• أخـي الزائر/أختـي الزائرة أعضـاء المنتـدى يبذلون مجـهودات كبيرة من أجـل إفادتك .فبادر بالتسجيل لافـادتهم أو لشكرهم.ولا تبـق مجرد زائر فقط .نحن في انتظار ما يفيـض به قلمـك من جديد ومفـيد. ,يمكنك التسجيل من خلال الرابط التالي تسجيل او باستعمال حسابك بالفايس بوك
  • نخبر اعضاءنا الكرام انه نظرا لعملية الترقية والصيانة التي لازلت مستمرة ,فان العديد من الخاصيات غير مشغلة كما قد تواجهون بعض المشاكل سواء في التسجيل او تحميل المرفقات او ولوج بعض الدفاتر, فشكرا لتفهمكم.

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ظواهر لغوية طريفة ( 1 ) : قطع النعت.

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ظواهر لغوية طريفة ( 1 ) : قطع النعت.

    هناك ظواهر لغوية طريفة تعبر عن عظمة اللغة العربية و جلالها ... سأسعى إلى تقديمها على شكل شذرات سريعة تسهل قراءتها و الإفادة منها ...
    قطع النعت :
    و من تلك الظواهر ظاهرة قطع النعت عن التبعية...
    يقول ابن مالك :
    و اقطع أو اتبع إن يكن معينا
    بدونها أو بعضها اقطع معلنا..
    و الكلام في القطع و الإتباع في النعوت طويل لكنني أحببت أن أقف منه على ذكر الظاهرة و تبيينها. و للراغب في الاستزادة ان يرجع إلى باب النعت في كتب النحو.
    وظائف النعت النحوية و البلاغية متعددة لكن أهمها وظيفتان : الإيضاح و التخصيص.
    أي أن النعت يوضح المنعوت إذا كان معرفة، و يخصصه إذا كان نكرة.
    فإذا قلنا (( بسم الله الرحمن الرحيم )). نتساءل ما وظيفة النعت هنا ؟؟ لفظ الجلالة معرفة، فهل النعت موضح ؟؟ و هل يحتاج لفظ الجلالة إلى توضيح ؟؟
    النعت هنا يؤدي وظيفة أخرى، هي المدح.
    و وظائف النعت الفرعية ـ إن صح التعبير نحويا ـ هي : المدح، و الذم، و الترحم، و التوكيد.
    و حين لا يكون النعت للتوضيح و التخصيص يجوز قطعه عن الإتباع، و في بعض الحالات ، يذكرها النحاة، يصبح القطع واجبا.
    و من ثم يجوز إتباع النعت في البسملة، فنجر الرحمن و الرحيم.
    و يجوز قطعه (( في غير القرآن طبعا لأن البسملة توقيف)) ، فيرفع على أنه خبر لمبتدأ محذوف، أو ينصب على أنه مفعول به لجملة محذوفة. و من ثم يجوز في البسملة الحالات التالية :
    بسم الله الرحمنُ الرحيمُ (( قطع النعتين على أنهما خبران ))
    بسم الله الرحمنَ الرحيمَ (( قطعهما معا على أنهما مفعولان به ))
    بسم الله الرحمنُ الرحيمَ (( الأول خبر، و الثاني مفعول به ))
    بسم الله الرحمنَ الرحيمُ (( الأول مفعول به، و الثاني خبر ))
    بسم الله الرحمنِ الرحيمَ (( قطع الأخير فقط على انه مف. به ))
    بسم الله الرحمنِ الرحيمُ (( قطع الأخير فقط على أنه خبر )).
    ملاحظات مهمة :
    1 / لا يجوز العودة إلى الإتباع إذا وقع القطع.
    2 / لا يعرب النعت المقطوع (( نعتا ))، و إن سمي كذلك، و لكنه يعرب خبرا في حالة رفعه، و مفعولا به في حالة نصبه.
    ====
    هذا ما حضرني، و الباب مفتوح لمن أراد أن يضيف شيئا.
    أرجو أن أكون قد أفدت.
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو الشبلين; الساعة 04-07-2011, 22:05.

    أبو الشبلين

  • #2

    تعليق


    • #3
      يسعدني أختي ليلى كثيرا أن أرى بصمتك على الموضوع ... شكرا لك على المرور و الدعاء الصادق. أدام الله ألقك

      أبو الشبلين

      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيرا اتحفتنا استاذنا بجديدك

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة عشق العلم مشاهدة المشاركة
          جزاك الله خيرا اتحفتنا استاذنا بجديدك

          شكرا لمرورك الطيب و دعائك الكريم. و يسعدني أن تجدي في موضوعي بعض الفائدة.

          أبو الشبلين

          تعليق


          • #6
            العربية عميق غوره لا يجيد السباحة فيه إلا الغواصون.
            جعلتنا نسبح معك في بحرك الصافي.

            بارك الله فيك أيها الغواص الماهر.
            تقديري لك أخي العزيز أبا أسامة.




            أشكرك ابني الغالي:
            يوسف المجد
            على هذه الهدية الرائعة روعتك.

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة عمر الشرقاوي مشاهدة المشاركة
              العربية عميق غوره لا يجيد السباحة فيه إلا الغواصون.
              جعلتنا نسبح معك في بحرك الصافي.

              بارك الله فيك أيها الغواص الماهر.
              تقديري لك أخي العزيز أبا أسامة.


              أهلا بأخينا الحبيب عمر الشرقاوي الذي اشتقنا مروره الطيب على صفحات الدفتر.
              العربية بحر عميق الغور حقا... و لكنني لست بالبحار الماهر ... إنما هي درر التقطتها عن أهل العلم مما فاضت به كتبهم الموسوعية في هذا العلم الجليل قدره. شكرا لك على العبور العطر و الكلمات الطيبة

              أبو الشبلين

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة abou_oussama مشاهدة المشاركة
                أهلا بأخينا الحبيب عمر الشرقاوي الذي اشتقنا مروره الطيب على صفحات الدفتر.
                العربية بحر عميق الغور حقا... و لكنني لست بالبحار الماهر ... إنما هي درر التقطتها عن أهل العلم مما فاضت به كتبهم الموسوعية في هذا العلم الجليل قدره. شكرا لك على العبور العطر و الكلمات الطيبة
                شكرا على التصويب أخي صلاح لقد سقطت كلمة بحر أثناء تحرير الرد، اعذرني أخي لقد هرمنا .


                أشكرك ابني الغالي:
                يوسف المجد
                على هذه الهدية الرائعة روعتك.

                تعليق


                • #9
                  تقديري لك أخي العزيز وامتناني على هذه التحف النفيسة التي أمتعتنا بها و أفدتنا وأتمنى دوام واستمرار هذه البادرة الطيبة أعانكم الله

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة مصطفى111 مشاهدة المشاركة
                    تقديري لك أخي العزيز وامتناني على هذه التحف النفيسة التي أمتعتنا بها و أفدتنا وأتمنى دوام واستمرار هذه البادرة الطيبة أعانكم الله
                    الشكر الجزيل كله لك أخي مصطفى على مرورك العطر و كلماتك المشجعة...

                    أبو الشبلين

                    تعليق


                    • #11
                      جزاك الله خيرا أخي الفاضل . وتشجيعاتي لك على قريحتك اللغوية الفياضة .وحبدا لو أتحفتنا بأمثلة أخرى غير البسملة لتكون الإفادة أقوى. والشكر لك مسبقا...

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة أبو أميمة طه مشاهدة المشاركة
                        جزاك الله خيرا أخي الفاضل . وتشجيعاتي لك على قريحتك اللغوية الفياضة .وحبدا لو أتحفتنا بأمثلة أخرى غير البسملة لتكون الإفادة أقوى. والشكر لك مسبقا...
                        و انت من أهل الجزاء
                        ما قيل في مثال البسملة يقال في كل مثال تعددت فيه النعوت فلم يعد المنعوت في حاجة إلى إيضاح أو تخصيص. فلو وصفنا الرجل الطويل الأسمر العاقل الطيب بأنه طويل جاز فيما تلاه من نعوت أن نتبعها له على أنها صفات تزيده توضيحا، فإن آنسنا في وصف الطول وصفا قادرا على أداء مهمة التوضيح كنا في غنى عن النعوت الأخرى، فنقطعها عن التبعية لأداء وظائف أخرى كالمدح أو الذم أو سواهما، و في هذه الحالات نختار رفعه على أنه خبر لمبتدا محذوف او نصبه على أنه مفعول به لفعل محذوف تقديره أمدح أو أذم، و قد نحتاج إلى النعتين الأول والثاني معا لأداء وظيفة التوضيح في مثالنا و قد نحتاج الى ثلاثة نعوت، فيصبح كل وصف ناهض بهذه المهمة تابعا، فلا نلجأ إلى القطع الا إذا استوفينا وظيفة النعت الأصلية : التوضيح للمعرفة، و التخصيص للنكرة.
                        أرجو أن أكون قد وفقت في بسط الفكرة. و لك شكري الجزيل على تفاعلك الخلاق.

                        أبو الشبلين

                        تعليق


                        • #13
                          جازاك الله خيرا
                          التعديل الأخير تم بواسطة ابوحفصة 2000; الساعة 31-07-2011, 10:00.


                          احفظ الله يحفظك

                          تعليق


                          • #14
                            شكرا جزيلا

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة محمد ايت الحاج مشاهدة المشاركة
                              جازاك الله خيرا
                              السلام عليكم و رحمة الله و بركاته، و بعد :
                              أشكرك على المرور أخي الحبيب محمد، و أرجو أن يثيبك الله أفضل الثواب على تشجيعك و دعائك.

                              أبو الشبلين

                              تعليق

                              يعمل...
                              X