• أخـي الزائر/أختـي الزائرة أعضـاء المنتـدى يبذلون مجـهودات كبيرة من أجـل إفادتك .فبادر بالتسجيل لافـادتهم أو لشكرهم.ولا تبـق مجرد زائر فقط .نحن في انتظار ما يفيـض به قلمـك من جديد ومفـيد. ,يمكنك التسجيل من خلال الرابط التالي تسجيل او باستعمال حسابك بالفايس بوك
  • نخبر اعضاءنا الكرام انه نظرا لعملية الترقية والصيانة التي لازلت مستمرة ,فان العديد من الخاصيات غير مشغلة كما قد تواجهون بعض المشاكل سواء في التسجيل او تحميل المرفقات او ولوج بعض الدفاتر, فشكرا لتفهمكم.

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

البحث عن نموذج مشروع المؤسسة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • البحث عن نموذج مشروع المؤسسة

    المرجو ممن يتوفر على نموذج مشروع المؤسسة أن يضعه بالمنتدى حتى يستفيد منه الاخوة المقبلين على اجتياز المقابلة لتقلد منصب مدير مدرسة ابتدائية.

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة idaneb مشاهدة المشاركة
    المرجو ممن يتوفر على نموذج مشروع المؤسسة أن يضعه بالمنتدى حتى يستفيد منه الاخوة المقبلين على اجتياز المقابلة لتقلد منصب مدير مدرسة ابتدائية.
    ما هو مشروع المؤسسة ؟
    هو خطة عمل تساهم جميع الأطراف المعنية في بلورتها وترمي الى تجسيم
    مشروع مدرسة الغد على مستوى المؤسسة معتبرة خصوصياتها ومحيطها, وهو
    بمثابة عقـد تلتزم هذه الأطراف بتنفيذه على مراحل .
    لماذا مشروع المؤسسة ؟
    يرمي مشروع المؤسسة إلى :
    * تفعيل دور المؤسسة كحلقة أساسية في المنظومة التربوية.
    * إشاعة روح المسؤولية لدى كل الأطراف المعنية وضمان مساهمتهم في تحقيق
    الأهداف المرسومة.
    * تجويد مكتسبات التلاميذ والارتقاء بنتائجهم الى مستوى المعايير
    العالمية.
    * تطوير الحياة المدرسية وتحسين المناخ داخل المؤسسة التربوية.
    من هي الأطراف المعنية بمشروع المؤسسة ؟
    الأسرة التربوية بالمؤسسة والتلاميذ والأولياء في تفاعل مع المحيط
    الاجتماعي والاقتصادي والثقافي.
    ما هي مقومات نجاح مشروع المؤسسة؟
    * انخراط كافة الأطراف المعنية
    * التوظيف الأمثل للإمكانات المتوفرة
    * الالتزام بالأهداف المرسومة للمشروع
    * إنسجام أهداف المشروع مع مشروع مدرسة الغد
    الإطار العام:

    تمثل المؤسسة التربوية نقطة ارتكاز النظام التربوي وخليته الأساسية، فيها تتجسم الأهداف الوطنية، ويتحدّد مصير التلاميذ وتمارس حقوقهم وواجباتهم. وعلى هذا الأساس أمكن الحديث عن مفعول المؤسسة "l'effet établissement"، ويقصد به جملة العناصرالكمية والنوعية التي تتفاعل لتحدد نجاح المؤسسة أو تسبب فشلها. ومادامت المنظومة التربوية هي مجموع وحداتها المكونة، فإن تحسين مردودها والارتقاء بجودتها وتحقيق الإنصاف يمر، لا محالة، بتفعيل دور المؤسسة وبتأهيلها للنهوض بوظائفها التربوية المتعددة وبتطويرعمل المتدخلين فيها.
    ومن هذا المنطلق، وفي إطار مشروع مدرسة الغد الذي نتأهب لإدراجه ضمني أهداف المخطط العاشر، وضعت الوزارة برنامجا وطنيا يهدف إلى تطوير عمل المؤسسات التربوية وذلك بحفز كل مؤسسة على إرساء مشروع تربوي متكامل يأخذ في الاعتبار خصوصيتها، مع مراعاة وحدة النظام التربوي وغاياته.


    الأهداف العامة للنظام التربوي:
    يندرج مشروع المؤسسة في إطار أهداف النظام التربوي، ويشكل جزءا من مشروع شامل يرمي إلى كسب الرهانات المطروحة. وتتمثل هذه الرهانات في :
    1- تعبئة الإطار التربوي حتى ينخرط في مشروع مدرسة الغد ويتحمس لإنجاحه.
    2- تحسين مردود المدرسة، كما وكيفا، والتصدي لمختلف أنواع الفشل المدرسي.
    3- إرساء تعليم يضمن جودة مكتسبات التلاميذ ويعدهم لمتطلبات عالم الغد وبناء مجتمع المعرفة.
    4- الارتقاء بالحياة المدرسية وتحسين المناخ المدرسي حتى تكون المؤسسة التربوية فضاء للعلاقات البشرية السليمة وللتعايش والتكافل والعمل يجد فيه كل طرف أسباب تحقيق ذاته.
    5- تدعيم اللامركزية بما يسمح للإدارة الجهوية والمؤسسة بوضع مشاريعها المميزة في إطار الأهداف الوطنية.
    6- إدخال مزيد من المرونة على مستوى تنفيذ البرامج التعليمية والتنظيمات البيداغوجية والأنساق المدرسية ( rythmes scolaires) والتصرف الإداري، والتكوين المستمر.



    الأهداف الخاصة بالمؤسسة التربوية:
    عملا بمبدإ تكافؤ الفرص، وضمانا لحق الجميع في التعلم وفي النجاح، يتعين على كل مؤسسة تربوية أن تجسم، في مستواها، الأهداف الوطنية، وأن تساهم في رفع التحديات المطروحة على النظام التربوي. وفي هذا الإطار فهي مرتبطة بعقد معنوي مع الأهالي القريبين منها ومع المجموعة الوطنية عامة. ويترتب عن هذا العقد مسؤولية المؤسسة وأهدافها الخصوصية والمتمثلة في:
    1- تفعيل دور كل الأطراف وخلق الظروف الملائمة لتضطلع المؤسسة بمهامها كحلقة أساسية في المنظومة التربوية.
    2- وضع مشروع تربوي شامل تلتقي حوله كل الأطراف المتدخلة في العملية التربوية في المؤسسة وخارجها، يلتزم به الجميع ويكون مرجعا لهم ولسلطة الإشراف، وفي ضوئه يقع تقييم عمل المؤسسة.
    3- تشريك كل الأطراف المعنية في تصور مشروع المؤسسة والسهر على إنجازه وتقييم نتائجه.
    4- استنهاض همم المتدخلين وإشاعة روح المسؤولية لديهم حتى ينخرطوا في مشروع المؤسسة ويساهم الجميع في إنجاحه.


    آليات للتسيير والتشاور والمتابعة والتقييم:

    على مستوى الوزارة
    . تكوين لجنة قيادة (Comité de pilotage) تكلف بتسيير البرنامج وطنيا ومتابعته وتقييمه وتعديله عند الإقتضاء.
    . بعث قاعدة معطيات خاصّة بمشروع المؤسسة (إدارة الإعلامية، مكتب الدّراسات، معهد علوم التربية) تجمع فيها مشاريع المؤسسات التربوية للتقييم والاستغلال.
    على مستوى الجهة
    . يضطلع مجلس التفقّد بدور لجنة القيادة بالنسبة للمرحلة الأولى في التعليم الأساسي. أمّا بالنسبة للمرحلة الثانية من التعليم الأساسي وللتعليم الثانوي، فيمكن أن توكل هاته المهمّة
    - سواء لهيئة مكونة من ثلّة من المديرين والمتفقدين ويشرف عليها المدير الجهوي
    - أو لمجلس موسّع يضم كافة المديرين والمتفقدين، يجتمع دوريّا.
    . بعث قاعدة معطيات خاصّة بمشروع المؤسسة تجمع فيه مشاريع المؤسسات للتقييم والاستغلال ويمكن أن تكون هذه القاعدة على مستوى الدّائرة بالنسبة للمرحلة الأولى للتعليم الأساسي.
    على مستوى المؤسسة التربويّة
    . بعث هيكل تشاور يضم إلى جانب المدرسين ممثلين عن بقية الأطراف (التلاميذ، القيمين، العملة، إلخ) ، وتوكل لهذا المجلس الذي يجتمع بانتظام (مرّة في الشهرين) إعداد مشروع المؤسسة وتنفيذه.
    . تكوين لجنة قارّة مكونة من المدير والناظر والقيم العام وأساتذة القسم وممثل عن الأولياء والقيمين والعملة تتولى متابعة تنفيذ مشروع المؤسسة ومعاضدة المدير في تسيير المؤسسة كلّ في مجال اختصاصه.
    . تكوين فريق فنّي مضيق يقوم بإشراف الناظر بجمع كافة المعطيات الخاصّة بالمدرسة وتحليلها وإعداد تقرير في شأنها يقدم للمجلس الموسع ثمّ يرسل بعد التعديل للجنة المتابعة الجهوية.
    أولا : تشخيص واقع المؤسسة :
    استنادا إلى توجهات مدرسة الغد وأهداف المخطط العاشر يتم تشخيص وضع المؤسسة بـ :
    * مع المعطيات حول المؤسسة (النتائج - مؤشرات الحياة المدرسية - الموارد المتوفرة)
    * تقييم وضع المؤسسة بالنظر إلى المؤشرات الجهوية والوطنية واعتمادا على المعطيات التي تم جمعها.
    * تشخيص العوامل المؤثرة -سلبا أو إيجابا- على إنجاز المشروع
    ثانيا : إعداد المشروع
    * اعتماد التشخيص لتحديد جملة من الأهداف المميزة يقع تجسيمها في إطار مخطط خماسي وحسب الأولوية
    * ضبط الحاجيات الضرورية لتحقيق الأهداف المرسومة
    * ضبط الإمكانات البشرية والمادية المتاحة وسبل استغلالها الاستغلال الأمثل وعند الضرورة تقدير الإمكانات الإضافية اللازمة لإنجاز المشروع
    * وضع خطة عملية تراعي الإمكانيات والحاجيات لبلوغ الأهداف المرسومة تنفذ على مراحل سنوية على مدى خمس سنوات
    * ضبط مؤشرات وآليات متابعة المشروع وتقييمه.
    ثالثا : إنجاز المشروع :
    * المشروع في تطبيق الخطة في مفتتح السنة الدراسية 2001-2002
    * متابعة متواصلة لإنجاز المشروع وتعديله عند الاقتضاء
    رابعا : تقييم المشروع :
    يتم تقييم المشروع سنويا في ضوء :
    * الأهداف المرسومة له
    * التوجهات العامة للسياسة التربوية
    ويرمي التقييم إلى الوقوف على :
    * التغييرات الدالة في مردود المؤسسة
    * أسباب النجاح
    * العوامل السلبية التي يحتمل أنها حالت دون بلوغ الأهداف المرسومة
    * تعديل الخطة على ضوء الدروس المستخلصة من التقييم


    تعليق


    • #3
      مشروع المؤسسة - دليل مرجعي / أبريل 2008


      مشروع المؤسسة - دليل فريق التكوين / أبريل 2008

      http://www.dafatir.com/vb/showthread.php?t=32492

      تعليق


      • #4
        المراحل والعمليات الأساسية لإنجاز مشروع المؤسسة
        http://www.scribd.com/doc/4000201/-

        تعليق


        • #5
          دمت متألقا و مفيدا لاخوانك في التربة و التعليم

          تعليق


          • #6

            تحية طيبة
            شكرا على العمل المتكامل
            سلام
            ILOVE_MAROC

            تعليق


            • #7
              !merci pour vos participations
              nous attendons encore plus de modèles

              تعليق


              • #8
                nous attendons des modèles concrets, des exemples types

                تعليق


                • #9
                  شكرا جزيلا أخي الفاضل

                  تعليق


                  • #10
                    أحترم فيك نبلك وتضحيتك .مزيدا من العطاء مشكورون على خدمتكم دمتم لخدمة رجال التعليم بارك الله فيكم.

                    تعليق


                    • #11
                      صديقك حسن رأس الحامة

                      تعليق


                      • #12
                        أشكر كل الإخوة الذين يسهرون على إفادة أطر التربية والتكوين، لكن المقابلة الخاصة بإسناد منصب مدير مؤسسة تعليمية لاتتطلب إعداد مشروع مؤسسة ، لأنك مازلت لا تمتلك الصفة ، بل مشروع تربوي حول منظورك لتدبير مدرسة ابتدائية ، فأنصحك باختيار ظاهرة معينة عامة تعرف من خلال تجربتك أنها تطرح مشاكل تحد من تطور الأداء المدرسي (الهدر المدرسي - ظاهرة الغياب -استقرار الأساتذة نفسيا وما يتوجب عليك فعله لتجاوز المشكل ...) ما هي الإضافات التي يمكن أن تقدمها لتطوير أداء مؤسستك؟ . أما مشروع المؤسسة فيعتمد على مراحل يشترط في تطبيقها تسلمك زمام الإدارة والعمل ولو لمدة بها حتى تقف على حاجات المؤسسة - تحديد المشكل -اقتراح البدائل والحلول ومناقشتها مع الشركاء المباشرين- البحث عن مصادر التموين - إجراءات التنفيذ -التنفيذ - التتبع -التقويم .
                        فالهدر المدرسي مثلا مشكل تعاني من ه كل المؤسسات التعليمية وبات يضرب كل جهود الإصلاح ، حاول ضبط مسؤولية المدرسة في تفشي هذه الظاهرة وما هي التدابير التي تفرضها عليك مسؤوليتك للتقليص منها أو المساهمة في القضاء عليها؟.بالتوفيق

                        تعليق


                        • #13
                          ما احوجنا الى امثالك

                          إنها شجاعة إنها فضيلة من الأخوين hmida وabou nada :الجسم التعليمي يعاني من الشوائب من بعض الانتهازيين الذين يرون في كل المحطات النضالية التي يخوضها المناضلون الشرفاء أياما للراحة والجلوس في المقاهي أو زيادات الساعات الإضافية .فأين الحضور إلى المقرات النقابية كما كان من قبل؟ أين التعبئة؟ أين التآزر؟ أين التكتل؟ إنها الانتهازية بكل المقاييس , أما عن العمل التربوي داخل المؤسسات فان هذه الفئة لا هم لها إلا الحفاظ على المستوى المدرس: منهم من يدرس بالمستوى الثاني أو الأول منذ 1979الى يومنا هذا وحبذا لو كان له عطاء وكلما حاول احد زعزعته من المستوى المدرس إلا و............أنا مدرس بالابتدائي واقبل العمل بأي مستوى يسند إلي .هناك من هؤلاء من أقام مأدبة للحفاظ على المستوى.

                          تعليق


                          • #14
                            لقد أتحفنا الأخ المحترم errami3بمشروع المؤسسة جزاه الله عنا خير الجزاء.وجاءت بعض الكلمات أود توضيحها انطلاقا منوثيقة لليونسكو 1991وهي كالتالي:


                            سلوك الرئيس






                            ü يهتم أساسا بتطبيق القوانين والمساطر.
                            ü يعطيا الأوامر و يراقب نفيدها دون استشارة احد من أعوانه.
                            ü يلتزم التراتبية في علاقته مع المعلمين .
                            ü يجمع المعلمين لأغراض إدارية فقط
                            ü يؤسس سلطته على مركزه الرسمي
                            ü يراقب العاملين معه مترصدا الهفوات لمعاقبتهم عند الاقتضاء
                            ü يزور الأقسام لتنقيط المعلمين والتأكد من تطبيق البرنامج الرسمي
                            ü لايهتم بتحسين التكوين
                            ü يربط علاقات محدودة ورسمية مع الآباء والجماعة.....


                            سلوك القائد

                            v يعتبر الإدارة وسيلة لتفعيل العمل التربوي .
                            vيشرك المعلمين في قراراته ويشجع مبادراتهم.
                            vيسهل التبادل والاتصال بين المدرسين.
                            vيمارس العمل الجماعي ويحدث اللجان.
                            vيبني سلطته قوة والكفاية المهنية
                            vيشرف على عمل المدرسين لمعاينة قدراتهم ومساعدتهم على تنميتها
                            vيزورالاقسام لمساعدة المدرسين على تجاوز الصعوبات والتأكد من استفادة التلاميذ.
                            vينظم وينسق التكوين المستمر للمدرسين.
                            vيبحث عن التعاون والتفهم مع الآباء والجماعة.....



                            d8s

                            تعليق


                            • #15
                              تحية اخوية.
                              شكرا اخي errami3 دمت بلسما لكل تساؤل.



                              تعليق

                              يعمل...
                              X