تم حديثاً الاستفادة منه في صناعة أجهزة التلفاز، وتم استخدامه في وحدات التركيز الضوئي وهي تمثل عاملاً مهماً لنجاح وضوح الصورة بتلك الأجهزة.
    كما تم أيضاً استخدام المغناطيس في أجهزة الثيرموستات، وهي الأجهزة الخاصة بتنظيم معدل الطاقة الكهربية الخاصة بكل جهاز، وهي تعتبر عاملاً مساعداً للاقتصاد في الطاقة بجانب محافظتها علي الأجهزة الكهربية لأطول فترة ممكنة.

    من المجالات التي استفاد العلماء فيها من المغناطيس، اختراع المغناطيس في مصانع الحديد والصلب، حيث استخدم في إزالة حبيبات الحديد فائقة الصغر من على المنتجات الحديدية من أجهزة ومعدات يستخدمها الإنسان في كل الأعمال.
    وحديثاً تفوق الإنسان على نفسه حينما بدأت الاختراعات تتوالي يوماً بعد يوم، وظهرت الاختراعات الحديثة ممثلة في الأجهزة البالغة الدقة، وهي كالأجهزة المستخدمة للزينة والتجميل، والأجهزة الطبية كالمناظير وآلات التصوير المغناطيسية والتي نجحت في تصوير أعضاء جسم الإنسان بدقة فائقة.

    المغنطيس والكرة الأرضية:
    مما لا شك فيه أن اختراع الإنسان للمغناطيس جعله يبحث عن المجال المغناطيسي في الكون، سبحان الله خلق كل الكواكب والمجرات في مجال مغناطيسي محدد لا تبارحه، وهي تدور في المحور الخاص بها، ولذا نجد أن المسافات بين كل كوكب وآخر مسافة محددة لا تحيد عنها قيد أنملة.

    وكوكب الأرض خلق من جبال وسهول وأودية وغابات، الجبال مكونة من صخور، وهذه الصخور يعتبر معدن الحديد فيها هو الغالب في أصول تكويناتها المعدنية، والكتلة الحديدية التي بتلك الصخور تمتاز بخاصيتها المغناطيسية، هذا إلى جانب الصخور التي بباطن الأرض والتي تجعل الإنسان يعيش في كوكب الأرض معتمداً على هذه الجاذبية التي تربطه بالأرض، ولا يدرك مدى أهمية هذه الجاذبية إلا حينما يصاب بالهرم، وحينها ينحني ظهره، وبالتالي تصبح جاذبية الأرض أقوى من استقامة جسده لأنه أصبح ضعيفاً.
    وبالكرة الأرضية خطوط تقوي فيها الجاذبية المغناطيسية، وتتركز في المناطق التي بها جبال بركانية ذات صخور مائلة للسواد، وأطلق العلماء هذه الخطوط اسم "خطوط الجذب المغناطيسي" وهي التي تعمل بموجبها أجهزة البوصلة التي توضح لنا الاتجاهات في البحار والصحاري والقفار.

    المجال المغناطيسي وصحة الإنسان:
    أما بالنسبة للإنسان فقد اكتشف العلماء أن لكل إنسان مجالاً مغنطيسياً مركزياً يتمركز في الجهاز العصبي، وهذا الجهاز هو الذي يتحكم في شغر المواقع التي تتمركز فيها خلايا الإنسان، وبل في كل ذرة دقيقة بداخل تلك الخلايا الإنسانية.
    ولقد دلت الدراسات الحديثة علي أهمية العملية الميكانيكية المغناطيسية لكل شخص من الناحية الصحية والبيولوجية وضرورتها لتقوية جهاز المناعة الخاص بكل إنسان.
    وهنالك بعض النصائح من العلماء والأطباء بضرورة الحفاظ على المجال الميكانيكي المغناطيسي ويتم ذلك عبر:
    - ضرورة الحفاظ على الصحة، ولا يتم هذا إلا عبر ممارسة التمارين الرياضية، والتي تعمل على تطوير التناغم النفسي والعضلي والعصبي للإنسان.
    - العمل.
    - النوم مبكراً.
    - الابتعاد عن تناول المسكرات و المخدرات؛ لأنها تتلف العملية المغناطيسية الميكانيكية للجسم.

    المغناطيس وتأثيره في المودة والمحبة بين الناس:
    اكتشف أحد علماء النفس في الغرب اكتشافاً علمياً خطيراً ودقيقاً، وهو أن لكل إنسان أشعة مغناطيسية تخرج من جسمه لتذهب بسرعة فائقة للإنسان الذي يقابله، فإذا كان كنه هذه الأشعة موجباً فإن الإنسان الذي يتلاقاها يستبشر بها وترتاح أعضائه لهذه الأشعة الناتجة، أما إذا كانت سالبة فإن الشخص المتلقي يتضايق، وبالتالي تتأثر أعضاء جسمه سلباً، مما يجعله يتحاشى مستقبلاً لقاء هذا الشخص، ولهذا السبب يتجنب الكثير من الناس الأشخاص الذين يبغضونهم.

    أعمال الخير والمجال المغنطيسي الميكانيكي للإنسان:
    يمتاز الذين وهبوا أنفسهم للعمل في مجال الخير للإنسانية بجهاز مغنطيسي ميكانيكي صحي لا سيما وأنهم نذروا أنفسهم لعمل الخير لبني جلدتهم، ويشمل هذا العمل الذين يقدمون الخير للآخرين في صبغة معنوية، أو في صبغة مادية.
    ــــــــــــــــ
    sigpic

  • #2
    لك جزيل الشكر

    تعليق


    • #3
      شكرا على المعلومات القيمة .

      تعليق


      • #4
        سبحان الخالق البديع.مشكورة أختي على هده المعلومات.

        تعليق

        يعمل...
        X