المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المسرح المدرسي :مجموعة مسرحيات


الصفحات : 1 [2] 3 4 5 6

karim1977maroc
06-12-2009, 19:42
شكرا أخي على المجهود وبارك الله فيك

محمد الرامي
07-12-2009, 14:25
تعريف المسرح
أولا ــ المسرحية التربوية :
المسرحية التربوية هي : نموذج أدبي فني يحدث تأثيرا تربويا في المتلقي معتمدا على عدة عناصر أدبية أساسية منها : الحبكة الدرامية ، والشخصيات ، والحوار ، وتقنيات مساعدة ومنها : الملابس ، والإضاءة ، والمؤثرات ، والديكور .



ثانيا ـ عناصر بناء المسرحية :



1 ــ موضوع المسرحية وشكلها : يجب أن لا يتنافى مع المعايير الأخلاقية أو الجمالية ، ولا يفصل موضوع المسرحية عن شكلها ؛ فإذا كانت ذات شكل كوميدي كان الموضوع كوميديا ذا هدف تربوي سليم .

2 ــ الشخصية : يجب أن تتناسب الشخصيات مع أدوار المسرحية ، فدور القائد مثلا يجب أن يتميز من يقوم به : بالقوة الجسمية ، وحسن التصرف ، والقدرة على الكلام ، والجرأة .

3 ــ البناء الدرامي : وهو أن تسير الأحداث بتفاصيلها المختلفة بحيث تجعل الوصول إلى النتيجة أمرا واقعيا ، ويكون لكل حدث سببا منطقيا دون مفاجآت أو مصادفات مفتعله ، ويعتمد البناء الدرامي السليم على الإثارة والتشويق بعيدا عن التعقيد والغموض .

4 ــ الصراع : وهو إما صراعا داخليا ، وتعني الدوافع النفسية لدى الممثل ، وإما أن يكون صراعا خارجيا بين عدة أفراد ينتمون إلى المجتمع .

وهناك ثلاثة أنوع من الصراع أو ما يسمى ( التحريك الدرامي ) هي : الحركة العضوية التي تظهر واضحة عن طريق أعضاء الشخص وحواسه ، والحركة الفكرية وهي التي يكون فيها الصراع بين مجموعة من أفكار الشخص نفسه ، أما الحركة الثالثة فهي : حركة الشخصيات وتعني التداخل والحوار بين شخصيات المسرحية .

5 ــ السيناريو : وهو علم مستقل يوضح طريقة سير المسرحية مكتوبة بالتفصيل ويشمل : الشخصيات وأدوارهم والحوار والحبكة والمؤثرات والديكور ، وجميع أحداث المسرحية بكل تفاصيلها الأدبية وتقنياتها ، وكلما كان السيناريو مرنا أتصف بالجدية والتميز .

6 ــ الحوار : يصور فكرة المسرحية ، وهو " الكلام " الذي يجب أن يحفظه الممثلون مع حضور المشاعر وإتقانها ، بحيث لا يكون حوارا باهتا يبدو سخيفا بدون ظهور الانفعالات .



ثالثا ـ تقنيات العمل الدرامي المسرحي :

1 ـ الديكور : ويصنع من الحديد والخشب والملابس والبلاستيك ، وغيرها بحيث تصنع الهيئة العامة لموقع الحدث ، وتصور القيمة الجمالية للمكان ، ويعمل على ربط الأحداث بالواقع من خلال اختصار الحوار أحيانا .

2 ـ الملابس : وهنا يراعي الكاتب مناسبة الملابس للأشخاص والحدث والتاريخ والمكان .

3 ـ الإضاءة : الأفضل في مسارح الأطفال خاصة المسارح المفتوحة المعتمدة على ضوء الشمس ، ولكن إذا استدعى الأمر أضواء معينة فيعد مفيدا وهاما لنجاح المسرحية .

4 ـ المؤثرات الصوتية : وهي تضفي مع الديكور في المسرح جوا وتأثيرا فاعلا لإيصال الهدف .

5 ـ الماكياج : ويهدف إلى مساعدة الممثل " الطالب " على تمثيل الشخصية وتقريبها من المشاهد ، بحيث تجعلها مرتبطة بالواقع .



رابعا ـ أدوار المسرح المدرسي في التربية والتعليم :

ـ تثري قدرة الطالب على التعبير عن نفسه ، وبالتالي قدرته على التعامل مع المشكلات والمواقف .

ـ تعلم الطالب إطاعة الأقران في المواقف ، وتطور مهارات القيادة والمشاعر الإنسانية ؛كالشفقة ، والمشاركة الوجدانية ، والتعاون .

ـ الثقة بالنفس وتقوية روابط الصداقة .

ـ تعزيز القيم والعادات الإسلامية الرفيعة النبيلة ، ومحاربة العادات السيئة والمخلة بأخلاق المسلم .

ـ تنمية الحواس وتطويعها عند الحاجة .

ـ تعريف الطالب بالآخرين ، وتفحص شخصياتهم ، وهي نوع من الفراسة .

ـ تشعره بالمتعة ، وبالتالي الإقبال على التعلم .
ـ تبسط المواد الدراسية عن طريق مسرحتها بأسلوب مشوق .
خامسا ـ أهم أشكال المسرحية التربوية :



1 ـ المسرحية الكوميدية : يتم فيها نقد سلوك غير تربوي بأسلوب هزلي مرح ، وفيها شخصيات وأحداث فكاهية مع أهمية أن يكون طرحا قيما بعيدا عن الأساليب الإعلامية العامة التي تركز على المردود الاقتصادي على حساب الطرح الهادئ المتزن .

2 ـ المسرحية التراجيكوميديا : وتعني الملهاة الباكية ، وتتميز بمزج من الحوادث المأساوية والمشاهد الجادة ، ولابد أن تنتهي ـ كسائر أشكال المسرحية التربوية ـ نهاية سعيدة .

3 ـ المأساة : وتسمى " مسرحية تراجيدية " التي تتميز بالجدة ، وليس فيها أي نوع من الهزل ، ولا ترمي إليه .

4 ـ المسرحية الغنائية : وهي التي تعتمد على حوار غنائي عن طريق الأناشيد والحوار بين الحق والباطل شعرا .



سادسا ـ كيف تعد مسرحية مدرسية ؟
ـ إعداد النص ، وهنا يمكن أن نستثمر طاقات الطلاب الذي يمتلكون الحس الكتابي ، وتدريبهم على كتابة المسرحية ، وإعطائهم مفاتيح الكتابة .

ـ اختيار الطلاب الذين يتفق بعدهم الجسمي والنفسي وميولهم ، مع الأدوار المرسومة للمسرحية ، ومن المهم أن يتحسس المربي مراحل النمو عن الأطفال والشباب ؛ ليستطيع بالتالي تقديم مسرحية مناسبة لأعمارهم ، وقادرة على إحداث الأثر المطلوب.

ـ التأكد من حماس الطلاب للمشروع ، وندع لهم المجال للأفكار والاقتراحات مهما كانت طريفة أو غير عملية .

ـ بناء الديكور والخلفيات بالتعاون بين المعلم وطلابه .

ـ إعطاء المشروع الأهمية البالغة ، وذلك بأن توزع رقاع الدعوة الجميلة لحضور المسرحية على الطلاب والمعلمين وأولياء الأمور والمسئولين .

ـ ويراعى عند الحوار :

ـ أن يكون بسيطا سهلا غير معقد الأسلوب .

ـ قصر الجمل ، ومراعاة توزيع الحديث بين الطلاب ( أبطال المسرحية ) .

ـ أن يكون الحوار فاعلا ، بمعنى تداخل الشخصيات أثناء الحوار ، مما يؤدي إلى استمرار الحركة المسرحية التي هي نمو الأحداث وازدياد حدة الصراع .

ـ أن يكون الحوار بناء ، بحيث تؤدي كل جملة إلى تطور الأحداث والسير بالمسرحية إلى الأمام .

ـ اختيار الملابس والديكورات التي تناسب الزمان والمكان للمسرحية .

سابعا ـ جمهور المسرح المدرسي

( راجع باب جمهور الإذاعة المدرسية ) :



يمكن تقسيم جمهور التلاميذ المستفيد من المسرح المدرسي إلى ثلاث فئات هي :

1ـ مرحلة الخيال ( من سن 6 ـ 12 سنوات ) .

وتكون ذات فكرة بسيطة ، ويغلب عليها الخيال ، و هناك أمثلة كثيرة لمسرحيات أدبية تربوية مشهورة تعبر عن هذه المرحلة منها : مسرحية تحكي قصة " الأرنب الذي أنقذ ذئبا من المصيدة " وهي تربي في الأطفال احترام الآخرين ، وعدم تحقيرهم والاستهزاء بقدراتهم .



2 ـ مرحلة المغامرة والبطولة ( من 13 ـ 15 سنة )

وفيها حكايات البطولة التي تمتزج فيها الحقيقة بالخيال ، وتنتهي بانتصار البطل ، وتتصف مسرحيات هذه المرحلة : بمشاهد الشجاعة في الحق ـ الواقعية ـ المعلومات المفيدة والواضحة ـ تأكيد القيم الدينية والانتماء الوطني ـ التعاون ـ التطوير والابتكار مثل : المسرحيات التاريخية والوطنية .





وتعد هذه الفترة من أهم مراحل حياة الشاب ، وفيها تتبلور الشخصية وتكتسب خصائصها الحياتية المقبلة ، وهنا ينبغي أن نؤصل فيهم مفهوم الثقافة بكل مشاربها ، والانتقال بتفكير الشاب إلى البحث والمناقشة والوصول إلى علل الأشياء نتيجة للقناعة لا فرض الواقع ، وذلك سينمي ثقته بذاته واحترامه للآخرين .

وفي هذه المرحلة يبدأ إعداد الشاب للحياة العملية ، أو الانتقال إلى مراحل علمية جـــــديدة " الجامعة " ، أو الدخول في معترك الحياة العامة ، وبذلك يرسم لنفسه طريق المستقبل ، لذا يراعى في المسرح المدرسي اهتمامه بتأهيل التفكير في المستقبل ، والمهن أو الأنشطة التي تتناسب وقدراته ، والمسرحيات التي تحث على القيم وتحارب العادات السيئة .

والمسرح المدرسي علم قائم بذاته ، ويحتاج إلى دراسة متعمقة من المعلمين للاستفادة من هذه الوسيلة الإعلامية التربوية

محمد الرامي
13-12-2009, 14:41
مسرحية الملوثون
المنظر : أمام وزارة البيئة، الملوثون يقفون على مدخل الوزارة، يرفعون لافتات كتب عليها يحيا الهواء الملوث ولافتات كتب عليها يسقط الهواء النقي. وهناك كاميرات التلفزة مع الصحفيين.
يتواجد في وسط الخشبة، الصحفيان صالح وجميل، والملوثين يتقدمون كل حسب دوره ليجيب على أسئلة الصحفيين في حين يستمر الملوثون الآخرون في إغلاق مدخل الوزارة.
- جميل : السلام عليكم، اسمي جميل.
- صالح : وأنا صالح، نتواجد اليوم هاهنا أمام وزارة البيئة لتغطية وقائع هذه التظاهرة. الملوثون يجتمعون هنا، ويتظاهرون ضد قانون من أجل هواء النقي وحماية البيئة.
- جميل : في هذا البرنامج الخاص لهذا المساء نقدم لكم استجواب فريد من نوعه، سنحاول التعرف على الجهات والأماكن التي قدموا منها هؤلاء الملوثون والطريقة التي يلوثون بها الهواء، ويضرون بصحة الناس والكائنات الحية.
- صالح ( يتفحص أوراقه) : استجوابنا الأول سيكون مع مجموعة الجزئيات. ( مجموعة الجزئيات تجري في كل الاتجاهات يحملون معهم إشارات ولافتات) .
- الجزئيات : نفض الغبار، وإزالة الأوساخ ليس بعمل شاق. التلوث ليس بجريمة ووزارة البيئة ليست عادلة....
- جميل ( يكح) : حسنا، حسنا، إذن أنتم مجموعة الجزئيات.
- الجزئية الأولى ( ينفض الغبار عنه) : نعم أنا الدخان، وهذه الأوساخ، وهذا الغبار
- صالح : آه، أنتم تلك الجزيئات الصغيرة الملوثة التي توجد في كل مكان وتعطي للهواء منظر متسخ ؟
- الأوساخ : نعم، نحن الأوساخ، نتواجد في كل مكان، ( يرمي في الهواء الأوساخ من الورق).
- الدخان : وأنا الدخان، الأكثرية منا تتواجد في الهواء من جراء احتراق الأشياء، احتراق البنزين في السيارات مثلا. أو استعمال الفحم في المحطات الحرارية لإنتاج الكهرباء، أو احتراق الخشب للطبخ أو للتدفئة.
- الغبار : نحن الغبار، نحب أن نزعج أعينكم بالغبار وأن نلحق الأضرار في حلوقكم.. ..
- الأوساخ ( يقاطعه ) : تعالى أيها الغبار، لا يجب أن نضيع وقتنا هكذا، أترك هذا الصحفي، وتعالى ننظم إلى مجموعة الملوثين في التظاهرة، ونطالب بحقنا في الوجود. ( ترجع الجزئيات إلى أماكنها، ويظهر أكسيد الكربون وراء الراوي صالح ) .
- صالح :سنقدم إليكم الآن الملوث أكسيد الكربون، أين ذهب هذا؟ آه، أنت هنا، أيها أكسيد الكربون المتسلل.
- أكسيد الكربون : نعم، التسلل إلى الناس هو ما أُحسِنُ عمله، أدخل إلى الهواء بعد احتراق الوقود في السيارات والشاحنات والمعامل. ولا يمكن لكم أن ترونني أو تشمونني.
- جميل : إذن كيف يمكن لنا أن نعرف أنك فعلا تتواجد في محيطنا؟
- أكسيد الكربون : تجدونني في الهواء عند التنفس، أنا الذي أتسبب لكم في وجع الرأس، وأجعلكم منهكين ( ويطلق أكسيد الكربون ضحكة خبيثة ) وقد أتسبب في الاختناق والموت.
- صالح ( يتتائب ... . ويشير لأكسيد الكربون بالابتعاد عنه ) : حسنا، أرى جيِّداً من تكون، شكرا على قبولكم التحدث إلينا، مع السلامة. أكسيد الكربون يتتائب هو الآخر. ( يرجع أكسيد الكربون من حيث أتى )
- جميل ( يتفحص المعلومات التي معه ) : أحب أن تتعرفوا الآن، أيها الحضور، على أخطر وأفتك الملوثات للهواء وهم مجموعة السموم. ( جولة صغيرة لمجموعة السموم على الخشبة، يحملون إشارات ولافتات).
- مجموعة السموم :تولوين وبنزين وزيلين تجدوننا في بنزينكم، لا تقلقوا، لن نقوم بخنقكم مباشرة، ولكن يمكن أن نتسبب لكم في أمرض الرئة، فالزئبق والأميانت مثلا، يمكن لهم أن يتسببوا لكم في الموت إذا استنشقتموهما. نحن موجودون لخدمة السموم. إذن لكي تحسون بالأمان، اتركوا هذا المكان حالا.
- صالح : حسنا، حسنا، نعرف أنكم تَتَكوَّنون من مجموعة السموم. ولكن كيف تتسربون إلى الهواء؟
- المسمِّم الأول: آه، آه، نحن نأتي من كل حدب وصوب، من كيمياء النبات، من المواد المنظفة، من معامل تكرير النفط، ومن مواد الصباغة.
- المسمِّم الثاني : نعم، السيارات والمواد الكيماوية المستعملة في الفلاحة المركزة تنفثنا بكثرة في الهواء، ألا تعرفون أن المواد النفطية من بنزين وديزل وما إلى ذلك محمل بالسموم مثلنا؟
- المسمِّم الثالث : واو، ولتتأكدوا من هذا، فالـبَـنْزَّن وتولوين يتواجدون كذلك بكثرة في الغاز .
- جميل : العلماء يقولون أنكم تتسببون في الأمراض الخبيثة وأمراض أخرى. ماذا تقولون في هذا الأمر؟
- المسمِّم الرابع : ليست لهم أدلة عما يقولون !
- المسمِّم الخامس : ولهذا نحن هنا لنقول لناس على أن لا يصوتوا على هذا القانون المجحف لوجودنا والذي يريد أن يقصينا من الهواء. ها، ها، ها، نحن السموم، نحن رقم واحد هنا. ( مجموعة السموم تعود إلى أماكنها، ويظهر ثاني أكسيد الكبريت وهو يمشي في كل الاتجاهات )
- جميل : أما الآن فأنا أحب أن أقدم لكم ثاني أكسيد الكبريت ( ويتجه بالكلام إلى ثاني أكسيد الكبريت ) على ما فهمت أنك تتواجد كثيرا في المناطق الصناعية وتهاجم المدن الكبرى.
- ثاني أكسيد الكبريت : آه، إني أتمنى أن أقضي على كبريات المدن الصناعية.
- صالح : إني متأكد أن الناس يحبون أن يعرفوا كيف تتسرب إلى الهواء.
- ثاني أكسيد الكبريت : وهل الناس لا يقرئون الجرائد ولا يستمعون إلى الإذاعات ؟ لقد تصدرت الصفحات الأولى في الجرائد، وكنت محور العديد من المقالات العلمية، وفي العديد من اللقاءات العلمية، إني أتسرب إلى الهواء من المدخنات عند استعمال المصادر الأحفورية في إنتاج الطاقة الكهربائية، ويمكن أن أتسرب إلى الهواء عند أول حادث في معامل إنتاج الحامض الكبريتي.
- جميل : وما هي الأعمال المضرة التي يمكن أن تقوم بها ؟
- ثاني أكسيد الكبريت : أعمال مضرة ... أنا ( ضحكات مستمرة ) أضن أنه جد مُسَلِّي حين أجعل الناس يتنفسون بصعوبة. أعطل نمو الحيوانات والنباتات، والأعمال الأكثر خطورة التي أقوم بها هي حين أمتزج بالماء في السماء وبسرعة يتحول الماء إلى أمطار حمضية.
- صالح : آه، الأمطار الحمضية مشكلة كبيرة في عصرنا هذا، تقضي على المواد الفلاحية وتقتل الأسماك، وجميع المخلوقات التي تعيش في الوديان والبحيرات، وبعض العلماء يؤكدون على أنكم تسببون الأمراض للأشجار وتلحقون أضرار بالغابات، ويمكن للأمطار أن تلحق الأضرار حتى في المنشآت.
- ثاني أكسيد الكبريت ( فخور بنفسه ) : هذا صحيح، قد أسافر إلى أماكن بعيدة لأقوم بتلويثها، أُنْفَثُ من المداخن وتحملني الرياح إلى مئات الكيلومترات وأنزل إلى الأرض مع الأمطار الحمضية.
- جميل : أتمنى من كل قلبي أن نتمكن من إقصائك من بيئتنا أيها الكبريت الخبيث.
- ثاني أكسيد الكبريت : حظا سعيد صغيري،أمَّا أنا، فلذي أعمال كثيرة ويجب أن ننهي بسرعة هذه المظاهرة قبل أن أسافر على مثن الرياح القادمة من الشمال. (ثاني أكسيد الكبريت يرجع إلى التظاهرة، وتظهر مجموعة أكسيد الآزوت، تتقدم نحو صالح )
- صالح ( يلتفت إلى الجمهور) : إن ثاني أكسيد الكبريت هذا، فاسد بكل تأكيد .
- مجموعة أكسيد الآزوت : أتظن أن ثاني أكسيد الكبريت فاسد بالفعل؟ أنك لم تر في حياتك بعد ولن ترى أفسد منا.
- جميل : بلا شك أنتم مجموعة أكسيد الآزوت.
- أكسيد الآزوت الأول : نعم، مصدرنا هو ( يلتفت إلى الجمهور) ال...
- أكسيد الآزوت الثاني مع الجمهور : ال...
- أكسيد الآزوت الثالث مع الجمهور : آ...
- أكسيد الآزوت الرابع مع الجمهور : زو
- أكسيد الآزوت الخامس مع الجمهور : ت
- أكسيد الآزوت الأول : الآزوت، نعم، وماذا يعني أكسيد الآزوت ؟
- باقي مجموعة أكسيد الآزوت: الهواء الوسخ.
- صالح : لم أكن أعرف أن الملوثين يُحسِنون الإملاء.
- أكسيد الآزوت الرابع : مدهش، يا صالح.
- جميل : إذن، كيف تفعلون لكي تختلطوا بالهواء،
- أكسيد الآزوت الخامس : نتواجد في الهواء عندما تقوم السيارات والشاحنات والطائرات ومحطات إنتاج الطاقة الكهربائية، باستعمال المحروقات كالفحم والبنزين والغاز .
- صالح : وماذا يحدث عندما تكونون في الهواء؟
- أكسيد الآزوت الأول : نلحق أضرارا برئات الناس وخاصة الذين يشكون من ضيق في التنفس.
- أكسيد الآزوت الثاني : وكذلك نختلط بالماء والهواء والأمطار ونحولها إلى أمطار حمضية تماما كما يعمل صديقنا ثاني أكسيد الكبريت .
- أكسيد الآزوت الثالث : ونقوم بعملية تلويث أخرى وهي تكوين الأوزون الفاسد في المدن (الأوزون الفاسد يتحرك في كل الاتجاهات، ويتقدم، ومجموعة أكسيد الآزوت ترجع إلى أماكنها الأولى)
- الأوزون الفاسد : حياة المدينة تروقني، الشمس، الغبار، روائح الغازات المنبعثة من السيارات والشاحنات يجعلونني أنتعش وأعيش.
- جميل : وكيف تتكون بالضبط أيها الأوزون الفاسد ؟
- الأوزون الفاسد : حسنا، عندما يتواجد، أصدقائي في مجموعة أكسيد الآزوت في الهواء مع ملوثين آخرين، وعندما تشع عليهم الشمس وتسخنهم أتكون، وأين ما كنت يكون ال " سموغ ".
- صالح ( نحو الجمهور) : يتكون ال " سموغ " خصيصا من الأوزون الفاسد.
- جميل : هذا صحيح يا صالح، ال " سموغ " يجعل المدينة تبدو بئيسة، يخلق الحساسية في العينين، ويسبب وجع الرأس، ويؤثر سلبيا على الرئة.
- صالح : ولكن الذي أريد أن أفهمه، هل صحيح أن الأوزون دائما غاز خبيث؟ ولماذا الناس قلقون على ظهور ثقب في طبقات الأوزون بالجو؟ ( الأوزون الصالح يتقدم إلى المجموعة)
- الأوزون الصالح : هذا الأوزون الذي في المستوى المنخفض هو أخي التوأم الفاسد، له نفس التكوين مثلي ولكنه ملوث خطير. أما أنا الأوزون الصالح أتواجد في الطبقات العليا من الجو، وأقوم بامتصاص الأشعة الشمسية التي يمكنها أن تُضِرَّ بالإنسان..
- الأوزون الفاسد ( يتدخل بعنف ضد الأوزون الصالح) : إذن ماذا تفعل هنا أيها الأخ التوأم، أرجع إلى مكانك في الجو ؟
- الأوزون الصالح : أنا هنا لأدافع على القوانين المقترحة من أجل هواء نقي. وإذا تركنا المواد الكيماوية تصل إلى الطبقات العليا فسوف أختفي. وبدون وجودي سوف تتمكن بعض الأشعة من القضاء على أنواع من النباتات وسيصاب الكثير من الناس بالمرض الخبيث وسوف تنتشر أمراض العيون.
- صالح : ولكن أي مواد كيماوية هذه التي يمكنها أن تتسبب لكم في الاختفاء ؟
- الأوزون الصالح : إنهم غازات الخطيرة، ويُعرَفون بالكلوروفليوروكربون " ك ف ك " ( مجموعة الكلوروفليوروكربون " ك ف ك " تتقدم بدورها إلى الأمام)
- " ك ف ك " الأول : هيه، هيه، لسنا بمجرمين، ولكن الإنسان هو المسؤول، هو الذي يستعملنا في صنع الأفرشة من المواد الإسفنجية، ومواد التعليب وتغليف، ومواد السائلة المستعمل في الثلاجات، وفي مكيفات الهواء.
- " ك ف ك " الثاني : وماذا سيحدث إن أتلفنا جزء صغير من طبقة الأوزون؟ فهناك كميات كثيرة من الأوزون، تكفي لسنوات طوال.
- " ك ف ك " الثالث : نعم ومن سيحتاج على كل حال إلى طبقة الأوزون.
- الأوزون الصالح : الناس هم الذين يحتاجوننا، هلا أخبرت الناس عن ما تفعلونه؟
- " ك ف ك " الرابع : ولماذا يشكو الأوزون من ارتفاع حرارة الأرض؟ ( العلماء يتقدمون في حين الأوزون الصالح والأوزون الفاسد يرجعون إلى أماكنهم )
- رجل العلم الأول : اسمحوا لي، هل حقا تتحدثون عن ارتفاع درجة حرارة الأرض؟
- " ك ف ك " الثاني :نعم، وماذا تريد أنت الآخر؟

-رجل العلم الثاني : لقد تأكدنا حاليا بأن هناك تحول في المناخ العام للكرة الأرضية.
- جميل : وهل مجموعة ال " ك ف ك " هم المسؤولون عن هذا التغيير في المناخ؟
- رجل العلم الأول : حسنا، لم نجزم ذلك بعد، ولكن طيلة القرن الفارط أفرز الإنسان كميات هائلة من الغازات في الهواء ومن بينها غازات " ك ف ك " وثاني أكسيد الكربون.
- رجل العلم الثاني : وبما أن هذه الغازات تُكون طبقات في الجو، فبمقدورها أن تلعب دور الزجاج كما هو الحال في البيوت الزجاجية.
- رجل العلم الأول : هذا صحيح، يسمحون بأشعة الشمس أن تصل إلى الأرض، ولكن يمنعون الحرارة المنبعثة من الأرض من الخروج عن الغلاف الذي صنعوه. وهذا ما يسبب في تغيير مناخ الكرة الأرضية.
- صالح : نعم لقد قرأت أن ارتفاع درجة حرارة الأرض يمكنها أن تُسَبِّبَ في ارتفاع مستوى مياه البحار من جراء ذوبان الثلوج وهذا سيتسبب في غرق الكثير من المدن الشاطئية.
- رجل العلم الأول : نعم هذا ممكن.
- رجل العلم الثاني : حسنا، لقد كان الحديث معكم جد ممتع، ولكن لازالنا في حاجة إلى المزيد من الأبحاث لنتمكن من القضاء نهائيا على هؤلاء الملوثين. (مجموعة ال " ك ف ك " تسخر من رجال العلم وتستهزئ بهم في حين يخرج رجال العلم بدون أن يكترثوا بهم .)
- " ك ف ك " الأول : هيه، لسنا نحن المسؤولون عن ارتفاع حرارة الأرض، بل يجب عليكم أن تتصلوا بالمسؤول الأكبر عن هذه المشكلة.

-صالح ( يتفحص أوراقه ) :نعم، نعم، لم يبق إلا ملوث واحد عندي في هذه اللائحة، وهو ثاني أكسيد الكربون.
- (مجموعة ال " ك ف ك " ترجع إلى أماكنها والثنائي ( ثاني أكسيد الكربون ) يتقدمان في جولة داخل الخشبة )
- ثاني أكسيد الكربون الأول : أظن أني سمعتكم تنطقون باسمنا، لا تظنوا أننا من الغازات التي تفسد في الأرض، أما فيما يخص المدة، القرن، هذا صحيح، لقد مضى علينا قرن من الزمان ونحن نتسرب من المعامل والسيارات إلى الهواء ونستقر في الجو.
- ثاني أكسيد الكربون الثاني : نعم، لقد تزايد تسربنا إلى الجو بعد أن بدأ الإنسان يستعمل المحروقات الأحفورية في المحطات الحرارية لانتاج الكهرباء وفي السيارات والشاحنات للنقل وكذلك عندما تُقطع الغابة وتُحرق. وهكذا نجد أنفسنا في الهواء عند كل عملية احتراق.
- ثاني أكسيد الكربون الأول : وبما أننا بدأنا في التكاثر في الجو، بدأ الناس يتهموننا بأننا المسؤولون عن ارتفاع حرارة الجو.
- ثاني أكسيد الكربون الثاني : نعم وكأن ذلك من خطئنا ( ويلتفت إلى الجمهور ) ألا تفكرون أنكم أنتم الذين تستعملون هذه الكميات الهائلة من المحروقات ؟ أليس أنتم من تقطعون الغابات وتحرقونها؟
- جميل : لقد صدقت، يا ثاني أكسيد الكربون. أظن أننا يجب علينا أن نرفع تقرير بهذا، نسطر فيه أننا نحن هم المسؤولون بالدرجة الأولى عن تلوث الهواء وارتفاع درجة حرارة الأرض وما إلى ذلك من تغييرات في المناخ.
- صالح : ولكن الإنسان يمكنه أن يغير من سلوكه ( يلتفت إلى المستمعين) ماذا تقولون ؟ هل تفكرون في الطرق التي يمكننا بها محاربة التلوث؟
( يبدأ المستمعون في طرح أفكارهم ومقترحاتهم كالاقتصاد في استعمال المصادر الأحفورية والاقتصاد في استعمال الطاقة الكهربائية والحفاظ على الغابات وإعادة تشجير المساحات التالفة، وهكذا .. )
- جميل : لقد انتهينا من هذا البرنامج الخاص والنتيجة أن الملوثون سوف يستمروا في التكاثر إذا لم نعمل جاهدين وجادين على الحد من انتشارهم وشكرا وسلام

صلاح الدين بورة
18-12-2009, 17:07
زادك الله بسطة في العلم و الجسمd8s

hamida hamdi
19-12-2009, 19:42
جزاك الله خيرا يا مسرحي يا أخ محمد رامي ودمت كريما تجود لمنتدانا الرائع بما عندك وبما استفته في مشوارك المدرسيdd1

عبدالله مسلكليام
19-12-2009, 20:28
عمل يستحق التنويه

yaya1590
19-12-2009, 22:50
شكرا جزيلا أخي كريم بارك الله

sara_77
21-12-2009, 19:23
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

بوركت أناملك أخي الكريم محمد الرامي، مجهود مبارك بإذن الله تلقاه يوم لا ينفع لا مال و لا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم

أأجد عند حضرتكم مسرحيات باللهجة الدارجة المغربية أو بالشلحة شريطة أن تكون قصيرة نوعا ما لتسهل في الحفظ
حفظكم الله و رعاكم و جعل الجنة مستقركم و مثواكم

و للحديث بقية

كيفارا
24-12-2009, 16:07
الحياة مسرحٌ كبير

نتعايش معها ..

وننهل منها العلوم

ومسرحتنا للمنهاج

جزءٌ يسير من مسرح حياتنا الكبيرة

محمد الرامي
24-12-2009, 16:54
آداب الزيارة

(( يظهر ثلاثة من الأولاد في مجلس , اثنان يلعبان والثالث يقرأ في كتاب , فيسمعون طرقٌ مزعج على الباب , وصراخ الزائر من الخارج مطالباً فتح الباب على عجالة )) .

معتصم : افتحوا الباب .. هيا افتحوا الباب .. ما هذا البطء فيكم ؟ وكأنكم سلاحف .. هيا افتحوا الباب بسرعة وإلا كسرتهُ على رؤوسكم .
ليث : على رسلك أيها الطارق ... هلا أخبرتنا من أنت أولاً ؟
معتصم : أنا .. أنا أنا يا ليث ... كيف لم تعرفني ؟
عبدالملك : من الطارق يا ليث ؟
ليث : يقول إنه أنا ...
المقلد : يقول إنه هو ...
عبدالملك : هو !! من هو يا ليث ؟
ليث : هو هو ألم تعرفه ..
المقلد : صحيح ألم تعرفه ؟
عبدالملك : بلى عرفته .. فلابد من إنه هو .. هيا يا ليث افتح الباب لنرى من هو

(( ليث يفتح الباب , فيدخل معتصم غاضب ))

معتصم : ما هذا يا سلاحف ثلاث ساعاتٍ حتى تفتحوا الباب ؟
ليث : من معتصم ؟ أهذا أنت ؟
المقلد : صحيح إنه هو ... معتصم .
عبدالملك : أهلاً بك يا معتصم .. لا تغضب .. فلم نعرف من خلف الباب .
معتصم : كيف لم تعرفوا .. وقد قلت لكم إنهُ أنا ؟
ليث : كان ينبغي أن تقول اسمك يا معتصم .
المقلد : صحيح كان ينبغي أن تقول وا معتصماه
معتصم : ولكنكم تعرفون اسمي جيداً .. يا رفاق .
ليث : دعك من هذا الآن وقل لي .. ما هذه النظارة التي تضعها على وجهك يا معتصم ؟
المقلد : ما وجهك هذا الذي تضعهُ على النظارة يا معتصماه ؟
معتصم : أعجبتكم أليس كذلك ؟
ليث : أجل إنها في غاية الجمال .. من أين حصلت عليها ؟
المقلد : صحيح .. من أين حصلت عليها ؟
معتصم : هااه .. من .. من .. نعم نعم .. إنها .. إنها .. إنها جميلة أليست كذلك ؟
ليث : بلى فقد قلتُ لك إنها في غاية الجمال .. ولكن أجبني من أين حصلت عليها ؟
المقلد : صحيح .. من أين حصلت عليها ؟
معتصم : وما حاجتك لهذا السؤال يا ليث ؟
ليث : ربما سأشتري نظارة مثلها يا صديقي .
المقلد : صحيح .. ربما سيشتري صديق مثلك يا نظارته .
معتصم : ماذا ؟؟ تريدُ أن تشتري نظارة مثلها يا ليث ؟
ليث : بالطبع يا صديقي .. أريدُ ذلك .
المقلد : صحيح .. إنه يريدُ ذلك يا صديقه .
معتصم : ولكنها باهظةُ الثمن .. ولن تستطيع شراؤها .
ليث : لا تقلق .. فلدي ما يكفي من مالٍ لشرائِها .
المقلد : صحيح .. فلديه ما يكفي من شراءٍ لمالها .
معتصم : ولكن لا يوجد في المتجر نظارة مثلها , فقد كانت فريدة من نوعها .
ليث : يا لخسارة .. فقد أعجبتني كثيراً .
المقلد : صحيح .. يا للمرارة ...
معتصم : فكر في المكسب لا في الخسارة .. ترى الخسارة عاقبنها مرارة .
ليث : ولكنني خسرتها .
المقلد : صحيح .. ولكنهُ خسرها .
معتصم : أتودُ أن تبتاعها مني ؟
ليث : كلا يا صديقي .. ولكن صفي لي مكان المتجر الذي ابتعتها منه .
المقلد : صحيح .. صف له الذي ابتعتها منه .
معتصم : ولكن لا توجد فيهِ مثلها .
ليث : لا بأس .. فلعلي أجد فيه نظارة لا تقل جمالاً عن هذه .
المقلد : صحيح .. لعله يجد جمالاً مثل هذه النظارة .
معتصم : ولكن المتجر قد أغلِق إلى الأبد يا صديقي .
عبدالملك : معتصم .. ما حكاية هذهِ النظارة ؟ أجبنا بصراحة . فإني أجدتكَ تتهرب من أسئلة صديقنا ليث
معتصم : سأخبركم الحقيقة يا أصدقائي , ولكن أوعدوني بأن تحفظوا سري .. ولا تُخبروا به أحد .
الجميع : نعدك بذلك .
المقلد : يعدوك بذلك .
معتصم : لقد ذهبتُ لزيارة صديقي محمد هاني . . فوجدتُ الباب مفتوحاً .. فدخلت .. ولكني لم أجد أحدٌ في الداخل .
عبدالملك : ويحك يا معتصم .. كيف دخلت البيت بدون استئذان ؟!!
معتصم : لقد قلت لكم .. أن الباب كان مفتوحاً على مصراعيه .
ليث : وهل هذا عذر يسمح لك بدخول بيوت الناس بلا استئذان يا معتصم ؟
المقلد : صحيح .. كيف تدخل بيوت الناس بلا أسنان يا معتصم ؟
معتصم : لماذا تكلم نفسك يا ليث ؟ ارفع صوتك لأسمع ما تقول ؟
ليث : لا شئ لا شئ سوى إني أريدك أن تُكمل الحديث يا صديقي .
المقلد : صحيح .. هو يرغب في سماع الحديث يا صديقه .
معتصم : عندما دخلت البيت .. ناديتُ بأعلى صوتي محمد يا محمد .. ولكن لم يُجبني أحد .. فرأيتُ هذهِ النظارة على المنضدة , فلبستها , وأعجبتني كثيراً وهي على وجهي .
ليث : ماذا قلت ؟ سرقتَ النظارة يا معتصم ؟!!
المقلد : صحيح .. هل سرقت النظارة يا معتصم ؟
معتصم : كلا يا صديقي .. ولكني استعرتها فقط .
عبدالملك " مستغرباً " : استعرتها !! ومن من استعرتها يا ناصح ؟ هيّا تكلم .
معتصم : قُلتُ لكم مراراً .. لم يكُن في البيت أحد .. فكيف أستعيرها منهم ؟!!
ليث : إن لم يكن في البيت أحد .. فلا يحقُ لك أن تدخُلهُ أصلاً يا صديقي .
المقلد : صحيح .. لا يحق لك أن تدخلهُ أصلاً .
معتصم : ولكنني .....
عبدالملك " مُقاطعاً " : ولكنكَ مُخطئ يا صديقي .. فللبيوت حرمة يجب أن تُراعى .
المقلد : صحيح .. للبيوتِ حرمة ... حُرمه !! .. حرمة من ؟
ليث : ألا تذكر قول الله تعالى : [يَا أيُّهَا الَّذِيْنَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَاً غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَىَ تَسْتَأنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَىَ أهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُوْنَ * فَإِنْ لم تَجِدُوْا فِيْهَا أحَدَاً فَلا تَدْخُلُوْهَا حَتَّىَ يُؤْذَنَ لَكُمْ وَإنْ قِيْلَ لَكُمْ ارْجِعُوْا فَارْجِعُوْا هُوَ أزْكَىَ لَكُمْ وَاللهَ بِمَا تَعْمَلُوْنَ عَلِيْمْ ] صدق الله العظيم
المقلد : صحيح .. مثل ما قال ليث بالضبط .
عبدالملك : وقد حثنا الرسول صلى الله عليه وسلم على الالتزام بآداب الزيارة حين قال : " إذا أستأذن أحدكم ثلاثا فلم يؤذن له فليرجع "
معتصم : ولكني .. لم أسمع بهذه الآداب من قبل .
ليث : وكيف ذاك يا صديقي .. وقد تعلمنا تلك الآداب في المدرسة ؟ .
المقلد : صحيح .. قد تعلمنا تلك المدرسة في الآداب يا صديقه .
معتصم : وهل أخذنا تلك الآداب في المدرسة فعلاً .
عبدالملك : أجل يا صديقي قد أخذناها .
معتصم : وهل لكم أن تُذكروني بها ؟
ليث : بِكلِّ سرور .. ولكن بشرط ..
المقلد : صحيح بكل شرد ولكن بسرور ...
معتصم : وما هو شرطُكَ يا ليث ؟
ليث : أن تصلح خطأك ..
المقلد : صحيح .. لابد لك من أن تُصلح خطأك .
معتصم : أعدكم بذلك .
ليث : عندما تهُم بزيارة شخصٍ ما .. وتصِل إلى بيته .. يجب عليكَ طرقِ البابِ ثلاثِ مرات .. ولا تزيد على ذلك .. فإذا دُعيت فادخُل .. وإلا فانصرف .
المقلد : صحيح .. وإلا فانصرف .
معتصم : وهل أطرق الباب تباعاً ؟
عبدالملك : بل انتظر قليلاً بين الطرقةِ والأخرى .. وإن سُئلت من أنت ؟ فقل أنا معتصم , ولا تقل أنا وتسكت .
معتصم : نعم نعم لقد فهمت .. وإذا دعيت ..؟
ليث : أدخل بهدوء .. وأقرئِ السلام على من في البيت ثم اقعُد في المكان الذي يختارهُ لك صاحب البيت .
المقلد : صحيح .. أقعد في صاحب البيت .
معتصم : ولماذا لا أقعد في المكان الذي أريدهُ أنا ؟
عبدالملك : لأنك قد تقعُد في مكان .. لا يرغب صاحب البيت أن يقعد عليه أحد .
معتصم : ولماذا ؟
ليث : لأنك قد تقعد في مكان يكشف البيت , أو على كرسي مكسور أو به عيب .
المقلد : صحيح .. ربما يكون العيب مكسور أو به كرسي .
معتصم : فهمتُ ذلك , وهل هناك آدابٌ أخرى ؟
عبدالملك : بالطبع .. عندما تجلس .. يجب أن تجلس بهدوء .. لا تقلب نظراتك أرجاء المنزل , ولا تعبث بممتلكاته .
معتصم : حسناً لن أعبث بأي شئ ... وماذا بعد ؟
ليث : لا تطيل في الزيارة حتى لا يملك الآخرون .. " يا بخت من زار وخفف "
المقلد : صحيح .. يا بخت من طار وجفف .
عبدالملك : وعلى رأي المثل القائل : " لا تكثر الدوس عالخلان بيملوك ولو كنت خاتم من ذهب عن الأرض ما شلوك "
معتصم : يا إلهي كل هذهِ من آدابِ الزيارةِ وأنا غافلٌ عنها .
ليث : المهم أنكَ تعرفت عليها الآن .
المقلد : صحيح .. المهم أنك تعرفت عليها ...
معتصم : الحمدلله .. بفضلكم كان لي ذلك .. ولكن ماذا عليّ أن أفعل بهذهِ النظارة الآن ؟
عبدالملك : عليك أن تُعيدها إلى صاحبها طبعاً .
معتصم : ولكني لا أستطيع أن أواجه محمداً .. بل إني لا أستطيع النظر في وجههِ بعد الآن , فقد اقترفتُ ذنباً عظيماً في حقهِ وحق نفسي .
ليث : محمد صاحبك .. ولابد أن يغفر لك هذهِ الزلة .
المقلد : لابد أن يغفر لك هذه .. هذهِ .. التي قالها ليث .
معتصم : صعبٌ عليَّ ذلك ...
عبدالملك : لقد أخطأت يا معتصم .. ويجب عليك أن تواجه خطأكَ , ويجب عليكَ إصلاحه .
معتصم : هل لكم أن تسدوا لي هذه الخدمة فقط ...
ليث : أيُّ خدمة ؟
المقلد : صحيح .. أي خادمة ؟
معتصم : هلا ذهبتم بالنيابة عني لإرجاع النظارة إلى محمد , فإني في غاية الخجلِ منه .
ليث : لا .. فيجب عليك أن تذهب لتقدم الاعتذار لمحمد بنفسك .
المقلد : صحيح .. يجب عليك أن تقدم محمد للاعتذار بنفسك .
معتصم : حسماً .. حسناً أمري لله .
عبدالملك : هيّا بنا لا تضيعوا الوقت .

(( يهم الجميع بالخروج في الحين الذي يسمعون فيه قرع على الباب )

معتصم : أتسمعون ؟؟ .. قرعٌ على الباب .
ليث : أجل .. قد سمعنا ..
المقلد : صحيح .. لقد سمع ليث قرعٌ على البطيخ .
عبدالملك : هل تنتظر ضيوف يا ليث ؟
ليث : لا .. لا انتظر أحد .
المقلد : صحيح .. ليث لا ينتظر أحد ..

(( يتكرر القرع ثانيةً ))

معتصم : لقد قُرِعَ الباب ثانيةً .
عبدالملك : هيّا لتفتح الباب يا ليث .
ليث : حسناً .. حسناً سأذهب .

(( يتكرر القرع للمرة الثالثة ))

معتصم : لقد قُرِعَ البابُ ثالثةٍ .
عبدالملك : انهُ مُلتزم بآدابِ الزيارةِ على ما يبدو .
ليث : من الطارق ؟
محمد : أنا صديقكَ محمد هاني يا ليث .
معتصم : يا إلهي انه محمد قد جاء بنفسه .. لابد أنه جاء باحثاً عني .. لقد اكتشف الأمر .
عبدالملك : لا تخف يا معتصم .. فهو لا يعرف بعد أن النظارة معك .
معتصم : لا أريدهُ أن يراني .. سأختفي في الغرفةِ المجاورة .. أتسمح لي يا ليث ؟
ليث : لا بأس على أن تخرج لتعتذر منهُ في الوقتِ المناسب .
المقلد : صحيح .. يجب أن تخرج لتعتذر من الوقت المناسب .

(( يدخل معتصم فيفتح ليث الباب فيدخل محمد مسلماً ))



يتبع ...

محمد الرامي
24-12-2009, 16:56
محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الجميع : وعليكم السلام ورحمة اله وبركاته .
ليث : أهلاً بك يا محمد ... تفضل بالجلوس .
المقلد : صحيح .. تفضل بالجلوس يا أهلاً .
محمد : شكراً لك يا ليث , ولكن قُل لي .. في أيِّ مكان تفضل جلوسي ؟
ليث : لا بأس أن تجلس هنا .
المقلد : صحيح .. لا بأس هنا .
عبدالملك : أنت دائماً .. شخصٌ منظم يا محمد .. أحبُّ فيك ذلك .
محمد : هذا لطفٌ منك يا صديقي .
ليث : لقد تذكرت ...
المقلد : صحيح ... لقد تذكر ليثٌ يا قوم .
عبدالملك : تذكرت ماذا ؟
ليث : هناك من يُريد السلام عليك يا محمد .
المقلد : صحيح هناك من يريد محمد يا سلام عليك .
محمد : ومن يكون ذلك الذي يريدُ السلام عليَّ ؟
معتصم : إنهُ أنا ...
محمد : معتصم ... أهذا أنت يا صديقي العزيز .. أين كنت .. فقد افتقدتك كثيراً منذ أيام .
معتصم : لقد زرتكَ بالأمس .. ولكني لم أجد أحد في المنزل .
محمد : بالأمس ذهبنا لزيارة أقاربنا في المنطقةِ المجاورة .
ليث : ولكن باب بيتكم كان مفتوحاً .
المقلد : صحيح .. لقد كان بيت بابكم مفتوحاً .
محمد : لقد نسينا أن نغلقه .. فقد كنا على عُجالة .. والبلد آمن والحمد لله .
عبدالملك : الم يحدث للبيت شئ ؟ الم يُسرق مثلاً .
محمد : كلا مطلقاً .. فقد قلت لكم سلفاً أن البلد آمنٌ والحمدُ لله .
معتصم : وكيف ذلك ؟ الم تفقد نظارتك يا صديقي ؟
محمد : بلى قد فقدتها .. ولكن ليس بالضرورة أن تكون قد سُرِقت , فقد أكون قد نسيتها في مكانٍ ما .
معتصم : بل إنها كانت في البيت .. حينما زرتك ولم أجدك .
محمد : وكيف عرفت ذلك ؟

(( معتصم يقص القصة لصاحبه مع ارتفاع المؤثر الموسيقي ))

معتصم : وهذهِ هي الحكاية بالتفصيل وأرجو أن تسامحني على ذلك .
ليث : أرجوك أن تسامحهُ على ذلك يا محمد .
المقلد : صحيح ... ليث يستسمحك أن ترجوه يا محمد ..
عبدالملك : نحن أصدقاء .. والخطأ قد يحدث من أيّاً منّا .. فأرجوا أن تصفح عنهُ يا محمد .
ليث : هذا صحيح يا محمد .. ومعتصم قد اعترف بما اقترف وتاب عن ذلك .
المقلد : صحيح .. معتصم قد تاب عمّا اعترف حين اقترف .
معتصم : لِم أنت صامتٌ هكذا يا محمد .. أرجوك قل شئ .
محمد : [ فمن عفا وأصلح فأجره على الله , إنهُ لا يحب الظالمين ]
معتصم : هل أفهم بأنك قد عفوت عني ؟
محمد : بل إني لم أغضب منك حتى أعفوا يا صديقي .. فمن منّا لا يُخطئ يا معتصم .. وهذه النظارة هي لك مني هدية على صدقِ توبتك ... تفضل .
معتصم : بل إنّ ليث هو من يستحق الهدية .. فلولاهُ لما تعلمتُ آدابُ الزيارة .
ليث : أشكركم على ذلك يا أصدقائي وأنا بدوري أهديها لصديقنا معتصم لتقبلهِ النصيحة .
المقلد .. صحيح .. معتصم تقبل النصيحة .. وأنا أتقبل منهُ الهدية يا أصدقائي .

(( يضحك الجميع .. بينما يقدم معتصم النظارة إلى المقلد , فيدخل فريق الكورال للإنشاد ))


إعداد وتطوير :

علي الفارسي


نص النشيد ... يتبع ..

محمد الرامي
24-12-2009, 16:57
نشيد آداب الزيارة


آدابُ الإســــلامِ تُهــذبنــا *** وتُجمل رُوحَ الإنســان
وتسوقُ الطهرَ لـنا فيـضـاً *** كي تغسل عني أحزاني
كي تغسل عني أحزاني

ومِــنَ الآدابِ زيــــاراتٍ *** أهلي أصحابي وخواني
أولـــها أن أطْــــرُقَ بابـاً *** بثـــلاثٍ لا تتعــــــداني
بثـــلاثٍ لا تتعــــــداني

وأُصـافِح مِنْ بعــدِ سـلامٍ *** جمــعٌ للخيــرِ دعـــاني
وجلوســي حيثُ يـأمُرُني *** أصــحابُ الـدارِ لمكاني
أصــحابُ الـدارِ لمكاني

لا أزْعِجْهُم إن دار حديث *** صوتـــي نفْـحُ الوجداني
نظري لا يبْعُد عن عيني *** فاللهُ مـــن فــــوق يراني
فاللهُ مـــن فــــوق يراني

وأُسامِرهُم بِحديثِ الخيرِ *** لا شَططا أو شَــرّ لساني
أستغــفر ربـــي بدعـــاءٍ *** كي أبعِــد عـني شيطاني
كي أبعِــد عـني شيطاني

لا أمْكث زمــناً يُزْعِجُهم *** لا أبــرح دونَ استئـــذان
آدابُ الإسلامِ تُهـــــذبنا *** بِـنصٍّ مــن وحْيِّ القـرانِ
بِـنصٍّ مــن وحْيِّ القـرانِ



شعر : يوسف الحارثي

محمد الرامي
24-12-2009, 17:09
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

بوركت أناملك أخي الكريم محمد الرامي، مجهود مبارك بإذن الله تلقاه يوم لا ينفع لا مال و لا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم

أأجد عند حضرتكم مسرحيات باللهجة الدارجة المغربية أو بالشلحة شريطة أن تكون قصيرة نوعا ما لتسهل في الحفظ
حفظكم الله و رعاكم و جعل الجنة مستقركم و مثواكم

و للحديث بقية
وجدت لك هذه المسرحية أتمنى أن تعجبك
مسرحية الرافضون
بســــم الله الرحمان الرحيم توكلنـــا على اللــــه

مدخـــــــــــل
( ولد يمثل طفلا صغيرا في طور التدرب على المشي، يلبس ما يمكن أن يلبسه الطفل الصغير في هذه المرحلة......

أنــــه أنــــه ( يسقط ثم يقف من جديد ويدور) أنــــه أنـــــه (الشيخ) انه امــــ......(يقول ) بفو مشيك (يضرب الأرض براحته ) أعلاه ..كزيت فيك ...اوا زيدي....ما حملك ..(ينهض من جديد ليواصل سيره ) انه....انه.....اش..انا داع بنتول فند (يمص الحلوى) انه ...انه.....اناه ..(يمص)اناه ..(ينظر الى الجمهور) أممم ..(يخبئ حلواه ) يقول: امه ..أنا ماعطيك شوي ..أممم (يدفع الكل في فمه يبلعه ..وبعد لحظة يبحث حواليه) فنــــد؟؟ فين فنــــد؟؟؟ (يبحث في جيبه ..في فمه بـأصبعه) فين فنـــــد؟؟؟؟(يصرخ و ينزل من الخشبه).

المشــــــــهد الثــــــــإني

(يصعد ثلاثة أطفال يحملون محافظهم و هم في حديث ساخن ) :

1- أنا متيقن أن الأستاذ غدي يعرضنا المحفوظة اللي كتبنا فالأسبوع الفايت ، متيقن ، متيقن ، متيقن.....متيقن اا

2- أشنو زعما ، غير حفظتيها نتايا اوصبح استظهارها قدر محتوم ، ثم أرى سيدي عرضها علينا نشوفو هد جبوه اللي فيك أوتفرعين اللي بلا قياس ..

3- إوى زيد ، أرى معندك ، وخا يانا عندي رأي خور غدي تحتفظ بيه حتى الأخير أونعرضوا، إمكن إكون الفصل بيننا ، أرى أسيدي كول.

( رقم 1 يتحفز ، يسرح حلقه فيقول):
1-يالله استمعوا بخشوع .

2-مالك ، غدي تجود علينا القران أولا تسرد علينا الحديث؟؟

1-لا، ولكن غدي تسترشد بالقران الكريم و بالسنة النبويــة أونكــول :

أوجب الواجبات إكــرام أمـــي إن أمـي أحـــق بالإكــــرام
حملثنـي ثقـلا ومن بعد حملـــي أرضعتنــي إلى أوان فطــــام

1



2- هدا ، أنا احتج ،وحتى زميلي هذا ما يكون إلا مأيــــدنــي أو محتج معايا حتى هو ، البيت الأول من المحفوظة ، حنا معاك فيه ، مقتنعين بيه ، بل العالم كله مقتنع بيه أو مأمن بيه ، إنما البيث الثاني ....؟؟؟؟ااا

1-البيث الثاني؟ مالو؟ اممم؟

2- البيث الثاني فيه مايتكال خصوصا اخر.

1-البيث الثاني ؟ فيه مايتكال؟ خصوصا اخر؟، إوى هدا عليا، أنا هدشي ما جبتو من راسي ، هكدا كتبو المعلم ، أوهكدا نقلتو ، بلازيادة ولانقصان.

3- اود الله إهديك مابقات فالكتابه والنقل ، التطبيق ، التطبيق هو الأهم .

1- أنا اخوتي راه مفاهم والو من هدشي اللي تكولو ، واش نزيد نعرض ألا تنوقف ؟

2- وخ ، وخ ماعليناس ، فين اقفت ؟

1- ارضعتني إلى اوان فطام.....

3- فهل أرضعتك إلى اوان فطامك ؟ و هل ارضعتك أصلا؟ ؟؟اا

1- أشكـون؟

2- أمـك اا

1- روى لي ابي عن جدتي رحمها الله ، أنها أرضعته حولين كاملين ، ثم فطمته بعد ذلك فانفطم ، ثم نما وترعرع واكتمل عوده و دأب على فعل الخير واتصف بالبرور و الوفاء و تحلى بالأخلاق الفاضلة و حسن الطباع ، فتزوج وخلف صبيانا و بناتا ، و لما هيأت له سؤالا ألقيه عليه عن رضاعتي وعن فطامي قال: "إني نذرت للرحمان صوما فلن اكلم اليوم إنسيا" صدق الله العظيم .



2

3 - سألناه عن أمه فروى عن جدته ، واش جاب لجاب.

2- سمع ، سمع واحد الموال ، راه اللحن ديالو غدي يحرك فيك الشهية اونتا شحال هد بش فقدتيها ، او بديتي تمدا او ترشا حتى رجعتي بحال الريشة ، غير اللي صاط عليك طير ، سمع : ماما زمنها كايا ، كايبا معاها قرعة ، فيها حليب من بقرة ، بتقول موه...موه...مـــــــــــوه....:
- إحتـــــرمو امكـــم البقــــــرة ..مــــــــــوه
- لاتعتـــــدوا على أمــــــكم البقــــرة ..مـــــــوه
- البقـــره الضاحـكة عليا ، اوعليـك اوعلا السامعيـــــــن .

3- يا أبناء البقر و حفدة الثيران ، يا مجانين ، يا مصابين يا من أصبحتم حقل تحارب بدل الفيران ، يا تابعين، يا مقلدين ، إليكم هذا الإشهار :

* باش تحافظي سيدتي على رشاقتك ، على قدك ، على قامتك ، حرمي طفلك من الرضاع ، ما يهم الى ضاع ، بحرى تهناي من واع واع ، من السهير ، أو كثرة الصداع ، أش غدي إكون الى كبر كاع ، مافيـه نفـاع ، مافيـــه نفــاع.

المشــــهد الثـــــــــــالث

(يدخل الطفل الكبير يقول): أنا دع بابتو فند ، بفو شين حامض ، بت زيزا ، ما...ما...ما ...مو...مو..موه...موه ..ممممممه (يهيج ويدور على الخشبة و يبحث و يحك رجليه على الأرض ...ثم يجد رضاعة كبيرة ..يفرح ...ثم يقول)،...ما..ما ...زيزا ..زيزا...هاهيه اا(يستلقي على ظهره ، يأخذ رضاعة ، يمص مصة ، ينظر الى الجمهور مستبشرا يقول ): أنـــــــــاه ...زيزا.....(ويسترسل في المص في تلك اللحظة تصعد ابنتان الى الخشبة يثيرهما منظر الرضيع الكبير تقول أحداهما لأخرى.

4- شفي ، شفي ياختي شحال زوين اا سعدات ميمتو بيه .

5- إييه ياختي ، حمر او أسمين بحال الى نفختيه ، الله إعز حليب الغبرا ارضاعة ، خلطي اعطي .

4- عنداك الصح ، الى مابغيتي إطيح لك الصدربهز حط ، وتبعك الدبان بحال الشكوى ، إو صافي ....


3

5- بازياختي لعيالات زمان ، إولدو عرام بحال لقنيات ، ما يضربو حساب لحليب ، ما يديرو تلقيح ، كلشي منهوم فيهم ، كلي الشعير إدر حليبك، كلي العدس ، كلي العصيدة اهزوك رجليك ...

4- فكرتيني ... شتي داكشي علاش وصيتيني ...لقيتو كاتباه واحد المرا صاحبتي أنقلت منها ، كاليك ياللا إلا بغيتي ديري الريجيم أترجع بحال المسمار ، إدخلو عينيك فقاع راسك ، إبانو ضلوعك وخ حسبتيهوم ، ترجع عندك لاطاي واش من لاطاي دنحل ، تلبسي الدجين ، تديري السمط ، اوترجع سبور ، عليك بهد لوصفة : ماتديري فمك نعم ، ماتشرب ما ، بقاي فظلما ترجع فورما واش من فورما ااا

5- ما كان كاع سهل من هاد الريجيم ، ويلي حتا الى شرت دبليح ما تحصلي معاه ، بغيتي تديري خاتم هكاك ، او لحوايج اللي لبستي اواتيوك ، بحال عارضة الأزياء هيكل متحرك ، سكوليت فيفان، صباح نشا الله نبداه ، علاش انا مالي ؟؟؟ بحالي بحال الناس

4- باق ما كملت ليك

5-أشنــو ؟

4- العمــلية ااا

5- العمــلية ؟؟؟

4- المســـك .

5- المســك ؟ اييه ، العملية ، عتقيني ياختي ، راه حسيت بجلد اجهي بدا إتكمش بحال لكرش ،عتقي عتقي ياختي...

4- إو سمعي اوعقلي ، غسلي اجهك بلما سخون اتيد حتا ينقا، شدي كاس دزيت المائدة ادهني بيه من الركبة حتى لجلد الراس ، إلا ما كفا كاس ديري جوج ، حكي ياللا بلاصت الزيت بلملح ، قطعي البصلا بطريقة دائرية انضميه ، اودوريه بركبا ، خلطي الزعفران أتحميرة او دهني بهم أجهك ، حكيه بفلفلا حارا ، غدي تشعري بنتعاش فوجهك ، او ارتخاء فعضلاتو ، غطيه بأطراف من اللفت ، خزو، بطاطا، كراع، او ماتنساي ماطيشا اولخيار اودنجال، حلي عينيك مزيان ، رشي بالخل ، هاد العملية كتدار مرا وحدا ، واجي ردي عليا الخبار ، او عقلي على هاد الشئ .

5- صافي ،صافي سجلتهوم بحال الليزر ، عليا الحرام يا قطيع من الخضرا لنصبتها ولا تنسموها فالدار ، لواه أختي أجهي هو اللول ، اصاحتي هي اللولا ، اللي بدلك براسو ما بدلك ، كاليك النونو تسلم لي عيونو او أجيه مو كيدير تحافظ على لونو .

4


( ينهض الطفل الكبير بعد أن يتبث على راسه تاج به قرون و يشرع في الخوار ...مو...مو...مو.....و يقصد البنتين ...يطاردهما ..ينطحهما ...يسقطهما أرضا...تصرخان ..تستغيثان ...تهربان...تنزلان من الخشبة ، يبقى هو لاهثا ، يصعد الطفل رقم 2 حاملا محفظته يقول):

2- كل شئ يرجع الى أصله، سليل البشر بشر مختار من الله ، خليفة في الأرض ، يسعى من أجل الخير و السلام ، ورفع الضرر ، مكلف بأشرف رسالة كتبها عليه الله و القدر، اما سليل البقر (مشيرا إلى الطفل الكبير ) فماذا تنتظر من البقر؟؟؟
(يقول الطفل الكبير مـــو...مــــو....و بتجه صوب التلميد لينطحه فيهرب منه ...ينزل الطفل ..)


المشـــــهــــــد الرابـــــــــــع

(يصعد في نفس الأثناء التلميذ رقم 1 و التلميذ رقم 3 و معهما بنت رقم 4 تمثل أما تحمل رضيعها بين أحضانها ، تدغدغه ، التلميذ رقم 1،2،3 ينظران إليها بإعجاب ، يقترب منها التلميذ رقم 1 ...يقبل يدها يشيعها برفق ، يرجع إلى زملائه يصفقان له ):

3 - إوى اسيدي ما عندنا ما نتسالوك ، حافظ أوجامع راسك ، و هذا دليل على انك لست من الجنس البقري، أنت صنف نادر جدا في زمن التفكك و الإنحلال ، لذلك فأنت شاد و غريب ، و لو كان المعلم معلما لأغدق عليك من النقط أعلاها ، و من الميزات أسماها، و لكنه المسكين مجبر على إتمام و تنفيذ مقرر لم يحضر حالة إعداده ، و لن يشكر على إنجازه ، لذلك نقول لك أن لا وقت لك لعرض محفوظتك فلقد مضى زمانها ، هذا ما ورد في اللوائح : إن زمن المحفوظات قد ولى ، مضى ، فات ، بل لا محفوظات بتاتا ، ضاعت المحفوظات و جاء وقت (كليـــب) .

1- كليــب ؟؟؟ أشنهوا الكليب ؟؟؟

2- إوى هذا هو منتهى الغباء ، هذا النوع الذي يسمى أوليد مو ، مكتعرف كليب أبابا ؟؟؟ لعجب ، لعجب ...

1- قول بعدا كليب ، ياه ، شحال فيك ديال تحنقيز ، قول قبيلة كليب العربية ..إييه ...كليب العربية ..كنعرفها ..مالها....؟؟؟

5


2- مالها ؟ كليب العربية ؟واكليب بالدارجة ، clip باللغة العالمية ، اللغة المصورة ، شوف أوسكت ، برق متقشع ، مكاين اللي يمنع ، مكاين اللي يشفع ، ...مكاين اللي يخشع ، كولشي جاه حالو مضبع ، ....قبيلة كليب العربية اا العهد الحجري و الديناصورات ..:
- وفيق يوا أهـــاد المكـلــــوب،
- شطح ، غنـي مع كل كــــروب،
- أو الواقع راه ما منـــو هــروب،

1- أنا أسيدي راه عندي مبدا ، لست تائها ولا متشردا، أنا مصمم على حفظ دروسي ، نشد باكي ، أوبعد إجازتي ، نتوظف ، نتزوج، نتمتع بالحياة...

2- أو نجيبو ليك الشيخات ، أو نزيدو النكافات ( مشيرا على رقم 3 جامعا كفيه للدعاء) ، دير اود إديك ندعيو مع هاذ المخلوق ، راه مسكين مابقا فهاد

محمد الرامي
26-12-2009, 15:06
مسرحية الأضحية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المشهد الأول

( يظهر ولدان يلاحق أحدهما الآخر ويصرخ فيه بقوة : سأمسك بك, سأمسك بك ,
يستمر الجري فترة ليعطي للمسرحية حركة ومتعة للجمهور ثم بعد ذلك يمسك به ويطرحه أرضا ويتضاربان فيأتي إليهما إبراهيم ويفك النزاع بينهما ويسأل :
ما هذا ؟
محمد : أريد أن أذبحه , أليس اليوم هو أول أيام عيد الأضحى ؟
نعم ولكننا نذبح الحيوانات لا نذبح الإنسان , فهذا عمل سيء يعاقبنا الله سبحانه وتعالى على فعله ومن يذبح إنسانا يدخله الله النار .
محمد يبكي بشدة ويقول : لا أريد أن أدخل النار , لا أريد أن أدخل النار .
إبراهيم : لن تدخل النار إن شاء الله يا محمد فأنت لم تذبحه بعد ولله الحمد .
يتصالح التلميذان ويضع الجميع أيديهم في أيدي بعض )

المشهد الثاني
( وبينما إبراهيم وأصحابه لا زالوا واقفين يتحادثون يظهرتلميذ يبحث هنا وهناك وبيده سكين ...
وينادي : أين ذهب ؟ أين ذهب ؟
فيذهب إليه الأصدقاء الثلاثة )

إبراهيم : ماذا تفعل يا سالم ؟
سالم : ألا تراني أبحث ؟!!
ابراهيم : أراك , ولكن عم تبحث ؟
سالم : أبحث عن قط
إبراهيم : تبحث عن قط ؟!! لماذا !! ؟
سالم : أريد أن أذبحه , ألا تعلم أن اليوم هو أول أيام عيد الأضحى ؟
إبراهيم : نعم أعلم , ولكن لا نذبح القط يا سالم ,

يسأله محمد : ولكن عندما أردت أن أذبح خالدًا قلت لي لا نذبح الإنسان ولكن نذبح الحيوان والقط حيوان , فلماذا لا تترك سالم يذبح القط ؟!!
إبراهيم : نعم نذبح حيوانا ولكن الحيوان الصالح للأكل مثل : البقرة أو الثور أو العجل أو الماعز , ولا نذبح غير الصالح للأكل مثل الحمار والكلب والقط وغيرها .
يجلس سالم بحزن وانكسار ...
إبراهيم : ماذا بك يا سالم ؟
نحن أسرة فقيرة وأبي مزارعٌ بسيط وليس لديه نقودٌ ولم يشتر بقرة أو ثورا أو ماعزا لنذبحه اليوم . ( يزيد في الانكسار وطأطأة الرأس )
( يجلس إبراهيم وأصحابه بجانبه حزينا هو الآخر ومطأطأ الرأس )

المشهد الثاني

( تمر ثلاث طالبات يتحادثن مع بعضهم فيرين سالما وإبراهيم ... )

الطالبات : السلام عليكم .
سالم وإبراهيم : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
الطالبات : كل عام وأنتم بخير
سالم وإبراهيم : وأنتن بخير .
مآثر : لماذا تجلسون هنا ؟!!
إبراهيم : سالم حزين لأنهم لن يذبحوا اليوم لعيد الأضحى .
مآثر : هل تقصد أنهم لن يذبحوا أضحية ً ؟
سالم باستغراب : أضحية ؟!!!
مآثر : نعم , فما يذبح يوم عيد الأضحى يسمى أضحية .
سالم : هل تقصدين أن الماعز أو البقرة التي تذبح في عيد الأضحى تسمى أضحية ؟؟
مآثر : نعم .
إبراهيم ولهذا سمي العيد بعيد الأضحى إذن ؟
مآثر : نعم , سمي عيد الأضحى لأننا نذبح فيه الأضحية .
إبراهيم : إن سالما حزين لأنهم يذبحوا الأضحية اليوم .
مآثر : وهل تجلسون لتحزنوا معه ؟
إبراهيم : نعم , نحن حزيزنون من أجله .
مآثر : عليكم أن تفعلوا شيئا آخر.
إبراهيم : ما هو ؟
مآثر : أن تذهبوا إلى منازلكم وتحضروا له لحما من أضحيتكم , حيث يجب علينا أن نتصدق بلحم الأضحية على الفقراء والمساكين .
مآثر تنظر إلى الطالبات اللاتي معها : ونحن أيضا سنذهب ونحضر لسالم اللحم.

( يذهب الجميع , فيحضر كل واحد منهم كيسا يبدو أن فيه لحم فيعطيه لسالم ...
يتردد سالم في قبول اللحم )
سالم : لا أريد صدقة من أحد , لا أريد .
مآثر : خذ يا سالم فنحن إخوانك وجيرانك ونريد لك الخير , وهذا واجبنا .
سالم يأخذ منهم الأكياس ويقول : شكرا لكم يا إخواني وجزاكم الله خيرا .
الجميع يقول له : عفوا .

( يقف الجميع ليحيي الجمهور بصوت واحد : شكرا لمتابعتكم وكل عام وأنتم بخير )

عبد الرحيم النخلة
26-12-2009, 20:40
بوركت أناملك أخي الكريم محمد الرامي، مجهود مبارك بإذن الله تلقاه يوم لا ينفع لا مال و لا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم

محمد الرامي
27-12-2009, 14:43
مسرحية حوار بين ذكر وأنثى


أيمن الوزير
قال لها : ألا تلاحظين أن الكـون ذكـراً ؟؟
فقالت له : بلى لاحظت أن الكينونة أنثى !!
قال لها : ألم تدركي بأن النـور ذكـرا ً ؟؟
فقالت له : بل أدركت أن الشمس أنثـى !!
قـال لهـا : أوليـس الكـرم ذكــرا ً ؟؟
فقالت له : نعم ولكـن الكرامـة أنثـى !!
قال لها : ألا يعجبـك أن الشِعـر ذكـرا ً؟؟
فقالت له : وأعجبني أكثر أن المشاعر أنثى!!
قال لها : هل تعلميـن أن العِـلـم ذكـرا ً؟؟
فقالت له : إنني أعرف أن المعرفة أنثـى!
* * * *
فأخذ نفسـا ً عميقـا ً
وهو مغمض عينيه ثم
عاد ونظر إليها بصمت
لـلــحــظــات
وبـعـد ذلـــك ..
* * * *
قال لها : سمعت أحدهم يقول أن الخيانة أنثى ..
فقالت له : ورأيت أحدهم يكتب أن الغدر ذكرا ..
قال لها : ولكنهم يقولون أن الخديعـة أنثـى..
فقالت له : بل هن يقلـن أن الكـذب ذكـرا ً..
قال لها : هناك من أكّد لـي أن الحماقـة أنثـى
فقالت له : وهنا من أثبت لي أن الغباء ذكـرا ً
قـال لهـا : أنـا أظـن أن الجريمـة أنـثـى
فقالـت لـه : وأنـا أجـزم أن الإثـم ذكـرا ً
قـال لهـا : أنـا تعلمـت أن البشاعـة أنثـى
فقالـت لـه : وأنـا أدركـت أن القبـح ذكـرا
* * * *
تنحنح ثم أخذ كأس الماء
فشربه كله دفعة واحـدة
أما هـي فخافـت عنـد
إمساكه بالكأس مما جعله ...
ابتسمت ما أن رأته يشرب
وعندما رآها تبتسم لـه
* * * *
قال لها : يبدو أنك محقة فالطبيعة أنثـى
فقالت له : وأنت قد أصبت فالجمال ذكـراً
قـال لهـا : لا بـل السـعـادة أنـثـى
فقالت له : ربمـا ولـك الحـب ذكـرا ً
قال لها : وأنا أعترف بأن التضحية أنثـى
فقالت له وأنا أقر بأن الصفـح ذكـرا ً
قال لها : ولكنني على ثقة بأن الدنيا أنثى
فقالت له : وأنا على يقين بأن القلب ذكرا
* * * *
ولا زال الجـدل قائمـا ً
ولا زالت الفتنة نائمـة
وسيبقى الحوار مستمرا ً
طــالــمــا أن ...
الـسـؤال ذكـــرا ً
والإجـابـة أنـثــى
فمن برأيكم سوف ينتصر على الآخر؟

sara_77
28-12-2009, 10:08
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

بوركت أناملك أخي الكريم محمد الرامي، مجهود مبارك بإذن الله تلقاه يوم لا ينفع لا مال و لا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم

أأجد عند حضرتكم مسرحيات باللهجة الدارجة المغربية أو بالشلحة شريطة أن تكون قصيرة نوعا ما لتسهل في الحفظ
حفظكم الله و رعاكم و جعل الجنة مستقركم و مثواكم

و للحديث بقية

المرجو الرد بارك الله فيكم

saadia33
28-12-2009, 11:53
بارك الله فيك أخي الرامي على المسرحيات المتنوعة
ننتظر منك الجديد الممتع
تحياتي ومودتي

عبد الصمد زهيدي
28-12-2009, 14:50
مجهود مبارك بإذن الله تلقاه يوم لا ينفع لا مال و لا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم

sara_77
31-12-2009, 09:37
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

بوركت أناملك أخي الكريم محمد الرامي، مجهود مبارك بإذن الله تلقاه يوم لا ينفع لا مال و لا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم

أأجد عند حضرتكم مسرحيات باللهجة الدارجة المغربية أو بالشلحة شريطة أن تكون قصيرة نوعا ما لتسهل في الحفظ
حفظكم الله و رعاكم و جعل الجنة مستقركم و مثواكم



المرجو الرد بارك الله فيكم

محمد الرامي
02-01-2010, 16:49
مناظرة بين الصيف والشتاء



في ليل هادئ وجو دافئ ؛ وعلى مسرح هذا الكون الفسيح , وأثناء دوران الأرض حول الشمس. تقابل فصلان متناقضان هما؛ الصيف والشتاء. ودارت بينهما المناظرة التالية ( وأرى أن تكتبي ودار بينهما الحوار التالي):



الصيف/ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الشتاء/ وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الصيف/ مرحبا بفصل الثلوج والأمطار.
الشتاء/ أهلا بصاحب الشمس الحارقة.
الصيف/ وهل هناك أروع من الشمس وحرارتها, ليس مثلك , نادرا ما تشرق شمسك , وإن أشرقت سرعان ما تتوارى خلف غيوم كثيفة . أما أنا ففصل السفر والرحلات اللطيفة.
الشتاء/ على رسلك أيها الصيف. أنسيت فرحة الناس بظهور الغيوم. ففرحة هطول الأمطار تطرد الهموم.
الصيف/ أنا فصل الحصاد وجني الثمار. أما أنت فقد عريت الأشجار , وسلبت منها الأوراق وحتى الثمار.
الشتاء/ أنت فصل لا يستطيع الناس فيك مفارقة المكيفات. في البيت أو السيارات.
الصيف/ لا تنس يا هذا أن جوك بارد قارس, ولابد من الملابس الثقيلة , والتي لا يملك معها الإنسان حيلة. هذا غير المدافئ . أما أنا فما أجمل نزهة معي على الشواطئ!
الشتاء/ ليلك قصير , لا يتمتع الإنسان معك بالنوم والفراش الوثير. ونهارك ممل طويل.
الصيف/ على رسلك ...وقبل أن تقول ما قلت أجبني عن سؤالي:
ما فائدة الليل الطويل والذي يصاب معه الإنسان بالخمول؟ ونهارك القصير كيف يستغله المرء فيما يفيد؟
الشتاء/ طال ليلي فكان فرصة لقائم يصلي , أو مذنب يستغفر, فرصة لقارئ يتلو القرآن ويتدبر. واللبيب من استغل طول ليلي .
الصيف/ ونهاري الطويل فرصة للعمل والكد والتعب, وفرصة لطرد الكآبة واللعب. فأنا الأكثر فائدة للإنسان.



وبعد برهة تأمل وتدبر من الصيف والشتاء , وتفكير فيما قالاه .



سمعا صوتا خفيا يقول:



كفا عن هذا النقاش وهذه المناظرة.
الصيف والشتاء/ من المتحدث؟! من أنت ؟!
الليل/ أنا الليل أحد مظاهر هذا الكون . وآية من آيات رب العالمين.
الصيف/ لقد أتيت في الوقت المناسب أيها الليل حتى تحكم بيننا وتبين من هو الفصل الأكثر فائدة للإنسان.
الليل/ كلاكما مفيد , وليس الإنسان وحده منكما يستفيد . حتى الحيوان والنبات . وسائر المخلوقات.
ولا تنسيا رفيقيكما فصل الخريف والربيع. وعليكما أن تدركا أن الله لم يخلق شيئا عبثا أو دون فائدة.



وتبين بعد ذلك للصيف والشتاء أنهما من خلق الله ومن آياته في الكون وكل منهما له أهميته في الحياة. وافترقا سعيدين بما سمعاه من الليل.

محمد الرامي
02-01-2010, 16:51
السواك والسيجاره
السلام عيكم

السواك : السلام عليكم
السيجارة : أهلاً وسهلاً
السواك : كيف الحال يا سيجارة ؟
السيجارة : بخير وأنت ؟
السواك : بخير ولله الحمد
هل تسمحين لي يا سيجارة بالكلام والنقاش معكِ ؟
السيجارة : حسناً لا بأس
السواك : أبدأ حواري بسؤال صغير : مافائدة وجودك في هذه الحياة ؟
السيجارة : لأنعش وأزيد من يتعاطاني حيوية ونشاطا وتسلية ً
السواك : لكن الملاحظ يا سيجارة والواقع عكس ما تقولين !!!
السيجارة : هكذا أنتم تسيئون الظن بالآخرين .
السواك : لم نسئ الظن بك بل هذا الواقع والمشاهد .
السيجارة : على العموم أنا مقتنعة برأيي وهدفي في الحياة
على الرغم من قصر حياتي التي لا تتعدى دقائق أو أقل إلا أنني سعيدة عندما يحرقني الآخرون ويتمتعون بالهدوء والاسترخاء فأنا أقضي حياتي في سبيل متعة الآخرين وإنعاشهم .
السواك : بئست الحياة ياسيجارة ! أقل من دقيقة أو دقيقتين وتحرقين نفسك من أجل دمار صحة الآخرين
وذهاب أموالهم وتقولين مقتنعة بهدفك في الحياة ؟!!!
السيجارة : طيب بالله عليك يا عود ما فائدتك بالحياة أنت ؟
السواك : أشكرك على سؤالك وفائدتي في الحياة عظيمة لو لم يكن فيها إلا إرضاء الرب عن كل من استعملني لكفى فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ( السواك مطهرة للفم
مرضاة للرب ) وأي فائدة أعظم من رضى الرب على من استعملني ؟ إني من نبتة طيبة فكان لزاماً أن أكون طيباً وذا رائحة طيبة فأنا أسعى لتطهير الفم وإزالة ماعلق به من أوساخ ودائما رطب يستعملني الكبير والصغير وفي أماكن طيبة كالمساجد وفي أوقات طيبة كذلك بين الأذانين مثلاً فهي نعمة من الله أن أكون طيباً ويستخدمني الطيبون فخلاصة هدفي في الحياة أن يستخدمني الناس وأزيل ما علق
في أفواههم من أوساخ ويرضى ربي عنهم . ولو قارنا بين حياتك يا سيجارة وحياتي لرأيت العجب العجاب
السيجارة : هات ماعندك
السواك : أنا طيب كما ذكرت لك ورائحتي طيبة وحياتي أطول من حياتك ويضعني الناس في الغالب في في جيب الصدر ناهيك عن أن استخدامي مطهرة للفم مرضاة للرب وحتى سعري زهيد جداً واستخداماتي في أماكن طيبة وأوقات طيبة فكل مواصفات الطيب والكرم فيّ أما أنتِ ياسيجارة والعياذ بالله منكِ فلا أرى من يستخدمك إلا من هم ضعاف الإيمان والعقول رائحة كريهة ونبات سوء وتُحرَقين بالنار ثم تداسين بالأقدام هكذا يفعل بكِ من أفنيتِ عمرك القصير من أجل سعادته وانبساطه !!!
السيجارة : مقاطعة غاضبة نعم أنا قلت لك إن هدفي هو إسعاد من يستخدمني وهذا كان هدفي الظاهر
أما هدفي المخفي هو حرقه من داخله كي يتقطع إرباً إرباً فلا تظن أنني غافلة عن إهانتهم لي بعد تضحيتي
السواك : ألم أقل لكٍ أنك خبيثة ؟ ثم تتهمينني أني أسيء الظن بك ؟؟؟!!! لكن ياليت قومي يعلمون
خسارة مال وقبل ذلك دين وعقل أسأل الله أن يعافي كل من ابتلى بك وليثق كل من أصبتـِه بشرك أنه إن تركك بعدما عرف سوء نواياك أن الله سيعوضه خيراً منك ،،
اذهبي بلا رجعة لا بارك الله فيمن صنعك وتاجر بكِ وأسأل الله أن يعافي كل مبتلى بكِ
آمين

محمد الرامي
02-01-2010, 17:11
الهواء والماء



التنافر والتضاد بين هواء وماء يزيد من النقاش ويحد من الجدال...
التقى الخصمان بين طيات تتخللها صفحات فحيا كل منهما الآخر...قال الماء:
الحمد الله الذي خلق كل حي "أما بعد" فأنا أول مخلوق ولا فخر ,وأنا لذ ة الدنيا والآخرة ويوم الحشر,وأنا الجوهر الشفاف إذ ا سلّ من الغلاف ,وقد خلق فيّ جميع اللآلئ والأصداف .



قال الهواء:
الحمد الله الذي رفع فلك الهواء على عنصر التراب والماء" أما بعد "فأنا الهواء الذي أؤلف بين السحاب ,وأنـقل نسيم الأحباب,وأهب تارة بالرحمة وأخرى بالعذاب,وأنا الذي سيّر بي الفلك في البحر كما تسير العيس في البطاح,وطار بي كل ذي جناح.
قال الماء:
أصمت أيها المغرور!فأنا أحيي الأرض بعد مماتها ,وأخرج منها للعالم جميع أقواتها,وأكسو عرائس الرياض بجميع الحلل وأنثر عليها للآلئ الوبل والطلل ,حتى يضرب بها في الحسن المثل .. كما قيل ..
إن السماء إذا لم تبكِ مُقلتُها
لم تضحك الأرضُ عن شئٍ من الزهرِ
قال الهواء:
فلا غرو!فأنا الذي يضطرب مني الماء اضطراب الأنابيب في القنا,إذا صفوت صفا العالم وكان له نظرة وزهوا,وإذا تكدرت انكدرت النجوم وتكدر الجو,لا أتلون مثل الماء المتلون بلون الإناء!
قال الماء:
مه.. فكيف ينكر فضلي من دب أو درج؟وأنا البحر الذي قيل عنه في الأمثال,حدث عن البحر ولا حرج, وأما أنت أيها الهواء
لطالما أهلكت أمماً بسمومك وزمهريرك ولا تقوم جنتك بسعيرك.
قال الهواء:
ياإبن الجليد ليس عمرك بمديد!لولاي ما عاش كل ذي نفس, ولولاي ما طاب الجو من بخار الأرض الخارج منها بعد ما احتبس, ولولاي ما تكلم آدميّ, ولا صوّت حيوان, ولا غرّد طائرٌ على غصن بان, ولولاي ما سُمع كتابٌ ولا حديث, ولا عُرف طيّب المسموع والمشموم من الخبيث.
قال الماء:
كُف عن ذلك وتب إلى إلهك.. أما قولكَ: لولاي ما عاش إنسانٌ, ولا بقي على الأرض حيوانٌ, فأقول لكَ: لو شاء اللهُ تعالى لعاشَ العالمُ بلا هواءٍ, كما عاشَ الماءُ في الماءِ, وأنشُدكَ اللهَ أما رأيتَ ما حباني بهِ اللهُ من عظيمِ المنة, حيثُ جعلني نهراً من أنهارِ الجنة, أنا أرفع الأحداث وأُطهّر الأخباث, وأجلو النظر, وأزيلُ الوضرَ, أما رأيت الناس إذا غبتُ عنهم يتضرعون إلى اللهِ بالصومِ والصلاةِ, والصدقةِ والدعاءْ, ويسألونه تعالى إرسالي من قِبل السماءْ؟ وأعلمُ أنني ما نلتُ هذا المقام الذي ارتفعتُ به على أبناءِ جنسي, إلا بانحطاطي الذي عيرتني به وتواضعي وهضم نفسي؟
قال الهواء:
صه..فكيف تُفاخرني وأنت الذي إذا طال مُكثك ظهر خبثُك؟ وعلت فوقك الجِيف وانحطت عندك اللآلئ في الصدف.
وقد كثرُ النزاعُ والجدالُ حتى حكم بينهُما أميرٌ وقال:
إن كلاً منكما محقٌ فيما يدّعيه, فما أشبهكما في السماءِ بالفرقدين, وفي الأرض بالعينينْ, إلا أن مرآة الحقِ أرتني الفضيلةَ تفضل بها أيها الماء أخاك الهواء, وحققت لي بأنكما لستما في الفضل سواء(إن الله تعالى خلق آدم من ماء)
..فأعترف لأخيك بالفضل والذكاء

محمد الرامي
03-01-2010, 14:00
مسرحية عاقبة الغرور من الاساطير العربية


تاليف ..ابراهيم ابوالخير

الشخصيات.... النار ..الشجرة..العصفورة..السور..النهر..السمكة..الفراشة


المنظر
شجرة فى يمين المسرح ..سور فى يسارالمسرح..نهر بالمنصة الخلفية والمنظر الخلفى سماء..مجموعة من الفراشات مجموعة من الفراشات فى سعادة يرقصون ويغنوا اغنية الفراشة........وفجاةيشعرون بالخطر...

الفراشة -يالهى...ما هذا ؟قرون الاستشعار تنبهنى بشئ..ياة ..الجو حار حولى ..ما هذا العرق
..نحن فى موسم الربيع..من اين اتت حرارة الصيف الشديدة..

صوت النار من الخارج وهى تضحك بقوة ها ها ها ..ها ها ها وتنظر الفراشة لمصدر الصوت فى خوف شديد وذعر .

الفراشة - يالهى..ماهذة ؟ نار .. ..النار فادمة الى هنا
تدخل النار والفراشة تجرى يمينا ويسارا وخلغا فى فذع ورعب
النار - تضحك عاليا ها ها ها ها
الفراشة - تجاول الاختباءوهى تجرى ...ااختبئى هنا ..لا لا بل هنا ..الافضل هنا -خلف السور
- ترقص النار تدل على القوة وتصحك ضحكات غاليةثم تقف فجاة امام الشجرة وتحدثها بكبرياء
النار - ما هذة ؟ ...لا تقفى فى طريقى ؟ ابتعدى عنى
الشجرة - انا هنا فى مكانى ..ولا اقف فى طريقك فالطريق متسع امامك..
النار - الا تخافين ؟ ابتعدى عن طريقى بسرعة ..
الشجرة - كيف ابتعد ؟ كيف؟فالانسان غرسنى هنا منذ سنين
النار - سوف ااتى عليك والتهمك ..
الشجرة - ارجوك لاتفقدى صوابك ..وتقضى عاى فائدتى الكبيرة للانسان والطيور
النار -فائدة انت لك فائدة ها ها ها
الشجرة- نعم ...فانا اسبح خالقى .واطعم ثمارى لزار عى . وامد ظلى لمن يستريح ..واحمى النباتات الصعيرة من الريح .. ومن جذوعى خشب التصنيع وعلى اغصانى بيوت العصافير.. فانا ذينة الحدائق والميادين ..
النار - كفى ايتها الشجرة ..انت لا تستطعين مغادرة مكانك .اما انا استطيع اجرى هناوهناك والعب وافرح وارقص .ها ها
اشجرة - انال كل الرعاية والاهتمام من الانسان
النار - الانسان ....الانسان اكتشفنى بضرب حجربن ببعض منذ الاف السنين
الشجرة - الا تعلمين ان الانسان زراعنى قبل ان يكتشفك ..الا تعملين حسابا لذلك..انت مثل الريح والعواصف التى تقتلع جذورى فى الشتاء وتسقط اوراقى فى الخريف
النار - الريح والعواصف ها ها ها الريح والعواصف اصدقائى ..فهما يساعدونى على النمو والانتشار
الشجرة - هل ادركتى ايتها النار ان كل مخلوق غى حاجة لغيرة .حتى نكمل بعضنا البعض فى هذة الحياة
النار - دعينى من فلسفتك ..عليك ان تعترفى اننى اقوى منك ..والا التهمتك .
الشجرة - لا ...لاتقتربى منى ..سافعل ما تريدين ..واجتنب شرك ..انت اقوى منى انت اقوى منى-تبكى
النار - تضحك بقوة وترقص مرة اخرى الى ان تجد امامها عصفورة تطير حولها .وتنظر لها النار باستهزاءوتضحك النار ضحكة عالية وتقول ...عصفورة فى طريقى ؟ .. افسحى لى الطريق ايتها العصفورة الصغيرة ...
العصفورة - الطريق متسع امامك ..
النار -اتجرؤين بالتحدث معى هكذا ؟
العصفورة -انا اجمع الطعام لصغارى وابنى لهم عشا فوق اغصان الشجر
النار - الا تخافين منى ؟
العصفورة - انا لا اخاف احد
النار - ماذا ؟ كيف تقولي ذلك؟.. فلسعة واحدة منى تكفى لنهايتك ..ابعدى عن طريقى
العصفورة -تخاف وتتراجع وتختبا بالشجرة ...وتقول .. لا فائدة من الحديث معها
النار -تعود للرقص فى كبرياء وسعادة الى ان تجد نفسها امام سور..اهنا نهاية الطريق؟
السور - نعم هنا نهاية الطريق وعليك ان تعودى ..
النار - اعود ...لا .. لن اعود ..وليس فى قدرتك ان تمنعنى ايها السور ..افسح لى الطريق
السور - كيف ...انا ثابت فى مكانى ولا استطيع التحرك فاجذائى متواصلة طوبة على طوبة بالاسمنت منماسكة ..
النار - الا تنفذ اوامرى ؟
السور - لا استطيع ذلك
النار - اذا ...عليك ان تتحمل معصيتك لى ....سوف ادمرك
السور- لا..لا تقتربى ..انت تسعى الى الشر ويجب ان تعرفى هنا نهاية الطريق ..وخلفى بيوت يسكنها ناس واحميهم من العواصف واللصوص والغزاة
النار - عليك ان تعترف باننى اقوى منك ...والا دمرتك ..
السور - لا تدمرينى لا ساعترف .. انت اقوى منى ...انت اقوى منى ..انت اقوى منى
النار -ها ها ها اعترفت الشجرة بذلك ..واعترفت العصفورة من قبل وانت الان تعترف ها ها ها
...وتعود للرقص مرة اخرى فى كبرياء وسعادة الى ان تجد نفسها امام سمكة ترقص فى النهروتنظر للسمكة فى غيظ وتقترب منها .قائلة ..اترقصين ايتها السمكة مثلى ..؟
السمكة - نعم....ارقص واسبح فى مياة النهر الذى اعيش فية ...هل من شئ .؟
النار - الا تخافين .؟
السمكة -لماذا اخاف .؟ فزعانفى تسا عدنى ... وقشورى تحمينى ...وذيلى يوجهنى ..
النار - لكنك لا تستطعين الرقص مثلى ....
السمكة - ارقص افضل منك فى مياة النهر
النار -اتتحدينى ايتها السمكة ..؟
السمكة - لا اتحد احد انها الطبيعة
النار - ايتها السمكة العنيدة لابد من شويك ..
السمكة - لا تستطيعين ..
النار - لا استطيع ؟ اتهزئى بى ...لا احد يجرؤ على ذلك...عليك ان تعترفى بقوتى
السمكة -كيف ؟
النار - ..تقترب منها....- وتقول لها ..ساريك بنفسى ...
السمكة - حسنا .. ماذا ستفعلين ؟ ..الا تخافين النهر ..
النار - لا اخاف احد ...والجميع يخافوا منى ... وانت ايضا لابد ان تخافى ..لابد من شويك اينها السمكة العنيدة ......--- وتتحرك النار نحو السمكة
النهر - انتظرى ايتها المغرورة..
النار - لا تتدخل ايها النهر فيما لا يعنيك
النهر - هذة السمكة تعبش وتسبح فى مياهى ...راجعى نفسك ..هل تعرفين عاقبة ما تقدمين علية
النار -اعرف ما اريدة جيدا
النهر -ماذا تريدين ؟
النار - ان اشوى هذة السمكة التى تقف فى طريقى ......-وتقترب من النهر اكثر واكثر..الى ان تصل للنهر وترمى بنفسها على السمكة فى النهر وتختفى النار فى النهر رويدا رويدا مع صراخها وهى تغرق فى النهر ويتصاعد دخانها وتختفى تماما

السمكة -شكرا ايها النهر لقد قمت بواجبك
النهر -لا شكر على واجب ...فقد حذرتها ولكن بلا جدوى ...فهذة نهاية الغرور

الشجرة - الحمد للة
السور -انتهينا من الشر
العصغورة - سالعب واطير لا احد يعترضنى
وتظهر الفراشات فى سعادة تغنى فى الربيع

ستار


تاليف ابراهيم ابو الخير

محمد الرامي
03-01-2010, 14:03
مناظرة بين الكتاب والتلفاز .

الكتاب :- إني أنا الكتاب ، ألفني الكّتاب ، لأغذي الألباب ، بالعلوم والعجاب ، فأقبلوا
ياصحاب …
التلفاز:- إن تنادي ياصديق ،فإن صدرك سيضيق ، وقد تصاب بجفاف الريق ، فصوتك أصبح كالنعيق
.

الكتاب:- ومن تكون يا هذا، يا من بكلامك تتمادى، وعلى الكتاب تتجافى .

التلفاز :- وهل هناك من لا يعرفني ؟ هل هناك من يجهلني ؟ أنا صديق الناس، ومشغل الإحساس
، فبرامجي كالمساج تريح مختلف الأجناس ، فأنا أنا .. أنا التلفاز.

الكتاب :- لا والله ياتلفاز ...
.. فلقد خدعت البشر ، وأعميت البصر ، فنسوا المفيد من الكتب ما ينار به العقل ، وتاهو
وراءك يا أداة الشر ، ياجالب الضرر .

التلفاز :- ولكن قراءك قلل ، تصيبهم بالعلل ، وتشعرهم بالملل إلا القلة من البشر .

الكتاب :- أبداً ..أبدا فمنذ أقدم العصور ، من عهد الديناصور ، كنت
أنير العقول بالعلوم و الفنون ، وأنقلها عبر القرون ، والهضاب والسهول ، و أجوب بها هذا
الكون المعمور، والناس في ديارهم جالسون .

التلفاز:- لعل ما قلت صحيح،لكنك تعلم يا فصيح ، أنني عندما أصيح ، الكل يسرع كالريح ،
ليشاهد المليح والقبيح ، ويجلس على كرسيه المريح ، إلى أن تسمع الديك يصيح .

الكتاب:- إني لأعرف ما تبث من ضرر ،وما أفظعها من صور، تهدم معاني الفكر، وتنقل حضارة
الغجر، وكل أهداف الكفر ،علمتهم شرب الخمر ،ترك الحجاب ونزع الستر، معاني الرذيلة
لمواكبة العصر..

التلفاز:- ربما قد أصبت ، لكني قد رأيت البشر يسعون لجلبي إلى البيت ، مهما زاد سعري
وغليت ، وأنت حتى لو أماهم ظهرت ، فلن يشتريك لا الولد ولا البنت ،حتى لو رخصت
وبنصف قرش صرت ، فلن يشتروك قط .

الكتاب :- هجرني الكثير ، وصحبني القليل ، ولكني مازلت أهدي العلم المنير ، لكل عقل فهيم
، وإن كان التلفاز قد أغوى بعض الناس و أبعدهم عن الكتاب ، فعلهم يهتدون وإلى الصواب
يرجعون ، وعن مصلحتهم يبحثون ، والسلام على المحسنين ، والحمد لله رب العالمين

mar2009
03-01-2010, 15:57
مشكور أخي على المسرحيات التربوية الرائعة.
حبذا لو كيف استعمال الزمن الوارد في المذكرة 122 حسب التوقيت المستمر ليسفيد التلاميذ و نحن معهم في حصص الآنشطة خارج القسم.فما أحوج الجميع إلى مسرح و أناشيد.....

محمد الرامي
03-01-2010, 18:27
نظــــــــافة الطعــــام

يفتح الستار على طاولة طعام وضع عليها صحن به طعام مكشوف يدخل الابن سالم إلى المسرح ويتجه إلى الطاولة

سالم : إني جائع لا أستطيع الانتظار " فجأة ينظر إلى الطبق الموضوع على الطاولة "
سالم : الحمد لله كم أنا محظوظ الطعام يناديني ... انتظرني إني قادم

" في هذه الأثناء تدخل أخته فاطمة فتراه وهو يحاول الأكل من الصحن المكشوف فتصرخ عليه "


فاطمة : توقف يا سالم لا تأكل من هذا الطعام
سالم : مرتبكا وبغضب : أفزعتني ماذا حل بك إني جائع
فاطمة : ولكن هذا الطعام مكشوفا
سالم : مكشوفا أو غير مكشوف لا يهمني المهم إني جائع
فاطمة : ولكن هذا سيعرضك للأمراض
سالم : اسكتي ... اسكتي أنا اعرف انك تريدين أن تأكليه لوحدك
فاطمة : لا يا أخي أنا خائفة عليك فالطعام المكشوف عرضه للذباب والجراثيم
سالم : أنا لا اصدق هذا الكلام وسآكل من الطبق

" يبدأ سالم في الأكل وأخته تحاول منعه دون فائدة "


سالم : ما ألذ الطعام انظري يا حاقدة لم اصب بالمرض ... لم اصب .. ااااه .. اااه
" يبدأ سالم بالصراخ ممسكا بطنه "
فاطمة : ماذا بك يا سالم ... أمي ..... أمي ....
تدخل الام مسرعة ماذا حدث ماذا بك يا سالم ؟؟
فاطمة : لقد أكل طعاما مكشوفا وبدا بعدها بالصراخ
سالم متألما : بطني ... الحقوني .... انجدوني ....
فاطمة : هيا بنا إلى المستشفى بسرعة

" يخرج الجميع من المسرح وبعد قليل يعودون "


فاطمة : حمدا لله على سلامتك يا أخي
ا لام : لقد أنقذك وجود أختك معك يا سالم
سالم : شكرا لك يا أختي واعذريني على إهانتي لك
ا لام : ولكن لماذا جعلته يأكل من الصحن المكشوف يا فاطمة ؟
سالم : لا يا أمي لقد حاولن منعي ونصحتني ولكنني لم اسمع كلامها
فاطمة : ليس هذا هو المهم ,, فالمهم هو ما الذي تعلمته من هذا الدرس ؟
سالم : لقد تعلمت أن لا آكل من الطعام المكشوف أبدا
ا لام : نعم يا بني لان الطعام المكشوف غير نظيف
فاطمة : نغم وديننا يحثنا على النظافة
سالم : أعدكم بأنني سأسعى أن أكون نظيفا وأحافظ على النظافة
فاطمة : نعم يا سالم فالنظافة طريق الصحة والعافية ........

عبد الصمد زهيدي
03-01-2010, 18:59
لقد اتحفتنا يأخي محمد الرامي بعدة مسرحيات ممتازة ومواضيع عن المسرح وخصوصا المسرح المدرسي، وهذا سيفيذنا في أنشطتنا الموازية مع التلاميذ ، وألف شكر وجزاك الله خيرا وجعله في ميزاني حسناتك .

محمد الرامي
04-01-2010, 18:39
بسم الله الرحمن الرحيم
الشخصيات: الراوي /القلم / الكتاب
الزمان : في بداية العام الدراسي
الكتاب إنسان

: يفتح الستار على كتاب يبكي ، وقد تناثرت أوراقه هنا وهناك على الساحة المدرسية وأحرقت أطراف أخرى منها .. .
ليباغته
دخول القلم بغناء يشق عباب السماء ..فرحا بالعام الدراسي الجديد..
/
/
فيستوقف غناءه صوت بكاء مرير ،
القلم : أني أسمع أحد يبكي ...!!
ثم نظر للجمهور : فهل تعرفونه يا أصدقائي ؟؟
الجمهور : أنه صوت الكتاب أيها القلم..
الراوي :فألتفت القلم يمينا ، لا يرى احد
ثم خاطب الأصدقاء :ولكني لا أرى احد أيها الأصدقاء..
الجمهور : على يسارك ياقلم..
الراوي : التفت القلم يساره ، فأذا به يرى الكتاب في حالة يرثى له ..
أقترب القلم رويدا رويدا من الكتاب وسأله بحزن : ما بالك أيها الكتاب تبكي؟؟
نظر الكتاب إليه ، ثم تابع بكاءه ونواحه
أقترب القلم أكثر و أكثر : وامسك على يدي: أخبرني يا صديقي..ماذا بك..!!
نهض الكتاب من مكانه وقال : أنظر أيها القلم ماذا حدث لي..؟؟
القلم بدهشة : ومن فعل بك هكذا!!
الكتاب :أنهم أحبائي التلاميذ...يا قلم
فقد قطعوا أوراقي، وشوهوا منظر صفحاتي ، وفي نهاية كل عام ينتقمون مني ،فيحرقونني أو يرمونني في سلة المهملات .لا أدر لمَ يفعلون بي هكذا..!!
(ثم تابع الكتاب نحيبه ..)
نهض القلم ونظر للجمهور بأسى :
لماذا فعلتم بصديقي الكتاب هكذا..؟؟
ماذا فعل بكم يا أصدقائي ..!!
من سيحكي لنا حكاية قبل النوم ،!!
من سيزودنا بالمعرفة والمعلومة المفيدة..!!
من سيرافقنا في وحدتنا ..!!
من سينور ظلمة جهلنا !!
الكتاب يا اصدقائي .. أب يعطينا و أم حنون تلد لنا الأفكار والأبطال...
فهو يبتسم عندما يجد قارئا ، ويبكي عندما يظل مغلقا..أو مهملا ومقطعا
فلمَ تؤذوه وهو ينور ظلمتنا بالعلم ..!!
عدوني أنكم ستحافظوا على نظافته..
فيجيبه الجمهور: نعدك..
عدوني أن لا تقطعوا أوراقه..
فيجيبه الجمهور: نعدك..
الراوي :فيلتفت القلم للكتاب بفرح ويقول له :
هل سمعتهم يا كتاب ، أنهم سيحافظون عليك،،فسامحهم هذه المرة.
فيبتسم الكتاب ويقول :لقد سامحتكم يا أصدقائي..

ثم يقترب الكتاب من القلم وبصوت واحد : حافظوا علينا و على كل أداوتكم المدرسية ، فالنظافة من الأيمان..

(ليصفق الجمهور..لهم...ويسدل الستار )

النهاية

محمد الرامي
04-01-2010, 18:41
بسم الله الرحمن الرحيم
الشخصيات الرئيسية: الراوي/ المعلمة/ خالد / الأم / القلم
الشخصيات الثانوية : أحمد / أسعد
المكان: الصف
الزمان: الحصة الثامنة
لن أهمل دروسي بعد اليوم

الراوي :يفتح الستار على معلمة تنادي على درجات اختبار الطلاب في مادة اللغة العربية..
أحمد،10/10 ممتاز يا أحمد
أسعد 9/10 بارك الله فيك يا أسعد
خالد 1/10 ضعيف يا خالد ، لمَ لا تذاكر ، لمَ
ليستلم الورقة ، مطأطأ رأسه ،متحاشيا نظرات الغضب من المعلمة.
ثم يجلس على الكرسي..
لحظات ويدق جرس معلنا انتهاء اليوم الدراسي ، ليغادر الجميع فرحين بنتائج اختبارهم ، ويبق خالد وحده في الصف حزينا كئيبا ،فهو لا يستطيع أن يحمل هذا النبأ السيئ لوالدته..
الراوي :وبينما دموعه تهطل على الورقة فإذا به يتذكر صوت أمه..حين كانت تسدي له النصيحة وهو يتجاهلها
الأم:أريدك يا بني رجل أفتخر به أمام الناس ، فلم يعد لي غيرك بعد موت والدك..ألا ترى كم أتحمل الجوع والمشقة من أجل أن أوفر لك أدواتك المدرسية..
هيا يا بني ذاكر ، لتصبح عظيما وترفع رأسي أمام نساء الحي..

ليزداد نحيب خالد وبكاءه : يا إلهي ، ماذا سأقول لأمي ، إذا جاءت تسألني عن نتيجة أختباري..
ماذا سأقول لها..؟؟
أمي التي ترعاني ، وتوفر لي كل ما اريده،وتتمنى أن تراني في لوحة الشرف ،
يا إلهي ماذا سيحصل لها لو رأت درجاتي متدنية، لقد خيبت أمل أمي ورجاءها ..لقد خيبت أمل أمي ورجاءها..
ثم أخذ يطرق على الطاولة بيده قهرا وحنقا..وهو يبكي
ليقطع بكاءه صوت القلم :خالد ، خالد
رفع خالد رأسه وقال : من ؟ من يحدثني .؟
القلم: أنا القلم يا خالد..
نظر خالد للقلم وحمله في يده :ماذا تريد؟
القلم : لا تبكي يا خالد، ولا تحزن حتما ستحقق أمل أمك ورجاءها ، فقط أمسح دموعك وعد نفسك أن لا تكون كسولا بعد اليوم..
وردد هذه المقولة ثلاث مرات وسر عليها :
"لن أهمل دروسي بعد اليوم...لن أهمل دروسي بعد اليوم...لن أهمل دروسي بعد اليوم.".
وحتما ستحقق رجاءها..
أبتسم خالد ، فقد أضاء الأمل عتمة قلبه ،ومسح دموعه ونهض..وقال: لن أهمل دروسي بعد اليوم...لن أهمل دروسي بعد اليوم...لن أهمل دروسي بعد اليوم..
شكرا لك أيها القلم شكرا لك..

الراوي :و ادخل خالد بعدها القلم والكتاب وورقة الاختبار داخل الحقيبة،وعاد إلى المنزل بتفاؤل وفرح،
فليس العيب أن نفشل ، إنما العيب أن نستمر بالفشل..


النهاية.

hhiicchhaamm
04-01-2010, 23:26
بارك الله فيك اخي وادامك في رعايته لك مني اجمل تقييم

محمد الرامي
05-01-2010, 11:44
حوار بين البيبسي والحليب
البيبسي .. من أنت ؟000

الحليب ..أنا الحليب أنا الشراب السائغ الطبيعي ، أنا الذي أعطي القوة والنشاط .. لكن شكلك عجيب ولونك مريب ، فمن تكون يا غريب !؟

البيبسي.. أنا المشروب العصري، ذو الطعم الحضاري أنا البيبسي وأنا غني عن التعريف.. فهل أخفى عليك ؟ ألا ترى اسمي في الشوارع الواسعة وعلى الشاشات اللامعة وفي المطاعم العالمية ، والمقاهي الليلية ؟

الحليب.. نعم ، نعم .. لقد عرفتك الآن أنت الذي خدعت الناس بمظاهرك الكاذبة ؟ فأنت منتفخ بغير فائدة ، دخلت الموائد ودخلت معك الأمراض والمصائب فجلبت البطنة وذهبت بالفطنة.

البيبسي .. ماذا ؟ماذا ؟..ماذا تقول أيها العجوز؟..فأنت لم يعد لك عهد ووجود..فقد استبدلك الناس بي وفضلوني عليك ..والشاهد على ذلك كثرة مبيعاتي وانتشاري في أنحاء العالم وازدهاري. فلا ترى شاباً إلا وهو يمسك بي بافتخار وفي يده سيجارة وشعلة نار

الحليب..أتعيرني بقدمي؟
هذا فخر لي أني موجود من قديم الزمان في عصر الصحبة والأعيان وهون عليك .. ما فضلك علي إلا أهل العقول الخاوية والأفكار الواهية .
أما أهل العقول الحكيمة، والأجسام السليمة ما رضوا بك بديلا عني... كيف وهم يعلمون من صنعك وما مكوناتك ؟ فقد جئت من بلاد الكفر والفجور وقيل يدخل في صناعاتك مشتقات من الخنزير وأنا بشأنك خبير
فمن كان كذلك فلا يستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير في الصحة والقوة والنشاط إلى غير رجعة.

محمد الرامي
05-01-2010, 23:10
نص مسرحية الثعلب الذي خدع نفسه(مسرحية قصيرة للأطفال)

أحمد اسماعيل اسماعيل

(المنظر عبارة عن تل يشرف على سهل أخضر رحب , فوق التل صخرة كبيرة
يختبئ خلفها الثعلب وهو يسترق النظرات إلى السهل , بعد لحظات يدخل ذئب
هزيل الجسم ..)
الذئب : عووو..
الثعلب: (يجفل) أهذا أنت أيها الذئب العجوز ؟
الذئب : هل أخفتك ؟
الثعلب: (مكابرا ) لا.لا. لم أخف .
الذئب : لكنك جفلت , و شحب لونك .
الثعلب: ظننتك ذئباً أخر .
الذئب : ذئباً شاباً وقوياً ؟ أليس كذالك؟
الثعلب: (بضيق ) أف أيها العجوز , دعني أنفذ المهمة التي أمرني بها ملك
الغابة .(يعود الثعلب إلى مراقبة السهل )
الذئب : ( باستغراب ) ماذا قلت ،مهمة ؟!لا شك أنها مهمة خطرة .
الثعلب : (بغرور ) نعم . هي كذالك .
الذئب : وما هي ؟
الثعلب : هذا سر.
الذئب : وهل توجد أسرار بين الأصدقاء ؟
الثعلب : ( وهو يراقب . يخاطب نفسه ) أوشكت الشمس على المغيب , ولم أشاهد جملاً أو حملاً. أف .
الذئب : الآن فهمت .
الثعلب: ماذا فهمت ؟
الذئب : إنك تنتظر فريسة ما ؟
الثعلب: نعم .
الذئب : وعندما تشاهدها ستنادي الملك لينقض عليها .
(الثعلب يصمت في حيرة)
الذئب : لماذا لا تجيب ؟
الثعلب: ماذا أقول ؟
الذئب :أي شيء, قل لي : إنك نطقت الصواب أيها الذئب الفهمان .
الثعلب: (بضيق) هل تعرف ما هو الصواب أيها العجوز؟
الذئب : (بسرور) ما هو يا صديقي ؟
الثعلب : أن أنادي الملك لينقض عليك ويفترسك بدلاً من الفريسة التي أنتظرها .
الذئب : (برعب ) لا حاجة لذلك يا صديقي , سأصمت ,سأصمت تماماً (يصمت وقد كمُّ فمه بيده )
الثعلب : بل يجب أن تذهب من هنا أيضاً , وفي الحال .
الذئب : لماذا ؟
الثعلب : (ينادي) أيها ..
الذئب : (بخوف . يكلم فم الثعلب ) أنا ذاهب , أنا ذاهب في الحال يا صديقي .
(يخرج الذئب . الثعلب يضحك بانتشاء . ثم يعود إلى مراقبة السهل ,
يحملق فجأة في السهل )
الثعلب : ما هذا ؟! ماذا أرى ؟ إنه..إنه ثور ..بل ثوران .بل ثلاثة ثيران ..يالها من
وليمة !!
(ينادي الأسد ) يا سيدي، أيها الملك ،يا سيد الغابة المعظم .
(يدخل الأسد مزمجراُ، يقاطع الثعلب )
الأسد : ما هذا العواء المنكر أيها الصعلوك ؟
الثعلب : غنيمة يا سيدي،وليمة فاخرة .
الأسد :(بسرور ) وليمة ؟ أين هي ؟
الثعلب : في السهل يا سيدي، هناك في السهل .
(يلقي الأسد نظرة إلى السهل فيزمجر مسروراُ بما يراه )
الأسد :( يزأر) أيها الثعلب .
الثعلب : نعم سيدي .
الأسد : انظر إلى عيني .
(ينظر الثعلب بخوف إلى عيني الأسد ) قل لي :كيف تراهما ؟
الثعلب :محمرتين يا سيدي ،محمرتين كجمرتين متقدتين .
الأسد :(يزأر ) وفمي..كيف تراه ؟
الثعلب : جميل يا سيدي ، إنه أجمل فم رأيته .
الأسد : (بغضب ) لم أسألك عن جماله أيها الصعلوك .
الثعلب :( بحيرة وخوف) إنه ..إنه رائع يا سيدي الجميل .
الأسد :(بانفعال) أعرف ذلك أيها الأحمق،ولكن قل لي :هل فمي يرغي ويزبد ؟
( يزداد خوف الثعلب وهو يرى فم الأسد يرغي ويزبد )
الثعلب :نعم، نعم يا سيدي ،إنه يغبد ويزرب..(يستدرك) يرغي ويزبد.
الأسد : (يزأر ) وصدري . كيف تراه ؟
الثعلب : جميل يا سيدي،جميل وقوي يا سيدي القائد .
الأسد : هل يعلو ويهبط كموج البحر ؟
الثعلب : ماذا ؟!!
(يحملق في صدر الأسد الهائج بخوف زائد فيصمت مرعوباُ )
الأسد : تكلم أيها الجبان ، قل ماذا ترى ؟
الثعلب : أرى .. أرى موج بحر هائج يعلو ويهبط ..يهبط ويعلو يا سيدي الثائر .
الأسد :(يزأر) الآن أصبح بإمكاني الانقضاض على الثيران بسهولة ويسر،وتمزيقها
شر تمزيق .
( يزأر ويهبط الوادي بسرعة فائقة )
الثعلب : (لنفسه،باستغراب ) ماذا ؟ بسهولة ويسر ؟!
( يقلد حركات الأسد ،يسمع زئير الأسد ،فيتابع ما يحدث في الوادي )
يا إلهي !الثيران المذعورة تفر كالفئران، أحد الثيران ينطح الملك ، يا
للهول الملك يسقط !غير معقول !! (بسرور ) ها هو ذا يهب واقفاُ،يزأر
يلطم الثور،يسقط الثور على الأرض، الثوران الآخران يهربان،عظيم،
عظيم يا سيدي ،عاش الملك ،عاش الملك الملهم الفذ.. (لنفسه ) إنه بعيد
لن يسمع صوتي وأنا أهتف له .سأهبط إليه لأهتف أمامه .
(يهبط إلى الوادي وهو يعوي ويهتف ) عاش الملك..عااااش .
( يتغير المنظر، يظهر الثعلب جالسا ًيفكر . بعد لحظات يدخل الذئب العجوز . يرى الثعلب يحدث نفسه ويقوم ببعض الأفعال و الحركات الغربية .. )
الذئب : لاشك أن صديقي العزيز يخطط لتنفيذ حيلة ماكرة .
( الثعلب لا يلتفت ناحية الذئب .. )
الذئب : ( بخبث ) هل هي مهمة خطيرة كالمهمة السابقة ؟
( الثعلب لا يجيب ، بل يستمر في أداء حركاته الإيمائية )
( وبعد تفكير .. ) لكن الملوك لا يحتاجون إلى الحيلة لتحقيق ما يصبون إليه .
الثعلب : (باستغراب ، وقد انتبه إلى وجود الذئب ) ماذا قلت ؟
الذئب : قلت : إن الملوك لا يحتاجون إلى الحيلة لتحقيق ما يصبون إليه .
الثعلب : لماذا ؟
الذئب : لأنهم ملوك، قوتهم تكفيهم .
الثعلب : ( بغرور العارف ) أنت مخطئ يا صديقي العجوز.
الذئب : لماذا ؟
الثعلب :لأن الحيلة أساس قوتهم .
الذئب : كيف ؟! لم أفهم شيئاً مما قلته .
الثعلب : ببساطة شديدة جداً جداً . لقد عرفت كيف أستأسد ،تعلمت هذا الفن. وسأفترس الحيوانات القوية كما أفترس الدجاج والأرانب .
الذئب : ( باستغراب ) كيف ؟!
الثعلب : (بغرور ) هذا سر أيها العجوز .
الذئب : سر ؟ !! هل توجد أسرار بين الأصدقاء ؟
الثعلب : (بضيق ) وهل تريد أن يمزقك الملك ؟ (يعوي )
الذئب : لا .لا. سأبتعد . سأبتعد . ( يخرج الذئب )
الثعلب : (لنفسه ) والآن ، من سيراقب لي السهل ؟ هل أراقبه بنفسي .(يفكر)لا.لا.هذا لا يجوز. فأنا الملك . ولابدَّ من أن يناديني أحدهم :أيها الملك المعظم، يا سيد الغابة ( يفكر ) لماذا لم أطلب من الذئب القيام بهذه المهمة ( يفكر ) يُفضل أن أقبض على ديك أو أرنب و أحضره عنوة إلى هنا . ليؤدي هذه المهمة .هذا أفضل . وحين يرى حيواناً ما . سينادي: أيها الملك، يا سيدي المعظم ..
( يفرك يديه بسرور . ثم يعود . يخرج )
( يتغير المنظر، يظهر أرنب خلف الصخرة الموجودة أعلى التل يسترق النظرات القلقة الخائفة إلى السهل . يطل الثعلب برأسه بين الحين والأخر)
الثعلب : ( يهمس ) لماذا لا تناديني أيها الأرنب الغبي ؟
الأرنب : لم أر أي حيوان أيها الثعلب .
الثعلب : ( بحنق ) نادني بالملك المعظم يا غبي ، ألم أوصك بذلك ؟
الأرنب : (بخوف ) حاضر ، يا ..أيها الملك المعظم .
الثعلب : ( وهو يتوارى خلف الصخرة ) لا تنسَ ذلك .
الأرنب : حاضر يا سيدي . ¬¬¬¬
(تمر لحظات من الترقب ، يطل الثعلب برأسه مرات عديدة )
الثعلب : هل مر أحد ؟
الأرنب : لا يا سيدي
الثعلب : تابع المراقبة جيداً .
الأرنب : حاضر يا سيدي .
( يختفي الثعلب خلف الصخرة . الأرنب يحدث نفسه و هو يراقب السهل) أمر هذا الثعلب عجيب . انقض عليَّ فظننته سيفترسني . فإذا به يطلب مني أن أراقب هذا السهل . (ينظر إلى السماء )أوشكت الشمس على المغيب ولم يقع بصري على أي حيوان . (بخوف ) يا إلهي . ماذا أفعل ؟ إذا حل المساء ولم يجد فريسة فسيأكلني . (بعد لحظات . بفرح ) ماذا أرى . إنه أرنب . سأناديه .(يمعن النظر في السهل. بفرح زائد ) يا للفرصة الذهبية . إنه أرنوب . عدوي . لقد وقعت إيها الغشيم .
(ينادي الثعلب ) إيها الثعلب .(يطل الثعلب برأسه غاضباً)
الثعلب : أنا الملك أيها الغبي . ملك الغابة المعظم .
الأرنب : أيها الملك المعظم .
الثعلب : ماذا تريد ؟ ما هذا العواء المنكر أيها الصعلوك ؟
الأرنب : ( يتردد) هناك .. هنا..هناك .
الثعلب : تكلم أيها الأحمق .
الأرنب : ( لنفسه ) إني أحمق فعلاً .
الثعلب : تكلم أيها الجبان .
الأرنب : لا.لاشيء يا سيدي الملك .لا شيء .
الثعلب : لا شيء! لماذا ناديتني ؟
الأرنب : توهمت أنني رأيت أرنباً .
الثعلب : ( باحتقار ) أرنباً ؟!
الأرنب : أقصد حصاناً يا سيدي الملك .
الثعلب : انظر جيداً . ( يتوارى خلف الصخرة )
الأرنب : حاضر يا سيدي الملك . ( لنفسه ) أية حماقة كنت سأرتكب،بل خيانة،خيانة واحد من أبناء جلدتي ،أف .
( يعود إلى مراقبة السهل . بعد لحظات من المراقبة ينادي بصوت عال ) أيها الثعلب . أيها الملك العظيم .
الثعلب : (يهرع نحو ه) ما هذا العواء المنكر أيها الصعلوك ؟
الأرنب : (باستغراب ) أنا لم أعو يا سيدي ،بل ..
الثعلب : (بحنق ) هيا تكلم . قل إنها غنيمة يا سيدي . وليمة فاخرة .
الأرنب : غنيمة يا سيدي ، وليمة فاخرة .
الثعلب : أين هي ؟
الأرنب : في السهل يا سيدي . في السهل .
( ينظر الثعلب إلى السهل . يعوي مسروراً )
الثعلب : ( يعوي ) أيها الثعلب .
( الأرنب يتلفت حواليه باستغراب وخوف )
الثعلب : ( بحنق ) لماذا تتلفت حواليك هكذا أيها الأجدب ؟
الأرنب : أين الثعلب الذي خاطبته يا سيدي ؟!
الثعلب : أنت هو .
الأرنب : أنا ؟!
الثعلب : نعم . قل : أمرك يا سيدي .
الأرنب : ( بخوف) أمرك يا سيدي .
الثعلب : انظر إلى عيني .
( ينظر الأرنب إلى عيني الثعلب )
كيف تراهما ؟
الأرنب : إنهما صافيتان كعيني الديك يا سيدي .
الثعلب : ( يعوي ) قل : إنهما محمرتان كجمرتين متقدتين .
الأرنب : ( وقد استبد به الهلع ) إنهما محمرتان كجمرتين متقدتين يا سيدي .
الثعلب : (يعوي ) وفمي ؟
الأرنب : رائحته عطرة كالمسك يا سيدي .
الثعلب : (بغضب ) لم أسألك عن جماله أيها الصعلوك .
أقصد عن رائحته .
الأرنب : إنه جميل يا سيدي .
الثعلب : (بغضب شديد ) قل إنه يرغي ويزبد .
الأرنب : إنه . إنه يرغي ويزبد يا سيدي .
الثعلب : ( يعوي ) وصدري .كيف تراه ؟
الأرنب : إنه جميل يا سيدي .
( الثعلب يعوي... )
أقصد أنه يعلو ويهبط . يهبط ويعلو كموج بحر هائج يا سيدي الثائر.
الثعلب : ( يعوي )الآن صار بإمكاني الانقضاض على الثيران بسهولة ويسر،
وتمزيقها شر تمزيق .
( يعلو عواء الثعلب في السهل ، فيتابع الأرنب ما يحدث في الأسفل ...)
الأرنب : ( بحماس ) أنه يحوم حول الحمار ، يهجم عليه . و..يرفسه الحمار ، الثعلب يسقط .الحمار يدنو منه ،يا إلهي .الحمار يرفسه ثانية . (بحماس أكثر ) الثعلب يتمدد على الأرض جثة هامدة .عا.. عاش الحمار ويسقط الثعلب .. ( ينط الأرنب ويرقص فرحاً.. يشاهد الذئب العجوز يدنو منه . فيهرب .)
( يتغير المنظر . يظهر الذئب العجوز إلى جانب الثعلب الجريح )
الذئب : فمك يرغي ويزبد يا صاحبي .
الثعلب : ( بألم وسرور ) عظيم .وعيناي، كيف تراهما ؟
الذئب : عيناك حمراوان كجمرتين متقدتين .
الثعلب :عظيم . وصدري ؟
الذئب : ما به ؟
الثعلب : ألا يعلو و يهبط كموج هائج ؟
الذئب : بلى يا صاحبي .
الثعلب : ( بسعادة وهو يتألم ) هذا يعني أنني صرت أسداً ،وملكا.
الذئب : ( بسخرية ) بل هذا يعني أنك تحتضر . وربما تموت الآن . أيها الثعلب المخدوع ، والواهم .
( الثعلب يتحسس جسده . يتألم . يبكي وهو يرى الذئب يعوي مكشراً عن أنيابه )

إظلام .

محمد الرامي
06-01-2010, 18:22
مسرحية القــفــص


جاسم محمد صالح

أرنبان يتجولان في الغابة وهما يغنيان ... فجأة يقفان في مكانهما )

الأرنب الأول : ( وهو يشم شم في المكان ) أشم شيئاً غريباً
الأرنب الثاني : ( وهو يشم شم في المكان ) وأنا أيضاً أشم شيئاً غريباً
يتجولان في المكان بحثاً عن مصدر الرائحة الغريبة )
الأرنب الأول : ( وهو يرى قربه ذئباً مسجونا في القفص ) آه ... أنها رائحة الذئب
الأرنب الثاني : ( وهو متعجب ) ذئب في قفص ... أنه أجمل منظر

( يضحك ويقفز في مكانه )

الأرنب الأول : ( للأرنب الثاني ) هيا لنبتعد عن المكان
( يحاول أن يسحب الذئب الثاني ، لكن الذئب الثاني يتوقف في مكانه بعد أن سمع صوت الذئب )
الذئب : أيها الصديقان... أنقذاني من هذا القفص
الأرنب الأول : لا ... لن ننقذك فأنت مخيف
الأرنب الثاني : ( متردداً ) لا أستطيع أفتح لك القفص ... انني أخاف أن تؤذيني
الأرنب الأول : ( خائفاً ) لا تفعل ذلك ... أحذرك ألا تفعل ذلك
الذئب : ( مصطنعاً البراءة ) أنني برئ ... صدقني أنني برئ ... لا تخف مني ... سوف لن أؤذيك أبداً
الأرنب الأول : لا تفعل ذلك ... لا تفعل
الأرنب الثاني : أنني أصدقك ولا صحة لما أسمع
الذئب : ( متمكناً ) جربني وسترى ... جربني يا صديقي الأرنب ... أنك تشبه صديقي الحمل ...
(يقترب الأرنب الثاني من القفص على الرغم من ممانعة الأرنب الأول لذلك ، لكنه يفلح في فتح القفص وإخراج الذئب منه ، يخرج الذئب من قفصه ويحاصر الأرنبين من كل جانب ويدور حولاهما كأنه يريد أن يأكلاهما )
الأرنب الأول : لا تأكلنا , أيها الذئب, إنك صديقنا ... لقد قلت ذلك
الأرنب الثاني : ألم تخبرنا بأنك صديقنا؟
الذئب : ( يعوي ويكشر عن أنيابه ) سآكلكما الآن ... أنكما طعام لذيذ
( يتوقف الذئب مفكراً ) ولكن قبل أن افعل ذلك أريدكما إن تغنيا لي ... فقد سمعت غناءكما من بعيد ... هيا غنيا لي ... هيا ( يعوي )

( يواصل الأرنبان غناء هما الذي ابتدئوا به ، يبدو الغناء حزينا ، الأرنب يضحك من حين لآخر عليهما وكلما أراد الأرنبان إن يسكتا , يعوي الذئب فيواصلا الغناء )

الذئب : توقفا عن الغناء ... أريد إن أأكلكما ،
الأرنب الثاني : ( متوسلا ) لا تفعل ذلك فأننا صديقاك
الذئب : ( ضاحكا ) صديقاي ... صديقاي ...
الأرنب الأول : قبل إن تأكلنا أريد إن أسألك
الذئب : قل سؤالك بسرعة
الأرنب الأول : أريد إن اعرف أيهما اكبر ... أنت أم هذا القفص الذي خرجت منه
الذئب : ( ضاحكا ) بطبيعة الحال ... القفص ... القفص إلا تعرف ذلك أيها الغبي ؟
الأرنب الأول : ( وهو يصطنع الغباء ) لا أصدق ذلك ... لا أصدق ، فأنت أكبر منه
الذئب : لم أرى أرنبا غبيا مثلك ، القفص هو الأكبر والدليل على ذلك أنني كنت فيه
الأرنب الأول : ومع هذا فأنني لا أصدق يبدو القفص اصغر منك
الذئب : ( في حالة ضجر ) ماذا تريد مني حتى اثبت صحة ما أقول ؟
الأرنب الأول : إن تدخل إمامي حتى أرى ذلك واصدق كلامك
الذئب : حسنا سأدخل فيه

( يدخل في القفص فيسرع الأرنب الأول إلى إغلاقه على الذئب )

الذئب : أطلقا سراحي أنا صديقكما ... أطلقا سراحي
الأرنب الثاني : لن تخدعنا مرة أخرى
الأرنب الأول : الآن عرفت من هو الغبي ؟ ( يضحك عليه ) ... إن أمنا علمتنا إلا نصدق كلام من له أسنان حادة ومخالب قوية ووجه مخيف مثل وجهك ،

( يتركان المكان وهما يواصلان غناء هما ، ومن بعيد تسمع تأوهات الذئب وتوسلاته ... يقف الأرنب في مكانه )

الأرنب الأول : ( مخاطبا الذئب ) سنرسل إليك أول كلب يصادفنا في الطريق

( يستمران في المسير والغناء )

النهاية

محمد الرامي
07-01-2010, 09:32
الشــجرة الناطـقـة-الأعـداد الســكّريـة
- نور الدين الهاشمي
- مسـرحيتان للفتيان
التحميل من المرفقات

كيفارا
07-01-2010, 17:04
بارك الله فيك و جعل عملك في ميزان حسناتك يوم القيامة.

derby
07-01-2010, 20:04
شكرا جزيلا على المجهود المتميز

محمد الرامي
07-01-2010, 20:18
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

بوركت أناملك أخي الكريم محمد الرامي، مجهود مبارك بإذن الله تلقاه يوم لا ينفع لا مال و لا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم

أأجد عند حضرتكم مسرحيات باللهجة الدارجة المغربية أو بالشلحة شريطة أن تكون قصيرة نوعا ما لتسهل في الحفظ
حفظكم الله و رعاكم و جعل الجنة مستقركم و مثواكم

و للحديث بقية

الشخصيات:
نفيسة : سيدة البيت
فطومة: الخادمة
عبد الكريم:سيد البيت
آية: البنت الصغرى
نرجس: البنت الكبرى
نفيسة:فطومة آآفطومة وجدتي الفطور.
فطومة :باقي آلالة نفيسة.
نفيسة :ياك قلتليك تبقاي تنوضي مع 6:00 ديال الصباح باش توجدي لفطور ولا ما كتسمعيش أديك اللفعة.
فطومة :نسيت الالة هذي آخر مرة.
عبد الكريم:مالكي يا هذ المرا على هذ الغوات كامل.
نفيسة: ديك الخدامة مكدير والو مقابل لي غير النعاس او اللعب.
عبد الكريم:البنات لي قدها تيقراو اوتيلعبو او هي كتشطب او كتجفف.
آية:صباح لخير مامي صباح لخير بابي مامي ماشفتيش كتابي ديال القراءة.
نرجس:حتى أنا مامي ماشفتيش كتابي ديال القرآن.
نفيسة :واقيلا عرفت مولت هذ الفعلة.
آية :شكون امامي.
نفيسة :هانت غاتعرفي فطومة آآفطومة فين هما الكتوب ديال البنات.
فطومة :راهم فوق الطابلة.
نفيسة :واقلا عبد الكريم عندو الحق فطومة آآآفطومة آجي آآآبنتي .
فطومة :نعام آآلالة.
نفيسة :باغي تقراي أفاطمة وفاطمة هي سيتك الجديدة.
فطومة :آه لالة واش كاينة شي بنت ما بغاتش تقرا او تعلم.
نفيسة :غدا ياله معايا باش نقيدك فلمدرسة مع البنات ومن دابا أناماماك.
فطومة :الله يخليك لي اماما.
عبد الكريم :هذا هو الكلام ولا بلاش.
.

محمد الرامي
08-01-2010, 12:11
بسم الله الرحمن الرحيم
مسرح العرائس
في ظني أن حب الطفل للعبته وحب الطفلة لعروستها هو الدافع الأكبر لميلاد مسرح العرائس في العالم، فمسرح العروسة الخشبية هو مسرح تربوي في المقام الأول ولعل اختفاء هذا النوع من مسارح العرائس المخصص للأطفال من بين عدة عناصر كثيرة تهتم بثقافة الطفل كالرسم والأشغال العامة واستعمال خامات البيئة، يقف مسرح الطفل بتاريخه وعصريته اليوم يمثل حجر الزاوية بالنسبة لثقافة الطفل، في تأكيد لمكانة فكرية بسيطة في بناء عقول أطفالنا بكل مايعرضه مسرح العرائس من عروض منتقاة انتقاء نظيفا مناسبا للمراحل العمرية الخمس التي حددها علماء النفس ورجال الاجتماع.
ومسرح العروسة الخشبية هو أحد فروع الفن المسرحي، وهو لا ينهج طريق أو أسلوب المسرح الدرامي بالممثلين، لكنه يعتمد في فلسفة عروضه على العروسة الخشبية الظاهرة على خشبة المسرح، والتي يحركها تمثيلا وأداءً وحركة شخصية لا تظهر أو تشاهدها الجماهير.
مناهج مسرح العرائس
تغيرت مناهج المسرح ودراماته بعد استتباب هذا النوع من المسارح عالميا، وبعد التقدم العلمي والتطور الفكري للدول المتقدمة,فدخلت عروض ودرامات مسرحية جادة إلى بوابة مسرح العرائس, فأعدت للأطفال دراما تحمل من الفكر الكثير غول لويزيتانا لبيتر فايس، زيارة السيدة العجوز لدورينمات , كما دخلت العروسة الخشبية الى أفلام السينما وأفلام الرسم الايجازي الكارتون
القره قوز الأراجوز
هو شخصية من أبطال مسرح العرائس، تتخذ مكانها في خيال الظل.
ولم تحدد المراجع العلمية تاريخا محددا لظهور هذه الشخصية الكوميدية الشعبية، والدائمة العراك والشجار مع صديقين من ناحية، ومع تاجرين من الشعب من ناحية أخرى, عراك لطيف يكشف السلوكيات أمام الطفل ويعلمه العبرات, لكنه عراك لا يؤذي قدر مايدفع بالتربوية والتعليمية وتعديل السلوك الى الأمام,, في عقول الأطفال.
وتعتبر العروسة »الدمية« من أقرب اللعب والوسائل التعليمية لنفسية الطفل في بداية تعرفه علي مفردات الحياة و هناك أزمة نصوص حقيقية يواجهها فن المسرح بشكل عام فماذا عن مسرح العرائس؟
** نعم مسرح العرائس أيضاً يعاني من نفس الأزمة وأغلب النصوص التي تقدم إليه إما سطحية إلى حد كبير وإما لا تناسب الطفل وفي الأغلب الأعم قد تكون مناسبة للطفل ولكنها غير ملائمة لطبيعة مسرحية العرائس وفي هذه الحالة نضطر لإعادة صياغتها من جديد حتي تتناسب مع مسرحية العرائس.
تعرف أن هناك أانواعا كثيرة من العرائس منها التي تحرك بالأيدي وخيال الظل والدمى المتحركة وهي أشكال صغيرة تعمل بواسطة الخيوط والأسلاك التي تحرك من الأعلى وبواسطة القضبان وبساطة تحريك الأيدي من الأسفل.
والعرائس قديمة كقدم المسرح نفسه , ومن المحتمل أن تكون أول العرائس قد ظهرت في الهند ومصر اذ وجدت مسارح العرائس في هذين البلدين منذ زمن بعيدوقبل ألف السنين . أما عن الدمى المتحركة فهي عبارة عن عرائس تحرك بواسطة الخيوط المعلقة من الأعلى , أخذت تسميتها من كلمة \"Mari onettes\" وهي كلمة أيطالية


من كتاب الاستاذ الدكتور الفاضل كمال الدين حسين

محمد الرامي
08-01-2010, 12:27
ملف كامل عن مسرح العرائس بداية من طريقة صنعها وانتهاء بعمل المسرح وافكار لذلك
نبدأ الان باقتراحات لعمل الدمى

http://www.hawahome.com/upload/files/aroosa.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/aroosa.jpg)

http://www.hawahome.com/upload/files/aroooooooosa.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/aroooooooosa.jpg)

http://www.hawahome.com/upload/files/arrrrrrooooooosa.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/arrrrrrooooooosa.jpg)

http://www.hawahome.com/upload/files/arrrooosaa.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/arrrooosaa.jpg)

http://www.hawahome.com/upload/files/aroooosaaaaaaa.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/aroooosaaaaaaa.jpg)

http://www.hawahome.com/upload/files/aaaaaarosa.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/aaaaaarosa.jpg)

http://www.hawahome.com/upload/files/ArOOOOsa.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/ArOOOOsa.jpg)

يتبع

محمد الرامي
08-01-2010, 12:28
http://www.hawahome.com/upload/files/AAArrOOooOOsaaa.psd.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/AAArrOOooOOsaaa.psd.jpg)

http://www.hawahome.com/upload/files/arooooooosaaaaaaa.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/arooooooosaaaaaaa.jpg)

http://www.hawahome.com/upload/files/aroooosaaaa.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/aroooosaaaa.jpg)

http://www.hawahome.com/upload/files/arrrroosaaaaa.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/arrrroosaaaaa.jpg)

http://www.hawahome.com/upload/files/AAAArrrOOOSaaa.psd.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/AAAArrrOOOSaaa.psd.jpg)

يتبع

محمد الرامي
08-01-2010, 12:33
مسرح العرائس:
أو مسرح الدمى، لأن البطل الأساسي فى هذه العروض المسرحية هي العرائس أو الدمى وليس شخصيات بشرية كما توجد فى باقي أنواع المسرحيات المختلفة. إلا أن الشخصية البشرية تلعب الدور بطريقة غير مباشرة متخفية فى صورة الدمية التي تمثل البطل الأساسي .. والإنسان هو البطل المساعد والذي يُطلق عليه (محرك الدمى أو العرائس). وتتعدد أدوار الدمى فقد تعكس دور إنسان أو نبات أو حيوان.

ومسرح العرائس هو مسرح موجه للطفل كوسيلة ترفيهية فى المقام الأول وكوسيلة تعليمية هامة توصل وتعلم القيم الإيجابية للطفل بطريقة سلسلة لا تشعره بأن هذا السلوك هو الذي ينبغي أن يتبعه فى مختلف جوانب حياته. ومسرح العرائس ليس قائمة من التعليمات والأوامر كما يحدث فى مختلف الخبرات الحياتية التي يمر بها الطفل فى محيط العائلة أو المدرسة والمجتمع بشكل أعم. كما أن التجسيد بواسطة الدمى أو وجود المعلومة المجسدة فى مسرح العرائس تثبت المعلومة للطفل، وتجعله يتعلم كيفية الربط بين خبرات الصوت والحركة.
وهناك أنواع متعددة من مسرح العرائس (أو طريقة تجسيد الشخصيات فى مسرح العرائس):
- عرائس الأراجوز (عرائس القفاز).
- عرائس التي تتحرك الخيوط.
- العرائس التي تتحرك بالعصا.
- عرائس السينما.
- عرائس خيال الظل.
ولكل من هذه الأنواع طرق فى توظيفها من أجل إمتاع الطفل.

خالدوف
08-01-2010, 12:48
إن مسرح العرائس طريقة جيدة لتمثيل مسرحية إخضاع كليوباترا حيث أنه يجذب العديد من المتفرجين الصغار.و مسرح العرائس يمكن أن يكون جميلا فى الفصل و بسبب الأنشطة الكثيرة التى يمكن أن تقوم على عرض مسرح العرائس و الكل يمكن أن يشترك
أولا يجب أن يتم تجهيز العرائس و خشبة المسرح. بالطبع بعضها سوف يأخذ وقت أقل من الآخر يمكن تجهيز خشبة المسرح عن طريق وضع عدة مناضد بجوار بعضها البعض أو يمكن بناؤها يالأخشاب و المساميرو تلوينها و وضع ستار عليها.
العرائس أيضا يجب أن يتم صنعها. عرائسنا يمكن أن تطبع و تلون و تلصق على عصا.

http://library.thinkquest.org/C003877F/images/CLEOSOCK.jpgفكرة أخري هى عرائس الجوانتى و نحتاج لصنعها جورب و لصق و أزرار طلاءو يتم صنعها عن طريق لصق الجورب على الشخصية. و بعد أن يجف توضع اليد فى الجورب و الأصابع تكون الفم

http://library.thinkquest.org/C003877F/images/cleosock2.jpg


http://library.thinkquest.org/C003877F/images/CLEOBAG.jpgنوع ثالث من العرائس هو العرائس الورقية و التى تصنع من كيس ورقى بنى توضع بها اليد بحيث تكون طية الكيس بجوار راحة اليد و يتحرك الفم باليد. الوجه يحتاج أن يلون. يمكن لبعض الطلبة أن يصمموا الشعرو الزي باستخدام القص و اللصق

http://library.thinkquest.org/C003877F/images/cleobagmouth.jpg

محمد الرامي
08-01-2010, 19:27
الان

مسرحي في كفي




http://www.hawahome.com/upload/files/qffffffffff.psd.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/qffffffffff.psd.jpg)

http://www.hawahome.com/upload/files/qfaaaa.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/qfaaaa.jpg)



http://www.hawahome.com/upload/files/QQQFFFFFFFFF.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/QQQFFFFFFFFF.jpg)

http://www.hawahome.com/upload/files/QFFFFFFFA.psd.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/QFFFFFFFA.psd.jpg)



http://www.hawahome.com/upload/files/QFFFFFFFFAA.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/QFFFFFFFFAA.jpg)

لعمل شماغ الرجل " خذ 5 سم من اصبع قفاز اخر محتفظا براسه ثم ارسم محيط وجه جانبي وقص وفقه
من اجل غطاء راس الام : خذ طرف اصبع اخر وقص دائرة في وسطها


لعمل قبعة الولد : قص طرف اصبع صغيرة جدا
وضع عليه قليلا ثم الصقه على الراس في القفاز الاساسي

http://www.hawahome.com/upload/files/qffffffffffffaaaaaa.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/qffffffffffffaaaaaa.jpg)



http://www.hawahome.com/upload/files/qffffffffffffqqqqqqqq.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/qffffffffffffqqqqqqqq.jpg)


النتيجة النهائية

http://www.hawahome.com/upload/files/qhhhhhhhaaaaaaaaaa.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/qhhhhhhhaaaaaaaaaa.jpg)

تابع

محمد الرامي
08-01-2010, 19:36
مسرح الطفل

هو أحد الوسائل الترفيهية التي تجذب الطفل وتأخذه إلي عالم ساحر يحيا معه وينطلق بخياله ليعيش لحظات داخل هذا العالم .

http://www.awladnaa.net/images/XN1025_l.jpg



تعريف مسرح العرائس

فكرة مسرح العرائس فكرة كنائسية أول ما بدأت وكان غرضها الإرشاد الديني للطفل وكانت البداية بمسرح الظل وذلك عن طريق: - ( قماشة بيضاء يقف وراءها أشخاص ويسلط ضوء على هذه القماشة من الخلف فيظهر الظل ويعطى التعليمات ) وكانت نظرة الأطفال لهذا الظل أن هناك أشخاص فى العالم الآخر ينظرون إليهم علي أنهم أقوياء ويجب إتباعهم وتنفيذ أوامرهم .



مضمون مسرح العرائس :

كانت بداية مسرح العرائس عبارة عن حواديت حركية للترفيه والتسلية زاخرة بالقصص الشعبي القديم ( أبو زيد الهلالي – الحصان الطائر – ... )

ثم تطور إلي صندوق الدنيا ثم الأراجوز ثم مسرح العرائس ثم الماسكات.

الأراجوز : عبارة عن دمية يد يرتدي طرطور أحمر ويتصف بالتهور والاندفاع ويشاركه شخصيات أخرى كشخصية عثمان الأسود اللون العاقل الذي ينصحه دائماً .



أهمية المسرح بالنسبة للطفل :

1 – ترجمة حقيقية لسلوك الطفل وإشباع لحاجاته الأساسية .

2 – الطفل يولد مزوداً بأجهزة وعى يمكنها استقبال الفنون ويستجيب بشكل أكثر عمقاً لما يقع في دائرة اهتمامه .

3 – وسيلة راقية ومؤثرة فى الأطفال .

4 – يعطى النموذج والمثل والقدوة بشكل أكثر تجسيداً مع احتفاظه بصفة العمق والتحليل معاً .

5 – الطفل يتميز بطلاقة الخيال وبالقابلية للتشكيل وبالاستعداد للاندماج وبالقدرة على المحاكاة وبالإحساس الجمالي وبالاستجابة النفسية والإبداعية لما يشاهده .

وخلاصة القول :

ترجع أهمية مسرح العرائس إلى كونه "مؤثر" وهذا التأثير سببه أن المسرح يتلاحم مع الطفل:

في الحوار والمضمون .

في المكان والزمان .

في الشكل ( الديكور – الملابس – الألوان – ... )

في مستوى المتطلبات السنية .



أهداف مسرح العرائس :

1 – تنمية السلوك الإبداعي لدى الطفل .

2 – غرس القيم الإيجابية من خلال مضمون العمل .

3 – العمل على إيجاد الشخصية البطولية التي يتخذها الطفل قدوة ( بدلاً من بكار وبوجى وطمطم و ... ) كشخصية مثل صلاح الدين في صغره وكشخصية الداعية الصغير والشبل العالم و ..

4 – تنمية قدرة الأطفال على حل المشكلات من خلال العمل المسرحي .

5 – تنمية ثقة الأطفال في ذاتهم من خلال تعويدهم على التفكير السليم في المواقف المختلفة وممارستهم التعبير بالحركة واللغة.

6– تنمية مهارات الأطفال اللغوية والعددية والفنية .



أنواع الفن :

1 – فكرى ( التأليف )

2 – صوتي ( كالإنشاد )

3 – حركي ( البانتومايم فن الإشارات )

4 – يدوى ( الزخرفة والنحت و ... )



وميزة مسرح العرائس أنه يجمع كل هذه الفنون . ولذلك يطلق عن فن المسرح "أم الفنون"

محمد الرامي
08-01-2010, 19:50
المسرحية :

التعريف:

صياغة فنية لتجربة من أجل تحقيق هدف من الأهداف

أو

نص أدبي مصاغ صياغة خاصة ، لكي يؤدى فوق خشبة المسرح ، أمام جمهور من الأطفال بواسطة ممثلين متخصصين ، يعبرون عن أفكار النص بالحوار والحركة والوجدان ، وبأسلوب ووسائل مبهرة وجذابة ، تسرى في وجدان الطفل سريعاً ، وتشكل ثقافته .



أنواع المسرحيات:

1 – كوميديا ( الضحك والفرفشة )

2 – تراجيديا ( النكد والسخط )

3 – ميلودراما ( كوميديا مع تراجيديا وتعنى أكثر بالسخط على المجتمع )



البناء المسرحي :

1 – مقدمة : عرض تمهيدي مع تعريف بالشخصيات .

2 – الموضوع : وفيه يتم عمل عقدة ( صراع أو مشكلة مصدر هذا الصراع الشيطان )

3 – الحل : حل العقدة أو وضع المشاهد على بداية الحل ليفكر .



عناصر المسرحية :

1 – الحدث المسرحي

2 – الشخصيات

3 – الحوار

4 – الحبكة المسرحية ( البناء ) وهى الإتقان .



مقاييس النقد المسرحي :

1 – الهدف ( وضوحه – البساطة – ... )

2 – الوسيلة ( مناسبة – غير مناسبة )

3 – عنصر القدرة على الإثارة

4 – الأصول الفنية ( الإنتاج – التصوير – السيناريو – الديكور – الإخراج – الإضاءة – ... )



أسس اختيار مسرحية للأطفال :

1 – يجب أن تكون من الطراز الذى يمنح العرائس حرية الحركة ( مشى – جرى – تحريك اليدين والساقين ..)

2 – أن تكون مؤلفة من بضعة أسطر فقط ينطقها كل الممثلين فلا ينفرد أحد الممثلين بالكلام الطويل .

3 – أن تتناسب المسرحية مع المرحلة العمرية من حيث المضمون والملابس والإضاءة والمثيرات الصوتية و المناظر وغيرها .

4 – ألا تحتوى المسرحية على مشاهد عنف وقتل .

5 – أن يقدم المضمون بصورة إيجابية ، فيكون التركيز في سياق الأحداث علي الإيجابيات دون السلبيات .

6 – أن تراعى المسرحية متطلبات النمو عند الأطفال وأن يكون من ضمن فحواها علاج بوادر المشكلات السلوكية التي قد تظهر علي الأطفال .

7 – أن تراعى المسرحية اهتمامات الأطفال فتكون نماذج شخصيات أبطال المسرحية محببة وقريبة من نفوس الأطفال .

8– أن تتنوع المسرحيات حتى تثرى البنيان العقلي للطفل فتكون منها ( اجتماعى – ديني – علمي – ... )

9 – أن تكون المفردات اللغوية بالمسرحية عديدة حتى تساعد في إثراء النمو اللغوي عند الأطفال.

المراحل العمرية للطفل وما يناسبها من مسرحيات

http://www.damanhour.net/image/arosa1.jpg


خطوات إخراج مسرحية للأطفال :

1 – توافر النص وقراءته جيداً .

2 – الاهتمام بالخصوصيات لا بالعموميات .

3 – الاهتمام بالبواعث العاطفية والتحليل الإنسان (البعد الإجتماعى)

( البعد الجسمي من ملامح الوجه ... )

4 – فهم النص .

5 – استخلاص القيم والتركيز عليها .

6 – تصوير أفكار النص ( تجسيدها فى شكل مشاهد )

7 – تحليل المسرحية لمعرفة الموضوع والهدف ومعالم الشخصيات

8 – توظيف عناصر العرض ( السمعية والبصرية )

9 – مدة العرض للطفل تتراوح بين ساعة وأكثر قليلاً أو أقل .

10 – فصول المسرحية فصل أو فصلين وكل فصل مكون من مشهدين ومدة كل فصل تتراوح ما بين 20- 30 دقيقة .

11 – ضرورة وجود فترات استراحة تتخلل العرض المسرحي .

12 – تقديم الفكاهة من خلال مواقف ويقدم فى صورة حركة أو حوار مع حركة .

13 - عرض الشخصيات الشريرة بصورة منفرة .

14 – العدد المفضل للأبطال في المسرحية هو بطل واحد إلي ثلاثة أبطال .

15 – يجب علي الممثل أن يكون متمكن من مرونة جسده ، بحيث يستطيع أن يؤدي كل الحركات الصعبة ، وكل ما يثير خيال الطفل ، ويجعله مبهوراً .

16 – أن تكون نهاية المسرحية عادلة ، بحيث تدخل السماحة والطمأنينة في نفس الطفل.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ

كيفارا
08-01-2010, 23:12
مسرح العرائس...

عرف قدماء المصريين والأغريق العرائس فقد وجدت في مخلفاتهم آثار تشبهها..كان عدد الذين يستطيعون

القراءة والكتابة قليلا جدا في العصور الوسطى ،لذلك كان الناس يشاهدون العرائس وهي تمثل الشخصيات

في القصص الشعبية والدينية وقد ظلت عروض العرائس تجوب الأنحاء في كثير من البلدان..

ولايزال الناس يستمتعون بما تقدمة العرائس من مغامرات وقصص مثيرة...

العرائس دمى صغيرة تكاد تكون سحرية فهي تفعل مايحلو لصاحبها الذي يحركها ،ويمكنها ان تكون أي نوع

من الشخصيات من السلطان للوزير الى المهرج..

العرائس ماهي الا قطع من القماش وغيره لاحياة فيها ولاروح

تظل هامدة الى ان تجد من يحركها ..

إذا اردتم صناعة العرائس

ماعليكم سوى احضار جوارب قديمة ونظيفة وعصي مصاصات وازرار وقطع

لباد(قماش الجوخ) وبعض الصوف و منها نصنع تلك العرائس

هل جربتم اعطاء دروس عن طريق العرائس ؟ اذا لم تكن لديك تجربة فحاول ادخالها لتوصيل فكرة معينة للطفل

ستجد ان الطفل يتفاعل معك بل ويبادر الى ان يقوم هو بتنفيذ الشخصية المطلوبة ويحضر لها سواء بالتمثيل

أو حتى بالصوت أحيانا...

yasser hamza
09-01-2010, 00:00
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك

derby
09-01-2010, 07:05
شكرا على العمل المتميز

محمد الرامي
09-01-2010, 14:04
عملي :

صناعة العروسة :

قم بإحضار الخامات التالية :

1 – قماش

2 – قطن صناعي

3 – مقص

4 – لاصق

5 – بترون

6 – إكسسوارات

7 – مستلزمات أخرى

ومنها قم بصناعة عرائس من الأنواع السابقة بنفسك .

أنواع العرائس

1 – عرائس اليد أو القفاز

2 – عرائس العصي

3 – عرائس خيال الظل

4 – عرائس الماريونيت

5 – الماسكات المختلفة

6 – عرائس أخرى مختلفة.


مسرح خيال الظل (مسرح الأراجوز )

أدواته : قماش يشد على اطار مقاسه متر × 60 سم – مصباح يثبت ضوءه وراء وأسفل الشاشة – منضدة

طريقة التنفيذ : توضع الستارة من القماش أمام المنضدة فى مواجهة الجمهور ومن ضوء مسلط عليها وأسفلها ويتم وضع العروسة بين الشاشة والضوء بحيث ترتكز على المنضدة ويتم تشغيل العمل المسرحى مع ملاحظة عدم ظهور يد الشخص الذى يقوم بتحريك العروسة بطرق مختلفة .


مسرح العصي :

نفس طريقة تنفيذ مسرح خيال الظل ولكن يتم تثبيت العروسة من أسفل المنضدة بعصى ويتم تحريكها بسهولة حسب العمل المسرحى ( نلاحظ هنا أننا يمكننا استخدام عروسة يمكن تحريكها بسهولة وذلك بعمل أذرع متحركة لها )

مسرح العرائس الخشبي

http://www.damanhour.net/image/arosa2.jpg


وهو مثل الشباك تماماً والفتحة تكون طولها حوالي مرتان ونصف من طول العروسة فمثلاً إذا كان ارتفاع العروسة 20 سم فإن ارتفاع المسرح يكون 50 سم

الجزء 1 يمكن وضع ستارة

الجزء 2 يمكن وضع ستارة

ويوضع أمام المشاهدين بحيث

تفتح الستارة وتدخل العروسة ثم تخرج بسهولة

مسرح عرائس المكتب :

منضدة تغطى من جوانبها بقماش ويجلس المشاهدين أمام المنضدة ويجلس الذى يحرك العروسة خلف المنضدة بحيث لا يراه أحد من المشاهدين وفى هذا المسرح يمكن استخدام عرائس العصى أو عرائس الجوانتى .

مسرح بيت الدمية :

طريقة تنفيذه : قم برسم منزل على ورقة مقواة كبيرة هذا المنزل مكون من أكثر من طابق وقم بفتح ثغرات للأبواب والشبابيك وحتى تحفظه فى وضع رأسي قم بتثبيته باستخدام أدوات مناسبة ثم نفذ العمل المسرحى وذلك بإخراج العروسة التى تتكلم من الشباك أو الباب وتتحدث العرائس مع بعضها البعض.

مسرح الباب :

ملاحظة : يمكن عمل مسرح الباب بنفس الفكرة السابقة ( عبارة عن باب مقسم لثلاث أقسام القسم الأوسط مفرغ ويجلس الشخص الذى يحرك العروسة بالقسم الأرضي ويحركها بحيث تظهر للمشاهدين بالقسم المفرغ )

مسرح النافذة :

انظر فكرة الباب

مسرح الماريونيت ( عرائس الخيط ) :

إعداده : توضع منضدة بفتحة باب بحيث تسده تماماً وتوضع على هذه المنضدة كار تونة تكون مفتوحة من جهة واحدة هي التى تطل على المشاهدين وتربط العرائس بحكمة فى خيوط بحيث يجلس محرك العرائس خلف الباب لا يظهر للمشاهدين ويربط الخيط بأصابعه ويسدل العرائس من أعلى الباب ويقوم بتحريكها حسب العمل .

مسرح الماسكات :

يقوم الممثلين هنا بلبس الماسكات المختلفة( عروسة – عصفورة – حمامة – أسد – أرنب – ... ) حسب الشخصيات

ويقومون بتنفيذ أدوارهم على خشبة مسرح عادية تكون ديكوراتها على حسب العمل المسرحى ( غابة – شارع – ..)

ويتحرك الأشخاص حسب برنامج تسجيلي معد مسبقاً وتم تجريبه ويراعى التنسيق بين البرنامج التسجيلي ( حلقات مازن وزينة أو سلسلة عالم الحيوان أو ... ) والحركات المقدمة من الماسكات.

نشاط عملي لمسرح الظل :

الأدوات : ( قماشة بيضاء – كشاف – ... )

طريقة التنفيذ : ( يتم إظلام للحجرة ويقف أحد الأشخاص خلف القماشة ويضاء الكشاف من خلف الشخص بحيث يسلط فقط على أصابعه التى يقوم بتحريكها فيظهر للجالسين أمام القماشة هذه الحركات

لغة مسرح الطفل :

يجب أن تتسم بالآتي :

1 – تثير عقل الطفل .

2 – تساعد الطفل علي التواصل .

3 – تساعد الطفل علي التكيف .

4 – تثري قاموس الطفل من المعاني والمفردات .

5 – تعلم الطفل الحوار وأدبه .

6 – اللغة العربية السهلة .

7 – تتوافق مع المسرح من حيث الحركة والأدوار والشخصيات والخلفيات والمؤثرات .


صناعة السيناريو للأطفال :

السيناريو: عبارة عن حوار مؤثر ومعبر أو هو تمثيل صوتي .

ضوابط صياغة السيناريو:

1 – الإيجاز ( عبارة شيقة قصيرة لها معنى )

2 – السهولة ( من حيث النطق )

3 – الوضوح ( من حيث المعنى والتركيب )

4 – الشيوع ( أى أن المفردات تكون منتشرة يعرفها الطفل )

5 – تناسب البيئة الثقافية للأطفال

( احذر !! لغة المواعظ والخطب – إقحام المفاهيم المجردة – النهايات السهلة الساذجة )

ورشة عمل لصناعة السيناريو :

1 – حدد الهدف أو الفكرة أو الحكمة ولتكن ( احترام الكبير- اختيار الصديق – العدل – التعاون – الإيجابية – ... )

2 – حدد ما يلزم الفكرة من

أ – أشخاص: أب وابنه .

ب – زمان : عند العودة من المدرسة .

حـ – مكان : غرفة بالمنزل .

د – أحداث : تخيل ماذا يمكن أن يحدث بين ابن وأبيه فى غرفة المعيشة

هـ – أكتب ما تخيلته من حديث وحوار .

و – راجع هذا الحوار على ما سبق من ضوابط.

ز – أدخل طرف ومأثور شعبى على الحوار .

ح – أضف إلى الحوار تفاعل وإحساس .

ى – اختر نهاية مشوقة مثيرة واقعية .

الآن أنت صنعت سيناريو ولكن !

هل نجحت أم لا ؟

لكي تتأكد من ذلك أجب عن الأسئلة التالية :

هل وفرت للطفل المتعة والإثارة ؟

هل ساعدت الطفل على :

فهم الفكرة

فهم البيئة

نمو شخصيته

نمو القيم

نمو المهارات

هل عالج السيناريو حب الخيال ؟

إذا حقق السيناريو ما سبق فقد نجحت فى صناعة السيناريو.

التفاعل مع الجمهور:

هو نوع من الذكاء الإجتماعى يعتمد على الحضور وسرعة البديهة.

ويساعد على التفاعل :

1 – قوة الصوت

2 – وضوح المخارج والكلمات

3 – الوقوف على المعاني الهامة

4 – مطابقة الصوت للمشاعر والحركة

كيف يتم التفاعل مع الجمهور ؟

1 – تناول موضوع يهم الجمهور.

2 – تناول موضوع يثير الجمهور.

3 – ترك حيز للجمهور ( لاستنطاق الجمهور ).



الصوتيات :

1 – تناسب الصوت مع الموضوع.

2 – تناسب الصوت مع الحركة .

3 – تناسب الصوت مع السن .

4 – تناسب الصوت مع أشخاص العرائس .

5 – استخدام شريط الكاسيت .

6 – استخدام مؤثرات صوتية .

7 – استخدام مكبرات الصوت .

محمد الرامي
09-01-2010, 14:40
أفكار لعمل مسرح الدمى




http://www.hawahome.com/upload/files/msssssr7.psd.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/msssssr7.psd.jpg)

http://www.hawahome.com/upload/files/msssra7.psd.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/msssra7.psd.jpg)

http://www.hawahome.com/upload/files/mmmsssrr777.psd.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/mmmsssrr777.psd.jpg)

http://www.hawahome.com/upload/files/mmmsssrrr7.psd.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/mmmsssrrr7.psd.jpg)

http://www.hawahome.com/upload/files/mmmmsssrr7.psd.jpg (http://www.hawahome.com/upload/files/mmmmsssrr7.psd.jpg)

محمد الرامي
09-01-2010, 16:58
الصور لطريقة صنع العرائس عسى ان تكون مفيدة
http://www.0sss0.com/up_jpg1/osl87503.jpg

طبعا هذا شكل قالب العروسة


http://www.0sss0.com/up_jpg1/ckG87503.jpg

بعد صب البلاسيتك علي القالب يتضح الشكل المبدئي

http://www.0sss0.com/up_jpg1/eiG87503.jpg


هذا بعد تنظيف الشكل من القطع الزايدة

http://www.0sss0.com/up_jpg1/6Th87503.jpg


وهذة الاشكال بالوان مختلفة

http://www.0sss0.com/up_jpg1/Qww87503.jpg


الالوان المطلوبة في وجهة العروسة

http://www.0sss0.com/up_jpg1/iEK87659.jpg


هنا بدا العمل في التلوين في العيون

http://www.0sss0.com/up_jpg1/Pf687659.jpg


هنا رسم الحواجب بالقياس

http://www.0sss0.com/up_jpg1/mgp87659.jpg


http://www.0sss0.com/up_jpg1/pM487659.jpg

هنا تلوين الشفايف

http://www.0sss0.com/up_jpg1/oAy88095.jpg

هنا تركيب الشعر

http://www.0sss0.com/up_jpg1/is287870.jpg


هنا طبعا تصفيف الشعر


http://www.0sss0.com/up_jpg1/wrq88197.jpg

رؤوس العرائس جاهزة

http://www.0sss0.com/up_jpg1/up587870.jpg


هنا شكل الوجهة جاهز بعد عمل المكياج

http://www.0sss0.com/up_jpg1/dWW87870.jpg

محمد الرامي
09-01-2010, 21:54
مسرح العرائس وفن المسرح الأسود
مقال : بقلم سامرعادلة

فن العرائس فن واسع ورحب , ولد وتطور عبر التاريخ ليخاطب الكبار أساسا" وتحوله شبه الكامل نحو المتفرج الصغير لا يعني تبخيسا" لهذا الفن أو انحدارا" في مساره أو تنازلا" عن أصول المسرح وتقنيات فن العرض بل هو تطور وارتقاء . والعرائس ارتبطت بخيال الإنسان وفكره منذ طفولة العقل البشري إذ تعرفت عليها جميع الحضارات وكانت أسبق من الإنسان في اكتشاف التمثيل فهي الأولى بلا منازع في قائمة الفنون التعبيرية عبر التاريخ وتتنازع جميع الحضارات ميزة أسبقية ظهور العرائس لديها و الراجح أنها ظهرت بشكل تلقائي لدى جميع الحضارات باستثناء بعض الأنواع مثل عرائس( خيال الظل) و( العرائس المائية) فالأولى ظهرت في الصين والثانية في فيتنام وجميع العرائس لدى مختلف الحضارات تتخذ سمات وخصائص البيئة التي نبتت منها والمناخ الثقافي والأدبي العام الموجودة فيه لذلك نجد أن عرائس كل حضارة لها سمات مستمده من جذور هذه الحضارة . والعرائس تطورت عبر التاريخ واستفادت من التقدم التقني والعلمي أسوة بالمسرح البشري بل كانت في طليعة الفنون التي واكبت النهضة الثقافية والعلمية في فترة ما بين الحربين العالميتين ومن هنا تحولت إلى فن عالمي راق له أسسه وركائزه وعندما نتحدث عن تاريخ فن العرائس لا نقصد به تلك الأعمال الموجهة للصغار فقط بل نقصد نخبة الأعمال المسرحية والأدبية المتعارف على أهميتها عالميا" . ففن العرائس ولد مع الكبار وما زال يخاطب الكبار والصغار . وفي فترة متأخرة من تطوره ومع بروز التيارات الحديثة في المسرح تبلور تيار تجريبي ما لبث أن أثبت نفسه وترسخ كأحد الأنواع العرائسية المتعارف عليها (وهو المسرح الأسود ) واعتمد تطور هذا
التيار على تطور فن الإضاءة وترسخها كعنصر هام وفاعل من عناصر العرض المسرحي على اختلاف أنواعه . أيضا" اعتمد على تطور نظام الألوان وظهور اشتقاقات لونيه جديدة لم تكن معروفه سابقا" .إضافة إلى ظهور تيار التجريب والتجديد في المسرح بشكل عام . والمشهد في المسرح الأسود يعتمد على بروز الشكل في الإضاءة فوق البنفسجية فهو تقنية إضاءة وأشكال تبث رسالتها من محيط مظلم . أما لاعب العرائس فهو كما بمسرح العرائس التقليدي لا يظهر, إلا أن اختفائه يختلف هنا فهو لا يختبأ خلف بارا فان أو ستارة بل يغرق في الظلمة التي تحيط به من كل جانب وهذا يقوي عنصر التواصل بين – الممثلين اللاعبين – مما يرفع درجة الإحساس بالوهم لدىالجمهوروبالتالي ترتقي ملكة تذوقهم الفني مما يوصل إلى التأثير المطلوب . والشكل أو الكتلة في المسرح الأسود لا تشابه الأشكال في مسرح خيال الظل التي تعتمد على الأشكال المسطحه البسيطة التي تنعكس ظلالها على الستارة بل تكون الكتل والأشكال في المسرح الأسود متوهجة في الظلام إذ توجه عليها بشكل عمودي أو أفقي بقع ضوئية فوسفوريه والدمى أو الأشكال تكون مطلية بالألوان الفسفورية مما يجعلها متوهجة ضمن الفضاء المسرحي وهذا يتيح للمخرج رؤى تشكيليه لا تحققها له باقي الأنواع المسرحية ومن هنا تنبع خصوصية هذا اللون المسرحي فهو يتفوق على المسرح الآدمي و يقترب من فن السينما ويسلب منها أهم خصائصها (السينماتوجرافية) إضافة على ذلك يتيح هذا اللون إمكانية التجريد في جميع عناصر العرض المسرحي وهذا لا يعني أن باقي أنواع المسرح لا تتيح ذلك ولكن نؤكد على هذا العنصر هنا لأنه يتخذ بعدا" جماليا" وتعبيريا" مختلفا"فالكتلة المعلقة في فراغ مظلم بامتدادها الحركي تتحول إلى خط والخط قد يستحيل إلى دائرة واللون قد تتبدل صفاته حسب سرعة حركته . والثابت المتوهج في الظلام قد يبدو متحركا" ...الخ هذه المعطيات وغيرها تتيح للمخرج المبدع إمكانيات فنية وتقنية كبيرة في في رسم مشهده وتضع أمامه كنز من التقنيات المشهدية . إن طبيعة المسرح الأسود وإمكانياته التعبيرية المتنوعة تنحو بالمخرج غالبا" نحو الشرطية و التجريد فهو لا يتقبل الكتل الكبيرة والديكورات المكتظة والمزدحمة إنه مسرح شرطي بامتياز. وربما كانت هذه الشرطية أحد أسباب انعدام وجوده في مسارحنا فليس من السهولة أن تعطي الأشياء المألوفة مسميات جديدة واستخدامات مختلفة وأن تجعل للشيء الواحد وظائف متنوعة وهذا ينسحب على جميع عناصر العرض المسرحي . المسرح الأسود فنا" ليس سهلا" وليس بمتناول الجميع ولا أظن أننا بحاجة أن نسوق دواعي عدم وجوده على مسارحنا إذا عرفنا أن ما يقدم للطفل من ثقافة عبر وسائل الإعلام المعروفة لا يتعدى الاثنين بالمئة والبعض- و أنا منهم- يشك في أن هذين الاثنين هما ثقافة جيدة ومفيدة للطفل

محمد الرامي
09-01-2010, 21:59
الاهمية التربوية للعرائس

تعتبر العرائس من وسائل التعبير المباشرة في جميع أنحاء العالم، وهي وسيلة ناجحة للتعبير، لما لها من قابلية عند كافة الأفراد علي اختلاف أعمارهم وأوساطهم وخلفياتهم. وعلي الرغم من اختلاف أنواع وأشكال العرائس الا أن استخدامها يتشابه الي حد كبير، اذ أن من يحركها هو الذي يخلق منها شخصيات تعبر عن أحداث الرواية أو المشاهد التي يقدمها، وبشكل عام تنقسم العرائس الي عرائس القفاز وعرائس الخيط أو الماريونيت وخيال الظل، وتعد عرائس القفاز من أسهل الأنواع تصنيعاً واستعمالاً، اذ يمكن تصنيعها بسهولة من المواد المتوفرة بسهولة، عكس عرائس الماريونيت التي تحتاج الي أدوات ومهارات خاصة لتصنيعها. وبالامكان استعمال مسرح العرائس في التوعية البيئية، خاصة حينما يركز النص علي بعض المظاهر السلوكية والممارسات البيئية الخاطئة ويقدم بعض الحلول لها، كما يمكن نقل وتركيب الديكور والمسرح بسهولة ويسر، بالاضافة الي امكانية الجمع بين الأفراد والعرائس في النص نفسه، وبالامكان معالجة كافة المفاهيم البيئية باستخدام هذا الوسيط، خاصة المفاهيم المتعلقة بالمشكلات البيئية، مثل مشكلات التلوث البيئي، ومشكلات استنزاف الموارد الطبيعية. وبصفة عامة يتم التركيز في الدليل الحالي علي معالجة مفاهيم التلوث بالمخلفات الصلبة، وتدوير المخلفات، و إعادة استخدام المخلفات.




http://www.welyawel.com/.../Goha_Fattora_All_Big.gif



خطوات تطبيق البرنامج


مناقشة النص وتوزيع المهام بين الأطفال .

تصميم وصناعة العرائس ورسم وتنفيذ الديكور والمؤثرات المسرحية .

توزيع الأدوارعلي الممثلين وصانعي المؤثرات الحركية والصوتية والضوئية .

التدريب على العرض ووضع مخطط لإخراج النص وتحريك العرائس

تنظيم العروض المسرحية .



صناعة نماذج لعرائس من النفايات



الأدوات والتجهيزات


أدوات قرطاسية متكاملة / أدوات خياطة متكاملة / بقايا أقمشة / أزرار / اكسسوارات / قطن أو اسفنج لحشو الرأس، ورق كرتون ثقيل (احجام مختلفة) / جوارب وملابس قديمة/ صوف لصنع الشعر/ ألوان فلو ماستر لرسم الملامح وتحديدها.

http://bp0.blogger.com/.../s200/alexnes4-2.jpg

النوع الأول: عرائس مصنوعة من الأقمشة والاسفنج

خطوات التطبيق


1.يتم رسم مخطط أولي (باترون) مناسب لحجم اليد، كما هو موضح بالشكل المرفق.
2. يتم تثبيت (الباترون) علي القماش والقص حوله مرتين مع ترك حوال 2/1 سم حول الرسم للخياطة.
3. يتم خياطة جزئي القماش ثم يحشي شكل الرأس بالقطن أو الاسفنج وتصنع الرقبة من اسطوانة كرتونية يتم تثبيتها ما بين الرأس وبقية الجسم.
4. تثبت قطع من القماش والأزرار والإكسسوارات لتحديد ملابس العروسة وشخصيتها، وقد تستخدم الأزرار لصناعة العينين أيضا.
5. يصنع الشعر من خيوط الصوف، وتثبت، ثم يحدد الملامح سواء باستخدام الأزرار أو الرسم بأقلام الفلو ماستر.

النوع الثاني: عرائس مصنوعة من الجوارب القديمة


1.يتم تصنيع هذه العرائس علي شكل أشخاص أو حيوانات

2. يعتمد في تصنيعها علي استخدام الجوارب فقط، مع اضافة بعض الأزرار والصوف لاستكمال الملامح.

3. بالامكان اتباع الخطوات السابقة لصناعة الملابس والشكل العام للعروسة. وذلك كما هو موضح بالشكل المرفق.


النوع الثالث: عرائس تعتمد علي استعمال الأقمشة الورق المقوي


1. يعتبر هذا النوع من العرائس سهلة التصنيع، ويمكن الاعتماد عليها في حالة ضرورة اضافة شخصية جديدة طارئة للنص.

2. يتم تصنيع ملابسها بنفس الطريقة السابق ذكرها، أما تصنيع الرأس فيعتمد علي استخدام اسطوانيتين من الورق المقوى، واحدة كبيرة للوجه، والثانية صغيرة للرقبة، حيث يتم تثبيتهما معا، مع ملاحظة اقفال أعلي اسطوانة الرقبة كي يتمكن الممثل من تثبيتها علي أصبعه، ثم ترسم الملامح علي الأسطوانة الكبيرة، مع قص أسفل الوجه بشكل دائري لتحديده، ثم يتم يثبت الشعرفوقه.

3. تصنع الملابس من بقايا الأقمشة أو من الورق. وذلك كما هو موضح بالشكل المرفق


النوع الرابع: عرائس مصنوعة باستخدام الأكواب والعلب


يتم تحريك هذه العرائس باستخدام اليدين معا، وعادة ما تمثل بعض الحيونات، او الشخصيات الخيالية

yasser hamza
09-01-2010, 22:27
بارك الله فيك يا اخي و جعل لك في كل حرف حسنة

محمد الرامي
10-01-2010, 14:06
نصوص مسرحية لمسرح العرائس

مالك بن دينار
الراوي: منذ زمن بعيد كان هناك رجل اسمه مالك. وكان مالك غير سعيد بحياته وغير راض عنها

مالك:ما أصعبها هذه الحياة! متى ينتهي هذا اليوم! إن هذه الحياة كئيبة بشعة. إني أكره كل الناس. إنني سوف أضرب أول من يمر أمامي في هذا الطريق , ولن أعمل بعد اليوم , بل سأسرق.
ها ها ها أنا أكذب على كل الناس , وحتى الآن لم يكشفني أحد.

الراوي: بعد وقت طويل ولدت زوجة مالك بنتا اسمها فاطمة , ومن بعدها تغيير مالك وأصبح رجلا أحسن من ذي قبل

مالك: الحمد لله , أشكرك يا ربي أنك رزقتني ابنتي فاطمة. سوف أرعاها دوما. أعدك يا الله أني . سوف أصبح أبا صالحا , ولن أكذب من اليوم ولا أسرق ولا أفعل ما يغضبك يا الله

الراوي: بعد عدة سنوات , عندما أصبح عمر فاطمة 7 سنوات , ماتت فاطمة, وبرحمة الله دخلت الجنة
ولكن مالك أصبح حزيييييييييينا لموت فاطمة , وفقد الصبر , ورجع لما كان عليه. أصبح مالكا رجلا سيئا مرة أخرى ونسي وعده لله

مالك: ما أصعبها هذه الحياة! لماذا ضاعت مني ابنتي فاطمة؟ لم يعد عندي صبرا ولا قوة. أصبحت ضعيفا ومتعبا, ولا أستطيع حتى أن أصلي لله وأدعوه أن يعطيني الصبر. سأشرب الخمر الحرام , وأقول الألفاظ السيئة بصوت عال. أريد أن أضرب الناس...لا لا إنني متعب جدا , سوف أنام قليلا.

الراوي: انظروا يا أطفال. إن مالك حزيييين وضعيف , ولذلك هو الآن نائما
الله يري بعض الناس أحلاما أثناء النوم. أيضا مالك سوف يحلم الآن. أتريدون معرفة ما يحلم به مالك الآن؟؟؟ إذا هيا لنرى

صوت عال: مالك بن دينار ... هلم للعرض على الجبار

مالك: يا إلهي ... إنه يوم القيامة ... ناس كثير وحر شديد ... يا إلهي .. ما هذا التمساح الكبير الذي يجري ورائي؟؟

التمساح يحاول افتراس مالك ويجري وراءه كثيرا بطول المسرح

مالك : ساعدوني ... ساعدوني....هذا التمساح سوف يفترسني

يأتي الرجل الضعيف

الرجل الضعيف: كنت أتمنى أن أساعدك , ولكني ضعيف جدا . حاول أن تذهب في هذا الاتجاه


مالك يجري في الاتجاه الآخر ولكنه يجد أمامه نارا , والتمساح مازال وراءه
مالك يجري مرة أخرى في اتجاه الرجل الضعيف

مالك : أرجوك أرجوك ساعدني

الرجل الضعيف : للأسف لا أستطيع مساعدتك. كنت فعلا أريد أن أساعدك ولكني للأسف ضعييييييييييييف جدا. حاول أن تجري في هذا الاتجاه

مالك يجري في ذلك الاتجاه ويرى أطفال كثير

الأطفال: فاطمة فاطمة ..والدك يحتاج مساعدتك
فاطمة: أبي أبي , سأبعد التمساح عنك , أمسك يدي يا أبي , أنت الآن في أمان

مالك: شكرا لك يا فاطمة , لقد أنقذتني. ( يعانق ابنته) . قولي لي يا فاطمة. من كان هؤلاء الأطفال؟ ولماذا كان التمساح يجري ورائي؟ ومن كان هذا الرجل الضعيف الذي لم يستطع أن ينقذني؟

فاطمة: هؤلاء الأطفال كان لهم آباء يحبونهم ويحنون عليهم , ولكن هؤلاء الأطفال ماتوا صغارا , ولم يكن عندهم الفرصة أن يساعدوا آباءهم عندما يكبروا في حياتهم الدنيا , ولكنهم يوم القيامة يشفعون لآبائهم , تماما كما أحببت أنا أن أساعدك يا أبي. الحمد لله

مالك: والتمساح؟ لماذا أراد أن يفترسني؟

فاطمة:التمساح هو أعمالك وأفعالك السيئة في الدنيا . أنت كبرته وكبرته في الدنيا حتى أراد أن يأكلك

مالك: والرجل الضعيف؟

فاطمة: الرجل الضعيف هو أعمالك الطيبة في الدنيا , لقد عملت القليل القليل من الأعمال الطيبة في الدنيا , حتى صار الرجل ضعيفا ولم يستطع أن يساعدك. لو كنت أكثرت من الأعمال الطيبة لكان الرجل قويا واستطاع أن يساعدك , وكان التمساح بطيئا ولم يستطع أن يؤذيك

مالك: ممم , إذا كان هذا هو الحال يوم القيامة .. وكان كل ما أعمله يكتب ويحسب , فلا بد أن أفكر قبل ما أتصرف.

مالك يستيقذ من النوم ويهتز قليلا

مالك: ها.... أين أنا؟؟؟ ماذا حدث؟؟؟ أين فاطمة؟؟؟لقد كانت معي الآن.
يا أولاد هل رأيتم فاطمة؟؟؟
هل كانت فاطمة حقا هنا؟؟ أم كان حلما؟؟؟

أعتقد أنني كنت أحلم.....انتظروا يا أولاد..... إنني أتذكر الحلم جيدا..... كان هناك تمساح يريد أن يفترسني , وكان هناك رجلا ضعيفا لم يستطع مساعدتي , وكانت ابنتي الحبيبة فاطمة معي

فهمت .... الآن فهمت ما هو المقصود بالحلم....لابد أن أحسن ما أعمل وما أفكر به , وإلا أصبح التمساح سريعا جدا وافترسني.

إن شاء الله سوف أعمل أعمالا طيبة وأطيع الله وأصبح انسانا طيبا.

محمد الرامي
10-01-2010, 19:41
عصفورٌ في القلب ( مسرحية للأطفال )
*شخصيات المسرحية:
- جنين
- الهزار
- العمُّ سام
- شارون
- سين



- جنين: (تمشي بين الصفوف وهي تحمل باقة ورد) زهور.. زهور.. ها هي بمختلف الألوان والعطور.. من يريد منكم زهرة؟
- العمُّ سام: (يتبعها مصوِّباً بندقيته، ويجرُّ كلبه) كُخ.. كُخ.. كُخ، بُّم.. بُّم.. بُّم، كُخ.. بُّم، بُّم.. كُخ
- شارون: (يقتفي أثرهما) وأنا.. في حقيقة الأمر لن أخفي عليكم سرِّي.. سأكشف لكم الآن حقيقتي.. مع أنَّه لا يهمُّني أن تعرفوها..
- جنين: تفضَّل خذ سيِّدي.. تفضَّلي خذي سيِّدتي.. حتَّى وإن لم يكن لديكم المقابل.. عفواً أيُّها السَّادة وأيَّتها السِّيدات.. أطلب منكم المعذرة.. لقد فاتني أن أقدِّم لكم نفسي..
- العمُّ سام: ولكن لماذا سأقدِّم لكم نفسي أنا.. ما دمتم جميعاً تعرفونني.. وبدون استثناء..
- شارون: كان اسمي في الأوَّل – كما سمَّاني به أبي.. هذا إذا كان لديَّ فعلاً أبٌ شرعي
- جنين: أنا يا سادة يا كرام.. اسمي جنين..
- العمُّ سام: (مبرزاً بندقيَّته) هذه هويَّتي.. إنَّني متيقِّنٌ تمام اليقين أنَّه لا يملك أحدٌ منكم أختها.. لأنَّه لا يوجد في العالم بأسره ثانٍ من صنفها.. وهي في ملكي أنا وحدي..
- شارون: كان شرٌّ هو اسمي.. ثم رأيت حين اشتدَّ عودي وبأسي أنَّه من اللاَّئق طبعاً بي أن أمدِّده..
- جنين: أكسب قوت يومي من بيع الزُّهور.. بأجمل الألوان.. وأزكى العطور..
- العمُّ سام: أنا العمُّ سام.. أجل أنا العمُّ سام.. الرَّجل الهام.. على طول العصور والأيَّام.. لأنَّني أنا من يعلم صنعها.. ويجيد استعمالها..
- شارون: لقد قمت بإدخال ألف المدِّ عليه.. ليمتدَّ عبر الموجات الصَّوتية.. فتسمعَ به كلُّ الآذان.. ويخشاه قلب كلِّ إنسان..
- جنين: تفضَّلي خذي سيِّدتي.. تفضَّل خذ سيِّدي..
- العمُّ سام: أنا أتحدَّاكم جميعاً.. اِخرس.. من فيكم تجرَّأ عليَّ وفتح خيشومه؟ هيا تكلَّم أيُّها الجبان.. لماذا بلعت لسانك؟ أنا لا أحبُّ أن يقاطعني أحدٌ حين أتكلَّم.. عليكم جميعاً أن تنصتوا بإمعان إليَّ.. وتنفِّذوا على التَّوِّ أوامري..
- شارون: منذ ذلك اليوم، أصبح اسمي شارون.. شارون.. شارون.. كم أحبُّ هذا الاسم.. وكم أعتزُّ به.. سأحرص على ألاَّ يحمله أحدٌ غيري.. وألاَّ تكتب حروفه إلاَّ بالقلم الأحمر القاني..
- سين: (يظهر متعثِّراً في خطاه) وأنا.. وأنا..
- الجميع: من أنت؟؟؟
- سين: أنا.. أنا..
- شارون: هيَّا قل من أنت؟
- سين: أنا.. أنا..
- جنين: يبدو أنَّني أعرفه.. لا أذكر بالضَّبط متى وأين التقيت به أوَّل مرَّة..
- العمُّ سام: أنا سأقول لكم من يكون.. إنَّه لا أحد.. إنَّه لا شيء.. ها ها ها ها.. فلتستمرَّ الحكاية إذن..
- جنين: بل لتنته الحكاية..
- شارون: فعلاً.. لتستمرَّ الحكاية..
- سين: لـ.. لـ .. لا أدري ما أقول..
- العمُّ سام: إنَّها حكاية سعيدة
- جنين: بل إنَّها حكاية حزينة ومؤلمة..
- شارون: حقاًّ.. إنَّها حكاية رائعة ومسلِّية..
- سين: حكاية؟ أيُّ حكاية؟؟؟
- جنين: آه.. ماذا حدث اليوم؟ لقد أصبحت أنسى في كلِّ مرَّة.. اِسمحوا لي ثانية أيُّها السَّادة والسَّيِّدات.. لقد نسيت أن أقدِّم لكم الشَّخصية الخامسة.. الشَّخصية المحورية..
- الهزار: (يقفز فجأة) أنا الهزار.. في سعادة أُمضي النهار.. تارةً أحلِّق وأحوم.. وتارةً على الأغصان أقوم.. بصوتي يأتي الرَّبيع.. بوجهه البديع.. حين أشدو تسمعني كلُّ الأطيار. وعند الغروب، أعود مسروراً إلى أفضل الأوكار.. عشِّي ليس من القشِّ.. ولا يوجد على الأشجار..
- جنين: إنَّه يوجد هنا في حنايا قلبي..
- الهزار: عشٌّ ينبض بالدِّفء والحنان..
- جنين: لقد منحته كلَّ حبِّي..
- العمُّ سام: وأنا سأنزل عليك جامَّ غضبي.. كُخ.. بُّم، بُّم.. كُخ، كُخ.. بُّم، بُّم.. كُخ.. أين هرب؟
- شارون: أين ذهب؟
- العمُّ سام: أين هرب؟ (يختفي)
- شارون: أين ذهب؟ (يتبعه)
- سين: ما هذا؟ ماذا يحدث؟ لقد حان وقت النَّوم
- جنين: من فعل بك هذا يا عصفوري العزيز؟ من نتف ريشك؟ وقصَّ جناحك؟
- الهزار: من يكون غيره؟ إنه ذلك السَّام أكثر بين جنس الهوام
- جنين: هيَّا تعال بسرعة لتختبيء في قلبي.. (يختفيان)
- العمُّ سام: (يظهر) ها ها ها.. يزعمون أنَّ ذلك العصفور اللَّعين شغل النَّاس بصوته ليل نهار.. وجعلهم لا يعبأون بأحد سواه.. وأنا لا أحبُّ هذا.. أنا أكره أن يسلب غيري نظرات الإعجاب منِّي.. ألا يعرف من أنا؟! أنا أكبر وأمهر قنَّاص.. لكلِّ من سخن عليه الراس.. سأبحث عنه في كلِّ مكان.. حتى في صدور النَّاس.. وحين أعثر عليه.. سأخمد أنفاسه وإلى الأبد.. كلاَّ، لا ينبغي لي أن أقتله دفعةً واحدةً.. كيلا أكون به رحيماً.. عليَّ أن أسجنه، وأمنع الماء عنه، وكذا الحَبَّ والحُبَّ.. كي يذوق الموت رويداً رويداً.. ها ها ها.. (يختفي)
- سين: ما كلُّ هذا الضَّجيج؟ دعوني أستلذُّ بالنَّوم ما بقي لي من العمر.. ما أجمل النَّوم! ما أحلاه!
- العمُّ سام: (من الداخل) توقَّف! (يظهر) تعال.. اِقترب هنا.. إلى أين أنت ذاهب؟
- سين: إلى السَّرير.. والغطاء الدَّافيء الوثير
- العمُّ سام: أخبرني وإلاَّ جعلتك تنام النَّوم الطَّويل.. هل رأيت ذلك العصفور اللَّعين؟
- سين: أيُّ عصفور؟!
- العمُّ سام: هيَّا أخبرني.. هل رأيته؟
- سين: هل تعني في منامي!
- العمُّ سام: هيَّا قل بسرعة! لا تثر غضبي أكثر من هذا..
- سين: نعم.. لا.. نعم.. لا.. لقد مرَّ من هنا.. لا.. أظنُّ من هنا.. أو ربَّما من هذه الجهة.. لم أعد أتذكَّر شيئاً.. هل أنا صاحٍ أم نائمٌ؟
- العمُّ سام: أغرب عن وجهي.. هيَّا اِذهب لتنام.. قبل أن أفرغ محتوى هذه البندقيَّة في جمجومتك الفارغة.. ولكن لن أفعل، فرصاصةٌ واحدة فيها أغلى منك ومن الذين خلَّفوك.. أين يمكن أن يكون ذلك العصفور اللَّعين مختبئاً الآن؟؟ (يركل كلبه)
- شارون: (يظهر) عَوْ.. عَوْ.. أنا لديَّ الجواب لسؤالك هذا.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: هاته بسرعة! ولكن من أنت؟؟؟
- شارون: أنا فاعل خير.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: فيمن تفعل الخير؟
- شارون: فيَّ أوَّلاً عَوْ.. عَوْ.. ثمَّ في الآخرين فيما بعد إذا شئتُ عَوْ.. عَوْ
- العمُّ سام: كم تريد؟
- شارون: كلَّ ما في وسعك.. عَوْ.. عَوْ.. وسآتي به قبل أن يرتدَّ إليك طرفُك.. عَوْ .. عَوْ
- العمُّ سام: هل أنت من العفاريت؟
- شارون: أجل.. عَوْ .. عَوْ.. من عفاريت الكلاب.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: إذن، قل لي في أيِّ شيءٍ تطمع؟
- شارون: فيما لديك وبين يديك.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: سأعطيك ما يكفيك
- شارون: (يرفض بإشارة من رأسه) عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: سأعطيك أكثر ممَّا يكفيك
- شارون: (يأتي بنفس الحركة) عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: سأملأ لك الأرض ذهباً.. والسَّماء نجوماً
- شارون: أنا لا أريد هذا ولا ذاك.. عَوْ .. عَوْ
- العمُّ سام: وماذا تريد إذن؟!
- شارون: (متوسِّلاً) أريد رضاك.. عَوْ.. عَوْ.. أريد مودَّتك.. عَوْ.. عَوْ.. أريد حماك.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: إذا كنت ترغب كما تقول في أن ينالك نصيبٌ من رضايَ ومودَّتي.. فجئني بذلك العصفور اللَّعين حياًّ.. حتى آخذ حقِّي وزيادةً منه.. وسأضمن لك الحماية اللاَّزمة..
- شارون: اِطمئن يا سيِّدي.. عَوْ.. عَوْ.. إنَّ لخرطومي هذا شماًّ يفوق بكثير شمَّ كلبك هذا.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: إذا كنت صادقاً فيما تقول.. فأنا أعدك بأن تكون كلبي الوفي بدل هذا الكلب الذي لم يعد يشمُّ إلا ما يحبُّ هو ويرضى.. لا ما أحبُّ أنا وأرضى..
- شارون: لحظةً واحدةً والمراد سيحضر بين يديك.. عَوْ.. عَوْ.. (يختفي برهةًّ، ثم يعود وهو يجرُّ جنين)
- العمُّ سام: أيُّها الكلب.. هل وجدت العصفور اللَّعين؟ أنا أمرتك أن تحضر لي العصفور لا الفتاة.. النِّساء من بعد.. بعد أن أقضي على ذلك اللَّعين.. وأريحَ نفسي منه..
- شارون: وهذا ما فعلته يا سيِّدي.. عَوْ.. عَوْ.. لقد جئتك بالعصفور.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: أين هو؟ أنا لا أراه !
- شارون: إنَّ عشَّه في قلب هذه الحسناء الجميلة.. عَوْ.. عَوْ.. والأطيار لا بدَّ أن تعود عند المغيب إلى الأوكار.. عَوْ.. عَوْ.. فبعد حينٍ، سوف يعود العصفور إلى عشِّه مرهقاً من تعب النَّهار.. عندها سيسهل عليك اقتناصُه.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: يا لك من كلبٍ عبقريٍّ.. لم يجد التَّاريخ بمثله!
- الهزار: (يظهر في الخلف) لقد ألقى الوغدان القبض على جنين المسكينة..
- العمُّ سام: هيَّا أسرع بالعَوْدة أيُّها العصفور اللَّعين.. إنَّك لا تعلم فداحة العذاب الَّذي ينتظرك منِّي.. ستسقط ريشاتك الواحدة تلو الأخرى.. من الجوع والعطش.. وتذوق الموت في اليوم ألف مرَّة..
- شارون: كم أودُّ أن أجعله أشلاءً.. عَوْ.. عَوْ.. بهذه المخالب والأنياب.. عَوْ.. عَوْ..
- الهزار: لا تحزني يا جنين.. سأجد الحيلة لأخلِّصك منهما..
- العمُّ سام: لقد تأخَّر العصفور اللَّعين.. كيف لم يعد إلى حدِّ الآن وقد خيَّم الظَّلام.. اِسمع أيُّها الكلب.. سأخرج لأبحث عنه في الجوار.. واحرس أنت هذه الفتاة حتَّى أعود.. (يختفي)
- شارون: عَوْ.. عَوْ..
- الهزار: هذه هي فرصتي.. (يهجم على شارون ويفقأ عينه اليمنى)
- شارون: عَوْ.. عَوْ.. لقد فقأ اللَّعين عيني.. عَوْ.. عَوْ..
- الهزار: هيَّا نهرب يا جنين.. قبل أن يعود إبن الَّذين.. (يختفيان)
- العمُّ سام: (يظهر) من فعل بك هذا؟
- شارون: إنَّه ذلك اللَّعين.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: هل عاد؟
- شارون: عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: وأين هو الآن؟
- شارون: ومن أين لي أن أعرف.. عَوْ.. عَوْ.. وأنا لا أرى شيئاً.. عَوْ.. عَوْ.. حتَّى اسمي المكتوب بالأحمر لن أراه أبداً.. عَوْ.. عَوْ..
- العمُّ سام: ولكن ما زالت لديك العين الثَّانية.. يبدو أنَّك لن تجديني في شيءٍ.. لأجعل إذن من جسمك كلِّه كلمةً حمراء.. اسمها الموت.. خذ.. بُّم (يقتله) أينك أيُّها العصفور اللَّعين؟ أينك؟؟ (يختفي)


(انتهـت)

محمد الرامي
10-01-2010, 19:43
( الاحتفال الكبير )




تأليف
جاسم محمد صالح


الحيوانات تقوم بتجميل المكان استعدادا للاحتفال الكبير ، موسيقى . الغزال يركض في الغابة ويغني ، الاسد يغني ، الاسد يتخذ مكانه قرب البئر .
الغزال يظهر
العودة الى الحيوانات وهي تواصل التحضيرات للاحتفال
يتجه الى البئر
بمودة
ساخرا ثم يغضب
يهرب مصوتا
الاسد : سأستقر هنا ... واجبر كل الحيوانات على تقديم الطعام لي
الغزال : آه تعبت
الاسد : ( يزأر بصوت واطئ )
الغزال : آه ... الاسد ... مرحبا ... أنت هنا ؟
الاسد : مرحبا .
الغزال : تذهب الى الاحتفال ؟
الاسد :ها ...لا ... لا
الغزال : تعال ... لتلهو معنا
الاسد : لا أريد ... أريد أن أبقى هنا .
موسيقى :
الغزال : ( متحيرا ) ؟؟؟
الاسد : هي ... الى أين ؟
الغزال : أشرب الماء من البئر
الاسد : هه هه ... أشرب الماء من البئر ( يزأر فجأة )
الغزال : ها ... ها ... أ ... أ ... م ... م ... ماذا جر… جر… جرى
الاسد : ممنوع … ممنوع
الغزال : أ ... ما هو الممنوع
الاسد : شرب الماء من هنا
الغزال : كيف ... لماذا ؟
الاسد : هكذا
الغزال : ولكن ... ولكن أيها الاسد .
الاسد : أنا أحرس هذا الماء ... وعلى من يريد الشرب أن ( يصمت فجأة )
الغزال : ماذا ؟... ماذا أيها الاسد ؟
الاسد : أن يقدم لي الطعام أولا
الغزال : آه ... آه
الاسد : ما بك ؟
الغزال : أنا ... أجلب لك الطعام ؟
الاسد : أذا أردت شرب الماء
الغزال : والان ... هل تدعني أشرب ؟
الاسد : لا ... قلت لك ... أجلب لي طعاما ثم أشرب ( يزأر )
الغزال : آه ... آه ... آه ... آه
الارنب : والآن نبدأ التمرين ... هيا
الكلب : وصديقنا الغزال
الارنب : سيأتي
يغنون أغنية مرحة
الغزال يظهر
الاسد يتحرك هنا وهناك وهو يغني
خائفا
الكلب : لننتظره
الارنب : نتمرن الان وعندما يأتي يتمرن معنا
أغنية
الكلب : هي ... وصل الغزال
الارنب : أهلا ... مرحبا بصديقنا الغزال
الغزال : مرحبا بكم
الارنب : لماذا تأخرت ؟
الغزال آه ... آه
الارنب : ما بك ؟
الكلب : هل أنت متعب ؟
الغزال : آه ... متعب وعطشان
الارنب : عطشان ... سأجلب لك الماء حالا ( يذهب )
(موسيقى )
الكلب : لماذا لم تشرب من البئر التي على الطريق ؟
الغزال : آه ... ممنوع ... ممنوع
الكلب : ممنوع ... ما معنى ذلك
الغزال : آه ...
الارنب : ( للغزال ) تفضل ... أشرب ماءاً باردا ولذيذا
الكلب : أشرب ... أشرب
الغزال : ( صوت شرب الماء ) ...
الارنب : هنيئا
الكلب : هنيئا
الغزال : شكرا
الارنب : هذا الماء أحضرته في الصباح من البئر التي على الطريق .
الغزال : صحيح ... والاسد
الغزال : هل فهمتم الان ... منعني الاسد من شرب الماء
الارنب : كيف ... كيف يمنعك من شرب الماء
الغزال : هذا ما حصل
الكلب : أهو أسد كبير
الغزال : نعم ... كبير ومتوحش
الكلب : آه ... أرجوك يا صديقي لا تذكر الاسد أمامي ... أنني أخاف من ذكر الاسد
الارنب الصغير : ماذا حدث ؟
الكلب الصغير : لا أدري
الارنب الصغير : متى نعود الى التمرين ؟
الكلب الصغير والأرنب الصغير يعبران عن فرحهما
(قطع على الاسد وهو يغني )
الكلب الصغير : تعال لنسألهم
الغزال : أتدرون ماذا قال لي الاسد ؟
الاثنان : ماذا قال ؟
الاسد : لا أسمح لك بشرب الماء ... ما لم تقدم لي الطعام أولا
الكلب : قدم له طعاما ... وأسترح يا صديقي
الغزال : أنا غزال فكيف أستطيع تقديم الطعام للاسد ؟
الارنب الصغير : سيقام أحتفال
الكلب : نعم ... نعم ... بعد قليل
الاثنان : هي ... أحتفال ... أحتفال
الارنب : لا ... لا... نؤجل الاحتفال
الكلب : لماذا ؟ ... لماذا نؤجل الاحتفال ؟
الارنب : كيف نقيم احتفالا ؟ والاسد يمنع عنا الماء
الكلب : وماذا بمقدورنا أن نفعل ؟
الارنب : يجب التخلص من الاسد
الغزال : ولكن ... كيف ؟
الارنب : نطرده ... نقضي عليه
الغزال : كيف نستطيع القضاء على أسد قوي ؟
الارنب : أنه ظالم
الكلب : ولكن أنتبه ... أن للاسد أنيابا ومخالب قوية
الارنب : لا يهم ... لابد أن نؤدبه
الغزال : ولكن كيف ... كيف ؟
الارنب : نفكر ... نفكر ... بوسيلة
الغزال : سأفكر معك
الكلب : ولكن ... آه ... ما الفائدة أنه قوي
الاسد : أنا قوي ... أنا أسد ... أنا أسد ... أنا أسد
الغزال : الماء ... ماء الجميع ويجب أن نؤدب الاسد
الارنب : ها ... وجدتها
(موسيقى : ضربة موسيقية )
الارنب : هيا ... تعالوا معي
الكلب : الى أين ؟
الارنب : الى الاسد
الكلب : آه ... آه ... الاسد ... اسد ...
الارنب : نعم ... هيا معي
الكلب : ولكن ... ماذا سنفعل ؟
الارنب : تعالوا ... وسأحدثكم في الطريق
(يبكون )
الثلاثة يتبادلون النظرات
يتقدم نحو البئر

( موسيقى تعبر عن القوة وترافق سير الحيوانات )

الاسد : أنا قوي ... أنا أسد ... أنا أسد ... أنا أسد
الارنب : مرحبا أيها الاسد
الاسد : من ... ها ... الارنب ... ها ... هل تريد شرب الماء
الارنب : لا ... لا ... بل ...
الاسد : وأنتما ... إلا تريدان ماء ؟
الكلب : أ ... أ ...
الغزال : أ ... أ ...
الارنب : جئناك بالطعام
الاسد : ها ... طعام ... أين هو الطعام ؟
الارنب : أ ... آه ... أ ...
الكلب : أ ... أ ...
الغزال : آ ... أ ...
( موسيقى ترافق بكاءهم )
الاسد : من هو ؟ ... قل لي ... من الذي أخذ طعامي ؟
الارنب : ال ... ال ... أسـ ... اسـ ... أ
( ضربة موسيقية )
الاسد : أسد ... هل هناك أسد غيري هنا ؟
الارنب : نعم ... أسد كبير أخذ الطعام منا في الطريق
الاسد : آه ( ثاثرا ) أين هذا الاسد دلوني عليه لأمزقه ؟
(موسيقى تعبر عن حيرتهم )
الارنب : أنه ... هنا ... بالقرب منك
الاسد : كيف ؟ ... أين ؟ ... أين ؟ ...
بسرعة ... أين هو ؟
الارنب : في البئر... في هذا البئر
الارنب : نعم ... قال الاسد أنه يعيش في هذا البئر
الاسد : لا أصدق
الارنب : أن لم تصدق ... فأنظر لعلك تراه في البئر
(موسيقى ترافق تقدم الاسد )
الاسد : آه ... لو كان صحيحا أنك تعيش في هذا البئر لمزقتك
( ينظر في البئر )
مؤثر موسيقى يعبر عن الترقب )
الاسد : آه ... ماذا أرى
الارنب : آه ... هه ... هه
يقفز من شدة الفرح
بهمس
الكلب والغزال
صارخا
الكلب والغزال يرقصان
الاسد : من أنت ؟ ... أسد ( يزأر ) ها ... وتزأر أيضا ؟... أخرج الى هنا لأمزقك
الغزال : ماذا يحدث ؟
الارنب : يرى الاسد صورته في الماء ويظن أنه يرى أسدا أخر
(يضحكان بفرح )
الاسد : أنتظر يا ( ملعون ) ... أنا قادم ( يهجم )
الارنب : والآن تخلصنا من الاسد المعتدي
الغزال : ويمكننا شرب الماء
الكلب : وهل نقيم احتفالنا ؟
الارنب : نعم ... هيا ... الى الحفلة
( موسيقى راقصة )

محمد الرامي
10-01-2010, 19:51
أطفال السلام...( للأطفال )
تأليف : محمد اتلمساني

أطفال الســــــــــــلام

*مجموعة من الممثلين ينتشرون وسط الخشبة
- ممثل 1: ذات مساء
- المجموعة: ذات مساء
- ممثل 2: ولدنا ذات مساء
- المجموعة:ذات مساء
- ممثل 4: لا شيء أجمل من معلم يعلمنا مبادئ التسامح
- المجموعة: و الأمان و السلام
- ممثل 5: لا شيء أجمل من كل أطفال الدنيا
- ممثل 6: ذات مساء
- المجموعة: ذات مساء
- ممثل 7: ودنا ذات مساء
- المجموعة: ذات مساء
- ممثل 1: لا شيء أجمل من طفل يردد : ديما...ديما...ديما التسامح
- المجموعة: ديما ديما التسامح
نحن أطفال العالم
نريد نريد الأمان
نحن أطفال العالم
نريد نريد السلام
- الراوي: و هكذا يا سادة يا كرام، بعد الصلاة و السلام على النبي العدنان، قصتنا اليوم قصة كل محبين الأمن
و الاطمئنان كل محبين السلام
- ممثل 2: نحن في الاستماع
- الراوي: قصتنا بطلها شخصية معروفة عند الكبير و الصغير، إنه السند باد
- ممثل 3: كيف ذلك؟
- الراوي: اقتربت نهاية السنة الدراسية، و فكر الأطفال أن يشاركوا في حفل آخر السنة، فاقترحوا اعداد مسرحية
- ممثل 5: مسرحية!
- الراوي: نعم مسرحية، لكن أثناء التدريب وقعت عدة مشاكل
- المجموعة: مشاكــــــــــل!
- ممثل 1: أيها الراوي احكي لتا ما نوع هذه المشاكل؟
- ممثل 7: من فضلك أكمل
- الراوي: سيداتي سادتي،تتمة الحكاية في الحلقة القادمة إن شاء الله
- المجموعة: ديما ديما التسامح
نحن أطفال العالم
نريد نريد الأمان
نحن أطفال العالم
نريد نريد السلام
المخرج: أيها الممثلون اليوم سنوزع الأدوار
- المجموعة: هـــــــــــــي...هـــــــــــــي...هـــــــــــــ ـي...
- المخرج: الأدوار هي كالتالي: البطل هو السند باد، ثم عصفورة السند باد الصغيرة ياسمينة و أخيرا البحارة
إذن من يلعب دور السند باد؟
المجموعة: أنا...أنا...لا أنا...أنا...
- ممثل 3: أنا من سيكون السند باد، أنا الممثل الأكثر موهبة في المدرسة
- ممثل 4: أنت لست ..... لا يمكن أن تكون السند باد
- ممثل 5: أريد أن أكون السند باد
- ممثل 6: مستحيل، أنت فتاة و لا يليق بك هذا الدور
- المخرج: و من سيلعب هذا الدور؟
- ممثل 7: أنا السند باد
- ممثل 1: أنت أسود ابق بعيدا
- ممثل 6: دور السند باد للقوي و لا يمكن أن يكون لغيره
- ممثل 5: الدور سيكون للبنات و بدون مناقشة
- ممثل 7: ما هذا الكلام الفارغ! السند باد طفل أم طفلة؟
- المجموعة: طفــــــــــــل
- ممثل 7: إذن أنا هو السند باد
- ممثل 1: هـــا...هـــا...هـــــا...أنت غير اسكت
- المجموعة: أنا...أنا...أنا...
- المخرج: من فضلكم ...من فضلكم...الهدوء ، إننا نمثل فقط ، إنها مسرحية فقط، لماذا كل هذه الكراهية
بينكم لقد أصبحتم عنصريين
- المجموعة: عنصرييـــــــــــن!
- المخرج: عندما نرفض الآخر و يرفضنا..عندما يرفض الأبيض الأسود أو العكس..عندما يرفض الولد البنت
أو العكس..هذه هي العنصرية
- ممثل 4: العنصرية! أي بلاء يصيب الجنس البشري و يلوث الأرض بأكملها
- ممثل 6: العنصرية تقودنا إلى الحرب
- المخرج: عودوا إلى رشدكم، إننا جميعا مختلفون، و هذه الاختلافات لا ينبغي أن تمنعنا من العيش معا في
انسجام و سلام. التسامح هو الحل.
- المجموعة: التسامح هو الحل...
نحن أطفال العالم
نريد نريد الأمان
نحن أطفال العالم
نريد نريد السلام
- ممثل 1: أنت السند باد
- ممثل 3: هذا هو السند باد
- ممثل 7: أنت السند باد
- المجموعة: كلنا السند باد
- ممثل 5: بهذه السفينة سنطوف العالم، عالم الاختلافات، نتعلم و نعلم
- ممثل 4: العالم جميل باختلافاته، يكفي أن نكون متسامحين
- ممثل 2: من المغرب بلد التسامح التعايش ستنطلق سفينتنا في جميع الاتجاهات
- ممثل 3: لنقضي على الحقد و الكراهية
- ممثل 6: لنقضي على التعصب و العنصرية و لنزرع الأمان و التعايش و التسامح
- المجموعة: و نزرع الحب و السلام...نشيد: ديما ديما التسامح

ستـــــــــــــــــار

محمد الرامي
10-01-2010, 19:52
أصدقاء الطبيعة...( للأطفال )
تأتيف : محمد اتلمساني
أصدقــــــــــاء الطبيعة

**مجموعة من الممثلين تنتشر على أرضية الخشبة و تردد نشيدا**
- الوردة: اسمي الورد، أنا سعيد بلوني الأحمر الجميل
- الياسمين: أما أ،ا الياسمين، فبياضي صاف كالثلج، أنا ملك الزهور
- الأقحوان: أنا الأقحوان، أوراقي مصفوفة بنظام، و لوني الأصفر الذي لا مثيل له
- الجماعة: نحن الأزهار، ننشر عطرنا و نجمع رحيقنا لنقدمه لأعز صديق لنا
**يدخل الأرنب و هو يردد نشيدا**
- الأرنب: ما أحلى الطبيعة في هذا اليوم، الأعشاب الطرية و الماء العذب و أشعة الشمس الساطعة
**الأرنب يوجه الخطاب للأزهار**
- الأرنب: السلام عليكم
- الأزهار: و عليكم السلام
- الأرنب: هل من جديد؟ هل من قديم؟
- الأزهار: لا جديد و لا قديم
- الورد: كل ما في الأمر يا أصدقاء هو العمل،نتعاون على أعمالنا
- الأقحوان: و نتعاون على المحافظة على طبيعتنا
- الياسمين: و نتعاون على طرد أي دخيل أراد إفساد حياتنا
**المجموعة تردد نشيدا**
***تدخل النحلتان و هما ترددان نشيدا***
- النحلة 1: ها الورد
- النحلة 2: ها الأقحوان و الياسمين
- النحلة 1: أتعرفن أيتها الصديقات، اليوم لي شهية كبيرة، سأجمع رحيقا كثيرا
- النحلة 2: و أنا كذلك
- النحلة 1: هل تسمحين أيتها الأزهار أن نأخذ من رحيقك اللذيذ؟
الورد: مرحبا بالصديقات النشيطات
- الأقحوان: إليكن أيتها العزيزات نهدي رحيقنا اللذيذ
- الياسمين: عندنا أبهى منظر و أشهى غذاء
**النحلتان تمتصان الرحيق،بعد هذه العملية ينسحب الجميع من الخشبة**
****يدخل الثعلب و هو يردد نشيدا****
- الثعلب: يا لها من ربوة جميلة، المياه الصافية و الأعشاب الزاهية، إنها فعلا ربوة جميلة، في هذا المكان
لا يمكن أن يزعجني أحد، سأبحث عن مكان لأستقر فيه
**الثعلب يتخذ مكانا على الركح كدلالة على الإستقرار**
***تدخل الأزهار و الأرنب***
- الورد: هل تشمون رائحة؟
- الياسمين: رائحة كريهة
- الأرنب: إنها رائحة الثعلب، هيا نبتعد عن هذا المكان حتى لا نكون فريسة لهذا الحيوان الشرير
***تنزوي المجموعة في مكان خوفا من الثعلب***
***تدخل النحلتان إلى الخشبة***
- النحلة 1: آه! إن الأزهار لم تتفتح هذا الصباح
- النحلة 2: و لم ترحب بنا
- النحلة 1: الأرنب حزين! ماذا حدث؟
- النحلة 2: ماذا حدث أيها الأصدقاء؟
- الورد: إن ثعلبا خبيثا حل بربوتنا
- الأقحوان: إن رائحة كريهة تفسد عطرنا
- الياسمين: إن صديقنا الأرنب يخاف أن يأكله هذا الثعلب الشرير
- النحلة 1: الويل لهذا الثعلب
- النحلة 2: اجتماع
**يجتمع الجميع للخروج بحل من أجل القضاء على الثعلب**
**يدخل الثعلب**
- الثعلب: حقا إنه مكان يوجد فيه الأكل الشهي و الماء الصافي (يوجه الخطاب إلى الجميع)
هل مسموح؟
- الورد: مسموح ماذا؟
- الثعلب: أن آكل الأرنب
- الياسمين: ابتعد عنا و اتركنا
- الأقحوان: لقد أفسدت حياتنا
- الثعلب: كل مل أريد هو قليلا من الطعام
- الورد: ستبتعد و إلا ستندم
- الثعلب: (بسخرية) أندم! أندم!
**تدخل النحلتان و تبدأ بلسع الثعلب، تساعدها في ذلك الأزهار و الأرنب**
**الثعلب يهرب و هو يتألم من شدة اللسع و يغادر الربوة نهائيا**
- النحلتان: لقد انتصرنا
- الجميع: نعم انتصرنا
****نشيد دلالة على فرحة الإنتصار****


ستــــــــــــــــــارٍ

محمد الرامي
11-01-2010, 18:39
الرشوة آفة(مسرحية للأطفال) (http://fouadabou.maktoobblog.com/743881/%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%b4%d9%88%d8%a9-%d8%a2%d9%81%d8%a9%d9%85%d8%b3%d8%b1%d8%ad%d9%8a%d 8%a9-%d9%84%d9%84%d8%a3%d8%b7%d9%81%d8%a7%d9%84/)


***64831; الرشوة آفة ***64830; بقلم: أبوأميمة
* الشخصيات :

فريد : …………………………..
وحيد :…………………………. هالة :………………………….. جيهان :……………………….. الموظف1 :………………………. الموظف1:……………………….
المشهد الأول
المكان :بهو إدارة ما.
الزمان :الحاضر والمستقبل .
يدخل فريد وهو يتطلع إلى الأرض وكأنه يبحث عن شيء ضاع منه .
وحيد : عم تبحث يا فريد , هل ضاعت منك نقود أم ماذا ؟
فريد: بل ضاع مني ما هو أكبر و أعظم من المال !
وحيد :وأي شيء أكبر من المال في هذا الزمان؟
فريد : أشياء كثيرة طبعا !
وحيد : مثل ماذا يا صديقي ؟
فريد : الحقيقة، الحب ، السلام ، النزاهة ، الصدق ، التعاطف و التكافل …
وحيد : و هل ستجد هذه الأشياء على الأرض؟
فريد : هذه القيم توجد في كل مكان ، يجب فقط أن نبحث عنها
وحيد : هل أساعدك في البحث ؟
فريد : إذا أردت !!
وحيد : يبدو أننا لن نجد هنا شيئا.
فريد : لماذا أنت متشائم ؟
وحيد : هذا بهو إدارة يشتغل فيها موظف شرير ، لابد أنه كنس كل هذه القيم و جز بها في صندوق حديدي، . و خبأها في مكان سري .
فريد : تقصد الموظف {{ المنشفة }} الذي لا يسلمك وثيقة إلا إذا …
وحيد : دهنتي السير أو شفتي معاه ، يعني ، حتى تعطيه القهيوة!
فريد : القهيوة , الرشوة , التدويرة , الحلاوة , البقشيش , أسماء متعددة لجرم واحد , يجب أن نتعاون جميعا . لنستأصل هذا الداء العضال من جسد أمتنا.
المشهد الثاني : يدخل الموظف 1 {{ المعروف بالإرتشاء }}
الموظف 1: آه ماذا تفعلون هنا أيها الأطفال هذه إدارة وليس مكانا للعب !
وحيد : أريد عقد إزدياد
فريد : وأنا أريد شهادة إقامة . الموظف 1: أنت تريد عقد إزدياد , عليك أن تدفع المبلغ المعتاد , و أنت تريد شهادة الإقامة , عليك بثمن. السكر والشاي و لقامة أي النعناع .
وحيد : يبدو أنكم إجتهدتم في إغناء قاموس لغتكم يا سيدي ! ؟
الموظف 1 : فعلا لكني لم أستطع إغناء جيبي .
فريد : لكن عقد الإزدياد و شهادة الإقامة حق مشروع لنا , فلماذا ندفع لك رشوة من أجلها ؟
الموظف 1: من حقكما الإنتظار , والوقوف في طابق طويل طويل طويل , ومن حقي أن أقول لكما عودا في. الغد و للغد غده.
المشهد الثالث {{ تدخل هالة و جيهان }}
هالة وجيهان : السلام عليكم
الجماعة : وعليكم السلام و رحمة الله تعالى وبركاته .
هالة : سيدي أريد طلب عقد إزدياد
فريد و وحيد : عليك بدفع المبلغ المعتاد.
جيهان : وأنا أطلب شهادة الإقامة .
فريد و وحيد : عليك بالسكر والشاي ولقامة أي النعناع
الموظف1: هذا لكي لا تنتظرا في طابور طويل طويل طويل
هالة : لكن هذه , الوثائق من حقنا يا سيدي .
فريد و وحيد : ومن حقكما الإنتظار
الموظف 1: ومن حقي أن أقول لكما عودا في الغد , وللغد غده.
جيهان : هذه دعوة صريحة للإرشاء يا سيدي
الموظف 1: الرشوة ؟! أعود بالله من الشيطان الرجيم , من قال الرشوة , أنا قلت القهيوة , الحلاوة ,التدويرة البقشيش ,لكن لم أقل أبدا الرشوة
فريد: لكنها مسميات متعددة لجرم واحد, هو الرشوة !
وحيد : والرشوة محرمة من طرف جميع الأديان السماوية , ولاسيما من طرف الشريعة الإسلامية .
جيهان : قال تعالى في كتابه العزيز : {{ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل و تدلوا بها إلى الحكام لتأكلو فريقا من أموال الناس بالإثم و أنتم تعلمون. }}
الجماعة : صدق الله العظيم
هالة : وفي الحديث النبوي الشريف عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : {{ قال رسول الله {ص } {{لعن الله الراشي والمرتشي والرائش الذي يمشي بينهما
الجماعة : صدق رسول الله
المشهد الرابع .:
يدخل الموظف 2
الموظف 2: وكذلك حرم القانون الوضعي الرشوة وعاقب عليها حيث تصدى لها المشرع المغربي في أول . قانون جنائي لسنة 1953 إنطلاقا من المواد 180 إلى188ثم نص عليها قانون72نونبر1962 في المواد 248 وما بعدها لكن القانون يبقى مجرد كلمات على الورق ,إذا لم يجد من يحركه ضد من لا يحترمه . و أنا هنا من اجل ذلك.
الموظف1:سيدي الرئيس أنا بريء , كنت سأمنحهم كل ما يطلبون دون مقابل وهم يشهدون على ذلك.
فريد: ألا تسمي المبلغ المعتاد رشوة ؟
وحيد: ألا تسمي السكر والشاي وليقامة يعني النعناع رشوة ؟
هالة : ألا تسمي {{سير وأجي}}نوع من التحريض على الرشوة؟
جيهان: ألا تسمي الغد و غده نوع من طلب الرشوة؟
الموظف 2: هذا أمر بفصلك من الوظيفة العمومية, عقابا لك على سلوكك المنحرف.
الجماعة :يحيى العدل .
الموظف 2: أما انتم يا أطفال,اتبعوني لأسلمكم الوثائق المطلوبة دون رشوة ولا تماطل.
الجماعة :ما ضاع حق وراءه طالب

kimo2004
11-01-2010, 22:02
الشكر الخالص للأخ محمد الرامي على هده الاضافة التي ستغني حتما منتدانا
ودي واحترامي

أبوإكرامي
12-01-2010, 17:46
شكرا اخي الكريم على الموضوع المتكامل
جزاك الله خيرا وبارك فيك وفي عائلتك

محمد الرامي
13-01-2010, 07:44
ســفـينــة الشـمـــوع تأليــــــــف / حاتم عبدالهادى السيد
عضو اتحاد كتاب مصر
مصر - شمال سيناء - العريش

http://www.moheet.com/image/61/225-300/617198.jpg
سفينة المستقبل


شموع تحيط بالمسرح ، سفينة راسية ، البحارة مصبوغون بألوان مختلفة غريبة ، علم أسود غريب فوق سارى السفينة .. طيور حمراء غريبة تحيط بالمكان .. المياه بلون الدم تنعكس على جدران السفينة ، يبدأ البحارة فى غناء جنائزى .. تراتيل خافتة .. صوت غربان .. ثم صخب وصوت صراخ آت من داخل المسرح .
( يظهر الراوى ويشير إلى رجل فى وسط المسرح يحمل شمعة ) :
الـراوى : إنه يصرخ وحيداً ، هناك .. انظروا إليه .. يا له من ساذج ، يحمل شمعة فى يده ، لازال يمارس البلاهة .. يحلم وكم هى قاسية تلك الأحلام .. أطلبوا منه أن يتقدم . ( يكلم الجمهور ) لا تدعوه هكذا ، إنه أملكم جميعاً ، لا تدعوه يعود للوراء .. لا تدعوه يصالح الأشرار ، لاتدعوا الشمعة تنطفئ ، لا تدعوها تموت .
( يختفى الراوى فتظهر شمس تطل على السفينة .. تبدأ حركة الرجال الذين داخلها تتابع ببطء شديد يقف أحدهم يصيح ) : آه .. آه
( يسقط مغشــــــياً عليه )
[ أغنيــــــة ]
( يظهر الراوى حاملاً شمعة فى يده يبدأ فى الحديث ) :
الــراوى : حين ودعت جولييت حبيبها المدلل ،
قالــــت : سأحبك ما حييت
فكان موتها قبرَّة
وحبيبها طائر غريد
والآن يا سادة سنجرج وجه التاريخ قليلاً ، سنسيل الدم الطاهر فوق سفينة الأحلام .. ( يكلم الجمهور ) : أنت ، لا ليس أنت ، بل أنت
أيها الواضع يداً فوق الخد .. ألا تريد العودة للماضى ..
سأدعك تعيش اللحظة .. تقدم .. تعال .. هيا تعال لا تخف .. أعذرنى إذ لا أستطيع أن اجئ لآخذك من يدك ، تعال باختيارك إن أردت ، فإذا لم ترد فليتقدم أحدكم .. ولكن حذراً من أن تقتربوا منى حتى لا تنالوا
نفس المصير الذى أصبحت عليه ، أتدرون ماذا كان مصيرى ، لا
عليكم منى الآن ، والآن هيا يا سيد .... ، قل لهم أولاً ما اسمك .

http://www.moheet.com/image/61/225-300/617197.jpg



( يدعه يحدث الجمهور باسمه ثم يكمل مقاطعاً إياه ) :
الـراوى : لا .. ليس اسمك أحمد .. بل اسمك الماضى ، وتذكر بأننا جميعاً فى الزمن الفائت الجميل ، زمن الغناء .
( يختفى الراوى فينزل من بالسفينة فى تتابع ... يتكلم قائد السفية ):
عثمان : أنا عثمان أبويا مرجان ، وانت اسمك ايه ، وأبوك مين ؟
( يتكلم الرجل الذى أتى من المسرح بصوت أجش عاالٍ )
الرجـل : أنا الماضى .
عثمان : ( يضحك بتهكم ) ، انت الماضى ، أبوك مين إن شاء الله آدم ..
الرجل : أبويا مات .
عثمان : أنا بسأل مين أبوك مش فين أبوك .
الرجل : أنت .
عثمان : لكن أنا ما اتجوزتش علشان أخلف ، وهخلف مين الماضى ، ولا الحاضر .. انت الظاهر عليك رجل خرفان .. يلا أُهْرُب من هنا أهرب .. ولا أقولكم ( يوجه حديث للبحارة ) هاتوا الماضى ده معانا فى السفينة ، يلا شيلوه علشان نخبيه مش عايزين حد يشوفه .
( يكلم نفسه ويضرب كفاً بكف ثم يكمل حديثه ) :
والله عال يا عثمان ، طلعت خلبوص ولك ماضى كمان .. ويمكن
تاريخ أحمر ولا أخضر ما تفرقشِ الألوان .. يلا بسرعة عايزين
نمشى من البلد دى ، والله فكرة لما ناخد الماضى ده من عندهم ...
يبقى ما لهمشِ ماضى ، ويبقى يروحوا يشتروا لهم ماضى تانى ..
ولا يستلفوه ، وأنا مالى مش هو قال ان أنا برضه أبوه وكلكم
شاهدين ، يبقى لما آخد ابنى الماضى يبقى يستوردوا ليهم ماضى زى
ما هما عايزين .
( البحارة يحملون الرجل ويدخلونه داخل السفينة .. ينادى أحدهم ) :
بحــار (1) : كله تمام ياريس عثمان .. ربطنا الماضى جوا .. تحت .. تحت خالص ..
بحــار (2) : يلا بسرعة علشان نرميه فى البحر .
بحــار (3) : أنا ربطت مناخيره فى القاع علشان يحرم يتطاول على الريس .
( ينادى أحدهم .. يلا ياريس .. احنا جاهزين )
يركب عثمان السفينة ويرتفع الشراع .. تعكس الإضاءة سير السفينة
وتموجات هواء الصارى ... يدخل من جانب المسرح رجل يحمل فى
يده مزمار يعزف ويتعالى غناء .
[ أغنـــــية ]
( يظهر الراوى من جديد حاملاً فى يده كتاب كبير ومسبحة يتكلم الراوى ) : الـــراوى : والآن يا سادة رحل الماضى من بلدة جولييت ،
لكن جولييت ظلت تولول على حبيبها المفقود .
( تظهر جولييت فى ملابس العاشقة بملابس شفافة بيضاء مقصبة
فضفاضة ، تمسك بيدها وردة تبدأ الحديث ) :
جولييت : ها أنا الآن وحيدة بلا ماضٍ يهدهد فؤادى ، كم أحبك أيها الماضى ، كان اسمك كهيئتك كنت أرى فيك الحياة ، والآن ماذا سأنتظر ؟
لا شئ سوى الصمت ، الصمت .. الصمت المخيف ،
أرى الخفافيش تلاحقنى ، لا من فارس يعيد لجولييت حبيبها ..
لكن انظروا ، أرى النور يأتى من الشرق ،
نحن الذين نضع النور هنا
فلماذا توقد الشموع عند الفجر ؟!
أنا الآن آتية إليك ياحبيبى ..
ربما أنت كل شئ
لا شبيه مثلك الآن
لا فرح ، لا غناء
سأجئ إليك



حتماً سأجئ
يومها لن أحتاج لشموع تضئ المكان
إذ الزمان ليس كالزمان
والمكان ليس بالمكان
لا مكان إلا أنت
سأجئ .. سأجئ
( تصرخ وتسقط وتختفى الإضاءة )


المشهـد الثــــانى
( تدب الحركة فى السفينة .. يحدث هرج ومرج ...
البحارة يتحدثون ويختلفون ) :
بحــار (1) : لن نقذف بالماضى فى البحر ؟
بحــار (2) : إن القائد أهوج ..
بحــار (3) : لا .. بل يحب أن يموت .
بحــار (4) : لا .. أنه حبيب جولييت .
بحــار (5) : اننى أكرهه .
بحــار (6) : لكننى أحبه .
( يتدخل الريس عثمان ) :
عثمان : القائد ليس بأهوج ، سيقذف فى البحر ، سيموت ، ستحب جولييت من جديد ، لا أبادلكم الحب والكره ، لكنه خطر .. خطر علينا جميعاً
بحــار (1) : كيف ؟
بحــار (2) : لم أعد أفهم .
بحــار (3) : نعم إنه خطر ، لذا يجب أن يختفى .
عثمــــان : بل يموت .
بحــار (3) : ولكن ألا تدرى لو مات ماذا سيحدث .
عثمــــان : أعلم ذلك جيداً ، لكنها الحيلة فقط .
بحــار (4) : عندى فكرة .
( يتكلمون جميعاً : ماذا ؟ ! )
بحــار (5) : سنخبأه ، ونقول لهم بأنه مات .
بحــار (1) : لن يصدقوننا .
بحــار (3) : لا تكون أصولياً أكثر من اللازم .
بحــار (2) : لست شيوعياً مثلك .
بحــار (7) : أنا اشتراكى .
بحــار (4) : أنت تافه ، عميل ، بل جاسوس .
بحــار (3) : أريد المال والجاه .
بحــار (4) : لن يعطوك شيئاً .
بحــار (2) : قالوا لك عليك بالشباب .
بحــار (5) : أنا مزارع ولست بخطيب مسجد .
بحــار (4) : لذا أدخلت الكيماويات ، وأفسدت الجسم والعقل .
بحــار (2) : وصديقه كذلك هذا ( يشير لأحد البحارة ) .
بحــار (3) : لقد رأيتهما يتهامسان أمس ، يقولان لماذا عثمان هو القائد .
بحــار (4) : اذن ظهرت المؤامرة .
بحــار (1) : انه يكذب
بحــار (2) : لا ، واذا أردتم أن تتأكدوا فاسألوا الماضى .
بحــار (4) : ومادخل الماضى بنا الآن ؟
بحــار (1) : لقد كان حاضراً .
بحــار (4) : الماضى حاضراً .. كيف يكون ذلك ، ونحن فى سفينة المستقبل ؟
بحــار (1) : إن الريس عثمان خبيث .
بحــار (4) : كيف ؟!
بحــار (1) : لقد جمع فى السفينة الماضى ، ونحن الحاضر ، ونسير فى سفينة المستقبل ، ألم تفهموا بعد مقصدة .
بحــار (4) : أقبضوا عليه .
بحــار (2) : على من ؟
بحــار (4) : الريس عثمان .
بحــار (2) : بل يجب أن نقبض على الماضى .
بحــار (1) : نعم .. انه هو المطلوب الآن .
بحــار (3) : لا .. كلكم عملاء .
عثمــــان : كفوا عن الحديث .
بحــار (1) : لا .. كلكم خونة .
( يتشاجرون فتتمايل السفينة بعنف ، يظهر الشجار من خلال جهاز

http://www.moheet.com/image/42/225-300/423448.jpg
البحارة حائرون في مصير عثمان

فلاشر .. يهتز السارى بعنف وتتكسر السفينة .. يبدأون فى الصياح .. يمسك الماضى فى خشبة ، بينما يتشبث عثمان فى خشبة أخرى .. يموت الجميع عداهما ... تعلو الاضاءة تدريجياً .. يتكلمان وهما على حالهما جاثيان على الأرض ) :
عثمان : الآن لم ينجُ سواى وسواك أيها الماضى ، ولكن لماذا ظللت صامتاً ، حتى عندما حاصرتنا الأمواج كنت لاتتكلم ، فقط كنت تلهث لماذا أنت صامت تكلم .
( لايتكلم فيكمل عثمان ) :
عثمان : قد يكون أصابه الخرس ، لاأحد الآن سواى الذى يتكلم .. ترى أين أنا ، ومن هؤلاء ؟!
( يتقدم رجال كثيرون يلبسون ملابس بيضاء حاملين الشموع المضيئة ..
يظهر صوت وشوشة البحر وهدير الأمواج ... يحيط بهم الرجال فى شبه
دائرة ... يتكلم الشيخ الكبير ) .
الشيخ : رباه ماذا أرى ؟ الماضى والحاضر مجتمعان ؟ إذن أين السفينة ؟
رجـــل : وما العمل ياشيخ ؟! .
الشيخ : اجمعوا الحطب وأشعلوا النار ، لكن إياكم أن تطفئوا الشموع !!
( يبدأ الرجال فى جمع كومات الحطب .. بينما يعلو صوت الشيخ وهو يضحك بهستيرية ... يتكلم موجهاً حديثه للرجال ) :
ها .. ها .. ها ، قلت لاتطفئوا الشموع هيا قيدوهما ..

الرجــــل : لماذ1القيود .. سنحرقهما بدون قيود .
الشــــيخ : لا .. القيود آثام ، والنار تحرق الآثام .
رجل (2) : عثمان مظلوم .. لم يفعل شيئاً .
الشــــيخ : أل



م يقبض على الماضى إذن ؟!
رجل (3) : كلهم اشتركوا فى القبض عليه .
الشــــيخ : النار ستجيب ، ، النار هى الحقيقة ولكننا لن نحرقها بالنار .
رجل (1) : سنحرقها بماذا إذن ياشيخ ؟!
الشــــيخ : أحرقوهما بالشموع ليتطهرا ... ولكن اياكم أن تطفئوا الشموع .. إياكم واطفاء الشموع .
( يقترب موكب الشموع فى حلقة دائرية ... يحيطـــوا بالرجلـين وتتضائل الدائرة تدريجياً مع مصاحبة غناء حزين .. تتضائل الإضاءة والغناء .. يصيح رجل ) :
رجــــل : ياشيخ .. ياشيخ .. لقد هرب الماضى ياشيخ .
الشيخ : دعوه يهرب .. سيعود إلى جولييت هناك .. سيعود إلى دفء المحبوب .


المشهــد الثالــث

( كرسى كبير يجلس فوقه عثمان .. يتحلق حوله الشيخ والرجال ..
يُسْمَع نباح بعض الكلاب ، وعواء ذئاب ، ومواء لقططٍ ، وأصوات
لحيوانات متداخلة .. الشموع تحيط بالمكان ، والمكان يضاء فقط على
ضوء الشموع يتقدم الشيخ من عثمان يخاطبه ) :
الشيخ : رفعناك فلا ترتفع علينا ، ملكناك فلا تصفنا بالعبيد ، سنعطيك كل
شئ ، ولكن إياك وكل شئ ، الشئ بالشئ يتشابه ، فلا تشابه أى شئ ، وتشبه بكل الأشياء ، ولكن إياك والعواء ، إياك والمواء ، إياك والكلاب الجاثمين عند الشواطئ ، لقد ذهبنا كما أمرت ، مشينا فوق الماء ، وغصنا فى قلب البحر .. الآن قد جمعوا حطام
السفينة ، وغداً سنثبت الأركان ، ستركب ونركب معك ، أنت القائد ، ونحن الفرسان ، تأمر فنطيع ، وتضحك فنضحك ، وتبكى فنبكِ ، ولكن لن نسايرك على الدوام ، ستسير بمفردك ، وسنفر منك كما فر الماضى إلى جولييت ، وسنتبعك إذا لم تكن هناك نار تمور ، وجبال تفور !! .
( يقف عثمان وقد لبس ثياباً زاهية .. يبدأ فى الحديث )
عثمــــان : من أنتم ؟
رجل (1) : رجالك .
رجل (2) : فرسانك .
رجل (3) : ماضيك الذى فرمنك .
رجل (4) : حاضرك .
رجل (5) : مستقبلك المجهول .
الشـــيخ : إذن هيا للغناء ..
( يغنون وهم يدقون الأخشاب ليصنعوا السفينة )
تعلو أصوات الذئاب ، تنبح الكلاب ، يعلو صوت المواء ، تختلط
أصوات الماعز بالبقر برغاء الابل بصهيل الخيول ..
( الكل يعمل بجد .. الشموع مضاءة ، يضيئون



ها كل وقت .. ( فلاشر يصور السرعة فى بناء السفينة ) .. يبدأ الجميع فى حمل السفينة .. تظهر صورة البحر .. يُنْزِلُوا السفينة فى هدوء .. يجمعوا الكلاب والذئاب ، والقطط والماعز والبقر ( أىَّ مجسمات لحيواناتٍ كثيرة ) يضعون كل ذلك فى السفينة ويبدأ الجميع فى دفعها بقوة تجاه البحر .. تنطلق السفينة بينما يعلو فى مقدمتها صورة لخيال المآتة وهو يقود السفينة إلى المجهول ..
( ينطلق غناء مكتوم .. همسات .. يصيح الجميع فى صوت واحد وهم يشيرون إلى السفينة وهى تبدأ السير فى عرض البحر ) : الآن ...
الآن ... الآن ... الآن ... الــ .. آ .. ن )
( اظــــــــلام )

محمد الرامي
13-01-2010, 18:56
نص مسرحية أوهام الغابةالشخصيات
الثعلب
الدب
الخنزير
الحمار
الأرنب
الكنغر ألام
الكنغر الابن
البوم
النمر
المرأة العجوز
المنظر
"غابة حيوانات ذات أشجار كثيفة وأرضها مغطاة بالأوراق المتساقطة،وتتداخل فيها الأبواب،وكل باب يمثل منزل احد الحيوانات التي سنأتي على ذكرها، وفي زاوية ما كوخ خشبي صغير فيه الكثير من النوافذ التي يخترقها ضوء الفانوس ومن نوافذ الكوخ نشاهد امرأة عجوز تتحرك ذهابا وإيابا داخل كوخها مرتدية نظاراتها ومتكأ على عكازها..واترك لمصمم السينوغرافيا الكيفية التي ينفذ بها شكل الغابة"
- المشهد الأول -
"صوت الثعلب من خارج خشبة المسرح وهو يغني"
صوت الثعلب: أنا الثعلب الأنيق
وامهر خياط في الغابة
ما أرتديه اليوم لا أكرره غدا
عطري نادر مستورد
"يدخل وسط المسرح.. يقف إلى جانب شجرة..مناديا"أين انتم يا حيوانات الغابة، عندي لكم مفاجأ " تفتح الأبواب المغلقة بالتوالي بدا من الدب الذي يصل إليه وينظر إلى الثعلب والى ملابسه باندهاش.. تتجمع حوله والى جانبه الحيوانات الأخرى"
الدب: كم أنت أنيق أيها الثعلب
الثعلب: هكذا أنا دائما
البوم: "بعد أن يصل، ويتلمس ملابس الثعلب"انك تفاجئنا كل يوم
الثعلب: إذا ارتديت الملابس نفسها ليومين، أصاب بالحزن
النمر: لو أن الغابة اهتمت بأناقتها مثلك لكنا من أفضل الحيوانات، ولا يعرف الحزن طريقه لنا
الثعلب: بإمكانكم طبعا، وانتم جميعا تعرفون من هو أفضل خياط في الغابة
الكنغر الابن: من ؟
الثعلب: انه أمامك، يا كنغر أنا أفضل من يخيط الملابس
الكنغر الابن: "إلى الكنغر الأم" أريد ملابس جديدة يا أمي"تحاول الأم إسكاته أو دفعه إلى الخلف"
الثعلب: على المودة، هل تعرف ماذا تعني المودة؟
الدب: أنا اعرف، إنها آخر الأشياء وأجملها
الثعلب: إذا أنت تستحق أن أخيط لك قبل الحيوانات جميعا شيئا جميلا وعلى المودة أيضا"برهة"غدا موعدنا هنا في الوقت نفسه والمكان نفسه وسأريكم ملابسا،هي آخر الصيحات وعلى المودة
إظلام
- المشهد الثاني -
" نفس المشهد السابق بإضافة مجموعة ملابس،معلقة على الأشجار وأخرى على يد الثعلب،والى جانبه صندوق،يخرج منه قطع الملابس بين الحين والآخر "
الثعلب: انظروا إنكم حقا لم تروا مثل هذه الملابس من قبل، وان كان أحدكم قد ارتدى أو شاهد قطعة من هذه الملابس قبل هذا اليوم فسأخيط له مجانا
الجميع: لم نشاهدها من قبل"تكرر هذه الجملة بين الحيوانات بحيث يقولها احدهم للآخر وبحركات مختلفة"
الثعلب: الحيوانات التي تتجول في المدن وتتلقى أحسن رعاية هي التي تتمتع بهذه الملابس، وأما انتم فلا منفذ لكم للوصول إلى هذه الأناقة غيري لكي تحسنون صورتكم،ومشكلتكم هي أنكم ما زلتم لا تعرفون قدري وقيمتي بينكم، جربوني وسترون كيف أغير نمط حياتكم،الملابس تمنحك القوة والإحساس بالثقة والحرية وتشعرك انك حيوان حقيقي، حالك حال أي حيوان يتجول في المدينة
الدب: وان كنت لم أر حيوانات المدينة إلا أني أريد ملابسا جديدة
الثعلب:"فرحا.. يقترب من الدب"قل ماذا تريد ؟
الدب : أريد سترة تقيني المطر، مع أزرار جميلة لكي أستطيع إغلاقها وفتحها
الثعلب: " يخرج سترة من الصندوق"انك حقا من أهل الاناقة وتعرف ماذا تختار
الحمار: أنا أيضا أريد ملابس مطرية
الكنغر ألام: وأنا أريد تنوره " تأخذ إحدى التنورات المعلقة وتحاول قياسها " مثل هذه ولكن اللون مختلف قليلا
النمر: أريد بدله مخططة
الثعلب: " وهو يسجل في دفتره بعض الخطوط الوهمية بحجة انه يسجل الطلبات " ها أني سجلت كل طلباتكم، وانتم في حقيقة الأمر تحتاجون إلى خياط ماهر مثلي، ولكن مع من أبدا أولا ومن يريد سترة جميلة ورخــــيـصة ؟ " الجميع صامتين وبالإشارات يسال احدهم الآخر عن السعر"
الحمار: لكننا لا نملك مالا
الكنغر: وفي الوقت نفسه نريد ملابس، ترى هل لديك حل ؟
الدب: أنا أريد سترة
الثعلب: " مبتسما " هذا ممكن أيها الدب، ولكن كيف ستدفع
الدب: لدي في المنزل علبتين من العسل هل هذا يكفي
الثعلب: هذا رائع "برهة " ولكنك سمين ولهذا سنحتاج إلى قماش طويل وقد يكلف هذا ثلاثة علب من العسل
الدب: " يفكر قليلا " اتفقنا "مع نفسه" كم أحب العسل، ولكن مسكين هذا الثعلب فان لم أعطيه علب العسل فسيرجع حزينا
إظلام
- المشهد الثالث -
"في العمق يفتح الباب ويخرج منه الثعلب وبيده صندوق صغير فيه عدة العمل من مطرقة و مسامير، يضعه في وسط المسرح ثم يدخل ثانية ويخرج ومعه بعض القطع الخشبية التي يدقها أمام بيته ليحوله إلى محل خياطة وما أن ينتهي يدخل منزله ليخرج قطعة كبيرة وقد كتب عليها " الخياطة الحديثة " يعلق القطعة فوق محله"
الثعلب: الآن أصبح كل شيء نظامي ها هو محل الخياطة وعلى الزبائن أن يزوروني هنا ويطالعون صور آخر المودات " يأخذ كرسيا من داخل المحل ويقدمه إلى الأمام.. يجلس لكي يخيط السترة بإبرة وخيط وهمي "
إظلام

- المشهد الرابع -

”في الجانب الآخر وبعد أن نطفأ الإنارة على محل الثعلب تكون الإضاءة قد سلطت على منزل الدب الذي يقف أمام المرآة "
الدب: حقا أنا سمين بعض الشيء وقد احتاج إلى الكثير من القماش أتمنى أن تكون السترة جـــميلة عليّ، بإمكاني أن لا أكل الــــعسل " مع نفسه " كيف وأنا الآن جائع وبطني تقرقر " بهمس مع نفسه " إذا تناولت قليلا منه وأنهيت علبة من الثلاثة، فأنها لا تؤثر بالأمر شيئا. ستبقى علبتين وهما تكفيان الثعلب
إظلام
- المشهد الخامس -

النمر: " وهو يشاهد البوم قد دخلت من الجهة الأخرى " كيف حالك أيها البوم
البوم:لننتظر الدب أولا، وكيف ستكون سترته المطرية " يدخل الخنزير "
الخنزير:سعيد لأنني رأيتكم هنا
النمر: ما الخبر
الخنزير: أنا لا افهم شيئا..توا شاهدت الثعلب جالس أمام بيته الذي حوله إلى محل خياطة، كان يخيط ولكنه يعمل بالهواء فلا يمسك أبرة ولا خيطا لكنه منهمك في عمله. أنا حائر
البوم: هذا مستحيل، لا يمكن، ربما لم تنظر جيدا، واعتقد انك بحاجة إلى نظارات، أو كنت واقفا بعيدا عنه لان ما قلته أمر محير فكيف لمثله أن يكـون منهمكا في عــمله ويخيــط في الهــواء. " إلى النمر" أتمنى أن تذهب أنت بنفسك وتنظر بعينيك حقيقة الأمر.
النمر: سأفعل وأنا مثلكم مندهشا أيضا حقا إن الأمر غريب " يهم بالخروج " سأذهب وسأخبركم بحقيقة الأمر
إظلام
- المشهد السادس -
" عودة إلى مشهد محل الثعلب.. الثعلب جالس.. يخيط في الهواء ولا يمسك أي أبرة أو خيط.. يدخل من العمق النمر وهو يقفز ويغني"
النمر: من مثلي يملك الحق بالحياة
من مثلي عنده هذا النشاط
أنا النمر الجميل أنا النمر الذكي
من مثلي يملك الحق بالحياة " يصل إلى الثعلب.. يتوقف عن الغناء..ينظر إلى الذئب عن بعد وهو الآخر يشاهد الثعلب الذي يعمل في الهواء.. مع نفسه "
أنا أيضا لا أشاهد أي شيء في يديه، ربما علي أن اشتري نظارات أتمنى أن تكون في يديه سترة كي أتخلص من فكرت النظارات وشرائها
الثعلب: " للنمر " تعال أيها النمر المفعم بالنشاط. انظر المقصلة تقريبا انتهت " وهو يشير له على الفراغ الكامن بين يديه " جميلة ها ؟ الحيوانات العادية لا ترى هذه السترة، ولكن نمر مثلك يراها حتما
النمر: " وهو فخور بأنه نمر بعد ما خدعة الثعلب.. ولم ينطق بأي شيء سوى موافقته على ما يقله الثعلب بحركة من رأسه " أنا النمر الجميل أنا النمر الذكي.. وهو يخرج يعيد أغنيته الأولى

إظلام
-المشهد السابع-
البوم واقف وحده أمام بيته ينتظر النمر وهو ينظر إلى الطريق هنا وهناك لكن النمر لم يستطيع المجيء إلى البوم وان يقول بأنه لم ير شيئا لان الثعلب مدحه كثيرا وحاول أن يحافظ على هذا المديح
البوم: حقا أن الأمر غريب، فلماذا لم يأت النمر. إني مندهش، ترى هل اذهب إلى النمر لأساله ما الذي شاهده " برهة.. يفكر "أو اذهب إلى الثعلب وأشاهد الحقيقة بنفسي
" يدخل الخنزير ومن بعيد يسأل "
الخنزير: هل من جديد أيها البوم. وصل النمر أم بعد؟
البوم: إنني في حيرى لم يعد النمر حتى هذه الساعة ولا اعرف ما الذي منعه من إخباري بما شاهد
الخنزير: ربما أراد أن يحتفظ بالسر
البوم: وهل في الأمر سرا، علينا جميعا فهم الأحداث
الخنزير: صعب أن نفهم جميعا ما يريد الثعلب بالضبط. لم لا تذهب أنت؟
البوم: أين؟
الخنزير: إلى الثعلب وتشاهد الأمر بأم عينيك
البوم : ولم لا اذهب إلى النمر واسأله أولا
الخنزير: بل إلى الثعلب ولتكن أنت الحكم في الأمر كله
البوم: وهو كذلك سأذهب إليه وأتحقق بنفسي
الخنزير: عين الصواب
إظلام
- المشهد الثامن -
" عودة إلى محل الثعلب الذي يعمل وهو يغني ويضحك "
الثعلب: أنا أفضل خياط في الغابة
وأجمل من يرتدي الثياب
الريح تحمل ملابسي
والشمس وحدها التي تعرف حقيقتي
أنا أفضل خياط في الغابة" من بعيد يطل البوم برأسه محاولا سرقة نظرة من الثعلب، وهو يعمل، إلا أن الثعلب يشاهده عن بعد، ومن بعيد يصيح الثعلب "من هناك، صديقي البوم. تعال إلى جانبي، اقترب، يهمني كثيرا رأيك، فانا لا استغني عن الآراء الذكية وخاصة من بـــوم ذكي ومعروف مــثـلك " برهة.. وهو يمسك السترة في الهواء " ما هو رأيك بها، أليست جميلة؟ تعبت كثيرا عليها. الدب يستحق كل هذا وهو يحب الأناقة" البوم ما زال صامتا ومندهشا في الوقت نفسه " لم هذا الصمت؟ هل يعقل بوم ذكي مثلك لا يعرف أن يميز الجميل من القبيح ، اسمعني رأيك أيها الصديق
البوم: " يومئ البوم بالموافقة ويفعل كما فعل النمر مضطرا بعد أن مدحه الثعلب.. يهم بالذهاب " علي أن ابحث عن النمر وأتحدث معه. ولكن أين هو الآن
الثعلب: كان هنا وذهب بعد أن قرر شراء ملابس هو الآخر لأنه لم يصدق هذا الجمال الذي سيتحلى به الدب
البوم: علي أن أراه أولا " يخرج "
إظلام
المشهد التاسع
" النمر جالس أمام بيته "
النمر: ماذا علي أن أقول إني لم أر شيئا ولكن كيف أبوح لهم بذلك وأنا النمر الذكي القوي الذي يعرف كل شيء، حتما سيضحكون علي ويقولون انك كبرت وهرمت أيضا أيها النمر " من بعيد يشاهد البوم الذي يمشي متجها إليه وهو ينظر إلى الأرض ساهما ومهموما " أيها البوم، تعال مالي أراك حزينا
البوم: " ما أن يسمع النمر.. يغير بالحال من وضعه وحالته النفسية ويمشي بمرح " أنا أبدا كنت أفكر ،ثق يا صديقي لا يعرف الحزن طريقة إلى قلبي
النمر: أنت قوي إذا
البوم: أتمنى ذلك، انتظرتك طويلا ولكنك لم تأت
النمر: كنت جائعا فقررت المرور إلى البيت لتناول الطعام أولا
البوم: الحق معك، اشعر بالجوع أنا أيضا.. ولكن هل ذهبت إلى الثعلب الخياط
النمر:"مترددا " اجل
البوم: وماذا شاهدت ؟
النمر: أمر يفوق الخيال.حقا انه امهر خياط هنا ولم أر سترة في حياتي بهذه الأناقة
البوم: " مع نفسه " إذا أنا أعمى أو مجنون ما الذي حدث لك أيها البوم " وهو يضرب رأسه"
النمر: أراك تحدث نفسك؟
البوم: من أنا. لا لا كنت اسأل نفسي، هل اشتري سترة مطرية أم لا
النمر: هل ذهبت إلى الثعلب
البوم: " مرتبكا " من، أنا، نعم، نعم
النمر: وما هو رأيك ؟
البوم: بماذا
النمر: السترة ؟
البوم: ها، أمر يفوق الخيال. حقا انه امهر خياط في الغابة. إني احسد الدب على هذه السترة المطرية
"يدخل الخنزير "
الخنزير:كم أنا سعيد لأني رايتكما معا، قولا ما الأمر
البوم: عن أي أمر تسال أيها الخنزير
الخنزير : السترة أو لم يخيط الثعلب في الهواء وليس هناك خيطا أو أبرة أو أي شيء
النمر: السترة التي يرتديها الدب، ستحلم أنت بها طول العمر
الخنزير: هل يعني انك شاهدة السترة التي لم أشاهدها أنا
النمر: يمكنك أن تسال البوم وها هو إلى جانبي
الخنزير: اجبني أيها البوم ما الذي شاهدته
البوم: أصابعه، أصابع ساحر، كاد تطير السترة وهي بين يديه
الخنزير: " مع نفسه وفي مقدمة المسرح " علي أن لا اكشف غبائي أمامهم أكثر.." يعود إلى النمر والبوم " هذا يعني باني سأتحقق من الأمر ثانية وأزيد مشاهداتهم تأكيدا وفعلا سأذهب إلى الثعلب وأتحدث معه
إظلام
- المشهد العاشر -
"عودة إلى محل الثعلب وهو واقف يراقب الطرق مترقبا مجيء الحيوانات إلى محله.. يعيد المقطع الأخير من أغنيته "
الثعلب: الريح تحمل ملابسي
والشمس وحدها
تعرف حقيقة الأمر
" يشاهد الخنزير يتجه نحوه.. يفرك يديه وبصوت منخفض يعيد المقطع الأخير من أغنيته
الشمس وحدها .. تعرف حقيقة الأمر
" يقترب منه الخنزير "
كم أنا سعيد بقدومك أيها الخنزير، لأنك وحدك من يستطيع مشاهدة ما أنجزه ويقدر عملي"برهة"انظر بنفسك إلى السترة هناك"يشير إلى الكرسي الذي كان يجلس عليه.. يقترب الخنزير من الكرسي ويحدق عن قرب، لكنه لا يشاهد شيئا.. يبقى مندهشا ويعيد النظر إلى الثعلب ولكنه لا ينطق بأية كلمة "
ليس كل الخنازير تشاهد ما تشاهده أنت الآن إنها لا تحمل الذكاء والفطنة التي تحملها أنت، انظر بعينيك كم هي جميلة. لو أن الدب لم يدفع ثمنها لحجزتها لك، حقا خنزير نبه مثلك يستحق كل هذا الجمال والروعة
الخنزير: " مع نفسه بعد أن يتقدم هو الآخر إلى مقدمة المسرح.. ومن بعيد يراقبه الثعلب الذي يخفي ضحكة ماكرة "
ما الذي يجب قوله في مثل هكذا مواقف وأنا أفضل خنزير في الغابة وأذكاهم جميعا، وهل من المعقول، خنزير بهذا الذكاء والفطنة لا يمكنه مشاهدة سترة مرمية على الكرسي " برهة.. وهو ينسحب إلى الجهة التي دخل منها، وما زال الثعلب يراقبه " إذا فإنها بحق جميلة ومذهلة ولم أر في حياتي سترة مثلها " يخرج "
إظلام
- المشهد الحادي عشر -
" الخنزير مازال يمشي في الطريق وهو يحدث نفسه "
الخنزير: حقا إنها جميلة، كيف لخنزير مثلي لا يشاهد مثل هكذا جمال، إنها سترة تقي من المطر والعواصف. طبعا فانا أذكى خنزير في الغابة" يشاهد من بعيد الحمار وفي الوقت نفسه يشاهده الحمار أيضا.. يلتقيان "
الحمار: أراك تحدث نفسك أيها الخنزير
الخنزير: ما زلت مندهشا
الحمار: من ؟
الخنزير: كنت الآن عند الثعلب الخياط. شاهدت السترة وكانت بحق تحفة، ولكن عليك أن تكون كبيرا " وهو حزين " وناضجا وحكيما كي تستطيع مشاهدتها.
الحمار: هذا يعني من الأفضل أن لا اذهب لمشاهدتها
الخنزير: لماذا، ربما تكون أفضل الحمير في الغابة وأذكاهم جميعا
الحمار: حقا ؟
الخنزير: ستعرف هذا الأمر حال ذهابك إلى الثعلب الخياط
الحمار: شجعتني كثيرا لمشاهدة السترة
إظلام
المشهد الثاني عشر
" عودة إلى محل الثعلب الخياط " يمسك الثعلب علاقة ملابس ويوهم نفسه، بأنها تحمل سترة ويحاول أن يرتديها وينفض التراب عنها وشيئا من هذا القبيل.. ومن بعيد نسمع صوت الحمار الذي سيدخل وهو مترددا "
الثعلب: أنت أيها الحمار، لقد انتظرتك طويلا. اقترب وانظر بعينيك الواسعتين التي ترى ما لا يراه الآخرون. أريد سماع رأيك بعملي وهل استحق هذا اللقب بالفعل باني أفضل خياط في الغابة " الحمار ما زال ينتظر فقط ولا يحرك ساكنا " اعرف انك تفكر طويلا ولا تعطي رأيك إلا بعد تفكير عميق وهذا هو ما يعجبني فيك واحترم رأيك الذي يأتي نتيجة قرار صحيح " يحرك الحمار رأسه موافقا على ما قاله الثعلب.. مع نفسه " علي أن لا أعلن غبائي وأقول أني أشاهد السترة، وفي حقيقة الأمر ليس هنالك أي سترة انه الفراغ
" صوت الكنغر الابن من خارج المسرح "
الكنغر الابن: ماما أنا جائع
صوت الأم: قبل قليل تناولت الطعام
الكنغر الابن: اشعر أني سأخر من الجوع. " يظهر على المسرح "
ألام: تحمل سنصل محل الثعلب الخياط وحال عودتنا سأعطيك المزيد من الطعام. " يقترب من المحل.. يرحب بهما الثعلب يرفع يديه وكأنه يستقبل اخلص أصدقائه، لكن الحمار ما زال صامتا مطرق الرأس"
الثعلب: "يمسك علاقة الملابس الفارغة " الأم هي أكثر الكائنات التي تقدر الأشياء وتميز الجميل من القبيح. انظري إلى هذه السترة وأسعفيني برأيك، فان الحمار لم ينطق بكلمة ربما أذهله جمالها. انظري إلى ألوانها كيف هي متناسقة
ابن الكنغر: أمي أنا لا أشاهد شيئا " تضع الأم يدها بسرعة على فم ابنها و لكنه مازال يصدر أصوات احتجاج على ما شاهده. ويعيد الجملة نفسها "
الأم: " إلى الثعلب" شيء لا يصدق من انك أنجزت هذه السترة، حقاً؟ انك خياط ماهر " يرفع الحمار يديه إلى الأعلى مندهشا لما تقوله الأم ينظر إليها ثم إلى الثعلب و أخيرا إلى الابن و ينسحب و هو مطرق الرأس حزينا
الكنغر ألام: ما الذي أصاب الحمار. انه غاية في الحزن ، هل أراد منك شيئا
الثعلب: ربما فكر بخياطة سترة مثل هذه ولكنه لا يملك ثمنها
ألام: أظن ذلك
الابن: " إلى الأم" ماما يمكنني الذهاب خلفه وسؤاله عن سبب صمته وحزنه
ألام: سنذهب معا وربما نلتقيه في الطريق وهناك نسأله. انه حمار طيب " يهمان بالذهاب "
الثعلب : إذا فكرتما بشراء ملابس فساراعيكما بالسعر
الابن: إذا فكرنا.. يذهبان ويبقى الثعلب وحده
الثعلب: ما الذي أصاب الحمار، يقينا انه لم يرى جيدا وعليه أن يراجع طبيب العيون
إظلام
المشهد الثالث عشر
الحمار:" واقف قرب شجرة كبيرة يتحدث مع نفسه "لماذا لم أشاهد ما شاهده الجميع، اعرف إني حمار ولكن لا يعني هذا لم أستطيع رؤية سترة معلقة شاهدها الجميع إلا أنا وابن الكنغر. ذلك الصبي الذي لم يفهم أو يعرف شيئا، عليّ أن أجد لنفسي حلا.
" من العمق يدخل ابن الكنغر والأم"
الابن: لماذا عليّ دائما أن اسكت ولا تسمحين لي بالكلام ؟
ألام: لأنك ستكون غير مؤدب وهذا أمر لا يليق بك وبي. عليك دائما تقديم نفسك ككنغر يفهم الأشياء سريعا وتشاهد ما لن تشاهده الحيوانات الأخرى
الابن: هذه هي المشكلة، لأني لم أشاهد أي سترة سمعت فقط حديث الثعلب عنها وكأنها ثقيلة بين يديه " يقتربان من الحمار
ألام: ها هو الحمار جالس هناك ومازال حزينا " تنادي عليه " أيها الحمار كيف حالك
الحمار: " يلتفت إلى الوراء " من؟ أنتما أيضا
الابن: اجل نحن، ما الذي يحزنك أيها الحمار
الحمار: أشياء كثيرة ما زلت صغيرا على معرفتها
الابن : حدثني عنها وستعرف أن كنت صغيرا أو كبيرا
الحمار: ما يحزنني أيها الصغير، هو الاختلاف بيني وبين الآخرين
ألام: أنت مثل الحيوانات الأخرى إن لم تكن أفضلها
الحمار: " يفرح " إذا المشكلة لا تكن في كوني حمارا
ألام: أبدا
الحمار: شكرا لكما " يذهب بالاتجاه المعاكس وهو يغني "أنا الحمار الذي يعطي قراره بعد تفكير عميق
"يدخل الأرنب من الجهة المعاكسة التي خرج منها الحمار راكضا لاهثا.. يصل إلى الكنغر الأم ويتوقف بسرعة "
الابن: " وهو خائف أيضا " ما بك أيها الأرنب أراك ميتا من الخوف
الأرنب: سمعت صوتا في الغابة وظننته أقدام الصيادين
الابن: ربما هو كذلك
ألام: تحلى بالشجاعة يا ولد
الابن: " يحاول أن يستمد القوة " حقا أنا شجاع وليس هناك أي صياد وهذه الأصوات أيها الأرنب العزيز ما هي إلا صوت الريح
الأرنب: لكنها لا تشبه صوت الريح
ألام: كن قويا أيها الأرنب " برهة " هل ذهبت إلى محل الثعلب ؟
الأرنب: كلا وانتم ؟
ألام: اغلب حيوانات الغابة ذهبت لمشاهدة سترة الدب الذهبية
الأرنب: وكيف كانت ؟
ألام: مدهشة " يجرها الكنغر الابن من يديها وهي تدفعه إلى الخلف " عليك التأكد من الأمر بنفسك
الأرنب: إن فضولي يدفعني للذهاب إلى الثعلب الخياط ومعرفة ماذا صنعت يديه
الابن: " يصرخ " عين الصواب أيها الأرنب
ألام: " وهي تنظر إلى ابنها " حاول أن تتأكد بنفسك من القدرة الفائقة التي خاط بها الثعلب تلك السترة
الأرنب: إذا إلى اللقاء " يهم بالخروج وقبل أن يخرج "
الابن: تأكد جيدا وفتح عينيك الواسعتين
الأرنب: سأفعل " يخرج
إظلام
المشهد الرابع عشر
" عودة إلى محل الثعلب الخياط.. يحمل الثعلب علاقة الملابس وينظر إلى السترة "
الثعلب:كم هي جميلة، الحقيقة إنها تستحق أكثر من ثلاثة علب العسل، كان علي أن اطلب أجرا أعلى من هذا بكثير، فسترة مثل هذه يجب أن يدفع ثمنها التي تستحق ما يكفي لعام من العسل، ولكن المهم هذه البداية لكي اجعل الحيوانات الأخرى تتشجع لخياطة ملابسهم في محلي الأهم في الغابة " يدخل الأرنب من بعيد، وما أن يدخل يشاهده الثعلب " وأخيرا وصل رئيس الغابة وحكيمها، وواحد مثلك بهذه الأهمية سيشاهد السترة وروعتها حتما
الأرنب: أنا رئيس الغابة ؟ " مع نفسه " كم أتمنى أن أكون كذلك، يجب أن لا أخيب ظنه بي وان أتصرف كالرؤساء الذين يعرفون كل شيء ولا تفوتهم الصغيرة أو الكبيرة
الثعلب: حدثني أيها الرئيس الحكيم حتما انك تعرف الوقت الحقيقي الذي قضيته في إنجاز هذه السترة المطرية
الأرنب: " وهو يمثل الكبرياء، ويعتقد انه رئيسا " يقينا ليس بالوقت القصير
الثعلب: " فرحا " عرفتك محنكا وكيف تقيّم الأشياء
الأرنب: يجب أن يعرف الجميع هذه الصفات التي تتصف بها
الثعلب: سأقول لهم بأنك الرئيس
الأرنب: والمحنك أيضا
الثعلب: وحكيم الغابة دون منازع
الأرنب: إذا سأغادرك الآن لا أشاهد بقية الرعية
الثعلب: كن رحيما مع الحيوانات أيها الرئيس " وهو يضحك .. ينسحب الأرنب.. يخرج
إظلام
المشهد الخامس عشر
" منزل الدب، وهو يرتب علب العسل إذ يرفع غطاء علبة ما وينظر في داخلها، لحرك رأسه يمينا وشمالا علامة عدم الرضا وهكذا يفعل مع الثانية وقبل أن يرفع غطاء العلبة الثالثة نسمع صوت الحيوانات من خارج المسرح وهم الخنزير والحمار والأرنب الكنغر والأم الكنغر الابن والبوم والنمر.. وفي الحال يسرح الدب في ترتيب العلب ويبقى مشخصا نظره إلى عمق المسرح حيث تدخل الحيوانات بالتوالي ويجتمعون حول الدب "
الخنزير: سترتك المطرية قد انتهت فهل ستذهب لإحضارها ؟
الدب: " وهو خجلا " لا اعتقد باني سأذهب، لأنه علي أن أجهز العسل
البوم: تجهز العسل ؟ وأين هو
الدب: يحتاج إلى بعض التحضيرات
الجميع: عليك شراء هذه السترة التي فصلت عليك خصيصا وإنها بحق غاية في الجمال.. تعال معنا كي نحضرها
الدب: " مترددا" ولكن
الجميع: هيا " وهم يدفعون به خارجا "
الدب: أمهلوني قليلا أن اشرح لكم
الجميع: لا وقت ربما يرجع الثعلب بكلامه ولا يسلمك السترة
الدب: إذا دعوني أأخد علب العسل معي على اقل تقدير " يعود الدب يحمل علبة ويساعده النمر والبوم في حمل العلبتين الباقيتين يدفعانه بقوة خارج المنزل حتى يختفي الجميع " عليك أن تعجل أيها الدب المحظوظ
إظلام
المشهد السادس عشر
" عودة إلى محل الثعلب.. نشاهد المحل فقط وليس هنالك أي اثر للثعلب.. صوت الحيوانات جميعا التي كانت في المشهد السابق "
الجميع: هيا، هيا أيها الدب. عجل إنها أروع ما يكون
الثعلب: " وقد خرج من باب محله، مرتبكا.. يدخل ثانية ثم يخرج وبيده علاقة الملابس التي يعلقها على شجرة أمام المحل ويجلس على الكرسي مسترخيا.. تدخل جميع الحيوانات حتى يتجمعون حول الثعلب وفي مقدمتهم البوم والنمر والدب الذين يحملون جرار العسل، وهو يتناول الجرة التي بيد البوم " شكرا على هذا العسل " يا خدها يضعها على الأرض قرب الكرسي.. وهكذا يأخذ الأخرى التي بيد النمر " حقا إنكم أتعبتم نفسكم ولكني اعرض لكم جميعا خدماتي وسأخيط لكم ما تطلبون وعلى أحدث الموضات " يقترب من الدب ويأخذ جرة العسل ويضعها إلى جانب الجرات الأخرى " ولأنك أول من حاول أن يكون أنيقا في الغابة فانك تستحق الكثير أيها الدب، انظر إلى سترتك التي كانت ومازالت زينة المحل وهيبته " وهو يشير له إلى العلاقة الفارغة " انظر أيها الدب لقد نالت إعجاب الجميع وأتمنى أن تنال إعجابك أيضا وهذه غايتي أيها الدب طيب القلب
النمر: الله كم هي جميلة
الكنغر ألام: حقا أنها رائعة
" الدب مندهشا وهو ينظر في وجوه الحيوانات التي تحيط به وتتحدث عن سترته المطرية، ولكنه لا يشاهد شيئا غير علاقة الملابس الفارغة.. وفي الحال ينتبه الثعلب إلى وضع الدب فيسارع في إدخال جرار العسل داخل المنزل "
الدب: لكني لا أشاهد أي سترة وليس هناك أي شيء معلق. " مع نفسه " ربما لأنني مازلت صغيرا وقليل الفهم ولهذا شاهد الآخرين السترة إلا أنا.. وطالما يعتقد الجميع بأنها جميلة " مضطرا " إذا فهي جميلة " بصوت عال " ورائعة
الثعلب: شيء مفرح أن تكون مقتنعا يا دب، صدق بأنني عملت بها كثيرا وحاولت أن أقدم إليك أحسن ما املك من الخبرات " برهة " لماذا لا ترتديها وتشعر بدفئها لكي نشاهدها عليك جميعا، وهل هي قياسك ؟ سأحضر السترة ولا تتعب نفسك " يذهب إلى علاقة الملابس بحيث يشعر الآخرين الواقفين بثقل السترة وأناقتها حيث يرفعها إلى أعلى ثم إلى أسفل بحجة انه معجب بها أيضا.. ينزل عنها علاقة الملابس ويعيدها إلى مكانها ويبقى ماسكا السترة الوهمية " تعال أيها الدب دعني ألبسك إياها بالطريقة التي تلبسها حيـــوانات المدينة " يقترب الدب ويعطيه ظهره، هكذا يحرك يديه باعتباره يرتدي السترة وما أن ينتهي الثعلب من أداء لعبته يقف قبالة الدب “ ما هو رأيك الآن
الدب: جميلة
الثعلب: حرك يديك يمينا وشمالا " يحرك الدب يديه " أعلى وأسف " وهكذا يفعل الدب " أظن أنها مريحة، أليس كذلك ؟
الدب: جدا أنا لا اشعر بشيء، وهذا يعني أنها فصلت تماما على جسدي " إلى الحيوانات الأخرى " ما هو رأيكم ؟
الجميع: مهيبة
الأرنب: شكلها محبوب
البوم: أعطتك شيء من القوة
الثعلب: تأكد أيها الدب بأنني حاولت وضع الكثير من خبراتي في سترتك فقد إضافة إليك اناقة وميزتك عن الآخرين
الجميع: حقا
الثعلب: وستمنحك الثقة بنفسك
الجميع: حقا
الثعلب:وإحساسك بأنك تنعم بالسعادة
الجميع: حقا
الثعلب: " إلى جميع الحيوانات " أنا حاضر إن أردتم سترا جديدة
الدب: حقا، علينا استغلال الوقت
الثعلب:" وهو يـــدخل محله " ســـأكون بالانتـــظــار " يختفي "
الدب: يسعدني المشي والرقص في الغابة متمتعا بسترتي الجديدة" يهم بالذهاب "
الحمار: حاذر واعتني بها، إياك أن تتلفها في يومها الأول
الدب: أكيد، إذا أراكم لاحقا " يخرج "
إظلام

المشهد السابع عشر
" تخرج المرأة العجوز من كوخها الصغير وهي تتكئ على عكازها وتمسك في اليد الأخرى الحبل المربط بكلبها.. صوت نباح الكلب، ومباشرة بعد النباح يدخل الدب فرحا راقصا ويدندن ببعض الأصوات "
الدب:لا، للالالالا، لالا،لالالا " يصل إلى المرأة العجوز " هل يمكنني أن أسالك أيتها السيدة
العجوز: أكيد
الدب: هل شاهدت أهل المدينة من قبل ؟
العجوز: اجل
الدب:ولكن ومن المؤكد بأنك لم تر سترة بـــهذه الأنـاقة " وهو يشير إلى السترة التي يعتقد انه يلبسها "
العجوز: عن أي سترة تتحدث أيها الدب، أنت تمزح أليس كذلك؟
الدب: " مندهشا " الجميع شاهدها وتحدث عنها، حاولي أن تركزي جيدا
العجوز: اسمع أيها الدب، انك لم ترتدي أي سترة وما أشاهده عليك الآن هو قميص احمر لا أكثر ولا اقل وان أحببت الأخذ برأيي فأنت حر وان لم تصدقني فدعني أكمل طريقي وكلبي له حق التجول " تهم بالذهاب "
الدب:إذا فــــي الأمر سر أيتها السيدة توقــفي أرجــوك " تتوقف " كيف يمكنني التأكد من رأيك
العجوز: يمكنك الذهاب إلى تلك البحيرة وشاهد سترتك بنفسك في الماء وتأكد من لونها إن كنت ترتدي شيئا غير القميص الذي ذكرت
الدب: أين هي
العجوز: هناك " تشير إلى جانب من جوانب المسرح " أسرع تأكد بنفسك " يتحرك الدب بنفس الاتجاه الذي أشارة إليه العجوز حتى يختفي خلف الكواليس "
الدب: " يعود بعد قليل مطرقا رأسه " هل يمكنك إعادة ما قلتيه أمام الحيوانات الأخرى
العجوز: طبعا ويجب أن تقوله أنت أيضا وتأكد لهم بأنك لم ترتدي أي سترة
الدب: ولكنهم جميعا شاهدوا السترة واثنوا عليها، وإذا لم تكن هناك سترة فلماذا لم يعلنوا ذلك
العجوز: ربما كانوا خائفين أو لم يجرءوا على قول ذلك
الدب: معك حق " أصوات جميع الحيوانات تأتي من الخارج.. يدخلون خشبة المسرح من جميع جهاتها بترتيب.. يتجمعون حول الدب والعجوز " حسنا فعلتم لأنكم جئتم إلى هنا، هذه السيدة تقول باني لا ارتدي شيئا وليس هنالك أي سترة وما ارتديه الآن هو نفس القميص الذي خرجت به من البيت، فما رأيكم أيها الأصدقاء
العجوز: وأنت شاهدة الأمر بنفسك أيها الدب
الكنغر الابن: منعوني من الكلام، وقلت حينها ليس هنالك أي سترة
الحمار: حاولت رفض ما يقوله الثعلب، واصرخ في وجهه قائلا له أنت تخدعني
الخنزير: لم يصدقني النمر ولا البوم، عندما أبلغتهم بان الثعلب يخيط في الهواء
النمر: لكنها كانت............
البوم: لم يكن أي شيء موجود أيها النمر
النمر: " بخجل، مطرقا رأسه " حقا
الأرنب: هل يعني هذا باني لست رئيسا للغابة
الكنغر ألام: قلت أن أحافظ على أصول الياقة
العجوز: هذا يعني أنكم جميعا لم تشاهدوا السترة، وخدعتم هذا الدب المسكين وخدعتم أنفسكم أولا
الدب: "يضحك يصوت عال " الآن أنا مرتاح الضمير، فمنذ سلمته جرار العسل وأنا ألوم نفسي
الحمار: على ماذا ؟
الدب: البارحة كانت آخر قطرة من العسل تتحرك في معدتي، لذا فقد أعطيته جميع العلب فارغة، وكل يوم أقول هذه آخر جرعة أأكلها من العسل، ولكن في اليوم التالي أعيد الكرة نفسها، حتى أنهيت آخر قطرة في الجرار
العجوز: " تضحك هي الأخرى" الآن الأمر متعادل وأصبح كل شيء صحيح، الثعلب ضحك عليك وأنت رديتها له " تقترب من الدب وتمسد على رأسه " انك ذكي وغبي في الوقت نفسه أيها الدب
الجميع: " يضحكون حتى يملا ضحكهم خشبة المسرح، ويقف احدهم قبالة الآخر ويشير إليه بإصبعه ويضحك وكأنه يضحك عليه، ويستمرون بالضحك حتى يسقط بعضهم على الخشبة "
تمت

جيجي امين
14-01-2010, 10:51
عمل رااااااااااااااااااااائع اخي الفاضل محمد الرامي متصفحك هذا موسوعة عن جد بعنوان: مسرحيـــــــــــــــــــــات بارك الله فيك اخي الكريم تحياتي لكم جميــــــــــــــعا

محمد الرامي
14-01-2010, 18:21
لنحافظ على البيئة
***************


أشخاص المسرحية:

إلياس
يوسف
أحمد
أسماء
سارة
حاتم
طه
عمر
الجماعة






(مجموعة من الأطفال يتسابقون داخل الحديقة وهم ينشدون )
هي....هـي
حركات تعبيرية راقصة
كل شيء أمانة .. الأرض أمانة ، العلم أمانة ، العرض أمانة ، الدين أمانة
الوطن أمانة ، العلم أمانة ، المال أمانة ، نحن أمانة ، الطبيعة أمانة.
هي....هـي
حركات تعبيرية راقصة

هيا، هيا ، نجري جريا غط البصر و خذ الحذر، غط البصر و خذ الحذر،
هي....هـي
أنا… يمناك أنا يسراك. أنا يمناك أنا يسراك. هي، هي ..
سارع، سارع أيها البارع، سارع، سارع أيها البارع هي، هي ..
أنا أمامك أنا خلفك. أنا أمامك أنا خلفك. أنا أمامك أنا خلفك. سارع، سارع أيها البارع.
هي....هـي

إلياس: انتظروا ... انتظروا ... ألا ترون شيئا؟
الجماعة : لا .. لا نرى شيئا ! ؟
إلياس: ألم تلاحظوا شيئا ! ؟
الجماعة : لم نلاحظ شيئا ! ؟
إلياس: لم تشموا رائحة ! ؟
الجماعة : لم نشم رائحة ! ؟
إلياس: عجبا.. إذن لابد أن تكونوا قليلي النظر.. !
الجماعة : ماذا تقول ؟
إلياس: لقد سمعتم ما قلته لكم و قد أرجح أن تكونوا ضعيفي العقل و ربما مصابين بداء الأنفلونزا كذلك..
الجماعة : ضعيفي العقل.. ! .. !؟ داء الأنفلونزا . .!؟
إلياس: طبعا ألا ترون المكان الذي نلعب فيه ؟
الجماعة : نراه ..و لكن ماذا به ؟
إلياس: وتسألونني ماذا به ؟
الجماعة :لم نفهم شيئا.. !
إلياس: لم تفهموا شيئا و متى كنتم تفهمون ! ؟
الجماعة :نؤكد لك ..
إلياس: حسنا آنساتي و سادتي سأعمل على إفهامكم، الحديقة التي نلعب فيها.. بكل بساطة، متسخة.. مليئة بالأزبال و القاذورات.. تعج بالنفايات و القارورات، طافحة
بالأوراق و الأكياس البلاستيكية السوداء هل اكتفيتم أم أزيد كم؟
الجماعة : هذا إذن ! ؟ ها ها ها ها ها ها حسبنا أن القيامة قامت
إلياس: آسكتوا و اسمعوا.... لا تضحكوا.. فمثلنا يجب أن ينوح
يوسف: ما ذا بك يا صديقي.. كأنك تحولت فجأة إلى واعظ أو مرشد اجتماعي ؟
إلياس: أنتم ... ماذا بكم.. ؟ لم أعد أعرفكم، هل أنتم حقا أصدقائي الذين كنت أعتز بهم؟، كيف تقبلون اللعب داخل هاذ المزبلة التي تحسب علينا حديقة ؟
أحمد: وهل هذا ذنبنا نحن ؟ إنها المصالح البلدية التي لا تقوم بواجبها
إلياس: أنا معك يا صديقي .. أنا معكم جميعا، المصالح البلدية لها نصيبها في هذه المعظلة ولكننا نحن كذلك نساهم بنصيب وافر في تخريب البيئة بل و نزيد في صعوبة الأمر على المصالح المختصة....
أسماء: إن هذا كلاما كبيرا أيها الأستاذ !
طه: لهذا فلا بد من جلسة مستعجلة لتدارس الموضوع..تفضلوا
إلياس: ليس هذا وقت الجلسات ، و الأيام تسرقنا شيئا فشيئا، حياتنا أصبحت مهددة، لا الطبيعة استمرت في بهائها، لا الهواء استمر في نقاءه،لا الماء بقي على صفاءه وتصوروا معي، لو أصابت هذه الآفة أجسادنا كيف ستكون عقولنا ؟
سارة: معك الحق يا صديقي فالمثل يقول " العقل السليم في الجسم السليم"
إلياس: لا تنسوا كذلك السياحة، كيف ستحقق بلادنا الأرباح منها ونحن لا نستطيع جمع أ زبالنا...
يوسف: حقا كيف نفكر في احتضان كأس العالم ونحن لم نجد بعد حلولا لتصريف أزبالنا وترميم بنياتنا التحتية و تعبيد طرقاتنا ؟
أسماء: التلوث استوطن في كل مكان.. والدخان نخر كل الأبدان.. والضوضاء أصمت الآذان والضغط يكاد يذهب بالأذهان...
طه: البحار والسماوات والبراري والأنهار كلها صارت ملوثة .. ثرواتنا أصبحت مهددة بالندرة والانقراض وعندما نندد بهذه الآفة يقولون إنها ضريبة الحضارة كيف تريدون أن يحصل التقدم والازدهار؟
عمر: يا سلام .. ضريبة الحضارة .. ترى ماذا يفعلون بالضرائب المتضاربة التي يستخلصونها منا ؟
إلياس: عجبا يخربون البلاد ، يقتلون البهائم و الزرع،
أحمد: يسممون العباد وينشرون الأوبئة
عمر: ويتشدقون بل و يتضرعون بحجة الحضارة..
سارة: نحن لا نريد حضارة تقتلنا قبل الأجل.
يوسف: نحن لا نريد حضارة تصنع السموم
أحمد: نحن لا نريد حضارة تفرز الهموم
أسماء: نحن لا نريد حضارة تصنع أسلحة الدمار
طه: نحن لا نريد حضارة تلحق بنا العار
الجماعة : لتسقط الحضارة الملغومة، لتسقط التكنولوجيا المسمومة، ردوا إلينا أيامنا المعلومة

تنطلق أغنية

" يكفيكم تدمير "

بسم الحضارة لوثو الكون واصبح جونا فيامكم معفون
خربتو الطبيعة والجمال مسختوه وصلت ناركم لغلاف الأوزون
يا أهل التدبير يكفيكم تدمير خوفنا يعود هوانا بالبون
الجو والبر والبحر طليتوه صارت حياتنا كابوس وطاعون
بسم البراءة نرفعو النداء وقفو سمومكم نعيشو بلا داء
رحمو الطفولة والشيخ المريض يرحمكم الله فالأرض والسماء
يا ناس اشتقنا للهوا النقي لمساحات خضرا فكل الاحياء
نحيو الأشواك زرعو الورود بعثو السلام فكل الارجاء
الله خلق الحياة عروس واحنا علناها حربا ضروس
الله عطانا فنعمو آيات واحنا اهملنا العبر والدروس
لا لحضارة تشوه الطبيعة تبني وتعلي تدمر وتدوس
لا لتقدم نتيجتو وضيعة ينتج ويربح على حساب النفوس
إلياس: استمعوا و أنصتوا يرحمكم الله ....
الجماعة: إنا لك منصتون، ماذا عندك .. ؟
حاتم : هم يخربون البيئة و نحن كلنا متفقون على ذلك .. ولكن ونحن ؟
الجماعة: ما لنا نحن ؟
إلياس: نحن بدورنا نساهم في التلوث البيئي
يوسف: كيف؟
إلياس: كيف..؟ عندما نشري بسكوتة أو ثليجة و نأكلها، أين نرمى لفافاتها ألا نرميها على الأرض غير عابئين بخطورتها ؟

)الجماعة تتبرم(

إلياس: لا عليكم أعرفتم ماذا يجب علينا أن نفعل ؟
الجماعة: ماذا ؟ إننا لك منصتون ؟
إلياس: لن نستمر في الملامة، و سنبدأ بسم الله من أنفسنا..
سارة: ونتعاهد على الإقلاع عن عادة رمي الأزبال في الأزقة و الشوارع والحدائق والشواطئ
الجماعة : معقول ...معقول... هذا معقول
يوسف: ننصح إخوتنا وأصحابنا حتى يحدوا حدونا ويعملوا مثلنا و يحاربوا هذه الظاهرة السيئة....
حاتم: صدقت ياصديقي
الجماعة : معقول ...معقول... هذا معقول
أسماء: هيا لننظف المكان الذي سنلعب فيه.. أولا
الجماعة : معقول ...معقول... هذا معقول
هـــــــــــــــــــــي....هـــــــــــــــــ ـي

(يأخذون الأكياس و يبدأون في جمع الأزبال و النفايات وبعد الإنتهاء...)

(لوحة تعبير جسدي)

إلياس: و الآن كيف هي حديقتنا ..أليست أحسن من السابق ؟
الجماعة : بلا ، بلا شك حديقتنا الآن أحلى
طه: حسنا يمكننا الآن أن نلعب
الجماعة: هيا بنا.............. هيه...هيه..
انتهى

كيفارا
15-01-2010, 16:51
نحو مسرح تربوى وهادف للأشبال


الطفل يولد بمشاعر رقيقه وشعور فياض بالحب والتسامح..وهو يولد أيضا مزود بخبرات فطريه جميله ..فالطفل قيمه تنطوى على الخير والسعاده والرفاهيه حبا وموده وتواصلا،كما أنه معروف بشمولية ذوقه ورهافة حسه وسعة خياله وحبه وشوقه للمجهول.. وقيام عالمه الطفولى على المغامره والحل والتركيب ..
لذلك كان من أفضل الوسائل التعليميه تلك التى تتم عن طريق أو بواسطة السمع والبصر،وترفض الورق كوسيله للتعلم والتذوق.والمسرح يحقق ذلك، فالمسرح فى مفهومه وسيله من وسائل الثقافه ولكن بجانب الجرعه الثقافيه لابد من وجود النظريه التربويه إضافة إلى التسليه البعيده عن السطحيه فى التعامل مع الطفل.
ومسرح الطفل لابد أن يتوفر له مخرج متمكن.. وممثل قادر على إيصال أفكار الكاتب ..وتحديد عمر الطفل ضرورى فى تقديم العمل المسرحى..كما أنه من الضرورى فى حالة مشاركة الطفل أن نبتعد عن الزجر والإكراه
وعلينا الصبر الطويل والجميل لأنه مفتاح إلى النجاح،وبالتالى فالطفل يحب أن يفرح ويسعد ويتحرك بحريه وعلى المسرح أن يحقق له ذلك.

محمد محقق
15-01-2010, 17:13
هائل وممتاز م إنك على الدرب الصحيح تسير وبورك فيك ، ووجدت ضالتي كنت أبحث عليها وهي الأستمتاع بهذا النص/هذه النصوص / المسرحي/المسرحية والتي سأعمل على تطبيقها على أرض الواقع
أخوك محمد محقق

محمد الرامي
17-01-2010, 10:50
( سيئاتك.. بدلها حسنات)

**الفصل الأول**
(المشهد الأول)
المكان( صالة الأكل)
يمسك صالح بكتاب التربية الإسلامية ويردد سورة الفجر , بينما يجلس مشعل أمام التلفاز ويراقب ما يقوم به المصارعين في برنامج المصارعة الحرة ويحاول تقليدهم وإصدار أصوات مزعجة ويدور بين الأخوين هذا الحوار:
صالح:اخفض صوت التلفاز إذا سمحت يا مشعل ولا تنسى أن الأستاذ أحمد سوق يقوم بتسميع سورة الفجر غدا ووضع الدرجات النهائية للجميع, هيا هيا قم واحفظ السورة.
مشعل: يا أخي التوأم أنا وأنت شخص واحد احفظ أنت السورة بالنيابة عني فنحن الإثنان في فصل واحد.
( يقوم مشعل بتقليد حركات المصارعين ويصدر أصوات مزعجة)
مشعل: انظر انظر يا صالح ما أجمل هذه الحركة إنها فعلا قوية
صالح: استغفر الله دع عنك هذه الحركات السخيفة المؤذية وذاكر
دروسك يا أخي
( يقوم مشعل بمسك صالح من يده بطريقة قوية, يصرخ صالح من شدة الألم,,, وفي هذه الأثناء يدخل الأب منزعجا ومتسائلا عن سبب هذا الصراخ)
الأب: ماذا بكم!!! ماذا فعلت بأخيك؟؟؟
مشعل:لم أفعل شي لقد حاولت تقليد هذا المصارع فقط
الأب بحسرة: لماذا يا مشعل؟ لماذا تحاول دائما تقليد الأفعال السيئة؟ لماذا كل هذا العنف؟ ألا تخاف من عواقب ما تفعله؟ لقد تسببت في إيذاء أخيك وإيذاء نفسك بالدرجة الأولى وذلك بإهمالك لدروسك وواجباتك المدرسية , لماذا لا تبدل هذه الأفعال السيئة بأفعال حسنة تعود عليك بالفائدة؟ اسمع يا مشعل إذا تكررت منك هذه الأفعال سوف أعاقبك بمنعك من التنزه معنا في عطلة نهاية الأسبوع أتفهم ما أعنيه؟؟
مشعل بصوت خائف منكسر: نعم يا أبي أفهم أنا آسف.
**المشهد الثاني**
المكان( الفصل)
أستاذ أحمد: هل حفظتم سورة الفجر يا تلاميذي الأعزاء؟
الجميع بصوت واحد ( نعم يا أستاذنا الفاضل)
أستاذ أحمد: هل حفظت يا مشعل؟
مشعل بصوت متردد: نعم نعم يا أستاذ حفظت السورة.
أستاذ أحمد: حسنا هيا لنبدأ بالتلميذ مشعل تفضل.
مشعل يقف مطأطأ رأسه ويقول: لا لا لم أحفظ السورة.
أستاذ أحمد منبهرا: لماذا تكذب يا مشعل؟؟ هذه صفة سيئة جدا ألا تعلم أن الكذب من صفات المنافقين! لماذا تتمسك بهذه الصفات والعادات السيئة لماذا لا تبدلها بصفات حسنة, يجب أن تعاقب على هذا الفعل سوف أقوم باستدعاء ولي أمرك.

** المشهد الثالث**
المكان ( في طريق العودة من المدرسة)
(يخرج مشعل صبغة الألوان من حقيبته ويقوم بالرش على الجدار)
صالح: توقف يا مشعل ما هذا الذي تفعله؟ هذا تصرف خاطئ.
مشعل: انظر سوف أكمل خط مستقيم بدون اعوجاج, فأنا ماهر
في هذا , يا ســــلام انظر يا صالح أنا فعلا فنان.
( في هذه الأثناء يخرج الجار من بيته)
الجار: حسبنا الله ونعم الوكيل! توقف يا ولد ما هذا الفعل الخاطئ؟ أنت تشوه منظر بلدك ومنظر المنطقة ,ألا تــعلم أن الدولة تصرف آلاف الدنانير لتزيين المناطق! ما هذه الأفعال السيئة؟ألا تستطيع أن تبدل هذه الأفعال الخاطئة بأفعال صحيحة؟سوف اصطحبك إلى قسم الشرطة وأبلغ والدك بأفعالك السيئة.
مشعل خائفا: لا لا أرجوك سوف أمسح ما رسمته أرجوك لا تبلغ والدي.
الجار: حسنا حسنا سوف أسامحك وبنفس الوقت أحذرك من تكرار هذه الأفعال الخاطئة
**المشهد الرابع**
المكان (غرف النوم)
( صوت الأم ينادي.. هيا يا مشعل الغداء جاهز)
مشعل: لست جائعا لا أريد أن آكل.
(يجلس مشعل في غرفته مهموما متأثرا بما حصل ويستذكر كل من:
كلام أخيه * استغفر الله دع عنك هذه الأفعال السخيفة المؤذية وذاكر دروسك يا أخي وحاول أن تبدل أفعالك السيئة بأفعال حسنة.
كلام والده * لماذا يا مشعل دائما تحاول تقليد الأفعال السيئة؟
يجب أن تبدلها بالأفعال الحسنة.
كلام معلمه* لماذا تكذب يا مشعل ؟هذه صفة سيئة جدا حاول أن تبدلها بصفة حسنة.
كلام جاره * حسبنا الله ونعم الوكيل! توقف يا ولد ما هذه الأفعال الخاطئة لماذا لا تبدلها بأفعال حسنة؟

** المشهد الخامس**
المكان( غرفة الأخصائي الإجتماعي)
الأب: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الأخصائي : وعليكم السلام أهلا بك يا أبا صالح تفضل ,, يؤسفنا أن نبلغك بأن مشعل مهمل جدا في دروسه وهذا الإستدعاء من معلم التربية الإسلامية.
الأستاذ أحمد: أرجو أن يتحسن مستوى مشعل ويحاول تعويض ما فاته من درجات.
( يدخل مشعل منكسرا وخجلا من نفسه)
مشعل: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الأخصائي: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته تفضل يا مشعل.
الأب: أرجو أن تعذرنا يا أستاذ أحمد على تصرف مشعل وإن شاء الله سوف يذاكر دروسه بانتظام.
مشعل: لا لا يا أبي أنا المفروض من يعتذر أنا آسف على كل ما بدر مني من تصرفات سيئة وأفعال خاطئة أساءت لنفسي قبل أن تسيء بمن حولي أرجوكم اعذروني فأنا فعلا ندمان جدا على ما قمت به من أفعال سيئة وأعدكم إن شاء الله سوف أبدل هذه السيئات بحسنات.
الجميع بصوت واحد وهم يقتربون من مشعل,,,
( بـــــــــارك الله فـــيـــك يـــا مــشــعل )
*********النهاية***********

أيوب المهدي
18-01-2010, 18:24
شكرا جزيلا

sakr
21-01-2010, 17:27
شكرا لكم يا اخي على هذه الأعمال التي تستحق التشجيع ، ونطلب من الله أن يكثر من أمثالكم .
فمزيدا من البذل والعطاء والله لايضيع أجر من عمل صالحا .

أيوب المهدي
23-01-2010, 12:59
شكرا جزيلا لأن المسرحية تلعب دور كبير في تنمية عقل المتعلم
جزاكم الله خير

محمد الرامي
25-01-2010, 13:07
( الاحتفال الكبير )




تأليف
جاسم محمد صالح


الحيوانات تقوم بتجميل المكان استعدادا للاحتفال الكبير ، موسيقى . الغزال يركض في الغابة ويغني ، الاسد يغني ، الاسد يتخذ مكانه قرب البئر .
الغزال يظهر
العودة الى الحيوانات وهي تواصل التحضيرات للاحتفال
يتجه الى البئر
بمودة
ساخرا ثم يغضب
يهرب مصوتا
الاسد : سأستقر هنا ... واجبر كل الحيوانات على تقديم الطعام لي
الغزال : آه تعبت
الاسد : ( يزأر بصوت واطئ )
الغزال : آه ... الاسد ... مرحبا ... أنت هنا ؟
الاسد : مرحبا .
الغزال : تذهب الى الاحتفال ؟
الاسد :ها ...لا ... لا
الغزال : تعال ... لتلهو معنا
الاسد : لا أريد ... أريد أن أبقى هنا .
موسيقى :
الغزال : ( متحيرا ) ؟؟؟
الاسد : هي ... الى أين ؟
الغزال : أشرب الماء من البئر
الاسد : هه هه ... أشرب الماء من البئر ( يزأر فجأة )
الغزال : ها ... ها ... أ ... أ ... م ... م ... ماذا جر… جر… جرى
الاسد : ممنوع … ممنوع
الغزال : أ ... ما هو الممنوع
الاسد : شرب الماء من هنا
الغزال : كيف ... لماذا ؟
الاسد : هكذا
الغزال : ولكن ... ولكن أيها الاسد .
الاسد : أنا أحرس هذا الماء ... وعلى من يريد الشرب أن ( يصمت فجأة )
الغزال : ماذا ؟... ماذا أيها الاسد ؟
الاسد : أن يقدم لي الطعام أولا
الغزال : آه ... آه
الاسد : ما بك ؟
الغزال : أنا ... أجلب لك الطعام ؟
الاسد : أذا أردت شرب الماء
الغزال : والان ... هل تدعني أشرب ؟
الاسد : لا ... قلت لك ... أجلب لي طعاما ثم أشرب ( يزأر )
الغزال : آه ... آه ... آه ... آه
الارنب : والآن نبدأ التمرين ... هيا
الكلب : وصديقنا الغزال
الارنب : سيأتي
يغنون أغنية مرحة
الغزال يظهر
الاسد يتحرك هنا وهناك وهو يغني
خائفا
الكلب : لننتظره
الارنب : نتمرن الان وعندما يأتي يتمرن معنا
أغنية
الكلب : هي ... وصل الغزال
الارنب : أهلا ... مرحبا بصديقنا الغزال
الغزال : مرحبا بكم
الارنب : لماذا تأخرت ؟
الغزال آه ... آه
الارنب : ما بك ؟
الكلب : هل أنت متعب ؟
الغزال : آه ... متعب وعطشان
الارنب : عطشان ... سأجلب لك الماء حالا ( يذهب )
(موسيقى )
الكلب : لماذا لم تشرب من البئر التي على الطريق ؟
الغزال : آه ... ممنوع ... ممنوع
الكلب : ممنوع ... ما معنى ذلك
الغزال : آه ...
الارنب : ( للغزال ) تفضل ... أشرب ماءاً باردا ولذيذا
الكلب : أشرب ... أشرب
الغزال : ( صوت شرب الماء ) ...
الارنب : هنيئا
الكلب : هنيئا
الغزال : شكرا
الارنب : هذا الماء أحضرته في الصباح من البئر التي على الطريق .
الغزال : صحيح ... والاسد
الغزال : هل فهمتم الان ... منعني الاسد من شرب الماء
الارنب : كيف ... كيف يمنعك من شرب الماء
الغزال : هذا ما حصل
الكلب : أهو أسد كبير
الغزال : نعم ... كبير ومتوحش
الكلب : آه ... أرجوك يا صديقي لا تذكر الاسد أمامي ... أنني أخاف من ذكر الاسد
الارنب الصغير : ماذا حدث ؟
الكلب الصغير : لا أدري
الارنب الصغير : متى نعود الى التمرين ؟
الكلب الصغير والأرنب الصغير يعبران عن فرحهما
(قطع على الاسد وهو يغني )
الكلب الصغير : تعال لنسألهم
الغزال : أتدرون ماذا قال لي الاسد ؟
الاثنان : ماذا قال ؟
الاسد : لا أسمح لك بشرب الماء ... ما لم تقدم لي الطعام أولا
الكلب : قدم له طعاما ... وأسترح يا صديقي
الغزال : أنا غزال فكيف أستطيع تقديم الطعام للاسد ؟
الارنب الصغير : سيقام أحتفال
الكلب : نعم ... نعم ... بعد قليل
الاثنان : هي ... أحتفال ... أحتفال
الارنب : لا ... لا... نؤجل الاحتفال
الكلب : لماذا ؟ ... لماذا نؤجل الاحتفال ؟
الارنب : كيف نقيم احتفالا ؟ والاسد يمنع عنا الماء
الكلب : وماذا بمقدورنا أن نفعل ؟
الارنب : يجب التخلص من الاسد
الغزال : ولكن ... كيف ؟
الارنب : نطرده ... نقضي عليه
الغزال : كيف نستطيع القضاء على أسد قوي ؟
الارنب : أنه ظالم
الكلب : ولكن أنتبه ... أن للاسد أنيابا ومخالب قوية
الارنب : لا يهم ... لابد أن نؤدبه
الغزال : ولكن كيف ... كيف ؟
الارنب : نفكر ... نفكر ... بوسيلة
الغزال : سأفكر معك
الكلب : ولكن ... آه ... ما الفائدة أنه قوي
الاسد : أنا قوي ... أنا أسد ... أنا أسد ... أنا أسد
الغزال : الماء ... ماء الجميع ويجب أن نؤدب الاسد
الارنب : ها ... وجدتها
(موسيقى : ضربة موسيقية )
الارنب : هيا ... تعالوا معي
الكلب : الى أين ؟
الارنب : الى الاسد
الكلب : آه ... آه ... الاسد ... اسد ...
الارنب : نعم ... هيا معي
الكلب : ولكن ... ماذا سنفعل ؟
الارنب : تعالوا ... وسأحدثكم في الطريق
(يبكون )
الثلاثة يتبادلون النظرات
يتقدم نحو البئر

( موسيقى تعبر عن القوة وترافق سير الحيوانات )

الاسد : أنا قوي ... أنا أسد ... أنا أسد ... أنا أسد
الارنب : مرحبا أيها الاسد
الاسد : من ... ها ... الارنب ... ها ... هل تريد شرب الماء
الارنب : لا ... لا ... بل ...
الاسد : وأنتما ... إلا تريدان ماء ؟
الكلب : أ ... أ ...
الغزال : أ ... أ ...
الارنب : جئناك بالطعام
الاسد : ها ... طعام ... أين هو الطعام ؟
الارنب : أ ... آه ... أ ...
الكلب : أ ... أ ...
الغزال : آ ... أ ...
( موسيقى ترافق بكاءهم )
الاسد : من هو ؟ ... قل لي ... من الذي أخذ طعامي ؟
الارنب : ال ... ال ... أسـ ... اسـ ... أ
( ضربة موسيقية )
الاسد : أسد ... هل هناك أسد غيري هنا ؟
الارنب : نعم ... أسد كبير أخذ الطعام منا في الطريق
الاسد : آه ( ثاثرا ) أين هذا الاسد دلوني عليه لأمزقه ؟
(موسيقى تعبر عن حيرتهم )
الارنب : أنه ... هنا ... بالقرب منك
الاسد : كيف ؟ ... أين ؟ ... أين ؟ ...
بسرعة ... أين هو ؟
الارنب : في البئر... في هذا البئر
الارنب : نعم ... قال الاسد أنه يعيش في هذا البئر
الاسد : لا أصدق
الارنب : أن لم تصدق ... فأنظر لعلك تراه في البئر
(موسيقى ترافق تقدم الاسد )
الاسد : آه ... لو كان صحيحا أنك تعيش في هذا البئر لمزقتك
( ينظر في البئر )
مؤثر موسيقى يعبر عن الترقب )
الاسد : آه ... ماذا أرى
الارنب : آه ... هه ... هه
يقفز من شدة الفرح
بهمس
الكلب والغزال
صارخا
الكلب والغزال يرقصان
الاسد : من أنت ؟ ... أسد ( يزأر ) ها ... وتزأر أيضا ؟... أخرج الى هنا لأمزقك
الغزال : ماذا يحدث ؟
الارنب : يرى الاسد صورته في الماء ويظن أنه يرى أسدا أخر
(يضحكان بفرح )
الاسد : أنتظر يا ( ملعون ) ... أنا قادم ( يهجم )
الارنب : والآن تخلصنا من الاسد المعتدي
الغزال : ويمكننا شرب الماء
الكلب : وهل نقيم احتفالنا ؟
الارنب : نعم ... هيا ... الى الحفلة
( موسيقى راقصة )

محمد الرامي
25-01-2010, 13:13
مسرحية للأطفال سر الحياة
تاليف احسن ثليلاني

ملخص المسرحية
تتناول مسرحية:(سر الحياة) موضوع الماء باعتباره أهم عنصر حيوي فتشرح أهميته بالنسبة للإنسان والطبيعة والحياة . ومن خلال المسرحية يدرك الأطفال ضرورة الحفاظ على الطبيعة والمحيط والاستهلاك العقلاني للماء ،وعدم تبذيره بترك الحنفية تسيل بلا فائدة مثلا ، كما أن المسرحية تبسط للطفل مصادر الماء وتقنعه بأن الماء هو الحياة .

شخصيات المسرحية
أسرة تتكون من خمسة أفـــراد
-1- الوالد : رجل في الأربعين من عمره ، يمتهن الفلاحة
-2- الأم
-3-الأبناء :
-1- الهام : تلميذة نجيبة في دراستها : 14 سنة
-2- رضا : 12 سنة
-3- سلوى : 10 سنوات

الفصــل الأول
المشهد الأول:
((تنفتح الستارة على مشهد صالون بسيط يحتوي على أرائك وطاولة وجهاز تلفزيون … إلخ ، وبينما تكون الهام مشغولة بمراجعة دروسها ، تتابع سلوى برنامجا تلفزيونيا للأطفال ، فنسمع صوت أغنية ))
بحارنا الزرقاء … تبخترت
وتبخرت
سماؤنا البيضاء … رقصت
فتلبدت
بالسحب السوداء … امتلأت
وانطلقت
لمع البرق قصف الرعد
وانهمرت الأمـــطار
فاندفعت الســــيول في الأنهار
واكتست الأرض بالحشائش والأزهار
حبلت وحنت بالزرع والأشجار
وانطلقنا في المواسم نقطف الثمار
بحارنا الزرقاء
سماؤنا البيضاء
ياأرضنا الخضراء.
الهام : ٌ تسمع رنين جرس الباب ٌ : سلوى
خفضـي صوت التلفزيون
وقومي إفتحي الباب .
سلوى ٌ باحتجاج ٌ : دائما سلوى تفتح
الباب ، دعـوني أتابع البرنامج .
الهام : لوكـان اهتمامك بالـدراسة
يساوي اهتــمامك بمشاهدة
التلفزيون فستكونين أنــجب
تلميذة في المدرسة ،هيا قومي افتحي الباب .
سلوىٌغاضبةٌ:هاهوالتلفزيونٌ تضغط على مفتاح تشغيل الجهاز ٌ ها أنا ذاهبة لفتح الباب .
رضا ٌ يدخل مسرعا مبلل الثياب ٌ : آه المطر ، كم
أكرهه،كان يسقط بغزارة ، إنه يغار من
ثيابي الجميلةولذلك راح ينسكب ليبللني
ويجعلنيأضـحوكة ٌباكيا ٌاللعنة على
المطر ، أنا لا أحـــبه ولا أحب المكان الذي يسقط فيه ، وكم أتمنى أن ينقطع نزوله إلى الأبد ، فما أجمل الحياة دون مطر
سلوى : صحيح يارضا فالمطر عدو
الأطفال … يسقط فيجبرنا على البقاء في
البيت .. إنه عـدو لدود للإنسان
رضا : تقولين عدو وكفى ؟ بل إنـــه اكبر
وأخطرالأعداء .
الهام ٌ تتدخل ٌ : ولكــن المطر يمـنحنا الماء .
رضا : وأنا أكـره الماء فليمسك المطر ماءه وليدعنا .
سلوى : نعم ما أجمل الدنيا بلاماء على الأقل
فعـندما ينقطع لا أغـسل الأواني . أنا
أيضـا أكره الماء ولذلك أترك الحـنفية
تسيل بلا فائدة ، هكذا حتى تفرغ الأنابيب
وينقطع الماء .
رضا : وأنا أيضا أفــعلها ،
يعــجبني منظر الماء وهويتعذب
الهام : إن الماء ســر الحياة
سلوى ٌ ضاحكة ٌ: قولي سر الحياة
وجمالها هي الحلوى مثلا أو الثياب أو الطعام
أو الرسوم المتـحركة أما أن يكون الماء سر
الحــياة فتـلك أكذوبة لايـصدقها حتى
المــغفلون .
رضا ٌ يعطس كمن أصابه الزكام ٌ : الماء سر الحياة ؟
تقولين سر الحياة ؟ بل إنه المـرض والموت
لا حظي فقد أصـــابني الـــزكام .
سلوى : أذهب يا أخي واجـعل أمي تساعدك
على تغيير ثيابك ودع سيدة كراس فهي
دائما مختلفة معنا
رضا ٌ يعطس وهو يغادر الصالون ٌ أنا أكره المطر فالماء
سـرالمرض والوباء
الهام ٌ باحتجاج ٌ : هذا كلام لايقوله إلا جاهل
ونــاكرللنعمة .
سلوىٌ تظغط على زر تشغيل التلفزيون فتـنبعث الأغــنية).
بحارنا الزرقاء … تبخترت
وتبخرت
سماؤنا البيضاء … رقصت
فتلبدت
بالسحب السوداء … امتلأت
وانطلقت
لمع البرق قصف الرعد
وانهمرت الأمطار
فاندفعت السيول
في الأنهار
واكتست الأرض بالحشائش والأزهار
حبلت وحنت
بالزرع والأشجار
وانطلقنا في المواسم نقطف الثمار
بحارنا الزرقاء
سماؤنا البيضاء
ياأرضنا الخضراء.
الهامٌساخرة ٌ: لو كنت تفهمين معاني كــلمات
هذه الأغنية فإنك تدركين بعـض فــوائد
الـمطر والماء وهي كثيرة لا تعد ولا
تحـصى.قال الله تعالى:(( وجعلنا من الماء
كـــل شيء حي ))
ٌ تنغلق الستارة ٌ

المشهد الثاني :
ٌ تنفتح الستارة على مشهد رضا وسلوى يتجولان في حديقة البيت ، وقد ذبلت الأشجار والأزهار وتيبست الحشائش ، ونرى مجموعة من الطيور والعصافير ملقاة على الأرض ميتة ٌ
رضا ٌ في ذهول ٌ : ما هذا الدمار
والـخراب ؟! ماذا أصـاب حـديقتنا
الـجميلة
سلوى ٌ مستغربة ٌ: كل الأشجار والأزهار ذبلت
والحشائش تـــيبست عجيب هذا والله
رضا : لاحظي ياسلوى هـــذه الشــقوق
في الأرض … انتبهي كي لايــتسخ
فســتانك .
سلوى : إنه متسخ أصلا … ولكن مابها
الأرض تفتح فمها .
رضا ٌ يرفع عصفورا ميتا ٌ : وهذا العصفور
الـمسكين من قـتله ثـم رمـاه هـنا ؟
سلوى: عصفور ميت ؟!.
رضا: يبدو أن أحد المجرمين قتله ورماه داخل
حـديقتنا
سلوى ٌ تحمل طائرا مريضا ٌ: أنظر يا رضا هذا
الطـــائر الجميل الذي كان يغرد
في حديـــقتنا ويقفز بين أغصان الأشجار
ويــملأ الحديقة بأعذب الألــــحان .
رضا : مابه ؟
سلوى: إنه لا يقوى على الــطيران ، لاحظ لسانه .
رضا : يـــبدو مريضا .
سلوى : طائرنا الجميل ، أه يا طائرنا الوديع الرائع مابك؟
رضا : قل لنا مابك أرجوك ؟ هيا ياصـغيري العزيز قل
لنا ماذا يؤلمك ؟
سلوى ٌ باكية ٌ : حديقتنا فقدت أشجارها وذبلت أزهارها وماتت أطيارها .
رضا : ٌ باكيا ٌ هربت منها الحياة فصـارت مـقبرة .
سلوى ٌ تردد ٌ: هربت منها الحياة فصارت مقبرة .
رضا : هيا يا أختي سلوى ندخل إلى البيت
فالحرارة شديدة وأشعة الشمس حارقة
سلوى : هيا لنخبر أمي وأبي بما شـاهدناه من
خراب فـــي حديقتنا .
ٌ يخرجان فتنغلق الستارة ٌ

الفصـل الثانـي
المشهد الأول:
ٌ تتفتح الستارة على مشهد الوالد و الأم والهام جالسين في صالون البيت ، الوالد مشغول بقراءة جريدة و الأم مشغولة بخياطة ثوب . يدخل رضا وسلوى مسرعين ٌ
رضا : أبي لقد ذبلت اشـجار وأزهار الحديقة
وتيبست الحـــشائش والأعــشاب .
سلوى : تشققت الأرض وماتت العصافير..أنـظر
هذا الطائر الجميل. المسكين يعــاني
من مرض ما
الوالد ٌ يتامل الطائر ٌ : إنه عـــطشان فقط فاسقه
ماء .
رضا ٌ متسائلا ٌ : عطشان فقط ؟ لماذا لايشرب
الماء إذن ؟
الأم : من أين يـــشرب يــاولدي؟
الوالد :لقد جفت الوديان والينابيع
سلوى : ولماذا جفت الوديان والينابيع يا أبي ؟
الوالد : لأن المطر لم يسقط منذ مدة من الزمان
يابنيتي
إلهام : تتبخر المياه في البحر فتصير ســحابا
تحمله الرياح في الأجواء فيسقط المطر
وتشـــرب الأرض وتمتلأ الينابيع
والآبار والسدود والوديان والأنهار.
رضا : هل تكون أشجار الحديقة وأزهارها
وحشائشها عطشى هي الأخرى ؟
الوالد : نعم يابني.وإذا اســتمر هـذا الجفاف
فسـيموت كل شــيئ في الـحديقة.
ستصير صـحراء قاحلة وحتى حـقول
المزروعات فإنها أصفرت وهي مثل ذاك
الطائر تكاد تموت
إلهام : المـــاء سر الحياة
الأم : ولكن لماذا لا تسقون الحقول مــن مياه
السد ؟
الوالد : لقد قل الماء في السد فــمنعنا
مـن استعماله في الري للاحتفاظ
بـما تبقى لاستعماله في الشرب .
إلهام : هاتي الطائر ياسلوى لأسقيه ماء قبل أن
يموت
سلوى ٌ تسلمها الطائر ٌ : يبدو أن سيدة كراس أكثر
إدراكا لأسرار الحياة والمحيط مني
ومـــن رضا .
إلهام : ذلك من نعم العلم والاهتمام بالدراسة .
رضا :والحديقة يا أبــــي كيف نسقي الحديقة
قبل أن تمــــوت ؟
الأم : لقد انقطعت المياه عن الحنفية ، ونحن لا
نـملك ماء لـــــريها .
سلوى : أين ذهبت مياه الحـــنفية ؟
الوالد : جفت السدود فلم يعد هناك ماء
تـحمله القنوات وينسكب مـن الحنفية .
إلهام ٌوهي تسقي الطائر ماء ٌ : كل ذلك بسبب تـبذيرك
يارضا وياسلوى للماء ، إذ تتركان الحنفية
تسيل بلا فـــــائدة
رضا ٌ مخاطبا سلوى ٌ أنت دائما تبدرين الماء عوض
الاحتفــــاظ به.
سلوى : بل إنك تبذر أكثر مني.
إلهام: وأنا دائـما أنصحكما بعدم تبذيرالماء غير
نكمالا تنتصحان .
رضا : وإذا استمر الجفاف ولم يسقط المطر هل
نموت نحن أيضا ياأبي ؟
الوالد : نعم يــــاولدي سنموت بسبب العطش
مثل عـصافير الـحديقة وأشــجارها
وأزهارها
إلهام : الماء سر الحياة وسحرها وجمالها ولذلك
تنعدم الكائنات والنباتات في الصحراء القاحلة
وفي الكواكب الأخرى وحيث ما يكون هناك
ماء توجد الحياة .
الأم : كما أننا بالماء نغسل أجسامنا وننــظف
بيوتناوأثوابنا ونطهي طعامنا
الهام : وبلا ماء تمتلأ الدنيا بالأوساخ والقاذورات
رضا : أنا خائف جدا .
سلوى : وانا مرعوبة فما العمل إذن ؟
الوالد : ليس لنا سوى التضرع إلى الله لينعم علينا
بسقوط المطر .
الأم : كنا قديما نغني : الغيث الغيث يا الله . الغيث
الغـيث إن شاء الله
إلهام : لا بد من القيام بصلاة الاسـتسقاء يا أبي .
الوالد : نعم يابنيتي هذا ماإتفق عليه الناس.
رضا : أريد أن أشـارككم صلاة
الاستسقاء حتى تنزل الأمطار غزيــرة .
سلوى : أما أنا فلن أبذر منذ اليوم قطرة ماء
واحـدة فالماء هو الحياة فعلا
إلهام : هاهو الطائر قد صار بخير بعد أن شرب
ارتوى. ولـكن هناك من الطيور
والحيوانات والكائنات والنباتات ما سيموت
لو لم يسقط المطر .
رضا:ٌ متضرعا إلى الله ٌ يارب اجعل المطر يسقط
بغزارة .
سلوى :ٌ متضرعة إلى الله ٌ : هيا أيتها البحار
تبـــخري
تبخري ، وليكن السحاب كثيفا
ولـتهب الرياح فتحمل إلـينا
السحب لــتسقط الأمطار بغزارة.
رضا : أحب المطر ، أحب الماء فهو من أقدس
الأشياء التي يجب على الانسان أن يحافظ
علــــيها.
ٌ تنغلق الستارة ٌ

المشهد الثاني:
ٌ تنفتح الستارة على مشهد غرفة نوم مطلة على شرفة تبدو من خلالها أشجار الحديقة . الغرفة تحتوي على خزانة للملابس وترتكز الإنارة على رضا وسلوى نائمين في سريريهما ونسمع صوت الرياح وحفيف أوراق الأشجار فتتمايل الأغصان من خلال الشرفة كما نسمع أصوات أنين وآهات صادرة من الحديقة ٌ
صوت 1 : الماء ، أريد أنأشرب الـماء
صوت 2: عروقي وجذوري وأغصاني جفت،
أوراقي اصفرت من شدة الـعطش.
صوت 3 : آه ، الأرض جفت وتيبست التربة .
صوت 4 :عطشان ، إني أختنق ، إني أموت .
صوت 5 :الماء أريد أن أشرب الماء ، لم أعد
أقوى على الحركة.
جميع الأصوات:قليلا من المياه لتتدفق فينا الحياة.
ٌ سلوى ورضا يتقلبان في سريريهما وكأنهما يشاهدان كابوسا مرعبا ، ثم ينهضان مدعورين من نومهما فتضاء الخشبة وتختفي الأصوات ، بينما يتعالى صخب الرياح في الخارج ٌ .
رضا : الماء أريد أن أشـــــــرب .
سلوى : وأنا أيضا يارضا ، فقد جف حلقي بعد أن
شـاهدت في نومي كوابيس مزعجة ، رأيت
الكائنات والنباتات تموت من العطش .
رضا: وأنا أيضا رأيتهم وسمعتهم يصرخون طالبين
الـماء .
سلوى : ٌ تأخذ إناء الماء وتشرب ٌ : يانعمة الله .
رضا ٌ يشرب هو الاخر ٌ :الماء هو الحــياة .
سلوى ٌ تسمع صوت الرياح وتتساءل ٌ : ما هذا الـصوت
يارضا ؟
رضا : إنـــها الـــــرياح ياسلوى .
سلوى : فعلا هي الرياح تهب قوية ٌ تطل من الشرفة ٌ هيا
أيتها الريح القوية ، احملي إلينا السحاب ، واجعلي
المطر يتهاطل ليسقي الجبال والسهول والتلال
والحـقول .
رضا : هيا أيتها الأمطار تهاطلي غزيرة على الأشجار
والأزهار ، فتغني الطبيعة وترقص الأطيار،
ويتدفق الماء في الـوديان والأنــــهار .
سلوى ٌتسمع صوت صفير الحنفية ٌما هذا الصوت
يارضا ؟
رضا : إنه صوت صفير الحنفية تحاول جلب الماء
من القنوات ، ولكن هيهات فالـسدود فارغة .
سلوى : ٌ تطل من الشرفة وتلوح بيديها ٌ : رضا – رضا لقد
لامست يدي قطرات الــمطر .
رضا ٌمتسائلا ٌ : تقولين قطرات المطر ؟
سلوى : أنظر يارضا إنها فعلا قطرات المطــر .
رضا ٌ يلمع البرق ويقصف الرعد ٌ:هاهو البرق قد بدأ يلمع
والرعد يقصف. المطر قادم يـاسلوى.
سلوى "مبتهجة " : هيا أيتها الأمطار تهاطلي غـزيرة
على الأشجار و الأنهار ،فتغني الطبيعة و ترقص
الأطيار،و يتدفق الماء في الــوديان و الأنهار.
رضا "يطل من الشرفة و يلوح بيديه" : سلوى سلوى المطر يسقط يا سلوى.
" يزداد لمعان البرق و قصف الرعود فنسمع صوت تهاطل الأمطار"
سلوى " تغني و ترقص " :
الماء-الماء هو الحياة و البقـــاء
تحمله السحب من البحر الى السماء
و تسافر به الريح في الأجـــواء
و تعبر به المساحات والفضـــاء
و يسقط علينا بالخير والهنــــاء
فتحيا الأرض و تصير خضـــراء
الماء-الماء هو الحياة و البقـــاء
رضا "منتبها الى صوت الماء متدفقا من الحنفية ":
الـــماء يـتدفق من الحنفية يا سلوى، هيا
لنملأ الأواني وعـلينا تجنب الـــتبذير.
سلوى : نعم عـلينا الـحفاظ عـلى الماء فهو الحياة.
"يخرج الأب و الأم وكل أفراد الأسرة حاملين أكوابا من الماء قائلين في صوت واحد"
الجميع: الماء هو الحياة "يشربون الماء و يطلقون سراح الطائر "
(تمت )

marouane179
06-02-2010, 12:15
شكرا جزيلا أخي

الرباطي رشيد
09-02-2010, 13:35
شكرا على المجهود المبذول

عيون سلسبيل
09-02-2010, 14:16
مسرحية : في بيئتنا بيتنا

تأليف و إخراج : مصطفى شابلو
ملاحظة :
يعتبر السيناريو أرضية فقط ، يمكن إضافة الكثير من الحوار الذي يتطلبه كل مشهد ، و لا يجب أن يخرج عن فكرة المسرحية .


******المشهد الأول ******

خلفية المسرح تظهر شارعا رئيسيا برصيف نظيف و بعض المساكن ، و شارع خلفي يعتبر الباب بين الكواليس و الركح.

يفتح الستار على أطفال يلعبون و يمرحون و ينعمون بصفاء الجو ، و نقاء المحيط

خالد : يا له من يوم جميل !!!!!!!
محمد : أرأيتم يا أصدقاء ما أحلى اللعب جماعة .
خديجة : لماذا لا نستمتع باللعب في هذا الطقس الجميل ؟!!!!

يشكل الأطفال مجموعات و يبدأون اللعب

زهرة : فلنلعب لعبة الغميضة .
خديجة : فكرة جيدة ...
إلهام : فلنقتسم في مجموعات ، و نلاعب بعضنا البعض.

تبدأ الفتيات و الفتيان في اللعب مدة معينة
موسيقى لتسريع الأحداث

حسن : يا أصدقاء ، يا أصدقاء : ألم تتعبوا بعد ؟....
محمد : أجل ، فماذا نفعل الآن إذن ؟
خالد : فلنتوجه إلى حديقة حينا .
زهرة : علينا أن نحافظ على النباتات كما العادة إن توجهنا إلى الحديقة.
حسن : فكرة جيدة ، فعلا إن حديقة حينا جميلة ...
محمد : هل رأيتم كم هي جميلة أزهارها .
إلهام : و كم هي باسقة أشجارها .
خالد : و كم هي وارفة ظلالها .

يتوجه الأطفال إلى الحديقة في هرج و مرج و نشاط

********* يغلق الستار *********
********* المشهد الثاني *********


نفس الخلفية لكن الشارع بدأت تظهر عليه علامات الإهمال : الأوساخ و الأزبال بدأت تنتشر في الحي .
عدد الأسر إزداد في الحي ، و ازدياد عدد الأطفال بالحي ، الضجيج ، طنين الذباب ......
الأطفال في هرج و مرج و صياح من هنا و هناك .
عناصر جديدة في الحي

طفل 1 : ارم الكرة ، هيا بسرعة ، ألا تسمع ؟
طفل 2 : خذ ، قد سمعتك ، ما بالك ؟
طفل 3 : يريد الشجار معك ، فلتحذر ....
طفل 2 : ( قهقهة ) لا يستطيع ....

ترتفع الفوضى و يبدأ الشجار
خالد ، حسن و محمد يراقبون ما يجري و يحاولون تهدئة الوضع
ينقلب الر عليهم بل و ضدهم
يتحول الوضع إلى فوضى عارمة
يتراشق الكل بكل ما يوجد بين يديه
ترتفع أصوات الأمهات في الكواليس بسيل من الوعيد ، ينفض الجمع ويتوقف الشجار.
يتدخل خالد و حسن و محمد مرة أخرى


خالد : لماذا لا نغير الجو كما العادة ، و نتوجه إلى حديقة الحي للإستمتاع ؟
حسن : لكن حذاري من التخريب .
زهرة :علينا أن نحافظ على نباتات الحديقة .

تتعالى ضحكات الأطفال الجدد في استهزاء.

طفل 1 : هيا بنا إلى الحديقة
طفل 2 : هيا بنا نلعب هناك
طفل 3 : سنقطف الورود
طفل 4 : سنتلف الأشجار
طفل 1 : هناك أفضل ، هنا لم يبق شيء نلهوا به .
خالد : لقد دمرتم كل شيء هنا .
حسن : ما تفعلونه خطأ
طفل 2 : أنتم جبناء لا تذهبوا معنا .

يختفي الأطفال في اتجاه الحديقة في صخب شديد و ضحك .

****** يغلق الستار ******
********* المشهد الثالت *********

يعود الأطفال الجدد و بأياديهم أغصان الأشجار ، و باقات الورود منها المتلف و المتماسك ، و هم يتراشقون به ، و بعضهم يلطم بعض بجميع ما يوجد بين يديه و لو كان من القمامة .

طفل 1 : هذه المرة أتقنا اللعبة .
طفل 2 : لم يرنا أحد ، حتى الحارس غافلناه ، و فعلنا ما شئنا بالحديقة .
طفل3 : أرأيتم كيف قطفت جميع الورود و نثرتها هنا و هناك على بابه .
طفل 4 : كان يظن نفسه ذكيا . ( قهقهة ) .
طفل 2 : آه كم كان مغفلا !!!!!!
طفل 1 : أرأيتم تلك الشجرة ، كيف كسرت أغصانها الواحد تلو الآخر .
طفل 4 : سيندهش الحارس حين يراها ، المسكين .....
طفل 3 : أرأيتم حينما حولت خرطوم الماء عن العشب نحو الطريق ، أرأيتم تلك البركة التي خلفتها ؟
طفل2 : سينزلق فيها الحارس ، المسكين . ( قهقهة ) .

خالد : ما تفعلونه خطأ ، خطأ بكل المقاييس ، ألا تخجلون من أنفسكم ؟!!!!!!!
زهرة : ألا تخجلون من أفعالكم السيئة ؟!!!!
إلهام : أفسدتم حالة حينا ، و الآن خربتم الحديقة ، ما الذي تبقى لنا من جمال بيئتنا ؟
حسن : أليس ذلك الحارس من أجل خدمتنا .
محمد : أليس ذلك الحارس من أجل الحفاظ على رونق محيطنا و حديقتنا .

طفل 3 : لاشيء يهمنا ، المهم أننا سنفعل ما نشاء في الحديقة طالما هي موجودة .

الأطفال الجدد في شكل مجموعات :

1 - سنقطف ورودا. 3 - سنجعل الحديقة قفرا
- سنقتلع عشبا . - و سيموت الحارس قهرا
- سنكسر غصنا . - و لا يهمنا في ذلك أمرا
2 - سنخلف بالماء بركا. 4 - سنفرح و نمرح
- و نسرق من الأحواض سمكا. - و على قفا الحارس نمزح.
إذن كل منا موافق.
سنخرب كل المرافق.
و نرى ماذا سيفعل ذلك الحارس .....الأحمق.

المسكيـــــــن
( قهقهـــــــات )
ينتهي المشهد بالضحك و تراشق النفايات و طنين الذباب على تساؤلات خالد و حسن
و محمد........
********* يغلق الستار *********

********* المشهد الرابع *********

نفس الخلفية لكن أكثر اتساخا ، الجو تظهر عليه الكآبة .
يظهر الحزن على الجميع.
تظهر علامات التعب و القلق و المرض و الحزن على محيا الأطفال .
غياب عدد منهم عن المجموعة .

طفل 1 : ماذا يجري ؟ لم يحضر جميع أصدقائنا .
طفل 3 : إن عددا منهم ظهرت عليه علامات المرض خلال الأيام الأخيرة .
طفل 1 : أول أمس فاطمة و علي .
طفل 3 : أمس خديجة و محمد .
طفل 4 : اليوم كل من ياسر و مها .
طفل 1 : لقد انتشر المرض في حينا ، ترى ما السبب ؟
خالد : العجب كل العجب ، تتساءلون عن السبب ؟ هل أنتم تمزحون ؟


يطأطئ الأطفال رؤوسهم في خجل


حسن : من يزرع الريح يحصد العاصفة .
زهرة : بيئتنا بيتنا ، نحن ندفع ثمن جهلكم و سكوتنا .
طفل 1 : هل ما أصاب الأطفال سببه ما خلفه لعبنا ؟
طفل 4 : لم نكن ننوي الخراب .
إلهام : و ما هذه الرائحة الكريهة ؟ و هذه النفايات المترامية ؟
خالد : أين هو جمال حديقتنا ؟ أين هو أريج زهورها ؟ أين هي ظلال أشجارها ؟
طفل 3 : كل شيء واضح ، علينا أن نجد حلا لهذا كله .
زهرة : الحل بأيدينا ، لازال الوقت أمامنا .
حسن : فلنحي ما قتلناه ، و لننظف ما وسخناه ، و لنصلح ما خربنا ، حتما ستعود الأمور لحالها و المياه لمجاريها.

يعود الأطفال في هرج و مرج و نشاط إلى إحياء الحياة الجميلة في الحي ( جمع النفايات ، تنظيف الحي من الأوساخ )


********* يغلق الستار *********






********* المشهد الأخير *********


يفتح الستار من جديد على الحي و هو نظيف ، يظهر الأطفال بكثرة من جديد و هم يلعبون .
يجتمع الأطفال ويقدمون العهد على ألا يعودوا إلى ما فعلوه من قبل في إطار نشيد .



يا أطفـــال حينــــــــــــــــــــــا بيئتنـــــــــــــــــــا بيتنـــــــــــــــــــــــــــا
فلنتخلق بحسن الأخـــــــــلاق و ننفي عنـــــــــــا الشقـــــــــــــــــــــــاق
و لنبــق على اتفـــــــــــــــــاق لأن بيئتنـــــــــــــــا بيتنـــــــــــــــــــــــــا
نحافــــــــظ عليها علـى الدوام و ننشـــــــر بيننا الســــــــــــــــــــــــلام
و نحقق معا كل الأحــــــــلام في بيئتنــــــــــــــا بيتنــــــــــــــــــــــــــا
متعاهدين علـي البقـــــــــــــاء محافظيـــــــــــــن على النقـــــــــــــــــاء
و داعيــن لحينــــا بالنمـــــــاء فــي بيئتنــــــــــــا بيتنــــــــــــــــــــــــــا
في نظافتـــها نظافتنــــــــــــــا و في سلامتـــــها صحتنـــــــــــــــــــــــا
في تربتــها تنمــــــو جذورنـــا و الحفاظ عليـــها مسؤوليتنـــــــــــــــــــا


هــــــــي بيئتنـــــــــــــــــــــــــا هــــــــي بيتنــــــــــــــــــــــــــا

هــــــــي بيتنــــــــــــــــــــــــــا هــــــــي بيئتنـــــــــــــــــــــــــا








النهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــاية










الديكور :
نحتاج في تأثيث الخلفية إلى قطعة قماش بفس مساحة الخلفية ترسم عليها بالصباغة واجهة منازل عدة و يخترقها شارع .


الأكسسوارات :
* كرات صغيرة ، حبل ، كلل ، و كل ما يمكن أن يلعب به الأطفال في حي شعبي .
* أجزاء من النباتات ، ورود ، أزهار ، أغصان طبيعية أو من البلاستيك .
* جهاز موسيقى : لتوهيم الصوت ، لتسريع الزمن ، للإستعمال عند الحاجة و بين إغلاق
و فتح الستار .

أبوإكرامي
09-02-2010, 16:59
مسرحيات غاية في الروعة ، موضوع متكامل ، مجهود يستحق التنويه

أبوإكرامي
09-02-2010, 17:06
تعريف المسرح
وبعض المشاهد التمثيلية


أولا ــ المس

رحية التربوية :
المسرحية التربوية هي : نموذج أدبي فني يحدث تأثيرا تربويا في المتلقي معتمدا على عدة عناصر أدبية أساسية منها : الحبكة الدرامية ، والشخصيات ، والحوار ، وتقنيات مساعدة ومنها : الملابس ، والإضاءة ، والمؤثرات ، والديكور 0



ثانيا ـ عناصر بناء المسرحية :

( الدراما والمسرح في تعليم الطفل }

1 ــ موضوع المسرحية وشكلها : يجب أن لا يتنافى مع المعايير الأخلاقية أو الجمالية ، ولا يفصل موضوع المسرحية عن شكلها ؛ فإذا كانت ذات شكل كوميدي كان الموضوع كوميديا ذا هدف تربوي سليم 0

2 ــ الشخصية : يجب أن تتناسب الشخصيات مع أدوار المسرحية ، فدور القائد مثلا يجب أن يتميز من يقوم به : بالقوة الجسمية ، وحسن التصرف ، والقدرة على الكلام ، والجرأة 00

3 ــ البناء الدرامي : وهو أن تسير الأحداث بتفاصيلها المختلفة بحيث تجعل الوصول إلى النتيجة أمرا واقعيا ، ويكون لكل حدث سببا منطقيا دون مفاجآت أو مصادفات مفتعله ، ويعتمد البناء الدرامي السليم على الإثارة والتشويق بعيدا عن التعقيد والغموض 0

4 ــ الصراع : وهو إما صراعا داخليا ، وتعني الدوافع النفسية لدى الممثل ، وإما أن يكون صراعا خارجيا بين عدة أفراد ينتمون إلى المجتمع 0

وهناك ثلاثة أنوع من الصراع أو ما يسمى ( التحريك الدرامي ) هي : الحركة العضوية التي تظهر واضحة عن طريق أعضاء الشخص وحواسه ، والحركة الفكرية وهي التي يكون فيها الصراع بين مجموعة من أفكار الشخص نفسه ، أما الحركة الثالثة فهي : حركة الشخصيات وتعني التداخل والحوار بين شخصيات المسرحية 0

5 ــ السيناريو : وهو علم مستقل يوضح طريقة سير المسرحية مكتوبة بالتفصيل ويشمل : الشخصيات وأدوارهم والحوار والحبكة والمؤثرات والديكور 00 وجميع أحداث المسرحية بكل تفاصيلها الأدبية وتقنياتها 00 وكلما كان السيناريو مرنا أتصف بالجدية والتميز 0

6 ــ الحوار : يصور فكرة المسرحية ، وهو " الكلام " الذي يجب أن يحفظه الممثلون مع حضور المشاعر وإتقانها ، بحيث لا يكون حوارا باهتا يبدو سخيفا بدون ظهور الانفعالات .

ثالثا ـ تقنيات العمل الدرامي المسرحي :

1 ـ الديكور : ويصنع من الحديد والخشب والملابس والبلاستيك 00 وغيرها بحيث تصنع الهيئة العامة لموقع الحدث ، وتصور القيمة الجمالية للمكان ، ويعمل على ربط الأحداث بالواقع من خلال اختصار الحوار أحيانا 0

2 ـ الملابس : وهنا يراعي الكاتب مناسبة الملابس للأشخاص والحدث والتاريخ والمكان 0

3 ـ الإضاءة : الأفضل في مسارح الأطفال خاصة المسارح المفتوحة المعتمدة على ضوء الشمس ، ولكن إذا استدعى الأمر أضواء معينة فيعد مفيدا وهاما لنجاح المسرحية 0

4 ـ المؤثرات الصوتية : وهي تضفي مع الديكور في المسرح جوا وتأثيرا فاعلا لإيصال الهدف 0

5 ـ المكياج : ويهدف إلى مساعدة الممثل " الطالب " على تمثيل الشخصية وتقريبها من المشاهد ، بحيث تجعلها مرتبطة بالواقع 0
رابعا ـ أدوار المسرح المدرسي في التربية والتعليم :

ـ تثري قدرة الطالب على التعبير عن نفسه ، وبالتالي قدرته على التعامل مع المشكلات والمواقف 0

ـ تعلم الطالب إطاعة الأقران في المواقف ، وتطور مهارات القيادة والمشاعر الإنسانية ؛كالشفقة ، والمشاركة الوجدانية ، والتعاون 00

ـ الثقة بالنفس وتقوية روابط الصداقة 0

ـ تعزيز القيم والعادات الإسلامية الرفيعة النبيلة ، ومحاربة العادات السيئة والمخلة بأخلاق المسلم 0

ـ تنمية الحواس وتطويعها عند الحاجة 0

ـ تعريف الطالب بالآخرين ، وتفحص شخصياتهم ، وهي نوع من الفراسة 0

ـ تشعره بالمتعة ، وبالتالي الإقبال على التعلم 0
ـ تبسط المواد الدراسية عن طريق مسرحتها بأسلوب مشوق

خامسا ـ أهم أشكال المسرحية التربوية :


1 ـ المسرحية الكوميدية : يتم فيها نقد سلوك غير تربوي بأسلوب هزلي مرح ، وفيها شخصيات وأحداث فكاهية مع أهمية أن يكون طرحا قيما بعيدا عن الأساليب الإعلامية العامة التي تركز على المردود الاقتصادي على حساب الطرح الهادئ المتزن 0

2 ـ المسرحية التراجيكوميديا : وتعني الملهاة الباكية ، وتتميز بمزج من الحوادث المأساوية والمشاهد الجادة ، ولابد أن تنتهي ـ كسائر أشكال المسرحية التربوية ـ نهاية سعيدة 0

3 ـ المأساة : وتسمى " مسرحية تراجيدية " التي تتميز بالجدة ، وليس فيها أي نوع من الهزل ، ولا ترمي إليه 0

4 ـ المسرحية الغنائية : وهي التي تعتمد على حوار غنائي عن طريق الأناشيد والحوار بين الحق والباطل شعرا .

سادسا ـ كيف تعد مسرحية مدرسية ؟
ـ إعداد النص ، وهنا يمكن أن نستثمر طاقات الطلاب الذي يمتلكون الحس الكتابي ، وتدريبهم على كتابة المسرحية ، وإعطائهم مفاتيح الكتابة 0

ـ اختيار الطلاب الذين يتفق بعدهم الجسمي والنفسي وميولهم 00 مع الأدوار المرسومة للمسرحية ، ومن المهم أن يتحسس المربي مراحل النمو عن الأطفال والشباب ؛ ليستطيع بالتالي تقديم مسرحية مناسبة لأعمارهم ، وقادرة على إحداث الأثر المطلوب0

ـ التأكد من حماس الطلاب للمشروع ، وندع لهم المجال للأفكار والاقتراحات مهما كانت طريفة أو غير عملية 0

ـ بناء الديكور والخلفيات بالتعاون بين المعلم وطلابه 0

ـ إعطاء المشروع الأهمية البالغة ، وذلك بأن توزع رقاع الدعوة الجميلة لحضور المسرحية على الطلاب والمعلمين وأولياء الأمور والمسئولين 0

ـ ويراعى عند الحوار :

ـ أن يكون بسيطا سهلا غير معقد الأسلوب 0

ـ قصر الجمل ، ومراعاة توزيع الحديث بين الطلاب ( أبطال المسرحية ) 0

ـ أن يكون الحوار فاعلا ، بمعنى تداخل الشخصيات أثناء الحوار ، مما يؤدي إلى استمرار الحركة المسرحية التي هي نمو الأحداث وازدياد حدة الصراع 0

ـ أن يكون الحوار بناء ، بحيث تؤدي كل جملة إلى تطور الأحداث والسير بالمسرحية إلى الأمام 0

ـ اختيار الملابس والديكورات التي تناسب الزمان والمكان للمسرحية.

سابعا ـ جمهور المسرح المدرسي

يمكن تقسيم جمهور التلاميذ المستفيد من المسرح المدرسي إلى ثلاث فئات هي :

1ـ مرحلة الخيال ( من سن 6 ـ 12 سنوات ) 0

وتكون ذات فكرة بسيطة ، ويغلب عليها الخيال ، و هناك أمثلة كثيرة لمسرحيات أدبية تربوية مشهورة تعبر عن هذه المرحلة منها : مسرحية تحكي قصة " الأرنب الذي أنقذ ذئبا من المصيدة " وهي تربي في الأطفال احترام الآخرين ، وعدم تحقيرهم والاستهزاء بقدراتهم 0



2ـ مرحلة المغامرة والبطولة ( من 13 ـ 15 سنة )

وفيها حكايات البطولة التي تمتزج فيها الحقيقة بالخيال ، وتنتهي بانتصار البطل ، وتتصف مسرحيات هذه المرحلة : بمشاهد الشجاعة في الحق ـ الواقعية ـ المعلومات المفيدة والواضحة ـ تأكيد القيم الدينية والانتماء الوطني ـ التعاون ـ التطوير والابتكار مثل : المسرحيات التاريخية والوطنية 0

أبوإكرامي
09-02-2010, 17:07
3ـ مرحلة بناء الشخصية والاتجاهات (16 ـ18 سنة) :

وتعد هذه الفترة من أهم مراحل حياة الشاب ، وفيها تتبلور الشخصية وتكتسب خصائصها الحياتية المقبلة ، وهنا ينبغي أن نؤصل فيهم مفهوم الثقافة بكل مشاربها ، والانتقال بتفكير الشاب إلى البحث والمناقشة والوصول إلى علل الأشياء نتيجة للقناعة لا فرض الواقع ، وذلك سينمي ثقته بذاته واحترامه للآخرين 0

وفي هذه المرحلة يبدأ إعداد الشاب للحياة العملية ، أو الانتقال إلى مراحل علمية جديدة " الجامعة " ، أو الدخول في معترك الحياة العامة ، وبذلك يرسم لنفسه طريق المستقبل ، لذا يراعى في المسرح المدرسي اهتمامه بتأهيل التفكير في المستقبل ، والمهن أو الأنشطة التي تتناسب وقدراته ، والمسرحيات التي تحث على القيم وتحارب العادات السيئة 0

والمسرح المدرسي علم قائم بذاته ، ويحتاج إلى دراسة متعمقة من المعلمين للاستفادة من هذه الوسيلة الإعلامية التربوية المهمة .



يعتبر النشاط المسرحي بالمدارس من أبرز الأنشطة وأسرعها تأثيراً على الناشئة لما يزخر به من جمالية في الحوار والأداء الحركي وما يمتاز به من نواحي تشويقيه هامة كالإضاءة والموسيقى والمؤثرات الحركية وغيرها... ولكونه يقدم الوقائع مجسدة وملموسة ومرئية ومسموعة ويخاطب عدة حواس في آن واحد.

وللمسرح في المدرسة وسيلة فعالة في توصيل المعلومة فهو مجال قادر على الاختزال والتثبيت.

ويمارس أبناءنا الطلبة النشاط المسرحي داخل الفصل وخارجه ويتدربون من خلاله على القراءة المعبرة والإلقاء الجيد وكيفية مواجهة الجمهور والقدرة على أداء الأدوار المراد تمثيلها ، إضافة إلى تنمية مواهب أخرى كالكتابة الدرامية والإدارة المسرحية والإخراج والثقافة في مجال المسرح.



الأهداف العامة للمسرح المدرسي:

1. مسرحة بعض الدروس من المواد الدراسية.

2. علاج بعض عيوب النطق والكلام .

3. نشر الوعي والثقافة المسرحية وتنمية الإحساس بالجمال الأدبي و الفني.

4. غرس القيم الدينية والاجتماعية وبث روح المشاعر الوطنية.

5. غرس روح المحبة والتعاون الجماعي.

6. إكساب الطلاب مهارات وخبرات تساعدهم في الحياة اليومية.

7. تعويد الطلاب على النظام والانضباط والحضور في المواعيد واحترام الوقت والجماعة.

8. تقوية العلاقة بين المدرسة والمجتمع الخارجي المحيط بهم.

9. صقل المواهب وتشجيعها والعمل على إعداد كوادر عمانية في المجال المسرحي والدرامي والأعمال المرتبطة بفن الإلقاء وأداء الكلمة.



مجالات الأنشطة المسرحية:

§ التمثيل الدرامي.

§ الإلقاء المسرحي.

§ مسرح العرائس.

§ الثقافة المسرحية.

§ التأليف المسرحي.

§ مسرحة المناهج.



مهام نشاط التربية المسرحية في المدارس وخارجها:

§ المشاركة في الاحتفالات والمناسبات المختلفة .

§ المشاركة في المسابقات المتعددة للنشاط.

§ تقديم اسكتشات إرشاديه وتوجيهيه خلال الطابور المدرسي.

§ عرض دروس مسرحية خلال الطابور أو مراكز مصادر التعلم.

§ إمداد مراكز مصادر التعلم بالأشرطة المرئية لبعض المسرحيات التربوية.

§ جعل المدرسة مركز إشعاع ثقافي وربط المدرسة بالمجتمع المحيط.

§ رفد مراكز مصادر التعلم بالإنتاجات ذات الصلة بالمناهج الدراسية.


بعض القصائد التي يمكن ان تغنى كأوبريتات....او القاء ....لجماعة المسرح
ايضا لدي بعض النصوص الممسرحة.....من المنهج الدراسي

فرشاة الأسنان
أنا فرشاة للأسنان 00 أحب الخير للإنسان 00
إني للأطفال صديقة 00 لكن يكرهني الأطفال 00
جاء طفل في عجل يسألها : ما سبب الأحزان ؟!
قالت والألم يبكيها :
في رأسي أشواك ناعمة ، تنظف أسنان الأطفال 00
لكن منهم من يكرهني 00 يرفض ، يرفض أن يحملني 00
قال الطفل في عجب :
أنا أهواك يا فرشاة 00
في محفظتي أحفظك ، أحملك دوما بثبات 00
قالت فرشاة الأسنان :
لست شيئا تحفظه، استعملني 00 استعملني 00
في المحفظة لا تنساني 00
دوما دوما استخدمني 00 في الصبح ، في الظهر وقبل النوم 00
على أسنان مررني 00 واجعلني واجبك اليومي 00
أجعل من فمك نظيفا 00 أبعد عن أسنانك مرضا 00
أجعلها صلبة ومتينه ، فلا تتركني الدهر دفينة 00
عن أسنانك تبعدني 000
ماذا تريد خيرا مني ؟! هلا محيت الحزن عني 00


اسبـوع الشجـرة

تلميذ يقف في وسط الساحة وينادي:
إلي إلي إخواني
وأصحابي وجيراني
تعالوا شاركوا فيما
يزيد جمال أوطاني
يتوافد مجموعة من التلاميذ ويجتمعون عنده متسائلين بصوت واحد:
ألا يامن تنادينا
علام تصيح ما عذرك
وما تبغي عسى خيرا
وما تحتاج ما أمرك
التلميذ الأول:
أنادى كي أذكركم
فذا الأسبوع للشجرة
وغرس الدوح والزهر
لتبدو أرضنا خضرة
تلميذ رقم(1) من المجموعة يجب باستهتار:
وهل في الدوح من نفع
سوى تعب وأقذار
فدعنا وارتحل عنا
بلا زهر وأشجار
تلميذ رقم(2) من المجموعة أيضا باستهتار:
ظننت الأمر ذا بال
فجئت الآن في عجل
فإذ بالأمر لا يعدو
بحال قلة العقل
التلميذ الأول يواجه المجموعة باستغراب شديد:
عجيب أمركم قومي
نسيتم قيمة الشجرة
وأنكرتم وأغفلتم
عبير الروض والزهر
التلميذ الثالث من المجموعة يدرك ما قاله التلميذ السابق ويسر بكلامه:
أرى لكلامك السحر
الذي يسري فيهدينا
يذكرنا .. يبصرنا
بما تعطي أراضينا
التلميذ الأول:
لو اتحدت أيادينا
نجمل منظر البلد
ولو صحت عزائمنا
نعيش بكامل السعد
تلميذ رابع من المجموعة:
أما نحتاج أشجارا
تخفف حدة الحر
أما نحتاج أزهارا
تجدد متعة العمر
يجتمع الجميع منشدين سويا:
بكل الحب يا بلدي
رحابك سوف نحييها
سنحرثها ونصلحها
سنزرعها ونسقيها
لكي نحيا بساحتها
وننعم بالهنا فيها
وتبقى طيلة العمر


قصيد ممكن تشارك به جماعة المسرح المدرسي في احتفالات المدرسة بعيد المعلم....

ممكن يقدم بشكل اوبريت غنائي....وممكن دويتو
وممكن القاء شعري بي طالبين....

معـلــــــــمي

الفـضـلُ يُذْكَـرُ عِـنْدَ كُـلِّ صَـبـاحِ
إنْ كان فضْـلاً من سَـنا الإصـباح
*******
وضِـياءُ فَـضْـلـك لا مـجـالَ لـوصْـفِـهِ
يعـلـو عـن التبيـانِ والإفـصــاح
*******
ِإنْ أذكر الفضلَ العـظـيمَ فإنَّني
أصـف الشمـوسَ بلمعة المصباح
*******
طول المدى سيظـل فضلك مَعْلَماً
شـمــسًـا تُـنـيـر مَعـالِـمَ الأرواح
*******
أمُـعـلمــي الـشـكـرُ مــني دائـمًـا
فلـقد نعـمْــتُ بِفضـلِـكَ الوضَّـاح
*******
ِفَـتَّحْـتَ لي روضَ العـلومِ ووردَه
ُ ووهبْتَ لي عـيْنًا و رِيشَ جَنــاح
*******
ِوغرستَ في نفسي مـعـارفَ عِدَّةً
أزْهَارُهنَّ بدائع الألواح
*******
وأنرْتَ لـي دربَ الحـيـاةِ فلـمْ أزلْ
أعـدو عـلـيـهِ بِهـمَّـةٍ ونـجــــــاح
*******
نوراً يفيضُ على الوجـودِ بـفضـلهِ
يـدعـو الـورى لِـهـدايـةٍ وفـــلاح
*******
يـــا كاشـفًا بالعلمِ كُـلَّ غَمَـامَـةٍ
يـــا هــادي الــرُبـَّــانِ والـمـــــَّلاح
*******
يـــا بـاعِـثًـا رُوحَ الضَّـمـيـرِ وعدْلَـهُ
يـــا قـائـمــًا برسـالـةِ الإصـــــلاح
*******
لو كُـنْـتُ أمْـلِـكُ أمْـرَ أزْهَـارِ الـدُنَا
لــجـمــعْــتـها فـورًا مــن الأدْواح
*******
ونـَظـمْـتُـها في بَاقَـةٍ وجـعـلـتها
لـمـعــلـمـي ، كــقِـلادةٍ و وشــاحِ

محمد الرامي
09-02-2010, 19:16
استشهاد مؤمن
مسرحية قصيرة بقلم محمد علي ضناوي
تعريف:
«بعد معركة أحد وفد رهط من قبائل العرب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم يقولون له: إن فينا إسلاماً، فابعث معنا نفراً من أصحابك يعلموننا شرائعه ويقرئوننا القرآن. فأرسلَ عليه الصلاة والسلام ستة ممن صحابته الكرام. وفي الصحراء غدر بهم فقتل أربعة منهم... وأسر الآخران: زيد بن الدثنة وخُبيْب بن عدي، وسيقا إلى مكة. وبعد أيام قتل زيد رضي الله عنه وبقي خبيب حبيساً مأسوراً حتى نال الشهادة على يد مجرمي قريش. وهذه التمثيلية تصوير مقتضب لحادثة استشهاده رضي الله عنه وجعل مكانه في عليين».
الأشخاض:
عكرمة بن أبي جهل، من زعماء قريش.
أبو سفيان بن حرب: من زعماء قريش.
أمية بن أبي عتبة: قرشي جاهلي.
خبيب بن عدي: صحابي رسول الله، من الأنصار.
عقبة بن الحارث: قتل أبوه في إحدى المعارك، وعقبة هذا شاب صغير، وقد اشترى خبيباً ليقتله بأبيه.
معاوية بن أبي سفيان: فتى من فتيان قريش.
المكان: التنعيم، مكان يبعد عن مكة مقدار فرسخين.
الزمان: صبيحة يوم من أيام العام الثالث للهجرة (625م)
«يرفع الستار عن ساحة التنعيم.. يظهر فيها عدد من النخيل، وفي وسطها عمود طويل هيء خصيصاً لصلب خبيب. جلس بعد عن العمود جمع غفير من رجال ونساء مكة. أما عكرمة فقد جلس إلى نخبة من كبار قريش منهم: أبو سفيان وأمية بن أبي عتبة».
أبو سفيان: إن لهذا اليوم شأناً كبيراً!
عكرمة: (ضاحكاً) إنه يوم أغر مشهود.
أمية: فيه نسجل ثالث انتصاراتنا بعد أحد.
أبو سفيان: هذيل تقتل أربعة...
عكرمة: ونحن قد قتلنا زيداً، أما خبيب فموعده اليوم... (يضحك الجميع متفاخرين)
أمية: (صارخاً) يا جارية.. هاتِ الكأس والخمر.. فيومنا عز وفخر...
عكرمة: لا بد أن يعودعزنا المسلموب ومكانتا المرموقة. نحن قادة قريش... سادة العرب.
أمية: (متأسفاً) بئس العمل الذي عملناه في سالف في سالف الأيام.. لقد اشتد ساعد محمد في البلاد وقويت شوكته...
أبو سفيان: لا تقل هذا! فقد أصاب محمداً الضعف والهوان بعد يوم أحد العظيم...
عكرمة: (متفاخراً) بفضل عكرمة وأبي سفيان وأمية والأجناد...
أمية: (مشيراً إلى ساعده) بخ.. بخ.. فسواعدنا تهدم ما بنى محمد...
أبو سفيان: (يهمهم) والآن... أسمعتم شعر حسان بن ثابت في رثاء أصحابه الذين قتلوا وأسروا؟
عكرمة: (ساخراً) أرَثوهم؟ يا لهم من قوم ضعاف! لا يملكون إلا الكلام يرسلونه أوزاناً...
أمية: لا ننكر يا عكرمة ما لشعر حسان من فصاحة وبيان. (لأبي سفيان) هاتِ.. أسمعنا ما قال ابن ثابت.
أبو سفيان: (منشداً):
رأس السرية (مرثد) وأميرهم *** و(ابن البكير) إمامهم و(خبيبُ)
و(ابن لطارق) و(ابن تثنة) منهم *** وافاه ثم حمامه المكتوبُ
و(العاصم) المقتول عند رجيعهم *** كسب ا لمعالي إنه لكسوبُ
أمية: (يقهقه) كسب المعالي إن لكسوب... قبلنا هذا الشرط ورب الكعبة...
عكرمة: (ساخراً) هم ينالون المجد والمعالي في الوهم والخيال، ونحن نمعن فيهم تقتيلاً وسفكاً..
أبو سفيان: شيء رائع! ستة أشخاص يرثونهم بثلاثة أبيات!
عكرمة: الثمن بخس جداً.. لكل اثنين منهم بيت واحد... (يضحك الجميع).
أمية: (صارخاً) يا جارية الكأس والخمر.. يا جارية.. الخمر.. الخمر..
الجارية: (مسرعة) لبيك مولاي.. هذا الكأس الرقاق والخمر العتيق.. فلتشربوا يا مولاي.. إن مكة اليوم في عيد.
عكرمة: (للجارية) عهدي لك لئن قتل محمد لأبنين بك غداة مصرعه...
أبو سفيان: ما هذه الجلبة والضوضاء؟
أمية: لعل القوم قد قدموا!
عكرمة: ...هم... هم... هيا بنا نستقبل خبيباً بكلمات السب له، والتسفيه لدينه، فإن لذلك عندنا لذة لا تعدلها إلا لذة الخمر والنساء...
(يصل الركب إلى باحة التنعيم، يتقدم عقبة بن الحارث نحو عكرمة وأبي سفيان وأمية وهو يصرخ).
عقبة: ياقوم! هذا خبيب... سأقتله اليوم بأبي: الحارث بن عامر... هيا.. إلى الجذع الطويل يا قوم إلى الجذع الطويل.. لتشهدوا مصرع خبيب وثأر أبي...
أبو سفيان: على رسلك يا عقبة.. تعال قليلاً نسألك...
عقبة: سل ما بدا لك يا أبا سفيان، فإن عقبة اليوم يغمره الفرح والحبور.
عكرمة: أستحلفك باللات والعزى... هل أصاب خبيباً قلق أو اعتراه خوف بعد أن تأكد من تصميمنا على إزهاق روحه؟
أمية: حقاً.. قل.. قل..
عقبة: أما الجبن... فوالله ليس له إلى نفسه من سبيل.. ولم تفارق الابتسامة ثغره، ولسانه لا يزال لهجاً بذكر وقراءة أظنها تسبيحاً وقراءة قرآن! (يقلب أبو سفيان شفتيه بتعجب شديد).
أبو سفيان: ظننا أنه... جبان... عجباً لهؤلاء.. عجباً... (يأتي معاوية ويقف بجوار أبيه).
معاوية: أين خبيب يا أبتاه؟
عكرمة: وهل لك به حاجة؟
معاوية: أود رؤيته.. رؤية هذا الشجاع الذي شاعت شجاعته الكاذبة بين الناس!
أمية: ماذا أشيع؟
معاوية: خبيب لا يهاب الموت! هكذا يقولون...
أبو سفيان: مه... مه... بعد قليل تراه مشدوداً إلى الجذع...
أمية: (يهمهم) وماذا يقول يا عقبة؟
عقبة: عندما اقتربنا من هنا ورأى ما أعِدّ له رفع رأسه إلى السماء وراح ينشد بعز وفخار:
لقد جمع الأحزاب حولي وألبوا *** قبائلهم واستجمعوا كل مجمع
وكلهم مبدي العداوة جاهد *** علي لأني في وثاق
وقد جمعوا أبناءهم ونساءهم *** وقربت من جذع طويل ممنّع
إلى الله أشكو غربتي ثم كربتي *** وما أرصد الأحزاب لي عند مصرعي
فلستُ بمبدٍ للعدو تخشعاً *** ولا جزعاً، إني إلى الله مرجعي
معاوية: بخ... بخ... إنه لقول كريم...
عكرمة: ويحك هو قول شيطان مريد. انطلق يا عقبة فأتِ بالركب إلى الجذع، إن سائرون إليه.
(يتجه عقبة إلى الركب، في حين يسير رهط رجال قريش إلى العمود... ومن ثم تتوافد الجموع وتحتل أمكنتها عند الجذع).
أمية: (غاضباً) يا أبا ميسرة، أحضر خبيباً.. فلقد قربت ساعة الاقتصاص من هذا الذي يذكر آلهتنا بسوء.
(يتقدم خبيب مكتوف اليدين رابط الجأش والابتسامة بادية على محياه).
أبو سفيان: أما زلت تضحك..؟
خبيب: ولمَ لا.. وفرحة المؤمن عند لقاء ربه.. (رافعاً رأسه) «من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً».
معاوية: (متعجباً) يا أبتاه! غريب هذا النوع من الرجال، إني ما رأيت بشراً يحب الموت كحب أصحاب محمد..!
أبو سفيان: مه.. مه! يا بني ما زلت صغيراً (يتقدم من عكرمة ويهمس في أذنه) والله إن تركنا خبيباً يتحدث ليفتنن أهل مكة. ألا تراهم؟
عكرمة: تعجلْ في قتله (ملتفتاً) يا أبا ميسرة! يا أبا ميسرة!
أبو ميسرة: لبيك.. لبيك..
عقبة: ماذا أتنفذون الحكم؟ أرى ثأر أبي..
أبو سفيان: أبا ميسرة! اصلبْ خبيباً في هذا الجذع.
خبيب: (يتقدم منهم) لي حاجة أريد قضاءها.
أمية: لك ما تريد.
خبيب: حلّوا الوثاق لأركع ركعتين.
عكرمة: لك ما طلبتَ. يا أبا ميسرة... (يتجه أبو ميسرة ويحل الوثاق.. يقف خبيب ويؤدي الصلاة).
عقبة: (ناظراً إلى خبيب) جسد يصبح بعد قليل لا حراك فيه.
عكرمة: هذا مصير من سفّه اللات والعزى.
أمية: (ساخطاً) ومناة الثالثة الأخرى.. بسواعدنا نحميك آلهتنا!
عكرمة: عقبة! نادِ الجارية فإنما لي في الخمر حاجات.
عقبة: (ضارخاً) يا جارية.. الخمر.. الخمر.. فقد دنا موعد الثأر (تسرع الجارية وتصب الخمر في الكؤوس).
عكرمة: اشربوا نخب عقبة.. (يقهقه الجميع.. يتقدم خبيب).
خبيب: نفذوا بي ما تريدون! أما والله لولا تظنون أني إنما طوّلت جزعاً من القتل لاستكثرتُ من الصلاة.. فإنها قرة عيني وسبيلي إلى الله.
عقبة: هل لك حاجة فتقضيها أيضاً؟
أمية: (محتداً) لا حاجة له.. يا أبا ميسرة.. اصلبه وشد الوثاق.
خبيب: (يتقدم من الجذع، ويوثقه أبو ميسرة، في حين راح هو ينشد):
وذلك في ذات الإله وإن يشأ *** يبارك على أوصال شلو ممزع
وقد خيروني الكفر والموت دونه *** وقد هملت عيناي من غير مجزع
فوالله ما أرجو إذا متُ مسلماً *** على أي جنب كان في الله مصرعي
عكرمة: (غاضباً) أبا ميسرة.. عاجلْه الطعنة.. أستحلفك باللات والعزى.. عاجله الطعنة! يا له من كذاب أشر (يسرع أبو ميسرة ويحمل الحربة ثم يتقدم من خبيب ويضربه في بطنه... يضحك الجميع).
خبيب: (رافعاً رأسه والحربة ما زالت في بطنه) اللهم.. إنا.. قد بلغنا.. رسالة.. رسولك.. (ينزع أبو ميسرة الحربة من بطن خبيب ليضربه مجدداً، فتنطلق من خبيب صرخة ألم ، ثم يتابع كلامه) فبلغه.. الغداة.. ما يصنع.. بنا (ينزع أبو ميسرة الحربة ليضربه بها أيضاً فيتضاعف الألم. أما رجال قريش فلا زالوا يشربون الخمر ويضحكون).
خبيب: اللهم.. أحصهم.. عدداً.. واقتلهم.. بدداً (يصيب أهل مكة الخوف من هذا الدعاء.. يضطجع الجميع على جنوبهم.. في الوقت الذي تتدفق فيه الدماء بغزارة من جراحات خبيب. يرفع أبو ميسرة جسده قليلاً عن الأرض ويسدد حربته إلى فم خبيب).
خبيب: و... لا.. تغادرْ.. (تدخل الحربة في فم خبيب... تتدفق الدماء... يلفظ خبيب الكلمة الأخيرة بصعوبة كبيرة) منـ... ـهم.. أ... حـ... د... اً...
(ستار)

محمد الرامي
09-02-2010, 20:11
عصابة التوت - مسرحية للأطفال - ذات فصل واحد

بمناسبة اكتشاف أمر هذه العصابة مؤخراً في المدرسة
الشخصيات :
الزعيم , عطلان , نحيف , المدير , وشخصيات أخرى ...
المنظر : إضاءة خفيفة على الجانب الأيسر من المسرح , خرابة قديمة , صور لمشاهير في الرياضة والفن , ولوحة كبيرة تتوسط الخرابة كتب عليها ( ابتسم .. هنا عصابة التوت ) .
المشهد : يدخل الزعيم ويظل يدور على نفسه , ويضرب على يديه .
الزعيم : آه .. أنا الزعيم .. أين هذان الغبيان .. أين ذهبا .. هذه إهانة لتاريخي .. أنا الزعيم أخلف الوعد .. إخلاف الوعد من صفات المنافقين .. أعوذ بالله .. أنا أسرق .. أكذب .. لكن أخلف الوعد .. أعوذ بالله .. توت .. توت .. توت ..
( يدخل عطلان وهو يردد النشيد الرسمي للعصابة )
عطلان : إحنا عصابة التوت .. وإللي يجينا بيموت .. إحنا عصابة ..
الزعيم : إحنا عصابة البصل .. يا عطلان ( خصوصاً ) .. أيها المساعد الفاشل .
عطلان : ولماذا ؟ وما كل هذا الغضب .. ( وخصوصاً ) أنك الزعيم ياسيدي ..
الزعيم : أين المسروقات .. التي اتفقنا على سرقتها في الفسحة من حقائب الطلاب ألم نتفق على تشليح حقائب الصف الخامس والسادس أين هي الآن ؟
عطلان : بلى يا سيدي ولكن المعذرة .. لقد كان طلاب النظام يقفون لنا بالمرصاد (وخصوصاً ) .. بعد أن اكتشفوا كثرة حوادث السرقة ( وخصوصاً ) وقت الفسحة .
الزعيم : وأين الثعلب المكار .. المساعد عطلان ؟!
عطلان : – طلاب النظام هذة المرة كانوا أشد حرصاً وذكاءً ( وخصوصاً ) أن معهم المرعب ( عبدالله الكاسر ) بطل الحارة في لعبة الكاراتيه .
الزعيم : ولماذا .. لماذا لم تقدموا لهم رشوة ؟! .. علبة عصير طازجة .. قطعة " سندوتش " .
عطلان : آه .. رشوة .. لقد .. لقد فاتتني هذه يا زعيم .. ( خصوصاً ) أنني . .
الزعيم : ( خصوصاً ) .. ( خصوصاً ) وأين المساعد الثاني .. نحيف ؟
( يدخل نحيف – طالب بدين – ويمسك بيده قطعة سندوتش وهو يردد نشيد العصابة)
نحيف : إحنا عصابة التوت .. وإللي يجينا بيموت ..
الزعيم : أين المسروقات يا سيد نحيف ؟!
نحيف : هاهي ياسيدي قطعة سندوتش فاخر من حقيبة أغنى طالب في المدرسة لم يبقى منه سوى هذه القطعة .. وقد ادخرتها لك يا سيدي ؟!
الزعيم : شكراً ...
نحيف : شبعان أليس كذلك ؟ .. سبقتنا في السرقة .. تفضل يا عطلان ( خصوصاً ) ..
( يتناول عطلان السندوتش )
عطلان : شكراً لك يا صديقي .
الزعيم : ( في غضب ) : هه .. هه .. أين أذهب بوجهي من زعماء المافيا .. يا للعار والشنار زعيم عصابة التوت يخلف الوعد .. ويعجز عن سرقة مجموعة من الحقائب البالية .
نحيف : أي وعد يا زعيم ؟!
الزعيم : لقد اتفقت مع ( أبي شنب ) في الحراج أن آتي له اليوم وبعد العصر مباشرة ببعض المسروقات .. أقصد ببعض المعروضات يبيعها في الحراج .. ويعطيني الثمن نقداً .. ولكن كيف ؟! كيف يمكنني العمل مع مجموعة من الأغبياء ؟ .. الأغبياء .. كيف ؟ توت .. توت .
الجميع : إحنا عصابة التوت .. وإللي يجينا بيموت .. إحنا عصابة التوت ..
عطلان : عندي لك خطة رهيبة .. ومفعولها أكيد ليس مرة ولا مرتان .. بل ثلاث مرات
الزعيم : عجل علي بها قبل أن أجن .. لقد بدأت أفقد توازني .
عطلان : ما رأيك أن نسرق غرفة المدير .. ( وخصوصاً ) .. أن فيها الخزنة وفيها إيجار المقصف .. ( وخصوصاً ) .. أنه أخذ إيجار هذا الشهر ؟! لقد رأيته بعيني ...
الزعيم : والخطة ...
عطلان أنت تدخل لكي تسرق .. وأنا أراقب لك المدرسة .
نحيف : ها .. ها .. وأنا أبلغ عنكم الشرطة .. ها .. ها ...
الزعيم : غبي .
نحيف : دعك منه يا زعيم .. والخطة عندي .. وقد نفذتها .
الزعيم : نفذتها .. ماذا تقصد .. أيها المجنون ؟!
نحيف : البارحة شاهدت لك فيلم الرهينة واليوم نفذته بالحرف الواحد .. واختطفت ولد المدير ..
الجميع : ولد المدير ... !!!!!!!!!
نحيف : نعم وتركت له رسالة تهديد على المكتب إما أن يأتي بفديه اليوم قبل صلاة العصر وإلا سنقتل ولده .. تماماً كما جاء في الفلم .
الزعيم : قتل .. أعوذ بالله .. , وكيف سيعرف المدير بمكاننا ؟
نحيف ( يضحك ) : ها .. ها ... لقد رسمت له كروكياً لموقعنا تركته على مكتبه ..
الزعيم : يا ...
نحيف : ذكي .. قلها يا زعيم .. قلها بسرعة , حتى ترفع من روحي المعنوية ..
الزعيم : بل غبي .. غبي .. لابد أن المدير الان في طريقه الينا .
نحيف : ومعه الفديه مائتي ريال عداً .. ونقداً ( يشير بيديه ) .
الزعيم : بل معه الشرطة .. يا جاهل .
( يبكي ولد المدير ويعلو صوته في المسرح ثم يدخل المدير وخلفه رجال الشرطة..)
المدير : انهم هناك يا سيدي .. هذه العصابة .. أين الولد يا لصوص ..
( وقد أحضروا ولد المدير )
الزعيم : ابنك هذا يا حضرة المدير , لقد أردنا أن نأخذه في نزهة قصيرة .
الشرطي : بل أنتم من سيذهب معنا في نزهة قصيرة إلى ...
عطلان : حديقة الحيوان .
الشرطي : بل إلى حديقة الإنسان ...
المدير : هذه نهاية ما يشاهدونه في الأفلام والمسلسلات يطبقونه هنا ...
الشرطي : نعم .. نعم .. ولا تنس يا سيدي إهمال الوالدين لهما .. وأصدقاء السوء .. وسلسلة الأسباب السوداء .. هيا أمامي .. أمامي .. بسرعة .
( يحتضن المدير إبنه .. ويخرج الجميع والعصابة تردد .. إحنا عصابة التوت ... إللي بيجينا بيموت .. تطفأ الإناره .. تضاء الإنارة على الجانب الآخر ).
المشهد : مكتب الشرطة رئيس المكتب يحرر بعض الأوراق .. يدخل الحارس , يؤدي أمامه التحية ..
الرئيس : نعم .. ماذا هناك ؟!
العسكري : عصابة الأطفال التي قامت باختطاف ابن المدير لقد قبضنا عليهم يا سيدي ..
الرئيس : عصابة أطفال ما شاء الله أين هم ؟!
العسكري : أمرك يا سيدي ..
( تدخل العصابة .. )
الرئيس : ما شاء الله .. عصابة وأطفال .. ما اسمك ؟
الزعيم : الزعيم يا سيدي ..
الرئيس : وأنت ؟!
عطلان : عطلان ( خصوصاً ) ..
الرئيس : وأنت ؟
( يبكي )
نحيف : هيه .. هيه .. أمي أريد أمي .. أريد أبي ..
الرئيس : أطفال .. وأين آبائكم .. أين هم عنكم ..
الزعيم : آباؤنا يعملون في التشليح .. أقصد في توزيع قطع السيارات في الحراج ...
الرئيس : هذه الأفلام التي تشاهدونها .. وأصدقاء السوء الذين تذهبون معهم وإهمال آبائكم لكم .. صنعوا منكم عصابة .. يا عسكري ..
العسكري: نعم يا سيدي ..
الرئيس: خذهم إلى دار الرعاية .. واتصلوا بآبائهم فوراً ... ليحضروا إلينا ..
( ضوضاء خارج المسرح )
الرئيس: ماذا هناك .. ماذا يحدث خارج المكتب ؟( للعسكري) اذهب واستطلع الأمر .
(يخرج العسكري .. بينما الضوضاء في الخارج تزداد يدخل العسكري مرة أخرى )
العسكري : قبضنا على عصابة لتشليح السيارات .. يا سيدي
الرئيس: أطفال ...
العسكري : لا.. إنهم رجال يا سيدي ..
الرئيس : أدخلوهم بسرعة ..
( تدخل العصابة الجديدة وهم يغنون .. إحنا عصابة الموت .. وإللي يجينا بيموت ) .
الأطفال: ( بصوت واحد ) : أبي .. أبي .. إنهم آباؤنا يا سيدي ..
( يحتضن الأطفال آبائهم في منظر مؤثر .. وسط ذهول رئيس الشرطة الذي يصيح مغضباً )
الرئيس: ما شاء الله هؤلاء هم آبائكم .. وأنتم أبناءهم .. الولد صنو أبيه .. يا عسكري خذوا الآباء والأبناء جميعاً إلى السجن ..
( تطفأ الإنارة .. وهم يرددون النشيد الرسمي للعصابة ويرقصون .. إحنا عصابة التوت )
( تغلق الستارة )

محمد الرامي
09-02-2010, 22:29
دفتر ( الشيكات ) : مسرحية ذات فصل واحد

(دفترالشيكات!!)

ــــــــــــــــ

شخصيات المسرحية :
حمدي : ( سكرتير) المدير العام.
أشرف: وسيط .
صالح : مساهم.
جميل : خادم.
جنديان.
مجموعة من المساهمين.

ـــــــــــ
ـ يفتح الستار ـ

المنظر: على المسرح مكتب فخم ،وأمامه مقعدان وثيران ، وعلى الطاولة حاسب آلي ولوحة صغيرة كتب عليها ( مدير عام الشركة).

المشهد:يدخل صالح وأشرف ويتجهان إلى المكتب ويتهيآن للجلوس ..
صالح: مع كل ما قلت فلا زلت مترددا في المساهمة معكم ..
أشرف : ولم التردد؟!
صالح : أبدا... أشعر أنها مغامرة بالغة الخطورة ..
أشرف : بالمغامرة تطأ قمة النجاح ..وتصافحك الأفلاك.
وما نال صفو المال إلا مغامر!
صالح ( مبتسما ) : أصبحت شاعرا ..
أشرف: أصبحت شاعرا وتاجرا .. وستتحقق أحلامي كلها .
صالح : أتمنى لك ذلك.
أشرف : أحلام يقظتي تتحقق الآن .. بدأت ألمسها بيدي
يسيربخطوات وئيدة ويقول بصوت حالم:
هنااااك...
هناااك في السهل الكبير
سأرسم الأحلام
أنقشها على وجه القمر
وأداعب الأزهار
ألثمها
أروي سحرها بالدمع
إن غاب المطر
وأودع الفقرالذي
أوفى على بيتي
وقر
وأكون من أغنى البشر!!
......
وداعا..
وداعا ..
وداعا أيها الفقر!
يلتفت إلى صالح : ستكون معي بإذن الله !ستكون معي..
صالح : ليس بعد.
أشرف : لم؟!
صالح:في مملكة الأمنيات نحيا ملوكا، ونتعايش مع رفرفات الروح ، ونعقد صلحا مع جنون التطلعات، وبين كفي الواقع تموت تلك الأمنيات !
أشرف : يموت الإنسان ومناه لا تموت، ولم يبق لك إلا خطوة جريئة ليشرق في دربك النور!
صالح : أخاف أن يضيع ما ادخرته في عشر سنوات من التعب في ساعة تهور ،
إنها دروب السراب!!
أشرف : لا تخف ، لا تخف، فأنا أثق بمدير الشركة وأتعامل معه منذ سنة كاملة
تضاعف مالي خلالها ؛ فالمدير رجل شهم وكريم ..و.. وأمين، ويقوم بصرف الأرباح في حينها ..
صالح: رائع!!
أشرف:احمم ... أبشرك ياصالح..
صالح : ........
أشرف : منذ شهر واحد عينت وسيطا للشركة ، واستطعت إقناع الكثير في المساهمة معنا ، وقد وعدني المدير بعمولة مجزية ، وستصرف الأرباح بعد يومين..
صالح : أرباح... نعم..نعم .. أنا أثق بك ... أثق!!
يدخل (سكرتير) المدير مسرعا: مرحبا... مرحبا ... مرحبا بالكرام ( يفرك يديه)
أشرف : جئت في الوقت المناسب.
يجلس حمدي على مكتب المدير ويصافحهما ويقول :أتيت اللحظة بسيارتي الجديدة ... إنها فارهة ... فخمة...
أشرف :ياهوووه....( يصفق)
صالح :مبارك لك
السكرتير:إنها هدية من المدير مقابل جهودي في الشركة.
ينظر أشرف إلى صالح ويقول : ألم أقل لك إنه كريم؟!
حمدي : لقد ازداد دخل الشركة في هذه السنة بشكل ملحوظ.
أشرف ( يهز يديه) : عظيم
حمدي : كما أننا توسعنا في الأسواق ورفعنا حجم المبيعات من 40 إلى 160 مليوون ريال
صالح : 150 مليون!!
أشرف: 160 ياصالح
صالح: وما نشاط الشركة ؟!
السكرتير: نشاطنا يقوم على بيع الملابس الجاهزة بالجملة.
صالح : الملابس الجاهزة!
أشرف : نعم... نعم...
صالح:ولكن اسم الشركة غير معروف في هذا المجال.
السكرتير: نحن مستوردون معتمدون للشركات الكبيرة ،وهي بدورها تقوم بطرحها في الأسواق باسمها ..
صالح : جميل
يبتسم حمدي ويعتدل في جلسته: نسيت أن أحضر لكما الشاي .
صالح : شكرا لك .. لا أريد.
أشرف : لابد.
حمدي: لقد سافر مدير الشركة يوم أمس لإجراء صفقة كبيرة جدا وسيعود بعد أسبوع بإذن الله.
صالح: وهـ...
حمدي بصوت مرتفع :الشاي ياجميل .. الشاي..
صالح: وهل الشركة مسجلة ونظامية ؟!! .... وهل هناك ضمانات للمساهمين؟!
السكرتير: ثق بنا ...ثق بنا .. ثم اسأل أشرف فهو من المساهمين معنا..
أشرف : نعم... أعطهم ثقتك وستجني الأرباح..( يفرك بأصبعيه)
صالح : الثقة وحدها لا تكفي ، والحياة مليئة بالوحوش.
أشرف : توكل على الله يارجل.
صالح :.........
أشرف:هاااااه.....
صالح:...........
أشرف:في سنة واحد يمكنك أن تلعب بالأرباح...
صالح : ...... هه.........توكلنا على الله .
يضع دفتر الشيكات على الطاولة ويقوم بالكتابة..
صوت جلبة وأصوات في الخارج ..
يدخل جميل مسرعا ... تتساقط أكواب الشاي التي يحملها على الأرض..
جميل : مشكلة .... مشكلة ...
يهب حمدي واقفا : ماذا هناك؟!!
جميل : الشرطة يامدير .. الشرطة!!
يقف أشرف : وماذا يريدون؟!
جميل : لا أدري ... إنهم أمام مبنى الشركة .. إنهم قادمون..
(السكرتير) : مـ ... مـ.. مصيبة ..مع السلامة ياشباب.. سأذهب لأرى( يركض)
صالح يدخل (الشيك) في جيبه ويقول: أظن أن الأمر مختلف الأن.
أشرف : الأمر بسيط ، هؤلاء العمال يخافون من كل شيء... مساكين....يجلس على مكتب المدير.
تتعالى الأصوات ويدخل شرطيان وخلفهما مجموعة من المساهمين .
المساهمون بأصوات متفاوتة: أين المدير؟
أشرف : مشيرا إلى الشرطيين :...تـ.. تفضلا.
شرطي: عفوا... لدينا أمر بإيقافك وإغلاق الشركة.
أشرف :.. أنا !
الشرطي الآخر: نعم أنت ..
أشرف: .. ولكن .. ولكن ... أنا ..
جميل مخاطبا الشرطي: سيدي.. المدير سافر يوم أمس . و(السكرتير )خرج قبل قليل.
الشرطي مشيرا إلى أشرف: وهذا ؟
جميل : هذا مسكين!
يخرج المساهمون ويصيحون : أمسكوا اللصوص ... الحقو بهم...
يخرج الجنديان خلفهم مسرعين..
يصيح أشرف : أموالي.... أحلامي ....أمسكوا اللصوص ....أمسكوهم ... يتبعهم مسرعا لكنه يقع على الأرض .. يتجه صالح إلى الخارج بهدوء وهو يمزق ورقة من دفتر (الشيكات) ...

ـ ستار ـ

elouadil
09-02-2010, 22:52
شكرا جزيلا على المشاركة القيمة ودمتم للمنتدى أوفياء ,,,,,,تبارك اللله عليكم,,,,,,

محمد الرامي
10-02-2010, 16:30
تأليف قاسم مطرود

المأخوذة عن قصة
Winne de poeh koopt een jas
تأليف
Nalle puhin uudet vaatteet

الشخصيات
الثعلب
الدب
الخنزير
الحمار
الأرنب
الكنغر ألام
الكنغر الابن
البوم
النمر
المرأة العجوز
المنظر
"غابة حيوانات ذات أشجار كثيفة وأرضها مغطاة بالأوراق المتساقطة،وتتداخل فيها الأبواب،وكل باب يمثل منزل احد الحيوانات التي سنأتي على ذكرها، وفي زاوية ما كوخ خشبي صغير فيه الكثير من النوافذ التي يخترقها ضوء الفانوس ومن نوافذ الكوخ نشاهد امرأة عجوز تتحرك ذهابا وإيابا داخل كوخها مرتدية نظاراتها ومتكأ على عكازها..واترك لمصمم السينوغرافيا الكيفية التي ينفذ بها شكل الغابة"
- المشهد الأول -
"صوت الثعلب من خارج خشبة المسرح وهو يغني"
صوت الثعلب: أنا الثعلب الأنيق
وامهر خياط في الغابة
ما أرتديه اليوم لا أكرره غدا
عطري نادر مستورد
"يدخل وسط المسرح.. يقف إلى جانب شجرة..مناديا"أين انتم يا حيوانات الغابة، عندي لكم مفاجأ " تفتح الأبواب المغلقة بالتوالي بدا من الدب الذي يصل إليه وينظر إلى الثعلب والى ملابسه باندهاش.. تتجمع حوله والى جانبه الحيوانات الأخرى"
الدب: كم أنت أنيق أيها الثعلب
الثعلب: هكذا أنا دائما
البوم: "بعد أن يصل، ويتلمس ملابس الثعلب"انك تفاجئنا كل يوم
الثعلب: إذا ارتديت الملابس نفسها ليومين، أصاب بالحزن
النمر: لو أن الغابة اهتمت بأناقتها مثلك لكنا من أفضل الحيوانات، ولا يعرف الحزن طريقه لنا
الثعلب: بإمكانكم طبعا، وانتم جميعا تعرفون من هو أفضل خياط في الغابة
الكنغر الابن: من ؟
الثعلب: انه أمامك، يا كنغر أنا أفضل من يخيط الملابس
الكنغر الابن: "إلى الكنغر الأم" أريد ملابس جديدة يا أمي"تحاول الأم إسكاته أو دفعه إلى الخلف"
الثعلب: على المودة، هل تعرف ماذا تعني المودة؟
الدب: أنا اعرف، إنها آخر الأشياء وأجملها
الثعلب: إذا أنت تستحق أن أخيط لك قبل الحيوانات جميعا شيئا جميلا وعلى المودة أيضا"برهة"غدا موعدنا هنا في الوقت نفسه والمكان نفسه وسأريكم ملابسا،هي آخر الصيحات وعلى المودة
إظلام
- المشهد الثاني -
" نفس المشهد السابق بإضافة مجموعة ملابس،معلقة على الأشجار وأخرى على يد الثعلب،والى جانبه صندوق،يخرج منه قطع الملابس بين الحين والآخر "
الثعلب: انظروا إنكم حقا لم تروا مثل هذه الملابس من قبل، وان كان أحدكم قد ارتدى أو شاهد قطعة من هذه الملابس قبل هذا اليوم فسأخيط له مجانا
الجميع: لم نشاهدها من قبل"تكرر هذه الجملة بين الحيوانات بحيث يقولها احدهم للآخر وبحركات مختلفة"
الثعلب: الحيوانات التي تتجول في المدن وتتلقى أحسن رعاية هي التي تتمتع بهذه الملابس، وأما انتم فلا منفذ لكم للوصول إلى هذه الأناقة غيري لكي تحسنون صورتكم،ومشكلتكم هي أنكم ما زلتم لا تعرفون قدري وقيمتي بينكم، جربوني وسترون كيف أغير نمط حياتكم،الملابس تمنحك القوة والإحساس بالثقة والحرية وتشعرك انك حيوان حقيقي، حالك حال أي حيوان يتجول في المدينة
الدب: وان كنت لم أر حيوانات المدينة إلا أني أريد ملابسا جديدة
الثعلب:"فرحا.. يقترب من الدب"قل ماذا تريد ؟
الدب : أريد سترة تقيني المطر، مع أزرار جميلة لكي أستطيع إغلاقها وفتحها
الثعلب: " يخرج سترة من الصندوق"انك حقا من أهل الاناقة وتعرف ماذا تختار
الحمار: أنا أيضا أريد ملابس مطرية
الكنغر ألام: وأنا أريد تنوره " تأخذ إحدى التنورات المعلقة وتحاول قياسها " مثل هذه ولكن اللون مختلف قليلا
النمر: أريد بدله مخططة
الثعلب: " وهو يسجل في دفتره بعض الخطوط الوهمية بحجة انه يسجل الطلبات " ها أني سجلت كل طلباتكم، وانتم في حقيقة الأمر تحتاجون إلى خياط ماهر مثلي، ولكن مع من أبدا أولا ومن يريد سترة جميلة ورخــــيـصة ؟ " الجميع صامتين وبالإشارات يسال احدهم الآخر عن السعر"
الحمار: لكننا لا نملك مالا
الكنغر: وفي الوقت نفسه نريد ملابس، ترى هل لديك حل ؟
الدب: أنا أريد سترة
الثعلب: " مبتسما " هذا ممكن أيها الدب، ولكن كيف ستدفع
الدب: لدي في المنزل علبتين من العسل هل هذا يكفي
الثعلب: هذا رائع "برهة " ولكنك سمين ولهذا سنحتاج إلى قماش طويل وقد يكلف هذا ثلاثة علب من العسل
الدب: " يفكر قليلا " اتفقنا "مع نفسه" كم أحب العسل، ولكن مسكين هذا الثعلب فان لم أعطيه علب العسل فسيرجع حزينا
إظلام
- المشهد الثالث -
"في العمق يفتح الباب ويخرج منه الثعلب وبيده صندوق صغير فيه عدة العمل من مطرقة و مسامير، يضعه في وسط المسرح ثم يدخل ثانية ويخرج ومعه بعض القطع الخشبية التي يدقها أمام بيته ليحوله إلى محل خياطة وما أن ينتهي يدخل منزله ليخرج قطعة كبيرة وقد كتب عليها " الخياطة الحديثة " يعلق القطعة فوق محله"
الثعلب: الآن أصبح كل شيء نظامي ها هو محل الخياطة وعلى الزبائن أن يزوروني هنا ويطالعون صور آخر المودات " يأخذ كرسيا من داخل المحل ويقدمه إلى الأمام.. يجلس لكي يخيط السترة بإبرة وخيط وهمي "
إظلام

- المشهد الرابع -

"في الجانب الآخر وبعد أن نطفأ الإنارة على محل الثعلب تكون الإضاءة قد سلطت على منزل الدب الذي يقف أمام المرآة "
الدب: حقا أنا سمين بعض الشيء وقد احتاج إلى الكثير من القماش أتمنى أن تكون السترة جـــميلة عليّ، بإمكاني أن لا أكل الــــعسل " مع نفسه " كيف وأنا الآن جائع وبطني تقرقر " بهمس مع نفسه " إذا تناولت قليلا منه وأنهيت علبة من الثلاثة، فأنها لا تؤثر بالأمر شيئا. ستبقى علبتين وهما تكفيان الثعلب

محمد الرامي
10-02-2010, 16:36
إظلام
- المشهد الخامس -

النمر: " وهو يشاهد البوم قد دخلت من الجهة الأخرى " كيف حالك أيها البوم
البوم:لننتظر الدب أولا، وكيف ستكون سترته المطرية " يدخل الخنزير "
الخنزير:سعيد لأنني رأيتكم هنا
النمر: ما الخبر
الخنزير: أنا لا افهم شيئا..توا شاهدت الثعلب جالس أمام بيته الذي حوله إلى محل خياطة، كان يخيط ولكنه يعمل بالهواء فلا يمسك أبرة ولا خيطا لكنه منهمك في عمله. أنا حائر
البوم: هذا مستحيل، لا يمكن، ربما لم تنظر جيدا، واعتقد انك بحاجة إلى نظارات، أو كنت واقفا بعيدا عنه لان ما قلته أمر محير فكيف لمثله أن يكـون منهمكا في عــمله ويخيــط في الهــواء. " إلى النمر" أتمنى أن تذهب أنت بنفسك وتنظر بعينيك حقيقة الأمر.
النمر: سأفعل وأنا مثلكم مندهشا أيضا حقا إن الأمر غريب " يهم بالخروج " سأذهب وسأخبركم بحقيقة الأمر
إظلام
- المشهد السادس -
" عودة إلى مشهد محل الثعلب.. الثعلب جالس.. يخيط في الهواء ولا يمسك أي أبرة أو خيط.. يدخل من العمق النمر وهو يقفز ويغني"
النمر: من مثلي يملك الحق بالحياة
من مثلي عنده هذا النشاط
أنا النمر الجميل أنا النمر الذكي
من مثلي يملك الحق بالحياة " يصل إلى الثعلب.. يتوقف عن الغناء..ينظر إلى الذئب عن بعد وهو الآخر يشاهد الثعلب الذي يعمل في الهواء.. مع نفسه "
أنا أيضا لا أشاهد أي شيء في يديه، ربما علي أن اشتري نظارات أتمنى أن تكون في يديه سترة كي أتخلص من فكرت النظارات وشرائها
الثعلب: " للنمر " تعال أيها النمر المفعم بالنشاط. انظر المقصلة تقريبا انتهت " وهو يشير له على الفراغ الكامن بين يديه " جميلة ها ؟ الحيوانات العادية لا ترى هذه السترة، ولكن نمر مثلك يراها حتما
النمر: " وهو فخور بأنه نمر بعد ما خدعة الثعلب.. ولم ينطق بأي شيء سوى موافقته على ما يقله الثعلب بحركة من رأسه " أنا النمر الجميل أنا النمر الذكي.. وهو يخرج يعيد أغنيته الأولى

إظلام
-المشهد السابع-
البوم واقف وحده أمام بيته ينتظر النمر وهو ينظر إلى الطريق هنا وهناك لكن النمر لم يستطيع المجيء إلى البوم وان يقول بأنه لم ير شيئا لان الثعلب مدحه كثيرا وحاول أن يحافظ على هذا المديح
البوم: حقا أن الأمر غريب، فلماذا لم يأت النمر. إني مندهش، ترى هل اذهب إلى النمر لأساله ما الذي شاهده " برهة.. يفكر "أو اذهب إلى الثعلب وأشاهد الحقيقة بنفسي
" يدخل الخنزير ومن بعيد يسأل "
الخنزير: هل من جديد أيها البوم. وصل النمر أم بعد؟
البوم: إنني في حيرى لم يعد النمر حتى هذه الساعة ولا اعرف ما الذي منعه من إخباري بما شاهد
الخنزير: ربما أراد أن يحتفظ بالسر
البوم: وهل في الأمر سرا، علينا جميعا فهم الأحداث
الخنزير: صعب أن نفهم جميعا ما يريد الثعلب بالضبط. لم لا تذهب أنت؟
البوم: أين؟
الخنزير: إلى الثعلب وتشاهد الأمر بأم عينيك
البوم : ولم لا اذهب إلى النمر واسأله أولا
الخنزير: بل إلى الثعلب ولتكن أنت الحكم في الأمر كله
البوم: وهو كذلك سأذهب إليه وأتحقق بنفسي
الخنزير: عين الصواب
إظلام
- المشهد الثامن -
" عودة إلى محل الثعلب الذي يعمل وهو يغني ويضحك "
الثعلب: أنا أفضل خياط في الغابة
وأجمل من يرتدي الثياب
الريح تحمل ملابسي
والشمس وحدها التي تعرف حقيقتي
أنا أفضل خياط في الغابة" من بعيد يطل البوم برأسه محاولا سرقة نظرة من الثعلب، وهو يعمل، إلا أن الثعلب يشاهده عن بعد، ومن بعيد يصيح الثعلب "من هناك، صديقي البوم. تعال إلى جانبي، اقترب، يهمني كثيرا رأيك، فانا لا استغني عن الآراء الذكية وخاصة من بـــوم ذكي ومعروف مــثـلك " برهة.. وهو يمسك السترة في الهواء " ما هو رأيك بها، أليست جميلة؟ تعبت كثيرا عليها. الدب يستحق كل هذا وهو يحب الأناقة" البوم ما زال صامتا ومندهشا في الوقت نفسه " لم هذا الصمت؟ هل يعقل بوم ذكي مثلك لا يعرف أن يميز الجميل من القبيح ، اسمعني رأيك أيها الصديق
البوم: " يومئ البوم بالموافقة ويفعل كما فعل النمر مضطرا بعد أن مدحه الثعلب.. يهم بالذهاب " علي أن ابحث عن النمر وأتحدث معه. ولكن أين هو الآن
الثعلب: كان هنا وذهب بعد أن قرر شراء ملابس هو الآخر لأنه لم يصدق هذا الجمال الذي سيتحلى به الدب
البوم: علي أن أراه أولا " يخرج "
إظلام
المشهد التاسع
" النمر جالس أمام بيته "
النمر: ماذا علي أن أقول إني لم أر شيئا ولكن كيف أبوح لهم بذلك وأنا النمر الذكي القوي الذي يعرف كل شيء، حتما سيضحكون علي ويقولون انك كبرت وهرمت أيضا أيها النمر " من بعيد يشاهد البوم الذي يمشي متجها إليه وهو ينظر إلى الأرض ساهما ومهموما " أيها البوم، تعال مالي أراك حزينا
البوم: " ما أن يسمع النمر.. يغير بالحال من وضعه وحالته النفسية ويمشي بمرح " أنا أبدا كنت أفكر ،ثق يا صديقي لا يعرف الحزن طريقة إلى قلبي
النمر: أنت قوي إذا
البوم: أتمنى ذلك، انتظرتك طويلا ولكنك لم تأت
النمر: كنت جائعا فقررت المرور إلى البيت لتناول الطعام أولا
البوم: الحق معك، اشعر بالجوع أنا أيضا.. ولكن هل ذهبت إلى الثعلب الخياط
النمر:"مترددا " اجل
البوم: وماذا شاهدت ؟
النمر: أمر يفوق الخيال.حقا انه امهر خياط هنا ولم أر سترة في حياتي بهذه الأناقة
البوم: " مع نفسه " إذا أنا أعمى أو مجنون ما الذي حدث لك أيها البوم " وهو يضرب رأسه"
النمر: أراك تحدث نفسك؟
البوم: من أنا. لا لا كنت اسأل نفسي، هل اشتري سترة مطرية أم لا

محمد الرامي
10-02-2010, 16:37
النمر: هل ذهبت إلى الثعلب
البوم: " مرتبكا " من، أنا، نعم، نعم
النمر: وما هو رأيك ؟
البوم: بماذا
النمر: السترة ؟
البوم: ها، أمر يفوق الخيال. حقا انه امهر خياط في الغابة. إني احسد الدب على هذه السترة المطرية
"يدخل الخنزير "
الخنزير:كم أنا سعيد لأني رايتكما معا، قولا ما الأمر
البوم: عن أي أمر تسال أيها الخنزير
الخنزير : السترة أو لم يخيط الثعلب في الهواء وليس هناك خيطا أو أبرة أو أي شيء
النمر: السترة التي يرتديها الدب، ستحلم أنت بها طول العمر
الخنزير: هل يعني انك شاهدة السترة التي لم أشاهدها أنا
النمر: يمكنك أن تسال البوم وها هو إلى جانبي
الخنزير: اجبني أيها البوم ما الذي شاهدته
البوم: أصابعه، أصابع ساحر، كاد تطير السترة وهي بين يديه
الخنزير: " مع نفسه وفي مقدمة المسرح " علي أن لا اكشف غبائي أمامهم أكثر.." يعود إلى النمر والبوم " هذا يعني باني سأتحقق من الأمر ثانية وأزيد مشاهداتهم تأكيدا وفعلا سأذهب إلى الثعلب وأتحدث معه
إظلام
- المشهد العاشر -
"عودة إلى محل الثعلب وهو واقف يراقب الطرق مترقبا مجيء الحيوانات إلى محله.. يعيد المقطع الأخير من أغنيته "
الثعلب: الريح تحمل ملابسي
والشمس وحدها
تعرف حقيقة الأمر
" يشاهد الخنزير يتجه نحوه.. يفرك يديه وبصوت منخفض يعيد المقطع الأخير من أغنيته
الشمس وحدها .. تعرف حقيقة الأمر
" يقترب منه الخنزير "
كم أنا سعيد بقدومك أيها الخنزير، لأنك وحدك من يستطيع مشاهدة ما أنجزه ويقدر عملي"برهة"انظر بنفسك إلى السترة هناك"يشير إلى الكرسي الذي كان يجلس عليه.. يقترب الخنزير من الكرسي ويحدق عن قرب، لكنه لا يشاهد شيئا.. يبقى مندهشا ويعيد النظر إلى الثعلب ولكنه لا ينطق بأية كلمة "
ليس كل الخنازير تشاهد ما تشاهده أنت الآن إنها لا تحمل الذكاء والفطنة التي تحملها أنت، انظر بعينيك كم هي جميلة. لو أن الدب لم يدفع ثمنها لحجزتها لك، حقا خنزير نبه مثلك يستحق كل هذا الجمال والروعة
الخنزير: " مع نفسه بعد أن يتقدم هو الآخر إلى مقدمة المسرح.. ومن بعيد يراقبه الثعلب الذي يخفي ضحكة ماكرة "
ما الذي يجب قوله في مثل هكذا مواقف وأنا أفضل خنزير في الغابة وأذكاهم جميعا، وهل من المعقول، خنزير بهذا الذكاء والفطنة لا يمكنه مشاهدة سترة مرمية على الكرسي " برهة.. وهو ينسحب إلى الجهة التي دخل منها، وما زال الثعلب يراقبه " إذا فإنها بحق جميلة ومذهلة ولم أر في حياتي سترة مثلها " يخرج "
إظلام
- المشهد الحادي عشر -
" الخنزير مازال يمشي في الطريق وهو يحدث نفسه "
الخنزير: حقا إنها جميلة، كيف لخنزير مثلي لا يشاهد مثل هكذا جمال، إنها سترة تقي من المطر والعواصف. طبعا فانا أذكى خنزير في الغابة" يشاهد من بعيد الحمار وفي الوقت نفسه يشاهده الحمار أيضا.. يلتقيان "
الحمار: أراك تحدث نفسك أيها الخنزير
الخنزير: ما زلت مندهشا
الحمار: من ؟
الخنزير: كنت الآن عند الثعلب الخياط. شاهدت السترة وكانت بحق تحفة، ولكن عليك أن تكون كبيرا " وهو حزين " وناضجا وحكيما كي تستطيع مشاهدتها.
الحمار: هذا يعني من الأفضل أن لا اذهب لمشاهدتها
الخنزير: لماذا، ربما تكون أفضل الحمير في الغابة وأذكاهم جميعا
الحمار: حقا ؟
الخنزير: ستعرف هذا الأمر حال ذهابك إلى الثعلب الخياط
الحمار: شجعتني كثيرا لمشاهدة السترة
إظلام
المشهد الثاني عشر
" عودة إلى محل الثعلب الخياط " يمسك الثعلب علاقة ملابس ويوهم نفسه، بأنها تحمل سترة ويحاول أن يرتديها وينفض التراب عنها وشيئا من هذا القبيل.. ومن بعيد نسمع صوت الحمار الذي سيدخل وهو مترددا "
الثعلب: أنت أيها الحمار، لقد انتظرتك طويلا. اقترب وانظر بعينيك الواسعتين التي ترى ما لا يراه الآخرون. أريد سماع رأيك بعملي وهل استحق هذا اللقب بالفعل باني أفضل خياط في الغابة " الحمار ما زال ينتظر فقط ولا يحرك ساكنا " اعرف انك تفكر طويلا ولا تعطي رأيك إلا بعد تفكير عميق وهذا هو ما يعجبني فيك واحترم رأيك الذي يأتي نتيجة قرار صحيح " يحرك الحمار رأسه موافقا على ما قاله الثعلب.. مع نفسه " علي أن لا أعلن غبائي وأقول أني أشاهد السترة، وفي حقيقة الأمر ليس هنالك أي سترة انه الفراغ
" صوت الكنغر الابن من خارج المسرح "
الكنغر الابن: ماما أنا جائع
صوت الأم: قبل قليل تناولت الطعام
الكنغر الابن: اشعر أني سأخر من الجوع. " يظهر على المسرح "
ألام: تحمل سنصل محل الثعلب الخياط وحال عودتنا سأعطيك المزيد من الطعام. " يقترب من المحل.. يرحب بهما الثعلب يرفع يديه وكأنه يستقبل اخلص أصدقائه، لكن الحمار ما زال صامتا مطرق الرأس"
الثعلب: "يمسك علاقة الملابس الفارغة " الأم هي أكثر الكائنات التي تقدر الأشياء وتميز الجميل من القبيح. انظري إلى هذه السترة وأسعفيني برأيك، فان الحمار لم ينطق بكلمة ربما أذهله جمالها. انظري إلى ألوانها كيف هي متناسقة
ابن الكنغر: أمي أنا لا أشاهد شيئا " تضع الأم يدها بسرعة على فم ابنها و لكنه مازال يصدر أصوات احتجاج على ما شاهده. ويعيد الجملة نفسها "
الأم: " إلى الثعلب" شيء لا يصدق من انك أنجزت هذه السترة، حقاً؟ انك خياط ماهر " يرفع الحمار يديه إلى الأعلى مندهشا لما تقوله الأم ينظر إليها ثم إلى الثعلب و أخيرا إلى الابن و ينسحب و هو مطرق الرأس حزينا
الكنغر ألام: ما الذي أصاب الحمار. انه غاية في الحزن ، هل أراد منك شيئا

محمد الرامي
10-02-2010, 16:39
الثعلب: ربما فكر بخياطة سترة مثل هذه ولكنه لا يملك ثمنها
ألام: أظن ذلك
الابن: " إلى الأم" ماما يمكنني الذهاب خلفه وسؤاله عن سبب صمته وحزنه
ألام: سنذهب معا وربما نلتقيه في الطريق وهناك نسأله. انه حمار طيب " يهمان بالذهاب "
الثعلب : إذا فكرتما بشراء ملابس فساراعيكما بالسعر
الابن: إذا فكرنا.. يذهبان ويبقى الثعلب وحده
الثعلب: ما الذي أصاب الحمار، يقينا انه لم يرى جيدا وعليه أن يراجع طبيب العيون
إظلام
المشهد الثالث عشر
الحمار:" واقف قرب شجرة كبيرة يتحدث مع نفسه "لماذا لم أشاهد ما شاهده الجميع، اعرف إني حمار ولكن لا يعني هذا لم أستطيع رؤية سترة معلقة شاهدها الجميع إلا أنا وابن الكنغر. ذلك الصبي الذي لم يفهم أو يعرف شيئا، عليّ أن أجد لنفسي حلا.
" من العمق يدخل ابن الكنغر والأم"
الابن: لماذا عليّ دائما أن اسكت ولا تسمحين لي بالكلام ؟
ألام: لأنك ستكون غير مؤدب وهذا أمر لا يليق بك وبي. عليك دائما تقديم نفسك ككنغر يفهم الأشياء سريعا وتشاهد ما لن تشاهده الحيوانات الأخرى
الابن: هذه هي المشكلة، لأني لم أشاهد أي سترة سمعت فقط حديث الثعلب عنها وكأنها ثقيلة بين يديه " يقتربان من الحمار
ألام: ها هو الحمار جالس هناك ومازال حزينا " تنادي عليه " أيها الحمار كيف حالك
الحمار: " يلتفت إلى الوراء " من؟ أنتما أيضا
الابن: اجل نحن، ما الذي يحزنك أيها الحمار
الحمار: أشياء كثيرة ما زلت صغيرا على معرفتها
الابن : حدثني عنها وستعرف أن كنت صغيرا أو كبيرا
الحمار: ما يحزنني أيها الصغير، هو الاختلاف بيني وبين الآخرين
ألام: أنت مثل الحيوانات الأخرى إن لم تكن أفضلها
الحمار: " يفرح " إذا المشكلة لا تكن في كوني حمارا
ألام: أبدا
الحمار: شكرا لكما " يذهب بالاتجاه المعاكس وهو يغني "أنا الحمار الذي يعطي قراره بعد تفكير عميق
"يدخل الأرنب من الجهة المعاكسة التي خرج منها الحمار راكضا لاهثا.. يصل إلى الكنغر الأم ويتوقف بسرعة "
الابن: " وهو خائف أيضا " ما بك أيها الأرنب أراك ميتا من الخوف
الأرنب: سمعت صوتا في الغابة وظننته أقدام الصيادين
الابن: ربما هو كذلك
ألام: تحلى بالشجاعة يا ولد
الابن: " يحاول أن يستمد القوة " حقا أنا شجاع وليس هناك أي صياد وهذه الأصوات أيها الأرنب العزيز ما هي إلا صوت الريح
الأرنب: لكنها لا تشبه صوت الريح
ألام: كن قويا أيها الأرنب " برهة " هل ذهبت إلى محل الثعلب ؟
الأرنب: كلا وانتم ؟
ألام: اغلب حيوانات الغابة ذهبت لمشاهدة سترة الدب الذهبية
الأرنب: وكيف كانت ؟
ألام: مدهشة " يجرها الكنغر الابن من يديها وهي تدفعه إلى الخلف " عليك التأكد من الأمر بنفسك
الأرنب: إن فضولي يدفعني للذهاب إلى الثعلب الخياط ومعرفة ماذا صنعت يديه
الابن: " يصرخ " عين الصواب أيها الأرنب
ألام: " وهي تنظر إلى ابنها " حاول أن تتأكد بنفسك من القدرة الفائقة التي خاط بها الثعلب تلك السترة
الأرنب: إذا إلى اللقاء " يهم بالخروج وقبل أن يخرج "
الابن: تأكد جيدا وفتح عينيك الواسعتين
الأرنب: سأفعل " يخرج
إظلام
المشهد الرابع عشر
" عودة إلى محل الثعلب الخياط.. يحمل الثعلب علاقة الملابس وينظر إلى السترة "
الثعلب:كم هي جميلة، الحقيقة إنها تستحق أكثر من ثلاثة علب العسل، كان علي أن اطلب أجرا أعلى من هذا بكثير، فسترة مثل هذه يجب أن يدفع ثمنها التي تستحق ما يكفي لعام من العسل، ولكن المهم هذه البداية لكي اجعل الحيوانات الأخرى تتشجع لخياطة ملابسهم في محلي الأهم في الغابة " يدخل الأرنب من بعيد، وما أن يدخل يشاهده الثعلب " وأخيرا وصل رئيس الغابة وحكيمها، وواحد مثلك بهذه الأهمية سيشاهد السترة وروعتها حتما
الأرنب: أنا رئيس الغابة ؟ " مع نفسه " كم أتمنى أن أكون كذلك، يجب أن لا أخيب ظنه بي وان أتصرف كالرؤساء الذين يعرفون كل شيء ولا تفوتهم الصغيرة أو الكبيرة
الثعلب: حدثني أيها الرئيس الحكيم حتما انك تعرف الوقت الحقيقي الذي قضيته في إنجاز هذه السترة المطرية
الأرنب: " وهو يمثل الكبرياء، ويعتقد انه رئيسا " يقينا ليس بالوقت القصير
الثعلب: " فرحا " عرفتك محنكا وكيف تقيّم الأشياء
الأرنب: يجب أن يعرف الجميع هذه الصفات التي تتصف بها
الثعلب: سأقول لهم بأنك الرئيس
الأرنب: والمحنك أيضا
الثعلب: وحكيم الغابة دون منازع
الأرنب: إذا سأغادرك الآن لا أشاهد بقية الرعية
الثعلب: كن رحيما مع الحيوانات أيها الرئيس " وهو يضحك .. ينسحب الأرنب.. يخرج
إظلام
المشهد الخامس عشر
" منزل الدب، وهو يرتب علب العسل إذ يرفع غطاء علبة ما وينظر في داخلها، لحرك رأسه يمينا وشمالا علامة عدم الرضا وهكذا يفعل مع الثانية وقبل أن يرفع غطاء العلبة الثالثة نسمع صوت الحيوانات من خارج المسرح وهم الخنزير والحمار والأرنب الكنغر والأم الكنغر الابن والبوم والنمر.. وفي الحال يسرح الدب في ترتيب العلب ويبقى مشخصا نظره إلى عمق المسرح حيث تدخل الحيوانات بالتوالي ويجتمعون حول الدب "
الخنزير: سترتك المطرية قد انتهت فهل ستذهب لإحضارها ؟
الدب: " وهو خجلا " لا اعتقد باني سأذهب، لأنه علي أن أجهز العسل
البوم: تجهز العسل ؟ وأين هو
الدب: يحتاج إلى بعض التحضيرات
الجميع: عليك شراء هذه السترة التي فصلت عليك خصيصا وإنها بحق غاية في الجمال.. تعال معنا كي نحضرها
الدب: " مترددا" ولكن
الجميع: هيا " وهم يدفعون به خارجا "
الدب: أمهلوني قليلا أن اشرح لكم

محمد الرامي
10-02-2010, 16:42
الجميع: لا وقت ربما يرجع الثعلب بكلامه ولا يسلمك السترة
الدب: إذا دعوني أأخد علب العسل معي على اقل تقدير " يعود الدب يحمل علبة ويساعده النمر والبوم في حمل العلبتين الباقيتين يدفعانه بقوة خارج المنزل حتى يختفي الجميع " عليك أن تعجل أيها الدب المحظوظ
إظلام
المشهد السادس عشر
" عودة إلى محل الثعلب.. نشاهد المحل فقط وليس هنالك أي اثر للثعلب.. صوت الحيوانات جميعا التي كانت في المشهد السابق "
الجميع: هيا، هيا أيها الدب. عجل إنها أروع ما يكون
الثعلب: " وقد خرج من باب محله، مرتبكا.. يدخل ثانية ثم يخرج وبيده علاقة الملابس التي يعلقها على شجرة أمام المحل ويجلس على الكرسي مسترخيا.. تدخل جميع الحيوانات حتى يتجمعون حول الثعلب وفي مقدمتهم البوم والنمر والدب الذين يحملون جرار العسل، وهو يتناول الجرة التي بيد البوم " شكرا على هذا العسل " يا خدها يضعها على الأرض قرب الكرسي.. وهكذا يأخذ الأخرى التي بيد النمر " حقا إنكم أتعبتم نفسكم ولكني اعرض لكم جميعا خدماتي وسأخيط لكم ما تطلبون وعلى أحدث الموضات " يقترب من الدب ويأخذ جرة العسل ويضعها إلى جانب الجرات الأخرى " ولأنك أول من حاول أن يكون أنيقا في الغابة فانك تستحق الكثير أيها الدب، انظر إلى سترتك التي كانت ومازالت زينة المحل وهيبته " وهو يشير له إلى العلاقة الفارغة " انظر أيها الدب لقد نالت إعجاب الجميع وأتمنى أن تنال إعجابك أيضا وهذه غايتي أيها الدب طيب القلب
النمر: الله كم هي جميلة
الكنغر ألام: حقا أنها رائعة
" الدب مندهشا وهو ينظر في وجوه الحيوانات التي تحيط به وتتحدث عن سترته المطرية، ولكنه لا يشاهد شيئا غير علاقة الملابس الفارغة.. وفي الحال ينتبه الثعلب إلى وضع الدب فيسارع في إدخال جرار العسل داخل المنزل "
الدب: لكني لا أشاهد أي سترة وليس هناك أي شيء معلق. " مع نفسه " ربما لأنني مازلت صغيرا وقليل الفهم ولهذا شاهد الآخرين السترة إلا أنا.. وطالما يعتقد الجميع بأنها جميلة " مضطرا " إذا فهي جميلة " بصوت عال " ورائعة
الثعلب: شيء مفرح أن تكون مقتنعا يا دب، صدق بأنني عملت بها كثيرا وحاولت أن أقدم إليك أحسن ما املك من الخبرات " برهة " لماذا لا ترتديها وتشعر بدفئها لكي نشاهدها عليك جميعا، وهل هي قياسك ؟ سأحضر السترة ولا تتعب نفسك " يذهب إلى علاقة الملابس بحيث يشعر الآخرين الواقفين بثقل السترة وأناقتها حيث يرفعها إلى أعلى ثم إلى أسفل بحجة انه معجب بها أيضا.. ينزل عنها علاقة الملابس ويعيدها إلى مكانها ويبقى ماسكا السترة الوهمية " تعال أيها الدب دعني ألبسك إياها بالطريقة التي تلبسها حيـــوانات المدينة " يقترب الدب ويعطيه ظهره، هكذا يحرك يديه باعتباره يرتدي السترة وما أن ينتهي الثعلب من أداء لعبته يقف قبالة الدب " ما هو رأيك الآن
الدب: جميلة
الثعلب: حرك يديك يمينا وشمالا " يحرك الدب يديه " أعلى وأسف " وهكذا يفعل الدب " أظن أنها مريحة، أليس كذلك ؟
الدب: جدا أنا لا اشعر بشيء، وهذا يعني أنها فصلت تماما على جسدي " إلى الحيوانات الأخرى " ما هو رأيكم ؟
الجميع: مهيبة
الأرنب: شكلها محبوب
البوم: أعطتك شيء من القوة
الثعلب: تأكد أيها الدب بأنني حاولت وضع الكثير من خبراتي في سترتك فقد إضافة إليك اناقة وميزتك عن الآخرين
الجميع: حقا
الثعلب: وستمنحك الثقة بنفسك
الجميع: حقا
الثعلب:وإحساسك بأنك تنعم بالسعادة
الجميع: حقا
الثعلب: " إلى جميع الحيوانات " أنا حاضر إن أردتم سترا جديدة
الدب: حقا، علينا استغلال الوقت
الثعلب:" وهو يـــدخل محله " ســـأكون بالانتـــظــار " يختفي "
الدب: يسعدني المشي والرقص في الغابة متمتعا بسترتي الجديدة" يهم بالذهاب "
الحمار: حاذر واعتني بها، إياك أن تتلفها في يومها الأول
الدب: أكيد، إذا أراكم لاحقا " يخرج "
إظلام

المشهد السابع عشر
" تخرج المرأة العجوز من كوخها الصغير وهي تتكئ على عكازها وتمسك في اليد الأخرى الحبل المربط بكلبها.. صوت نباح الكلب، ومباشرة بعد النباح يدخل الدب فرحا راقصا ويدندن ببعض الأصوات "
الدب:لا، للالالالا، لالا،لالالا " يصل إلى المرأة العجوز " هل يمكنني أن أسالك أيتها السيدة
العجوز: أكيد
الدب: هل شاهدت أهل المدينة من قبل ؟
العجوز: اجل
الدب:ولكن ومن المؤكد بأنك لم تر سترة بـــهذه الأنـاقة " وهو يشير إلى السترة التي يعتقد انه يلبسها "
العجوز: عن أي سترة تتحدث أيها الدب، أنت تمزح أليس كذلك؟
الدب: " مندهشا " الجميع شاهدها وتحدث عنها، حاولي أن تركزي جيدا
العجوز: اسمع أيها الدب، انك لم ترتدي أي سترة وما أشاهده عليك الآن هو قميص احمر لا أكثر ولا اقل وان أحببت الأخذ برأيي فأنت حر وان لم تصدقني فدعني أكمل طريقي وكلبي له حق التجول " تهم بالذهاب "
الدب:إذا فــــي الأمر سر أيتها السيدة توقــفي أرجــوك " تتوقف " كيف يمكنني التأكد من رأيك
العجوز: يمكنك الذهاب إلى تلك البحيرة وشاهد سترتك بنفسك في الماء وتأكد من لونها إن كنت ترتدي شيئا غير القميص الذي ذكرت
الدب: أين هي
العجوز: هناك " تشير إلى جانب من جوانب المسرح " أسرع تأكد بنفسك " يتحرك الدب بنفس الاتجاه الذي أشارة إليه العجوز حتى يختفي خلف الكواليس "
الدب: " يعود بعد قليل مطرقا رأسه " هل يمكنك إعادة ما قلتيه أمام الحيوانات الأخرى
العجوز: طبعا ويجب أن تقوله أنت أيضا وتأكد لهم بأنك لم ترتدي أي سترة
الدب: ولكنهم جميعا شاهدوا السترة واثنوا عليها، وإذا لم تكن هناك سترة فلماذا لم يعلنوا ذلك

سماح علمى
10-02-2010, 19:42
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
شكرا اخي الكريم
Meeeeerci
Meeeeeeeeeeeeeeerci

ابا عمرو
10-02-2010, 20:36
السلام عليكم
اود ان اتقدم بالشكر الجزيل
لكل انسان معطاء
ولكل من اسهم في تقديم هذا الطبق الغني من المسرحيات المفيدة

الركراكي
10-02-2010, 20:44
merci vraiment tu as bien travailr

malmoh
10-02-2010, 20:44
شكرا جزيلا ........

محمد الرامي
11-02-2010, 21:27
العجوز: ربما كانوا خائفين أو لم يجرءوا على قول ذلك
الدب: معك حق " أصوات جميع الحيوانات تأتي من الخارج.. يدخلون خشبة المسرح من جميع جهاتها بترتيب.. يتجمعون حول الدب والعجوز " حسنا فعلتم لأنكم جئتم إلى هنا، هذه السيدة تقول باني لا ارتدي شيئا وليس هنالك أي سترة وما ارتديه الآن هو نفس القميص الذي خرجت به من البيت، فما رأيكم أيها الأصدقاء
العجوز: وأنت شاهدة الأمر بنفسك أيها الدب
الكنغر الابن: منعوني من الكلام، وقلت حينها ليس هنالك أي سترة
الحمار: حاولت رفض ما يقوله الثعلب، واصرخ في وجهه قائلا له أنت تخدعني
الخنزير: لم يصدقني النمر ولا البوم، عندما أبلغتهم بان الثعلب يخيط في الهواء
النمر: لكنها كانت............
البوم: لم يكن أي شيء موجود أيها النمر
النمر: " بخجل، مطرقا رأسه " حقا
الأرنب: هل يعني هذا باني لست رئيسا للغابة
الكنغر ألام: قلت أن أحافظ على أصول الياقة
العجوز: هذا يعني أنكم جميعا لم تشاهدوا السترة، وخدعتم هذا الدب المسكين وخدعتم أنفسكم أولا
الدب: "يضحك يصوت عال " الآن أنا مرتاح الضمير، فمنذ سلمته جرار العسل وأنا ألوم نفسي
الحمار: على ماذا ؟
الدب: البارحة كانت آخر قطرة من العسل تتحرك في معدتي، لذا فقد أعطيته جميع العلب فارغة، وكل يوم أقول هذه آخر جرعة أأكلها من العسل، ولكن في اليوم التالي أعيد الكرة نفسها، حتى أنهيت آخر قطرة في الجرار
العجوز: " تضحك هي الأخرى" الآن الأمر متعادل وأصبح كل شيء صحيح، الثعلب ضحك عليك وأنت رديتها له " تقترب من الدب وتمسد على رأسه " انك ذكي وغبي في الوقت نفسه أيها الدب
الجميع: " يضحكون حتى يملا ضحكهم خشبة المسرح، ويقف احدهم قبالة الآخر ويشير إليه بإصبعه ويضحك وكأنه يضحك عليه، ويستمرون بالضحك حتى يسقط بعضهم على الخشبة "
تمت
***********************

محمد الرامي
13-02-2010, 13:34
تأليف
د . محمد إسماعيل الطائي
كلية الفنون الجميلة / جامعة الموصل

ملاحظات حول المسرحية
1 - استمدت فكرة المسرحية من منهج العلوم للمرحلة الابتدائية للصف السادس تحت عنوان ( التوازن البيئي ) وقد قمنا بعملية ربط بين ( الدراما والعلم ) لكي نحقق أهدافا تعليمية وفنية وعلمية في أن واحد .
2 - يمثل مجاميع الفئران والدجاج والأشجار ، أطفالا لا تزيد أعمارهم عـن ( 12 )
3 - يمكن استخدام الأقنعة للدجاج والفئران ، إما الأشجار فتستخدم أغصان الأشجار وأوراقها لتحقيق الغرض الفني .
4 - يقوم المعلم بتمثيل دور الفلاح ، والمعلمة دور الزوجة في حالة تقديمها في
المدارس
5 - يمكن التحكم في زمن العرض ( 40 دقيقة فأكثر ) من خلال التأكيد على ألاغاني والرقصات والاشتباكات بين ( البوم والديك والفلاح ) وكذلك من خلال ردود فعل الجمهور ( الأطفال ) وإجاباتهم للأسئلة الموجهة إليهم ، وكذلك استخدام تقنية التكرار لتحقيق الغرض الكوميدي والتعليمي في نفس الوقت .

شخصيات المسرحية
الفلاح
زوجته
الولد
البنت
الديك
البوم
مجموعة الدجاج
مجموعة الفئران
مجموعة الأشجار


المشهد الأول
( ديكور المسرح يتكون من أشجار تتوزع على جهات المسرح الثلاثة بمسافات متساوية ، وهناك حظائر للدجاج خلف الأشجار في أعلى ألمسرح وعلى جانبيه ، وشباك في أعلى يمين المسرح يفتح ليظهر البوم منه ) تفتح الستارة فتظهر ثلاث مجاميع تغني وترقص بإيقاعات مختلفة
مجموعة الفئران :
ترلا ، ترلا ، ترلا
يأاصحابي إن الحقل
حلو يخفي سرا أحلا
مجموعة الدجاج :
قيق ، قيق ، قاق
حياتنا وفـــاق
قيق ، قيق ، قاق
أحلامنا إشراق
مجموعة الأشجار : ( حركة موضعية )
تك ، تك ، تاك
حط البوم على الشباك
تك ، تك ، تاك
ظهر الخطر الفتاك
البوم : ( يطل من الشباك )
دن ، دن ، دان
نتعلم صيد الفئران
دن ، دن ، دان
أنا نأكل بالمجان
( يهجم البوم على الدجاج والفئران فتتعالى أصوات الجميع وتتداخل حركاتهم في كل الاتجاهات )
ترلا ، قيق ، تاك ، دان
( إظلام تدريجي ينسحب الجميع )
المشهد الثاني
( يدخل الفلاح وهو يدندن )
الفلاح : صبح الخير يا ديكي
صباح الخير يا ديكي
( يبدأ بعد الدجاج )
واحد ، اثنين ، ثلاثة ، اربـ
واحد ، اثنين ، ثلاثة ، اربـ
أين الدجاجة الصفراء ( يعد أكثر من مرة )
أمس كانت مع أخواتها
( يصرخ ) ألحقوني ، ألحقوني
( تدخل الزوجة وولده وبنته )

الزوجة : ما الخبر
الولد : لقد أفزعتنا
البنت : هل حدث مكروه
الفلاح نعم - لقد جننت
الزوجة : معاذ الله ، معاذ الله ، تكلم يا رجل
الفلاح : الدجاجة الصفراء ، الدجاجة الصفراء
الولد : مابها ، هل سرقت ؟
البنت : أكلها الثعلب ؟
الزوجة : هل باضت بيضتين
الفلاح : أيتها الذكية ، كيف تبيض بيضتين ومصيبتاه
الثلاثة : إذن ما الذي جرى
الفلاح : أنها ليست في الحظيرة
الثلاثة : لابد إن نتحرى عن السبب
الفلاح : نعم لابد من معرفة السبب وبسرعة هيا ( يخرجون )

ا
المشهد الثالث
( نفس المنظر )
الفلاح : ( في حيرة يدور بين الحظائر والأشجار ) لا بد إن اصل إلى حقيقة ، النقص المستمر في الدجاج كل يوم أفقد أحدى دجاجاتي الجميلات .... يا ويلي ....... يا ويلي ماذا سأفعل ، .... ها... سأختبئ هنا بين الأشجار وأراقب حتى اكتشف الذي يجري في مزرعتي .
( يجتبى الفلاح - يظهر البوم في أعلى الشباك وتنطلق من عينيه شعاعان من الضوء - يستطلع المكان )
ضربات موسيقية توحي بالترقب .... أصوات الدجاج

محمد الرامي
13-02-2010, 13:37
قيق ، قيق ....... الخ
البوم : دن ، دن ، دان
إنا نأكل بالمجان
دن ، دن ، دان
نأكل دجاج وفئران
( يقفز إلى الأرض لاقتناص إحدى الدجاجات )
الفلاح : دن ، دن ، دان
أنا نضرب بالمجان
لا دجاج بعد اليوم
أيها الديك ساعدني
الديك : عيعيع ... أنا ننقر بالمجـان
ننقر بوم وغربان
أنا جاهـــــز
( يحاولان مسك البوم - تتعالى أصوات الدجاج التشجيعية بما يشبه الهتاف - قيق ، قاق ، قيق ، قاق موسيقى مناسبة ، يهرب الجميع )
الفلاح : ألان عرفت السبب ، لا بد أن أقضي على جميع البوم في المزرعة ،والا لن يبقى دجاجة واحدة
( يخرج )

المشهد الرابع
( يدخل الفلاح - لجمع البيض )

الديك : عيعيع - أيها الفلاح ، شكرا " لك لقد أنقذتنا من الخطر الفتاك الذي أحاق بمزرعتنا كل هذه المدة
الفلاح " لولا مساعدتك وتضامننا لم نحقق الفوز
لا تقلق يا صديقي فلم يبقى بوم واحد في كل المنطقة وألان أفراح وغني وارقص
( أغنية يؤديها الفلاح ومجموعة الدجاج )


الفلاح : هيا هيا ياحبـــاب هيا هيا يا أصحاب
قد ولى البوم الشرير وكما الظلمة عنا غاب
هيا كي نلهو كي نفرح هيا هيا يا أحباب


مجموعة الدجاج :
ذا حقلنا جميل فلاحنا شغــول
نحبه جميــعا لأنه أصيـــل
يكد طول اليوم من صبحه للنوم
فلاحنا الأصيل أودى بعمر البوم

( إظلام تدريجي ينسحب الجميع )

المشهد الخامس
( نفس المنظر ولكن مع غياب عدد من الأشجار )
يدخل الولد والبنت - موسيقى فرحة .

الولد : صباح الخير أيتها الدجاجات الرائعات
هل بضتن ؟ ( يفتش عن البيض فلا يجد )
أين البيض
لم أجد بيضة واحدة
البنت : ولا إنا
الولد : ما الذي حدث
البنت : لا بد أن الديك يعلم
الولد : أيها الديك ، أيها الديك
الديك : ( بصوت خافت من داخل الحظيرة )
قيقيق
الولد : أخبرنا ما الذي دهاك هل أنت مريض
البنت : أخبرنا بالذي حصل - أين البيض يا سيد الدجاج
الديك : قيقيق - لا اعلم
الولد : كيف لا تعلم - أيها المغفل ، الم يقدم لك ـأبي الماء والغذاء فضلا عن إن المزرعة مليئة بالأشجار والمزروعات
البنت : لماذا لا تبيضون
الديك : أنظروا إلى المزرعة ، لقد داهمنا عدو جديد فلم يبقى لدينا ما نقتات عليه ، فمن أين يأتي البيض إن لم نتغذى
الولد والبنت : ( ينظران جواليهما فلا يجدان الأشجار )
يصرخان - أبي ، أبي

( يخرجون )


المشهد السادس
الفلاح ( يراقب من مكان البوم فيرى الفئران تفتك بالأشجار )
الفلاح ( بدهشة ) : وي ، وي ، وي
عدو أخر لم يكن في الحسبان
إنها الفئران
وي ، وي ، وي
أعدادها كثيرة ، وأحجامها كبيرة
لا أستطيع مقاومتها
ألحقوني ، ألحقوني
( تدخل الزوجة والولد والبنت ) تختفي الفئران
الزوجة : ملك تولول يا رجل
الفلاح : عدو جديد حل بالمزرعة
الزوجة : كثرت الأعداء والمزرعة واحدة
الولد : من هو العدو الجديد
الفلاح : أنها الفئران
البنت : قاومها يا أبي
الفلاح : لا أستطيع
الزوجة : لماذا لا تستطيع
الفلاح : أنها تتكاثر بسرعة غير طبيعية ولا تجدي معها المصائد والمبيدات
الولد : ستقضي على جميع المزروعات
البنت : وستنتشر الإمراض والأوبئة
الزوجة : لقد كنا نعيش في أمان وسلام
الفلاح : لا بد من التفكير في حل سريع ، أمس كان البوم يفتك بالدجاج والبوم والفئران تلتهم المزروعات سيحل بنا الجوع والقحط وستختفي مزرعتنا الآمنة
الجميع : هيا لنبحث عن حل لهذه المصائب

( يخرجون )


المشهد السابع
( يدخل الفلاح وهو في حيرة )

الفلاح : ( لنفسه ) ما هو سبب زيادة عدد الفئران في المزرعة ، ما العمل ؟ كيف اقضي على الفئران
الديك : عيعيع - يا فلاحنا الأصيل ، هل توصلت إلى الحل قبل إن يحل الخراب
الفلاح : لا زلت أفكر .
الديك : عيعيع ، عيعيع ، سننتهي جميعا " وأنت تفكر ، عيعيع - أنا أدلك على الحل
الفلاح : ( يقبل الديك ) ماهو الحل يا فحل الدجاج
الديك : أعد البوم ! ؟
الفلاح : ( يدفع الديك جانبا ) وي ، وي ، وي ، هل جننت
الديك : نعم أكثر جنونا منك - نحن نحب البوم - نحب أن يعود ؟
الفلاح يتقدم الجمهور ) وإذا أعدته ما الذي سيحصل لمكونات البيئة من نباتات وحيوانات ؟ من يعرف ؟ وهل عرفتم لماذا زاد عدد فئران الحقل ؟
( للديك ) شكرا يا أذكى ديك في جميع المزارع والحضائر
الديك : ونحن الدجاج هل فكرت بنا قبل أن تعيد البوم ؟
الفلاح : لقد فهمتك ( للجمهور ) كيف نحافظ على الدجاج ، من يجيب ، سأخبركم ، نحصن حضائر الدجاج بحيث لا يستطيع البوم من اختراقها عندها سيتفرغ للفئران فقط ويقضي عليها الواحدة تلو الأخرى وبهذا تعود مزرعتنا أمنة كما كانت ونعيش بعز وهناء

المشهد الاخير

يعود الديكور كما في مشهد البداية - مع اختلاف في تحصين حضائر الدجاج
المجاميع تغني وترقص

مجموعة الدجاج :
قيق ، قيق ، قاق
حياتنا وفـــاق
قيق ، قيق ، قاق
حياتنا أشــواق

مجموعة الأشجار :
تك ، تك ، تاك
ذهب الخطر الفتاك
تك ، تك ، تاك
مزرعتي ما أحلاك
( ببكاء )
البــوم :
دن ، دن ، دان
نتعلم قنص الفئران
دن ، دن ، دان
لا تآكل إلا الفئران
مجموعة الفلاح :
هيا نلهو هيا نمرح وبيوم الفوز معا " نفرح
هيا للأيام نغنــي ونقول نحبك يا مزرعتي
أنت الأحلــــى أنت الأجمــــــل
يا مزرعتــي ، يا مزرعتــي
**************************

محمد الرامي
13-02-2010, 13:56
علي شبيب ورد

الشخوص :
عنيف ( رجل يؤمن بالعنف والقوة في الحياة ولديه سبعة أولاد )
لطيف ( أخوه عنيف ، يؤمن باللطف والحكمة في الحياة ولديه ثلاثة أولاد )
المجموعة ( ممثلون يؤدون أدوارا شتى )

بعد رفع الستارة

( في عمق المسرح سايك خلفي ذي رسوم تعبيرية ، مجموعة ممثلين يمارسون طقسا مسرحيا ، يقترحه المخرج ، سواء أكان تمرينا تعبيريا جسديا أو صوتيا أو أي مشهد مسرحي ، ويساهمون في تشكيل المناظر وتوزيع قطع الديكور والإكسسوارات وغيرها من متطلبات العرض المسرحي ، وخلال أداء بعض الممثلين لأدوارهم ينشغل الآخرون في تهيئة المشاهد المقبلة ، ويفضّل أن يقترح المخرج ما يراه مناسبا لرؤاه المؤثرة في تفعيل مكونات العرض المسرحي . يمكن للمخرج التعويض عن السرد الحكائي ( ممثل 1 و 2 ) بتفعيل منظومة سينوغرافيا العرض )

ممثل 1 : لنا في القديم عظة وعبرة .
ممثل 2 : في مدينة البصرة ، وفي زمن ما ، حدث رهان بين جهتين .
ممثل 1 : سببه ما جرى ويجري دائما بين الأخوين عنيف ولطيف من خلاف ، في وجهتي
نظرهما للحياة .
ممثل 2 : وفي يوم ما ، ولأمر هام ، تجمّع الناس في مجلس أحد وجهاء البصرة ( خلال
السرد يتم تهيئة مجلس الوجيه ، ويتمثل بكرسي في الوسط مع مجموعة مقاعد
للحضور في المجلس )
لطيف : ( يدخل المجلس ) السلام عليكم ( يرد عليه بالتحية )
عنيف : ( ساخرا ) وعلى أبي الطيور السلام ( يضحك بعض الجالسين )
لطيف : لماذا يا أخي ، كلما أدخل مجلسا ، تناديني بأبي الطيور ؟!
عنيف : لأنك علّمت أولادك على اللين والضعف ، والزمن للأقوياء فقط
لطيف : القوة ليست كل شيء يا أخي ، الحكمة مطلوبة أيضا
عنيف : عندما تكبر وتشيخ ، تحتاج إلى أقوياء يساعدونك
لطيف : أنت واهم يا أخي ، أنا أفتخر بأبنائي ، فهم يوما بعد يوم يزدادون حكمة ومعرفة ،
وهم يساعدونني في كل شيء ، وهم أقوياء بعقلهم ، رغم قلّتهم
عنيف : ما فائدة الحكمة بلا قوة ؟!
لطيف : وما فائدة القوة بلا حكمة ؟!
عنيف : الحكمة بلا قوة ضعف
لطيف : والقوة بلا حكمة ضعف أيضا
الوجيه : خلافكم هذا لا ينتهي ، والآن دعونا نفكر في المهم . نحن بحاجة إلى من يخلّص
مدينتنا من الكارثة .
عنيف : أتقصد الوباء ؟
الوجيه : نعم ، ونحن بحاجة إلى من يجلب لنا عشب البحر ، وهو العقار الوحيد لهذا الوباء
لطيف : ولكنه يوجد في جزر الضوء ، وطريق الوصول إليها محفوف بالمخاطر
الوالي : ومن يجلبه سيكون له شأن في المدينة والبلاد كلها ، لأنه سينقذ الناس من الكارثة .
عنيف : وهذا الأمر يحتاج إلى رجال أشداء ( ساخرا ) لا إلى طيور ( يثير ضحك البعض )
لطيف : إلى متى تعيش في الأوهام يا أخي ؟
عنيف : أوهام ؟!! ( يضحك ) أوهام ، وأنت ؟
لطيف : أنا لست واهما ، وسأثبت لك ذلك .
عنيف : وكيف يا حكيم ؟ ( يضحك )
لطيف : أنت ترسل أولادك السبعة في مركب ، وأنا أرسل أصغر أولادي ، أصغرهم فقط ، في مركب آخر ، وسنرى من يجلب لنا ( عشب البحر ) من جزر الضوء
عنيف : ابنك ماهر ! الذي يشبه المرأة ! مقابل سبعة رجال ؟!! ( يضحك بهستيريا )
الوجيه : يبدو أن المعادلة غير متوازنة .
عنيف : أكيد أنت مجنون ( يضحك )
لطيف : لست مجنونا . المجنون من يرى العالم بعين واحدة
عنيف : ولكن التحدي ، ليس لصالحك .
لطيف : وأنا أقبل به
عنيف : أنت تلعب بالنار ، وهذا سيجلب لك العار
لطيف : يا أخي النار ستوقظ الواهم
عنيف : ذنبك على جنبك . قبلت التحدي
لطيف : المهم إنقاذ المدينة ، ومن ينجح في ذلك هو الجدير بالاحترام ، وأمامنا الوجيه .
الوجيه : نِعْمَ الرأي . والآن ، هيّئوا المراكب للرحيل .
ممثل 1 : في يوم ما ، تهيّأ مركب أولاد عنيف السبعة للتوجّه إلى جزر الضوء ( موسيقى
تصويرية تدل على عواصف البحر )
المجموعة : ( يغنون ويؤدون حركات راقصة تنتهي بالتلويح لتوديع المركب )
بلادنا تفاخر .. بمركب الشجعان .. وداعا وداعا .. أبطالنا الفتيان
دعاؤنا إليكم .. بالخير والأمان
ممثل 2 : وبعد شهر ، شحن ماهر مركبه بسلعٍ نادرة ، لبيعها في بلاد الغربة
ممثل 1 : المركب الأول ، الذي شحن بضائعه بسرعة ، قطع مسافات ومسافات في البحار
ممثل 2 : الفتى ماهر ، أمضى شهراً كاملاً ، كي ينتقي أخف وأندر السلع ، وها هو اليوم
يغادر ( موسيقى تصويرية للبحر )
المجموعة : ( الممثلون يؤدون حركات راقصة وهم يرددون أغنية )
بلادنا تفاخر .. بالمركب المغادر .. يحمل الحرير .. يحمل الجواهر
يحمل العطور .. يحمل النوادر .. وداعا لماهر .. وداعا لماهر
ممثل 1 : عندما وصل ماهر شواطئ جزيرة الضوء الأزرق أولى جزر الضوء ، علم بوصول
مركب أبناء عمه قبل شهر .
ممثل2 : عرض ماهر تجارته في السوق ، وبطريقة جذبت الزبائن ، وشاع صيته بين سكان
الجزيرة بسرعة مذهلة ( خلال ذلك يظهر مشهد السوق )
المجموعة : ( تتعالى أصواتهم ويؤدون حركات راقصة ) قماش حرير .. جواهر .. عطور ..
توابل .. بخور ..
سليم : ( أحد تجار الجزيرة ) أيها الفتى .. أنا أشتري كل بضاعتك . وبالسعر الذي تطلب ،
وأزيد عليه ، لقد سحرتني طريقتك في البيع ، وأعجبتني نوعية البضاعة . وأنتم
ضيوفي إلى ما تشاؤون ، يا سيد ..
ماهر : ماهر ، وأشكرك على كرم الضيافة يا سيد ..
سليم : سليم ، ولكن قل لي من أين أنتم يا ماهر ؟
ماهر : من البصرة يا سيد سليم
سليم : من البصرة ؟! ولكن قبل شهر وصلنا مركب تجار من البصرة أيضا
ماهر : ( بانتباه شديد ) من البصرة ؟!
سليم : أجل ، ولكنهم خسروا في التجارة
ماهر : خسروا ؟! وأين أجدهم الآن ؟
سليم : لك ما تريد يا صديقي ماهر ( ينادي أحد أتباعه ) يا سهم
سهم : نعم سيدي
سليم : ما أخبار التجار البصريين ؟
سهم : أعرف أحدهم يعمل عند الفحّام
ماهر : هل يمكن أن أراه ؟
سليم : لك ما تريد يا صديقي ( للتابع ) يا سهم أحضره لنا حالاً
سهم : أمرك سيدي ( يخرج مسرعا )
ماهر : يا لَهم من مساكين
سليم : يبدو أنهم ليسوا تجاراً
ماهر : هم يفكرون بعضلاتهم ، لا بعقولهم
سليم : جلبوا سلعا غير نادرة لدينا
ماهر : عليّ أن أساعدهم لأنهم من بلادي
سليم : يا لكَ من شهم !! ( يقبل سهم ومعه فتى على جسمه آثار الفحم )
الفحام : السلام عليكم ( يردون عليه التحية )
ماهر : ( بعد أن تعرف عليه جيدا ) أنا لم أرَكَ في الجزيرة من قبل يا فحّام
الفحام : أنا من البصرة يا سيدي ، جئت وأخوتي بتجارة إلى هنا ، ولكنّنا خسرنا كلّ شيء
سليم : وكيف تعيشون الآن ؟
الفحام : كل واحد منا لديه عمل يسدّ به رمقه
ماهر : وأين أخوتك الآن ؟
الفحام : أحدهم يشتغل في مقهى والثاني عند القصّاب والثالث في مطعم والرابع عند الخضّار
والخامس عتالاً والسادس عند العطار .
ماهر : إسمع يا فحّام ، عندما تنتهي مهمتي هنا ، أسافر للبصرة ، وسأوصلكم معي
الفحام : شكرا لك يا مولاي
ماهر : ولكن بشرط
الفحام : ما هو يا مولاي ؟
ماهر : أن تكونوا ملكي ، وعندما تصلون البصرة ، يشتريكم أهلكم مني ، فتصبحون أحرارا
الفحام : إفعل ما شئت بنا ، المهم نصل البصرة
ماهر : إذهب واخبر أخوتك بذلك ( يعطيه سبعة أكياس نقود ) واعطهم كل واحد كيس
الفحام : ( يأخذ النقود ) أشكرك يا مولاي ( يخرج فرحا )
سليم : لماذا وضعت هذا الشرط ؟
ماهر : ستعرف كل شيء يا عزيزي سليم
ممثل 1 : راح أبناء عم ماهر يفكرون بطريقة للتحايل عليه
ممثل 2 : وفي بيت الضيافة المُعَدّ لإقامة ماهر وأتباعه ، روى ماهر لصديقه سليم حقيقة
الأمر ( يهيأ مشهد مكان الضيافة )
ماهر : في حقيقة الأمر نحن لسنا بتجار
سليم : ( مندهشا ) لستم بتجار ؟!! ولكنك تاجر ناجح
ماهر : هذه هي الحقيقة .
سليم : إذن ما الذي جاء بكم إلى هنا ؟!
ماهر : جئنا نبحث عن عشب البحر كعلاج للوباء الذي حل بالبصرة
سليم : عليك أن تبيّن أعراض الوباء لطبيب الجزيرة ، كي يصف لك العشب المطلوب وطريقة
تحضير العقار الملائم .
ماهر : وكيف ألتقي بالطبيب ؟
سليم : لا عليك . دع هذا الأمر لي
ماهر : شكرا لك يا سليم ، ولكن ، أنا لا أثق بأبناء عمي
سليم : إطمئن من هذا الجانب ، وسأدلّك على طريقة تفضح أية محاولة منهم للنيل منك .
ماهر : لا أعرف ، ماذا سيحل بي ، لولا مساعدتك لي ؟
سليم : طيبة قلبك ، ورجاحة عقلك ، وغايتك النبيلة ، سيهدي لك العشرات من أمثالي

محمد الرامي
13-02-2010, 13:58
ماهر : لا يهمني الآن الرهان مع أبناء عمي ، المهم هو وصول العشب إلى البصرة .
سليم : لا يا ماهر . المهم أن يتعلّم هؤلاء ، أن الرعونة لا تجلب إلاّ الكوارث ، يجب أن تسود
الحكمة في هذا العالم ، وأن يتراجع منطق القوة والعنف ، وإن أمثالك من العقلاء ،
يجب أن يكون لهم الدور الفاعل ، لمواجهة الأوبئة الكارثية الطبيعية والبشرية .
ماهر : يا لَحسنَ رؤيتك لهذا العالم ، كم أنت نبيل ، وسليم النظرة يا أخي سليم .
ممثل 1 : في يوم ما ، وحالَ وصول أول شحنة من العشب
ممثل 2 : حدث ما توقّعه ماهر
ممثل 1 : وبعد أن تم الانتهاء من شحن الوجبة الأولى من العشب
ممثل 2 : وفي منتصف الليل ، سيطر أبناء عمه على المركب بالقوة ، وتوجّهوا إلى البصرة
ماهر : ( في بيت الضيافة ) أَلَمْ أقلْ لك يا سليم ؟ إنهم لا يتّعظون .
سليم : لا عليك . سأجهّز لك مركبا . ونشحن فيه العشب المطلوب للعقار
ماهر : ومتى يتم ذلك يا سليم ؟
سليم : في غضون سبعة أيام ، ستعود لأهلك معزّزا مكرّما .
ماهر : لا أدري كيف أرد لك الجميل يا أخي سليم
سليم : لا تفكر في هذا ، أنا وإيّاك نعمل لغاية ٍ نبيلة
ماهر : ولكن متى يتّعظ الواهمون ؟
سليم : دع هذا للزمن
ممثل 1 : في اليوم السابع ، كان لماهر ما أراد ، : ودّعَ صديقه سليم ، وغادر الجزيرة
ممثل 2 : وصادف وصوله البصرة في يوم انعقاد مجلس الوجيه ، للاحتفاء بعودة أبناء عمه
ونجاحهم في مهمتهم ( يظهر المجلس يتوسطه الوجيه )
لطيف : ( يدخل المجلس ) السلام عليكم ( يرد عليه بالتحية )
عنيف : ( ساخرا ) وعلى أبي الطيور السلام ( يضحك بعض الجالسين )
الوجيه : خسرت الجولة يا لطيف . ونحن اليوم نحتفي بشجاعة ومهارة أولاد عنيف ، لما
قدموه من خدمة جليلة لمدينتهم ، التي ستظل تحتفظ لهم بالعرفان والتقدير لجهدهم
النبيل هذا ، وعشب البحر الذي جلبوه ، سينقذ المدينة من الوباء إلى الأبد .
لطيف : هذا العشب لا يلائم وباء مدينتنا
عنيف : ( ساخرا ) لا يلائم ؟!! وكيف عرفت يا حكيم زمانك ؟ ( يضحك البعض )
لطيف : لأن عشب البحر الملائم جلبه ولدي ماهر ( يثار لغط وإيماءات تعجب بين الحضور )
الوجيه : ( بحيرة ) ماهر جلب عشبا أيضا ؟
عنيف : ولكن أولادي هم من أحضر العشب أولا
لطيف : المهم هو العشب الملائم للداء
الوجيه : علينا أولا أن نتعرّف على ذلك
ماهر : وهذه مهمة أطباء المدينة ، ولكن عليكم أن تعرفوا أيضا ، أن العشب الذي جلبوه
هو نوع واحد من سبعة أنواع تخلط مع بعضها وتغلى ، ليستخرج منها العقار الملائم
( يخرج قنينة العقار ) وهذا نموذج من العقار المطلوب ( يسلم القنينة إلى الوجيه )
تفضل يا سيدي . أما عشبهم فهو سام لو استعمل لوحده ( يثير لغط )
فارس : ( أكبر أولاد عنيف ) هو كاذب ، عشبنا هو الملائم ( يؤيّده باقي أخوته )
ماهر : أن الكاذب ؟ أم الذين سرقوا مركبي ؟ ( لغط )
فارس : نحن لم نسرق شيئاً ، وما تقوله كذب وافتراء
ماهر : ( لأحدهم ) هل أنا كاذب يا فحّام ؟ ( يثير لغط وضحك البعض ) ألم تخسروا في
التجارة ؟ ألم أنقذكم من المأزق ؟ لماذا سرقتم مركبي ؟ أهذا رد الجميل ؟ تكلم .
عنيف : ( محتجا ) لا أسمح لك بإهانة ولدي
ماهر : هذه هي الحقيقة ( يشير إلى كل واحد منهم ) هذا كان يعمل فحاما وهذا في مقهى
وهذا عند القصّاب وهذا في مطعم وهذا عند الخضّار وهذا عتالاً وهذا عند العطار .
( للفحام ) تكلم يا فحام أليس هذا صحيحا ؟ ألم أساعدكم ؟ قل الحقيقة .
الفحام : ( يطرق خجلا ) الحقيقة .. الحقيقة ..
ماهر : الحقيقة مرّة ، أليس كذلك ؟ تكلّم ، ألم أتفق معكم بإعادتكم إلى أهلكم ، مقابل شرط ؟
الفحّام : ( متردّدا ) أ .. أ .. أنت ساعدتنا .. ولكن ..
ماهر : ولكن ماذا ؟ ما هو الشرط ؟ تكلم .
الفحام : أن .. أن .. ( يصمت )
ماهر : صعب عليك الاعتراف . حسنا . أقوله بدلا عنك
الفحام : أن .. أن ..
ماهر : أن تكونوا ملكي ، وعندما تصلون البصرة ، يشتريكم أهلكم مني ، فتصبحون أحرارا
عنيف : لا أسمح لك بالافتراء على أولادي
الوجيه : ما دليلك على ما تقول يا ماهر ؟
ماهر : دليلي ؟
عنيف : أجل . لا يحق لك الإدّعاء دون بيّنة
ماهر : حسنا . دعهم يركعون أولا
الوجيه : لماذا ؟
ماهر : لترى الدليل على ظهورهم ( لغط ) كانوا يتصوّرون أنهم سينجحون بفعلهم القبيح هذا
لكنني كنت محتاطاً للأمر . فوضعت على ظهورهم ( دمغة ) جدي وأبي . اكشفوا عن
ظهوركم ( احتجاج منهم ولغط من الحضور )
الوجيه : ( بحزم ) اركعوا أمامي لأرى ظهوركم ( يعترضون ، فيركعونهم بالقوة )
ماهر : ( بعد أن يركعوا على شكل قوس ، يكشف الوجيه عن ظهورهم واحدا واحدا ) انظر
سيدي هذه الدمغة على الفحام ( كلما يكشف عن دمغة أحدهم ، ويؤيّد الوجيه ذلك
يسقط أرضا ) وهذه دمغة عامل المقهى ، وهذه دمغة القصّاب وهذا وسم عامل
المطعم وهذه دمغة الخضّار وهذه دمغة العتال وهذه دمغة العطار ، فمن هو الكاذب ؟
عنيف : لقد سوّدْتم وجهي ( ينهار عنيف أيضا )
الوجيه : الآن تبيّنَ كلَّ شيء . أنت المنقذ يا ماهر ، وأنت جدير بالاحترام ، أما هؤلاء ، فأنت
من يقرر العقاب لهم ( لغط تأييد وإعجاب برأي الوجيه )
ماهر : ( يمد يده لعمه أولا ، ليساعدهم على النهوض واحدا تلو الآخر ) أسامحهم لأنهم
أخوتي ، ولكن بشرط ، أن يفكروا قليلاً قبل أن يفعلوا أيّ شيء .

( انتهت )
****************************

محمد الرامي
13-02-2010, 17:23
أحمد اسماعيل اسماعيل
(يدخل الراوي إلى خشبة المسرح, يجلس على كرسي ..)
الراوي: أعزائي أحبائي الحلوين صباح الخير, سأروي لكم
حكاية مسلية ومفيدة , إنها حكاية الأرنب و..
(يُسمع نهيق حمار فيلتفت الراوي حوله مستغرباً ..يكمل حديثه )
قلت إنها حكاية الأرنب و..
( يسمع نهيق الحمار مرة ثانية. يصمت الراوي, ينظر حوله هنا
وهناك .. يكمل حديثه ) حكاية الأرنب.
(يتكرر نهيق الحمار مرات عديدة . يصمت الراوي وقد تملكته
الدهشة )
ما هذا النهيق الغريب ؟!.. إنه أشبه بالصراخ أو البكاء
( يدخل الحمار باكياً .. , ينهض الراوي ) أهلاً وسهلاً . أهلاً
وسهلاً بصديقنا الطيب و الصبور .
الحمار: (بضيق) بل قل صديقنا الغبي .
الراوي: ( باستغراب) لماذا يا صديقي؟! أوه. دعك من كلام بعض الناس
يا صاحبي , أنت مثال الطيبة والصبر.
الحمار : ( يبكي) ..
الراوي : هل طاردك الأطفال الأشقياء؟
الحمار : كلا .(يبكي)
الراوي: هل أنت مريض . هل تشكو من ألم في جسمك ؟
الحمار: كلا. ( يبكي )
الراوي: إذاً لماذا تبكي؟
الحمار : أبكي لأنني غبي . غبي جداً .
الراوي: أعرف هذا .(بخجل ) عفواً . عفواً يا صديقي , أقصد: أعرف
أنك حمار طيب. نعم أنت حمار طيب .
الحمار : بل أنا غبي، وأنا مصر على هذا الرأي .
الراوي : (بضيق) اسمع يا صديقي ,إما أن تذكر لنا ما حدث لك ,أو
تدعني لأروي حكاية سباق الأرنب والسلحفاة للأطفال.
الحمار : حاضر يا صديقي . سأروي لك ما حدث
الراوي : تفضل.
الحمار: ...
الراوي : قلت : تفضل واحكِ حكايتك يا حمار.
الحمار : الثعلب , الثعلب المحتال يا صديقي.
الراوي: (باستغراب) الثعلب ! ما به الثعلب ؟
الحمار: خدعني .
الراوي : كيف ؟
الحمار : (يبكي) ..
الراوي : اهدأ يا صديقي واحكِ لنا كيف خدعك الثعلب.
الحمار : سأحكي ، يجب أن أحكي ما حدث بالتفصيل.
الراوي: إني أسمعك .
الحمار : (ينظر إلى الأطفال بريبة . يهمس في أذن الراوي)
هل سيستمع إليَّ الأطفال أيضاً ؟
الراوي: نعم .( بصوت عال) يجب أن يستمع الأطفال إليك .
الحمار : لكن ..( يصمت خجلاً )
الراوي: لكن لماذا ؟ أكمل .
الحمار : لكن أخشى من سخريتهم بعد سماع الحكاية .
الراوي: اطمئن . الأطفال المهذبون لا يسخرون من الآخرين، إن هم
أخطأوا .
الحمار : وماذا يفعلون ؟
الراوي : يرشدونهم , يمدونَ لهم يد العون.
الحمار : عظيم , إنه سلوك يستحق التقدير والثناء .
الراوي: ( بنفاد صبر) احكِ يا صديقي ,احكِ حكايتك مع الثعلب .
الحمار : (يجلس على الكرسي ) كان يا مكان في قديم ..
الراوي : (باستغراب) ما هذا أيها الحمار ؟ !
الحمار : عفواً يا صديقي ، ذات صباح كنت في الغابة أقضم العشب
الطري , وأغني كالعندليب (ينهق)
الراوي: (يصم أذنيه بيديه ) وبعد الغناء ، وبعد الغناء أيها العندليب .
الحمار : رأيت الثعلب يخطو نحوي بوقار لم أتوقعه منه أبداً .
الراوي : (باهتمام ) نعم .
الحمار: وما إن دنا مني ..
(يتغير المنظر, يظهر الحمار في مكان كثير العشب ،وبعيد عن
السور , يدخل الثعلب وهو يحمل كتاباً ذا حجم ضخم)
الثعلب : صباح الخير أيها العندليب.
الحمار بسرور) صباح النور أيها الثعلب الماكر.
الثعلب : (بانزعاج) أنت صديق فظ فعلاً.
الحمار : ( باستغراب) لماذا ؟
الثعلب :لأنني نادينك باسم العندليب , فنعتني بالماكر.
الحمار: لأن المكر صفتك .
الثعلب : (بسخرية) وهل الشدو صفة من صفاتك أيها .. العندليب ؟
الحمار بارتباك) احم .احم .إذاً أنت تريد مني أن أناديك يا عندليب أو يا
بلبل ؟
الثعلب : (بغرور) لا،لا ، كيف يمكن أن ينعت عالم كبير مثلي ب..بالعندليب
أو بالبلبل ؟!
الحمار: (باندهاش) أنت عالم كبير ؟!
الثعلب : نعم ،وهذا هو كتابي يحوي جميع العلوم التي درستها :
الرياضيات , الجغرافيا , الأدب ,السياسة , التاريخ ,
وغيرها ، وغيرها .
الحمار: (بخشوع وهو ينظر إلى الكتاب) ماذا تنوي أن تفعل به ؟
الثعلب: (بوقار زائد) سأعلم سكان الغابة , فالعلم نور , والجهل ظلام .
الحمار: (بحماس وسرور) بالعلم بنى الآخرون المعامل , وبه صعدوا
إلى الفضاء.
الثعلب : ومن أجل هذا الهدف العظيم يا بني قررت افتتاح مدرسة
في قلب الغابة ,غابتنا الغالية.
الحمار : (بسرور) سأكون أنا أول تلميذ في هذه المدرسة.
الثعلب : ( بمكر) العادة تقضي يا ولدي العزيز أن يكونِ الصغار كالطيور
الجميلة , الطرية .. أقصد طرية النفس والعقل ,أول رواد هذه
المدرسة .
( يصمت الحمار مفكراً، يحدجه الثعلب بنظرات الريبة والمكر)
الثعلب: بماذا تفكر يا عزيزي ؟
الحمار: بالطيور .
الثعلب : تقصد بالتلاميذ ؟
الحمار : نعم .(بحرج) الطيور لا تثق بك ,وكذلك الحيوانات الأخرى
الثعلب: كان هذا فيما مضى، قبل أن أصبح عالماً كبيراً .
الحماربفرح) هذا يعني أنك الآن لست الثعلب الماكر؟
الثعلب: نعم ، الآن أنا عالم جليل وقدير . (بمكر) أيها العندليب الشادي
الذكي .
الحمار: (بسرور) نعم ..أنا العندليب ، هذا صحيح أيها العالم الجليل
والقدير . (يصمت فجأة مفكراً..)
الثعلب: أراك عدت إلى التفكير مرة ثانية يا صديقي ؟
الحمار: هل سيقتنع الآخرون بذلك أيها العالم الجليل؟
الثعلب: يجب أن يقتنعوا يا عزيزي . (بخبث) ما رأيك أنت ؟
الحمار: لا أعرف ,أخشى أن لا يصدقونك .
الثعلب : (يفكر) في هذه الحالة ليس لنا خيار سوى اللجوء إلى .. الحيلة .
الحمار: (باندهاش و انقباض) الحيلة ؟!