المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منهجية تحليل النصوص بالاعدادي:المقالة


nlumiere
27-11-2008, 21:31
تحية طيبة لكل الدفتريين
اجد صعوبة في تصنيف بعض النصوص القرائية لمستوى الاعدادي{الاول و الثاني و الثالث} بغية تحليلها.يتعلق الامر بجنس المقالة, او بعض النصوص التي يمكن ادراجها ضمن هذا الصنف.
حاولت الاستفادة من منهجية تحليل مستويات الباكالوريا, لكنني صادفت نفس الصعوبات,خاصة ان هذه المستويات تقسم المقالة الى نوعين : مقالة فكرية و مقالة نقدية. في حين ان مقالاتنا بالاعدادي(حسب رايي) لا يمكن وضعها داخل هذا التقسيم.مع العلم ان عملية التصنيف هذه اذا كانت موفقة, تسهل على المدرس تحليل النص.
لذلك ادعو السادة اساتذة وحدة اللغة العربية باالاعدادي,فتح نقاش جاد وطرح تجاربهم و آرائهم و افكارهم حول الموضوع.
ملاحظة:
اقترح على السادة المشرفين فتح نافذة خاصة بوحدة اللغة العربية اعدادي,يتداول عبرها السادة اساتذة المادة افكارهم و اقتراحاتهم و تجاربهم حول المواد المدرسة(الدرس اللغوي, التعبير و الانشاء,النصوص القرائية,المؤلفات) مع العلم ان كثير من الاساتذة يجدون صعوبات في تدريس هذه المواد, اما لاسباب عدم المامهم بالمستجدات, او صعوبة تكييف المحتويات المقررة مع المطلوب انجازه, او عدم ملاءمة الظروف لانجاز هذا المطلوب.
و شكرا.

jayyy
27-11-2008, 22:22
شكراَ على المجهود

محمد دخيسي أبو اسامة
04-12-2008, 21:26
يتطلب تحليل النص مهارتين أساسيتين:
أولهما الفهم وثانيهما التحليل، ولا يمكن الفصل بين المرحلتين باعتبارهما متداخلتين تكمب إحداهما الأخرى. لذلك إذا أردت أن تحلل مقاللة لا بد أن تخطو الخطوة الأولى، وهي الفهم، لأنها الباب الذي يساعد على تتبع منهجة معينة. ولكل نص خطواته الخاصة فإذا كانت مقالة لا بد من الإشارة في بداية الأمر إلى نوعها هل هي مقالة دينية أو تاريخية أو.. ثم بعد الفراءة تأتي مرحلة الشرح والفهم . وهنا تبرز قدرة الأستاذ في الاستفادة من المعطى المطروح وربطه ببعض التعلمات السابقة، وبعض المعارف العامة، ثم استنتاج أهم أفكار النص. والأفكار يمكن أن تخضع لتقسيم مقطعي للنص أو لتقسيم منطقي يخضع لعملية الفهم أساسا. ثم ننتقل إلى أهم مرحلة، والتي أعتبرها كفيلة بتسليم المشعل للتلميذ للتعبير عن أفكاره الخاصة، واستثمار كل الخطوات السابقة للتعبير عن أفكاره الخاصة.
هذه مجرد ملاحظات ويمكن توضيحها أكثر من خلال نص عملي إن كنت تريد ذلك.

salma el kasmi
13-12-2008, 20:17
متى ستردون على ذلك الدرس والتقرير هل يستغرق وقتا كثيرا

samia5
07-09-2010, 18:50
السلام عليكم
أولا أشكر الأستاذ الفاضل على طرحه لهذا المشكل بكل جرأة وصراحة وهما خصلتان وللأسف الشديد افتقدهما رجال ونساء التعليم .حتى أصبح البوح أو حتى الحديث لماما عن بعض نقائصنا المعرفية أو المنهجية حالة شادة . وفي المقابل ترانا نخوض ونحلل ونناقش شؤون الناس وتتبع حركاتهم وسكناتهم ونتفنن في كشف عيوبهم ونستغرق في ذلك الساعات الطوال سواء في المقاهي او حتى في مقرات عملنا.
الحقيقة أنه لايمكن الحديث عن منهجية نموذجيةلتحليل النصوص مادامت النصوص التي ندرس تختلف اختلافا واضحا سواء من حيث النوعية او من حيث المضامين أو من حيث الكفايات المراد تنميتها
لدى متعلم السلك الاعدادي...

لذلك على كل منا ،في غياب التأطير المناسب والتكوينات المستمرة ،
أن يكون أستاذا محبا لقراءة النصوص الجيدة والأعمال الفنية الرائعة لكبار الكتاب والشعراء والاحتكاك بالكتب النقدية قديمها وحديثها حتى يحافظ على ذوقه الفني ويتمكن من آليات تعرف النصوص وتفكيكها .فأن تكون أستاذا ليس معناه كما يروج لذلك أن تكون المتعلم المجتهد في القسم؟؟؟؟... وهنا أحيل كل مهتم على كتاب "في الأدب الجاهلي "لطه حسين من الصفحة 7إلى 18 .لنعرف أين نحن من تدريس اللغة العربية وإن كان الخطاب موجها لمدارس مصر فإن فائدته تعم مدرسي ومدارس الوطن العربي.

ومعذرة على الإطالة

ابن الحرة
08-09-2010, 01:10
بسم الله الرحمن الرحيم .
للأسف الشديد ، جاء النداء متأخرا عن موعده قبل أعوام مضت ، منذ تغير الكتاب المقرر ، حيث تغيرت معه مناهج تدريس اللغة العربية .
و الحمد لله على كل حال . فالنقاش مهم جدا ، خصوصا بالنسبة للأخوات و الإخوة الجدد في تدريس اللغة العربية بأقسام السلك الإعدادي . و أستسمحكم جميعا في خطابي هذا الذي سأحاول فيه ( وضع النقط فوق و تحت الحروف ) . أشير ـ فقط في البداية إلى أنه سبق لي أن ناديت لمثل هذا اللقاء ، لغرض مناقشة ما حملته و تحمله بيداغوجيا الإدماج .
التحليل ـ أحلل ـ القراءة التحليلية ، كما جاءت مختلفة هذه التسمية من كتاب مدرسي لآخر ، مرحلة تأتي بعد فهم النص ( القرائي) ، لتنمية الكفايات المنهجية في تعامل المتعلم مع مختلف أنواع الخطاب في كل نص من النصوص ( تفسيري ـ تقريري ـ حجاجي ـ وصفي ـ سردي ) .
وطبعا تختلف منهجية تحليل النص القرائي عنها في النص الشعري و أيضا في النص الحكائي أو في دراسة المؤلفات .
الأستاذ الذي يتعامل مع نوع من الكتب ( المختار ـ مرشدي ـ المفيد ـ المرجع ....) لا بد له من تفحص و تدبر كتاب ( دليل الأستاذ ) الخاص بكل نوع . و مهما اختلفت الكتب المقررة في إخراجها و في اجتهاد المجموعة التربوية التي وضعتها ، فهي جميعها تتوحد من حيث المنهاج التربوي البيداغوجي الذي أقرته برامج التعليم ( الكتاب الأبيض ) .
كما أن أقرب مرجع صدر عن الوزارة هو ( برامج ومناهج تدريس اللغة العربية في السلك الإعدادي ) غشت 2009 . وقبله تأطير المفتشين للأساتذة من خلال الندوات و الدروس النموذجية .
ها قد أشرت إلى بعض المراجع التي تشبع رغبة الطموح في المزيد من المعرفة بالمستجدات التربوية ( التي تقادمت أمام بيداغوجيا الإدماج .
تحليل النصوص ( القرائية الوظيفية ) أصبح ـ كما هو واضح في الأسئلة التي تطرح على المتعلمين في الامتحانات الجهوية ـ يهتم ببنية النص من حيث :
1) ـ الحقول المعجمية ، لتصنيف حقل من حقول أحد المجالات ( الديني ـ الإنساني ـ الوطني ـ الحضاري ـ الاجتماعي ـ الاقتصادي ـ السكاني البيئي و الفني الثقافي ) . و إن المتعلم يتدرج في السنة الأولى ثم الثانية ، لكي يصبح في السنة الثالثة قادرا على تمييز الحقل المعجمي باستخراج ألفاظ دالة عليه .و الأستاذ إذا تفرس في السؤال الأول الخاص بمرحلة التحليل في كتب السنتين الأولى و الثانية ، سوف ينتهي إلى أن الغرض من السؤال هو حصر و تحديد الحقل الدلالي الذي ينتمي إلى النص ( باعتبار أن كل مجال فيه مجموعة من الحقول ) و في السنة الثالثة الأمر واضح جدا ، لأن السؤال الأول دائما ـ وفي الامتحان كذلك ـ هو استخرج ألفاظا تدل ....
2) ـ المعاني : و المقصود بها ليس استخراج أفكار النص كما في مرحلة الفهم ، لأن النص يمكنه أن يشتمل على معنيين أو ثلاث ، تتجلى في النص ككل و ليس في فقرة واحدة ، و تعني الهدف الذي أراد الكاتب أن يصل أو يوصل إليه . لذلك نجد السؤال الثاني في الامتحان الموحد على هذا الشكل تقريبا ( استخرج من النص : ما في معنى البيت الشعري أو قولة ، أو موقف الكاتب ، أو بعض الحجج ...) حسب نوع الخطاب . و بالنسبة للسنتين الأولى و الثانية ، نجد السؤال الثاني و الثالث في أغلب الأحيان يهدف إلى نفس الشيء ؛ أي إلى تحديد المعاني التي اشتمل عليها النص .
3) ـ أبعاد النص : وقد نجد في أسئلة التحليل ما يطلب المتعلم من ( ربط الموضوع بقضية معينة ، أو استكمال بعض الجوانب التي تتعلق بالنص و لم ترد في طياته . فيُطالَب المتعلم في نهاية تعليمه الإعدادي بأن يكون قادرا على إخراج النص من إطاره الخاص إلى الإطار العام .
4) ـ القيم المتجلية في النص : فالمعروف أن كل خطاب يحمل قيمة أو أكثر ، من القيم ؛ الإسلامية ،الوطنية ، الإنسانية ، الحضارية ، السكانية ......

هذا ما يرصد في النص القرائي إذا كان مقالة ، و أما في النص الذي يكون شعرا ، فيرمي التحليل فيه إلى الوقوف على :
1) ـ الحقول الدلالية ، كما سبق تفصيله ،.
2) ـ الإيحاءات : أو الأبعاد الإيحائية ، و التي تعكسها معاني القصيدة و تكشف عنها عواطف الشاعر ( كالتضامن ،و الاستنكار ، أو إبراز معاناة ، أو التأمل ......)
3) المحسنات : لتنمية حس تذوق الشعر و لغته البيانية و البلاغية ، فيبدأ المتعلم في التعرف على المحسنات اللفظي من جناس و طباق و مقابلة و ... و على المحسنات البديعية من مجاز و استعارة و كناية و تشبيه و ....
4) ـ ولا بد من اشتمال الخطاب على قيمة من القيم . كما سلف ذكره

وأما بخصوص النص الحكائي ، فمرحلة التحليل تهدف إلى وقوف المتعلم على عناصر القصة من حيث :
1) ـ الأحداث الكبرى في القصة .
2) ـ البطاقة التشخيصية للقصة : وفيها نحدد الأشخاص الصانعة للأحداث ( القوى الفاعلة ) و صفاتها ، علاقاتها ـ و أوضاعها الاعتبارية ، وقد نرصد التحول الذي قد يشتمل عليه سرد القصة .
3) ـ بنية النص : و يتعلق الأمر بالزمان و المكان ، فالبنية الزمانية تتشكل من : زمن السرد وزمن الأحداث و المشاهد الزمنية ووضعية السارد،من خلال المؤشرات التي جاءت في النص . و البنية المكانية أو ما نسميه بالفضاءات حيث يقف المتعلم على الأماكن التي لها علاقة بالأحداث الكبرى و الصغرى .
4) ـ الأساليب : حيث يتعرف المتعلم على لغة السرد و الوصف .



أجدد اعتذاري لإخوتي

mouini
26-03-2011, 18:38
اريد التركيب للنص القرائي البيئة والصحة

راضية مرضية
01-01-2012, 20:28
للرفع نظرا لأهمية الموضوع