المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاعاقة العقلية عند الأطفال


adil.mouhib
10-01-2009, 13:00
تعتبر الإعاقة العقلية من أكثر الأمراض خطورة التي يمكن أن تصيب الطفل خلال مراحل تكوّنه في الرحم، ثم ولادته، ونموه في الوسط الاجتماعي والأسري.. ويمثل انتشاره تحدياً أمام الأسر والمجتمع، عبر زيادة الوعي بهذا المرض الخطير، وتجنبه قدر الإمكان، خاصة وأنه يصيب أعداداً كبيرة من الأطفال.

ففي مصر مثلاً، يوجد نحو مليوني شخص مصاب بإعاقة عقلية..

وتعرف الجمعية الأمريكية للإعاقة العقلية، هذا المرض بأنه: إعاقة تتصف بقصور جوهري في كل من الوظيفة العقلية والسلوك التكيفي، كما يعبر عنها في المعارات التكيفية المتمثلة في المفاهيم والمهارات الاجتماعية العلمية، ويظهر هذا القصور قبل سن الـ 18 عاماً.

وهناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى الإصابة به، من أهمها:

أولاً: عوامل ما قبل الولادة: وتتمثل بـ:

1- عوامل وراثية: حيث توجد الإعاقة العقلية نتيجة بعض العيوب المخية الموروثة عن طريق الجينات التي يرثها الطفل عن والديه، والتي تحمل الفئات الوراثية للفرد، وهذا لا يعني أن أحد الوالدين معوقاً عقلياً.

2- العوامل غير الوراثية: وقد تحدث الإعاقة قبل الولادة وأثناء تكوين الجنين، بسبب عوامل غير وراثية، ومن هذه العوامل.

أ- إصابة الأم ببعض الأمراض أثناء فترة الحمل، مثل:

- مرض الحصبة الألمانية. (هو فيروس يعتبر الإنسان هو المأوى الوحيد له وينتقل بالرذاذ الفموي عن طريق الأنف، أو عبر المشيمة للجنين، ومن أعراضه ارتفاع في ارتفاع درجة الحرارة "الحمى"، والطفح، وغيرها).

- مرض الزهري. (هو مرض معد يصيب أعضاء وأجهزة مختلفة من جسم الإنسان المصاب، تنتقل الجرثومة عن طريق الدورة الدموية لتستقر في أماكن مختلف من الجسم).

- مرض تسمم البلازما. (وهو مرض يحدث نتيجة العدوى ببعض الطفيليات الدقيقة، التي تتلف أهم مكونات الدم (البلازما) لدى الجنين، ما يؤدي للإعاقة).

- مرض حمرة الصفراء. الذي يؤدي إلى ارتفاع نسبة البليرويين في الدم، فيصيب الجنين بالصفراء المخية.

-شرب الدواء بدون اشتشارة طبيب مختص

ب- تعرض الأم للإشعاعات، وخاصة الأشعة السينية خلال فترة الأشهر الأولى من الحمل.

ج – اضطرابات الغدد الصماء: حيث تؤدي هذه الاضطرابات إلى نقص أو انعدام إفراز هذه الغدد، وخاصة إفراز الغدة الدرقية، حيث تفرز هرمون الثيروكسين ويؤدي نقص هذا الهرمون أو انعدامه في الجسم إلى قصور في نمو المخ.

ثانياً: عوامل أثناء الولادة: ومن أشهرها وأكثرها حدوثاً:

1- نقص أو انقطاع الأوكسجين عن المخ خلال الولادة. وهو ما قد يحدث أثناء الولادة الجافة أو المتعسرة عندما ينقطع وصول الأوكسجين إلى الجنين، مما يؤثر على كمية الأوكسجين الذي يصل إلى المخ.

2- إصابة الدماغ: إذ قد يستخدم الأطباء بعض الأجهزة لاستخراج الجنين في بعض حالات الولادة المتعسرة، وفي بعض الحالات يؤدي الضغط الشديد لهذه الأجهزة على دماغ الجنين إلى إصابة المخ، فتحدث الإعاقة العقلية للطفل أثناء عملية الولادة.

ثالثاً: عوامل ما بعد الولادة:

في بعض الأحيان يولد الطفل طبيعياً ثم يصاب بالإعاقة العقلية بعد مولده، وفي سنين حياته الأولى قبل سن المراهقة، وذلك بسبب تعرضه لبعض الحوادث أو الأمراض ذات الأثر المتلف لخلايا المخ، أو الجهاز العصبي المركزي للطفل، ومن هذه العوامل:

1- الإصابة المباشرة للدماغ: التي ينتج عنها ارتجاج في المخ وتلف في بعض خلاياه.

2- الإصابة بالتهاب الحاني:

3- الإصابة بالتهاب المخ أو الالتهاب الدماغي.

4-مضاعفات الحمى القرمزية: وهو مرض معدٍ حاد، يصيب الكبار والصغار، بَيْد أن أكثر الحالات تصيب الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الثالثة والثامنة، وتكثر الإصابة بالمرض في فصل الشتاء والربيع. وسُميت بهذا الاسم لأن لون الطفح الجلدي المسبب للمرض يكون (قرمزياً). وتحدث الحمى القرمزية نتيجة الإصابة بنوع معين من البكتيريا يسمى المكور السِبَحي المحلل للدم.

5- المضاعفات الشديدة لمرض الحصبة.

6- مضاعفات الحمى الشوكية، أو الالتهاب السحائي، وهو عدوى تسبب التهاب الغشاء الذي يحيط بالمخ والحبل الشوكي، ويحدث بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسية.

7- التسمم بأملاح الرصاص وأول أكسيد الكربون
منقول للافادة

adil.mouhib
10-01-2009, 13:02
س1: أنا أشكو من مرض في يدي اليسرى فلا أستطيع أن أحركها ولا أستطيع استخدام إلا يدي اليمنى
في الوضوء ولذلك لا أغسل وجهي ورأسي كاملين وإذا أردت الصلاة فأسجد بيدي اليمنى فقط وإني أصلي كل الصلوات لكن أشك في هذه الصلاة وكذلك الوضوء فما حكم ذلك ؟ وإذا كان لا يجوز فهل علي قضاء هذه الصلوات؟


ج1:الواجب عليك أن تتوضأ وضوءاً كاملاً فتغسل وجهك غسلاً كاملاً وتمسح رأسك مسحاً كاملاً وهو أمر ليس بممتنع فيمكن أن تغسل بيد ك اليمنى السليمة بعض وجهك ثم تغسل بعضه الآخر وهكذا بالتناوب فتغسل الأيمن بغرفة والأيسر بغرفة والوسط بغرفة ثم تعيد ذلك ثلاث مرات حتى تعمل وجهك على الوجه الأكمل وآن اقتصرت على غسلة واحدة لكل جانب غرفة أجزاء ذلك وكذلك الرأس يمكن أن تدير عليه بيدك من جميع جوانبه وتمسح أذنيك وأما السجود فبإمكانك أن تضع بعض يدك المصابة على الأرض والمهم أن يكون الكف على الأرض في حالة السجود سواء على بطنها أو ظهرها أو أصابعها وهذا أمر ممكن لا أظنه يتعذر عليك قال تعالى:"ومن يتق الله يجعل له من أمره يسراً" . [ سورة الطلاق, الآية4] , وأما ما مضى من الصلوات فإن كنت قد سألت صاحب علم تثق به فلا شيء عليك وإلا فعليك أن تعيدها من أولها تباعاً والله الموفق .
صلاة المشلول وصيامه ووضوءه

س2أبعث لفضيلتكم بأنني قد قدر الله علي وسقطت من الدور الثاني فانشل جسدي من عند الثديين وأسفل وفقدت الإحساس في هذه المنطقة ولم أعد أتحكم في البول ووضع لي جهاز على القضيب في أسفله كيس بلاستيك يتجمع فيه البول أما البراز فينزل في الحمام بواسطة لبوس أضعه فتعودت على تنظيمه أما الريح فليس في استطاعتي التحكم فيها كما أنني لا أستطيع الجلوس على الأرض ولا غسل الفرج ولا الرجلين وأذهب إلى المسجد في الجمعة بواسطة عربة فأجد صعوبة في الدخول من عتب المسجد كما أنني أقوم بإفراغ الكيس من البول عند الذهاب إلى المسجد ولكن بعد الصلاة ألمس الكيس فأجد أنه فيه شيء من البول فكيف أتوضأ وكيف أصلي ؟ وهل يلزم أن أذهب إلى المسجد ؟ وكان من أثر هذا الحادث أيضاً أن الكلى والمسالك البولية ضعفت ولا تعمل كما في الأصحاء و يأمرني الأطباء بشرب الماء بكميات كبيرة وعدم تأخير شرب الماء أكثر من ست ساعات فهل يلزمني صيام ؟ وماذا علي علماً بأننا حاولت الصيام فحصل لي نزيف ؟

ج2:نسأل الله تعالى أن يرزقك الصبر والاحتساب على ما أصابك حتى تنال أجر الصابرين وأما ما ذكرت من جهة الوضوء والصلاة فإن الله عز وجل يقول :" لا يكلف الله نفساً إلا وسعها" [سورة البقرة الآية 286] ويقول جل ذكره :" فاتقوا الله ما استطعتم " [ سورة التغابن , الآية :16] وقال النبي صلى الله عليه وسلم :" إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم ".

وعلى هذا فإن وضوءك يكون كالتالي : إذا دخل وقت صلاة الفريضة فاغسل من المكان الذي تنجس بالبول أو الغائط ثم ضع هذا الكيس الذي تضعه على القضيب وكذلك تحفظ بالنسبة للغائط ثم توضأ بأن تتمضمض ثم تستنشق واستنثر ثم اغسل وجهك ويديك إلى المرفقين ثم أمسح رأسك واغسل رجليك إن استطعت بنفسك أو أحد أولادك أو اهلك يغسلونها لأن الظاهر أن غسلها لا يؤثر ثم تصلي ما شئت من فروض ونوافل وكذلك إذا أردت صلاة نافلة فإنك تعمل كما ذكرت لك وتصلي بحسب استطاعتك .

وأما الذهاب إلى المساجد فإنه لا يلزمك أن تذهب إلى غير الجمعة فالجمعة هي الواجبة عليك أن تصليها في المسجد وأنت قد ذكرت أنك تذهب إلى مسجد وسط البلد وتصلي فيه الجمعة أما غيرها فلمشقة الذهاب لا يلزمك الذهاب إلى المساجد لا سيما وأن المساجد التي حولك فيها درج كما أفاد سؤالك ولأنه يتعذر عليك الدخول إلى المسجد بالعربية التي أنت عليها والله الموفق .

وبالنسبة للصيام فالذي تبين من حالك أنه لا يمكنك الصوم لأنك لابد أن تشرب الماء بكثرة وحاولت الصيام فحصل لك نزيفاً وعليه فلا يجب عليك الصوم وإنما الواجب عليك إطعام مسكين لكل يوم ولايجزىء دفع الدراهم عن إطعام المسكين فالآن يجب عليك أن تطعم عن كل شهر تفطره ولك في ا لإطعام طريقان:

الأول : أن تصنع طعاماً وتدعو إليه ثلاثين فقيراً عن السنة وبهذا تبرئ ذ متك .

الثاني: أن تعطيهم ستة أصواع من الرز تقسمها على الثلاثين ومعها اللحم الذي يكفيها من لحم أو دجاج أو غيره وذلك عن كل سنه تفطرها
س3: كيف تكون صلاة الرجل الذي أرقده المرض وكيف تحركاتها وما نصوصها ؟

ج3: يصلي المريض حسب الإستطاعة لقوله تعالى : "لا يكلف الله نفساً إلا وسعها " وقوله : " فاتقوا الله ما استطعتم "
ولقول النبي صلى الله عليه وسلم لعمران :" صل قائماً فإن لم تستطع فإن لم تستطع فعلى جنب " رواه البخاري .
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة
فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث
العلمية والإفتاء 8/ 70 - 71

س4: أبلغ من العمر 45 سنة وأصبت بمرض منذ عشرين سنة مرض الروماتيزم يخف أحياناً ويشتد أحياناً إلا أنه منذ ست سنوات أشتد المرض وأصبحت معوقاً لاأستطيع القيام والجلوس إلا بكل صعوبة وبمساعدة الآخرين احياناً وعند القيام لاأستطيع القيام لاأستطيع الاعتدال في الوقوف بل اعتمد على الله ثم على العصا وكذلك في المشي لا أستطيع السجود وأصلي جالساً وأسكن في بيت لوحدي وقبل المغرب من كل يوم أذهب إلى بيت عمي والذي يبعدعن بيتي حوالي خمسين متراً وعند وصولي إليه يساعدني على الجلوس وكذلك عند القيام وبعد صلاة العشاء أرجع إلى بيتي وهكذا وقد نصحني بعض الأخوان بأن أصلي بالمسجد القريب مني وقال : أنت تجيء لبيت عمك كل يوم فأفهمته بأنني لاأستطيع الصلاة إلا جالساً وكذلك عند دخولي المسجد ورغبتي في الجلوس يشق علي وكذلك عند القيام للخروج من المسجد فقال:سوف أضع لك خشبه في المسجد تساعدك على القيام والجلوس وإن المصلين سوف يساعدونك أيضاً فقلت له : هذا يحدث مضايقة في المسجد ويشق علي إلا أنه لم يقتنع وأخذ يكرر هذه النصيحة أرجو إفتائي عن الحج حيث إنني لم أحج حتى الآن والله يحفظكم ويرعاكم ولا يحرمكم الثواب بأنه على كل شيء قدير .
ملا حظة: علماً أنه لا يوجد لدي أي دخل مادي ماعدا الضمان الاجتماعي أصرفه بشراء العلاج ونفقتي الخاصة.

ج4: إذا كان الأمر كما ذكر فإنك تصلي في بيتك للعذر وكذلك الحج إذا لم يستطع الحج بنفسك ولم تجد النفقة للحج فإنه لايجب عليك الحج إلى أن تجد النفقة فإذا وجدتها أنبت من يحج عنك . وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم
س5: والدي قد تجاوز الثمانين عاماً ومنذ ثلاث سنوات أصيب بمرض : (جلطة في الدماغ ) مما
أقعده في الفراش حتى صار يصلي وهو في الفراش ثم اشتد عليه المرض حتى عجز عن القيام للوضوء وباجتهاد مني قلت له: أن يتيمم بالتراب فأحضرت له وعاء فيه تراب فهل هذا يجوز ؟ ثم
اشتد عليه المرض حتى أصبح يغيب عن الوعي مما جعله ينسى ما يقوم به ولم يعد يصلي منذ سنة تقريباً فهل تسقط الصلاة عنه في هذه الحالة ؟ لا يستطيع الجلوس للوضوء ولا الحركة إلا بمساعدة الآخرين وغياب الوعي عنه حتى أنه لا يعرف من يجلس أمامه أو يتكلم أمامه أو يتكلم أمامه ولسانه
قد عجز عن النطق عجزاً كاملاً ومنذ أسبوع تقريباً لا يأكل ولا يشرب وكثير النوم فما حكم الصلاة بالنسبة له ؟ وهل يجوز أن أصلي عنه ؟ أرجو الإجابة لأعرف كيف أتصرف مع والدي وجزاكم الله خيراً .

ج 5:
أولاً : استعمال والدك ا لطهارة بالتراب لعجزه عن استعمال الماء لا حرج في ذلك .
ثانياً : إذا كان والدك مع اشتداد المرض معه يغيب وعيه ولا يعقل شيئاً فإن الصلاة تسقط عنه لأن مناط التكليف بالصلاة العقل .
ثالثاً : لا يجوز أن تصلي عن والدك شيئاً من الصلوات لأنه لا يصلي أحد عن أحد والصلاة لا تدخلها النيابة أصلاً لكن ينبغي لك أن تدعو لوالدك وأن تستغفر له وأن تتصدق عنه وأن تبره في حياته وبعد مماته .
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد واله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة
فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث
س6: هل يجوز أن يقوم بعملية العلاج الطبيعي لامرأة معاقة جسدياً رجل أخصائي في حالة عدم
وجود امرأة متخصصة؟

ج6: يجوز ذلك عند الضرورة ولا يجوز إذا وجد امرأة ولو بأكثر أجرة أو أمكن الصبر حتى توجد امرأة وذلك لأن الضرورات لها أحكامها فمتى كانت هناك حاجة شديدة إلى العلاج للمرأة عند رجل أو للرجل عند امرأة جاز بقدر الحاجة فقط ومعلوم أنه يحرم على الرجل أن يمس المرأة الأجنبية لكن إذا كانت هناك ضرورة جاز له أن يعالجها كإنقاذها من الغرق أو الحرق أو الحادث ولو تكشفت.
منقول للافادة

errami3
10-01-2009, 13:20
لك ألف شكر على هذا المجهود القيم

حماس
10-01-2009, 23:47
شكرا لك أخي على الموضوع المتميز

حماس
10-01-2009, 23:49
موضوع يستحق القراءة و التمعن شكرا

adil.mouhib
11-01-2009, 13:34
تعرف الضغوط بأنها الاستجابة الفسيولوجية المرتبطة بعملية التكيف، حيث أن الجسم يبذل مجهودًا لكي يتكيف مع الظروف الداخلية والخارجية محدثًا نمطًا من الاستجابات التي تحدث سرورًا أو ألمًا، وقد تكون هذه التغيرات مؤلمة تحدث بعض الآثار الفسيولوجية، مع أن تلك التأثيرات تختلف من شخص إلى آخر تبعاً لتكوين شخصيته وخصائصه النفسية التي تميزه عن الآخرين، وهي فروق فردية بين الأفراد.
كما أن التعرض المتكرر للضغوط القوية وما يترتب عليها من تأثيرات سالبة كالفوضى والارتباك في حياة الفرد، والعجز في اتخاذ القرارات وتناقص فاعلية سلوكه، وعجزه عن التفاعل مع الآخرين وظهور أعراض لأمراض جسمية، وغير ذلك من نواحي الاختلال الوظيفي، يعنى أن الضغوط ذات التأثيرات السالبة مرتبطة بالصحة النفسية للفرد.وهذه الضغوط ليست قاصرة على فرد دون آخر، وتؤثر في الجميع ولكن بمستويات وأشكال مختلفة، حيث تعتبر الوظيفة مصدراً من مصادرها وتعرف بما يسمى بالضغوط المهنية، وتنعكس الضغوط عند معلم الأطفال المعاقين عند إدراكه بعدم قدرته على مواجهه متطلبات مهنته وتطبيقه للبرامج المرسومة الأمر الذي يشكل تهديداً لذاته، وتحدث لديه معدلاً عالياً من الانفعالات السلبية والتي يصاحبها تغيرات فسيولوجية كرد فعل تنبيهي لتلك الضغوط.
ويرجع مصدر الضغوط التي تواجه معلم الأطفال المعاقين إلى مجموعة من العوامل والأسباب، أهمها:
- توقعات أولياء الأمور العالية حول الأهداف المراد تحقيقها بالنسبة للطفل
- التقدم البطيء في أداء الطفل وخاصة ذو الإعاقة العقلية
- اختلاف مستويات الأطفال وقدراتهم مما يتطلب برنامجاً فردياً لكل طفل
- نمط التواصل المختلف بين المعلم والطالب حيث يتطلب استخدام الإشارة عند الصم، ولغة خاصة للتعامل مع المعاقين عقلياً
- المشكلات السلوكية التي قد تظهر عند ذوي الإعاقة العقلية
- الإطلاع على معاناة الأمور وانعكاسات الإعاقة على الأسرة
وقد أظهرت الدراسات أن معلمي الأطفال المعاقين عقلياً هم الأكثر تعرضاً لهذه الضغوط، وكلما ازدادت شدة الإعاقة ازدادت الضغوط الواقعة على المعلم.
ويشعر المعلم الذي يتعرض للضغوط النفسية والمهنية ببعض الإنذارات التي تعطي مؤشراً باتجاه وجود ضغوط مرتفعة أو حالات من الإجهاد، ويستلزم إزاء هذه الإنذارات اتخاذ بعض الإجراءات لخفض التوتر أو الضغوط لكي لا تتحول عند استمرارها لفترة طويلة إلى حالات مرضية، وهذه الإنذارات:
- اضطرابات النوم، اضطرابات الهضم، اضطرابات التنفس، خفقان القلب، التوجس والقلق على أشياء لا تستدعي ذلك، أعراض اكتئابية، التوتر العضلي والشد، الغضب لأتفه الأسباب، التفسير الخاطئ لتصرفات الآخرين ونواياهم، الإجهاد السريع، تلاحق الأمراض والتعرض للحوادث
ومن أهم آثار الضغوط النفسية على معلم التربية الخاصة ما يلي:
n الآثار السلبية على الصحة النفسية والتوافق النفسي وهذا يرجع إلى طبيعة هذه الضغوط وكيفية نظره الشخص إليها، وعلى ذلك فهناك علاقة ارتباطيه سالبة بين الضغوط النفسية للمعلم ورضاه عن عمله، وأن الشعور بعدم الرضا عن تعليم الأطفال المعاقين والاتجاهات السلبية نحوهم، يعتبران مصدران أساسيان لضغوط المعلم.
n وعندما يعانى المعلم من الضغوط النفسية المرتبطة بمهنته فإن ذلك قد يؤدى إلى إصابته ببعض الاضطرابات السلوكية كالقلق والعصبية وبعض الأعراض السيكوسوماتية .
ومن هنا تأتى الحاجة إلى أهمية الإعداد التربوي والنفسي لمعلم التربية الخاصة وتكوين اتجاهات ايجابية نحو مهنه التدريس ونحو الأشخاص المعاقين مما ينعكس على قدرته على اتباع الأساليب التعليمية المناسبة معهم. وتشكل الضغوط النفسية الأساس الرئيسي الذي تبنى علية بقية الضغوط الأخرى، وهو يعد العامل المشترك في جميع أنواع الضغوط الأخرى مثل: الضغوط الاجتماعية وضغوط العمل ( المهنية )، والضغوط الأسرية والضغوط الدراسية والضغوط العاطفية.
ولا بد أن يتم تزويد معلم التربية الخاصة بمجموعة من الآليات التي تمكن من التعامل مع الضغوط النفسية والمهنية التي تواجهه أثناء العمل، وتتوقف عملية مواجهة الضغوط على نظرة المعلم إليها، وقد أشارت روث وكوهين إلى طريقتين لمواجهه هذه الضغوط هما:
n الأولى : ضرورة اكتساب المعارف والخبرات الشخصية والعاطفية، والتصرفات السلوكية الحميمة التي توجه نحو مصادر التهديد التي يواجهها الفرد في حياته اليومية لتجنب الآثار السلبية التي تهدد توازنه النفسي والانفعالي وصحته النفسية.
n الثانية : فحص مصادر المساندة الاجتماعية التي يتلقاها من الآخرين للتأكد من ايجابيتها في مواجهه أحداث الحياة الضاغطة.
إن معلمي التربية الخاصة مسئولون عن سلوكهم الخاص، وعن التوصل إلى حلول شخصية لمنع حدوث الإجهاد الانفعالي، واقترحت إحدى الدراسات الاستراتيجيات التسع التالية، والتي يمكن لمعلم التربية الخاصة إتباعها للتغلب على مشكلة الضغوط النفسية التي يسببها العمل:


(1)تعريف معلمو التربية الخاصة سلفاً بالمشاكل العاطفية الكامنة والمتوقعة في مهنتهم
(2) تعامل معلم الأطفال المعاقين بواقعية ومنطقية مع الأهداف التي يضعونها لأنفسهم ولتلاميذهم
(3) القيام بالتفويض لبعض مسؤولياتهم لمساعديهم، وإلى المتطوعين الراغبين في العمل معهم
(4) طلب الدعم والمساندة من الزملاء
(5) خفض فترات الاتصال المباشر مع الأطفال المعاقين
(6) مزاولة الأنشطة الفكرية والاجتماعية والترفيهية، والمحافظة على علاقات جيدة مع زملاء العمل
(7) ممارسة التمارين الرياضية والبدنية
(8) التغيير والتجديد في عملية التدريس، وعدم إتباع روتين معين، واستخدام عناصر ووسائل تعليمية و أساليب تدريس جديدة ومتنوعة
(9) ضرورة مزاولة أنشطة بعيدة عن مجال العمل من شأنها المساعدة في نسيان هموم المدرسة ومشاكلها، وتجديد الدافعية للعمل، وعدم تأثير ظروف العمل على الحياة الشخصية والاجتماعية للمعلم


منقول للفائده

ام يوسف
11-01-2009, 19:30
شكرا على الموضوع

حماس
11-01-2009, 22:59
موضوع يستحق القراءة شكرا لك

aboud
12-01-2009, 13:19
شكرا على الموضوع القيم بارك الله فيك

ikram younes
12-01-2009, 16:23
كان الله في عونهم.وبالأخص مع غياب التكوين.شكرا أخي

adil.mouhib
13-01-2009, 12:48
1/ امتدح نجاح طفلك والأعمال التي يعملها بشكل صحيح حتى ولو كانت صغيرة .

2/ أعط طفلك الملاطفة الجسمانية والدعم مثل : التربيت على الكتف ، لكون الأطفال الصغار وخاصة ذوي الاحتياجات الخاصة قد لا يستوعبون كلمات الثناء وحدها .

3/ تكلم مع طفلك بوضوح وبصوت عادي ، حيث إنه من غير المفيد أن تتكلم إلى الطفل بطريقة تحدث طفولي ، أو بالصراخ على الطفل الذي لديه إعاقة في السمع .

4/ استخدام أكثر من طريقة كلما كان ذلك ممكناً للتحدث مع طفلك عن أشياء حوله . فدعه يلمس ، ويتذوق ، ويشم الأشياء ، حيث إن استخدام جميع الحواس مهم خاصة مع الأطفال الذين لديهم مشكلات حسية .

5/ التزم بشكل ثابت بما تقول ، وما تعمل لكي لا يؤدي ذلك إلى إرباك الطفل في معرفة الصواب من الخطأ .

6/ التزم أنت وبقية أفراد الأسرة على سياسة موحدة في معاملة الطفل .

7/ لا تفرط في تدليل طفلك ولا تبخل عليه بالثناء على نجاحه .

8/ شجع طفلك في استخدام المعينات السمعية والبصرية والأجهزة التعويضية بأسلوب محبب على سياسة موحدة في معاملة الطفل .

9/ عندما لا تنجح طريقة ما لمساعدة طفلك لكي يتعلم فحاول تجريب أساليب أخرى باستخدام أساليب التعزيز الإيجابي .

10/ اعمل على توفير خبرات متنوعة عن طريق اللعب والخبرة المباشرة بقدر الإمكان .

11/ تعامل وتخاطب مع طفلك باحترام وتقدير دون استهزاء .

12/ عود طفلك على تحمل المسئولية في إمكاناته .

13/ أتح الفرصة لطفلك في اختيار احتياجاته الخاصة مما يعطيه الثقة في النفس واتخاذ القرار .

14/ شجع طفلك على الاعتماد على نفسه في حل واجباته المدرسية مع توجيهه بطريقة غير مباشرة .

15/ شجع طفلك على اللعب وتكوين علاقات اجتماعية وأقرانه في العائلة أو الحي أو المدرسة .

16/ لا تعاتب طفلك على إتلاف الألعاب التي تقوم بشرائها له ويمكنك توجيهه بالمحافظة عليها .

17/ لاحظ قدرات ابنك وحاول تنميتها

adil.mouhib
13-01-2009, 12:52
من أجل المزيد من الاطلاع، ارتأينا أن نضع قائمة بعدد من المراجع العربية أو المترجمة التي تناولت موضوع الإعاقة، وهي تنقسم إلى كتب ووثائق وأطروحات ومقالات. </span>
أولاً : كتب </span>
ـ منى فياض : الطفل المتخلف عقلياً في المحيط الأسري والثقافي ـ دراسة حالات في المجتمع اللبناني ـ سلسلة الدراسات الإنسانية ـ منشورات معهد الإنماء العربي ـ بيروت ـ لبنان ـ 1983. </span>
ـ محمد سيد فهمي : السلوك الاجتماعي للمعوقين ـ دراسة في الخدمة الاجتماعية ـ دار المعرفة الجامعية ـ الإسكندرية ـ 1995. </span>
ـ عبد اللّه محمد عبد الرحمن : سياسات الرعاية الاجتماعية للمعوقين في المجتمعات النامية ـ دار المعرفة الجامعية ـ الإسكندرية ـ 1994. </span>
ـ فهد حمد أحمد المغلوث : رعاية وتأهيل المعوقين ـ المبادئ والممارسة ـ الرياض ـ 1999. </span>
ـ فهد حمد أحمد المغلوث : رعاية وتأهيل المعوقين في المملكة العربية السعودية ـ الواقع والطموحات ـ الرياض ـ 1999. </span>
ـ عبد الرحمن العيسوي : سيكولوجية الإعاقة الجسمية والعقلية ـ مع سبل العلاج والتأهيل ـ سلسلة موسوعة كتب علم النفس الحديث ـ دار الراتب ـ بيروت ـ لبنان ـ 1997. </span>
ـ لطفي بركات أحمد : تربية المعوقين في العالم العربي ـ دار المريخ ـ الرياض ـ 1981. </span>
ـ عبد الرحمان سيد سليمان : الإعاقات البدنية ـ المفهوم ـ التصنيفات ـ الأساليب العلاجية ـ مكتبة زهراء الشرق ـ القاهرة ـ 1997. </span>
ـ زهير جمجوم : أشهر المعوقين في العالم ـ دار عمار للنشر والتوزيع ـ عمان ـ الأردن . </span>
ـ جمال الخطيب، منى الحديدي وعبد العزيز السرطاوي : إرشاد أسر الأطفال ذوي الحاجات الخاصة، قراءات حديثة ـ دار حنين للنشر والتوزيع ـ عمان ـ الأردن، ومكتبة الفلاح للنشر والتوزيع ـ العين ـ الإمارات العربية المتحدة ـ 1992. </span>
ـ بيتر كولريدج : الإعاقة والتحرير والإنماء، الجمعية الوطنية لحقوق المعاق في لبنان ـ 1995. </span>
ـ عمر التومي الشيباني : الرعاية الثقافية للمعاقين، الدار العربية للكتاب ـ 1989. </span>
ـ محمد صفوح الأخرس : الرعاية والتنمية الاجتماعية ـ دراسة ميدانية لواقع المعوقين في مؤسسات الرعاية الاجتماعية بمدينة دمشق ـ منشورات وزارة الثقافة والإرشاد القومي ـ دمشق ـ 1982. </span>
ـ فتحي السيد عبد الرحيم، حليم السعيد بشاي : سيكولوجية الأطفال غير العاديين واستراتيجيات التربية الخاصة ـ دار القلم للنشر والتوزيع ـ الكويت ـ الطبعة الثالثة ـ 1992. </span>
ـ فتحي السيد عبد الرحيم : قضايا ومشكلات في سيكولوجية الإعاقة ورعاية المعاقين : ـ النظرية والتطبيق ـ دار القلم ـ الكويت ـ 1983. </span>
ـ سامية محمد فهمي : المشكلات الاجتماعية. منظور الممارسة في الرعاية والخدمة الاجتماعية. دار المعرفة، السويس ـ 1995. </span>
ـ مصطفى ابن حمزة : حقوق المعوقين في الإسلام ـ مطبعة النجاح الجديدة ـ الدار البيضاء ـ 1993. </span>
ـ محمد عبد المؤمن حسين : سيكولوجية غير العاديين وتربيتهم ـ دار الفكر الجامعي ـ القاهرة ـ مصر. </span>
ـ سميرة أبو زيد نجدي : برامج وطرق تربية الطفل المعوق قبل المدرسة ـ مكتبة زهراء الشرق ـ القاهرة ـ 1998. </span>
ـ فاروق الروسان : سيكولوجية الأطفال غير العاديين، مقدمة في التربية الخاصة ـ دار الفكر ـ عمان ـ الأردن ـ 1996. </span>
ـ كريستين مايلز : "التربية المختصة، دليل لتعليم الأطفال المعوقين عقلياً"، ورشة الموارد العربية للرعاية الصحية وتنمية المجتمع ـ نيقوسيا ـ قبرص ـ 1994. </span>
ـ عبد المجيد عبد الرحيم : تنمية الأطفال المعاقين. دار غريب للطباعة والنشر والتوزيع ـ القاهرة ـ 1997. </span>
ـ أمين أنور الخولي وأسامة كامل راتب : التربية الحركية للطفل ـ دار الفكر العربي ـ القاهرة ـ 1982. </span>
ـ محمد السيد حلاوة : التخلف العقلي في محيط الأسرة ـ المكتب العلمي للنشر والتوزيع ـ الإسكندرية ـ 1998. </span>
ـ نادر فهمي الزيود : تعليم الأطفال المتخلفين عقلياً ـ دار الفكر ـ الأردن ـ 1995. </span>
ـ لينا أبو حبيب : الجندر والإعاقة. تجارب النساء في الشرق الأوسط ـ منشورات الجمعية الوطنية لحقوق المعاق في لبنان ـ 1998. </span>
ـ إقبال إبراهيم مخلوف : الرعاية الاجتماعية وخدمات المعوقين ـ دار المعرفة الجامعية ـ الإسكندرية ـ 1991. </span>
ـ يوسف شلبي الزعمط : التأهيل المهني للمعوقين، عمان، الأردن ـ 1993. </span>
ثانياً : بحوث وأطروحات </span>
ـ نادية النحلي : الرعاية الاجتماعية للأشخاص المعوقين، دراسة مقارنة، رسالة لنيل دبلوم الدراسات العليا في القانون الخاص. ـ كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية ـ جامعة محمد الخامس (1997-1996) الرباط. </span>
ـ محمد البورخيسي : الرعاية الاجتماعية للمكفوفين بالمغرب، بحث لنيل شهادة من المركز العربي الإفريقي للبحوث وتكوين الإطارات العليا في التربية الخاصة وتأهيل المعاقين ـ يونيو 1981 ـ تونس. </span>
ـ دونية بن جلون : المعيش الجنسي لدى المعاق حركياً. بحث لنيل الإجازة في العلوم الإنسانية. تخصص علم النفس. جامعة محمد الخامس، كلية الآداب والعلوم الإنسانية ( 1995-1994 ) الرباط. </span>
ـ حفيظة السنوسي وأخريات : ظاهرة الإعاقة في المغرب بين الواقع والقانون. بحث لنيل الإجازة في الحقوق. شعبة القانون الخاص ـ جامعة محمد الخامس ـ كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية ( 1992-1991) الرباط. </span>
ـ مريم سيدي حيدة: العمل الجمعوي الخاص بالأشخاص المعاقين بالرباط. رسالة لنيل دبلوم الدراسات العليا في القانون العام ـ جامعة محمد الخامس، كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية ( 1997-1996 ) الرباط. </span>
ـ محمد وهبي : الميول والاتجاهات عند المراهقين المعاقين. بحث تخرج من مركز تكوين المفتشين،( 1987-1986) الرباط. </span>
ثالثاً : وثائق </span>
ـ المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم. إدارة التربية : قراءات في التربية الخاصة وتأهيل المعاقين ـ تونس ـ 1982. </span>
ـ المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم. إدارة التربية : المعوقون في عامهم الدولي. السنة الثانية ـ العدد الأول ـ يناير 1982. </span>
ـ الوزارة المكلفة بأوضاع المرأة ورعاية الأسرة وإدماج المعاقين بالمملكة المغربية: الإعاقة والمجتمع : تضامن واندماج ـ أعمال منتدى الشخص المعاق 4-2 يوليوز 1999 ـ مكناس ـ المغرب. </span>
ـ وزارة الشؤون الاجتماعية بالجمهورية التونسية : التشريع في مجال النهوض بالمعاقين ـ ماي 1993. </span>
ـ وزارة التنمية الاجتماعية المملكة الأردنية الهاشمية: دليل وزارة التنمية الاجتماعية ـ مديرية الإعلام والتثقيف الاجتماعي ـ 1992. </span>
ـ صندوق الضمان الاجتماعي لجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى : القانون رقم (5) لسنة 1987 بشأن المعاقين ـ ا. </span>
ـ وزارة الشؤون الاجتماعية الجمهورية التونسية : المعاقون في تونس : إحاطة شاملة ورعاية متجددة ـ 1992. </span>
ـ الإدارة العامة للتأهيل الاجتماعي للمعوقين وزارة الشؤون الاجتماعية ـ جمهورية مصر العربية : التأهيل الاجتماعي. مدخل الحياة الطبيعية للمعوقين ـ 1993. </span>
ـ وكالة الأنباء الكويتيية : رعاية المعوقين في الكويت. إدارة المعلومات والأبحاث ـ ملف الأبحاث 46 ـ أكتوبر 1989. </span>
ـ الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية ـ صندوق الضمان الاجتماعي ـ لائحة التيسير على المعاقين في ارتياد الأماكن العامة. قرار اللجنة الشعبية العامة رقم 769 لسنة 1985. </span>
ـ المملكة الأردنية الهاشمية : قانون رعاية المعوقين. قانون رقم 12 لسنة 1993ـ </span>
ـ اتحاد هيئات رعاية الفئات الخاصة والمعوقين : الحياة الطبيعية حق للمعوق. نشرة دورية، العدد 56، السنة 15، دجنبر 1998، جمهورية مصر العربية. </span>
ـ اتحاد هيئات رعاية الفئات الخاصة والمعوقين : نحو مستقبل أفضل للمعوقين. تقرير وبحوث ودراسات وتوصيات المؤتمر السادس. مارس 1994 ـ القاهرة ـ جمهورية مصر العربية. </span>
ـ اتحاد هيئات رعاية الفئات الخاصة والمعوقين : ذوو الاحتياجات الخاصة والقرن الحادي والعشرين في الوطن العربي. بحوث ودراسات وتوصيات المؤتمر السابع ـ دجنبر 1998 ـ القاهرة ـ جمهورية مصر العربية. </span>
ـ المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة : خطة العمل الثلاثية 1994-1991. </span>
ـ المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة : الخطة والموازنة للأعوام 1997-1995. </span>
ـ المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة : الخطة والموازنة للأعوام 2000-1998. </span>
رابعاً : مقالات </span>
ـ سعد الدين إبراهيم : "قضية المعاقين في الوطن العربي" ـ مجلة المستقبل العربي ـ مركز دراسات الوحدة العربية. العدد 1981/12-34. </span>
ـ فوزية محمد حداد : "تأهيل المعوقين" ـ إدارة التربية الخاصة ـ وزارة التربية ـ 1989. </span>
ـ ديفيد بين : "اختيار الأطفال والنشئ المعوقين وتعليمهم في البلاد النامية". سلسلة إرشادات في التربية الخاصة، رقم 3 ـ اليونسكو 1986. </span>
ـ رشيد الكنوني : "الشخص المعاق والمدينة المعيقة : "الولوجيات وحلم الاندماج الاجتماعي" ـ جريدة العلم ـ عدد رقم 17021 ـ 3 دجنبر 1996 ـ الرباط ـ المغرب. </span>
ـ "المعاقون وإشكالية الإدماج الاجتماعي " ـ جريدة العلم ـ عدد رقم 17036 ـ 18 دجنبر 1996 ـ الرباط ـ المغرب. </span>
ـ "دور الإدماج التربوي والمهني للأشخاص المعاقين في التنمية المجتمعية" ـ جريدة العلم ـ عدد رقم 17057 ـ 8 يناير 1997 وعدد رقم 17064 ـ الرباط ـ المغرب. </span>
ـ"أسرة الطفل المعاق وشروط "التنشئة الاجتماعية الخاصة"، جريدة العلم ـ عدد رقم 17078ـ 29 يناير 1997 ـ الرباط ـ المغرب. </span>
ـ "الإدماج التربوي للأطفال المعاقين" ـ جريدة العلم ـ عدد رقم 17337 ـ 15 أكتوبر 1997 ـ الرباط ـ المغرب. </span>
ـ أحمد آيت إبراهيم : "نحو تعاقد اجتماعي لإنماء وإدماج الشخص المعاق"، جريدة الاتحاد الاشتراكي ـ عدد رقم 5426 ـ 20 يونيو 1998 ـ الدار البيضاء. </span>
ـ حسن كاوز : "الأشخاص المعوقون في معترك الإدماج". نحو رؤية جديدة للمشاركة والتأهيل وتكافؤ الفرص ـ جريدة العلم ـ عدد رقم 17057 ـ 8 يناير 1997 ـ الرباط. </span>
ـ مختار حمزة : ا"لرعاية الاجتماعية والنفسية للمعاقين عقليا"ً ـ جريدة الاتحاد الاشتراكي، الملحق الأسبوعي، العدد رقم 2870 ـ 15 يونيو 1991 ـ الدار البيضاء ـ المغرب. </span>
ـ سعاد المكينسي : "استجواب حول مؤسسات الأطفال غير المندمجين"، الاتحاد الاشتراكي، الملحق الأسبوعي عدد رقم 2870 ـ 15 يونيو 1991، الدار البيضاء ـ المغرب. </span>
ـ "ملاحظات عامة حول قانون الرعاية الاجتماعية للأشخاص المعاقين" جريدة العلم : 8 يونيو 1992 ـ الرباط ـ المغرب. </span>
ـ زهور السايح : "من أجل وعي سليم بوضعية المعاقين بالمغرب "ـ جريدة العلم، عدد رقم 17141 ـ 2 أبريل 1997 ـ الرباط ـ المغرب. </span>
ـ بياتريس بلوباد : "الإعاقة لا جنسية لها ورعاية المعاقين لا تعرف الحدود" ـ استجواب في جريدة الاتحاد الاشتراكي، الملحق الأسبوعي ـ عدد رقم 2870 ـ 15 يونيو 1991 ـ الدار البيضاء ـ المغرب. </span>
ـ عمر العكاري: "يجب أن يكون هناك مجلس وطني لرعاية المعوقين". استجواب في جريدة الاتحاد الاشتراكي، الملحق الأسبوعي ـ عدد رقم 2870 ـ 15 يونيو 1991 ـ الدار البيضاء ـ المغرب. </span>
ـ جريدة الاتحاد الاشتراكي الملحق الأسبوعي : ملف الأسبوع عن الإعاقة والمعوقين ـ العدد ان 17- 132-131 يونيو 1989 ـ الدار البيضاء ـ المغرب.</span>

adil.mouhib
13-01-2009, 12:58
هذه المتلازمة خلقية تحدث نتيجة لحدوث الانغلاق المبكر لعظام الجمجمة (خلل تعظم قحفي وجهي Cranio facial Dysostosis )، قام الدكتور كروزون Crouzon بالكتابة عن حالة أم وطفلها عام 1912، حيث ذكر الموجودات الثلاث الرئيسة للمتلازمة وهي calvarial deformities، والعيوب الوجهية وجحوظ العينيين، وتوالت الدراسات بعد ذلك، ولذلك سميت هذه المتلازمة باسمه.
هذه المتلازمة عبارة عن خلل وراثي ، ينتقل بالوراثة الجسمية السائدة، حيث يكون هناك تغيرات تحدث في الجين FGFR2 gene المسئول عن إعطاء الأوامر لصنع البروتين المسمى fibroblast growth factor receptor 2 والذي يلعب دور مهم في النضج العظمي وخصوصا أثناء تطور الجنين، وتسبب زيادة التنبيه الاندماج المبكر لعظام الجمجمة.

ما هي المشاكل الناتجة وتطورها؟
يحدث انغلاق مبكر لعظام الجمجمة ( التاجي coronal، السهمي sagittal، الخلفي lambdoidal) والذي يبدأ في السنة الأولى وينتهي وينتهي في السنة الثانية أو الثالثة من العمر، سرعة الانغلاق ومكانه يحدد الشكل العام للحالة وتأثيراتها المستقبلية، هذا الانغلاق المبكر لعظام الجمجمة يؤثر على نمو الدماغ ، كما الألتحام المبكر في عظام الوجه، والتحام أحد الدروز يؤدي إلى نمو العظام الأخرى، وهو ما يؤدي ذلك إلى أنماط مختلفة من نمو الجمجمة مثل :
o تثلث الرأس Trigocephally نتيجة التحام الدرز الجبهي
o قصر الرأس brachycephaly نتيجة التحام الدرز التاجي
o استطالة في الرأس dolichocephaly نتيجة التحام الدرز السهمي
o تشوه الجمجمة الانحرافي plagiocephaly نتيجة التحام الدرز التاجي واللامي في طرف واحد
o تأنف الرأس oxycephaly نتيجة التحام الدرز التاجي و الدرز السهمي
ما هي الأسباب لحدوث الحالة ؟
o في نصف الحالات يحدث للمرة الأولى في العائلة نتيجة طفرة وراثية new mutations
o ينتقل بالوراثة الجسمية السائدة، chromosome locus 10q25-10q26
o المورث FGFR2 gene
o درجة ظهور الأعراض تختلف في نفس العائلة، فقد تكون بسيطة وغير ملاحظة
o نسبة الانتشار حالة لكل 60,000
o يصيب الذكور والإناث بنفس النسبة

ما هي احتمالية تكرر الحالة في الحمل القادم؟
سيقوم أخصائي الأمراض الوراثية بمناقشة الوالدين، ودراسة الحالة وأحتماليات تكرار الحالة، حسب النقاط التالية:
o إذا كان أحد الوالدين مصاب بالحالة، فإن احتمالية إصابة أطفاله 50%
o إذا لم يكن أحد الوالدين مصاب، فإن احتمالية تكرار الحالة لا تذكر - نادرة
o تتأثر تكرار الحالة مع تقدم الوالدين في العمر
ما هي العلامات الظاهرة؟
o الشكل المميز للجمجمة، خاصة تأنف الرأس Acrocephaly.
o جحوظ العين ، صغر حجم تجويف العين، انسدال الجفن ، رأرأة العينيين، حول غير متوافق
o الأنف صغير معقوف، على شكل منقار الببغاء Parrot Peak Nose
o بروز الفك السفلي مع صغر الفك العلوي
o الحنك ضيق وعالي
o في بعض الحالات يكون هناك الشفة الأرنبة وشق الحنك
o تراكم الأسنان العلوية
o ضخامة ولادية في العظم الوتدي Sphenoid bone
الأعراض المرضية:
قد لا تكون الأعراض المرضية موجودة من الولادة، ولكن قد تظهر في أي مرحلة عمرية، ومنها:
o علامات الاستسقاء الدماغي 30%
o الصداع، نتيجة ارتفاع ضغط السائل الدماغي
o مشاكل بصرية، نتيجة تأثر القرنية لعدم انغلاق العين
o ضمور بصري Optic atrophy
o مشاكل سمعية، نتيجة ضعف السمع التوصيلي
o مشاكل تنفسية، نتيجة صغر حجم الأنف والمجرى التنفسي
o وجود تشنج
o علامات وجود التحام في الفقرات، خاصة الفقرات العنقية

ما هي القدرات الفكرية للحالة؟
القدرة العقلية ضمن الحدود الطبيعية عادة، قد يلاحظ أحيانا تخلف عقلي 12%،

كيف يتم التشخيص؟
o وجود قصة مرضية - أعراض الحالة - في نفس العائلة
o يتم التشخيص الأولي بعد الولادة مباشرة نتيجة وجود الأعراض الظاهرة، وتزداد مع التقدم في العمر
o الاختبار الوراثي، تحليل خاص للكروموسومات Molecular analysis
o أشعة مقطعية للدماغ لتقييم وجود عيوب خلقية
o أشعة سينية لعظام الجمجمة لتقييم التحام العظام
o أشعة سينية للعمود الفقري لمعرفة وجود عيوب الفقرات
o أشعة لليدين والذراعين والقدمين
o قياس السمع والنضر

الحالات المشابهة:
متلازمة أبرت Apert Syndrome
o وحود التصاقات في الأصابع
o عادة ما ينتقل كطفرة جينية
التشخيص خلال الحمل:
يمكن التشخيص المبكر خلال الأشهر الأولى من الحمل من خلال عينة من المشيمة ، وبعد ذلك من خلال تحليل السائل الأمنيوسي
كيف يتم علاج الحالة؟
o عمليات جراحية لمنع الانغلاق المبكر لدروز الجمجمة
o عمليات جراحية لحل الاضطرابات الشكلية للوجه والجمجمة
o التشخيص المبكر للاستسقاء الدماغي وعلاجه
o التشخيص المبكر لمشاكل العيون وعلاج المشاكل البصرية
o يعتبر ضمور العصب البصري من أهم المشاكل التي تتطلب التدخل المبكر
o التشخيص المبكر للمشاكل التنفسية، وقد يحتاج الطفل لجهاز تنفسي مساعد خلال النوم
o التشخيص المبكر لمشاكل الأذن، وتشخيص نقص السمع العصبي والتوصيلي
o علاج مشاكل النطق والكلام
o علاج تشوهات الأسنان

adil.mouhib
13-01-2009, 12:59
عندما يكون الشخص من ذوي الاحتياجات الخاصة لابد ان تكون حساسا جدا في التعامل معه حتى لا تسيء اليه او تتصرف معه بشكل فظ.

إليكم بعض قواعد اتيكيت التعامل مع هذه الفئة في المجتمع.

الأصم
- بعض الاشخاص لديهم صمم في اذن واحدة، لذلك ينبغي الجلوس بجانب الاذن السليمة حتى يستطيع سماعك، وعدم الجلوس امامه مباشرة.

- في حالة الصمم الكامل لا تبالغ في حركة الشفاه اثناء كلامك اذا كان الشخص ممن يقرأون الشفاه، فالمبالغة قد تربكه اذا كان قد تعلم قراءة حركة الشفاه الطبيعية.

- كن صبورا عندما تتحدث أو عندما تكرر الكلمات أو تعيد صياغتها مرة اخرى امام الشخص الاصم.

- اذا كان يضع اجهزة مساعدة سمعية لا ترفع صوتك، فهو لن يسمعك بكفاءة وستشوش الاجهزة التي تعمل بكفاءة مع نبرات الصوت الطبيعية.

- شجعه على المشاركة في جميع نشاطات العائلة فهو بطبيعته شخص انطوائي.

- تفهم ردود افعاله على بعض المواقف، لان الضغط الزائد عليه ممن يحيطون به يؤدي إلى نتائج عكسية.




الكفيف
- الشخص الذي يعاني من اعاقة بصرية، تعمل جميع حواسه الاخرى بكفاءة عالية، لذلك ضع في اعتبارك انه شخص مثلك وتصرف معه بشكل طبيعي.

- لا تتجنب استخدام كلمة «يرى» بجميع مشتقاتها، لان الشخص الفاقد للبصر يستخدمها مثل اي شخص آخر.

- اذا كنت ستجلس معه في حجرة ما، فمن الذوق ان تصفها له وتخبره عن الاشخاص الذين فيها.

- من اللائق ان تسأله اذا كان يريد المساعدة في عبور الشارع، ولكن لا تمسك يده وتفرض عليه المساعدة من دون سؤاله.

- اذا سألك المساعدة دعه يمسك بذراعك ولا تمسك انت به.

- عندما تسير معه عليك بتنبيهه الى اي عقبات توجد امامه كدرج او انعطاف على سبيل المثال.




الأبكم
- لا تحاول التركيز بشدة معه لمحاولة فهمه.

- اجعله يشارك في الحديث والمناقشات كانه فرد طبيعي، واعطه الوقت ليعبر عما يريد قوله بالاشارة.

منقول

adil.mouhib
15-01-2009, 13:34
/ امتدح نجاح طفلك والإعمال التي يعملها بشكل صحيح حتى ولو كانت صغيرة.


2/ أعط طفلك الملاطفة الجسمانية والدعم مثل: التربيت على الكتف، لكون الأطفال الصغار وخاصة ذوي الاحتياجات الخاصة قد لا يستوعبون كلمات الثناء وحدها.http://img.aljasr.com/icon.aspx?m=blank


3/ تكلم مع طفلك بوضوح وبصوت عادي، حيث انه من غير المفيد إن تتكلم إلى الطفل بطريقة تحدث طفولي، أو بالصراخ على الطفل الذي لديه إعاقة في السمع:icon30:.


4/ استخدام أكثر من طريقة كلما كان ذلك ممكننا للتحدث مع طفلك عن أشياء حوله. فدعه يلمس، ويتذوق، ويشم الأشياء، حيث إن استخدام جميع الحواس مهم خاصة مع الأطفال الذين لديهم مشكلات حسية.mt2


5/ التزم بشكل ثابت بما تقول، وما تعمل لكي لا يؤدي ذلك إلى إرباك الطفل في معرفة الصواب من الخطأ.


6/ التزم أنت وبقية إفراد الأسرة على سياسة موحدة في معاملة الطفل.:ggg:


7/ لا تفرط في تدليل طفلك ولا تبخل عليه بالثناء على نجاحه.


8/ شجع طفلك في استخدام المعينات السمعية والبصرية والأجهزة التعويضية بأسلوب محبب على سياسة موحدة في معاملة الطفل.:ggg:




9/ اعمل على توفير خبرات متنوعة عن طريق اللعب والخبرة المباشرة بقدر الإمكان.


10/ تعامل وتخاطب مع طفلك باحترام وتقدير دون استهزاء.:ggg:


11/ عود طفلك على تحمل المسئولية في إمكاناته.


12/ لاحظ قدرات ابنك وحاول تنميتها.


13/ أتح الفرصة لطفلك في اختيار احتياجاته الخاصة مما يعطيه الثقة في النفس واتخاذ القرار.


14/ شجع طفلك على الاعتماد على نفسه في حل واجباته المدرسية مع توجيهه بطريقة غير مباشرة.d8s


15/ شجع طفلك على اللعب وتكوين علاقات اجتماعية واقرأنه في العائلة أو الحي أو المدرسة.:icon30:

16 / لا تعاتب طفلك على إتلاف الألعاب التي تقوم بشرائها له ويمكنك توجيهه بالمحافظة عليها.

17/ عندما لا تنجح طريقة ما لمساعدة طفلك لكي يتعلم فحاول ان تجرب أساليب أخرى باستخدام أساليب التعزيز الايجاب
*
</STRONG>

adil.mouhib
15-01-2009, 13:42
يمر المعوق بفترة حرجه تكون مشحونه بالتغيرات والتقلبات وهي فترة المراهقه وخاصة اذا نظرنا الى هذه الفتره من الناحيه الوظيفيه لذلك فان برامج التربيه الخاصه يجب ان تركز على اعداد المعوق ليتجاوز هذه الفترة الحرجه من حياته ضمن الاهتمام بمنهج تعلمي حيوي ويومي وتطوير امكانية الفرد في جميع المجالات لا سيما المجال المهني وقد دأبت البرامج الخاصه على تهيئةالمعاق - اعاقه بسيطه او متوسطه والقابل للتعليم اعداد تعليميا ومدرسيا واهملت العنايه باعداد المعوق اعاقه شديده باعتقاد البعض انه غير قابل فكريا واجتماعيا ونفسيا لان يتحمل مسؤولية اي مهنه علما بان اغلب المهارات المهنيه تتطلب مستوى معين من الادراك والتكيف الاجتماعي غير ان هناك مهنا بسيطه لا تتطلب الكثير من التركيز والتنسيق الحركي البصري ولا تتطلب وقتا او تكاليف باهظه والتي تعتمدعلى سبيل المثال : (تصنيف الالوان طي صناديق الكرتون تعبئة اكياس قطف ثمار تعبئة معلبات تصنيف فاكهه وخضار )وتلك المهن البسيطه يمكن ان تكون حقلا واسعا لتوظيف امكانيات المعوق لانه من الخطأ تبني القاعده القائله ان المعوق ميؤوس منه وعاجز عن القيام باي عمل مجد .

ان اكثر المراهقين يقيمون شكل دائم مع اهلهم في غرف خاصه ونادرا ما يتمكنوا من مغادرتها خوفا على تورطهم بما لا قدره لهم عليه وقد اهملت اكثر البرامج التربويه الخاصه تحضير تلامدتها في الفبارك المحميه الا ما نذر للذلك يجب وبمساعدة الاهل اعدادا المعوق اكاديميا ومهنيا من اجل تاهليه للقيام بالوظائف والمهارات التي تتطلب حدا ادنى من القراءة والكتابة والحساب وان يلتزم التلميذ بالمبادىء العامه للسلامه داخل البيت وفي الشارع وبين افراد المجتمع.

الاعدا د المهني
يتجسم الاعداد المهني في كل نشاط ذي جدوى اقتصاديه يساعد على توفير حاجات الانسان ولا يمثل كل عمل يدوي او ذهني اعداد مهنيا وينبغي ان نفرق بين العلاج بالعمل والذي يرمي الى التغلب على بعض الاضطرابات مثل اللغب الانفعالي او ترسيخ بعض السلوكيات مثل ضبط النفس والاعداد المهني من ناحيه اخرى الذي يرمي اى تعاطي نشاط يكفل لصاحبه العيش الكريم .
تقويم المعاق :
تتضمن اكثر الفصوصات تحديد مستوى الذكاء وتحديد مدى مهارته في اداء عمل ما وتقويما مفصلا للبيئه المسلكيه العامه و الامر الذي يجب تقويمه هو مدى اهتمام المعوق بالنشاط الذي يقوم به ومدى تركيزه على دقائق الامور ومدى التزامه بالاشادات وضافة الى اجراء اختبارات الذكاء ومدى انجازه عينة العمل والتحكم في سلوكه.
يجب ان يتم تدريس النشاطات المهنيه كجزء من المنهاج العام وكمادة اساسيه في البرنامج الفردي لكل طالب وتعديل البرامج حسب الحاجه ويجب التنسيق الكامل ما بين مدرب المهني ومعلم الفصل لكي يصار الى درس كفاءات الطالب ومدى تمكنه من انجاز المطلوب وذلك باشراك الاهل .
مراحل الاعداد المهني
التدريب اليدوي:
تشترك كل الحرف اليدويه في بعض الحركات الرئسيه مثل تحريك اليدين ا( طرق الحديدد وضرب المسامير برد الخشب تلميع الجلود عمليات الفك والتجميع. وتتطلب قياس الابعاد والمساحات ووضع نقاط وخيوط داخلها قصد مقارنتها او تجزئتها)
تنمية القوه البدنيه العامه:
تساعد الرياضه على تنمية القوه البدنيه ويمكن للمدرب ا يعتمد على بعض التمارين الخاصه.
تنمية سرعة الحركات:
يستفيد المتدربون من مجموعه من التمارين ترمي الى تنمية سرعه الحركات مثل افراغ علبة المسامير من الازرار قطعة بقطعه في وقت مناسب .لف خيط على بكره - جمع وترتيب اوراق مختلفه الالوان والاحجام.
تنمية دقة الحركات:
مثل ادخال مجموعه من الخرز في خيط في وقت محدد
ادخال مجموعه من الابر في خيط وقت محدد
اصابة اهداف يزيد بعدها حسب التمارين
قص اوراق على الخطوط المحتلفه
اخذ حبات دقيقه ووضعها في اناء .
تنمية القدره على تنسيق الحركات:
فتح واغلاق براغي او ازرار في وقت محدد
صنع اشكال بالصلصال
الصاق اوراق اصطناعيه لصنع زهور.
يحلل النشاط في بادىء الامر الى عدة اجزاء ثم تدريجيا يجري حفظ عدد تلك الاجزاء ليتمكن من القيام بها باقل خطوات
يدرب المعوق على القيام باداء نشاط جديد واحد كل مره
يضاف انشطه جديده بعد التاكد من مقدرته على انجاز النشاط السابق
ان التدريب ما قبل المهني يهدف الى اطلاع المتدرب على عدد من المهن التي يجب ان يختار ما يرغب منها وما يناسبه ويمر المتدرب ما قبل المهني بعدد من الورشات الموجوده والمتوفره في مركز التدريب ثم يتوجه في نهاية لتدريب ما قبل المهني الى احد الاختصاصات مع مراعاة ميوله وقدراته واشراك الاهل في ذلك .

بعض المبادىء للاعداد المهني:
التركيز على الاعداد المهني في النشاطات ذات الجدوى الاقتصاديه
من الافضل ان لا يفرض نسق موحد للتدريب بل يجب مراعة امكانات التعلم لكل متدرب
الاهتمام بسلوك العمل- المواظبه- احترام الوقت- التعاون- الترتيب-
خلق حوافز الانتاج بتسويق انتاج العمل

يتم توجيه الطالب الى اكتساب مهنه معينه تتناسب مع رغباته وكفاءاته ومع احتياجات السوق المهنيه
ان فشل المعوق او تقصيره في الحياة المهنيه في اكثر الاحيان يكون سببه عجزه عن القيام بالنشاطات الاجتماعيه والاتصالات الفردريه مع اداء عمله يكون مقبول لكن عجزه عن اقامة العلاقات الرفاقيه المناسبه مع زملائه يحول دون نجاحه في مهنته لذلك شددنا على تحضير المعوق من الناحيه المسلكيه والاجتماعيه والاكاديميه لكي يتمتع باكبر قسط من الاستقلاليه.
اما عندما يفشل في التقويم المهني للعمل في الوظائف العامه وفي السوق التوظيفيه العامه فيجب عند ذلك دراسة امكانية الحاقه بالورش المجميه وان اهم الاسباب التي تؤدي الى الفشل الالتحاق بالورش العامه هي :
الخوف وعدم التمكن من الاجابه على الاسئله
جهله وعدم خبرته لمثل هذه الاسئله
نسيان الاوراق الثبوتيه
صعوبهه في متابعة الاسئله
الرفض للخضوع لفحوصات معينه
عدم الرغبه في المهنه
اهمال في مواعيد المقابلات
لذلك يجب اخذ كل العوامل بعين الاعتبار حتى نقوم باعداد البرنامج الفردي لكل مراهق.
مجالات العمل :
عامل بناء-عامل صيانه- بواب- نجار- مساعد نجار- عامل في التركيب او الجمع القطع- حفار- خلاط اسمنت-صب حجاره-مساعد ممرض-حاجب-مساعد مدلك-مساعد في باص-خادم في مستشفى-منظف-- مجلد كتب- مساعد مطبعي- مساعد في تظهير الافلام-مصنف ورق-مساعد خباز-تحضير حلويات-مضيف-عامل في توضيب الادوات المنزليه-مصنف لحوم-عامل تنظيف ادوات-منظف ملابس-كوي ملابس-مصنف اقمشه-مساعد متجر-تصليح سيرات تركيب قطع غيار-مركب عجلات-دواليب-مغير زيت للسيارات-مساعد في تصليح ابرادات والتكيف والتدفئه-عامل في التصوير الشعاعي-مساعد في تنظيم واستقبال الضيوف-عامل في تصليح الات زراعيه- مشرف على احواض الزراع-مشرف على خيم زراعيه-منسق ازهار-مربي طيور-حالب حيوانات-ساقي مزروعات-صائد سمك-منظف سمك-بائع سمك-موضب اسماك- موضب طيور-منظف احواض السمك-الواجن-الطيور-عامل مكتبه-
هناك العديد والعديد من المهن التي يمكن للمعوق ان يوظف امكانيته بها بعد تهيئته بشكل كاف مسليا ونفسيا ومهنيا واجتماعيا .



خطوات التأهيل المهني :

يتضمن برنامج التاهيل المهني ثلاث خطوات :
التوجيه: وهو عملية مساعدة الفرد والكشف عن مواهبه وقدراته وميوله ومقارنتها بالفرص المتاحه له ومساعدته على ايجاد مكان لنفسه في المجتمع .
التدريب : اعطاء الفرد فرصه للتدريب على الاعمال التي تبينت عن طريق التوجيه.
التشغيل : ايجاد فرص العمل المناسبه مع مراعاة قدراته .
قبل التاهيل المهني الذي تحدثنا عنه يجب ان يكون المعوق قد مر بمرحلة ما قبل الاتهيل المهني ( تدريب ما قبل العمل ) من الرعاية الذاتيه ومهارات الحياة اليوميه والاجتماعيه وحب المشاركه واخذ الدور والتصرف اللائق والدقه والاستماع للتعليمات والتدريب على بعض الاعمال البسيطه مثل استعمال النقود وارجاع الباقي للزبائن والتعرف على العمله وكتابة بعض الارقام واستخدام الهاتف وحل مسائل حسابيه بسبطة وحمل رسائل شفهيه بسيطه .
موجز عن اعداد البرامج المهنيه :
الرعايه الذاتيه والاهتمام بالصحه والنظافه.
الحياة الاجتماعيه مع البيئه .
التحرك داخل المجتمع والتنقل .
التداول بالعمله .
القيام بالمشتريات .
المعرفه بالبيع.
القدره على التواصل .
معلمومات عن نوع الحرف التي سيشغلها مستقبلا وسلوكيات هذا العمل مثل النجاره- الخياطه-اعمال البستنه- مغاسل الثياب –الفندقيه-الحداده –صيد السمك –الزراعه الخ ….
تدربيات رياضيه ملائمه مع نوع الحرف التي سيعمل بها تبداء بالمهارات الاساسيه لاي عمل سواء كانت يدويه او اجتماعيه ويتم تعديل البرنامج التدربي الخاص لكل معوق تبعا لتقدمه او تاخره .
التدريب على اكتساب اتجاهات ايجابيه نحو العمل مثل الدقه- اتباع التعليمات- الحضور بالمواعيد- الاستقرار- تلقي الاوامر.
يجب ان يكون المعوق قد تجاوز 12 سنه من عمره لييبداء بالتدريب المهن( تاهيل )
من عمر 12 حتى17 تدريب اساسي لا تقل مدة التريب عن سنه ونصف.
من 17 حتى 19 اعداد نهائي
مدة التدريب لا تقل عن 18 شهر حسب قدراته ومستوى ذكائه وتعاون الاهل
---------------------------

adil.mouhib
15-01-2009, 13:44
ان كلمة (المعاق ) لاتقتصر على من اصيب بالشلل فقط بل تتعداه الى الاعاقات العقليه والسمعيه والبصريه والنطق والاعاقات الجسديه كالمشلولين والمبتورين والعاجزين عن الحركه وهناك اعاقات بسبب الامراض المزمنه والحوادث المختلفه:: ومهما يكن من امر فلن تكون تلك الاعاقات باْسبابها المتنوعه عائقا حقيقيا في وجوه اصحابها وتحجيم مسيرتهم عبر الحياة بل ان الكثير من اولئك انطلقوا بعقولهم وعلومهم وافكارهم وادابهم وثقافاتهم انطلقوا يبدعون في مجالات كثيره فمنهم العلماء والشعراء والاْدباء المفكرون والاْطباء وغيرهم الكثير من المبدعين وانني هنا سوف اذكر لكم تراجم لبعض الشخصيات ممن اصيبوا باْنواع من الاعاقات ولكنهم وضعوا بصمتهم واضحه في مسيرة الفكر والحضاره بل و فاقوا غيرهم (من الاصحاء) بمــــراحل كثيره وماذاك الا دليل واضح على ان الاعاقه لا تشكل حاجزا فعليا امام العقل والفكر والهمم العاليه النبى موسى عليه الصلاة والسلام كان به عثره بالحديث وكان يستعين باخاه هارون ليوضح كلامه ويساعده لقول الله تعالى "رب اشرح لى صدرى ويسر لى امرى واحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى" (ابان بن عثمان بن عفان) الخليفة الراشد رضي الله عنه كان به صمم وحول وبرص ثم اصابه الفالج وهو شلل يصيب احد جهتي الجسم طولا .. كان ابان من فقهاء التابعين وعلمائهم في الحديث والفقه عينه عبدالملك ابن مروان واليا على المدينه عام 76 هـ كما كان يقضي بين الناس توفي سنة 85 هـ (الامام الترمذي) هو الامام الحافظ المتحدث محمد بن عيسى الترمذي صاحب سنن الترمذي المشهوره واحد اصحاب الكتب الست المشهوره في الحديث كان رحمه الله ...اعمى ... ولكنه اوتى من المواهب والاخلاق ماجعله من كبار العلماء برع في علم الحديث وصنف عددا من الكتب النافعه المفيده من اهمها (سنن الترمذي) (الشمائل المحمديه) (العلل المفرد) (الزهد) توفي عام 279 هــ (الاحنف بن قيس) الصحابي الجليل اسلم وحسن اسلامه ودعا له النبي بقوله (اللهم اغفر للاْحنف) هو الذي ضرب به الحلم (احلم من قيس) كان في رجليه اعوجاج وكان ملتصق الفخذين فشق مابينهما وكان اعرجا قصير القامه ومع هذا كله فقد جمع خصال الشرف والسياده والمروءه والحنكه والحزم قيل عنه اذا غضب غضب له مئة الف سيف لايساْلونه فيما غضب توفي في الكوفه سنة 67 هــ (ابو العلاء المعري) هو شاعر عباسي اصيب بالعمى وهو بالرابعه من عمره كان فيلسوفا ومفكرا وشاعرا له كتاب اللزوميات في الفلسفه .و...رسالة الغفران... و... سقط الزند ... وهو القائل ابكت تلكم الحمامة***ام عنت على فرعها المياد ولايخفى على مثقف مدى التاْثير الكبير الذي احدثه المعري في تطوير الحركه الشعريه والادبيه توفي (رهين المحبسين) سنة 441هــ (مـــوسى بن نصير) موسى بن نصير من قبيلة بكر بن وائل كان من كبار الفاتحين المسلمين قاوم الروم وفتح الاندلس وافريقيا كما فتح مدنا كثيره في اوروبا وكان هذا القائد اعرجا و رغم ذلك فقد بلغ النهايه في القوه والشجاعه وعلو الهمه تـــوفي سنة 96 هــ (الاديب مصطفى الرافعي) اديب مصري مشهور اصيب بالصمم في الثلاثين من عمره ولم تقف اعاقتها حاجزا في وجهه فقد حقق شهرة ادبيه واسعه له كتاب المعركه تحت راية القراْن وكتاب المساكين و كتاب السحاب الاحمر والكثير من المقالات الادبيه ويعد الرافعي من الادباء الاسلاميين الذين خدموا الاسلام باْدبهم وشعرهم توفي الرافعي سنة 1937 م (ستيفن هاو كنغ) العالم البريطاني المعروف الحائز على اعلى منصب اكاديمي في مجال الرياضيات وهو كرسي الرياضيات الذي كان يشغله العالم الشهير نيوتن وهذا العالم مقعدا يتحرك على كرسي متحرك اصدر العديد من الكتب منها: تاريخ موجز للزمن : وكتاب ثقوب سوداء و قد تزوج وانجب ولا يزال على قيد الحياة (فرانكلين روزفلت) مواليد عام 1882 م تخرج من كلية هارفارد ثم التحق بكلية الحقوق بجامعة كولومبيا رشح نفسه لمجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك ونجح في ذلك ثم اسندت اليه مهمة وكيل وزارة البحريه الامريكيه اصيب بالشلل وعمره 39 عام ورغم ذلك فقد واجه الامور بشجاعه ومثابره وتصميم وكاْن شي لم يكن وظل يحقق طموحاته ويسير في حياته بكل جد وعزم الى انتخب عام 1932م رئيساْ للولايات المتحده الامريكيه وقد فاز بانتخابات الرئاسه اربع فترات متتاليه حتى توفي سنة 1945 م وقد مارس علاجا طويلا منظما لساقيه جعله يسير بواسطة حمالات من الصلب وكان اول رئيس امريكي توضع صورته على البريد وهو على قيد الحياة فتخيل ايها القارىْ الكريم ذلك الامر رئيس اكبر دولة في العالم معاق باْعاقة الشلل ( وبتهوفن ) المؤلف الموسيق المعروف كان معاقا اْذن الاعاقه الجسديه لا تعنى شئ اذا كان هناك عقل ذكي وروح قويه و ماذا بعد النبى..و مرتبة الرئيــــس اخيرا هناك الكثير من الشخصيات الاسلاميه والاجنبيه من المعاقين الذين وضعوا بصماتهم في كتاب التاريخ البشري و كما قلت في البدايه ماهذه الا امثله لاْبراز دور المعاقين في الحياة وانهم ليسوا عاجزين كما يظن البعض بل هم قادرون ومبدعون وعظماء وماالاعاقـــه الا اعاقة الجهل والكسل وتنويم العقل والذهن والتكاسل والتواكل ان فقدان جزء من الجسم ليس نهاية الحياة بل بداية للاصرار والتواصل والايثار ان فقدان حاسه ليست نهاية مطاف بل بداية ابداع والهام ان الاعاقه هى النظرة الضيقة التى تجعل صاحبها مكبل الاغلال هى تعسف الفكر وانغلاقه وعدم الاستجابه لكل المؤثرات فانعم يامن فقدت وعوضت فنبغت وبعاهتك تالقت

adil.mouhib
15-01-2009, 14:01
يتواجد في كل مجتمع من المجتمعات فئة خاصة تتطلب تكيف خاص مع البيئة التى يعيشون فيها نتيجة لوضعهم الصحى الذي يوجد به خلل ما</SPAN> .</SPAN>

</SPAN>وهذا التكيف لا يأتى من قبلهم بل يقع عاتقه علي من يحيطون بهم بتوجيه الاهتمام لهم مثلهم مثل أى شخص طبيعى يمارس حياته، ويبدأ هذا الاهتمام مع جانب لا نلتفت إليه ونهمله وهو "المسمى الذى نطلقه علي هؤلاء الأشخاص". وقد تطور هذا المسمى عدة مرات ومر بمراحل كثيرة ترضى الفئة القوية بإصرارها وتصميمها علي إثبات الذات وأن لها دوراً فعالاً في حياة المجتمعات بأسرها علي مستوى العالم. </SPAN>

وقبل أن نتعرض لهذه المسميات ونختار سوياً الملائم منها، سنعطى تعريفاً شاملاً وصريحاً لهذه الفئة من الأشخاص بدون أن نستخدم مسمى لهم، وليكن العنوان الذي يسبق هذا المسمى هو "التعريف". </SPAN>
فبدءاً بهذه المسميات شاع كثيراً استعمال كلمة "معاق" وهى من أصل "عوق" يدل علي المنع والاحتباس، فكل ما يحولك عن فعل أى شئ تريده فهو عائق لا يمكنك من ممارسة حياتك بالشكل السوى، وخاصة الأنشطة اليومية ومن بينها خدمة النفس الذاتية، الأنشطة التعليمية، العلاقات الاجتماعية وحتى الاقتصادية منها. لكن هل هذا ينطبق على الشخص السوى الذى يصدر منه تصرفات يضع من خلالها إطاراً لسلوكه يمكن أن تصفه أيضاً بالشخص المعاق، وما هى سمات وملامح هذه السلوك ومتى نصف السلوك بأنه سلوك معاق؟ </SPAN>

أكيد أن كل شخص يعانى من ضغوط أو اضطرابات نفسية، أو حتى علة جسدية ستنعكس بالضرورة علي تصرفاته وسلوكه. لكن ماذا عن الشخص الذي يعانى من أية اضطرابات أو أمراض ويعانى من اعتلال في تصرفاته تجاه الآخرين وخاصة لمن لهم احتياجات خاصة والذين يطلق عليهم البعض "المعاقين"، هذه الكلمة قاسية جداً علي نفس الشخص الذي تنقصه مهارات لاستخدام كل ما منحه الله من إمكانيات بالشكل الطبيعى والسليم، لا تكن أنت المعاق بتصرفاتك تجاه هؤلاء الأشخاص عاملهم كأنهم أشخاص عاديين، لا يستطيع أحد أن ينكر احتياجهم للمساعدة، فلا تحاول إيذاء مشاعرهم بتوجه الاهتمام المتعمد الذي يشعرهم بحرمان أى مهارة من المهارات الطبيعية التى أعطاها الله للإنسان. </SPAN>

*http://www.yesmeenah.com/smiles/smiles/3/049.gif أسباب الإعاقة http://www.yesmeenah.com/smiles/smiles/3/049.gif :</SPAN>
تنقسم أسباب الإعاقة إلي سببين رئيسيين هما:</SPAN>
1- أسباب وراثية. </SPAN>
2- أسباب بيئية. </SPAN>

1- الأسباب الوراثية: </SPAN>
وهى التى تنتقل بالوراثة من جيل إلى جيل أى من الآباء إلي الأبناء عن طريق الجينات الموجودة علي الكرموسومات في الخلايا. وإن كانت تسهم بنسب أقل من الأسباب البيئية إلا أنها موجودة ومن هذه الحالات: مثل الهيموفيليا والضعف العقلى (الاستعداد للنزف)،مرض السكر،الزهرى، والنقص الوراثي في افرازات الغدة الدرقية يؤدى إلي نقص النمو الجسمى والعقلى. </SPAN>

2- الأسباب البيئية:</SPAN>
الأسباب أو العوامل البيئية لا توجد داخل الكائن الحى وإنما خارج نطاق جسده لكنها تسير جنباً إلي جنب مع العوامل الوراثية وتسير في علاقة تفاعلية معها. وتشتمل علي ثلاثة عوامل: </SPAN>

1- عوامل أثناء الحمل (ما قبل الولادة): </SPAN>
مثل إصابة الأم ببعض الأمراض والفيروسات أثناء الحمل، مما يؤدى بدوره إلي حدوث التشوهات لجنينها "العيوب الخلقية". </SPAN>

2- عوامل أثناء الولادة: </SPAN>
ميلاد الطفل قبل ميعاده يمكن أن يصاب بنزيف في المخ، كبر حجمه وتعثر ولادته، والإهمال في نظافة الطفل عند ولادته. </SPAN>

3- عوامل ما بعد الولادة: </SPAN>
الإصابة بالأمراض المختلفة للإهمال في مواعيد التطعيم ، الحوادث، والإصابة بالجروح</SPAN>

adil.mouhib
15-01-2009, 14:03
أنواع الإعاقة http://www.yesmeenah.com/smiles/smiles/3/049.gif :</STRONG></SPAN></SPAN>
1.متلازمة</SPAN></SPAN> آسبرجر </SPAN></SPAN></SPAN>
* متلازمة آسبرجر:
- ينسب هذا المرض إلي الطبيب الألمانى "هانز آسبرجر" في عام 1944، أى العام الذي تلا إصدار أول بحث عن التوحد كتبه العالم "ليوكانر".</SPAN>



وقام الطبيب آسبرجر بالإشارة إلي الأعراض التى يعانى منها الأشخاص المصابون بهذا العرض والتى تنصب بشكل أساسي علي السلوك الفظ، وقد يري البعض أنه هو نفسه إعاقة التوحد لكن بدون اجتماع كافة الأعراض مع بعضها، أى أنه عند غياب أحد الأعراض أو أكثر من واحد تأخذ إعاقة التوحد المسمى الآخر لها ألا وهو متلازمة "آسبرجر" وذلك علي حد سواء بالنسبة للكبار والصغار. ويوجد القليل من الأشخاص المصابين بعرض "آسبرجر" يظهرون تقدمآ ونجاحاً كبيرين في مجال حياتهم ويتسمون بالصفات الآتية: </SPAN>1- الذكاء. </SPAN>
2- غرابة الأطوار. </SPAN>
3- شرود الذهن. </SPAN>
4- عدم التفاعل الاجتماعى مع الآخرين. </SPAN>
5- بعض الضعف الجسدى في الجسم. </SPAN>

* العلامات العامة لمعاقى "آسبرجر": </SPAN>
- </SPAN></SPAN>اللغة: </SPAN>
قبل سن الأربع سنوات: لا توجد مشاكل في الحديث واكتساب الكلمات اللغوية ويكون الطفل جيد جداً. </SPAN>

- التعامل والاتصال بالآخرين:</SPAN>
تتأثرا</SPAN>لقدرة الاستيعابية اللغوية إلي حد كبير فتتقدم ببطء أو لا تتقدم إطلاقاً. استخدام كلمات بدون ربطها بالمعنى الأصلى لها، ويكثر استخدام الإيماءات بدلاًً من الكلمات، القدرة علي الانتباه لفترات قصيرة. </SPAN>

- التفاعل الاجتماعى: </SPAN>
يقضى الشخص المصاب بالتوحد معظم الوقت بمفرده أكثر من قضائه مع الآخرين. كما لا يكون لديه الدافع في تكوين الأصدقاء، ويتصف بأنه أقل استجابة لوسائل الاتصال الاجتماعى مثل الاتصال العينى أوالضحك. </SPAN>

- خلل في الحواس: </SPAN>
ردود فعل غير طبيعية للإحساس الجسدى مثل الحساسية المفرطة إذا لامس المعاق أى شئ أو العكس مع عدم الإحساس بالالم. كما أن جميع الحواس الأخرى من الرؤية، السمع، اللمس، الألم، الشم، التذوق، تكون بالإيجابية أو السلبية المفرطة. </SPAN>

- اللعب: </SPAN>
الافتقار إلي اللعب التلقائي أو التخلى عنه كلية، كما أنه لا يقلد الطفل أفعال أمثاله من الأطفال الآخرين وهو الوضع الطبيعى في مثل هذه السن، كما أنه لا يبادر باللعب مع الآخرين. </SPAN>

- السلوك: </SPAN>
من الممكن أن يكون نشاطه مفرط أو زائد عن الحد، أو سلبى إلي حد كبير. ينتابه حالات من الغضب بدون أى سبب واضح. تجده دائم اللجوء إلي عنصر واحد بعينه أو فكرة أو شخص، يعوزه الوعى الحسي وقد يبدى سلوك عدوانى أو عنيف يصل إلي حد إيذاء النفس بالجروح. </SPAN>

adil.mouhib
15-01-2009, 14:05
الشلل الدماغي</SPAN> :
-</SPAN> الشلل الدماغى هو أحد حالات الإعاقة المتعددة التي تصاب فيها خلايا المخ بتلف وغالباً ماتتم الإصابة به أثناء فترة الحمل أي للجنين أو بعدالولادة مباشرة، وتفسير الاضطراب يتضح من مسماه:</SPAN>

فالشلل اضطراب يتصل بعدم القدرة على الحركة والدماغ هنا تشير إلى المخ مجازاً, ولا نستطيع أن نطلق على الشلل الدماغي أنه مرض بكل مافي الكلمة من معنى لأنه غير قابل للعلاج .. لكن هناك حالات معتدلة فيه وأخرى حادة ومع ذلك فالشخص الذي يعاني منه يستطيع أن يحيا حياة طبيعية ومنتجة بتلقي وسائل تعليمية خاصة.</SPAN>

* أسباب الشلل الدماغي:</SPAN></SPAN>
- </SPAN></SPAN> إصابة المرأة الحامل بعدوى خلال فترة الحمل.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> الولادة المبكرة.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> نقص وصول الأكسجين للطفل.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> أو قد تحدث بعد الولادة نتيجة للتعرض لحادث.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> التسمم بالرصاص.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> العدوى الفيروسية.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> إساءة التعامل مع الطفل.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> وغيرها من العوامل الأخرى.</SPAN>
وأكثر الأسباب شيوعاً في هذه القائمة المذكورة عدم وصول الأكسجين أو الدم للجنين أو المولود حديثاً بشكل كافٍٍ، وقد يحدث ذلك بسبب انفصال المشيمة في غير التوقيت المحدد لها، استغراق الولادة لوقت طويل من الزمن أو تلك الفجائية، التدخل في الحبل السرى، عدم البراعة في توليد المرأة.

أما عن الأسباب الأخرى تتصل بالولادة المبكرة، عامل ريسس، عدم توافق فصيلتي الدم للأبوين، إصابة الأم بالحصبة الالمانية أو أي مرض فيروسي في بداية الحمل، أو الكائنات الحية الدقيقة التي تهاجم الجهاز العصبي المركزي للطفل المولود حديثاً. وافتقار الأم الحامل لتلقي الرعاية والعناية أثناء فترة حملها قد تكون عاملاً هاماً يضاف إلى قائمة الأسباب. وأقل هذه الأسباب إصابات الشلل الدماغي المكتسبة بعد ولادة الطفل من إصابات الرأس التي تكون بسبب حوادث السيارات والوقوع وسوء معاملة الطفل.</SPAN>

* </SPAN>أنواع الشلل الدماغي:</SPAN>
* </SPAN>توجد ثلاثة أنواع رئيسية:</SPAN>
1- شللى </SPAN>(</SPAN> Spastic ) </SPAN></SPAN>الذي تكون الحركة فيه صعبة.</SPAN>
2- رعاش </SPAN></SPAN></SPAN>(</SPAN> Athetoid ) </SPAN></SPAN>لا يتم التحكم في الحركات التي يمارسها الشخص.</SPAN>
3- لااتزانى ِ (</SPAN>Ataxic )</SPAN> </SPAN></SPAN> يجمع</SPAN> بين الاضطراب في التوازن والإدراك العميق.</SPAN>
وقد يجتمع أكثر من نوع لشخص واحد، وهناك أنواع أخرى لكنها نادرة الوجود.</SPAN>

* أعراض الشلل الدماغي:</SPAN></SPAN>
تعتمد أعراض الشلل الدماغي على الجزء التالف بخلايا المخ ومدى تأثر الجهاز العصبي المركزي, ومهما كان مدى هذا التأثير فلا يستطيع الشخص التحكم كلية في تصرفاته وتوازنه.. وأعراضه هي:</SPAN>
1- </SPAN></SPAN> تشنجات.</SPAN>
2- </SPAN></SPAN>حركات لا إرادية.</SPAN>
3 - </SPAN></SPAN>إدراك وإحساس غير طبيعيين.</SPAN>
4-</SPAN> </SPAN>ضعف الرؤية والكلام والسمع.</SPAN>
5- تخلف عقلى </SPAN></SPAN>
</SPAN></SPAN>6-</SPAN> </SPAN>اضطراب في السلوك والحركة.</SPAN>

* علاج الشلل الدماغي:</SPAN></SPAN>
التدخل المبكر لن يعالجه ولكن يتحكم في الحالة ويمنع تدهورها بشكل سريع ويكون ذلك باتباع الخطوات التالية:</SPAN>
- </SPAN></SPAN> علاج التخاطب.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> علاج مهني.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> تأهيل جسدي.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> المساعدة النفسية من جانب الأهل والأصدقاء.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> وأهم علاج في ذلك كله هي إعطاء استقلالية لهؤلاء الأطفال في الحياة مع المراقبة غير المباشرة لهم.</SPAN>

adil.mouhib
15-01-2009, 14:07
إصابات الحبل الشوكي</strong>
* إصابات الحبل الشوكي:
يتكون الحبل الشوكي من عشرات الآلاف من الألياف العصبية، وهو يعمل بمثابة الكابل المستقبل والمرسل يحمل الرسائل ما بين المخ ومختلف أعضاء الجسم. </span>
وتؤدي إصاباته إلى فقد الإحساس وتأثر حركة الأمعاء والمثانة وقد تؤثر أيضاً على التنفس ودرجة حرارة الجسم والوظائف الجنسية.
</span>
* </span>وعن أسباب حدوث إصابات الحبل الشوكي:</span>
- </span></span> عند توقف الإمداد الدموي.</span>
- </span></span> أو في حالة نقص الأكسجين.</span>
- </span></span> أو عند حدوث كسور في العمود الفقري.</span>
وبالنسبة لمدى تأثر الحركة أو الإحساس يتوقف على مدى خطورة الإصابة وحدتها التي تصل إلى فقد الإحساس والحركة كلية. وغالباً ما ينتج عن هذه الإصابة شلل رباعي أو شلل نصفي. والشلل النصفي يعني شلل أو ضعف الأرجل وتعتمد حركة الصدر والجذع على درجة الإصابة والأيدي لا تتأثر مطلقاً أما الرباعي فيعني ضعف الأطراف الأربعة.</span>

* </span> حدوث إصابات الحبل الشوكي:</span></span>
يتعرض أي شخص لإصابات الحبل الشوكي الطفل الصغير- الأمهات- الآباء- المراهقون- كبار السن. وتتراوح أعمار الأشخاص الذين يتعرضون لمثل هذه الإصابات ما بين 15-29 عاماً. وتمثل نسبة إصابة السيدات إلى الرجال1:4, ومعظمها تحدث للشباب. يعيش الشخص حياة طبيعية مثل أي فرد عادي لا توجد به إصابة.</span>

* </span> أسباب إصابات الحبل الشوكي:</span></span>
- تقع هذه الإصابات ضمن فئتين أساسيتين: تلك التي تتعلق بالإصابات أو البعيدة عنها... ومعظمها تقع ضمن الفئة الأولى وأسبابها:</span>
- </span></span> حوادث وسائل النقل المختلفة من سيارات, ويتعرض سائقي الدراجات البخارية والمشاه لمثل هذه الإصابات بنسبة :51%.</span>
- </span></span> الوقوع: 19%.</span>
- </span></span> الرياضات المائية: 13%.</span>
- </span></span> العنف: 3%.</span>
- </span></span> كرة القدم: 2.5%.</span>
- </span></span> الرياضات الأخرى: 1.2%.</span>
- </span></span> ركوب الخيل: 0.6%.
</span>
-</span> </span>أما الأسباب البعيدة عن الإصابات:</span>
*</span> غير شائعة في حدوثها وتشتمل على:</span>
- العدوى </span></span> الفيروسية.</span>
- الاورام.</span></span>
- </span></span> تكون الحويصلات.</span>

* </span>تأثير إصابات الحبل الشوكي:</span>
- أي ضرر للحبل الشوكي يكون خطيراً، وقد يعاني المصاب من الأعراض التالية:</span>
- </span></span> عدم القدرة على تحريك الأطراف.</span>
- </span></span> عدم القدرة على الإحساس بالبرودة أو الحرارة في المنطقة التي يتم الضغط عليها أسفل المنطقة المصابة مباشرة، ويقل وصول الدم لهذه الأماكن مما يؤدي إلى تلف خلايا الجلد.</span>
- </span></span> عدم القدرة على الإحساس بالرغبة في التبول عند امتلاء المثانة وحدوثه بشكل لا إرادي.</span>
- </span></span> تشنج العضلات أسفل المنطقة المصابة.</span>
- </span></span> تأثر الناحية الجنسية عند الرجال, من عدم القدرة على القيام بعملية الانتصاب وتأثرالخصوبة لديهم. وعلى الجانب الآخر لا تتأثر معظم السيدات بإصابات الحبل الشوكي.</span>
- </span></span> انخفاض ضغط الدم ليس في جميع الحالات، ونادراً ما يتم ارتفاعه.</span>
- </span></span> للأشخاص التي تعاني من الشلل الرباعي، يحدث خلل لديهم في تنظيم درجة حرارة الجسم.</span>
- </span></span> وتتأثر الحالة النفسية للشخص من فقد الثقة واضطراب الحالة الشعورية له.</span>

*</span> علاج إصابات الحبل الشوكي:</span>
في البداية, لا يستطيع الشخص ممارسة حياته بشكل طبيعي عند معرفته بالإصابة.. لا يستطيع الذهاب للمدرسة.. للجامعة.. للعمل.. ممارسة الحب.. العناية بالأطفال.. زيارة الأصدقاء.. طهي الوجبات.. التسوق.. ممارسة رياضة التنزه.. وبعد فترة وجيزة يستطيع العودة لحياته الطبيعية.</span>
ومع تقديم العلاج الصحيح وفي حالة عدم وجود أية تداعيات أخرى للإصابة.. يستطيع الشخص الذي يعاني من شلل نصفي أن يعود إلى حياته الطبيعية والعودة إلى الاعتماد الذاتي على نفسه في خلال 4-12 شهراً، أما الشلل لرباعي يستغرق سنة أو أكثر. والسؤال الذي يتكرر مع شخص "هل يمكنني التماثل للشفاء في يوم من الأيام؟" و"إذا تم شفائي ستعاودني الإصابة مرة أخرى؟"،.. لسوء الحظ في الوقت الحالي أي إصابة تحدث في الحبل الشوكي هي إصابة دائمة ولا يوجد علاج لها.</span>
ولا يعترف هؤلاء الأشخاص بوجود أي عجز لممارسة حياتهم الطبيعية ويرفضون الاعتماد على الغير في إنجاز العمل .. لكن يوجد شئ هام أنه لا يستطيع أي شخص أن يعيش بعيداً عن الآخرين بدون اللجوء إليهم والاعتماد عليهم في بعض الأشياء فالمسألة ليست ما الذي نستطيع أن نفعله أو لا نفعله، لكن كيف نعتدل في ما نسلكه حتى ولو كنا أصحاء.</span>

adil.mouhib
15-01-2009, 14:10
الإعاقة الحركية</STRONG>
* الإعاقة الحركية:</SPAN>
- </SPAN>لا تقتصر الإعاقة الحركية على إصابة الانسان بالشلل فتوجد إصابات أخرى تتعلق بتلك التى تحدث فى الأعصاب.</SPAN>


وعن أسباب هذا النوع من الإعاقات: حدوث</SPAN> خلل فى الرسائل الكهربائية المنبعثة من المخ والتى تفقد القدرة على الوصول بشكل صحيح للعضلات، حيث أن العضلات هى التى تحرك المفاصل... حيث يوجد لكل عضلة الوقود والفرامل على كل جانب لتمكنها من التمدد والتقلص. وفى بعض الأحيان مع اصابات المخ يتم إعاقة هذه الرسائل وتسبب تحفيز إحدى جوانب هذه العضلات بشكل زائد، وهذا السلك (العضلة) المنهك يكون غير موصل جيد للكهرباء للتحميل الزائد عليه وبالتالى تتأثر حركة العضلات. وإذا لم تصل الرسالة العصبية لهذه العضلات يكون رد الفعل لها شديد.</SPAN>

* </SPAN></SPAN>تيبس العضلة وتقلصها (</SPAN> Spasticity & Contracture</SPAN> ):</SPAN>
هو فرط رد الفعل الطبيعى للعضلة مما يسبب إجهاد غير متكافئ على المفاصل، ومن الممكن أن يؤدى ذلك بدوره إلى توتر العضلة وتقلصها بشكل دائم مما يؤدى قصرها و</SPAN>ثباتها على ذلك وعندما يحدث ذلك تتصلب الأرجل والأيدى وتظل على وضع واحد.</SPAN>

* التحول العظمى (</SPAN> Heterotopic o</SPAN>ssification</SPAN> ):</SPAN>
وهو من الاضطرابات الأخرى المتصلة بالعضلات والمفاصل والمتسببة فيها إصابات </SPAN>المخ، والتى تنمو العظام فيها بشكل زائد عن المعدل الطبيعى لها فى الانسجة اللينة التى توجد حول المفاصل وبذلك تعوق من حركة المفاصل ويأتى الشعور الدائم بوجود جبيرة داخلية.</SPAN>
</SPAN>
ب- التحول العظمى.</SPAN>
http://www.s77.com/3DSmile/37/t-102.gif 1.البتر</SPAN> </SPAN></STRONG></SPAN>
* بتر الأطراف:
- البتر هو قطع لجزء من الأطراف أو الأصابع ... ولا يمكننا أن نطلق ذلك على عضو يوجد داخل الجسم مثل الكبد أو الكلى أو الأمعاء لأنه يسمى استئصال. </SPAN>


وهناك عوامل عديدة هى التى تحدد ذلك عما إذا كانت إصابة أو حادثة لكن ليس كل إصابة تحتم عمل ذلك ... أما إذا كان مرض فالدورة الدموية ورأى الجراح هما أصحاب القرار. وفى المجمل العام، كلما كان الجزء المبتور صغيراً وليس من عندالمفاصل كلما كان ذلك أسهل فى تركيب الأطراف الصناعية أو إجراءالجراحات الترقيعية كما أن الطاقة التى ستبذل فى المشى تزيد لأن العضو أصبح أقصر.</SPAN>

* البتر فى الأطراف السفلية، يشتمل على:</SPAN></SPAN>
بتر القدم، ويشتمل بتر القدم على أى جزء فيه فقد تكون الأصابع أو جزء من القدم، وأنواع البتر التى تقع تحت هذه الفئة:</SPAN>
*</SPAN> </SPAN> بتر القدم</SPAN> :</SPAN>
1- </SPAN></SPAN>بتر إصبع القدم.</SPAN>
2- بتر منتصف القدم .</SPAN></SPAN></SPAN></SPAN>
3- بتر ليسفرانك </SPAN>Lisfranc </SPAN> </SPAN></SPAN> </SPAN>
4- بتر بويدز</SPAN>Boyds </SPAN> </SPAN></SPAN> </SPAN>
5- بتر سيم </SPAN>Symes</SPAN></SPAN>
</SPAN>
- بتر الساق</SPAN></SPAN> (</SPAN> Transtibial ):</SPAN></SPAN></SPAN>
وهذا البتر يكون تحت الركبة ويشتمل على أى بتر يتم من الركبة حتى الكاحل.</SPAN>
- فصل الركبة </SPAN>Knee Disarticulation</SPAN> :</SPAN>
يحدث هذا البتر عند مستوى الكاحل.</SPAN>
- بتر الفخذ(</SPAN>Transfemoral ):</SPAN>
ويتم فوق الركبة ويشتمل على بتر أى جزء من الفخذ من عندالحوض حتى مفصل الركبة.</SPAN>
- فصل الحوض</SPAN> Hip Disarticulation</SPAN> :</SPAN>
يكون من عند مفصل الحوض مع الفخذ بأكمله.</SPAN>

* البتر فى الأطراف العلوية، يشتمل على:</SPAN>
بتر اليد أو جزءاً منها، بما فيها الأصابع أو الإبهام أو جزء من اليد تحت الرسغ.</SPAN>
Wrist Disarticulation فصل الرسغ-</SPAN></SPAN> : يتم بتر العضو عند مستوى الرسغ.</SPAN>
- </SPAN> بتر عظمة الساعد</SPAN> </SPAN></SPAN></SPAN>Transradial</SPAN></SPAN> :</SPAN> ذلك الذى يحدث تحت الكوع حتى الرسغ أى الساعد بأكمله.</SPAN>
- </SPAN>بتر عظمة العضد</SPAN></SPAN> </SPAN></SPAN> Transhumeral</SPAN></SPAN> : </SPAN>فوق الكوع حتى الكتف أى فى الجزء العلوى من الذراع.</SPAN>
- فصل الكتف</SPAN> </SPAN></SPAN> Shoulder Disarticulation</SPAN></SPAN> : </SPAN>بتر يتم عند مستوى الكتفين مع بقاء نصل الكتف وقد يتم استئصال عظمة الترقوة أو لا.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> Forequarter Amputation</SPAN></SPAN> : </SPAN>ويتم بتر الكتف بأكمله مع نصله وعظمة الترقوة.</SPAN>

*</SPAN> </SPAN> أسباب البتر:</SPAN></SPAN>
- </SPAN>أسباب البتر للأطراف السفلية:</SPAN>
- </SPAN></SPAN> الأمراض (70%).</SPAN>
- </SPAN></SPAN> الإصابات (22 %).</SPAN>
- </SPAN></SPAN> عيوب خلقية (4 %).</SPAN>
- اورام</SPAN></SPAN> (4 %).</SPAN>
- </SPAN></SPAN> من الأمراض التى ينتج عنها بتر لإحدى الأطراف السفلية أو جزء منها أمراض الأوعية الدموية ومرض السكر، فأمراض الأوعية الدموية تعوق التدفق الدموى وسريان الدورة الدموية ووصولها للأطراف. أما مرض السكر الذى يؤثر على سكر الدم يقلل من قدرة الجسم على معالجة أى قصور يحدث.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> الإصابات المتصلة بحوادث السيارات أو القطارات أو أى وسيلة للمواصلات أو تلك المتعلقة بالصناعة لها دخل كبير فى اللجوء إلى بتر الأعضاء.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> التشوهات أو العيوب الخلقية التى يولد بها الطفل مثل غياب أحد الأطراف أو حتى قصرها يعتبر عضو مبتور لأنه يحتاج إلى أطراف صناعية.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> الأورام تلك المتصلة بالعظام تسمى (</SPAN> Osteosarcoma ) </SPAN></SPAN>يتم علاجها ببتر العضو المصاب.</SPAN>

* </SPAN>أسباب البتر للأطراف العلوية:</SPAN></SPAN>
وهذا النوع أقل شيوعاً من بتر الأطراف السفلية ويكون بسبب التشوهات الخلقية أو التعرض لإصابة مثل الحوادث الصناعية أوالحروق ... والمرض هنا لا يكون له دخل كبير. </SPAN>
وقد يكون للسياسة واستقرار الأحوال فى بلد ما أو عدم استقرارها دخل فى اختلاف أنواع البتر من بلد لآخر ... فالبلاد التى كانت تخضع للاستعمار وتوجد بها الحروب تنتشر حقول الألغام بها وبالتالى الانفجارات التى تؤدى إلى البتر.</SPAN>

* نصائح للشخص المبتور أحد أطرافه:</SPAN>
لابد وأن تكون هناك حقيبة للطوارئ تحتوى على:</SPAN>
- </SPAN></SPAN> لوسيون أو مرطب.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> أدوية لتهيجات الجلد (</SPAN> Spenco )</SPAN></SPAN> .</SPAN>
- </SPAN></SPAN> مفتاح </SPAN>"Allen"</SPAN> </SPAN> لإحكام ربط الأطراف الصناعية (لا يتم عمل ذلك فى الحالات الطارئة)</SPAN> .</SPAN>
- </SPAN></SPAN> لا بد وأن تكون هناك بطاريات إضافية لحركة الأطراف (</SPAN> Myoelectric )</SPAN></SPAN> ، ومنظف خاص لتنظيف قفاز الطرف الصناعى عند استخدامه.</SPAN>

*</SPAN> </SPAN> الطقس السئ:</SPAN></SPAN>
فى حالة برودة المناخ وتساقط الجليد يكون صعباً على أى شخص ليس المعاق بوجه خاص .. فإذا تصادف تغير الجو يتم اختيار الحذاء الملائم أو الاستعانة بعكاز.</SPAN>

* </SPAN>صيانة الأطراف الصناعية:</SPAN></SPAN>
الأطراف الصناعية مثلها مثل أى شئ آخر تتعرض للتلف أو الكسر بمرور الزمن. عليك بفحصها من آن لآخر لرؤية ماإذا كانت هناك تشققات بها، وسماع صوت احتكاك يشير إلى وجود شئ غير طبيعى وعليك باللجوء على الفور إلى المتخصص.</SPAN>

* الجلد:</SPAN></SPAN>
يتعرض الجلد للاحتكاك عند تركيب الأطراف الصناعية لذا ينبغى التأكد منه بشكل يومى بعد خلع الأطراف وخاصة بعد القيام بنشاط كبير لأنها قد تمثل ضغطاً وبالتالى تعرض الجلد للجروح والقطع.</SPAN>
http://www.s77.com/3DSmile/37/t-102.gif 2.التوحد</STRONG></SPAN>

* التوحد:</SPAN>
</SPAN>هو اضطراب نفسي اجتماعي يشمل مجموعة من جوانب الشخصية على شكل متلازمة</SPAN> </SPAN> </SPAN> (Syndrome)</SPAN> ، تتضمن على ما يلي:</SPAN>



1- اضطراب فى سرعة النمو.
2- اضطراب فى الاستجابات للمثيرات الحسية.
3- اضطراب فى التخاطب وفى اللغة وفى البنية المعرفية.
4- اضطراب فى التعلق والانتماء والتفاعل الاجتماعي الطبيعي مع أفراد الأسرة وغيرهم.
5- نقص فى الأنماط الحركية التي يتم ممارستها.
6- تكرار النمط الحركي الواحد مرات عديدة.
7- تكرار اللفظ الواحد أو العبارة القصيرة الواحدة مرات عديدة.
8- تظهر هذه الاضطرابات أو معظمها خلال الشهور الثلاثين الأولى من حياته، وتستمر معه معظم سنين حياته، مع إحراز بعض التحسن مع التقدم فى السن عاماً بعد آخر.
(عن تعريف الجمعية الوطنية للأطفال التوحديين National Society For Autistic Children (NSAC)</SPAN> الثالث عام 1978). وقبل ذك فى عام 1943 كان فضل السبق للباحث </SPAN>(Kanner)</SPAN> للانتباه لهذا الاضطراب وتمييزه عن غيره من الاضطرابات النفسية وتم تسميته وقتها بالتوحد المبكر فى الطفولة وإن صنفه آخرون ضمن ذهان الأطفال، وبعده آخرون من أتباع مدرسة التحليل النفسي بأنه "</SPAN> مظهر</SPAN> غير سوى لنمو الأنا".

* أعراض اضطراب التوحد:
تم رصد حوالي خمسة نماذج للتوحد، للنموذج التقليدي الشائع منهم الأعراض التالية:
1- انشغال الطفل لساعات متتالية باهتمامات ونشاطات لا يمل تكرارها، يسلك خلالها بطريقة روتينية وكأنه يمارس طقوساً هامة لا يحيد عنها، كأن يجلس على أرضية الغرفة (وربما وجهه نحو الحائط) ويقلب بيديه إحدى أدوات اللعب المألوفة له أو الجديدة عليه، وقد يردد أثناء ذلك كلمة أو عبارة قصيرة بعينها مرات لا نهائية العدد لدرجة تصيب المستمعين بالضجر الشديد فإذا نهروه فإنه قد يردد نفس كلماتهم وكأنها تحدث صدى حين ترتطم به، وإذا حاولوا إغراءه بالطعام فغالباً لا يستجيب، وإذا اشتدوا معه فقد يتوقف عن هذا العمل "الإجترارى" وتنتابه نوبة هياج عصبي وحركي يمارس خلالها أعمالاً عدوانية على الذات أو على المخالطين له.
2- بناء على ما سبق فإنه لا يوفر وقتاً للاختلاط بغيره من البشر صغاراً أو كباراً، لذلك فإن خبراته الاجتماعية ضعيفة للغاية، فلا يخرج عن تمركزه حول ذاته، ولا يتعاطف مع غيره، ومن هنا جاءت تسميته "بالطفل الذاتوى"، و"التوحدى" لتوحده مع نفسه دون التوحد النفسي مع نموذج بشرى كالأب أو كالأخ الأكبر بعكس ما يفعله الأطفال العاديون.
3- وبناء على ما سبق أيضاً فإنه لا يمارس اللغة كوسيلة اتصال فعالة إرسالاً واستقبالاً مع الغير (خاصة الأم) إلا نادراً، والنتيجة قصور فى التعرف على مفردات اللغة وتركيبها وقواعدها ونقص شديد فى الحصيلة اللغوية، فيسمعه المخالطون يتفوه بكلمات مشوهة وبعبارات قصيرة مختلة فى ترتيب كلماتها، وخالية من الضمائر .. كان يقول: "الكرسي فوق الكتاب" أو "أحمد عايز يشرب" (أحمد هذا اسمه). وقد دلت الدراسات على أن حوالي 50% من صغار المصابين بالتوحد ينقصهم الاستخدام الفعال الصحيح للغة مع تأخر فى السيطرة على جوانبها المختلفة مقارنة بنظرائهم فى السن، ويتحسن الموقف قليلاً إذا تم إلحاقه برياض الأطفال وإن كان يظل على طريقته فى الترديد الممل لتعض كلماته أو لما يسمعه ممن حوله دون وعى أو فهم لما يقول.
4- نادراً جداً ما يجيب عل الأسئلة التي توجه إليه أو ينظر إلى وجه من يكلمه، لذلك يظن كثير من الناس أنه مصاب بالصمم أو بضعف شديد فى السمع، فى حين يظن آخرون أنه مصاب بانفصام يشبه انفصام الشخصية الذي يصيب بعض المراهقين، وبالتالى اعتبروا ذلك الاضطراب إما حسياً أو عقلياً أو كليهما معاً. ويخفف بعض الآباء من تشخيص حالة التوحد ويصفونها بأنها لا تزيد عن حالة عدم اهتمام </SPAN>“</SPAN> Carelessness</SPAN> ”</SPAN> أو على أسوأ الاحتمالات فى حالة قريبة من الذهول شبه الدائم باعتبارهم يركزون على شىء واحد طوال الوقت ولا يدرون بما يجرى حولهم.
5- يكره الطفل التوحدى ويقاوم بشدة أى محاولة لإحداث تغيير فى وضع جسمه، أو فى أوضاع أدوات اللعب، أو فى سير الأحداث التي يكررها، مثال ذلك قد يجرى ذلك الطفل فى الحجرة وهو فى حالة اللاوعى فى مسار محدد لا يغيره ولا يسمح لأحد بأن يضغط عليه ليغيره، ويظل هكذا ما يقرب من الساعة كاملة غير ملتفت لمن يدخل أو يخرج أو يناديه أو يأمره بالتوقف عن هذا العمل التكراري الممل.

6- قد يتقلب ذلك الطفل على فترات زمنية متباعدة ما بين الضحك والبكاء دون سبب واضح للغير (عرض عصابى)، كما أنه قد يتقلب بين حركات تكرارية، خمول زائد وهياج شديد.
7- قد تشترك اضطرابات نفسية أخرى مع التوحد فى بعض الأعراض مثلما يحدث فى اضطراب "آسبرجر/</SPAN> Asperger</SPAN> "، لكن يكون ذكاء الطفل هنا طبيعياً، بل ربما أعلى من المتوسط، وليس لديه تأخر لغوى أو معرفي، بل قد يكون متفوقاً فى إحدى القدرات كالحفظ مثلاً لكن لاحظ بعض الباحثين أن ذلك الطفل غالباً يتذكر المعلومات بحرفيتها دون فهم (حفظ أصم) دون انتقاء لما يحفظ، أما الطفل الطبيعي يختار المعلومات ذات الأهمية (الأناشيد مثلاً) ليحفظها ويسأل عن معاني كلماتها، وإن نسى بعضاً منها عند التسميع فإنه يذكرها بمعناها وليس بنصها بما يدل على اهتمامه بفهم ما يحفظ على قدر ما تسمح به إمكاناته العقلية.
</SPAN>
* الأسباب المؤدية لاضطراب التوحد:
فى كل عام يتم وضع فروض جديدة بشأن أسباب هذا الاضطراب لعدم اقتناع العلماء بكفاية أو بصحة ما سبق التوصل إليه بهذا الشأن. وكالمعتاد يتم اختبار صحة تلك الفروض فيتضح خطأ بعضها (مثل افتراض أن برودة عاطفة الأم، مع صرامة الأب وجديته هما سبب إصابة الابن بذلك الاضطراب)، فى حين يتضح صحة فروض أخرى بدرجة مرتفعة أو منخفضة من الدلالة الإحصائية، من بينها الأسباب الآتية:
1- الاختلالات البيولوجية المرتبطة بالجهاز العصبي، ويؤكد صحة ذلك أن حوالي 25% من التوحديين لهما تاريخ مرضى يتضمن نوبات صرعية، كذلك فإن ما بين 10 – 83% منهم لديه خلل فى كهرباء المخ. وأن ذلك الاضطراب تصاحبه علامات غير طبيعية فى خلايا بالمخ تسمى بـ"خلايا بيركنج"، يضاف إلى ذلك أن كثيراً من التوحديين قد عانوا خلال عملية توليدهم من نقص فى كمية الأكسجين الواصل إلى المخ لأسباب متنوعة.
2- الأسباب الجينية (الوراثية) فرغم أنه لم يمكن حتى الآن تحديد المورث (الجين) المسئول عن نقل هذا الاضطراب من جيل إلى جيل، لكن ظهرت قرائن على صحة هذه الفرضية وهى أنه إذا أصاب التوحد واحداً من التوائم المتطابقة </SPAN>(Identical twins)</SPAN> فإنه لابد أن يظهر أيضاً فى توأمه (المشترك معه فى البويضة والحيوان المنوى المخصب لها) كذلك فإن 2 – 9% من التوحديين لهم إخوة توحديون أيضاً.
3- الأسباب البينية ذات التأثيرات البيولوجية – النفسية على الاجنة والمواليد والرضع وهذا يشمل الأدوية التي تناولتها الأمهات خلال الحمل، والظروف الغذائية والنفسية التي صاحبت ذلك الحمل ثم الإرضاع.
4- الأسباب المرضية، حيث لوحظ زيادة احتمال حدوث التوحد للأطفال المصابين بأمراض معينة دون غيرهم من الأطفال، مثل المصابين باضطراب "الفينول كيتون يوريا/</SPAN> P.K.U</SPAN> " والحصبة</SPAN> الألمانية الولادية
</SPAN>“</SPAN> Congenital rubella</SPAN> ”</SPAN> وزملة هشاشة الكرموسوم </SPAN>(x)</SPAN> .
5- الأسباب المعرفية، حيث يعانى من ضعف فى القدرة على الانتباه واستقبال المعلومات المتضمنة فى المثيرات الكثيرة والمتنوعة من حولهم، مع نقص فى القدرة على تحليل المعلومات التي تصلهم وعلى فهم مضامينها، مع نقص فى المرونة فى معالجتها للإفادة منها فى تطبيقات مفيدة.
وأتضح أن حوالي 75% من التوحديين لديهم تخلف عقلي بدرجات متفاوتة، بجانب نقص فى القدرة على تحقيق تفاعلات اجتماعية ناجحة، وهنا يظهر سؤال هام: هل هذا كله سبب فى حدوث اضطراب التوحد لديهم؟ أم أنه نتيجة لإصابتهم أصلاً بذلك الاضطراب؟ أم هى مظاهر تلازم فى ظهورها حدوث ذلك الاضطراب يتسبب فيها معاً عامل (سبب) آخر لم نستدل عليه بعد .. ربما خلل فى كيمياء المخ أو فى كهربائه، أو فى التوازن الهرموني بالجسم عامة.
6- ظل الدارسون لفترة طويلة إبان الخمسينات والستينات من القرن الماضى يربطون بين التوحد والمستوى المعيشى المتميز للأثرياء والمثقفين ثقافة عالية، لكن الإحصاءات الدقيقة أثبتت خطأ هذا الرابط وأكدت أن نسبة وجوده بين كل الطبقات الاجتماعية.

* أساليب تشخيص اضطراب التوحد:
يمكن التعرف على الأطفال التوحديين اعتباراً من سن الثالثة، فنجد من بين كل 10 آلاف طفل ما بين 15 – 20 طفلاً توحدياً، كذلك لوحظ أن نسبة انتشار التوحد بين الجنسين هى 3 أو 4 من البنين إلى 1 من البنات. واختلاف تلك التقديرات تعزى إلى ثلاثة أمور:
1- الاختلاف فى دقة الإجراءات الإحصائية، وأولها النظام الذى يتبع فى أخذ العينات للفحص.
2- الاختلاف فى دقة أساليب التشخيص المتبعة فى فحص الأطفال.
3- مدى رغبة الدولة فى الإفصاح عم مشاكلها و"عوراتها" السكانية.
ويقوم أسلوب تشخيص هذا الاضطراب فى معظم دول العالم على الاستعانة بواحد أو أكثر من التخصصات الآتية: طبيب نفسانى/طبيب أطفال تخصص أعصاب/طبيب أطفال تخصص نمو.
أما فى الدول المتقدمة </SPAN>فيقوم أسلوبهم على تكليف فريق عمل متكامل بتلك المهمة، والفريق يضم التخصصات الآتية:
1- طبيب نفسى يدعمه مختبر تحاليل طبية، فحوصات السمع، تخطيط للمخ وتحليل افرازات الغدد الصماء خاصةالغدة الدرقية.
2- أخصائى نفسى مزود بمجموعة اختبارات للذكاء والقدرات الخاصة.
3- أخصائى تخاطب قادر على تقييم المستوى اللغوى للأطفال.
4- أخصائى فى التشخيص التعليمى قادر على تقييم القدرات الاستيعابية الأكاديمية والمهارية بأنواعها.
وخلال عمليات التشخيص يتم الاستعانة بالأدوات الاتية:
أولاً- تقديم مجموعة من الأسئلة عددها حوالى (97) سؤالاً للآباء ضمن ما يسمى بالمقابلة التشخيصية للتوحد </SPAN>(Autism Diagnostic Interview/ADI)</SPAN> تدور حول استطلاع المظاهر النمائية اللغوية والحركية للطفل محل التشخيص من سن 2 حتى 6 سنوات.
ثانياً- تقديم مجموعة من الأسئلة عددها حوالى (40) سؤالاً للمخالطين للطفل فى عامه الرابع لاستطلاع قدراته فى مجال الاتصال اللغوى والحركى والرمزى بالغير.
ثالثاً- قوائم للملاحظة المباشرة للطفل قبل السنة الثانية من عمره من وضع "وندى ستون/</SPAN></SPAN> Wendy Stone</SPAN> " يستخدمها المخالطون للطفل خلال مراقبتهم له فى أنشطة كاللعب الحر، وقيادته لدرجات أو سيارات الأطفال، ومظاهر انتباهه لما يجرى حوله من أحداث.
رابعاً- اختبار تقديم مستوى التوحد الذى وصل إليه الطفل المصاب به فعلاً، وهذا الاختبار من وضع " إيريك سكوبلر/</SPAN> Eric Schopler</SPAN> "، ويقوم على ملاحظة الكبار له فى أنشطة: علاقته بالآخرين واستجابته لنداءات الغير، ومستوى اتصالاته الشفهية مع الآخرين، تعبيراته الجسدية لمحاولات الاتصال به، ومدى قابليته للتوافق مع ما يجرى من تغيرات فى أوضاع الأشياء وفى مجريات الأحداث من حوله.
خامساً- مقاييس مشتقة من المحكات التى تم عرضها فى الطبعة الرابعة (1994) من دليل التصنيف التشخيصى والإحصائى للأمراض والاضطرابات النفسية الصادر عن الرابطة الأمريمكية للطب النفسى </SPAN>"A.P.A"</SPAN> .

* فكرة موجزة عن العلاجات الرئيسية المستخدمة للتوحد:
1- التشخيصات والعلاجات الطبية: يتم فيها إجراء فحوص طبية موسعة على كافة أجهزة الجسم بغية الكشف عن أى حيود عن السواء فى أى منها مثل: خلل فى إفراز هرمون "سيروتونين" الذى يفرزه المخ، أو فى إفراز إنزيم "سيكريتين" بالجهاز الهضمى، أو وجود طفيليات أو فطريات أو بكتريا، أو وجود آثار زائدة عن الحد لمعادن ثقيلة كالرصاص أو الزئبق فى سوائل الجسم، أو نقص فى بعض الفيتامينات والعناصر الهامة لسير العمليات الحيوية بالمعدلات الصحيحة، أو نقص فى نوع أو فى كم المجتمعات البكتيرية أو الفطرية المفيدة بالأمعاء. وقد وجد أن حوالى 10 -15% من التوحديين تتحسن حالتهم بعد العلاج مما يتم اكتشافه لديهم بهذا البرنامج الطبى.
2- علاج الأعراض المميزة للتوحد، كفرط النشاط و القلق</SPAN> (http://www.feedo.net/MedicalEncyclopedia/MedicalGlossary/Anxiety.htm)</SPAN> والاندفاعية، ونقص القدرة على الانتباه وعلى التركيز وعلى كف السلوك الاندفاعى العدوانى.
3- وضع برنامج غذائى للتوحديين يتضمن تزويدهم أو منعهم من أغذية محددة تبعاً لما كشفت عنه بحوث أجراها أخصائيو التغذية.
(http://www.feedo.net/Nutrition/NutritionIndex.htm)</SPAN></SPAN> 4- وضع برنامج للعلاج النفسى التربوى، باستخدام مبادىء: الثواب والعقاب والتشريط.</SPAN>
(http://www.feedo.net/RaisingChildren/CaringForChildren/MethodsOfRaisingChildren.htm)</SPAN> أساسيات يمكن إتباعها فى كل الخطط العلاجية للتوحد:</SPAN>
1- الكشف الطبى الشامل للطفل التوحدى وعلاجه، مع مراعاة الفروق الفردية بينهم.
2- الكشف النفسى الشامل له، مع دراسة البيئات التى يعيش فيها (الأسرة، الروضة، المدرسة ... الخ).
3- محاولة اختراق العزلة التى يعيش فيها، بالتربيت الخفيف على كتفه، وبالتواصل البصرى غير المطول معه، وبالتحدث إليه بعبارات قصيرة، وبلفت رأسه ناحية المتكلم معه دون عنف,</SPAN> ثم تركه عند الشعور بأنه على وشك التصرف بطريقة ضارة به أو بالآخرين.
4- عدم إحداث تغييرات تؤدى إلى إحداث توتر عصبى لديه.
5- دراسة سلوكياته لتحديد أى منها ينبغى تعديله.
6- استخدام التعزيز والتشريط فى تعديل ذلك السلوك.
7- تشجيعه على الملاحظة ثم التقليدد، بمتدئين بالحركات الرياضية، وبالتلوين وبعمل المجسمات.
8- تشجيعه على التواصل مع الغير حركياً ولفظياً ورمزياً.
9- الاستعانة بأخصائى تخاطب لتعميق التدريبات على الكلام.
10- تنمية مهاراته وبالتالى قدراته الاجتماعية كالتلويح باليد للترحيب بالقادم ولتوديع المغادر .. الخ، وهى أصعب خطوة فى البرنامج العلاجى السلوكى.
11- ضرور تعاون الأسرة مع الروضة ومع المعالجين فى تنفيذ أى برنامج يتم وضعه حتى يكتمل تنفيذه.
12- الدخول ببطء فى برنامج لتنمية البناء المعرفى الموجود لديه.
13- تنشيط استجابته للمثيرات ليمكنه تكوين خبرات متكاملة مما يأتيه من البيئة عن طريق حواسه المختلفة، فنقدم له قصة تتضمن مرئيات وسمعيات ومسيرات لمسية وشمية وتذوقية ما أمكن ذلك.
14- بمساعدة </SPAN>الموسيقى</SPAN> الهادئة يمكن تحقيق الاسترخاء له خلال تدريبه على التواصل مع الغير لتقليل احتمال ظهور النوبات العدوانية بسبب ما يحدث عليه من ضغوط خلال تلك التدريبات.
</STRONG></SPAN>
http://www.s77.com/3DSmile/37/t-102.gif3 .نقـص الانـتـبــاه</STRONG></SPAN>
* </SPAN>نقص الانتباه ( إيه.دى.دى)</SPAN> :
( Attention Deficit Disorder)</SPAN></SPAN>


وهو أحد المشاكل أو الاضطرابات النفسية لدى الأطفال، ومن الممكن أن يصاحب هذه الاضطرابات حالة من النشاط المفرط والزائد عن الحد (أو قد لا يصاحبها ذلك</SPAN> )</SPAN> ،</SPAN> وتظهر هذه الاضطرابات بنسب أعلى لدى الأطفال الذكور وتحدث في سن 2-3 أعوام، ولا يلتفت إلي هذه الحالة بالمدرسة ويعانون من صعوبات في الاستيعاب والتركيز</SPAN> .
</SPAN>
* أعراض</SPAN> نقص الانتباه</SPAN> :</SPAN>
وتعانى الأطفال من خلال هذه الإعاقة:</SPAN>
- مغص. </SPAN>
-</SPAN> اهتياج وإثارة. </SPAN>
-</SPAN> صعوبة السيطرة عليهم. </SPAN>
-</SPAN> </SPAN>عدم</SPAN> القدرة على الانتباه (وهذه هي السمة الغالبة والأساسية لهذه الاضطرابات).</SPAN>
-</SPAN> الاندفاعية (وتتضمن عدم القدرة علي التحكم في النفس – سهولة الاستشارة). </SPAN>
-</SPAN> النشاط المفرط أو الزائد عند الحد (حيث يشكو الآباء والمدرسون من حركة أبنائهم الدائمة). </SPAN>
-</SPAN> الشكوى الدائمة من عدم مقدرتهم علي التكيف الاجتماعي (ويمكن وصفهم بعدم النضج، عدم التعاون، العدوانية، القيادية والتحكم في الآخرين، صعوبات في القراءة، وبعض المشاكل المتعلقة بالناحية التعليمية والأكاديمية وهى من أكثر الأعراض شيوعاً</SPAN> )</SPAN> . والتكهن بالاتجاه الذي يمكن أن تتخذها هذه الاضطرابات وما يحتمل أن يحدث في المستقبل، ليست بالنتائج المحمودة لأن هؤلاء الأطفال يحملون معهم هذه المشاكل الأكاديمية والاجتماعية عند كبرهم</SPAN> .</SPAN> وقد يظهر البعض تحسناً ملحوظاً، لكن الأغلبية العظمى منهم تعيش بها طيلة الحياة.
</SPAN>
تم معرفة هذا المرض منذ عام 1902، وكان يشار إليه "باضطرابات النشاط المفرط"، ولم تبدأ الأبحاث الجادة في دراسة هذه الحالة حتى الستينات والتي انطلقت بعدها العديد والعديد من الأبحاث في هذا المجال. وتوجد اختلافات في تشخيص هذه الاضطرابات وخاصة من قبل العلماء في المجتمع الأمريكي والبريطاني: </SPAN>
1- تعريف الأمريكان لهذه الاضطرابات علي أنها اضطرابات تعتمد علي المواقف التي يتعرض لها الطفل والأحوال والظروف التي يوضع فيها. أما التعريف البريطاني فيقر بأنها حالة عامة وتسود في جميع المواقف والأحوال (أي أن هذه الأطفال نشاطها مفرط في كافة المواقف). </SPAN>
2- يقوم الأمريكيون بتشخيص المرض ككل، أما البريطانيون فتشخيصهم ينصب علي السلوك المضطرب. </SPAN>
3- ويختلف كلاً من البريطانيين والأمريكيين في تحديد نسبة معامل الذكاء (</SPAN> I Q</SPAN> ) لتشخيص إصابة الطفل بهذا المرض. فهو عند العالم الأمريكي فوق 70، أما البريطاني أقل من 70. </SPAN>
4- كمـا ينشـأ وجـه الاختـلاف بينهمـا فـي تصنيـف الأطفـال الـذيـن يعانون من هـذه الاضطـرابـات حيـث أن نسبـة الأطفـال المصنفـة فـي أمـريكا تحت بند هذه الإعاقة (20 %) من نسبة السكان، وفي بريطانيا أقل بكثير حيث تسجل النسبة (1.6 %) ومع هذه الاختلافات في التشخيص، إلا أنه هناك نظريات عديدة تم إجرائها للتوصل إلي الأسباب المحتملة وراء الإصابات بهذه الاضطرابات: </SPAN>
1- تلف المخ العضوي:</SPAN>
الاحتمالات الأولى عن الأسباب الممكنة للإصابة باضطرابات نقص الانتباه كانت في عام 1908 وتوصل إليها "تريد جولد" الذي أوضح أن النشاط المفرط لدى الطفل يتصل اتصالاً مباشراً بتلف المخ العضوي والذي ينشأ كما في اعتقاده عن إصابات يتعرض لها المخ، الحرمان من الأكسجين، مشاكل قد تعرض لهاالجنين قبل ولادته، أو إصابة عند الميلاد. </SPAN>
ومن الأبحاث الأخرى فيما أظهرت عدم صحة هذا الارتباط إلي حد كبير، حيث أن معظم الحالات التي تعانى من عدم القدرة علي الانتباه أو التركيز لم تظهر أية علامات عن حدوث تلف بالمخ إلا بنسبة 10 % أو أقل. </SPAN>
ولكن من المحتمل، أن يكون هناك مشكلة (عجز) في عملية التمثيل الغذائي </SPAN>لـ</SPAN> (</SPAN> Neurotransmitters</SPAN> ) والتي تفرز مواد كيميائية في المخ بشكل طبيعي. وقد أثبتت العقاقير التالية: </SPAN>
-</SPAN> </SPAN>Methylphenidate (Ritalin)</SPAN> </SPAN>
-</SPAN> </SPAN>Dextroamphetamine (Dexedrine)</SPAN> </SPAN>
فاعلية في الحد من الأعراض لدى بعض الأطفال، وهذا يدعونا إلي أن يتجه تفكيرنا إلي إنتاج المادة الكيميائية بالمخ علي نحو طبيعي. وبالرغم من نجاح هذه الأدوية في علاج السلوك إلا أنه لها آثار جانبية بما فيه: الارق ,فقدان الشهية، ومشاكل متصلة بالمعدة. </SPAN>
وفي عام 1971 اقترح العالم </SPAN>(ويندر-</SPAN> Wender</SPAN> )</SPAN> أن بعض الأطفال تظهر أعراضاً تتصل بخلل في النشاط الكيميائي بالمخ (</SPAN> Defective Inhibitory System</SPAN> ) المسئولة بشكل مباشر عن اليقظة والانتباه والثواب والتي تترجم في صورة نشاط مفرط وزائد عن الحد، كما تجعل الطفل أقل حساسية وإدراكاً للثواب والعقاب وبالتالى تتسبب في عدم مقدرتهم علي التعلم بكفاءة، واستكمالاً للنتائج التي تم التوصل إليها فإن بعضاً من الباحثين توصلوا إلي أن هؤلاء الأطفال ليست لديهم المقدرة علي تعديل سلوكهم بالانتباه في المواقف الجديدة. </SPAN>
وتلخيصاً لكل ما سبق أن تلف المخ العضوي لا يساهم في حدوث هذه الاضطرابات إلا في حالات معدودة.
</SPAN>
2-الجينات:</SPAN>
للجينات دخل أيضاً في إصابة الأطفال بهذه الاضطرابات حتى وإن كانت نسبتها ضئيلة وقد أظهرت الدراسات أن الآباء الذين يعانون من النشاط المفرط لوحظ إصابة أبنائهم بعدم القدرة علي الانتباه والتركيز (وتمثل هذه النسبة 10 %)، كما أن التواءم من بويضة واحدة أكثر عرضة للتعرض بالإصابة من التواءم من بويضتين. وقد توصل كلا العالمين "موريسون وسيتورات" عامى 1971</SPAN> و</SPAN> 1973 أن الآباء الذين يعانون من بعض الاضطرابات النفسية يصاب أبنائهم باضطرابات الانتباه.
</SPAN>
3- العوامل البيئية:</SPAN>
الألوان الصناعية في العديد من الأطعمة، معدلات الرصاص في الجو، التلوث البيئي، وإضاءة المصابيح الفلورسنت كل هذه العوامل مجتمعة أو منفصلة تسبب هذه الاضطرابات، علي الرغم من الاختبارات التي تم إجراؤها على هذه العوامل ليست قوية بالدرجة إلا أن الحد منها أظهرت فاعلية مع بعض الحالات. كما أن السكر في المشروبات الفوارة من الممكن أن يؤدى إلي الإفراط في النشاط.
</SPAN>
4- عوامل متصلة بالأسرة:</SPAN>
أظهرت دراسات " باتل ولاسى </SPAN>-</SPAN> </SPAN>Battle & Lacey</SPAN> " عام 1972، أن أمهات الأطفال الذين يعانون من "إيه. دى. دى" لا يظهرون أبداً أياً من علامات الحب والعاطفة لأبنائهم ومعاملتهم قاسية ويتعرض الأبناء للعقاب دائماً. ولكن في دراسة نفت الدراسة الأولى وأظهرت العكس هو أن هذا السلوك الصارم من قبل الأمهات هو رد فعل طبيعي لسلوك أبنائهم الشاذ. </SPAN>
ومن الملاحظ أن الجدال هنا أخذ شكل الحلقة المفرغة أي أن السبب والأثر من الصعب انفصالهم عن بعضهم البعض، وخاصة لأن الأطفال لا تصنف تحت قائمة المصابين باضطرابات القدرة على التركيز والانتباه إلا عند التحاقهم بالمدرسة ومعنى ذلك أن سبعة أعوام قد انقضت من عمر الطفل وهي من أكثر المراحل حرجاً في تكوين شخصية الطفل وتنشئته وتفاعلاً مع الأمهات ولكنها من الصعب خضوعها للدراسة والتحليل.</SPAN>
ينصح الأطباء قبل تقديم العلاج لأي طفل من الأطفال، أنه ولابد من تقييم الحالة بطريقة صحيحة قبل علاجها. وأكثر الأعوام التي تم إجراء الأبحاث من أجلها وتم التوصل إلي حلول فعالة هم الأطفال ما بين سن 6-12. والتوصيات التالية تستخدم أيضاً لعلاج الأطفال الذين يعانون من الاكتئاب، القلق، والكثير من الاضطرابات الأخرى، وما زلنا في حاجة إلي التوصل إلي المزيد من النتائج.

</SPAN>* علاج نقص الانتباه:</SPAN>
-</SPAN> خمس خطوات إرشادية للعلاج: </SPAN>
1- فهم وتقبل حالة نقص الانتباه والتركيز علي أنها حالة مرضية مزمنة. </SPAN>
2- تحديد النتائج المرجو الوصول إليها. </SPAN>
3- استخدام الأدوية التي تعدل من السلوك. </SPAN>
4- إعادة تقييم العلاج غير الفعال. </SPAN>
5- عناية ومتابعة علي نحو مستمر.
</SPAN>
-</SPAN> قبول " إيه . دى . دى " علي أنها حالة مرضية، لابد وأن تتضمن الحلول الآتية</SPAN> :</SPAN>
- توفير المعلومات عن الحالة المرضية. </SPAN>
- متابعة العائلة للحالة عي نحو دوري، وتفهمهم لها علي أنها حالة مرضية. </SPAN>
- الاستشارة الطبية عن مدى استجابة العائلة للحالة. </SPAN>
- الوعي والتثقيف لحالات "إيه. دى. دى". </SPAN>
- توافر المعرفة لدى الأطباء للإجابة علي أسئلة العائلة. </SPAN>
- ضمان توافر الرعاية الطبية. </SPAN>
- تقديم المساعدة الطبية للعائلات التي تضع أهدافاً من أجل النهوض بصحة أبنائها. </SPAN>
- اتصال العائلات ببعضهم البعض لمن لهم أطفال لهم نفس الحالات المزمنة.
</SPAN>
-</SPAN> تحديد النتائج المرجو الوصول إليها:</SPAN>
ولكي يأتى العلاج بالنتائج المرجوة، لابد وأن يحدد الطبيب بمساعدة الآباء والمدرسين بالحصول علي بعض المعلومات من خلالهم على أن يهدف الآباء إلي إحداث من 3-6 تغيرات بسلوك أبنائهم لتحديد الخطة العلاجية، وقد تختلف هذه المتغيرات من طفل لآخر والتي من ثم تتخذ علي أنها أساس مبدئي للخطة العلاجية. </SPAN>
-</SPAN> أمثلة علي ذلك:</SPAN>
- إظهار تحسن في علاقة الأبناء بآبائهم</SPAN> -</SPAN> الأقارب</SPAN> -</SPAN> الأصدقاء</SPAN> - </SPAN>المدرسين. </SPAN>
- تحسن في إظهار احترام الذات. </SPAN>
- تحسن في المستوى التعليمي الأكاديمي وخاصة في كم العمل، والكفاءة وإتمام الأعمال ودقتها عند الإنجاز. </SPAN>
- تحسن ملموس في الاعتماد علي النفس في العناية بالذات أو في إنجاز الواجبات المنزلية. </SPAN>
- تحسن في السلوك المضطرب.</SPAN>
- تدعيم وسائل الأمان في المجتمع الذي يعيش فيه الطفل مثل عبور الشارع وركوب الدراجات.</SPAN>
http://www.s77.com/3DSmile/37/t-102.gif 4.إصابات المخ</STRONG>

إصابات المخ:
</STRONG>- المخ عضو معقد فى جسم الانسان والذى يتحكم فى كل وظائف الجسم من حركة وتفكير ومشاعر وذكريات وأحاسيس ..

وقدرة على الاتصال فإصابته بأى خلل أو مرض يعوق من قدراته على العمل بكفاءة لمواصلة حياتنا الطبيعية.
</SPAN>
* أسباب إصابة المخ:</SPAN>
تنتج إصابة المخ من حوادث السيارات – تعرض لاعتداء بأداة حادة على الرأس – حوادث فى المصانع – أثناء ممارسة إحدى الرياضات – الوقوع – الاصابة بطلقات نارية ... وغيرها من الأسباب التى تؤدى إلى تلفه ومن ثم موت الانسان. وقد تكون الأسباب داخلية وليست خارجية عند إجراء عملية جراحية أو التعرض لعدوى أو نقص الأكسجين الواصل للمخ كما فى حالات السكتة الدماغية.</SPAN>
ونظراً لتعقد تركيب المخ فاستجابة كل شخص تختلف، ويعتمد الشفاء على عدة عوامل: مدى الإصابة – قدرات الشخص قبل الإصابة – شخصية المصاب وطريقة استيعابه وتعلمه – السن – الوقت الذى مضى على الإصابة – محيط المصاب من أفراد العائلة والأصدقاء وقدراتهم فى مساعدة الشخص – توافر وسائل إعادة التأهيل.</SPAN>

* وظائف المخ:</SPAN>
يتكون المخ من بلايين من الخلايا العصبية التى تتحكم فى نشاط الإنسان بما فيها التفكير وإظهار العواطف وردود الفعل وممارسة الحركة بشكل طبيعى. وتتجمع هذه الخلايا العصبية الدقيقة جداً لتكون مجموعة من الألياف العصبية التى تظهر فى شكل كتلة جيلاتينية فى الجمجمة لذافانسجة المخ دقيقة وحساسة للغاية فإذا لمستها بإصبعك من الممكن أن تؤدى إلى توقف الإشارات العصبية فى مسارها، والحماية لهذه الخلايا هى عظام الجمجمة ذلك الإطار الذى يحيط بالمخ. توجد ثلاث طبقات من الأغشية بالإضافة إلى سائل يسمى السائل المخى الشوكى (</SPAN> Cerebrospinal fluid ).</SPAN></SPAN>

* تركيب المخ:</SPAN>
- الجزء الأول </SPAN>أول جزء فى المخ فى القاع والذى يستمر فى الامتداد ليشكل الحبل الشوكى, وهذا الجزء له دور كبير فى وظائف الجسم الحيوية مثل: تنظيم عملية التنفس – البلع – الحفاظ على درجة حرارة الجسم – خفقان القلب.</SPAN>

- أما الجزء الخلفى مسئول عن معالجة الرسائل التى يتم استقبالها من أعضاء الإحساس مثل: الرؤية – السمع – التذوق – الشم – الإحساس.</SPAN>

- والجزء الأمامى يعمل بمثابة المنسق لكل هذه الرسائل واتخاذ القرارات للقيام بالأعمال المختلفة.</SPAN>

* كيف تحدث إصابة المخ؟</SPAN></SPAN>
أكثر جزء يتأثر بالإصابة فى المخ هو الجزء الأمامى وذلك لأن الجمجمة من الأمام عظمها بارز فعند التعرض لحادث ينتج عنه الكدمات والنزيف فى هذه المنطقة. والسبب الرئيسى الثانى هو تمدد أو تمزق الخلايا العصبية الدقيقة التى يتألف منها المخ بما فيها عنق الدماغ (</SPAN> Brainstem )</SPAN></SPAN> والغشاء الخارجى الذى يحيط بالمخ. وتظهر أعراض الإصابة فى قلة مستوى التركيز والانتباه وبطء فى معالجة الرسائل التى يستقبلها المخ.</SPAN>

* ا</SPAN></SPAN> كتشاف إصابات المخ:</SPAN></SPAN>
- </SPAN></SPAN>إصابات المخ:</SPAN>
* هناك اختبارات طبية تستخدم للكشف عن إصابات المخ</SPAN></SPAN> :</SPAN></SPAN>
1-</SPAN> اشعة الرنين المغناطيسى.</SPAN>
</SPAN>2- الاشعة المقطعية.</SPAN>
</SPAN>لمعرفة المنطقة المصابة فيه, وليست هذه هى الطريقة الوحيدة لمعرفة هذه الإصابات وإنما توجد طرق أخرى منها:</SPAN>

-</SPAN> (Neuropsy chological) اختبار </SPAN>:</SPAN>
وهذا الاختبار يقيس قوة الشخص ونقاط ضعفه فى مختلف المناطق المسئولة عن السلوك.</SPAN>

-</SPAN>(Neurofunctional) اختبار</SPAN> :</SPAN>
أما هذا الاختبار فهو مسئول عن تقييم آداء الشخص فى أنشطته اليومية مثل الطهى أو اتباع تعليمات مكتوبة له.</SPAN>
وبإستخدام الثلاث مجموعات يؤدى إلى تشخيص دقيق وواضح عن إصابات المخ.</SPAN>

* ماذا بعد إصابات المخ؟</SPAN>
ينبغى على الشخص الذى عانى من إصابات المخ أن يشارك فى برنامج لإعادة التأهيل لأن الشخص نفسه سيلاحظ تغير فى سلوكه الادراكى والعاطفى وخاصة إذا واجهته مشكلته .. كما لا تمكنه من التصرف بطريقة صحيحة مع الغير ومن أكثر الاضطرابات الإصابة بالاكتئاب </SPAN>والقلق.</SPAN>

adil.mouhib
15-01-2009, 14:11
مشاكل النطق</STRONG>
مشاكل النطق عند الأطفال

http://www.feedo.net/Disability/images/ArticulationDisorder.jpg* ما هو النطق:
- النطق هى عملية عن طريقها تتكون الأصوات ويعبر عنها بمساعدة اللسان والفك والأسنان والشفتين وسقف الفم مع وجود تيار الهواء والأحبال الصوتية.

- ما هى مشاكل النطق:
إحساس الشخص عندما يقوم بنطق أصوات وجمل وعبارات أو كلمات لا يستطيع المستمع أن يقوم بفهمها أو أن تعطى جملة كاملة يستخلص منها شيئاً مفيداً.

- ما هى مشاكل الصوت والكلام أو الأخطاء الصوتية والكلامية؟
تكون معظم الأخطاء علي ثلاث مستويات من الحروف:
1- حرف (الهاء) وتتمثل صعوبته فى إخراج الصوت الخاص به.
2- حرف (الراء) يتحول إلى حرف (الواو).
3- حرف (السين) إلى (الثاء) وكثيرا ما يجد الطفل صعوبة فى التعلم الفارق بينهما.

- ما هى أسباب مشاكل النطق:
1- نتيجة إعاقة طبية (أو عجز) لأسباب مرضية مثل الشلل الدماغى أو عدم اكتمال عظام سقف الحلق أو الصمم.
2- أو لوجود مشاكل أخرى في الفم نفسه مثل مشاكل في الأسنان.
3- ممكن حدوث تأخر في النطق في غياب كل الأسباب السابق ذكرها وذلك يسمى مشكلة فى وظيفة النطق نفسها.
4- أواتباع الأسلوب الخاطىء فى تعليم التحدث والكلام والنطق .

- "اللازمة" الكلامية تعتبر من مشاكل النطق:
لكل منطقة جغرافية لزماتها الكلامية ولهجتها الكلامية في نطق الحروف لذلك لن تكون مشكلة إلا إذا أثرت علي الشخص نفسه وعلي حياته.

- هل الأذن أو مشاكل الأذن في الصغر تؤثر علي تأخر النطق والكلام:
إن الأطفال تتعلم الحديث ومخارج الحروف عن طريق الاستماع لمن حولهم وتقليدهم، وهذا يكون في بداية مرحلة الطفولة فإذا كان لهذا الطفل شكوى متكررة في الأذن في مرحلة سماع مخارج الحروف والأصوات فستؤثربالطبع علي نطقهم.

- هل الطفل يستطيع التغلب على المشكلة الوظيفية للنطق:
عادة يستطيع الطفل أن يتفهم أكثر ويتغلب على المشاكل الوظيفية كلما نضج وكبر في السن، ولكن هناك بعض الأطفال التى تحتاج إلي التدريب المباشر عن طريق التخاطب (العلاج التخاطبى) وهذا يختلف من طفل لآخر والذى يحدد ذلك هو الطفل ذاته.

- هل الطفل يتعلم الأصوات في وقت واحد:
يتعلم الطفل الأصوات والنطق بالتدريج فبعض الحروف يتعلمها الطفل في سن ثلاث سنوات مثل: حرفى (الميم و الباء).
والحروف الأخرى مثل: (الياء والراء والسين) يتعلمها جيدآ في أوائل حياته الدراسية ولكن لابد أن ينطق الطفل جميع الحروف سليمة تمامآ ويكتمل النطق عند سن 8 سنوات ولكن كثير من الأطفال تتعلم في مرحلة سنية مبكرة عن ذلك.

- كيفية مساعدة الطفل لنطق ومخارج الحروف صحيحة:
1- عن طريق مقاطعة الآباء للطفل باستمرار فى حالة الخطأ.
2- لا تجعل الأصدقاء والأقارب يرددون الكلام بنفس الطريقة الخاطئة التى ينطق بها الطفل على سبيل الدعابة.
3- لابد من وجود مصحح مدرباً أو أى شخص يدرب الطفل على النطق إذا كانت المشكلة كبيرة.
4- إذا نطق الطفل كلمة خاطئة صححها أمامه وكررها في جمل أخرى وراء بعضها.

- هل الكبار والذين لديهم مشكلة في النطق نستطيع مساعدتهم:
بشكل عام كل مشاكل النطق يمكن معالجتها بغض النظر عن عمر الشخص، ولكن كلما طالت مدة المشكلة كلما كان من الصعب حلها وعلاجها وتحسنها، فمثلآ إذا كانت المشكلة في العصب الذي يغذى عضلات النطق فالأمر يكون صعبا أكثر ويحتاج إلي وقت أطول من المشاكل الوظيفية هذا بالإضافة إلى اضطرابات في السمع نفسه أو مشكلة في الأسنان قد تحتاج إلى حلول أخرى، ويؤثرمعدل الذكاء ومدى تعاون الفرد بالضرورة علي كفاءة المساعدة المقدمة.

- كيفية المساعدة:
لابد من اللجوء لمتخصص التخاطب لأنه مؤهل بدرجات علمية لكيفية مساعدة المرضى من الأطفال والكبار الذين لديهم مشكلة في النطق.
والنطق من المشاكل الكبيرة التى قد تؤثر على علاقة الشخص بمجتمعه وعلي نفسيته وتعليمه.
وتعتم دجودة الحياة أى فرد علي جودة حديثه ونطقه.

adil.mouhib
15-01-2009, 14:13
الإعاقة التعليمية</strong>
* </span>ما هي الإعاقة التعليمية؟ </span>
- هو شعور الطفل الداخلي بالعجز وعدم القدرة على فهم أو تحصيل مادة دراسية في المدرسة وليس شرطاً أن تكون في جميع الأعمال أو الواجبات المدرسية ولكن في جانب منها. </span>


</span>وهذا العجز الذي يشعر به الطفل يسمى بالضعف العقلي الذي يتسم بصعوبة التحصيل وكل ذلك يوصف بشكل إجمالي "بالإعاقة التعليمية".</span>
ويقف الطفل أمام تحصيله الدراسي وكأنه يحل الكلمات المتقاطعة أو لغز حائر في التوصل إلى إجابته, وتكون النتيجة النهائية له الإحباط .. وأصبح الحل متاح باللجوء إلى التعليم الخاص الذي يعالج هذا القصور لأنه لا يوجد عقل كامل!!</span>

* </span>حلول للتغلب على الإعاقة التعليمية:</span>

ساعدني من فضلك لكى استذكر</span>
- </span></span> عدم الانتظار لإتمام الأعمال حتى الميعاد النهائي لها، ولكن التخطيط المسبق يسهل من آدائها.</span>
- </span></span> عدم تأجيل الواجبات الدراسية للتخفيف من الشعور بالعجز.</span>
- </span></span> تجزئة الواجبات المدرسية عند آدائها.</span>

ساعدني من فضلك لكى أتعلم</span>
- </span></span> تسجيل الدروس على شرائط كاسيت.</span>
- </span></span> رسم الصور لمساعدتك في الفهم والاستذكار.</span>
- </span></span>استخدام الكمبيوتر في كتابة المواد الدراسية لحفظها.</span>

ساعدني من فضلك لكى أكتب </span>الواجبات المدرسية</span></span>
- </span></span> كتابة كل ما تريد إنجازه للرجوع إليه وعدم نسيان آداء شئ.</span>
- </span></span> أخذ فترات للراحة ما بين 5-10 دقائق ثم العودة إلى الواجبات.</span>
- </span></span> سجل أفكارك على شريط كاسيت أولاً بأول ثم قم بكتابتها في وقت لاحق.</span>
- </span></span> مراجعة الأخطاء اللغوية والتحريرية بالمراجعة مرة أخرى على ما كتبت.</span>
- </span></span> كتابة قائمة بالأخطاء اللغوية لحفظها من جديد.</span>
- </span></span> كتابة المعلومات التي تسمعها وتكتسبها لتذكرها بالرجوع إليها مرة أخرى.</span>
- </span></span> اللجوء إلى المدرس عند الاحتياج لمساعدة.</span>

ساعدني من فضلك لكي أكون قارئاً جيداً</span>
* </span> لكي تقرأ جيداً وتنمي مهاراتك الكلامية التي تترتب عليها، عليك:</span>
- </span></span> بالقراءة في مكانٍ هادئ.</span>
- ا</span></span></span> ستخدام مسطرة لمتابعة السطر الذي تقرأه وهذا لمزيد من التركيز.</span>
- </span></span> القراءة من الكتب التي توجد بها صور لمزيد من التركيز والحفظ.</span>
- </span></span> عمل "بنك للكلمات" التي لا تعرفها ثم اكشف عنها في القاموس.</span>
- </span></span> ألف قصة من وحي خيالك ثم اجعل شخص آخر يقوم بكتابتها لك، ثم معاودة قراءتها بنفسك.</span>
- </span></span> شارك مع الكبار الآباء أو الأخوات أو الأصدقاء ما تقرأه.</span>
- </span></span> وضع عنواين لكل فقرة تقرأها لتذكر محتوياتهاعند الرجوع إليها.</span>
- </span></span> أخذ ملاحظات عند القراءة.</span>
- </span></span> قراءة الكتب والمجلات اللذيذة من أجل الاستمتاع.</span>

ساعدني من فضلك لكي أتهجى الكلمات</span>
- ا</span></span></span> ستخدام الحواس في تعلم التهجي: تخمين الكلمات سريعاً - ترتيبها.</span>
- </span></span> عمل "بنك للكلمات" التي تجد صعوبة في نطقها.</span>
- </span></span> حل الكلمات المتقاطعة.</span>
- </span></span> عمل قاموس خاص بك.</span>
- </span></span> البحث بنفسك عن الكلمة التي لا تعرفها.</span>
- </span></span> كتابة كلمات بحروف ناقصة ثم ملء هذه الفراغات.</span>
- </span></span> كتابة ما تتهجاه من كلمات.</span>

* </span></span>المساعدة للإعاقات المختلفة في العملية التعليمية:</span>
-</span>كيف تساعدني إذا كنت أعاني:</span>
- </span></span> ضعف السمع أو الصمم.</span>
- </span></span> ضعف الإبصار او العمى.</span>
- </span></span> الشلل الرباعي.</span>
-الشلل الدماغى.</span>
- البتر</span></span> .</span>
- </span></span> ... الخ</span>
الحل في إيجاد "مدون للمعلومات" شخص آخر للمساعدة في تدوين المعلومات للشخص الذي يعاني من عجز ما وذلك بحضور المحاضرات والدروس معه.</span>

* من هو مدون المعلومات؟</span></span>
قد يكون مدون المعلومات هذا صديق, أو طالب في نفس الفصل أو شخص تستأجره لديه خلفية جيدة.</span>

* صفات مدون المعلومات:</span></span>
- </span></span> القدرة على الكتابة.</span>
- </span></span> بعض المعرفة في الموضوع الذي يقوم بتدوينه (في بعض الأحوال).</span>
- </span></span> القدرة على إقامة علاقات مع المدرسين والطلاب الآخرين.</span>
- </span></span> المرونة وتقبل التعليمات والإرشاد.</span>
- </span></span> الالتزام بالمواعيد.</span>
- </span></span> الحساسية للاستجابة لمتطلبات المعاقين.</span>
- </span></span> السهولة فيما يستخدمه من أسلوب في الكتابة.</span>

*</span> </span> الخطوات الرئيسية في تدوين المعلومات:</span></span>
وللحصول على أفضل نتيجة لابد من المعرفة المسبقة للموضوع الذي ستقوم بتدوينه. وتختلف طريقة المعلومات التي يتم تدوينها حسب نوع العجز أو الإعاقة ونوع احتياج المساعدة فعلى سبيل المثال الشخص الذي يعاني من فقد السمع يحتاج إلى معلومات مدونة بشكل مفصل ومن الأفضل أن يكون هناك رسومات توضيحية أخرى. من الهام كتابة أية تغييرات في أماكن الدروس أو مواعيدها.</span>
عليك بسؤال الطالب المتلقي لهذه المعلومات عما إذا كانت الطريقة التي تدون بها تروقه أما لا من أجل التغيير حسب رغبته، أما عن طريقة تواجدك معه هل يكون ملازماًً له بجواره أو بالقرب منه على مسافة قصيرة.</span>

* قبل المحاضرة أو الدرس:</span></span>
- </span></span> معرفة جدول المواد والموضوعالذي سيتم مناقشته.</span>
- </span></span> قراءة الموضوع ومعرفة المصطلحات الرئيسية.</span>
- </span></span> مراجعة ما سبق من المحاضرات.</span>
وعمل الثلاثة خطوات قبل الدخول في المحاضرة أو الدرس يساعد على تنشيط العقل وتسخينه والتركيز على النقاط الهامة التي لها صلة بالموضوع، كما تساعدك على تدوين معلومات مختصرة وواضحة وشاملة.</span>

* أثناء المحاضرة أو الدرس:</span></span>
-</span></span> وقوام هذه الخطوة الاتصالات جيداً باتباع التالي:</span>
- </span></span> تجنب الشرود، والجلوس في الأماكن الأمامية لتركيز الانتباه.</span>
- </span></span> تشغيل الذهن بالتكهن بالخطوات التي ستحدث في المحاضرة.</span>
- </span></span> التركيز على المحتوى والنقاط الهامة.</span>
- </span></span> الانتباه لتغيير أسلوب المحاضر.</span>
- كن حذراً لأن سرعة تفكيرك تفوق سرعة حديث المحاضر, عليك بالتفكير، التنبؤ بالأفكار ثم التحليل ومن ثم التقييم والتركيز.</span>
- </span>عدم الجلوس أو الاسترخاء في المقاعد الخلفية.</span>
- عليك بالتفكير في القيام بمثل هذه المساعدات على أنها فرصة ذهبية لتنمية مهاراتك التركيزية والإبداعية.</span>

* بعد المحاضرة:</span></span>
- </span></span>الحصول على النقاط المفقودة من زميل أو المحاضر.</span>
- </span></span> قراءة مادون بشكل إجمالي لتوضيح النقاط الغامضة وتصحيح الخطأ وترتيب الأفكار عند الضرورة.</span>
- </span></span> إعطاء الطالب المعلومات سريعاً للتذكر.</span>

adil.mouhib
15-01-2009, 14:15
التخلف العقلى</STRONG></SPAN>

* ما هو التخلف العقلى؟
- توجد ثلاثة معايير يمكن الحكم من خلالها علي الشخص ما إذا كان متخلف عقليآ أم لا، وتشتمل الثلاثة معايير علي التالى:


- مستوى وظائف المخ، وتتمثل في معامل الذكاء (I Q) والذي يكون تحت 70-75.
- قصور في اثنين أو أكثر من المهارات التى يقوم بها الشخص يوميآ.
- التصرف بالسلوك الطفولية والتى تقف عند سن 18 أو أقل من ذلك. * ما هى المهارات اليومية ال لا</SPAN>زمة للإنسان؟
هى المهارات التى يحتاجها الشخص لممارسة حياته اليومية لكى يعمل ويلعب أو يعيش بشكل أعم في مجتمعه. وتتضمن هذه المهارات أيضآ على وسائل الاتصال والتعامل مع الغير، الاعتناء بالنفس، الحياة اليومية في المنزل، الاستمتاع والتمتع بالحياة، الصحة والأمان، توجيه النفس، الوظائف الأكاديمية (القراءة – الكتابة – أساسيات الرياضة).
وتقيم مهارات الشخص في مقابل جميع خطوات الحياة التى يمر بها للحكم عليه، لكن الشخص الذي يعانى من قصور في الوظائف العقلية وليس لديه قصور في المهارات اليومية لا تشخص حالته علي أنها تخلف عقلى.

* مدى تأثير التخلف العقلى:
نجـد أن هذا المـرض شـائـع جـدآ ويفـوق نسـب الإصـابـة بالشلل الدماغى بحـوالى 10 مرات، وبحوالى 28 مرة عن تشوهات القناة العصبية مثل
عدم اكتمال الفقرات القطنية "</SPAN>Spina Bifida" وبحوالى 25مرة عن إصابة العمى. ويحدث لأى فرد بغض النظر عن الفروق العرقية - الاقتصادية – الاجتماعية – التعليمية، ونسبة حدوثه 1 : 10 وتختلف نسبة تأثر كل فرد بأعراضه تمامآ مثل اختلاف قدرات كل فرد عن الآخر. ويتأثر حوالى 87 % من الأشخاص بشكل معتدل حيث تكون القدرة علي اكتساب معلومات أو مهارات جديدة بشكل أبطأ قليلآ عن المعدل المتوسط. وبالنسبة للأطفال لا تتضح هذه الإعاقة في سن ما قبل المدرسة حتى يتم الالتحاق بها وتوجد نسبة من الكبار يستطيعون الاعتماد علي أنفسهم والحياة بشكل طبيعى إلي حد لا يمكن تصنيفهم تحت أى نوع من أنواع الإعاقة العقلية أما النسبة المتبقية 13 % والذي يكون معامل الذكاء للأشخاص فيها تحت 50 (آى . كيو) "I Q" والتى تمثل قصوراً حاداً في أكثر من وظيفة في جسم الإنسان، لكن مع التدخل المبكر يمكن تحسين مستوى الوظائف المختلفة.

*تشخيص التخلف العقلى:
- يتم تشخيص التخلف العقلى علي ثلاث مراحل:

1- المرحلة الأولى:
إجراء اختبارات الذكاء القياسية، واختبارات المهارات.

2- المرحلة الثانية:
- وصف نقاط ضعف الفرد وفقآ لأربعة أبعاد:
1- المهارات العقلية والسلوكية.
2- اعتبارات نفسية وعاطفية.
3- اعتبارات بيئية.
4- اعتبارات جسدية/متعلقة بالصحة/أسباب مرضية.

- وتحدد نقاط الضعف أو القوة بإحدى الطرق التالية:
1- الاختبار.
2- الملاحظة.
3- مقابلة الأشخاص الذين يلعبون دورآ رئيسيآ في حياة الشخص المعاق.
4- التحدث مع الشخص المعاق نفسه.
5- التفاعل مع الشخص في حياته اليومية.

3- المرحلة الثالثة:
- تحديد قدر ما يحتاجه الفرد من مساعدة بواسطة أفراد متخصصين، وقد يحتاج الشخص إحدى درجات المساعدة الأربعة التالية:

1- مساعدة مؤقتة:
وهى المساعدة التى تتم عند الاحتياج لها عندما يطلبها الشخص ليس بشكل مستمر (مثل المساعدة في العثور علي وظيفة جديدة).

2- مساعدة محدودة:
وهى التى تتم لوقت محدد من الزمن، مثل المرحلة الانتقالية ما بين المدرسة للعمل، أو عند التدريب علي وظيفة ما.

3- مساعدة دائمة:
وهى عكس المساعدة المؤقتة والمحدودة فهى لا ترتبط بالحاجة أو بوقت معين، وتتم علي أساس يومى في المنزل والعمل، لكن الثلاثة أنواع هذه في نفس الوقت من الممكن ألا يحتاجها الشخص في كافة مجالات الحياة حتى وإن كانت بشكل يومى ومستمر.

4- مساعدة عامة:
وهى مساعدة تتم بشكل مطرد ثابت يوميآ وفي كافة مجالات الحياة.

*</SPAN> ما هو العمر العقلى؟
"العمر العقلى" هو مصطلح يستخدم في اختبارات الذكاء لقياس معامل الذكاء وهل ما إذا كان الشخص يصدر ردود أفعاله بما يتناسب مع المقاييس التى يصدرها الشخص الطبيعى في نفس السن أم لا، والخطآ الشائع استخدام هذا المصطلح عند إصدار الحكم علي الشخص المعاق في تصرفاته اليومية والتى تبدو أصغر من سنه حيث لا يجب استخدامها خارج نطاق معامل الذكاء.

* أسباب الإصابة بالتخلف الفعلى:
يصاب الشخص بالتخلف العقلى منذ الصغر أى أنها إعاقة لا تستجد في الكبر وتحدث لأى سبب يعوق نمو المخ بشكل طبيعى قبل الميلاد أو خلال عمليةالولادة أو في سنوات الطفولة المبكرة. وقد تم اكتشاف العديد من مئات الأسباب، ولكن فى حوالى 1/3 الحالات لم يتم التوصل للأسباب.

* وتوجد ثلاثة أمراض رئيسية للتخلف العقلى:
1- البله المغولى "متلازمة دووان Dawn Syndrome"
2- "Fetal Alcohol Syndrome "</SPAN>
3- "خلل فى كروموسومات Fragile X-Syndrome "</SPAN>

• تصنف الأسباب علي النحو التالى:
1- أسباب جينية:
وتنتج من خلل ما فى الجينات التى يورثها الآباء، أو خلل في التكوين الجينى، أو أية اضطرابات في الجينات تنتج خلال فترة الحمل عند التعرض لعدوى أو من التعرض الزائد عن الحد للاشعة السينية (إكس) أو عوامل أخرى، وأكثر من 500 مريض يرتبط التخلف العقلى عندهم بالسبب الجينى. ومن الأمثلة الشائعة حيــث يحــدث خـلــل فـي جيــن واحــد فقــط يــؤدى إلي تعطل في التمثيل الغذائي للطفل قبل ميلاده نتيجة لخلل في إحدى الإنزيمات. ويتسبب فى متلازمة داوون خلل في الكروموسومات في معظمها أو بعضاً منها أو نتيجة لتغير في هيكل الكروموسومات. أما بالنسبة (Fragile X-syndrome ) يأتى نتيجة لخلل في كروموسومات (x) مما يؤدى إلي وراثته والإصابة بالتخلف العقلى.

2- مشاكل أثناء الحمل:
من الممكن أن يسبب تناول الكحوليات أثناء الحمل هذه الإعاقة أو إساءة استخدام العقاقير، إلي جانب التدخين أيضآ، سوء التغذية، التلوث البيئي، إصابة الأم بمرض ما أثناء الحمل (توكسوبلازمزيز –الزهرى –الحصبة الالمانية – سيتو ميجالوفيرس). كما أن الأم المصابة بفيروس (H I V) المسبب لمرض الايدز ينتقل إلي جنينها أو يصاب بتلف في الجهاز العصبى بعد ولادته.

3- مشاكل أثناء الولادة:
- وأسبابها تنحصر في:
- أى ضغط علي الطفل بشكل غير طبيعى أثناء ولادته يؤثر علي مخ الطفل ويسبب به إصابات.
- الولادة قبل الميعاد المحدد.
- نقص فى وزن الطفل.
وهذه هى الحالات التى تنبؤ أكثر عن غيرها باحتمالية الإصابة بالتخلف العقلى.

4- مشاكل بعد الولادة:
- الإصابة بالأمراض التالية:
1-السعال الديكى.
2- الجدرى.
3- الحصبة.
4-انفلونزا الهيب والتى تؤدى بدورها إلي الإصابة بمرض التهاب السحايا (الحمى الشوكية) واللادماغية (</SPAN>انعدام الدماغ )</SPAN> والتى تحدث تلف بالغ في المخ.
5- التعرض للحوادث وإصابة الرأس فيها.
6- التعرض للغرق.
7- التسمم بالرصاص أو الزئبق أو أية سموم بيئية أخرى.

5- الفقر وضعف المستوى الثقافى:
تكون أطفال الأسر الفقيرة أكثر عرضة للإصابة بالتخلف العقلى ويرجع ذلك إلي سوء التغذية، توافر الأسباب التى تؤدى إلي انتشار الأمراض، عدم توفير العناية أو الرعاية الطبية، التعرض لمخاطر صحية بيئية. كما أن هذه الأسر لا يتاح لأطفالهم تلقى قدرآ ملائمآ من التوعية التى قد تتوافر للآخرين في المجتمعات المتحضرة.

*</SPAN> هل يمكن منع الإصابة بالتخلف العقلى؟
فى خلال الثلاثين عامآ الأخيرة، أظهرت نتائج الأبحاث التى تم أجراؤها تقدمآ ملحوظآ في منع الإصابة بالتخلف العقلى، عن طريق منع الأسباب التى يمكن أن تؤدى إلي الإصابة:

1- منـع الخـلل الـذي يحدث في التمثيل الغذائي والذي يعرف باسم (Phenyl ketonuria)، وذلك عن طريق عمل فحص واختبارات للأطفال حديثى الولادة وباتباع نظام غذائي معين.

2- منع الإصابة بنقص فى الغدة الدرقية (Congenital Hypothyroidism) عن طريق فحص الطفل حديث الولادة وعن طريق العلاج بإحلال بدائل هرمون الغدة الدرقية.

3- عن طريق استخدام مضادات (Anti-RH I</SPAN>mmue Glo b</SPAN>ulin) لمنع الإصابة (R H) والإصابة بالصفراء الحادة في الأطفال حديثى الولادة.

4 - التطعيم بفاكسين الهيب لمنع الإصابة بأنفلونزا هيب.

5- التطعيم بفاكسين الهيب لمنع الإصابة بالحصبة.

6- التطعيم بفاكسين الحصبة الألمانى (روبيلا) لمنع الإصابة بها أثناء الحمل.

7- التخلص من الرصاص الموجود في البيئة حيث يعمل علي تلف المخ لدى الأطفال.

8- استخدام الطرق الوقائية لمنع إصابة الأطفال مثل احزمة الامان فى السيارات، خواذة الموتوسيكلات أو العجل.

9- العناية المبكرة في مرحلة ما قبل الولادة أثناء فترة الحمل تساهم في الوقاية بدرجة كبيرة من العديد من الأمراض، مثل علاج الأم الحامل بـ (A Z T) لوقاية جنينها من الإصابة بمرض الإيدز إذا كانت حاملة لهذا المرض، العناية بالنظام الغذائي مثل(الفوليك اسيد) والذي يقلل من مخاطر الإصابة بتشوهات القناة العصبية.

10- وهناك العديد من الأبحاث للتوصل إلي العقاقير التى تعالج الجينات التى يوجد بها خلل عند الطفل الصغير

adil.mouhib
15-01-2009, 14:16
الانطوائية والانبساطية</strong>
الانطوائية والانبساطية:
</strong>- هناك نمطان من الشخصيات:</strong> شخصية انطوائية وشخصية انبساطية، وإذا اكتسبا صفة الاعتدال فلا يمكن وصفهما بأنها شخصيات معاقة أما إذا وصلت لحد الإفراط فهى كذلك.
الإعاقة ليست وجود المرض الجسدى الملحوظ وإنما تشمل النفسى والعقلى وأى شىء فى اللحظة التى يعيشها الإنسان بمعاناة ما حتى وإن كان صداع، وسنتعرض لأنواع الإعاقة المستترة</span> والتى نفسرها على أنها طبيعة ملازمة للإنسان أو </span>حتى</span> تعب عرضى .</span>

* الانطوائية:
قد يكون هناك شخص انطوائي وفي مقابله شخص اجتماعى، وتتجه الصفات السلبية للأول أم الإيجابية للثانى، لكن هذا ليس بالصحيح لأن الانطوائية تعد إحدى علامات الذكاء لذلك نجد أن معظم الأطفال الذين لديهم قدرات عقلية خاصة انطوائيين. وعلي الجانب الآخر نجد أن الناس تلمس في الشخص الاجتماعى تفهما ً</span> أكثر لأنه يستخدم صوته المرتفع لإيضاح ذلك.

*</span> أنواع الشخصية:
الانطوائية والانبساطية هما</span> نوعان من الشخصيات يكملان العالم. ونجد أن اهتمامات الشخص المنبسط تنصب علي العالم الخارجى مع من يحيطونه من الأشخاص والأشياء، أما الشخص الانطوائي فتنصب كل اهتماماته علي العالم الداخلى الذاتى له بما يدور فيه من مفاهيم وأفكار. وكل واحد منا يوجد بداخله هاتين الشخصيتين لكن الميل دا ئماً</span> يكون لشخصية أكثر من الأخرى مثلما يفضل الشخص استخدام اليد اليسرى عن اليد اليمنى وتختلف درجات التفضيل إما أن تكون معتدلة أو ملحوظة بشكل يصل إلي حد التعصب.
ونجد أن الأشخاص المتمتعين بقدرات خاصة يميلون في الغالب إلي الانطوائية فهم بطبيعتهم حذرين، متحفظين ،</span> يحتاجون إلي الوقت للتفكير، وإلي التعامل مع أفراد منفردين لا الجماعات. لا يميلون إلي التعلم عن طريق المحاولة والخطأ وإنما المشاهدة وجمع المعلومات وتقصى الحقائق بتوجيه الأسئلة القليلة جد اً</span> وهم عكس الانبساطيين في ذلك الذين يميلون إلي الكثير من الأسئلة وإبداء التعليقات والمقاطعة. يحتاج </span>الشخص الانطوائي إلي الوقت للتفكير وعكس الأفكار بداخل عقله قبل الإقدام علي الإجابة أو الانخراط في أى نشاط من الأنشطة. وهذه صفة طبيعية لا تحتاج إلي علاج كما يتصور البعض ولا ينبغى بذل مجهود اً</span> في أن نحول الشخص الانطوائي إلي شخص انبساطى.

* صفات الشخص الانطوائي:
- الحصول علي الطاقة الدافعة من داخل نفسه.
- العالم الأصلى له هو عالم الأفكار والمعانى والفهم.
- الصعوبة في فهمه.
- الخجل صفة أساسية له.
- شخصيته مزدوجة فهى خاصة جد اً</span> وعامة جد اً</span> في نفس الوقت.
- عاطفته جياشة.
- التردد بين التفكير والفعل ثم العودة للتفكير في النهاية.
- التعلم بالمشاهدة، وعيش الحياة عندما يفهمها فقط.
- مراجعة الأفكار قبل ترجمتها شفهياً</span>.
- الاحتياج إلي وقت من التفكير قبل صنع القرار.
- القدرة علي التركيز.
- الهدوء في وجود التجمعات الكبيرة.
- الأصدقاء علي نطاق ضيق ومحدود.
- الشعور بقيادة أشخاص آخرين له.
- الرغبة في الخصوصية.
- الخوف من السخرية في وجود التجمعات الكبيرة.

* صفات الشخص الانبساطى:
- الحصول علي الطاقة الدافعة من خارج نفسه بالتفاعل مع العالم الخارجى.
- العالم الأصلى له هو العالم الخارجى من الأشخاص والأشياء.
- من السهل فهمه للاندماج معه بسهولة لاختلاطه بمن يحتك به.
- لا اختلاف في الشخصيتين عند التعامل مع الغير أو عند الانفراد بالنفس.
- أقل عاطفة وتأثر اً</span>.
- الحصول علي القوة الدافعة بمن يحيط به، ولا تلعب الذات لديه مثل هذا الدور الفعال.
- تكوين الأصدقاء بسهولة.
- التحدث في تجمعات كبيرة، عدم الخوف من الإحراج.
- الوصول إلي قرارات سر يعاً</span>، التفكير بصوت عال.
- التعلم عن طريق المحاولة والخطأ.
- فهم الحياة بعد الخوض في تجاربها.
- التردد بين الفعل ثم التفكير والعودة مرة أخرى للفعل.
- الوقوع في الحيرة والتردد بسهولة.

adil.mouhib
15-01-2009, 14:17
تعريف متلازمة داوون:</SPAN></SPAN>
- هو اضطراب في الكرموسومات ويتصل بالتخلف العقلى، وهذا الاضطراب غير معروف السبب فبدلاًً من أن ينمو في الخلية 46 كروموسوماً يزيد عددها واحداً فقط ليصبح 47،</SPAN>
وهذا الكروموسوم الزائد يغير كلية من وظائف الجسم والمخ الطبيعية. يتم تشخيص هذه الإعاقة بعد عمل اختبار الكروموسومات بعد الولادة بوقت قصير.</SPAN>

* الإصابة بهذا المرض:</SPAN></SPAN>
أي أم أو أب معرضون أن يصاب طفلهم به، لكن تزداد مخاطر الإصابة به للسيدات التي تحمل فوق سن الخمسة والثلاثين عاماً، وكل عائلة يحدث الإصابة فيها مرة واحدة.</SPAN>

* </SPAN>أعراض داوون:</SPAN>
توجد أكثر من 50 علامة لمتلازمة داوون، لكن من النادر تواجدها في شخص واحد، ومن أكثر هذه الأعراض شيوعاً:</SPAN>
- </SPAN></SPAN> ضعف العضلات.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> مرونة العضلات والمفاصل والقدرة على تحريكها في أي إتجاه.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> رقبة قصيرة.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> رأس صغيرة.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> قدم عريضة مع قصر الأصابع.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> بكاء قصير وبنبرة عالية عند الأطفال.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> تجويف الفم صغيراً.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> ميل زاوية العين مع وجود طيات للجلد كثيرة من الزاوية الداخلية لها.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> صغر حجم الأذن.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> يد عريضة قصيرة مع وجود خط للتجاعيد واحداً في الكف في يد واحدة أو في كلا اليدين.</SPAN>
والشخص المصاب بمتلازمة داوون صغير في الحجم عن أقرانه الذين لديهم نفس العمر والسن الطبيعيين، كما أن نموهم الجسماني والعقلي أبطأ. على الرغم من أن الشكل الجسماني هو الشئ المميز للمصابين بهذه المتلازمة إلا أنه يظهر معه مشاكل صحية أخرى:</SPAN>
- ا</SPAN></SPAN></SPAN> نخفاض مقاومة الجهازالمناعى للإصابة بالعدوى وأكثرها الإصابة باضطرابات الجهاز التنفسي.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> اضطرابات في الرؤية مثل الحول - طول النظر- قصر النظر.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> الصمم باختلاف درجاته.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> صعوبة في الكلام.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> حوالي 1/3 الأطفال المولودين بمتلازمة داوون يعانون من عيوب خلقية بالقلب ويمكن علاجها.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> والبعض الآخر يولد بعيوب خلقية في الجهاز الهضمي والأمعاء والتي لا يمكن علاجها.</SPAN>
- </SPAN></SPAN> وهناك حالة تسمى (</SPAN> Atlantoaxial instability )</SPAN></SPAN> ،</SPAN></SPAN> ويكون فيها التواء لأول فقرتين في الرقبة مما يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة عند المشاركة في الأنشطة التي تتطلب إطالة الرقبة.</SPAN>
- البدانة </SPAN></SPAN>تصبح سمة سائدة لهؤلاء الأطفال كلما كبروا في السن، كما أن الزيادة في الوزن تهدد صحة الشخص وحياته ومع اتباع نظام غذائي معين وممارسة النشاط الرياضي يؤدي إلى تقليل حجم المشكلة.</SPAN>

* علاج متلازمة داوون:</SPAN></SPAN>
بعد تشخيص الإعاقة لابد من التعامل معها بشكل فوري وسريع. وأكثر طرق العلاج فاعلية هو تشجيع الطفل على إدراجه في برنامج للتطوير وتنمية قدراته العقلية والاجتماعية بمساعدة أفراد العائلة له.</SPAN>

adil.mouhib
15-01-2009, 14:22
الإعاقة البصرية</STRONG>
الإعاقة البصرية:
</STRONG>- يطلق مصطلح الإعاقة البصرية على من لديهم ضعف بصري، أو عدم الرؤية بشكل جزئي، أو الإصابة بالعمى كلية.

تأتي الإعاقة البصرية نتيجة لفقد العين لوظيفة من وظائفها نتيجة لمشاكل أو الإصابة بأمراض في العين، ومن هذه الإصابات التي تسبب ضعف بصري تشتمل على: اختلال في الشبكية- المهق-المياه البيضاء-المياه الزرقاء- مشاكل في عضلات العين وكل هذا يؤدي إلى التداعيات الآتية: ضعف في الرؤية- اضطرابات القرنية.</SPAN>

* حدوث الإعاقة البصرية:</SPAN>
معدل حدوث الضعف البصرى للأفراد تحت سن 18 عاماً حوالي 12.2/1000 أما الإعاقة الحادة (الفقد للبصر كلية) يحدث بمعدل 0.6/100 شخص.</SPAN>

* ملامح الإعاقة البصرية:</SPAN>
يعتمد تأثير المشاكل البصرية على مدى حدة فقد البصر، نوع فقد الشخص له (كلياً أم جزئياً)، السن الذي فقد فيه، وظائف الأجهزة الأخرى عند الإنسان.</SPAN>

عندما يصاب الشخص بإعاقة بصرية منذ الصغر لابد من تقييمها في مرحلة مبكرة للتدخل في البدايات قبل تعقد الحالة ولا يصبح هناك حلاً ملائماً لها. وأولى هذه المشاكل هي العملية التعليمية بحدوث تأخر فيها. لذا فإذا كان الطفل الصغير يعاني من ضعف الرؤية وليست لديه النزعة الاستكشافية للأشياء من حوله في البيئة، يفتقد إلى فرص تعلم الأشياء، ولا تتاح له الفرصة إلى أن يتوافر له الدافع القوي أو أن يتدخل طرف خارجي من المحيطين به يدفعه إلى عمل ذلك، لأن الطفل في سن صغيرة يبني خبراته من خلال التعلم واكتساب الخبرات ممن حوله مع تقليدهم وإذا لم يستطع رؤية من حوله من الأصدقاء أو الأقارب فلن يستطيع التقليد أو أن يفهم الإيماءات غير الشفهية وبذلك تخلق أمامه نوعاً من عدم الاستقلالية.</SPAN>
لكن بالمعرفة يمكن إدخال الوسائل التكنولوجية الحديثة لاكتساب الخبرات التعليمية، وبالنسبة للشخص الفاقد لبصره بشكل جزئياً هناك وسائل عديدة من أجهزة الكمبيوتر، شرائط الفيديو مخصصة له. أما لفاقدي البصر كلية أو من يعانون من ضعف حاد يمكنهم التعلم بواسطة مواد تعليمية مطبوعة بأحرف كبيرة، نسخ الكتب على شرائط تعليمية، أو طريقة بريل</SPAN>

لغة بريل
</SPAN>
http://www.feedo.net/Disability/images/Braille.jpg
</SPAN>
* الإعاقة البصرية:
- إذا كانت هناك لغة للصم والمعروفة بلغة الإشارة</SPAN>، فهناك لغة محسوسة لفاقدى البصر أيضاً تسمى بلغة بريل. وهى عبارة نقاط بارزة مرتبة على شكل مربع أو يمكن أن نقول عليها خلية </SPAN></SPAN>

مربعة بين كل نقطة والأخرى مسافة صغيرة. </SPAN>وتتكون كل خلية من هذه الخلايا من ستة نقاط أفقياً: نقطتان ورأسياً: ثلاثة ويمكن أن تستخدم نقطة واحدة فى الخلية أو أكثر. ترقم النقاط 1, 2, 3 رأسياً من الجانب الأيسر، وباقى الأرقام 4 ,5 ,6 رأسياً أيضاً من الجانب الأيمن.

وتتكون اللغة بأكملها من 63 نقطة بارزة بترتيب متسلسل من سبعة أسطر:</SPAN>

- </SPAN></SPAN> السطر الأول: </SPAN>يتكون السطر الأول من النقاط 1 ,2 ,3 ,4 ,5.</SPAN>

- </SPAN></SPAN> السطر الثانى: </SPAN>يتكون السطر الثانى بإضافة النقطة 3 للسطر الأول.</SPAN>

- </SPAN></SPAN> السطر الثالث:</SPAN> </SPAN> يتكون السطر الثالث بإضافة النقطتين 3 ,6 للسطر الأول.</SPAN>

- </SPAN></SPAN> السطر الرابع:</SPAN> </SPAN>يتكون السطر الرابع بإضافة النقطة 6 للسطر الأول.</SPAN>

- </SPAN></SPAN> السطر الخامس: </SPAN>يتكون السطر الخامس بتكرار السطر الأول ولكن فى الجزء السفلى من الخلايا مستخدماً النقاط 2, 3 , 4 , 5 , 6.</SPAN>

- </SPAN></SPAN> السطر السادس:</SPAN> </SPAN>يتكون السطر السادس من النقاط 3 , 4 , 5 , 6.</SPAN>

- </SPAN></SPAN> السطر السابع:</SPAN> </SPAN>يتكون السطر السابع من النقاط 4 , 5 , 6.</SPAN>
ارشادات فاقدى البصر :</STRONG>
كيف ترشد الشخص الفاقد لبصره .. ونجد أن معظم مشاكل المعاقين بصرياً تنحصر عند ممارستهم للحركة، كيف تقدم المساعدة الصحيحة لهؤلاء الأشخاص ..
إرشادات فاقدى البصر

http://www.feedo.net/Disability/images/GeneralGuideLinesForBlindPe.jpg
* كيف ترشد الشخص الفاقد لبصره؟
يتصور العديد أن الإجابة علي هذا السؤال شيئآ سهلآ للغاية، وإن كان لا يستطيع المبصرون الإجابة عليه أو تقييمه بشكل صحيح. ونجد أن معظم مشاكل المعاقين بصرياً تنحصر عند ممارستهم للحركة.* كيف تقدم المساعدة الصحيحة لهؤلاء الأشخاص؟
* الإمساك بالكوع

عليك بلمس يده بظهر يدك حتى يستشعرك
السير مع الشخص الفاقد لبصره
</STRONG> بحيث يكون الشخص الفاقد لبصره خلفك مباشرة بحوالى نصف خطوة
المرور من ممرات ضيقة أو من الباب</STRONG>
لابد وأن يكون الشخص وراءك وكأنك في طابور
تغيير الاتجاه
</STRONG> ويتم ذلك للخروج من مكان ما أو الرجوع في الاتجاه أو تغييره
هبوط درجات السلم
</STRONG>
ينبغي أن تنزل أنت أولآ ثم يتبعك الشخص الكفيف حتى يكون الطريق آمناً له
</SPAN>
</STRONG>

</SPAN>

targante
15-01-2009, 22:41
jai dix ans de travail avec les handicaps mentaux-trisomie autistes imc epiliptiques.....et lanne derniere jai eu une depression
cest vrai que en absence dequipe pedagogique aussi la non comprehention du directeur ont ete la cause de ma depression nerveuse heureusement que je voyage beaucoup et je reprends mes soufles
et je pense aussi aux parents qui soufrent plus que nous
lah ihdi dawla tl9a holoul sahla li tajawoz hatihi l machakil

حماس
17-01-2009, 21:25
موضوع ممتاز و يستحق القراءة

adil.mouhib
20-01-2009, 13:20
- عليكِ تقبل الشخص ذوي الإعاقة العقلية كما هو واعتباره إنساناً بالدرجة الأولى معاقاً بالدرجة الثانية .
- عليكِ التحلي بالصبر في تعاملك مع الشخص ذوي الإعاقة العقلية وإتاحة الفرصة له في تحمل المسئوليات التي تتلاءم مع عمره العقلي.
- إعطاءه الفرصة للاعتماد على نفسه وزرع الثقة لديه ولا تسارع في تقديم المساعدة إلا حينما يطلبها منك .
- امتدحي نجاحه بالأشياء التي يعملها بشكل صحيح حتى لو كانت صغيرة .
- اعملي على تصحيح مواقفه وأفكاره بطريقة غير مباشرة وبشكل فوري.
-اعطه الفرصة للتعبير عن نفسه وعن رغباته ولا تحاولي مقاطعته أو تكملة العبارة بدلاً عنه .
- حاولي أن تستخدمي الوصف بالإشارات اليدوية أثناء التحدث معه كلما كان ذلك مناسباً.
- تكلمي معه بشكل واضح وسهل وبصوت عادي .
- التزمي بشكل ثابت بما تقولي و استخدمي أكثر من طريقة كلما كان ذلك ممكنا للتحدث .
- عامليه بنفس التقدير والاحترام الذي تعاملي به الآخرين ولا تحاولي أن تهزئي به .
- أثناء تقديم المساعدة له ابدئي بالمساعدة اللفظية وبعض الإيماءات ثم المساعدة الجسدية معه مع مراعاة التدرج في تقديمها وسحبها .

adil.mouhib
20-01-2009, 13:23
تصنيفات الإعاقة العقلية



أولا: التصنيف الطبي أو تبعاً لمصدر العلة :


أ. مصدر الإصابة تصنيف تريد جولد الإعاقة العقلية إلى:
1- إعاقة عقلية أولية وراثية
2- أعاقة عقلية ثانوية أو مكتسبة بيئية


قام ستراوس وليتين بتقسيم الإعاقة العقلية إلى نوعين :


1- إعاقة عقلية ترجع إلى عوامل داخلية الوراثة
2- إعاقة عقلية ترجع إلى عوامل داخلية بيئية

ب. درجة الإصابة اقترح كانر وجود ثلاث فئات هي:


1- إعاقة عقلية مطلقة (الحاد أوالجسيم )
2-إعاقة عقلية نسبية البسيط أو المعتدل
3- إعاقة عقلية ظاهرية ثقافية بيئية


ج.توقيت حدوث الإصابة اقترح يانيت تقسيماً ثلاثياً:


1- عوامل قبل ولادية
2-عوامل ولادية
3- عوامل بعد ولادية
د.المظاهر الجسمية المميزة للحالة الإكلينيكية ومن أهم هذه الأنماط الإكلينيكية :
1- المنغولية
2- الاستسقاء الدماغي
3- كبر الدماغ
4- صغر حجم الجمجمة
5- القصاع أو القزامة
6-العامل الريزيسي
7-الاضطراب في التمثيل الغذائي
8- حالات الفنيلكيتون
9- حالات الصرع
ثانياً التصنيفات السلوكية الوظيفية :


1-التقسيم حسب الذكاء ومستوى الإعاقة طبقاً لتصنيف الجمعية الأمريكية للتخلف العقلي .



المستوى
نسبة ذكاء المقابلة لها
الإعاقة العقلية البسيطة
50-55 إلى 70 وحدة
الإعاقة العقلية المتوسطة
35-40 إلى 50-65 وحدة
الإعاقة العقلية الشديدة
20-25 إلى 35-50 وحدة
الإعاقة العقلية الحادة
20-25 وحدة أو أقل


2-التقسيم حسب التكيف الاجتماعي أو السلوك التكيفي
3-التقسيم التربوي :
أ. ذوي الإعاقة العقلية- فئة القابلين للتعلم الإعاقة العقلية البسيطة .
ب. ذوي الإعاقة العقلية- فئة القابلين للتدريب الإعاقة العقلية المتوسطة .
ج. ذوي الإعاقة العقلية- فئة الإعاقة العقلية الشديدة أو الحادة غير قادرين أو القابلين للتعلم أو التدريب .

adil.mouhib
20-01-2009, 13:26
السلوك Behavior Modification
تعديل السلوك هو فرع من فروع علم النفس التطبيقية يتضمن التطبيق المنظم للإجراءات المستندة إلى مبادئ التعلم بهدف تغيير السلوك الإنساني ذي الأهداف الاجتماعية .ويتم ذلك من خلال تنظيم أو إعادة تنظيم الظروف والمتغيرات البيئية الحالية ذات العلاقة بالسلوك وبخاصة منها تلك التي تحدث بعد السلوك كذلك يشتمل تعديل السلوك على تقديم الأدلة على أن تلك الإجراءات وحدها ولا شيء غيرها هي التي تكمن وراء التغير الملاحظ في السلوك.
وقد حققت تكنولوجيا تعديل السلوك في العقود الأربعة الماضية نجاحا هائلا في ميدان التربية وعلى وجه التحديد قدمت هذه التكنولوجيا استراتيجيات فعالة للتدخل العلاجي والتربوي يمكن توظيفها بنجاح وبسهولة نسبيا لتشكيل السلوك التكيفي وإزالة السلوك غير التكيفي. وقد كان لهذا النجاح اثر بالغ على مسار التربية.
ملاحظة سلوك الأطفال:
الطفل إنسان نام دائم التغير وعليه فان سلوكه في أي لحظه أو مناسبة قد يختلف كثيرا أو قليلا عنه في الأخرى نتيجة تنوع المتغيرات النفسية والبيئية التي تؤثر عليه في كل حاله.
شروط مسبقة لملاحظة السلوك:
1. التأكد من رغبة الطفل في التعاون وقبول التغيير في سلوكه.
2. كون البيئة الضرورية كافية ومناسبة لعملية التغيير.
3. وجود الوقت الكافي للتغيير حتى النهاية.
4. امتلاك المعالج للسلوك للمعرفة الكافية والخبرة والميول الإيجابية التي تساعده على المعالجة.
خطوات ملاحظة سلوك الطفل استعدادا لتعديله:
تشمل ملاحظة وتحليل السلوك ثلاث عمليات هي:
1. تحديد طبيعة المشكلة السلوكية:
تستلزم طبيعة السلوك الإنساني المركبة المتغيرة تحديد المعالج ماهية السلوك الذي يريد تعديله بدرجة مقبولة من الدقة حيث يتعين عليه تحديد ووصف خمسة أجزاء أو عناصر تشكل معا مقومات فهمه أو إدراكه للسلوك المطلوب للطفل:
• العوامل المكونة للسلوك:
وتتمثل في كافة المنبهات والعوامل البيئية التي تثير لدى الطفل السلوك غير المرغوب ولا يتوقف تحديد هذه المثيرات السلوكية على العوامل الخارجية فقط بل يجب أن تشمل أي عامل ذاتي لدى الطفل كحاجة نفسية او خاصية جسمية قد تساهم في إنتاج سلوكه السلبي.
• الحالة البيولوجية:
وتشمل عوامل كحالة الطفل الجسمية وما يعتريها من عاهات وعلل وقدراته العقلية العامة واستقراره العاطفي أو النفسي تساعد معرفة هذه العوامل المعالج على تغيير البيئة المحيطة بالطفل بالصيغ المفيدة لتصحيح الحالة البيولوجية والاستجابة لمتطلباتها.
• الإجابة السلوكية العامة:
يعين المعالج نوع الإجابات الحركية واللفظية التي تمثل دائما سلوك الطفل كالصراخ مثلا وهذه الإجابات السلوكية إما أن تكون تقليدية الاشراط كما في طريقة بافلوف وواطسن او فعالية الاشراط كما في طريقة سكنر فإذا كان صراخ الطفل تقليدي الاشراط عندئذ قد تكون عوامل البيئة ومنبهاتها السبب الرئيسي في حدوثه حيث يتم تحديدها والعمل على إزالتها لتصحيح السلوك أو حذفه، أما إذا كان الصراخ فعال الاشراط أي نتائجه الذاتية على الطفل هي التي تحفز القيام به مرة ثانية عندئذ يعمل المعالج في الغالب إلى إجراء تعزيزي سلبي أو إيجابي يتولى رعاية النتائج لديه أو حرمانه منها للسيطرة على مشكلته السلوكية أو الحد منها.
• معززات السلوك :
يلاحظ المعالج هنا نوع معززات السلوك عند الطفل سواء هذه ذاتية او خارجية سلبية او إيجابية يفيد هذا التحديد على ضبط أنواع المعززات ودرجة قوتها التي تؤثر في السلوك عند إجراء التعديل
• العلاقة المحتملة بين الإجابة والتعزيز
يعين المعالج بالملاحظة والوصف الاستجابات التي يبديها الطفل نتيجة توفر معزز او منبه محدد وهذا يوصل بالطبع إلى تحديد نوع المعزز وقوته من إنتاج السلوك للمساعدة في بناء جداول التعزيز اللازمة لتنفيذ عملية تعديل السلوك



خطوات التعرف على المشكلة السلوكية(ملاحظتها) وتحديد طبيعتها العامة

اسم الطفل............. العمر............. التاريخ..................


المشكلة العامة............................................ ...

ماهية المشكلة لدى الطفل ووسيلة التعبيرعنها........................

العوامل المكونة للمشكلة .................................

نوع سلوك المشكلة .......................................

منبهات ومعززات السلوك .............................

قوة المنبهات أو المعززات ...........................

توصيات عامة لمعالجة المشكلة ونوع السلوك
المرغوب احداثة .......................................




تحديد نموذج حدوث المشكلة

بعد معرفة المعالج لنوع المشكلة السلوكية وتخصيص عواملها ومنبهاتها ومعززاتها يقوم الآن بملاحظة نموذج حدوث المشكلة (السلوك المشكل ) لدى الطفل ،أي مقدار تكرار الطفل للسلوك خلال مدة زمنية مثل عشرة دقائق او نصف ساعة او ساعة او حصة دراسية او يوم كامل
والخط القاعدي في علم تعديل السلوك هو نموذج تكرارية السلوك طبيعيا خلال فترة زمنية او اكثر يقوم المعالج بملاحظته فيها فبل عملية التعديل وعند تحديد الخط القاعدي

adil.mouhib
20-01-2009, 13:28
نحو ثلث الأطفال في سن الدراسة الابتدائية ممن لم يلتحقوا بالتعليم يعانون من إعاقة.</STRONG> 5</STRONG></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN> (http://web.worldbank.org/WBSITE/EXTERNAL/EXTARABICHOME/NEWSARABIC/0,,*******MDK:20478791~pagePK:64257043~piPK:437376 ~theSitePK:1052299,00.html#_ftn5) فالإعاقة تعد متلازماً لعدم الالتحاق بالتعليم أقوى من النوع الاجتماعي أو الشريحة الاجتماعية.</STRONG> 6</STRONG></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN> (http://web.worldbank.org/WBSITE/EXTERNAL/EXTARABICHOME/NEWSARABIC/0,,*******MDK:20478791~pagePK:64257043~piPK:437376 ~theSitePK:1052299,00.html#_ftn6)

</SPAN>
في أوغندا، يزيد احتمال وقوع المعاقين فريسة للفقر بنسبة 40 في المائة، كما أن الأطفال الذين يعيشون ضمن أسر معيشية تضم معاقين تقل احتمالات التحاقهم بالدراسة.

</STRONG></SPAN>
في رومانيا، نحو 30 في المائة من العاملين بأجر ممن يعانون الإعاقة هم ضمن أشد خُمْس السكان فقرا.

</STRONG></SPAN>
في هندوراس، تصل نسبة الأمية بين المعاقين إلى 51 في المائة (مقابل 19 في المائة بين باقي السكان).

</STRONG></SPAN>
كما أظهر لاجئو البوسنة في كرواتيا معدلات عالية للاكتئاب (14 إلى 21 في المائة) ومعدلات اضطراب ما بعد الصدمة (18 إلى 53 في المائة).</STRONG></SPAN>
في الهند، يقل معدل التوظيف بين الأفراد المعاقين نحو 60 في المائة عن معدله بين بقية السكان.</STRONG> 7</STRONG></SPAN></SPAN></SPAN></SPAN> (http://web.worldbank.org/WBSITE/EXTERNAL/EXTARABICHOME/NEWSARABIC/0,,*******MDK:20478791~pagePK:64257043~piPK:437376 ~theSitePK:1052299,00.html#_ftn7)

</SPAN>
تعد البلدان النامية مسؤولة عن 90 في المائة من سنوات العمر المُصححة باحتساب مدد العجز والتي فقدت بسبب إصابات الحوادث المرورية.</STRONG>

</STRONG></SPAN></SPAN>
يعاني ما يقدر بنحو 100 مليون شخص في العالم من الإعاقة الناتجة عن سوء التغذية

adil.mouhib
20-01-2009, 13:31
من عوامل تحقيق الأهداف التعليمية اختيار أساليب تدريس مناسبة ، وهي الكيفية التي تنظم بها المعلومات والمواقف والخبرات التربوية التي تقدم للطالب وتعرض عليه ليتحقق لدية أهداف الدرس .
ومن أهم أساليب التدريس :
التوجيه اللفظي ، الحوار والنقاش ، المحاكاة ، النمذجة ، اللعب ، التوجيه البدني ، التمثيل ، القصص ، الخبر المباشرة .
***61558; الحوار والنقاش :
تعتبر طريقة الحوار والنقاش – أساساً لمعظم طرق التدريس الحديثة ، والتي تهتم بجوانب التواصل اللغوي بين المعلم والطالب . وتساعد هذه الطريقة على نمو المهارات اللغوية للطالب المعاق عقلياً . فعن طريقها يمكن للمعلم أن يتعرف على خبرات الطفل ومدى استيعابه للخبرات الجديدة ، كما أنها تعتبر أداة للتفاعل الاجتماعي .
فالمعلم الناجح هو الذي يتقن مهارة الحوار والنقاش مع طلابه وذلك لما لهذه المهارة من أهمية في توطيد التواصل مع الطلاب ، مما يساعد على حل كثير من المشكلات اللغوية التي تعترض الطلاب المعاقين عقلياً كالتلعثم واللجلجة أو التأتأة . وذلك لأن الطالب هنا يناقش ويحاور بحرية مع المعلم ومع زملائه الآخرين .
***61558; التوجيه اللفظي ( الحث اللفظي ) :
تعتبر طريقة التوجيه اللفظي احد الأساليب التدريسية المناسبة مع الطلاب المعاقين عقلياً وتحفز الطالب على القيام باستجابات مناسبة . وهو نوع من المساعدة المؤقتة تستخدم لمساعدة الطالب على إكمال المهمة المطلوبة ، من خلال لفظ الكلمة أو الكلمات أو جزء منها بشكل يساعد الطالب على إعطاء الإجابة الصحيحة ، وهذا الأسلوب يعتمد على الحث بالمعززات المناسبة .
***61558; التمثيل( الدراما ) :
وهي طريقة تتضمن قيام الطالب بتمثيل تلقائي عن طريق الانخراط في الموقف والتفاعل مع الآخرين وتقمص أدوارهم ، وقد يكون التمثيل بواسطة طالبين أثنين أو أكثر بتوجيه من المعلم ، أما الطلاب الآخرون الذين لا يقومون بالتمثيل فإنهم يقومون بدور الملاحظين . وقد يكون التمثيل بتقمص أدوار لشخصيات اجتماعية مثل شخصية المعلم أو الأب أو الطبيب أو النجار ... وغيرها ، أو قد تركز على اتجاهات إيجابية كالنظافة والنظام والعمل الجماعي ومساعدة الآخرين وحب الوالدين وطاعتهم .. وغيرها .
***61558; طريقة المحاكاة والنمذجة ( التقليد ) :
وتسمى أحيانا أسلوب التعلم عن طريق التقليد من الأساليب المعروفة منذ زمن بعيد في تعديل سلوك الأطفال المعاقين عقلياً ، وخاصة للفئات العمرية المبكرة وفي المواقف المختلفة ويتم هذا النوع عن طريق الملاحظة والتقليد من خلال ملاحظة الطفل للمعلمين أو الوالدين أو التلفزيون أو أي نموذج آخر .
تعتبر المحاكاة من طرق التدريس التي تعطي نموذجاً للطبيعية المعقدة للعلاقات سواء أكانت بشرية أم غير بشرية ، والتي يعالجها المعلم عند مواجهته للطلاب في الفصل حيث يعمل على تقريب الأفكار المجردة إلي أذهان الطلاب ، حيث يقوم المعلم بنمذجة المهارة ويقدم توضيحاً عملياً لكيفية أداء المهمة من خلال عرض نماذج لكيفية أداء المهارة ، ثم يطلب من الطالب تقليد النموذج وتأديته كما شاهده .
***61558; التوجيه البدني ( الحث البدني ) :
في هذه الطريقة يقدم المعلم المساعدة للطالب من خلال مسك يدي الطالب لمساعدته على تأدية المهمة المطلوبة ، مثل أن يوجه الطالب يدويا لمسك القلم بطريقة صحيحة ، أي يستخدم التوجيه اليدوي في توجيه الطالب خلال السلوك المستهدف دون أن يقوم المعلم بأداء هذا السلوك له .
***61558; التعلم باللعب :
تعتبر طريقة التدريس باستخدام الألعاب من ابرز الطرق والاستراتيجيات التدريسية المناسبة لتعلم الطفل المعاق عقلياً ، فمن خلالها يصبح للطفل دور ايجابي يتميز بكونه عنصر نشط وفعال داخل الصف لما يتسم به هذا الأسلوب التدريسي من التفاعل بين المعلم والمتعلمين خلال العملية التعليمية وذلك من خلال أنشطة وألعاب تعليمية تم إعدادها بطريقة عملية منظمة . وبإغراء المتعلم على التفاعل مع المواقف التعليمية بما تتضمنه من مواد تعليمية جيدة وأنشطة تربوية هادفة . فاللعب يساعد الطالب على أن يدرك العالم الذي يعيش فيه ، ومن خلال اللعب يتعرف الطالب على الأشكال والألوان والأحجام والحروف والأعداد ، ويقف على ما يميز الأشياء المحيطة به من خصائص وما يجمع بينها من علاقات . أيضاً يتعلم الطالب من خلال اللعب معنى بعض المفاهيم مثل أعلى وأسفل أو جاف ولين ، وكبير وصغير .
وتسهم خبرات اللعب في إنماء معارف الطالب عند بناء وترتيب الأشياء في مجموعات ، فيتعلم كيف يصنف الأشياء ويدرك الوظيفة ، ويعمل على الربط بين الشيء ووظيفته .
***61558; الخبرة المباشرة :
أيضا يطلق على هذه الطريقة اسم طريقة المشروع ، وهي إحدى طرق التدريس الحديثة والمتطورة ، والتي تقوم على التفكير في المشروعات التي تثير اهتمامات الطلاب الشخصية ، وأهداف المنهج . حيث تجسد مبدأ الممارسة داخل الصف وخارجه بهدف ربط الجانب النظري من المعرفة بالجانب العملي التطبيقي ، فضلاً عن تمنية قدرات الطلاب المعاقين عقلياً الشخصية والاجتماعية . حيث يتفاعل الطالب مع الشيء المراد تعلمه كما يحدث في واقع الحياة ، ويتم التعلم عن طريق الخبرة المباشرة الهادفة التي يحتاج الطالب فيها إلى عملية توجيه من المعلم حتى يستطيع أن يعبر عن إحساساته .
***61558; القصص ( القصة ) :
تعرف القصة على أنها طريقة تعليمية تقوم على العرض الحسي المعبر ، الذي يتبعه المعلم مع طلابه لتعليمهم حقائق ومعلومات عن شخصية أو موقف أو ظاهرة أو حادثة معينة ، بقالب لفظي أو تمثيلي أو قد تستخدم لتجسيد قيم أو مبادئ أو اتجاهات .
إن هذه الطريقة تساعد في جذب انتباه الطلاب وإكسابهم خبرات ومعلومات وحقائق بطريقة شيقة وجذابة ، ويحقق التعلم عن طريقها النجاح الذي يوصل إلى الأهداف ويسهم في تثبيت مواد التعليم في أذهان الطلاب ويبعد الملل والسأم اللذين قد تسببهما الطرق التي تسير على وتيرة واحده ، وتهيئ المتعة والفائدة في آنٍ واحد للطلاب . وهي عنصر تربوي هام له أهميته في المواقف التعليمية ، فمن خلال القصة يكتسب الطفل المعاق عقلياً الكثير من المترادفات اللغوية سواءً عند سماعه للقصة أو عندما يقوم بروايتها ، وهي تساعد في علاج الكثير من المشكلات التي يعاني منها ، وتعمل على غرس السلوكيات الحميدة المرغوبة ، وتنمى القدرة على الإصغاء الجيد والتمييز بين الأصوات .

adil.mouhib
20-01-2009, 13:42
نماذج ثرية في رَحْبِ فضائِنا .. تتألّق بمحنة البدنِ أو الحواس .. تومض بالصبرِ .. وتنبض بالعطاء .. أحالت محنتها إلى منحة عظيمة أجزلت تاريخ البشريّة
بنماذجها .. حين تحدّت حاجز العوقِ .. بفاعليةٍ وعزم وإصرار


أخواني واخواتي التاريخ كتب عن الكثير من هؤلاء العظماء الذين لم تمنعهم اعاقتهم عن فعل الأشياء العظيمة على سبيل المثال:


ربعي بن عامر


صحابي جليل كان معاقاً بسبب شدة عرجه وصعوبة مشيه وحركته لكنه تميز بطلاقة اللسان والقدرة على التفاوض حيث ارسله سعد بن ابي وقاص الى قائد الفرس رستم فكان من انجح السفراء والمبعوثين السياسيين نظراً لصلابة عقيدته وشجاعته واخلاصه في المهمة ولم تحل اعاقته دون اختياره لتلك المهمة الصعبة ، ومن هنا كتب التاريخ عن ان معاقاً اعرجاً تحدى أكبر قادة جيوش العالم في قصره الامبراطوري .


عطاء بن رباح


إمام أهل مكة وعالمها وفقيهها فعلى الرغم من انه كان أشل أعرج مما يعيق حركته بين الناس الا انه كان عالماً وفقيهاً كان إذا جلس في حلقته العلمية يتدافع الالاف من طلاب العلم على النهل من علمه وعطائه لدرجة ان الخليفه الاموي عبد الملك بن مروان يقول : لايفتي الناس في موسم الحج الا من عطاء بن رباح


أبان بن عثمان بن عفان


كان به صمم وحول وبرص ثم أصابه الفالج _ وهو شلل يصيب أحد شقي الجسم طولا - وكان أبان من فقهاء التابعين وعلمائهم في الحديث والفقه عينه عبدالملك بن مروان واليا على المدينة عام 76 هــ وكان رحمه الله يقضي بين الناس وهو حاكم عليهم توفي عام 85 هـ


الإمام الزمخشري


لقد كان الامام الجليل مفسراً للقرآن الكريم وعالماً في اللغة وواضعاً لأسس البلاغة وكان أعرجاً إلا انه كان كما قال العلماء والمؤرخون من أئمة المفسرين ويكفي الاستدلال بمقولتهم " لولا الاعرج لرفع القرآن بكرا"


الامام الترمذي


هو الأمام الحافظ المحدث ، محمد بن عيسى الترمذي صاحب سنن الترمذي المشهور وأحد أصحاب الكتب الستة المشهورة في الحديث كان - رحمه الله - أعمى ولكنه أوتي من المواهب والأخلاق ما جعله من أكابر العلماء برع في علم الحديث وحفظه وأتقنه وطاف البلاد وسمع الشيوخ والعلماء وصنف عددا من الكتب النافعة والمفيدة ومن أهمها : سنن الترمذي وكتاب الشمائل المحمدية والعلل المفرد والزهد



ابو العلاء المعري


عاش حياته مكفوفاً بعد اصابته بداء الجدري وهو في الرابعة من عمره فقدت عينه اليسرى البصر وغشي اليمنى بياض أضعف قدرتها على الرؤيا ولم يلبث ان فقد بصره.
هو .. ابو العلاء لم يستسلم بل واجه مشكلته وحزم أمره على الانتصار مواصلاً الجهاد حتى يبلغ الغاية فشق طريقاً معينة ابدع فيها شاعراً ومفكراً وفيلسوفاً . فبفقده للبصر تمسك بالبصيرة فجعل العقل مقياساً لجميع
الأحكام وله الإمامة المطلقة بقوله " لا إمام سوى العقل " .



طه حسين


أديب وناقد ومفكر مصري ولد عام 1889م وتوفي عام 1973 أصيب بالعمى في الرابعة من عمره لقب بعميد الأدب العربي ...
حصل على شهادة الدكتوراه مرتين في مصر من جامعة القاهرة و في فرنسا من جامعة السوربون. أسس جامعة الإسكندرية وصار مديرا لها ثم أصبح وزيرا للمعارف وأسس جامعة عين شمس في القاهرة له مؤلفات كثيرة ومقالات ومحاضرات وقصص
أحدث طه حسين ثورة نقدية وأدبية واسعة فانظر إليه حصل على شهادة الدكتوراه مرتين وهو معاق ،، تقلد مناصب عليا وأصبح ناقدا وكاتبا ومؤلفا ونال شهرة واسعة فلم يستطع أحد اللحاق به لا سليما ولا معاقا



بهذا ، السلاح ، سلاح العقل ، يمكن لأي معاق أن يستوعب إعاقته ويطلق طاقاته الأخرى الكامنة فيعيش على الاقل حياة طبيعية يكتسب بجهده وقد يسير خطوات متقدمة نحو الابداع والانتاج الوفير .

adil.mouhib
20-01-2009, 13:48
يعرف اللعب بأنه نشاط تلقائي حرfree spontaneous active يستهدف لذاته ،ويعد اللعب من أهم الأنشطة التي يمارسها الطفل على الإطلاق، سواء كان كفيفا أم مبصرا ، واللعب بالنسبة للطفل الكفيف blind child يمثل أهمية بالغة ، فهو الوسيلة الفعالة التي يتعرف من خلالها على البيئة المحيطة به ويستكشف مكوناتها ، ويكتسب من خلاله العديد من المعارف والمهارات skills، وينمي عن طريقه أشكالا مختلفة من السلوك التي تدعم تواصله مع الآخرين فيما بعد .
ومن خلال اللعب سيكتسب الطفل العديد من المفاهيم concepts مثل الكميات والأحجام والمسافات والأطوال.

ومن خلال اللعب:
o سيدرك الطفل الكفيف قيمة الآخرين بالنسبة له.
o سيتعلم كيف يؤدي العديد من الحركات بشكل صحيح .
o سيتعلم كيف يستخدم حواسه ويوظفها بشكل فعال.
o سينمو نموا نفسيا واجتماعيا طبيعيا بين أقرانه المبصرين.
o سيتعرف على الأشياء والأدوات المختلفة .
o ستنمو لغته بشكل جيد.
o سيثق في نفسه وسينافس أقرانه .

ما هي أنواع اللعب الخاصة بالطفل الكفيف ؟
تنقسم الألعاب الخاصة بالأطفال المكفوفين إلى أربعة أقسام رئيسية :
( 1 ) الألعاب الوظيفية functional games
وهي الألعاب التي تساعد الطفل الكفيف على التحكم في حركاته البدنية والتدريب على التآزر الحركي motor co-ordination بين اليدين والتآزر بين اليد والفم والتآزر بين الأذن واليد، فهي تنمي مهارات الطفل الكفيف في التعامل مع الأشياء المختلفة فيما يتعلق باللمس والإمساك والقبض والطرق ولف الأوراق وتمزيقها وفتح وغلق الأشياء .......الخ
فهي جملة من الألعاب تتعلق بتنمية الجوانب الوظيفية لأعضاء الجسم المختلفة، وخاصة فيما يتعلق بالمهارات اليدوية والمهارات الحركية motor skills.
( 2 ) ألعاب الدور role games
تعتمد ألعاب الدور على التقليد والمحاكاة imitation عن طريق اللعب ، فيقوم الطفل الكفيف من خلال اللعب بتقليد الأب أو الأم أو الطبيب أو المدرس أو السائق أو الفارس أو أي شخصية أخرى من الشخصيات المحببة إلى الطفل الكفيف ، ويتعلم الطفل من خلال ألعاب الدور العديد من المعايير الاجتماعية social norms المقبولة في بيئته ، كما يكتسب خبرة التفاعل والمشاركة مع الآخرين من أصدقائه أو جيرانه من مبصرين ومكفوفين ، وتساعد ألعاب الدور في تنمية العلاقات الاجتماعية social relationships لدى الأطفال المكفوفين والخروج بهم من دائرة العزلة isolation من خلا ما تكسبه إياهم من اعتداد و ثقة بالنفس self-confidence ، كما أنها تساعد على زيادة النمو اللغوي لديهم وزيادة القدرة التعبيريةexpression ability بشكل فعال .

( 3 ) الألعاب التركيبية constructional games
في الألعاب التركيبية يتعلم الطفل كيفية التعامل مع أنواع مختلفة من الأدوات، فيستخدم المكعبات في بناء الأبراج وتشييد أنواع مختلفة من الأبنية، وتساعد الألعاب التركيبية على إثارة الخيال imagination لدى الطفل الكفيف والتعرف على القوانين التي تحكم البيئة التي يعيش فيها .

( 4 ) الألعاب الإليكترونية electronically gamesوهي الألعاب التي تتضمنها بعض الحواسيب أو الأجهزة الإليكترونية الخاصة بالمكفوفين ، وتعتمد هذه الألعاب على التآزر بين الأذن واليد ، بحيث يستطيع الكفيف مواصلة اللعب من خلال تعليمات مسموعة أو مكتوية تشرح له الخطوات الخاصة باللعبة .

هل هناك مواصفات معينة في ألعاب الطفل الكفيف ؟
عندما نشتري ألعابا معينة لطفلنا الكفيف لابد أن نراعي عدد من المواصفات:
o أن تكون سهلة التنظيف .
o أن تكون سهلة الإمساك .
o أن تكون ذات ألوان براقة، لأنه سيلعب بها مع غيره من المبصرين.
o أن تكون بها أصوات جذابة للطفل الكفيف .
o ألا تكون مصنوعة من مواد قد تضر بالطفل لأنه غالبا ما يتحسسها بفمه.
o ألا تكون مصنوعة من مواد حادة أو مواد سهلة الكسر.
o ألا تكون صغيرة جدا بحيث تكون سهلة البلع.
o أن تكون مألوفة له بالنسبة للبيئة التي يعيش فيها، سواء كانت أشخاص أو حيوانات أو آليات معينة.
o أن تتناسب مع قدرات الطفل العقلية من حيث السهولة والصعوبة.
o أن تتناسب مع المرحلة النمائية التي يمر بها الطفل .

ما هي التوجيهات التربوية للآباء في مجال اللعب ؟ :

1- شاركو أطفالكم المكفوفين في اللعب معهم وخاصة ألعاب الدور .
2- شجعوا أطفالكم على الإمساك باللعبة بكلتا يديهم .
3- أذكروا له اسم اللعبة وسموا له ألوانها .
4- وضحوا له الأشياء التي لا يراها في اللعبة التي يلعب بها.
5- استخدموا كلمات بسيطة وتعليمات واضحة .
6- شجعوا الطفل على اللعب مع الأطفال الآخرين.
7- اللعب بالنسبة للطفل نشاط حر يمارسه لإرضاء نفسه وليس لإرضاء الكبار.
8- حددوا مكانا معينا للطفل يلعب فيه.
9-عودوا الطفل على ترتيب ألعابه وردها إلى مكانها بعد انتهاء اللعب.
10-شجعوا الطفل على اللعب مع أقرانه من المبصرين .
11-دربوا طفلكم على تمييز أصوات الألعاب وتحديد مصدرها وتتبعها .

adil.mouhib
21-01-2009, 15:19
لا تختلف الحاجات الاساسية للطفل الكفيف عن حاجات الطفل العادى فالحضانة العادية هى المكان المناسب لآنها تتيح له فرص التعايش مع الأخرين فى ظروف طبيعية غير اصطناعية, وعند وضع الطفل فى أى مكان تحت ظروف نفسية تربوية لابد من تذكر مايلى:
1- أن يزور الطفل المكان برفقة والدته قبل الإلتحاق بها وأن يتعرف الطفل خلال الزيارة على كل الغرف والساحات المحيطة بالحضانة.
2- إعطاء المربين والمعلمين الآخرين فى الحضانة معلومات واضحة تسهل عليه التعرف على الطفل وتعطى الطفل فرصة التفاعل معهم والتعرف على شخصيتهم بشكل أفضل من أجل تحديد الطرق المناسبة فى التفاعل مع الأخرين فى الحضانة.
3- عند إعطاء المعلومات عن الطفل هناك حاجة إلى إبراز تلك الحاجات الشبيهة بحاجات الأطفال الأخرين خاصة الحاجات الخاصة التى تتطلب إجراء تعديلات محددة.
4- الطفل الكفيف يحتاج إلى انتباه أكثر من غيره إن شعوره بالدفء والحنان والتقبل والاحترام والترحيب يزيد كم إقباله على التعامل مع الأخرين ويزيد من حبه لجو الحضانة.
5- يعتمد الطفل الكفيف على السمع واللمس للتعرف واكتساب المعرفة لذا فهو يحتاج وقتا أطول من غيره على الأشياء.
6- قد يكون الطفل الكفيف فى بعض الأحيان حساسا جدا لنبرة صوت محدثه فقد يحتاج إضافة إلى التحدث معه أن يلمس محدثه يده أو يربت على ظهره لإشعاره بالقبول و ان يستخدك لهجة فيها حنان و ود عند التكلم معه.
7- إن وجود طفل كفيف فى حضانة عادية لا يزيد من العبء على المربى.
8- إن الإعاقة البصرية قد تصيب أى فرد فلا حاجة لإظهار الشفقة والإنزعاج أو إشعار الأهل بالرثاء لحاله.
9- لابد من النظر إلى وجود الطفل الكفيف فى حضانة عادية أو مكان عادى على أنه أمر عادى لآن لديه الكثير من الاهتمامات والخصائص التى لدى غيره من الاطفال.
10- قد يسأل الأطفال العاديون عن الأطفال المكفوفين بسبب حب الاطلاع وقد تكون أسئلتهم موجهة مباشرة لهم أو موجهة للمربية وهذا بالطبع يجب ألا يولد شعورا بالحرج فالأطفال الكفيفين يجيبون عادة عن أنفسهم وغالبا ما تكون أجابتهم منطقية وعلى المعلمة أن تؤكد على أن الطفل الكفيف يستطيع التعرف على الاشياء بيديه عوضا عن بصره.
11- يحتاج الطفل الكفيف إلى بعض المساعدات لتفادى الاصطدام بالآشياء ولابد من ملاحظة أنه لا يستطيع أن يمسك الاشياء التى تقع منه على الأرض وإنه يعى فقط الاشياء التى تكون فى متناول يديه.
12- يجب مناداة الطفل باسمه ويجب تعويد الأطفال على عمل ذلك إن أرادوا منه شيئا.
13- إن الاطفال العاديين يستفيدون من هذه الفرصة وليس الطفل الكفيف فقط وأهم ما يتعلمه الطفل المبصر على أن الناس عموما يختلفون فى بعض الخصائص كما يتشابهون فى خصائص أخرى .

adil.mouhib
21-01-2009, 15:22
موقع يعرض ترجمة القرآن الكريم بلغة الصم والبكم
وهذا يحدث لأول مرة في التاريخ ويقدم الموقع أمثلة
بالفيديو والثري دي لتوضيح طريقة العرض المدهشة لتفسير القرآن الكريم
للصم والبكم ويحتوي على وقائع وقصص القرآن والأحداث
التي وقعت في القرون السابقة من بداية خلق الأرض والسماوات
العالميه للصم..
http://www.deafinternational.net/?GUI=VIDEO</STRONG>

adil.mouhib
21-01-2009, 15:24
لا بد أن مجموعة الملكات والمواهب الكامنة في أنف غيل ليجاسي تفوق مجمل المواهب والملكات الكامنة في جميع أعضاء الجسم لدى معظم الناس - ولعل هذا ما تدل عليه اللوحات الرائعة التي ظل يرسمها ذلك الفنان المعاق الموهوب، مكتفياً باستخدام أنفه فقط لتمرير الألوان على قطعة القماش المخصصة للرسم الزيتي، حيث بلغ إجمالي إنتاجه من الرسم ما يربو على 900لوحة منذ أن بدأ يرسم عندما كان في الثامنة من عمره.
وغيل ليجاسي رسام معاق من منطقة سانتا مونيكا بولاية كاليفورنيا، يبلغ من العمر حالياً 53عاماً، وهو مصاب بشلل مخي أجبره على الجلوس على كرسي متحرك. ويسترجع غيل شريط ذكرياته في بداية مشواره مع الرسم قائلاً: "تركت أختي لوحة في غرفتي وقال (لا تلمس هذه اللوحة)، لكنني لم استطع المقاومة. وكان أول إنتاج لي عبارة عن طائر طويل رسمته على أرضية البلاط".

وبعد أن ظل غيل رهين الحبس داخل المنزل لمدة 32عاماً من قبل والده القاسي الذي كان مبتئساً وخجلاً من مرض ابنه، برزت موهبة الابن في الرسم وأصبح رساماً بارعاً وناجحاً يكسب قوته من لوحاته معتمداً على نفسه، مستغنياً عن الإعانة الحكومية.

ومن المقرر أن يتزوج غيل في القريب العاجل من خطيبته ساندي غليندنغ. ومن المتوقع أن يكفي ريع لوحاته لتغطية تكاليف الزواج وشهر العسل. ويتحدث غيل عن طريقته في الرسم قائلاً: "إنني لا أعرف إطلاقاً ما أود أن أرسمه بالفعل إلا بعد أن انتهي تماماً من الرسم. إن الأمر أشبه ما يكون بقطرة في الماء تنسكب من حنفية، وما علي إلا أن أتركها تنساب إلى حيث ينبغي لها أن تنساب".

adil.mouhib
21-01-2009, 15:26
أسباب ترتبط بمرحلة ما قبل الميلاد

تتضمن تلك المرحلة عدداً من العوامل التي تؤثر على الطفل قبل مولده والتي تؤدي إلى إصابته بالإعاقة، وتنقسم تلك العوامل لمجموعتين هما:
العوامل الجينية ( الوراثية) Genetic Factors :
وهي تلك العوامل التي تتضمن عدداً من الأسباب التي تقف وراء حدوث الإعاقة (وسوف نفرد للوراثة وأثرها في حدوث الإعاقة فصلاً مستقلاً).
العوامل غير الجينية Non - Genetic Factors :
وتتضمن مجموعة من العوامل المكتسبة ( البيئية ) والتي تؤثر على الجنين في هذه المرحلة ، ولا تقل هذه العوامل في أثرها عن العوامل الجينية في إحداث الإعاقة، وأهم هذه العوامل ما يلي :
إصابة الأم بالأمراض في المرحلة الجنينية (قبل الولادة)
Pre-Natal Diseases
كشفت الدراسات الطبية عن وجود حوالي (150) فيروساً تعيش في جسم الإنسان بعضها له أعراض ظاهرة، والبعض الآخر ليست له أعراض ولا يمكن الكشف عنها إلا بالتحليل ألمخبري . . ولأن جسم الجنين لا يوجد به مناعة فهو غير قادر على تكوين الأجسام المضادة فإذا انتقل إليه فيروس ما عن طريق المشيمة يفتك به بسهولة وأدى ذلك إلى الإجهاض أو إعاقة نموه في الرحم وبالتالي يصبح وليدا مشوهاً. ومن بين هذه الأمراض ما يلي :

أ - الأمراض الميكروبية والفيروسية :
قد تتسبب الأمراض الميكروبية في حدوث تشوهات وإصابات للجنين، كما أن الفيروسات قد تؤدي إلى إصابات وتشوهات أخرى. وفيما يلي عرضاً لأهم هذه الأمراض:

مرض الزهريSyphilis
الزهري مرض معد ينتقل إلى المرأة عن طريق المباشرة الجنسية مع رجل يحمل ميكروب المرض، وقد ينتقل المرض بسبب حقن المرأة بإبرة ملوثة ويحدث هذا في حالات إدمان الهيروين والكوكايين والأمفيتامين ، وتشكل إصابة المرأة الحامل بمرض الزهري خطورة بالغة على سلامة الجنين وحياته حيث تؤدي الإصابة إلى ولادة الطفل ميتاً في نصف الحالات ، كما يترتب على إصابة الأم بالمرض حدوث تشوهات وإصابات جنينيه مثل تكوين ماء في الرأس (الاستسقاء الدماغي)، وسوء تكوين الأسنان ، والالتهاب السحائي ، واضطرابات الجهاز العصبي المركزي، والصمم ، والإعاقة الفكرية، والتهاب الأنف الصديدي ، وإصابات جلدية ، وتضخم الطحال والكبد ، وفقر الدم ، ويصاب المولود بالالتهاب الرئوي الذي يؤدي إلى وفاته.


الحصبة الألمانية(الروبيلا) German measles
يعتبر هذا المرض في الأصل من أمراض الأطفال، ولكنه يصيب الكبار أيضاً ، وقد اجتاح وباء الحصبة الألمانية القارة الأسترالية عام 1940. وفي العام التالي أعلن طبيب العيون الأسترالي "نورمان جريج" أنه سجل عدداً من الأطفال الذين لديهم كاتاركت ولادية ، وقد ذكرت أمهات الأطفال الذين ولدوا مكفوفين وعددهم 78 طفلاً أنهن قد أصبن بالحصبة الألمانية أثناء الحمل. كما تبين أن إصابة هؤلاء الأمهات بالحصبة الألمانية قد حدثت خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
ولقد أكدت البحوث والدراسات أنه إذا تعرضت الأم للعدوى خلال شهور الحمل الأولى يؤدي ذلك إلى حدوث اضطرابات في السمع، وفقدان وزن المولود، وتضخم الكبد والطحال، و التهاب الكبد، واليرقان، ونقص الصفائح الدموية الذي يؤدي إلى حدوث النزيف، والمياه البيضاء في العين، واعتلال الشبكية، وسوء تكوين القلب وصغر حجم الرأس، والإصابات الجلدية، والإعاقة الفكرية، وارتفاع في الضغط الداخلي للعين، وصغر مقلة العين، التهاب عضلة القلب ، واعتلال الغدد الليمفاوية .
وقد وجد أن نسبة الإصابة بهذه العيوب تكون أعلى إذا أصيبت الأم الحامل بالحصبة الألمانية في الشهر الأول لأكثر من 70% من الأجنة، وتنخفض الإصابة إلى أقل من 50% في الشهر الثاني، أما إذا حدثت إصابة الأم في الشهر الثالث من الحمل فلا تزيد الإصابة بين الأجنة عن 10 - 15 % ولكن عيوب نمو الجهاز العصبي على المستوى الوظيفي تستمر في الظهور حتى لو حدثت الإصابة بالحمى الألمانية في الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل.


فيروس الهربس Herpes
وهو الفيروس الذي يسبب تكوين حويصلات مائية حول الشفاه إثر الإصابة بالبرد والأنفلونزا، وقد يسبب هذا الفيروس نفس الإصابة حول فرج المرأة الحامل (الهربس الجنسي) حيث يكون مصدراً لعدوى المولود بمرض الهربس، ولذلك يفضل الأطباء إجراء عملية قيصرية للمرأة التي تحمل المرض لتحاشي إصابة المولود عند ولادته.
وإذا أصيب المولود بعدوى الهربس فإنه يصبح عليلاً وقد يصاب بالإعاقة الفكرية ، وربما ينجم من عدوى هذا المرض إصابات أخرى مثل إصابات العين والجلد والأغشية المخاطية واليرقان وتضخم
الكبد والطحال والنزيف وإصابات في الشبكية ، وقد تؤدي عدوى الهربس إلى حدوث تشوهات في المواليد مثل صغر حجم الرأس وصغر مقلة العين، كما قد تسبب التهابات في المخ ووفاة المولود.
وتبلغ نسبة وفيات المواليد بسبب الإصابة بالهربس في حالة إصابات الدماغ حوالي 95%، وتلك التي تنتشر في الجسم دون الدماغ 92%، أما إصابة الجهاز العصبي دون الدماغ فتبلغ فيها حالة الوفيات 38%، وتبلغ الوفيات 16% إذا كانت الإصابة في العين وغيرها من الأجهزة المجاورة. أما إذا أصيب الجلد والفم فقط فتنخفض الوفيات إلى 2%.


التوكسوبلازما Toxoplasma
ينتقل هذا المرض من براز القطط أو لحوم الأبقار الحاملة للمرض، ولذلك على المرأة الحامل طهي اللحوم طهياً جيداً لأنها قد تكون من مصادر عدوى التوكسوبلازما.
وتشمل التشوهات والإصابات الناجمة عن العدوى خلال شهور الحمل : صغر حجم الرأس ، وصغر مقلة العين ، وتكوين ماء في الرأس ، وتكلس المخ ، والعمى، بالإضافة إلى إصابات في الجهاز العصبي المركزي، وفقر الدم ونقص الصفائح الدموية ، واليرقان ، وتضخم الكبد والطحال ، والإعاقة الفكرية.
وتجدر الإشارة هنا إلى أن هناك طرقاً لانتقال الفيروسات والبكتريا والطفيليات إلى الجنين ، يمكن ذكرها على النحو التالي :
بواسطة الدم من الأم عبر المشيمة والحبل السري إلى الجنين :وهي الطريقة التي تنتقل بها معظم الميكروبات مثل: فيروس الحصبة الألمانية ؛ وفيروس تضخم الخلايا (حمى مضخة الخلايا، وفيروس الإيدز، ولولبيات الزهري) .. وغيرها من الميكروبات. وتسبب هذه جلطات والتهاب في المشيمة ذاتها ، وتنتقل الميكروبات إلى الجنين أو يحدث تفاعلات مناعية مختلفة تؤدي إلى إصابة الجنين.
عبر الحيوان المنوي من الأب :وهي الطريق الذي قد ينقل مرض الإيدز (فيروس HIV) ؛ وفيروس تضخم الخلايا. حيث أن فيروس هذين المرضين يوجد كلاهما في مني الرجل المصاب. ومن ثم ينتقل إلى البويضة الملقحة ، وتنمو الميكروبات في تلك الفترة المبكرة ، وغالباً ما تتسبب في إجهاض الأجنة .
عبر الكيس الامينوسي :وتنتقل بعض الفيروسات بهذه الطريقة ، ومنها فيروس الهربس.
بواسطة قناة الرحم وعنق الرحم والمهبل وذلك أثناء الولادة :وهي لا تسبب تشوهاً للجنين ، ولكنها تسبب التهابات في أنسجة الوليد ، ومثال ذلك ميكروب الزهري الذي يسبب التهاباً في ملتحمة عين المولود ، والذي يحتاج إلى علاج سريع حتى لا يسبب آثاراً ضارة قد تصل إلى حد كف البصر . كما إن ميكروب الكلاميديا قد ينتقل من الجهاز التناسلي للأم إلى الجنين أثناء عملية الولادة فيسبب التهاباً رئوياً حاداً. أو يسبب التهاباً في ملتحمة العين أو التهاباً في أحشاء الجنين .
أما الهربس فينتقل أثناء الولادة ويصيب الدماغ والجهاز العصبي والأحشاء المختلفة والجلد:وتكون الإصابات خطيرة جداً وقاتلة في الدماغ والجهاز العصبي والكبد وأقل خطورة في الأعضاء الأخرى.

ب - الأمراض العضوية :
هناك أمراض أخرى لا تنتقل بواسطة الميكروبات والفيروسات وقد تكون الأم الحامل مصابة بمرض لأسباب وراثية أو بيئية ، ومن بين هذه الأمراض ما يلي :


مرض السكري
كشفت الدراسات التي أجريت في مجال مرض السكري على أن كثيراً من النساء المصابات بالمرض قد أنجبن أطفالاً أصحاء ليس بهم أي تشوهات أو إعاقات وذلك بفضل العناية الطبية ، ومتابعة حالة الأم خلال شهور الحمل .
أما في حالة إهمال علاج مرض السكري أو عدم المتابعة الطبية الدقيقة أو عدم الالتزام بالإرشادات الطبية فإن إصابة المرأة الحامل به قد تؤدي إلى موت الجنين في نهاية الحمل أوفي الأسبوع الأول من الحمل وقد يترتب على إصابة الأم بالمرض حدوث إصابات في قلب الجنين وفي الحبل السري ، كما يترتب عليه الإصابة باستسقاء أمنيوسي، والولادة المبكرة، وتسمم الحمل، والتهاب مهبلي بالفطريات، والتهاب مجرى البول. كما أن الإصابة بمرض السكري قد يؤدي إلى ولادة متعسرة نظراً لكبر حجم الجنين وخصوصاً عند الولادة بالكتفين ، مع انخفاض نسبة السكري في دم الوليد ، وصعوبة التنفس (مرض الغشاء الزجاجي) ، والولادات الميتة ، أو حالات من الإعاقة الفكرية ، وحالات الإجهاض المتكرر .


أمراض القلب
غالباً ما تكون من نوع روماتيزم القلب مع ضيق الصمام، وتقسم حالات مرضى القلب مع الحمل إلى أربعة أقسام حسب الأعراض وأخطرها الثالث والرابع كما يلي:

علامات أعراض دون.
أعراض عند الإجهاد الشديد.
حدوث أعراض عند المجهود العادي.
أعراض عند الراحة التامة أو هبوط القلب أو عدم انتظامه.
ورغم أن الخطورة في هذا المرض ليست بشكل مباشر على الجنين وإنما على الأم. ولكن تكمن الخطورة في نوعية العلاجات التي تتناولها الأم ومدى تأثيرها على الجنين.


أمراض ضغط الدم :
قد تكون الأم مصابة بارتفاع ضغط الدم أساساً ويمكن تحديد ذلك بوجود ارتفاع في ضغط الدم قبل الحمل أو في الشهور الأولى منه ويسمى "ضغط الدم الجوهري" ويشخص عندما يكون مقياس ضغط الدم 140 / 90 أو أكثر.
قد تكون حالة الأم المريضة معروفة وتتناول العلاج ، ولكن يتعين عليها أن تستوجب الحذر إذ من الصعب التحكم فيه ، لذلك : ففي حالة تزايد ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل فقد تهدد خطورته الأم والجنين وقد يستمر الارتفاع بعــد الولادة وتصــبح الأم مريضــة بارتفــاع
ضغط الدم ، وبحدوث حمل آخر يصبح الارتفاع شديداً ويهدد حياة الأم ، وقد يكون الارتفاع أساسياً دون مسببات وقد يكون ثانوياً لمرض الكلى... الخ. وفي حالة ظهور الورم أو الزلال في البول في بعض الحالات الشديدة قد يؤدي هذا إلى حدوث تشنج أو غيبوبة عن الوعي وتسمى الحالة حينئذ "تسمم الحمل". ولهذه الحالة تأثير خطير على الجنين بسبب ما قد تسببه من حدوث تلف في دماغ الطفل .


التهاب الكبد
هي مشكلة خطيرة في الحمل وغالباً ما تموت الأم نتيجة لهبوط الكبد أو النزيف بسبب نقص فيتامين " ك " أو حدوث صدمة بدون مسببات، وهناك أسباب أخرى لحدوث اليرقان في الحمل مثل اليرقان الاحتباسي " أو حدوث يرقان نتيجة لمضاعفات بعض الأدوية من فصيلة الكلوربرومازين (لارجاكيتل) والذي يجب منع استعماله في الحمل حيث قد يستعمل على الأخص في الثلاث شهور الأولى لعلاج الوحم الزائد ، وقد يكون له تأثير خطير على الجنين وحدوث تشوهات له .

التعرض للأشعة والإشعاع :X-Ray & Radiation
لقد اكتشفت الأشعة السينية X-Ray في عام 1895 من قبل العالم الألماني روتنجن Rotengin بالصدفة ، وقد سميت بهذا الاسم بسبب صعوبة ربطها بعالم معين ولفترة طويلة ، وسميت في اللغة العربية باسم الأشعة السينية نسبة إلى الرمز (س) والذي يعني شيئاً مجهولاً وهو ما يقابل الرمز X باللغة الإنجليزية .
إن تعرض الأم الحامل للأشعة السينية المختلفة في المستشفيات والعيادات يؤدي إلى طفرات في المورثات ،وإلى تزيغ بالصبغيات (الكروموزومات) ، وإلى نقصان النمو داخل الرحم وخارجه ، وإلى تشوهات خلقية تؤدي إلى إجهاض أو وفاة الجنين أو إصابته بتشوهات خلقية.
وتعتمد شدة إصابة الجنين على عدة عوامل أهمها :
(أ) كمية الأشعة :التي تتعرض لها الأم الحامل ومدة التعرض ، فالعلاقة بين كمية الأشعة ومضارها علاقة طردية ، وتقاس كمية الأشعة بوحدة قياس الأشعة .
(ب) مدة الحمل:فالتعرض للأشعة في بداية الحمل وخاصة الأشعة على البطن والحوض تؤدي إلى: صغر الدماغ ، والشفة المشقوقة ، والحنك المشقوق، وتشوهات بالعظام أو الأعضاء الداخلية(الأحشاء) ، والإعاقة الفكرية ، وحالات تشوهات العمود الفقري، والصرع ، وفي كل الحالات تقريباً يتعرض الجهاز العصبي للإصابة ، وذلك لما تقوم به الأشعة السينية من انقسام للخلية بطريقة غير عادية . والتعرض للأشعة في وسط الحمل ونهايته تعرض الجنين للإصابة بسرطان الدم (اللوكيميا Leukemia) في سن الطفولة.
وقد ذكر روبرت رف Robart Rugh وهو متخصص في دراسة آثار الإشعاع في الأجنة: «أن تعرض الجنين للإشعاع بمقدار (0,4) رونتجن في وقت مبكر من حياته يمكن أن يعرضه للخطر ، وأن الأطباء في الدانمارك قد أوصوا بضرورة إجهاض الجنين إذا تعرضت الأم الحامل في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل إلى جرعة أشعة X بلغ مقدارها (0,10) رونتجن » .
(ج) مكان التعرض للأشعة :ونعني به المنطقة التي تعرضت للإشعاع في جسم الأم الحامل ، حيث أكد الباحثون في هذا المجال أن هناك ثلاث مناطق رئيسية في المنطقة البطنية للأم الحامل لها تأثير مباشر على الجنين ، وهي : الشريان الرئيسي للجسم ، والكشف عن شرايين أخرى في البطن ، والكشف عن القناة البولية في المثانة . فأي من هذه المناطق الثلاثة يمكن أن تنقل للجنين جرعة عالية بمقدار ( 0,20) رونتجن .
كما أن أشعة X التي تستخدم في عيادات الأسنان تشكل مصدراً أخر للخطر على الطفل قبل ولادته ، إذ أن الأشعة المُوجَّهة إلى أسفل نحو الحوض تعرض أعضاءها التناسلية وطفلها إلى جرعات من الأشعة ، إذ أن أشعة X التي يستخدمها أطباء الأسنان تتراوح ما بين ( 0.113 : 0.280 ) رونتجن في الفحص الواحد .
وكذلك للإشعاعات Radiations نفس التأثير على الأجنة فقد أوضحت الدراسات التي أجريت على الأطفال اليابانيين الذين تعرضت أمهاتهم أثناء الحمل فيهم للإشعاعات من القنبلة التي ألقيت على هيروشيما في نهاية الحرب العالمية الثانية ،أن كثيراً من هؤلاء الأطفال يعانون من تأخر في النمو ومن صغر في الجمجمة وإعاقة عقلية. ولا يقتصر الضرر الذي يحدث نتيجة الإشعاع على أنسجة الجنين وأعضائه وإنما قد يمتد إلى التركيب الوراثي للخلايا ومعنى ذلك أن الخلل أو التشوه الذي يحدث يمكن أن ينتقل إلى الأجيال التالية.

سوء تغذية الأم الحاملPre - Natal Malnutrition
إن سوء تغذية الأم الحامل لا يعني فقط نقص الأطعمة وإنما يتضمن أيضاً عدم تناول كميات كافية من العناصر الغذائية اللازمة للجسم وقد دلت التجارب المستخدمة على بعض الحيوانات على أن سوء التغذية يؤدي إلى نمو غير طبيعي في الدماغ ووجد أن هناك ارتباطاً بين حالات سوء التغذية والولادات المبكرة ونقص وزن الطفل عند الولادة .
وقد وجد أن هؤلاء الأطفال في العادة يكونون أكثر عرضة للإصابة باضطرابات الجهاز العصبي ، والشلل الدماغي، وضعف الحنجرة، وشق الحلق أو الشفة، وغيرها . حيث أن المصدر الوحيد لغذاء الجنين هو دم الأم .
ولذلك فإن الغذاء الذي يفتقر إلى العناصر الغذائية الضرورية يؤدي إلى اضطرابات في تكوين الجنين تظهر أثارها على هيئة تشوهات أو أمراض أو عدم اكتمال نمو الجنين أو فقدان وظيفة من وظائفه الحيوية أو تدني مستوى كفاءتها. ففي حالة افتقار الطعام إلى الكالسيوم : يصاب الطفل بهشاشة العظام ومن ثم تحدث إصابات ومنها : ضعف في الحنجرة ، وشق الشفة ، وشق الحلق اللين والرخو. وتؤكد الدراسات التي أجريت على عدد كبير من الأمهات الفقيرات تأثير التغذية خلال شهور الحمل، حيث بينت النتائج أن أعضاء المواليد مثل القلب والكبد والغدد الصماء كانت صغيرة الحجم في أطفالهن وذلك بالمقارنة بمواليد الأمهات اللائي يتمتعن برعاية صحية وغذائية خلال شهور الحمل.

تناول الأم للعقاقير والأدويةChemical & Drugs
إن تعاطي الأمهات الحوامل للعقاقير المهدئة وبعض الأدوية قد يعرض الجنين إلى إصابته بتشوهات. ومن بين الأمثلة الشهيرة في هذا الصدد ما حدث من تعاطي الحوامل لعقار الثاليدوميد المهدئ.
ففي عام 1957 قامت إحدى الشركات الألمانية بترويج حبوب مهدئة مصنوعة من الثاليدوميد، وقد تضمن الإعلان عن هذا العقار أنه لا يحدث أي ضرر حتى للحوامل ، وفي عام 1959 بدأ تسجيل أعداد كبيرة من الأطفال الذين ولدوا ولديهم تشوهات شديدة، حيث تختفي الأذرع من الأطفال المولودين أو تختزل إلى حد بعيد ولا توجد أيدي أو أصابع، وفي بعض
الحالات حدث نفس الشيء بالنسبة للأرجل. بل
أنه في بعض الحالات اختفت الأطراف الأربع تماماً وهذه الحالات تعرف طبياً باسم "فوكوميليا.
وهناك أدوية يشكل استعمالها خطورة على الجنين في جميع مراحل النمو ومنها : الهرمونات الجنسية ، واليود ، والمستحضرات التي تحتوي على الكحول، غير أن حدوث التشوهات يعتمد على عوامل عديدة : فبالإضافة إلى المرحلة الجنينية ؛ فإن نوع وجرعة الدواء ؛ وطول مدة استعماله خلال الحمل ؛ والتركيز الوراثي للجنين ؛ وصحة الحامل وتغذيتها ؛ يعتبر من أهم العوامل التي تؤثر على درجة التشوهات والإصابة الناجمة عن استعمال الدواء . وتجدر الإشارة إلى أن تأثير الدواء على الجنين لا يقتصر على حدوث التشوهات الظاهرية فقط بل قد يؤدي استعماله إلى حدوث تشوهات غير مرئية في الأعضاء الداخلية تكتشف بالفحوصات الطبية والمجهرية والتحاليل المخبرية.
ومن الأدوية شائعة الاستعمال والتي قد تسبب حدوث تشوهات أو إصابات الأجنة إذا استعملت خلال فترة الحمل ما يلي:



المضادات الحيوية Antibiotics
إن استعمال المضادات الحيوية خلال فترة الحمل لعلاج حالات مرضية قد تصيب المرأة الحامل قد تشكل خطورة على صحتها وعلى الجنين، والكثير من المضادات الحيوية تنتقل من دم الأم عبر المشيمة إلى الجنين حيث يشكل بعضها خطورة على صحة الجنين وسلامته ، أما البعض الآخر فإنه لا يسبب حدوث أي إصابات جينية . ومن أمثلة المضادات الحيوية التي أكدت الدراسات أنها تسبب حدوث تشوهات أو إصابات في الأجنة، مجموعة التتراسيكلين Tetracyclyines والتي قد تسبب إصابات في كبد وكلية الأم، كما يؤدي استعمالها خلال الشهور من الرابع إلى التاسع من شهور الحمل إلى سوء تكوين الأسنان في الجنين حيث يظهر هذا الخلل في الطفل بعد ظهور الأسنان إذ تكتسب لوناً أصفراً أو بنياً ، وقد يؤدي استعمال الجرعات الكبيرة إلى حدوث تشوهات في الأطراف (قصر الأطراف ؛ والتصاق الأصابع)، والمياه البيضاء في العين. ويؤدي استعمال الكلورامفينيكول خلال الثلاثة شهور من الحمل إلى حدوث اضطرابات في تكوين الدم ، مثل : فقر الدم الناتج عن تدمير نخاع العظام، كما يؤدي إلى حدوث زملة أو متلازمة جراي GREY SYNDROME وهو مرض يتميز بزرقة جلد المولود وانتفاخ البطن وارتخاء العضلات والتقيؤ وعدم انتظام التنفس وانخفاض درجة الحرارة وفشل التنفس الحاد.



الهرمونات Hormones
إن استعمال الهرمونات أثناء الحمل يؤدي إلى حدوث تشوهات وإصابات الأجنة. ولذلك فإن استعمال الهرمونات يجب أن يكون تحت إشراف طبي دقيق، وبخاصة خلال شهور الحمل ، فمثلاً هرمون الأنوثة الأستروجين Estrogen أو مشتقاته فإن استعماله خلال الحمل يؤدي إلى اكتساب صفات أنثوية في الجنين الذكر مثل كبر حجم الثديين الذي يظهر على الطفل بعد ذلك، كما أن استعمال استلبوستيرول Stelbosterol وهو أحد مشتقات الأستروجين خلال شهور الحمل قد يسبب حدوث سرطان المهبل وعنق الرحم عند بلوغ سن المولود الأنثى 17 سنة. وتعتبر هرمونات منع الحمل من الهرمونات التي قد يسبب استعمالها حدوث تشوهات في الأجنة . فقد تستمر المرأة في تعاطي حبوب منع الحمل دون أن تدري أنها حامل لأنها لم تذهب إلى الطبيب للتأكد من حدوث الحمل ، حيث ينجم عن هذا الاستعمال اكتساب الجنين الذكر صفات أنثوية مع صغر حجم الخصيتين واضطراب في تكوين الحيوانات المنوية ، كما يؤدي إلى اكتساب الجنين الأنثى صفات ذكرية ، وقد يؤدي إلى حدوث تشوهات في : العمود الفقري ؛ والشرج ؛ والقلب ؛ والأوعية الدموية ؛ والقصبة الهوائية ؛ والكلى ؛ والمريء ؛ والأطراف . ولقد أطلق على جميع هذه التشوهات المتلازمة اسم عرض فاكترل Vactrel Syndrome وهي تضم إصابـــــات القلب، والأوعية الدموية ، والشرج، والعمود الفقري، والقناة الكلوية، والقصبة الهوائية، والأطراف، والمريء.



الأسبرين
يعتبر الأسبرين من أكثر الأدوية استعمالاً خلال فترة الحمل والولادة فهو من أشهر الأدوية التي تستعمل في تسكين الآلام والصداع والأمراض الروماتزمية ، كما يستعمل لخفض الحرارة في الأمراض التي يصحبها حمى مثل الأنفلونزا . ويزداد الإقبال على استعمال الأسبرين بسبب سهولة صرفه بدون تذكرة طبية، فمن السهل شراؤه من الصيدليات ومن بعض المحلات التجارية . وقد يشكل الأسبرين خطورة على الحمل إذا استعمل في أي مرحلة من مراحل الحمل وحتى خلال مرحلة الولادة: فلقد أثبتت الدراسات والمتابعات الطبية أن الأسبرين قد يسبب حدوث تشوهات في الجنين مثل : الشفة الأرنبية (شق الشفاه) ، وشق سقف الحنك إذا استعمل بجرعات كبيرة ومدة طويلة خلال الثلاثة شهور الأولى.



أدوية أخرى
هناك نوعيات أخرى من الأدوية قد يؤدي استعمالها خلال الحمل إلى حدوث التشوهات الجنينية، ومن هذه المركبات التي تستخدم في علاج مرض السرطان حيث تبين أن استعمال بعضها خلال الحمل يؤدي إلى : إصابة الجنين بتشوهات خطيرة في الجمجمة والعمود الفقري والأذن والأصابع والوجه والعظم، كما تسبب تأخراً شديداً في نمو الجنين. وقد تؤدي إلى حدوث الإجهاض ويؤدي استعمال بعض الأدوية المعالجة لمرض الصرع مثل دواء "فينيتوين" خلال الحمل إلى حدوث تشوهات جينية مثل : الشفة الأرنبية وشق سقف الحنك وانسدال الجفن وتشوه الأنف والأصابع ، بالإضافة إلى إصابات في القلب والمخ والأعصاب والأمعاء والأعضاء التناسلية ومجرى البول والعظام. وقد ينجم عن استعمال هذا الدواء حدوث الإعاقة الفكرية.

التلوث البيئي :
تعتبر مشكلة التلوث البيئي من أخطر مشكلات العصر الحديث وأكثرها تعقيداً، والتي نجم عنها إصابة الإنسان بأمراض كثيرة وخطيرة أطلق عليها اسم " أمراض التلوث البيئي ". ويأتي التلوث نتيجة إضافة عناصر إلى البيئة تؤدي إلى اختلال التركيب الطبيعي أو الكيميائي للبيئة، فمن تلوث الماء نتيجة صرف المخلفات الصناعية فيه، وإلقاء مخلفات المبيدات ، إلى تلوث التربة الزراعية باستخدام المبيدات الحشرية والفطرية ، إلى تلوث الهواء نتيجة ما يخرج إلى الهواء من عوادم السيارات ، إلى تلوث بالإشعاعات الذرية.
إن تلوث البيئة يعتبر من أخطر ما يهدد حياة الإنسان وصحته في العصر الحديث بما يترتب عليه من مشكلات سواء منها ما يتصل بالإصابة ببعض الأمراض كالسرطان أو التأثير على الحواس كما في حالة تأثير الضوضاء على السمع ، أو ما يصل إلى الجسم من سموم عن طريق التنفس أو الطعام أو غيره . والمتتبع لظاهرة التلوث البيئي يلاحظ وقوع حوادث متنوعة تشتمل على تسرب غازات وأبخره المواد السامة، كما حدث في الهند نتيجة انفجار أحد مصانع المبيدات الحشرية ، وكما حدث في أسبانيا نتيجة اختلاط زيت الطعام بمواد سامة أدت إلى كثير من حالات الشلل.
ولقد أثبتت الأدلة القاطعة أن ملوثات البيئة لها تأثير سلبي على الجنين في كل مرحلة من مراحل عمره : حيث إنها تكون السبب في عرقلة نموه ، أو النمو بطريقة غير طبيعية تعرضه للتشوهات والأمراض ، حيث تسبب المواد الملوثة للبيئة : إعاقة التصاق البويضة الملقحة في بطانة الرحم ، أو حدوث الوفاة المبكرة للجنين ، أو حدوث الإجهاض وذلك في حالة تعرض الأم الحامل لها خلال الأسبوعين الأول والثاني من الحمل. أما إذا تعرضت الأم الحامل للمواد الملوثة خلال مرحلة تكوين أعضاء الجنين في الفترة ما بين يوم وحتى اليوم الستين من الحمل : فإن هذا التعرض يؤدي إلى حدوث تشوهات في مختلف أعضاء وأجهزة وأنسجة جسم الجنين، حيث يتأثر القلب بهذه المواد تأثراً واضحاً ابتداء من منتصف الأسبوع الثالث حتى منتصف الأسبوع السادس. كما يتأثر الجهاز العصبي من بداية الأسبوع الثالث وحتى بداية الأسبوع السادس، ويتأثر نمو الأطراف ابتداء من نصف الأسبوع الرابع إلى نصف الأسبوع الثامن، والأسنان تتأثر من نهاية الأسبوع السابع إلى بداية الأسبوع التاسع.

التدخين وتعاطي المخدرات :
يعتبر التدخين من العوامل التي تشكل خطورة على الحمل والجنين، ويتضح ذلك على النحو التالي:


حرمان الطفل من الأكسجين :
إن دخان التبغ هو بالطبع غاز له نفس الخاصية. فعندما يمتلئ جسم الحامل بالغازات الأخرى فإن ذلك يكون على حساب نقص الأكسجين منه. فتدخل هذه الغازات جهاز الطفل الدموي بدلاً من الأكسجين. وبما أن جسمه ينمو ويتطور بسرعة فكل خلية منه تحتاج إلى الأكسجين؛ فإذا لم يكن الأكسجين في متناوله باستمرار فقد يتضرر بسبب ذلك.




الولادة في وقت مبكر :
لا يوجد ادني شك لدى الباحثين أن تدخين الأم الحامل يرتبط بشكل وثيق بولادتها أطفالاً قبل الأوان الطبيعي لولادتهم ( الولادة المبتسرة أو الخداج)، والطفل الذي يولد قبل الأوان الطبيعي لولادته يكون أقل قدرة على مواجهة ضغوط الحياة من الأطفال الذين يولدون في الأوان الطبيعي لولادتهم.




الإصابة بالأمراض:
كما أن لتدخين الحامل نتائج أخرى عديدة تظهر على طفلها بعد ولادته ولعل من أبرز هذه النتائج معاناة الطفل من بعض الأمراض، وضعف أعضائه المختلفة، وقد ينتج عن هذا الضعف اضطرابات وعلل أخرى، وضعف قدرات الطفل العقلية، وقد يحدث في الحالات الصعبة وفاة الطفل داخل الرحم أي قبل أن يولد.




ولادة أطفال مشوهين أو أموات :
إن نسبة الأمهات غير المدخنات اللاتي مات وليدهن عند الولادة أو ولدوا أطفالاً مشوهين أقل من نسبة أطفال الأمهات المدخنات أثناء الحمل اللاتي مات وليدهن عند الولادة أو ولدوا أطفالاً في حالة تشوه. وهذا لا يعني بالضرورة أن التدخين بذاته هو المسئول عن وفيات المواليد الجدد أو عن تشوهاتهم بل تشير الأرقام إلى أن هناك حالات أخرى تتعرض لها الحامل وتسبب ضعف الطفل مثل سوء التغذية، أو نقص الأكسجين إذا ما رافقها تدخين الحامل بإسراف فإن ذلك يكون ضربة نهائية للطفل.
تشير نتائج بعض الدراسات أن التدخين يؤدي إلى تدني مستوى المناعة ضد البكتريا والفيروسات والمواد الدخيلة في النساء الحوامل، ولقد أكدت هذه النتائج دراسات أخرى أوضحت أن الإصابات الميكروبية للقناة البولية في النساء الحوامل المدخنات أكثر منها لدى غير المدخنات.




نقص وزن الوليد :
إن نقص وزن المولود يتناسب مع عدد السجائر التي تدخنها المرأة أثناء الحمل، فلقد تبين أن تدخين أكثر من خمس سجائر يوميا يؤثر علي نمو الجنين، وتدل نتائج الدراسات التي أجريت علي نساء يدخن أثناء الحمل أنهن يلدن أطفالا تقل أوزانهم عن 2.5 كجم، مع احتمال ولادة أطفال قصيري القامة أو صغيري الرأس أو الكتفين والصدر.




انخفاض حركات تنفس الجنين :
إن تدخين الأم الحامل لسيجارتين في الأسابيع الأخيرة من حملها يؤدي إلى انخفاض تنفس حركات جنينها. والجنين لا يتنفس الهواء، وإنما الذي يحدث هو الانخفاض في الحركة الآلية للتنفس و الانثناء وتقوية العضلات التي يستمر تمرينها بانتظام لإعدادها للقيام بعملها الوظيفي في مرحلة ما بعد الولادة.
وإذا كان للتدخين كل هذه الآثار الضارة وغيرها علي الجنين فما بالنا بتعاطي المخدرات كالهيروين والحشيش والأفيون
وعقاقير الهلوسة وغيرها. ومن الآثار التي تخلفها هذه المواد ما يلي :
يؤدي تناول عقاقير الهلوسة مثل فينسيكليدين Phencyclidins ومسكالين Mescaline إلي حدوث إصابات في الكروموزومات ، ولذلك فإن تعاطي هذه العقاقير قبل الحمل أو خلال شهور الحمل يؤدي إلي حدوث تشوهات في الأجنة مثل تشوهات الأطراف ، وقد يترتب علي تعاطي عقاقير الهلوسة خلال الحمل.
قد يسبب إدمان تدخين الحشيش حدوث إصابات في الكروموزومات تؤدي إلى تشوهات جنينة واضطراب في تكوين الأعضاء الجنسية للجنين الذكر ، وقد يؤثر إدمان المرأة الحامل علي سلوك المولود واستجابته للمؤثرات الخارجية.
أما تعاطي الهيروين فيؤدي خلال فترة الحمل إلي ارتفاع نسبة وفيات الأجنة وقد يصاب الجنين بالاختناق والنزيف الدموي بالمخ ، كما قد يصاب بأمراض الغشاء الشفاف في الجسم الزجاجي بالعين وانخفاض سكر وكالسيوم الدم في الجنين والتسمم الدموي الميكروبي بالإضافة إلى عرقلة نمو الجنين في الرحم . ومرض اليرقان الذي يتصف بارتفاع نسبة الصبغة الصفراوية في دم الجنين.
يؤدي إدمان العقاقير المنشطة خلال فترة الحمل وخاصة الكوكايين إلى ولادة أطفال مشوهين ومصابين بأمراض عصبية وعقلية ، ولقد أطلق علي هؤلاء المواليد اسم أطفال الكوكايين حيث ينتقل إلى دم الأم عبر المشيمة إلى الجنين ليستمر أثره المدمر على أنسجة الجنين مما يؤدي إلى إعاقة نموه ويترتب عليه ولادة أطفال صغار الحجم وصغار الرؤوس مع احتمال الإصابة بتشوهات في الأجهزة التناسلية والكلي والعمود الفقري أو ولادة أطفال مبتسرين.
الحالة النفسية للأم الحامل :
تلعب الحالة النفسية للأم أثناء شهور الحمل الأولي دوراً مهماً في إصابة الجنين ، إذ تعد الاضطرابات الانفعالية الشديدة (العصابية) من مسببات الإعاقة الفكرية لاسيما في الحالات التي تتطور مؤخرا ولا يستدل منها علي وجود مرض أو تلف أو إصابات مخية وهي حالات نادرة.
وللانفعالات التي تتعرض لها الأم أكثر من جانب ، والجانب الجسمي إحداها ، وهو الذي يؤثر في الجنين . وأول مراحل الانفعال هو الإدراك الحسي ، والمرحلة الثانية تتكون من مجموعة من التغيرات الجسمية والكيماوية داخل الجسم .
وهذه التغيرات تنقسم إلى نوعين ، هما : مواد كيماوية تصنعها نهايات الأعصاب ، وهرمونات تنطلق عند إدراك الخطر . وهي التي تؤثر في نمو وتطور الجنين . وعندما يدخل هذان النوعان من المواد مجرى دم الحامل يكونان قد وصلا إلى مجرى دم طفلها . وعندما يخترقان المشيمة يواصلان رحلتهما في جسمه وأجهزته والانتشار في دورته الدموية . وبذلك تصيب الطفل قوة مادية محسوسة وهذه القوة التي تؤثر فيه كانت قد بدأت كشعور ذاتي في أمه ، وانتهت بتأثره بهذه الكيماويات والهرمونات .

ومن بين المشكلات التي تحدثها الاضطرابات الانفعالية الشديدة التي تتعرض لها الأم الحامل في طفلها ما يلي :


إصابة الطفل بالعرض داون :حيث أكدت العديد من الدراسات أن أمهات الذين ولدوا هؤلاء الأطفال قد تعرضن في الشهور الثلاثة الأولى من حملهن إلى صدمة انفعالية شديدة أو قد يصاب الأطفال بتأخر عقلي بدرجات متفاوتة .
إصابة الطفل بشق الحنك أو الشفاه :على الرغم من أن الدراسات لم تصل إلى نتيجة مؤكدة بهذا الشأن إلا أن الباحثين في هذا المجال أكدوا أن التوتر الانفعالي الشديد لدى عينه من الأمهات اللاتي أصيب أطفالهن بهذه الإصابة قد يكون أحد أسباب تلك الحالة، وخاصة في الفترة الحرجة لنمو الطفل وتطوره .
اضطراب سلوك الطفل بعد الولادة :هو أحد مظاهر اضطراب الأم أثناء فترة الحمل، حيث وجد أن هذا الوليد من البداية يبدو مفرط النشاط وسريع الاهتياج وكثير التلوي ، والتململ والقلق ، والصراخ المفرط ، وعدم القدرة على التحكم في إخراج البراز .

adil.mouhib
21-01-2009, 15:27
إليك بعضاً من الجوانب التي تفيدك وأنت تتعامل مع المعاق سمعياً منطلقاً من انه يحتاج تبعاً لإعاقته شيئاً من الخصوصية ليستطيع هو وأنت الوصول للغة الحوار والتفاهم البناء..</STRONG>
http://img.aljasr.com/icon.aspx?m=blank قلة من الأفراد تفهمه وتحاوره</STRONG>
1. لا تعامل المعاق سمعياً عن طريق أعاقته بل على أساس ما يملكه من قدرات و خصائص .
2. لا تحاول أن تتجاهل ما يرتكبه الأصم من أخطاء بل حاسبة كما تحاسب السامعين، أفهمه مكامن الرجوله عند معاملة الأخرين ولاتبحث عن أعذار لما يبديه من تصرفات لاتليق .
3. وأنت تحاوره أو تتعامل معه خذ في الحسبان كيف يعامله الأخرون وخاصة أسرته
4. تذكر أن اللغة المقروءة والمكتوبة تمثل حاجزا مهما يصعب على غالبية المعاقين سمعياً تجاوزه.
5. في المجتمع المحيط بالمعاق سمعياً هناك قلة من الأفراد تفهمه وتحاوره فهل كنت أمينا معه ناصحاً له
6. إذا كان عنده الأصم موهبة أو إبداع فإنه سيجد راحة كبيرة عندما تساعده وتظهرها للآخرين
7. أخبره بما استجد من أخبار وخذ رأيه فيما يقع من أحداث .
8. إذا كان معك في مجلس فلا تهمله وأقتطع وقتاً قصيراً لإفهامه ما يدور من حديث .
9. حاول أن تعرفه بالمتحدثين وعرف المتحدثين به فكثير من الناس يجد متعة وهو يحاور المعاق سمعياً.
10. أخبره بأن لا يغصب عندما لا يبالي الأخرون به أو تبدو منهم تصرفات لا تليق بالمعاقين سمعياً فقد يكون لهم العذر لعدم معرفة لغة التفاهم معهم .
11. حذره بأن لا يتخذ قدوة من أحد بسبب قدراته القيادية وغيرها بل أو ضح له أهميه الخلق والدين في القدوة عند الناس وأثرهما في تكوين شخصية محبوبة مستقلة بالخلق الحسن والعمل الصالح .
12. أخبره عن مزايا اللغة المنطوقة وطريقة الحديث العادية وخصائصها ليدرك كيف يتفاهم الناس مع بعضهم البعض وأوضح له كذلك مزايا التحاور الاشارى ومايحويه من جواتب جميلة.

13. حاول أن تتناسى إعاقته عندما تحاوره في موضوع مهم لإشعاره إن إعاقته لاتستلزم بذل الجهد لإفهامه موضوعا ما.
14. أخيرا أبعد إي نوع من التكلف وأنت تختلط بهم وتحاورهم

adil.mouhib
21-01-2009, 15:28
رغم كل اجتهادات علماء الدين والإرشادات والمواعظ التي تلقى في المساجد وبيوت العبادة , ورغم كل التوجيهات التي تقدم لأجيالنا , والوعي الثقافي والعلمي الذي وصلت إليه الإنسانية وتسعى لبلوغ الفضل في عصر التكنولوجيا وعلم الإنسانية البحت


, إلا أن المجتمعات ما زالت تعاني من خلل يجب وصفه بالخطير هذا إذا لم نقل أن هذه المعاناة هي في ازدياد ..ويطرح السؤال نفسه لماذا يزداد الانحدار الأخلاقي بينما تمشي البشرية في موكب الحضارة قدما إلى الأمام لتصعد قمم المعرفة .
ومسألة التحرش الجنسي بالأطفال هي من المسائل التي ما زال أو فلنقل تزداد المعاناة منها ولكن لماذا ؟
جاء في دراسة سعودية بأن من بين كل أربعة أطفال يوجد طفل تعرض لنوع من أنواع التحرش الجنسي ونتساءل هل العالم العربي أكثر عرضة لهذه القضية من العالم الغربي ؟ فإذا كان كذلك فلماذا ؟
هذا بالشكل للقضية ولكن ماذا لو كان التحرش الجنسي موجها بشكل لا يستهان به نحو المعوقين
ففي دراسة للدكتور أحمد عبد الله عام 2006 تبين أن أكثر من 60% من الفتيات يذكرن أنهن تعرضن للتحرش
وفي عام 1987أجرت شبكة الانترنت للنساء المعاقات إحصائية على 245 امرأة معوقة , وقد وجدت بأن 40% منهن تعرضن للتحرش .
جميعنا نعلم بأن الجنس هو حاجة أساسية وفقدانها يؤدي إلى محاولة إشباعها بطريقة ما وبشكل ملح , والتحرش هو إحدى طرق التعويض .
الكثير من ضعاف النفوس والذين هم أصلا بحاجة للرعاية الإنسانية والعلاج النفسي يجرؤون على التحرش الجنسي بأطفال معوقين من كلا الجنسين وبمختلف أنواع الإعاقة
وطبعا تختلف أساليب وسمات وكيفية هذا التحرش تبعا للمحيط الذي يدور في فلكه ذلك المشوه من الداخل أي الذي يقوم بفعل التحرش , وبطبيعة الحال ووفقا لغريزة داخلية منبعها الخوف والحرام والعيب يخفي الأطفال عادة هذه المواضيع عن الأهل والغريب أنهم يفعلون ذلك تلقائيا وفطريا بدون تدريب أو نهي أو تخويف , وخاصة الفتيات وذلك لأن ضغط التربية يقع بشدة على الفتاة أكثر من الفتى , وطبعا ذلك وباعتقاد الأهل حرصا وخوفا على الفتاة , وبهدف تربيتها تربية صالحة مما ويؤدي إلى نتيجة عكسية إذ تنشأ الفتاة على الخجل والخوف من العيب , وقد تتعرض لأنواع من التحرش وقد يكون من أقرب الناس لها ولكنها تحجم عن الإفصاح وإخبار الآخرين لأن الحديث في هذه المسائل عيب .
ويستفحل موضوع التحرش ليطال ذوي الاحتياجات الخاصة وربما يعود ذلك لأسباب عديدة منها عدم قدرة المعوق أو المعوقة عن الهروب أو الدفاع الكامل عن النفس , وقد يكون لاعتياد الطفل المعوق على الرعاية القريبة جدا أي أنه معتاد على أن يحمل ويوضع في الأحضان ويلمس للعناية به مما يجعله لا يفرق بين العناية والتحرش .
أو قد يكون السبب غياب الوعي لدى المعوقين عقليا وعلى الأخص الفتيات وهذا أمر رأيناه كثيرا سواء في الواقع أو في الأفلام التي تصور هذا الواقع المريض , وبذلك نلمس بوضوح أن المرأة المعوقة أكثر عرضة للتحرش من المرأة الغير معوقة
أيضا قد تكون محبة المعوق لشخص ما يعنى به فيستسلم له بدافع المحبة , ونرى أن التحرش يطال المعوقين أطفالا وبالغين , تقول إحداهن وهي معوقة حركيا إن مرات عديدة امتدت إليها أيادي بعض الأقرباء سواء من تحت الغطاء أو بشكل سافر وعلني , هذا في طفولتها وأما في صباها فقد تعرضت لعروض وقحة بأن تفعل ما تستطيع لقاء كذا وكذا , وطبعا قضية ضعف الاحتمال بأن هذه الصبية قد تتزوج جعلها عرضة للكثير من الناظرين ولأنها فتاة مدلله منذ الصغر وهي تسمع أقاويل المدح والتشجيع والإطراء , ولأنها كبرت على هذا المنوال غدت لاتفرق بين المديح والغزل ولم تعد تعرف الضمة البريئة من التحرش ولا القبلة الأبوية من المغرضة ( وهذه مشكلة أخرى ) , وباعتبار المرأة المعوقة أقل قيمة في المجتمع لسببين أولا كونها معوقة وثانيا كونها امرأة , وهذا يجعلها مستضعفة وعرضه لصغار النفوس .
وتتساءل تلك الصبية لماذا هي عرضة لهذه القضايا هل لأنها معوقة ؟ وبذا تتضاعف معاناتها لتطالها نفسيا فأصبحت لا تعرف هل إعاقتها حسية أم جسدية , وما هي إلا نموذج للكثيرات .
من المؤكد أن القانون لا يسمح بمثل هذه الجرائم , أنا لم أطلع على قانون العقوبات في هذا المجال ولكن المشكلة لا تكمن هنا , المشكلة أساسا هي في هذا الصمت العلمي عن الموضوع
لماذا يصمت الأهل ولماذا يصمت المعوق ؟ أليس هذا تشجيعا على تكرار الحدث وإفساح المجال للإتيان بأفعال مشابهة دون خوف أو وجل من إمكانية معرفة المجتمع أو الأهل
إن في المجتمع زوايا معتمة أصابها العفن وأكلها الدود , ودورنا هو اقتطاع جزء من الشمس لتسليطه على هذه الزوايا علها تتعقم .

adil.mouhib
21-01-2009, 15:31
زرع شريحة إلكترونية في العين كي يسترجع المكفوفون جزء من بصرهم. يقف وراء هذا الابتكار الثوري مجموعة من الباحثين الألمان. وهذه المرة الأولى في العالم التي يتم من خلالها ابتكار عضو صناعي قابل للزرع بالكامل في العين ويتفاعل مع النهايات العصبية دون أسلاك الربط.

وخضعت مجموعة من المتطوعين المكفوفين لعملية زراعة الشريحة الإلكترونية. وأشرف على اختبار هذه العملية فريق من الأطباء والباحثين في جامعات "ماربورغ" و"أكيسغرانا" و"ايسين" بألمانيا. زرعت هذه الشريحة في أعينهم طوال أربعة أسابيع.

وتعتبر النتائج مشجعة إذ استعاد المتطوعون بصرهم جزئياً. وبدت الصور أمامهم ذات جوانب مغبشة، وبدا العالم أمامهم باللونين الأسود والأبيض أي خال من الألوان الأخرى. الهام في الأمر أن العتمة لديهم قد انتهت!

وصممت الشريحة الإلكترونية لمساعدة المكفوفين المصابين بأمراض غشاء العين كما مرض العشم الليلي الوراثي (Retinitis Pigmentosa) وغيرها من الأمراض التي تصيب جزء كبير من الخلايا الحسية الحساسة، في غشاء العين، مؤدية بالتالي الى موت هذه الأخيرة إنما دون إلحاق الضرر بعصب العين الذي يواصل عمله طبيعياً.

علماً أن الشريحة الإلكترونية لا تستطيع إعادة البصر الى جميع من أصيبوا بأضرار في عصب العين. بيد أنها تقدم يد العون لجزء كبير منهم. وقد يساهم الابتكار الألماني في إعادة البصر الى مئات الألوف، لا بل الملايين من المكفوفين، حول العالم.

كيفية عمل الشريحة الإلكترونية

تربط هذه الشريحة بكاميرا صغيرة الحجم ومحمولة. تلتقط الكاميرا الصور محولة الضوء بالتالي الى إشارات ونبضات كهربائية. ثم يرسل جهاز الإرسال هذه الإشارات الى الشريحة الإلكترونية المزروعة داخل العين.

وتحوي الشريحة لغاية 400 دائرة والكترود تمر بها الكهرباء بقوة منخفضة جداً كي لا تلحق أضراراً بالعين. كما تحفز الشريحة الخلايا السليمة لغشاء العين. هكذا، تصل هذه الإشارات الى عصب العين والدماغ دون مواجهة أي عائق أم مشكلة.

قبل اليوم، كانت جميع الأعضاء الصناعية المزروعة بالعين تعمل فقط بواسطة أسلاك موصولة الى النظام العصبي.

أما النظام الألماني الجديد فيرسل إشارات إلكترونية عبر موجات الراديو.

وتتمحور الخطوة القادمة حول محاولة تركيب الكاميرا المحمولة على نظارات سوية مع جهاز تشفير (Encoder) يقوم بإعادة إرسال الصور كي تستطيع الأعصاب التقاطها وقراءتها بصورة أدق.

ستعتمد درجة البصر، التي سيسترجعها المكفوفين، على عدد خلايا غشاء العين التي ما تزال سليمة. وسيكون لون العالم أمامهم بالأسود والأبيض فقط.

adil.mouhib
21-01-2009, 15:32
1- الحرص قدر الامكان على معاملة الطفل كأقرانه, فهو يتوق أن يُعامل كبقي الأطفال العاديين.

2- التعرف على مهارات الطفل وأماكن القوى لديه, والقيام بالتركيز عليهما وتنميتهما قدر الامكان فهؤلاء الأطفال يحتاجون أيضا لأن يشعروا بالنجاح لتعزيز ثقتهم بأنفسهم.

3- عدم توقع الفشل من الطفل لكونه معاقا حركيا, فهو قادر على إنجاز الكثير وما عليك إلا تشجيعه

4- عدم اسماح لأي شخص بإهانته بسبب إعاقته ولو بنظرة أو كلمة.

5- القيام بمدح مظهر الطفل من وقت لآخر فهذا أمر هام بالنسبة له, وخصوصا إذا كان الطفل أنثى

6- القيام بعمل تعديلات وتجهيزات في أماكن وجود الطفل قدر الامكان لتمكينه من الاعتماد على نفسه ومن الماركة في النشاطات التي تقام في تلك الأماكن

7- عدم إظهار أي نوع من الشفقة على الطفل, فهو لا يريدها بل إنها قد تؤذيه نفسيا

8- لا تفر ض أن الطفل يحتاج إلى مساعدة , ولا تقدمها إلا بعد أخذ موافقته

9- إذا أردت أن تتحدث إليه دقيقة أو دقيقتين فاجلس على ركبتيك حتى تكون في مستوا نظره

10- لا تضع في رأسك ان الكراسي المتحركة هي السجن له , بل هي الحرية بالنسبة لمسخدميها

adil.mouhib
21-01-2009, 15:34
التخلف العقلي The Mental Retardation
تعد عملية تحديد تعريف للتخلف العقلي من العمليات الصعبة والمعقدة ، ويرجع ذلك إلي تعدد الاختصاصات التي تصدت لتعريفة ، ومع الجهود التي بذلت في هذا الاتجاه ، إلا انه لا يوجد تعريف واحد مقبول مرضي لجميع العاملين في ميدان التخلف العقلي .
ولقـد مـر تعـريـف التخلف العقلي بمراحل عديدة ، فمن التعريفات المبكرة في هذا الصدد تعريف (,1959 Heber) والذي ينص علي أن التخلف العقلي " حالة تتميز بمستوي أداء عقلي وظيفي عام دون المتوسط يبدأ أثناء فترة النمو وتكون مصحوبة بخلل في السلوك التكيفي . (& Orlansky ,1992 , 90 Heward)

وقد تبنت الجمعية الأمريكية للضعف العقلي آنذاك هذا التعريف وضمنته في دليلها الذي تم نشرة أعوام 1959، 1961، 1966، وأهم ما تميز به هذا التعريف ، هو أنه أصبح الأساس الذي بني عليه التعريفات الصادرة فيما بعد حيث اشتمل علي العناصر الثلاثة الأساسية المكونة للتخلف العقلي وهي:
1- انخفاض الأداء الوظيفي العقلي العام دون المتوسط.
2- حدوث قصور في السلوك التكيفي.
3- حدوث التخلف العقلي قبل الوصول إلي 18 سنة.

إلا أن أهم جوانب النقد التي وجهت إلي هذا التعريف أنه حدد مستوي التخلف العقلي بأنه دون المتوسط بانحراف معياري واحد ، وترتب علي ذلك زيادة عدد المتخلفين عقلياً في المجتمع ، فقد بلغت النسبة 15.87% ، وهي نسبة مبالغ فيها لأنه ضمن فئة الأغبياء علي أنهم متخلفين عقلياً ، هذا دفع الجمعية الأمريكية للتخلف العقلي أن تقوم بتنقيح هذا التعريف وتعيد صياغته في عام 1973 ، وهو التعريف الذي أعده , Grossman ( (1983 وتبنته الجمعية الأمريكية للتخلف العقلي أعوام 1973 ،1977 ،1983 حيث تم إعادته دون أي تغير ، وينص تعريف Grossman علي أن التخلف العقلي" انخفاض الأداء الوظيفي العقلي العام دون المتوسط بدرجة دالة ، يوجد متلازماً مع قصور في السلوك التكيفي، ويحدث ذلك خلال فترة النمو"(Grossman ,1983 ,11)

ومن الواضح أن هذا التعريف لا يختلف عن تعريفHeber في الصياغة ، فنفس الكلمات المستخدمة في كلا التعريفين واحدة بإستثناء أن هذا الانخفاض في الأداء العقلي العام عن المتوسط يكون بانحراف واحد أو بانحرافين معيارين أو أكثر ، من ثم ترتب عليه أن أصبح عدد الأفراد المتخلفين عقلياً في المجتمع 2.27 % ، ومع التقدم المتنامي في حجم الأبحاث والدراسات العلمية التي أجريت علي المتخلفين عقلياً فقد قامت الجمعية الأمريكية للتخلف العقلي بوضع تعريف أصبح تعريفاً فيدرالياً حاز علي قبول الأوساط العلمية المنخرطة في هذا المجال . و ينص هذا التعريف علي أن التخلف العقلي هو" حالة تتميز بعجز جوهري في الأداء الراهن للفرد ، وانخفاض في الأداء العقلي عن المتوسط بدرجة دالة يوجد متلازما مع جوانب عجز في اثنين أو أكثر من مجالات المهارات التكيفية التالية : التواصل ، الرعاية الشخصية ، الحياة المنزلية ، المهارات الاجتماعية ، الاستفادة من المجتمع ، التوجه الذاتي، الجوانب الأكاديمية الوظيفية ، وقت الفراغ ، والعمل ، والصحة والسلامة، ويحدث التخلف العقلي أثناء فترة النمو قبل سن الثامنة عشر ( AAMR ,1992 , 21 )

وهذا التعريف كما هو واضح يشير إلي تقدماً ملحوظاً مقارنة بالتعريفات السابقة لنفس الجمعية الأمريكية للتخلف العقلي ، فقد انصبت الأولوية في الاهتمام إلي السلوك الحالي التوافقي لا الذكاء ، كما أنه عدد المهارات التكيفية ، كما يشير الدليل إلي العجز في المهارات التكيفية يحدث داخل السياق المماثل لمجموعة الأقران.
كما أن العجز في السلوك التكيفى المحدد غالباً يتواجد مع جوانب قوة في المهارات التكيفية الأخرى أو في إمكانات الشخص الأخرى . ومن خلال تقديم المساندة الملائمة خلال مراحل الحياة فإن الأداء الحياتي للفرد المتخلف عقلياً سوف تتحسن عموماً . وبالرغم من هذه المزايا التي تتبدي علي هذا التعريف إلا أنه قد تعرض للنقد فيشير ) & Macmillan (1997 Gresham إلي أن التعريف قد حدد نسبة الذكاء للتخلف العقلي 75 فأدني ، وهذا يعني احتمالية زيادة عدد المتخلفين من 2.28% ـ4.75% .( & Macmillan ,1997, 402 Gresham ). مع أن التقسيم الذي أقرته الجمعية الأمريكية للتخلف العقلي من قبل هذا التعريف قد قسم المتخلفين عقليا إلي أربعة مستويات . حيث تبدأ بالخفيف , وهذه الفئة تنحرف عن المتوسط بمقدار درجتين إلي ثلاث درجات معيارية, وتحصل علي نسبة ذكاء 70-55 ( IQ ) وهذه الفئة قابلة للتعلم educable. فئة المستوي الثاني المتوسطة التخلف تنحرف بمقدار ثلاث إلي أربع درجات انحراف معياري عن المتوسط , ونسبة ذكاء تقدر بين40-54 نسبة ذكاء , وهذه الفئة قابلة للتدريب trainable . ثم المستوى الثالث وهو مستوى شديد التخلف يطلق عليه severe وينحرف عن المتوسط بمقدار أربع إلي خمس درجات انحراف معياري , ونسبة ذكاء بمقدا25-39 , وهذه الفئة تستطيع أن تحافظ على حياتها ولكنها غير قابلة للتدريب . المستوي الرابع فئـة تنحـرف درجـاتهـا عن المتوسـط بمقدار يزيد عن خمس درجات معيارية , ونسبة ذكاء تقل عن 25 وتحتاج لرعاية مستمر ولا يمكنها الاعتمـاد علي نفسـها , وهـي فئة شديدة التخلف العقلي .( In Sebastian ,2002,1-1
كما يشير et al King ( 2000) إلي أن العديد قد استاءوا من هذا التعريف الجديد من حيث إشارته إلي تحديد محكات السلوك التكيفي والمهارات التكيفية التي تكون علي الأقل 2 من 10 مجالات تكيفية يظهر بها العجز ، علي الرغم من أن نتائج دراسات التحليل العاملي قد أبانت عن وجود عاملين إلي سبعة عوامل للسلوك التكيفي، بل أكثر من هذا لا يوجد مقياس وحيد يقيس المجالات العشر المحددة ، التي تجبر العاملين في هذا الميدان لمزج المجالات عبر اختبارين أو أكثر . كما أفضي هذا التعريف إلي مزيد من الجدل والخلاف بين العاملين ، كما أدي إلي حدوث مأزق للعاملين في حقل الطب النفسي لكل من DSM_APA من حيث تصنيف الاضطرابات في مرحلة الطفولة . ( ,et al,2000,2591 King )

وبناء علي ما سبق نلمح التطوير الدائب في تعريف التخلف العقلي ، ومع المزايا العديدة التي توافرت من التعريفات التخلف العقلي التي تصدت الجمعية الأمريكية للتخلف العقلي بتحديده ، ومع ذلك نجد أن أسباب التخلف العقلي قد غابت عن هذه التعريفات ، كما أن التحديد الفاصل الأكثر دقة للتخلف العقلي يتباين وفق التعريفات المختلفة ، وبناء عليه يعرف الباحثان التخلف العقلي علي أنه " قصور في الأداء الراهن للفرد، يولد مزود به أو يحدث قبل سن الثامنة عشر ة من العمر لأسباب وراثية أو بيئية أو هما معا ، ونستدل عليه من انخفاض دال في الأداء الوظيفي العقلي العام عن المتوسط بدرجة دالة و يتلازم معه قصور في السلوك التكيفي

adil.mouhib
22-01-2009, 14:01
في السنة الأولى من عمر الطفل يكون تأخر التطور الاجتماعي للطفل أولى العلامات فتأخر ابتسام الطفل بعد عمر ثلاثة شهور هو من علامات التأخر الذهني.
وأيضاً تأخر الضحك وتأخر تعرف الطفل على أمه من علامات التأخر الذهني
في بداية الطفولة يكون تأخر الطفل في الكلام وتأخر التحكم في عملية الإخراج من العلامات المهمة الدالة على التأخر الذهني.
وفي أواخر الطفولة فإن تأخر الطفل في عملية التعليم واستيعاب الدروس هي ظاهرة رئيسية للإعاقة الذهنية.
ولكن قبل تشخيص التأخر الذهني يجب أولا أن نستبعد أسباباً أخرى مثل الصمم وفقد البصر والضعف العضلي حيث إن هذه الأسباب تسبب أيضا تأخر التطور الاجتماعي للطفل..
التأخر الذهني عند الطفل لها درجات.
في السنة الأولى غالبا ما يكون شديداً وواضحاً ويحتاج إلى رعاية كاملة وهذا الطفل غالبا لا يلتحق بالمدارس العادية عندما يكبر ولكن يلتحق بمدارس خاصة بالتربية الفكرية.
التأخر الذهني المكتشف أثناء الطفولة المبكرة غالبا ما يكون متوسط الدرجة لكن الطفل يحتاج إلى مدارس خاصة بالتربية الفكرية، ولا يدخل الطفل المدارس العادية. أما التأخر الذهني المكتشف في فترة الطفولة المتأخرة تكون غالبا بسيطة وبإمكان هؤلاء الأطفال إنهاء المرحلة الابتدائية.
أسباب التأخر الذهني قبل الولادة
إن إصابة الأم بالعدوى أثناء الحمل بالدرن أو العدوى الفيروسية مثل الحصبة الألمانية والانفلونزا وشلل الأطفال والجدري بالإضافة إلى انتقال الأمراض الوراثية من الأبوين إلى الجنين تؤدي إلى التأخر الذهني.
أما أثناء الولادة:
فإن حدوث نقص في الأكسجين للطفل أثناء الولادة خاصة الولادة المتعسرة أو حدوث نزيف بالمخ أثناء الولادة تعتبر من الأسباب الرئيسية للإعاقة الذهنية.
أما بعد الولادة:
فمن مسببات التأخر الذهني: التهابات الجهاز العصبي والتهاب أنسجة المخ أو الالتهاب السحائي، حدوث إصابات للرأس ونقص الأكسجين وحدوث تشنجات ونقص السكر بالدم وتعرض الطفل للسموم مثل الرصاص وأيضا الأمراض الوراثية التى تسبب ضمور خلايا المخ مثل مرض تاي ساك وشيلدر والأمراض الوراثية التي تسبب اضطراباً في العمليات الحيوية لبعض المواد في الدم مثل:

الجلاكتوزيميا (galactosemia)
والفينيل كيتون يوريا (phenylketonuria)
وفشل الغدة الدرقة الوراثي (congenitalhypothyroidism ).
تنقسم أسباب التأخر الذهني عند الأطفال إلى قسمين هما :
أسباب بيئية: وهي تمثل 90% من أسباب التأخر الذهني، وغالبا ما تكون درجة التأخر الذهني، بسيطة ولا يوجد مرض عضوي بالجسم يسبب التأخر الذهني ولكن عوامل بيئية تتدخل مثل الفقر، وسوء الحالة الاقتصادية للأسرة والعدوى المبكرة وسوء الرعاية الصحية وتوافر الحدود الدنيا للتعليم.
أسباب عضوية: وتمثل 10% من أسباب التأخر الذهني ويكون التأخر الذهني متوسط أو متقدم أو شديد ورغم وجود مائة سبب للإعاقة الذهنية لكن الأسباب لا يمكن تحديدها إلا في 50% من الحالات فقط ومن هذه الأسباب العوامل الوراثية واضطراب الكروموسومات مما يؤدي إلى أمراض وراثية من أعراضها التأخر الذهني وأيضا الشلل العقلى ( cerebral palsy ) ولهذين السببين يكون التأخر الذهني ثابت وممكن أن يحدث بعض التقدم بمرور الوقت.
أما في حالة الأمراض المرتبطة باضطراب العمليات البيولوجية في الجسم مثل الأمراض المتعلقة بتمثيل البروتينات واضطراب الأحماض الأمينية فيحدث التأخر الذهني وبمرور الوقت تتدهور حالة المريض إلى الأسوأ.
منع التأخر الذهني
في حالات التأخر الذهني الوراثية التي لا يمكن علاجها يمكن منع التأخر الذهني أو ولادة طفل معوق ذهنياً، وذلك بفحص الزوج والزوجة قبل الزواج من الناحية الجينية والوراثية وأيضا أثناء الحمل إذا تم تشخيص الحالة فيتم التعامل مع الطفل المصاب
وهناك التشخيص المبكر للحالات خاصة الحالات الممكن علاجها مثل :
جالاكتوزيميا (glactosemia) وفينيل كيتون يوريا (phenylketonuria) وفشل الغدة الدرقية الوراثي congenitalhypothyroidism.
وفي الدول المتقدمة يتم عمل مسح لكل الأطفال فور ولادتهم لاكتشاف هذه الحالات فالعلاج المبكر يمنع حدوث التأخر الذهني في هذه الحالات وهذا المسح يشمل أشعة على الركبة ونسبة هرمون الغدة الدرقية (T3 .T4) ووجود مواد مختزلة في البول في حالة الجالاكتوزيميا وعمل اختبار اكسيد الكلوريد في البول في حالات الفينيل كيتون يوريا.
كما يمكن تجنب الأسباب التي تؤدي إلى التأخر الذهني المكتسب والناشئ عن أسباب غير وراثية مثل :
تجنب حدوث الزرقان ونقص الاكسجين عند الطفل أثناء الولادة يقي الطفل من حدوث التأخر الذهني.
وفي حالات الالتهابات والعدوى بالجهاز العصبي مثل التهاب أنسجة المخ والالتهاب السحائي فإن التشخيص المبكر والعلاج الفوري والمناسب يقي الطفل من حدوث التأخر الذهني لاحقا.
وفي حالات الغيبوبة التي تحدث للأطفال والتي قد تسبب ضرر خلايا المخ مما يؤدي إلى التأخر الذهني فإن التشخيص السريع والعلاج الصحيح وإعطاء الطفل الأوكسجين والجلوكوز يؤدي إلى عدم تضرر خلايا المخ وبالتالي تمنع حدوث التأخر الذهني، العلاج الصحيح لمرضى الصرع ومنع حدوث نوبات طويلة.
علاج التأخر الذهني :
في الأمراض التى يتم تشخيصها والتي يمكن علاجها فإن التشخيص المبكر والعلاج السريع يمنع حدوث التأخر الذهني أو يوقف تقدمه وأمثلة ذلك في حالات فشل الغدة الدرقية الوراثي فإن المريض يحتاج إلى هرمون الغدة الدرقية مدى الحياة.
وفى حالات الجلاكتوزيميا فإن إعطاء الطفل لبناً خالياً من الجلاكتوز يقي الطفل من التأخر الذهني وفي حالة الفينيل كيتون يوريا فإن تغذية الطفل بلبن خال من مادة فينيل كيتون كفيل بحماية الطفل من حدوث التأخر الذهني، خلاف ذلك فإن علاج الحالات غير القابلة للعلاج هو تقديم العون للأبوين والطفل، ويجب العناية بالأبوين حيث انها صدمة كبيرة أن يعلما أن طفلهما معوق ذهنياً لذا وجب تقديم كل العون لهما، فالأبوان غالبا ما يشعران بغضب شديد تجاه أول طبيب شخص حالة ابنهما، عليه فإن الطبيب الحكيم يجب أن ينتظر حتى تكتشف الأم بنفسها أن الطفل لا ينمو بصورة طبيعية ثم بعد ذلك يخبرهما بحقيقة المرض. ويجب على الأبوين عمل فحص جينات (genetic counselling) لمعرفة احتمالات حدوث المرض في أطفالهم القادمين وتلقي النصيحة الطبية.
كما على الطبيب تقديم النصح المستديم والمتواصل للأبوين في كيفية العناية بالابن المعوق، يهدف علاج الابن المعوق ذهنياً إلى محاولة جعل حياته طبيعية إلى أقصى حد ممكن وذلك بالعلاج بالأدوية.
الحقيقة انه لا يوجد دواء سحري
يمكن ان يعيد خلايا المخ الميتة لأن خلايا المخ لا تتجدد ولكن بعض الأدوية مثل (Encephabol)
(Nootropil) (Piracetam) أثبتت انها مفيدة في تحسين حالة المريض كما ان الرعاية المستديمة واللصيقة للطفل المعوق مهمة جدا لمنع حدوث حوادث أو تسمم أو إصابات والتي ممكن وبسهولة ان تحدث لهذا الطفل وأيضا معاونة الطفل في الغذاء ومساعدته في القيام بالوظائف الأخرى حتى يعيش حياة طبيعية كما أنه يجب إلحاق الطفل بالمراكز المتخصصة في هذا المجال التي تقدم برامج خاصة للطفل المعوق ذهنياً وتقدم له برامج تعليمية خاصة فهذا الطفل المعوق من حقه ان ينال أحسن الفرص المتاحة لكي يعيش طبيعياً بقدر الامكان.

adil.mouhib
22-01-2009, 14:03
في كثير من الأحيان يخلط البعض وبخاصة في الأوساط غير المتخصصة بين مفهوم الإعاقة العقلية ومفهوم المرض العقلي، فكثيرا عندما أتواجد في لقاء أو مع بعض الأشخاص ويعلمون أني أخصائي نفسي وفي مجال الإعاقة العقلية أول سؤال يوجه الي هل هذه الفئة تقع ضمن فئة مرضى العقول.
لذلك رأيت أنه يجب توضيح الفرق بين هذين المفهومين وإزالة اللبس بينهما لأن هذا الخلط يؤدي الى تأخر العلاج اللازم لكل من مرضى العقول والمعوقين عقليا على اعتبار أنه نتيجة هذا الخلط قد يؤدي الى أن يصنف المعوقون عقليا ضمن مرضى العقول أو العكس.

فالإعاقة العقلية ليسن مرضا، وانما هي حالة نقص في القدرة العقلية، وانخفاض دال في الأداء العقلي عن المتوسط بمقدار انحرافين معياريين، ويصاحبه قصور في المهارات التكيفية وتحدث قبل سن 18 سنة.
وتحدث الإعاقة العقلية قبل الولادة او أثناء الولادة، وقد تحدث بعد الولادة خلال فترة النمو وقد تحدث نتيجة عوامل وراثية أو عوامل بيئية مكتسبة بسبب مرض أو فيروس أو اضطرابات أو إصابات مباشرة للدماغ تؤثر على وظائف المخ.
اما المرض العقلي فيحدث في مرحلة من مراحل العمر، وعادة ما يحدث بعد سن المراهقة، وفي معظم الحالات يحدث المرض العقلي للفرد بعد المرور بخبرة فشل وشعور بالإحباط مع بعض عناصر البيئة التي يعيش فيها أو التعامل مع أشخاص او العجز في حل بعض المشكلات التي تقابل الفرد في حياته، وكما ترى مدرسة التحليل النفسي في الصيغة العامة للأمراض (إحباط لا يقوى الراشد على تحمله فيشعر الأنا بالخطر فيرفع راية الحصر) .
وقد يحدث المرض العقلي نتيجة مغالاة الفرد في طموحاته وتوقعاته بما لا يتلاءم مع قدراته وإمكانته فيجد نفسه عاجزا عن تحقيق طموحاته ويفشل في توقعاته، أو يشعر الفرد بان الآخرين ينظرون له على انه غير كفء وتكرار هذه المواقف في حياة الفرد يؤدي به الى ظهور أنماط غير سوية من السلوك الانفعالي مثل الاكتئاب، العداونية.. الانطواء... الى آخره.
ولعل أهم ما يميز المرض العقلي أنه يحدث بعد اكتمال نمو العقل وأن العجز الظاهر في الأداء العقلي لدى المريض يرتبط بفترة المرض. ويتضح من ذلك أن هناك اختلافات أساسية بين مفهوم الإعاقة العقلية والمرض العقلي وظهور هذا الخلط يرجع إلى تشابه بعض الأعراض التي تظهر لدى المعوقين عقليا ومرضى العقول.
فالشخص المعوق لا يملك القدرة على أداء الأعمال والمهام التي تتطلب كفاءة عقلية معينة، ويفشل في أداء تلك المهام لذا قد يصاب بالعدوانية والخجل والانطواء والاكتئاب نتيجة لهذا الفشل في القيام بما يتطلب منه من أعمال لا تناسب قدراته العقلية المحدودة ونتيجة لظهور هذه الأعراض الانفعالية في سلوكه ينشأ الخلط في وصفه بأنه مريض عقلي.
وكذلك الأمر بالنسبة للمريض العقلي فنتيجة للاضطرابات الانفعالية والوجدانية التي يعانيها، ونتيجة لمرضه تظهر لديه بعض المشكلات في عدم قدرته على التعامل مع بعض المهام التي تتطلب كفاءة عقلية، وأيضا عدم قدرته على حل المشكلات التي تقابله، فينشأ الخلط في وصفه بأنه معاق عقلي

adil.mouhib
22-01-2009, 14:08
ــ الاحمرار المستمر في العين .
ــ كثرة الإدماع والافرازات البيضاء في العين .
ــ الحركة السريعة لمقلة العين وصعوبة تركيز النظر .
ــ ظهور عيوب واضحة في العين كالحول .
ــ الذبذبة السريعة والمتكررة لأهداب العين .
ــ حملقة العين أثناء النظر الى شيء ما .
ــ وضع غير طبيعي للرأس اثناء القراءة والكتابة .
ــ تقريب المادة المقروءة أو ابعادها بشكل ملفت للنظر .
ــ التعثر أثناء المشي والحذر الشديد عند نزول السلم .
ــ الانزعاج من الضوء بشكل ملفت للنظر ( أو طلبالمزيد منه ).
ــ كثرة الشكوى من عدم وضوح ماهو مكتوب على السبورة .
ــ مواجهة صعوبة كبيرة في التنقل في الأماكن غير المألوفة .
ــ تكرار الشكوى من الصداع .
ــ سرعة الشعور بالاجهاد والتعب أثناء القراءة أو الكتابة والأعمال الأخرى التي تتطلب تركيزاً بصرياً .
ــ كثرة الأخطاء في القراءة والكتابة فيما يتعلق بالحروف المتشابهة أو ضياع السطور عند القراءة .
ــ صعوبة التمييز بين الألوان المختلفة .
ــ تغطية احدى العينين باليد أثناء القراءة أو التدقيق في شيء ما .
ــ فرك العينين لدى محاولة إدراك التفاصيل الدقيقة لشيء ما .
ــ الطلب بشكل متكرر من الزملاء في الصف أو من المعلم ان يفسروا مايحدث أو ماهو مكتوب على السبورة .

adil.mouhib
22-01-2009, 14:09
ــ إدارة الأذن أو الرأس نحو المتكلم .
ــ الصعوبة في فهم التعليمات وطلب إعادتها .
ــ اخطاء في النطق والمشكلات الكلامية.
ــ وضع اليد حول احدى الأذنين لتحسين القدرة على السمع .
ــ الحملقة في وجه المتحدث ومتابعة حركة الشفاه .
ــ تفضيل استخدام الاشارات أثناء الحديث .
ــ التهاب الأذن بشكل متكرر .
ــ ظهور إفرازات صديديه من الأذن أو إحمرار ، في الصيوان .
ــ التهاب الحلق واللوزتين بشكل متكرر .
ــ ضغط الطفل على الأذن أو الشكوى منطنين ( رنين ) في الأذن .
ــ استخدام القطن في الاذن بشكل متكرر .
ــ التنفس من الفم .
ــ العزوف عن المشاركة الصفية بحكم عدم قدرتهم على متابعة وفهم مايقال .
ــ تحاشي المشاركة في النشاطات التي تتطلب مزيداً من الكلام ومحاولة اشغال النفس .
ــ عدم ملائمة الاستجابات الصادرة عن الطفل

adil.mouhib
22-01-2009, 14:10
ــ السلوك الاندفاعي التهوري .
ــ النشاط الزئد او الخمول المفرط .
ــ الافتقار الى مهارات التنظيم .
ــ عدم المثابرة .
ــ الصعوبات الادراكية البصرية .
ــ الارتباك .
ــ التشتت .
ــ العجز عن الانتباه .
ــ عدم القدرة على التركيز .
ــ عدم القدرة على القراءة .
ــ قلب الحروف والارقام والخلط بينهما .
ــ صعوبات كبيرة في الحساب
ــ الافتقار الى المهارات الحركية الدقيقة .
ــ عدم القدرة على استيعاب التعليمات .

adil.mouhib
22-01-2009, 14:11
ــ عدم الثقة بالنفس .
ــ عدم القدرة على بناء العلاقات الاجتماعية المناسبة مع الآخرين .
ــ تدنب المستوى التحصيلي الاكاديمي .
ــ تباين السلوك من وقت الى آخر .
ــ الانسحاب الاجتماعي .
ــ العدوانية المفرطة .
ــ نوبات الغضب والعناد .
ــ النشاط الجسمي المفرط .
ــ عدم القدرة على التركيز والانتباه .
ــ عدم ادراك نتائج الافعال .
ــ اظهار أنماط سلوكية غير هادفة بشكل متكرر .

adil.mouhib
22-01-2009, 14:12
ــ التكلم بطريقة غير مفهومة .
ــ التكلم بطريقة ملفته للنظر بشكل سلبي .
ــ ظهور ايماءات جسمية غريبة عند التكلم .
ــ معاناة الطفل عندما يتكلم .
ــ حذف بعض الحروف عند التكلم .
ــ استبدال الحروف عند الكلام .
ــ التكلم بطريقة سريعة جداً أو بطيئة جداً .
ــ الكلام الانفي أو المرتفع جداً أو المنخفض جداً .
ــ شعور الطفل بالاحراج عندما يتكلم .
ــ عدم قدرة الطفل على التعبير كلامياً أو استيعاب مايقال له .

adil.mouhib
22-01-2009, 14:13
ــ بطء معدل التعلم بشكل ملحوظ .
ــ التأخر في معظم مجالات النمو .
ــ تدني مستوى التحصيل الدراسي .
ــ عدم التمتع بالكافية الاجتماعية .
ــ التأخر اللغوي الملحوظ .
ــ عدم القدرة على تعميم المهارات ونقل أثر التعلم .
ــ الحاجة الى التكرار المبالغ فيه .
ــ عدم القدرة على التركيز .
ــ عدم الانتباه .

adil.mouhib
22-01-2009, 14:14
ــ التغيرات المفاجئة او التدريجية في الصحة العامة للطفل .
ــ الشعور بالتعب والارهاق المفرط بعد تأدية الانشطة الجسمية .
ــ تجنب القيام بالانشطة الجسمية .
ــ ضيق التنفس عند بذل مجهود جسمي بسيط نسبياً .
ــ الشكوى من الغثيان أو الصداع أو الدوار أو التعرق أو الجوع او العطش بشكل مبالغ فيه .
ــ السعال او العطاس وردود الفعل التحسسيه الاخرى المعروفة .
ــ إظهار اوضاع حركية وجسمية غير عادية .
ــ حدوث نوبات الاغماء وفقدان الوعي .
ــ الشكوى من الألم في العضلات اوالمفاصل والاجزاء الاخرى في الجهاز الحركي .

adil.mouhib
22-01-2009, 14:15
ــ بطء في نمو المهارة اللغوية .
ــ أو لا يوجد علامات تدل على ذلك .
ــ عدم القدرة على اختيار الكلمات المناسبة مع استخدام الكلمات في غير محلها .
ــ الاستجابة للاشارات والايماءات دون الكلام .
ــ قصر مدة الانتباه.
ــ قضاء الاوقات على انفراد .
ــ قلة الاهتمام في تكوين صداقات .
ــ قلة الاستجابة للآخرين من حوله مثل الابتسام نحوهم او النظر اليهم .
ــ الافتقاد الى اللعب البريء كاللهو مع الاقران مثلا .
ــ عدم تقليد ما يفعله الآخرون .
ــ نوبات غضب دون سبب واضح .
ــ لا يشعر بمن حوله فقط يكون عدوانيا نحوهم او على نفسه .
ــ صعوبة في تغيير ما تعود على فعله .

adil.mouhib
22-01-2009, 14:17
لأن الأهل، إذا حاولوا الاهتمام بأطفالهم ولم ينجحوا، فسوف يشعرون بالملل. و هذا يؤثر على الأطفال الذين سيتلقون هذا الإحساس ويحملونه معهم وهم يكبرون! دون أن يكون لهم ذنب في أنهم معوقين!
وهنا أعرض حل لمشكلة كبيرة يعاني منها أهالي بعض المعوقين، وخاصة الأمهات. وهي عدم قدرة الطفل على الذهاب إلى المرحاض لوحده، خاصة بوجود الحفاض.
وقد تكون الأم كبيرة في السن، أو لا تستطيع تغيير الحفاض لابنها لسبب صحي ما، وبالتالي سوف تقوم الأخت بهذه المهمة. فإذا ما بقي الحفاض حتى سن 13 أو 15 سنة مثلا، وربما تكون الأخت في عمر مشابه، فلا بد ان هذا الأمر سوف يتسبب بإزعاج كبير للأخت قد يؤثر على تعاملها مع أخيها أو أختها المعوقة.

أما تأثيره على الطفل فهو شديد جدا، فإضافة إلى الروائح التي ستزعجه هو أولا، وتسبب له نفور الناس منه، قد يتسبب تغيير الحفاض من قبل الأخت أو الأم، بشكل لا إرادي، بإثارة الغريزة الجنسية عنده. وهذا ما يتسبب بإحراج شديد للمعوق نفسه الذي لا يقصد ذلك نهائيا، وللأهل الذين سيرتبكون تجاه هذا الامر. ومن السهل تخيل النتائج السيئة المترتبة على ذلك.

أما بالنسبة إلى الفتاة المعوقة، فإن هذا الأمر يؤثر بها تقريبا نفس تأثيره على الشاب. لكن وجود الحفاض بشكل مستمر قد يتسبب لها ببعض الالتهابات. خاصة إذا كانت الفتاة في مرحلة البلوغ. وكذلك سوف يبقيها في توتر دائم. لذلك يجب أن نبدأ في مرحلة مبكرة في حل المشكلة، دون أن يعني ذلك ان حلها بالنسبة للكبار لم يعد ممكنا. بل يمكن ذلك ببعض الجهد الإضافي والصبر.

كيفية تعليم الطفل
كيف تعلمي طفلك الذهاب إلى المرحاض
1-قومي بوضع جدول تحددين من خلاله عدد المرات التي يتخلص فيها الطفل من الفضلات، و لمدة أسبوع (مثلا يقوم بطرح الفضلات 3 مرات في اليوم، و مرة أخرى 4 مرات.. سجلي على الجدول كل يوم كم مرة، و لمدة أسبوع. لكن انتبهي أن لا يكون الطفل يعاني مشكلة مؤقتة كالإمساك أو الإسهال، مما يؤثر على دقة جدولك).
وهذا جدول نموذج:
مهارات ارتداء الملابس وخلعها</span> </span>المخاوف المختلفة</span> </span>الأمور التي يهتم بها الطفل</span> </span>مدى درجة الانتباه لدى الطفل</span> </span>


نرى في هذا الجدول مثلا أن الطفل المعني قام بطرح الفضلات بمعدل 3 ملات يوميا في معظم أيامه المسجلة.

2- في الأسبوع التالي قومي بأخذ الطفل إلى المرحاض كل 20 دقيقة (أو كل نصف ساعة. وبذلك تعرفين الفترة التي يحتاجها الطفل لقضاء حاجته. و ليس من الضروري أن يطرح الطفل الفضلات في كل مرة تأخذيه إلى المرحاض، لكن يجب أن تقومي بذلك بغض النظر عن طرحه الفضلات أم لا).

3- قد تكتشفين من خلال الجدول والمتابعة، أن الطفل يحتاج إلى المرحاض كل 3 ساعات، وليس كل 20 دقيقة، وبالتالي تستطيعين تحديد الأوقات المناسبة لخروجه دون أن تتسبب بمشكلة لك.

4- قومي خلال فترة الملاحظة بتقييم الأمور التالية:
- مهارات ارتداء الملابس و خلعها: إذا لم يستطع إنزال أو رفع البنطال مثلا أقوم بذكر ذلك في جدولي (أنزل بنطاله/ لم ينزله- رفع بنطاله/ لم يرفعه..)، وطبعا يجب مساعدته فور ملاحظة ذلك.
- المخاوف المختلفة: هناك أطفال يخافون من المرحاض، أو من الجلوس على المقعد.. لذلك يجب أن تنتبهي إلى ذلك. فإذا لاحظت مثل هذه المخاوف يجب أن تقومي بتعريف الطفل على ما يخاف منه، وتتهدئة باله وطمأنته.
- الأمور التي يهتم بها الطفل: فقد يلعب بخرطوم الماء بمجرد رؤيته، أو قد تجذبه رائحة معطر الجو.. يمكن استخدام المرغبات هذه لمساعدة الطفل على الارتياح، وترغيبه بالذهاب إلى الحمام.
- مدى درجة الانتباه لدى الطفل: إذا كانت درجة انتباهه جيدة أم لا، لنعرف كيف نعلمه بالكلام أم بالإشارة.

5- قومي بتحديد الأهداف المطلوبة و هي تشمل:
أ– الذهاب إلى المرحاض (ويمكن أن تستخدمي الرموز، مثلا: إشارة إلى الحمام بدلا من تسميته. وذلك لمساعدتك على تذكر ذلك)
ب– الجلوس على المقعد لفترة كافية للتخلص من الفضلات.
ج– التعامل مع الملابس بشكل مناسب.
د– القدرة على التعرف على الانتهاء من عملية الطرح (و لكن بشرط أن لا تكون هناك مشكلة عضوية لدى الطفل).
ه– التغلب على خوف معين.

6- حاولي إنشاء روتين معين للذهاب إلى المرحاض. وهذا الروتين يجب أن يشمل:
أ- نظام التواصل للذهاب للمرحاض :(معرفة ما ينبغي أن يفعله حينما يدخل المرحاض، و فهم أين يذهب وماذا يفعل عند الانتهاء. مثلا: نذهب للحمام نقف أمام المقعد –ننزل الثياب –نجلس....)
ب- البدء عند مستوى الطفل الحالي، وليس عند المستوى الذي نرغب بأن يكون. مثال (إذا كان الطفل يعرف أين المرحاض، ويعرف كيف ينزل ثيابه، فيجب أن أبدأ التعليم من هذه النقطة: مثل الجلوس على المقعد في الحمام).
ج- وجود نظام مكافأة للطفل (إذا قمت بطرح الفضلات في المرحاض، سوف أعطيك حلوى.. طبعا مع مراعاة ما يحبه الطفل ويشجعه).
د- الاستمرار في التدوين بالجدول. فهذا ضروري لتتمكني من مقارنة النتائج فيما بعد.

7- انظري إلى علامات الاستعداد لأداء العملية بنجاح. فقد يتقن عملية واحدة دون أخرى.. كأن يتقن التبول دون أن يتقن رفع ثيابه..
و علامات الاستعداد هي:
أ - البقاء جافا لمدة طويلة من الوقت 2-3 ساعة.
ب –وجود انتظام بعملية طرح الفضلات (فهي تنتظم بشكل أوتوماتيكي)
ج –يقوم بإخبارك بأنه قد اتسخ (ينزع البنطلون – يتخلص من الحفاضات -يتحسس من بنطاله).
د –حينما يخبرك أو يبدو أنه بدأ يشعر بالانزعاج كما لو كان سيبلل نفسه أو بللها بالفعل.

عدد المرات التي يتخلص فيها الطفل من الفضلات
اليوم</span>1</span>2</span>3</span>4</span>5</span>أكثر..</span>السبت</span> </span> </span> </span> </span> </span> </span>الأحد</span> </span> </span> </span> </span> </span> </span>الإثنين</span> </span> </span> </span> </span> </span> </span>الثلاثاء</span> </span> </span> </span> </span> </span> </span>الأربعاء</span> </span> </span> </span> </span> </span> </span>الخميس</span> </span> </span> </span> </span> </span> </span>الجمعة</span> </span> </span> </span> </span> </span> </span>
ولا ننسى: يجب أن نكون صبورين ومتناسقي التصرفات، وواثقين مما نفعل. قد يكون الأمر صعبا بعض الشيء في البداية، لكن بإمكاننا فعل ذلك بالتأكيد

حماس
22-01-2009, 23:06
مشاركاتك قيمة شكرا لك

حماس
22-01-2009, 23:19
شكرا لك أخي المزيد من فضلك

ام يوسف
24-01-2009, 13:31
شكرا جزيلا على الإفادة

arabesco
26-01-2009, 14:04
شكرا استاذ عادل على المعلومات المهمة
وننتظر المزيد :)

moh07
26-01-2009, 15:30
شكرا لك ومزيدا من العطاء

TITCHOU
27-01-2009, 12:49
شكرا لك أخي

أسد الريف
27-01-2009, 12:53
مشكور يا بطل

أبو سعد
08-02-2009, 14:43
بارك الله فيك اخي على التألق

تحياتي

أبو سعد
08-02-2009, 14:44
http://www.yesmeenah.com/smiles/smiles/50/f%20(96).gif

أبو سعد
08-02-2009, 14:45
http://www.yesmeenah.com/smiles/smiles/50/m_108.gif

harith
08-02-2009, 21:51
مشكور أخي على الإفادة

حماس
09-02-2009, 00:52
شكرا لك اخي على هذه المعلومات القيمة

amy
09-02-2009, 21:30
شكرا لك اخي على هذه المعلومات القيمة

ريحانة الجنة
24-05-2009, 20:10
مشكور اخي على الموضوع القيم

فارس دفاتر
01-06-2009, 13:53
مجهود يستحق التنويه
شكرا أخي على الموضوع القيم

youmaikl
29-06-2009, 00:33
قيم يستحق القراءة

yasser hamza
16-01-2010, 17:56
جزاك الله خيرا

nasro6767
23-05-2010, 03:46
عرض قيم يستحق القراءة شكرا لك أخي

abousara92
23-05-2010, 18:28
شكرا على الافا دة