المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منهجية القراءة بالسنة الأولى (الرجاء عدم الدمج مع مواضيع مشابهة)


الابن البار
27-08-2012, 19:50
1) الأهداف النوعية للقراءة بالمستوى الأول:
ـ تعرف المتعلم الرموز الصوتية العربية مجردة و مركبة و في وضعيات مختلفة ( بداية الكلمة ، وسط الكلمة ، آخر الكلمة ) مع الحركات القصيرة و الطويلة (المدود).
ـ إقدار المتعلم على تحويل هذه الرموز من مكتوب إلى منطوق بشكل سليم من حيث مخارجها و صفاتها.
ـ إقداره على الملاحظة الدقيقة من خلال تتبع أشكال رسم الحروف و الكلمات استعدادا لعملية الكتابة.
ـ تعزيز و إغناء الرصيد اللغوي و المعرفي من خلال ترويج المعاجم الثابتة و المتحركة و النصوص القرائية في وقت لاحق.
ـ الاستئناس بالتعامل السليم مع علامات الترقيم و مراعاة مقتضياتها.


2) التدبير الديداكتيكي للقراءة :
في السنة الأولى من التعليم الابتدائي، ينبغي التمييز بين مرحلتين لتعليم مبادئ القراءة هما: مرحلة الحروف و مرحلة النصوص القرائية.
تغطي مرحلة الحروف جل أسابيع السنة الدراسية، فمن مجموع الثماني وحدات المكونة للبرنامج ، تختص سبع منها بتقديم مجموع الحروف العربية، بحيث يعالج حرفان اثنان في الأسبوع الأول من كل وحدة، و حرفان آخران في الأسبوع الثاني، و تستغل الحصص القرائية للأسبوع الثالث للتقويم و الدعم.
أما أسابيع الوحدة الثامنة من البرنامج فتستغل لتصفية الصعوبات القرائية و معالجة نصوص عادية و شعرية بسيطة.


أـ مرحلة تقديم الحروف: (http://http://www.dafatir.com)
يتم تقديم الحروف باعتماد الطريقة المزجية ( التحليلية التركيبية )، أي انطلاقا من الكل إلى الجزء (الجشطالتية) ثم العودة إلى الكل الذي يتصف بالمعنى، أي أن الانطلاق دائما ينبغي أن يكون من نصوص لها معنى في أذهان المتعلمين نحو حروف معزولة تفتقد إلى المعنى.
و بناء على ذلك، فإن درس القراءة في الوحدات السبع الأولى المخصصة للحروف، تنطلق من درس التعبير لاستخراج الجملة القرائية ذات دلالة و معنى، ثم يتم استخراج الكلمات المروجة للحرف من الجملة، و بعد ذلك يتم تجريد الحرف من الكلمة الحاملة له، و نطقه في مختلف الوضعيات و الحركات (التحليل) ثم تركيب الحرف في كلمة، و تركيب الكلمة في جملة ذات دلالة (التركيب).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
يمكن موضعة المثال الذي سنقدمه كالآتي:

الوحدة الديداكتيكية : الأولى مجالها: الطفل و الأسرة الأسبوع: الثاني

عنوان الدرس: حرف الكاف عدد الحصص: 4 المدة الزمنية: 30 د × 4

الكفاية: التقاط صور الحروف العربية و قراءتها مجردة و ضمن كلمات و جمل قصيرة و نصوص بسيطة في وقت لاحق.
الأهدف: ـ تعرف حرف الكاف و تمييزه عن غيره على مستوى الرسم و الصوت.
ـ تحويل حرف الكاف المكتوب إلى منطوق بشكل سليم مجردا و مركبا في وضعيات مختلفة و مع حركات متنوعة.
الوسائل: مشهد يمثل فتاة أمام منزلها ، لوحة لبدية ، السبورة ، بطاقات ، صويرات المعجم ...


الحصة الأولى (التقديم):

هي الحصة الأولى من حصص القراءة، و الحصة الثانية من وحدة اللغة العربية (بعد حصة التعبير)، و تخصص لتقديم الحرف الجديد (البناء) و ترويجه مجردا و مركبا، و تهييء لما سيتم التركيز عليه في الحصص الثلاث المقبلة (التثبيت و الاستثمار و التقويم). و تتم وفق ما يلي:


1) التمهيد: أن يتعرف المتعلم موضوع الدرس.
أ) انشطة المدرس:
ـ الانطلاق من ربط القراءة بالتعبير لاستخلاص الجملة الأساسية جماعيا (الجملة لها معنى في أذهان المتعلمين) مع الاستعانة بمشهد يجسد مدلولها و توجيه ملاحظة المتعلمين إليه.
ـ طرح سؤال لاستنباط موضوع النص.
ب) أنشطة المتعلمين:
ـ يشاهد المتعلمون الصورة و يجيبون عن سؤال بسيط حولها يقودهم لاستخراج الجملة الأساسية: " تسكن أميمة مسكنا كبيرا"
ج) الوسائل: مشهد يمثل مدلول جملة الانطلاق.
د) التقويم: يتم بالإحابة على سؤال الانطلاق.


2) الدراسة الصوتية:أن يتعرف المتعلم مضمون جملة الانطلاق.
أ) انشطة المدرس:
ـ تسميع الجملة الأساسية أكثر من مرة مع الربط بين الصوت و المشهد لتجسيد العلاقة بينهما اعتمادا على تقنية الإصغاء الموجه.
ـ انتداب بعض المتعلمين لترديد الجملة مع التركيز في القراءات على الحرف الجديد.
ب) أنشطة المتعلمين:
ـ يعبر المتعلمون عن مضمون المشهد بترديد الجملة.
ج) الوسائل: المشهد السابق.
د) التقويم: التركيز على النطق السليم بصوت / حرف الكاف.


3) الدراسة الخطية: أن يتدرب المتعلمون على قراءة: أ) الجملة بالترتيبب ـ ب)الجملة مؤطرة ثم كلماتها ـ ج) حرف الكاف مع الحركات.
أ) انشطة المدرس:
1ـ كتابة جملة الانطلاق على السبورة بخط واضح و بدون تأطير (و يمكن عرضها على اللوحة اللبدية).
ـ قراءتها في الآن نفسه قراءة تعليمية معبرة لجعل المتعلم يكتشف أن الكل الذي نطقناه هو الكل الذي خططناه على السبورة ( اكتشاف العلاقة بين المنطوق و المكتوب).
ـ انتداب المتعلمين لقراءتها بدءا بالمجيدين.
2ـ مساعدة المتعلمين على تأطير عناصر الجملة، مع العمل على خلق العلاقة بين الكلمة و الصورة لديهم.
3ـ تكتب الكلمة المشتملة على الحرف المقصود مع التركيز عليه نطقا.
ـ يستخرج الحرف من الكلمة و يكتب بلون مغاير أمامها ثلاث أو أربع مرات مع مختلف الحركات مع النطق به، ثم تكتب نفس الكلمة نفسها بعد ذلك في نفس السطر.
ـ تتكرر نفس العملية مع الكلمات التي تشتمل على الحرف الكاف.
ب) أنشطة المتعلمين:
1ـ يقرأ المتعلمون جملة الانطلاق بالترتيب :تسكن أميمة مسكنا كبيرا
2ـ يشاركون في تأطير عناصرالجملة و قراءة كلماتها.
ـ يتم نطق الكلمات إجماليا رغم عدم القدرة على قراءتها حرفا حرفا، و ذلك بالاستناد فقط على ترتيبها (تدريب على معرفة مفهوم الكلمة).
3ـ يتدرب المتعلمون على عزل حرف الكاف من الكلمات التي تتضمنه و يقرأونه في وضعياته المختلفة:
تسكنُ ـكـُ ـكـُ ـكـُ تسكُن
أميمة
مسكنًا ـكـَ ـكـَ ـكـَ تسكُنُ
كَبيرا كَـ كَـ كَـ كَبيرا
ج) الوسائل: السبورة والطباسير الأبيض و الملون /أو/ اللوحة اللبدية و البطاقات.
د) التقويم: مراقبة مدى استيعاب المتعلمين للكلمات المستعملة و حسن نطقهم بحرف الكاف حسب مواقعه المختلفة في كلمات الجملة.


4) التركيب: أن يقرأ المتعلم حرف الكاف ضمن جملة مغايرة و ضمن كلمات جديدة.
أ) انشطة المدرس:
1ـ كتابة جملة الانطلاق أو تعرض على اللوحة اللبدية بما أمكن من الصيغ المختلفة، و تحفيز المتعلمين لقراءتها.
2ـ اقتراح تمارين قرائية تدفع المتعلمين لإدماج حرف الكاف من جديد في الكلمات المدروسة و ضمن كلمات جديدة من خلال ألعاب قرائية تضفي المتعة على التعلم.
ب) أنشطة المتعلمين:
1ـ يقرأ المتعلمون الجملة الأساسية بدون ترتيب: أميمة تسكن مسكنا كبيرا
2ـ يكتب الحرف على السبورة معزولا و بإحدى الحركات و يقرأه المتعلمون ثم يضيفون له ما يكوّن كلمة: كَـ : كَتب – كَبش ....
ـ تكتب كلمة من المكتسب ينقصها حرف و يكملها المتعلمون ثم يقرأونها: تسـ .. ـن- مَـسـ ..ـن- ...بيرٌ.
ج) الوسائل: السبورة الطباشير الأبيض و الملون /أو اللوحة اللبدية و البطاقات ، صويرات تمثل مدلول المعجم.
د) التقويم:تصحيح أخطاء القراءة مع التركيز على النطق السليم بحرف الكاف.


5) الاستئناس بالكتاب: أن يتدرب المتعلمون على القراءة في الكتاب المدرسي (هذه المرحلة لا تتجاوز 5 دقائق، و الكتب قبلها تظل في المحافظ، و يكون العمل كله جماعيا على السبورة و بوسائل متنوعة لجلب الانتباه).
أ) انشطة المدرس:
ـ إرشاد المتعلمين إلى الصفحة المحددة و قراءة محتوى اللوحة الأولى لحرف الكاف قراءة معبرة.
ـ انتداب بعض المتعلمين للقراءات الفردية.
ب) أنشطة المتعلمين:
ـ يقرأ المتعلمون ما ورد في اللوحة الأولى من الكتاب المدرسي مع ملاحظة الصور و التركيز على حرف الكاف و الحركات.
ـ يتتبع الآخرون القراءات و يشاركون في التصحيح.
ج) الوسائل: اللوحة القرائية الأولى في كتاب المتعلم.
د) التقويم: النطق ببعض كلمات اللوحة و المطالبة بتعيينها و قراءتها.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
الحصتان الثانية و الثالثة (التثبيت و الاستثمار):



هما الحصتان الثانية و الثالثة من حصص القراءة خلال أسابيع التقديم و تمثلان مجالا لتركيز و تعزيز ما تم تقديمه في حصة التقديم.و تهدف هذه إلى :
ـ تعزيز الصورة السمعية للحرف من خلال توظيفه في مجاله الطبيعي.
ـ تعزيز قدرة المتعلم على قراءة الحرف ضمن معاجم ثابتة و متحركة.
ـ تعزيز تدريبه على ربط الصورة السمعية بالشكل الخطي للحرف , و إعداده لمادة الكتابة.
ـ تعزيز قدرة المتعلم على توظيف الرصيد اللغوي و قدرته على القراءة في الكتاب.


و تقدم حصة التثبيت كما يلي :


1) قراءة المكتسب:- يستدرج المتعلمون ـ اعتمادا على الحوار أو التعبير عن مشاهد ـ لذكر الكلمات المروجة للحرف المقصود (الحصيلة السابقة)، مستغلين مكتسباتهم من حصة التقديم،, و تتم كتابتها على السبورة أو تعرض على اللوحة اللبدية ( الجملة الأساسية ، كلماتها ) مع إبراز الحرف بلون مغاير، أو يتم عرضها في بطاقات ثم يحث التلاميذ على قراءتها بالترتيب و بدونه تجنبا للحفظ:
تسكن أميمة مسكنا كبيرا

أميمة تسكن مسكنا كبيرا

كبيرا – أميمة – تسكن – مسكنا

كَـ - كُـ - كِـ



2) تمارين قرائية:
أ- بمعجم ثابت:-تعرض صور (أو أشياء) تشخص كلمات مروجة للحرف مع الحركات، و تكتب الكلمة على السبورة و يعزل الحرف مع إبرازه بلون مغاير، ثم ينتدب المتعلمون للقراءة:
كمانٌ ----- كَـ كُرة ---- كُـ سمكٌ ----- كٌـ

ب- بمعجم متحرك: - كتابة الحرف على السبورة مع الحركات، و في مقابلها تكتب الكلمات، و يدفع المتعلمون للقراءة و الربط:
كَـ كتاب
كُـ كريم
كِـ كرسي


3) ربط القراءة بالكتابة: - تدريب المتعلمين بشكل أولي على كتابة الحرف لإدماج الحواس الأخرى في عملية الملاحظة، و لتسهيل اكتساب الحركات من خلال إدماجها في الحروف و ليست مستقلة و دون الحاجة إلى تسميتها (ضمة ، كسرة ، فتحة ...) و الاكتفاء بنطقها بشكل سليم.
- تكتب الكلمة على السبورة، تقرأ و تكتب على الألواح و تصحح فورا.


4) الاستئناس بالكتاب: يقرأ المتعلمون ما ورد في اللوحة الثانية للحرف مع ملاحظة الصور و التركيز على الحرف و الحركات.


أما حصة الاستثمار فلا تختلف كثيرا عن حصة التثبيت على مستوى المنهجية ، غير أنها تتميز بكونها تضيف للمتعلم رصيدا لغويا جديدا و تمارين قرائية أكثر عددا و عمقا. و فيما يلي أهم عملياتها:



1) قراءة المكتسب:تسجل الحصيلة السابقة على السبورة ، أو تعرض على اللوحة اللبدية ( الجملة الأساسية ، كلماتها ، الحرف معزولا )، مع إبراز الحرف المقصود بلون مغاير، ثم تتم القراءة بالترتيب و بدونه تجنبا للحفظ:
مسكن – كتاب – كبير – كرة -

كَـ - كِـ - كُـ

هذا مسكن كبير



2) تمارين قرائية: - كتابة كلمات من المكتسب السابق و دفع المتعلمين إلى قراءتها و تمييز الحرف المقصود بلون مغاير:
كبير – تسكن – سمك – مسكن

ـ كتابة الحرف معزولا مع الحركات المقصودة، و كتابة كلمات من المعجم السابق متقابلة مع الحروف، و يقرأ المتعلمون الحروف و الكلمات المقابلة التي تتضمنه:
كَـ كبيرٌ

ـــكَـ مسكن

كُـ تسكُن

كِـ كتاب

ـ تعرض صور مناسبة أو تشخص المواقف لترويج جمل بسيطة تتضمن الحرف المقصود و يدفع المتعلمون للقراءة: هذا كعك ، هذا سمك ...


3) ربط القراءة بالكتابة: - تدريب المتعلمين بشكل أولي على كتابة الحرف لإدماج الحواس الأخرى في عملية الملاحظة، و لتسهيل اكتساب الحركات من خلال إدماجها في الحروف و ليست مستقلة.
- تكتب الكلمة على السبورة، تقرأ و تكتب على الألواح و تصحح فورا.


4) الاستئناس بالكتاب: -يقرأ المتعلمون ما ورد في اللوحة الثالثة للحرف مع ملاحظة الصور و التركيز على الحرف و الحركات.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
الحصة الرابعة (التقويم و الدعم):



و تتم عملياتها وفق النهج التالي:



1) تقويم المكتسب:-كتابة المكتسب السابق على السبورة أو عرضه على اللوحة اللبدية، مع إبراز الحرف المقصود بلون مغاير و تتم دعوة المتعلمين للقراءة :
كَـ - كُـ - كِـ - ــكَـ - ــكُــ - ـــكِــ

كعك – تسكن – سمك – كبير – كمال

تسكن أميمة في مسكن كبير



2) دعم المكتسب: - كتابة بعض الأسئلة و أجوبتها من المعجم السابق، و تشخص المواقف أو تعرض الصور، ثم يُحَفَّز المتعلمون مثنى مثنى إلى أن يقرأ الواحد منهم الأسئلة و الآخر الأجوبة:
أين كمال ؟ كمال أمام مسكن أميمة

كيف هو مسكن أميمة ؟ مسكن أميمة كبير

ما هذا ؟ هذا كعك

- كتابة حروف مبعثرة، و تحفيز المتعلمين إلى ترتيبها لتكوين كلمات من المعجم السابق و قراءتها:
ـــمَــ . سَـ . ــكٌـ - ــسْـ . تَـ . نُ . ــكُـ .......

- تشخيص مواقف لاستدراج المتعلمين إلى تكوين جمل بسيطة تروج الحرف المقصود، و قراءتها.


3) الاستئناس بالكتاب: - يقرأ المتعلمون لوحتي حصة التثبيث و الاستثمار في الكتاب المدرسي.


ملحوظة: يتم نهج نفس العمليات التعليمية التعلمية في الحصص 5 ,6 ,7 و 8 بالنسبة للحرف الثاني. أما الحصة التاسعة فتخصص لتقويم و دعم الحرفين .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
الحصة التاسعة (التقويم و الدعم):



و تتم عملياتها كالأتي:


1) تقويم الحرفين:- باعتماد الصويرات و تشخيص المواقف، يتم استحضار معجم المكتسب السابق المروج للحرفين و كتابته على السيورة و قراءته من لدن المتعلمين بالترتيب و بدونه.


2) دعم الحرفين: - يدعم الحرفان بممارسات ترفيهية مثل تسميع لغز يتمحور حول حرف، أو تتمة شبكة على السبورة تملأ خاناتها بحروف معينة و تقترح صويرات تشخص المضامين.و بعد التكملة تقرأ كلمات الشبكة.
- ألعاب البطاقات: توزيع بطاقات تتضمن كلمات من المعجم السابق، و الحرفين معزولين، مع تنويع الحركات، ثم النطق بمضمون إحدى البطاقات، فيرفعها المتعلم الذي يمسك البطاقة.


3) الاستئناس بالكتاب: - قراءة لوحة حصة تقويم و دعم الحرفين في الكتاب المدرسي.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
ب )ـ مرحلة تصفية الصعوبات القرائية و تقديم النصوص:


تبدأ هذه المرحلة بعد الانتهاء من تقديم الحروف و دعمها، وذلك في الوحدة الثامنة التي تعرف توزيعا جديدا يتناسب و طبيعة هذه الوحدة، وفق التسلسل الأسبوعي التالي:
+ الحصة 1: تصفية الصعوبات القرائية (الدرس 1)
+ الحصة 2: النص العادي الأول (الحصة 1)
+ الحصة 3: النص العادي الأول (الحصة 2)
+ الحصة 4: النص الشعري الأول
+ الحصة 5: تصفية الصعوبات القرائية (الدرس 2)
+ الحصة 6: النص العادي الثاني (الحصة 1)
+ الحصة 7: النص العادي الثاني (الحصة 2)
+ الحصة 8: النص الشعري الثاني
+ الحصة 9: تصفية الصعوبات القرائية (الدرس 3)


+ تصفية الصعوبات القرائية:
تتموقع حصص تصفية الصعوبات القرائية في الوحدة الثامنة، و إلى تهدف مساعدة المتعلم على تجاوز النقص الحاصل في قراءة بعض الحروف، بناء على الملاحظات التتبعية للمدرس خلال الحصص السابقة. و من أهم الصعوبات القرائية التي يمكن رصدها لدى تلامذة المستوى الأول نذكر ما يلي:
ـ تعدد صور الحرف الواحد وأشكاله في أول الكلمة و في وسطها و في أخرها مثل العين و الحاء.
ـ ارتباك المتعلمين أمام الحروف التي تنطق و لا تكتب أو تكتب و لا تنطق
ـ ارتباك المتعلمين في أداء معاني الجمل من حيث الوقوف المناسب في المكان المناسب (علامات الترقيم ) و النبر و التنغيم المتعلق ببعض الأساليب كالاستفهام و التعجب...
ـ الابدال , أي وضع حرف مكان أخر كأن يقرأ "سمشا" مكان "شمسا"...
ـ القراءة المتقطعة و يكون ذلك نتيجة اعدم احترام علامات الترقيم...
ـ عدم التمييز بين الحركات صوتيا, كأن ينطق المتعلم الضمة فتحة و الكسرة ضمة, وكذلك التنوين (الخلط بين تنوين الرفع مع تنوين الفتح)
ـ مشكل الهمزات التي تكتب على السطر أو فوق الألف ...
ـ مشكلة " ال " للتعريف ( الشمسية و القمرية )
ـ التعثر حين قراءة الحروف مع المدود، حيث يقرأها الكثيرون و كأنها غير ممدودة.
ـ اختلاط الألف المقصورة بالياء، و الألف الممدودة بالهمزة.


و يمكن إجمال العمليات الأساسية لحصص تصفية الصعوبات القرائية فيما يلي:


1) قراءة الحصيلة: ـ يذكر المتعلمون الكلمات المروجة للحروف و للظاهرة المقصودة بالمعالجة ـ و ذلك من خلال استدراجهم إليها عن طريق التجسيد أو الصور ـ. تتم كتابتها على السبورة مع إبراز الحروف/الظاهرة بلون مغاير، ثم تقرأ من لدن المدرس و المتعلمين.
ـ يتوجب في كلمات الحصيلة أن تتضمن الحروف المقصودة مع الحركات القصيرة و مع المدودو مع التنوين.
2) تمارين قرائية: بمعجم ثابت (ضمن أسماء و أفعال ) و متحرك(ضمن جمل).
3) ربط القراءة بالكتابة:لإدماج الحواس الأخرى و الفعل في عملية الملاحظة.
4) استعمال الكتاب: بقراءة لوحة مجموعة الحروف.



+ تقديم النصوص:
في آخر السنة الدراسية، يشرع متعلمو السنة الأولى في الاستئناس بنصوص عادية و شعرية بسيط، غير أنه في غالب الأحيان يلاحَظ أنهم لا يقرأون الكلمات بالسرعة العادية ، و ما زالوا لا يمتلكون القدرة على تشخيص المعاني و الأفكار، لذا فالنصوص المعتمدة في هذه الظروف ينبغي أن تكون قصيرة و بخط بارز .


و فيما يلي منهجية تقديم النصوص بالسنة الأولى:


منهجية النص العادي: يقدم في حصتين اثنتين:


الحصة الأولى:


1) التمهيد:يمهد المدرس للنص القرائي بما يراه مناسبا للمجال المدروس و بما يجعل انتباه المتعلم مشدودا للنص.
2) التسميع: تسميع النص القرائي بمراعاة سلامة النطق و تشخيص المعاني مع الإبقاء على الكتب مغلقة بالنسبة للمتعلمين. و بعد ذلك يتم طرح أسئلة استطلاعية بسيطة.
3) ملاحظة الصورة: مطالبة المتعلمين بفتح الكتب و ملاحظة المشهد و التعبير عنه.
4) القراءة النموذجية: قراءة النص كاملا قراءة نموذجية معبرة، مع الحرص على متابعة جميع المتعلمين على مستوى الاستماع و ملاحظة المقروء.
5) القراءات الفردية: انتداب المتعلمين للقراءة بدءا بالمجيدين ، مع فسح المجال لقراءة أكبر عدد منهم و إشراك الآخرين في تصحيح أخطاء القارئ.
6) شرح المعجم: بعد التحكم النسبي في سيولة القراءة، يشرع في شرح المفردات اللغوية، و يتم ذلك بالتشخيص:ذوات الأشياء، المجسمات،الصويرات... مع مطالبة المتعلمين بتركيب الكلمات في جمل بسيطة كتقويم لمدى فهمهم لها.
7) أسئلة الفهم: طرح أسئلة بسيطة و متدرجة بهدف فهم مكونات النص.


الحصة الثانية:


1) التمهيد: و يكون بأسئلة للربط و التذكير.
2) القراءة النموذجية.
3) القراءات الفردية: مع الحرص على أن يقرأ الذين لم يقرأوا في الحصة الأولى.
4) الاستثمار: و يتضمن:
أـ التفكير: طرح أسئلة حول مضمون النص تستدعي بعض التأمل و التفكير، بعيدا عن التعقيد مراعاة لمستوى المتعلمين و خبرتهم.
ب ـ التدريب: دعوة المتعلمين لإنجاز أنشطة لغوية بسيطة حول المعجم أو الأساليب أو الصرف أو التحويل ...
ج ـ التعبير: يعرض المدرس مشاهد أو صور مرتبطة بمجال النص، و يطرح على المتعلمين أسئلة تدفعهم تكوين جملة أو جمل أو فقرة قصيرة.
دـ البحث: تكليف المتعلمين القيام بأعمال تكميلية تساهم في تعميق الموضوع و اكتساب جديدة ، على أن يكون هذا البحث مناسبا لقدراتهم و إمكاناتهم و مرتبطا بمجال النص و الوحدة، مثل: جمع صور و رسوم و مشاهد ، اختيار رسم و تلوينه ...


منهجية النص الشعري: يقدم في حصة واحدة و يخضع لنفس عمليات الحصة الأولى من النص العادي.


3 ) توجيهات عامة حول منهجية القراءة بالمستوى الأول:


ـ المنهجية المتبعة في تدريس الحروف تعتمد على الطريقة المزجية التي تجمع بين الطريقة التركيبية و الطريقة التحليلية.
ـ اعتماد الطريقة الصوتية و تجنب الطريقة الأبجدية، أي قراءة الحروف كما تنطق و ليس بتسمياتها الأبجدية.
ـ تعليم القراءة بالأساليب الاستقرائية المتدرجة، أي الانطلاق من المحسوس إلى المجرد و من السهل إلى الصعب..
ـ اعتماد مبدأ التكامل بين مكونات وحدة اللغة العربية، فالجملة القرائية تستخلص من التعبير، و التكامل من خلال الربط بين الملاحظة بالعين و بالسماع و بين الاشتغال باليد و بالحركة باستعمال الألوان و الألواح و العجين والورق و المقص ... لتقريب الحرف و اكتسابه.
ـ تعليم الحركات في علاقتها بالحروف المرسومة و ليس معزولة عنها (عدم تسمية الحركات و الاقتصار على نطقها).
ـ استثمار اللعب و الأنشطة الممتعة في الفعل التعليمي التعلمي (بطاقات ، ألغاز ، أناشيد ...)
ـ اعتماد التربية الداعمة من خلال تقديم حرفين في الأسبوع و تتبعهما بالتقويم و الدعم .

youssaf
27-08-2012, 20:18
هذا الموضوع سبق وان طرح فى السنة الماضية ولا اظن انه سيعاد هذه السنة